صفحة الكاتب : جواد البولاني

اقتحام مكافحة الجرائم ليس خرقا امنيا
جواد البولاني

توطئة

نحتاج في هذا المقام للاطالة والتوسع حتى نتمكن من الاحاطة بالموضوع من جميع الوجوه وتقديم صورة واضحة للقاري عن ماحصل عند اقتحام مديرية مكافحة الجرائم الكبرى في وسط بغداد وقريبا جدا من مقر وزارة الداخلية .

الصراع بين الخارجين على القانون والمكلفين ببسط الامن لم ولن ينتهي مهما كانت قوة الطرف الاخر او ضعفه ويبقى مفتوحا والتفوق فيه ادواريا وحسب امكانات واستعدادات كل طرف منهما ’ ومع ان الطرف المسؤول عن بسط الامن وتنفيذ القانون يتميز بوجود ظاهري معلن وامكانيات ومعدات وقيادات وقطعات مدربة ومخصصة لكل الاغراض قد يجد نفسه احيانا في موقف حرج في صراعه مع الطرف الاخر وان كان هذا الطرف يمارس الكتمان على وجوده وخططه وفعالياته بحكم طبيعة الصراع بينه وبين نقيضه . وماحدث في بغداد امس الاول عندما تم اقتحام مديرية مكافحة الجرائم الكبرى يعتبر حالة غرائبية في العرف الامني وفي كل المقاييس الكبرى من حيث قلب المهاجمون المعادلة تماما ووضعوا القوات الامنية في الزاوية الحرجة وتفوقوا بشكل لايقبل التأويل او الشك حتى وان لم ينجحوا في تنفيذ الغرض الذي هاجموا من اجله تلك المديرية وهو اطلاق سراح رفاقهم الموقوفين على ذمة قضايا ارهابية كبرى وقبل الخوض في تفاصيل الهجوم وصفحاته علينا رسم خارطة وصفية لمديرية مكافحة الجرائم .

ان موقع الهدف يعتبر من ضمن عرين الاسد (موقع وزارة الداخلية ) اذ لايبعد عنه اكثر من 2 كيلومتر ولاتفصل بينها وبينه مواقع او موانع عازلة وبأستطاعة قوات الوزارة الاصلية والاحتياط الوصول اليه في ظرف زمني يقل عن الـ(5 ) دقائق والموقع مختار بعناية فائقة ومحصن تحصينا جيدا جدا وتم اغلاق كافة الطرق المؤدية اليه وهو محاط من جهة الشرق بمستشفى الواسطي ومن الغرب بدائرة الجوازات ومن الشمال باكبر نقطة سيطرة في داخل بغداد ومن الجنوب بنقطة سيطرة وحواجز كونكريتية ولايسمح بمرور السيارات قريبا منها وبالمناسبة المدخل المؤدي لها من مستشفى الواسطي لايسمح بمرور السيارات ايضا وتحرسه نقطة سيطرة تجبر راكبي السيارات على تركها في مرآب مخصص لذلك الغرض ومن جهة سيطرة الشمال الطريق مغلق ايضا وبحواجز كونكريتية ولايسمح بمرور السيارات علاوة على ان تلك السيطرة لايمكن لسيارة ان تجتازها بالظروف العادية في اقل من نصف ساعة ومن الجنوب هناك حفريات واعمال لتصليح الشارع تجبر السيارات على الانحراف والاتجاه نحو مستشفى ابن الهيثم للعيون بعيدا عن الموقع المستهدف ومع كل هذه التحصينات والاجراءات الامنية استطاع المهاجمون الاختراق والوصول الى الهدف بوقت قياسي . والسؤال كيف تمكنوا من ذلك ؟ وهل يمكن حصولهم على تواطؤ بعض من يعملون بالمديرية المذكورة معهم ؟ انا شخصيا استبعد حصول تواطؤ لكن قد تكون كيفية وصولهم ليس صعبة للاسباب التالية :

1-    التحصينات المبالغ فيها اعطت شعور زائف بالامان وعدم قدرة الارهابين على الوصول

2-    عدم كفاءة او جدية السيطرات المحيطة بالهدف والقدرة على التعامل مع الحدث بحس امني مبكر

3-    ضعف تدريب حراس المديرية وقلة خبرتهم ومحدودية اسلحتهم .

4-    قدرة المهاجمين على خلق حالة من الرعب والصدمة عندما قاموا بتفجيرين في ساحة الاندلس القريبة وتفجير ثالث قرب مستشفى الواسطي مما اربك جميع منتسبي المديرية المذكورة والسيطرات وقد يكون البعض اخلوا اماكنهم طلبا للنجاة بانفسهم

5-    عدم وضع خطة وخطط بديلة من قبل ادارة المديرية لمواجهة هكذا احداث كبيرة مما جعل الجميع يعيشون حالة تشتت وفقدان السيطرة .

6-    التهويل الاعلامي المسبق عن قوة الارهاب وقدرة عناصره على تفجير انفسهم عند مواجهة وضع معين

7-    عدم وجود غرفة عمليات مركزية تدار من قبل المقر مباشرة وتسيطر على المقرات التابعة للوزارة .

8- عدم وجود قائد او ضابط متخصص يقود هذة المديرية لان الاختيار غالبا ما يكون عن طريق التزكية الحزبية وليس سجل الكفاءة.

9- غياب وزير للداخلية يتابع شؤون الضباط والمنتسبين ويكون ضهيرا داعما لهم فضلا عن دوره في المراقبة والمتابعة.

 وهناك اخطاء قد تكون للناظر بسيطة لكنها ادت الى نتائج كارثية ومنها :

1-    وجود موقف ملحق بالمديرية يضم الكثير من الارهابيين الخطرين وهذا ما يجعلها هدفا على الدوام من قبل الارهابيين الاخرين لتحرير رفاقهم .

2-    عدم نقل هؤلاء المساجين بعد فترة وجيزة او بأنتهاء التحقيق وربما يكون الروتين وتاخير تقديمهم للمحاكم لحسم قضاياهم ونقلهم الى سجون مختصة سببا اخر .

3-    عدم تكليف قوة من خارج المديرية لاناطة مهمة الحراسة بها وتفرغها لهذا الواجب

4-    تحميل منتسبي المديرية واجبات الادارة وواجبات الحراسة مما يضعهم تحت ضغط العمل وممارسة التغيب او التحايل .

بعد هذا لنرى كيف قام الارهابيو بعملهم وكيف قام المسؤولين عن الامن بواجبهم على اساس معطيات ما افرزته ساحة المعركة من وقائع اظن ان الارهابيين خططوا بالطريقة التالية :

اعتدنا بتعاملنا مع الارهاب على انفجار او اثنين يعقب الثاني الاول لكي يلحق الاذى باكبر عدد من المتجمهرين بفعل الانفجار الاول . لكن طريقة اقتحام مديرية الجرائم كانت خارج الاعتياد اذ قام الارهابيون بضرب ساحة الاندلس ساعة الذروة وانتهاء الدوام لكي يسحبون اكبر عدد ممكن باتجاهها وفي نفس الوقت ضربوا مستشفى الواسطي لكي يشعر من يقع بين مكاني الضربة بالخطر الزاحف فيخلي المكان بقدر ما يتاح له وبذا استطاعوا ضمان طريقا سالكة الى هدفهم بعد ان نشروا الرعب وساعدهم على ذلك تخبط القوات الامنية وعدم التزامها الهدوء والسيطرة على الوضع لظنها ان الامر انتهى واكتفى المهاجمون بتفجير السيارات المفخخة في تلك الاماكن كما منحتهم القوات الامنية فرصة ذهبية بغلق المنافذ وخصوصا جسر ملعب الشعب ومقترباته بحيث استطاعوا قطع المسافة بسرعة ويسر للوصول الى الهدف والتمركز فيه . هذا ما حصل خارج اسوار الهدف او بعيدا عنه نسبيا طيبا كيف جرت الامور بداخله وكيف ادارت القوات الامنية المعركة ؟ من خلال الخبرة والمتابعة الميدانية وما تناقلته القنوات الفضائية بدى الامر اشبه بالمزحة اذ يعلن المسؤولين الامنيين ان المهاجمين الذين تمكنوا من دخول المديرية هم اربعة يرتدون احزمة ناسفة واستطاعوا قبل دخولها قتل بعض الحراس في حين يبلغ تعداد المديرية اضعاف اضعاف هذا العدد بكثير وفيهم من افنى سنوات طويلة بالخدمة كشرطي محترف ووصل الى اعلى الرتب . الا يمكن لضابط جريء او حتى عنصر امني كفوء ومثل مانشاهد بالاستعراضات العسكري ان يلتف عليهم ويطلق رصاصات مسدسه ويصيب من احدهم مقتلا ليشجع الاخرين ومن ثم يتم محاصرتهم والقضاء عليهم بدون ضجة وهم اربعة اشخاص لاغير . هذا من جانب الجانب الاخر كيف تم ادارة المعركة ان كانت هناك معركة فعلا ؟ اعود للقنوات الفضائية كشاهد موثوق على ماحدث ونقلته لنا عبر شاشاتها ’ لقد تم تحشيد اكثر من قوة بمافيها القوات الضاربة (سوات) وحضر اكثر من مسؤول كبير لكنهم لم ينجحوا بحسم المعركة حتى بعد مقتل ثلاثة من المهاجمين وبقاء واحد واستمرت حتى ساعات الظلام وكان كل ماقاموا به هو تسوير (تطويق ) المكان وانتظار ما تسفر عنه الامور مع التاكيد على عدم وجود خطة في كل مايحصل من خروقات امنية .

في النهاية اعتقد جازما ان ما احصل او وقع في مديرية مكافحة الجرائم الكبرى لم ولن يكن خرقا امنيا وانما كان كشفا واضحا لقدرات القيادات الامنية وضعفها وعدم تعاملها مع الاحداث باستحقاقاتها ولو كان الارهابيون بضعف عددهم ربما لحدثت كارثة او فضيحة امنية قد لاتنسى فصولها زمنا طويلا

 [email protected]

  

جواد البولاني
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/08/09



كتابة تعليق لموضوع : اقتحام مكافحة الجرائم ليس خرقا امنيا
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 2)


• (1) - كتب : علي أبو يحيى ، في 2012/08/13 .

أن السبب الرئيسي الذي يدعو المنتسبين لأهمال واجباتهم وعدم الاكتراث هو عدم مبالاة المسؤولين بنتيجة عمله ... فما الدافع الذي قد يحرك عناصر الجيش والشرطة على حد سواء للمخاطرة بحياته من أجل شعارات ومسميات واهية ... فكثير من أعزاءنا من عناصر الامن تعرضوا للأصابات وحتى الموت ولا نجد أحداً يقرع بابه او باب عائلته .... وخير شاهد هو نفس الحادث المأساوي لمديرية الجرائم الكبرى...مع العلم أن السيد جواد البولاني قد نسي جهود العمليات الخاصة التابعة لجهاز مكافحة الارهاب التابع لرئاسة الوزراء ... في انقاذ المبنى وقدموا ضحايا وجرحى.... ومع هذا كله لا نجد أي احد يقف على هؤلاء الجرحى .... بل ان هؤلاء الجرحى خرجوا من مستشفى العمليات الخاصة على مسؤليتهم ليبحثوا عن علاج وعلى نفقتهم الخاصة ....ومع كل هذا تم استقطاع 400 ألف دينار من رواتب المنتسبين كافة التابعين للعمليات الخاصة........ فهل الوطن مجرد شعارات .... فكلامي موجه للمسؤلين كافة كونوا حريصين على العناصر الامنية وقدموا لهم لا أطلب الكثير مجرد استحقاقاتهم... ستجدونهم سداً منيعاً.....

• (2) - كتب : سهل الحمداني ، في 2012/08/10 .

تحية طيبة الاستاذ جواد البولاني
سبق لك وانت كنت وزيرا للداخلية يجب ان تضع خبرتك لوطنك وثانيا يفترض بك عندما كنت وزيرا للداخلية --- ان تجعل السجون لهكذا حالات في مناطق اكثر اما ولا تكون داخل المدن والمناطق المزدحمة بالسكان ، وكذلك حسم هذه الحالات بسرعة ولا تتعدى ايام وبالتعاون مع الجهات ذات العلاقة وتخصيص قضاة ومحققين مختصين لها ويجب لا تكون داخل بغداد
ارجو الاخذ بهذه المقنرحات وايصالها الى الجهات المعنية حفاظا على ارواح الناس والممتلكات ، و قطع الفرص واحلام الارهابيين .. مع تقديري




حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق احمد ابراهيم ، على تسلم الفريق رشيد فليح قيادة عمليات البصرة خلفا للمقال جميل الشمري : ايضا اللواء جاسم السعجي باللواء الركن جعفر صدام واللواء الركن هيثم شغاتي الهم دور كبير في التحرير

 
علّق يوسف برهم ، على بينهم قادة وضباط..  قتلى وجرحى واسرى سعوديين في اكبر عملية " خداع" عسكرية ينفذها الحوثيون : أعلن القائد العسكري الجنوبي البارز هيثم شغاتي انه يرفض الوقوف مع الشرعية او مع الانتقالي وان الجميع ابناء وطن واحد ولكن الشيطان نزغ بينهم. وقال هيثم شغاتي ان ولائه بالكامل هو وكافة فوات الوية المشاة فقط لله ولليمن واليمنيين. واقسم هيثم طاهر ان من سيقوم بأذية شخص بريء سواء كان من ابناء الشمال او من الجنوب او حتى من المريخ او يقتحم منازل الناس فإن الوية المشاة ستقوم بدفنه حيا. واضاف "ليس من الرجولة ولا من الشرف والدين ان نؤذي الابرياء من اي مكان كانو فهم اما اخوتنا او ضيوفنا وكذلك من يقوم باقتحام المنازل فيروع الامنين ويتكشف عورات الناس فهو شخص عديم الرجولة وليس له دين ولا شرف ولا مرؤة وبالتالي فباطن الارض لمثل هولاء افضل من ظاهرها.

 
علّق احمد ابراهيم ، على نحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ - للكاتب د . احمد العلياوي : سيِّدَ العراقِ وأحزانِهِ القديمة ، أيها الحُسينيُ السيستاني ، نحن فداءُ جراحِكَ السمراءِ التي تمتد لجراحِ عليٍّ أميرِ المؤمنين ، ونحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ ما جرى الفراتُ وشمخَ النخيلُ واهتزَّت راياتُ أبنائِكَ الفراتيين وصدَحَت حناجرُ بنادِقهمُ الشواعر.

 
علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز.

 
علّق سعد المزاني ، على مجلة ألمانية تكشف عن فوائد مذهلة لتناول ثلاثة تمرات يومياً : نفس الفوائد اذا كان التمر ليس مخففا وشكرا

 
علّق نور الهدى ، على تصريح لمصدر مسؤول في مكتب سماحة السيد (دام ظلّه) بشأن خطبة يوم الجمعة (30/ربيع الآخر/1441هـ) : المرجعية كفت ووفت ورسمت خارطة طريق واضحة جدًا

 
علّق نداء السمناوي ، على كربلاء موضع ولادة السيد المسيح - للكاتب محمد السمناوي : السلام على السيدة مريم العذراء احسنت النشر في مناقب ماتحتوية الاحاديث عن هذه السيدة الطاهرة وكان لها ذكرا في كتاب الله الكريم

 
علّق نافع الخفاجي ، على  الخوصاء التيمية ضرة السيدة زينب عليها السلام - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : ماسبب زواج عبدالله بن جعفر من الخوصاء مع وجود زينب(ع) وما لها من المكانة والمنزلة؟!.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : د . نبيل ياسين
صفحة الكاتب :
  د . نبيل ياسين


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 خفايا تقارب السيستاني وميلادينوف  : واثق الجابري

 بين كربلاء ودمشق  : كاظم الحسيني الذبحاوي

 البحرين: وحدة التحقيق الخاصة، إنجازات وهمية وتواطؤ ملحوظ للانتقام من المعتقلين السياسيين ومعتقلي الرأي  : مركز حقوق الانسان في البحرين

 عِمّة للمحراب .. وخوذة للحراب  : وسمي المولى

 سياسيو العراق نزهاء لا يحتاجون الى تغيير!!  : عباس الكتبي

 لجنة الإرشاد والتعبئة تواكب تقدم ومرابطة قوات الحشد الشعبي في تلول البعاج والقيارة

 الناطق باسم الداخلية : القبض على أثنين من عناصر داعش الارهابية بأيمن الموصل  : وزارة الداخلية العراقية

 الضرر الذي تحدثه المظاهرات  : وافي الدلفي

 آيه الله الشيخ باقر الأيرواني الفقيه المجدد  : ابواحمد الكعبي

 لماذا اخذ الامام الحسين (ع) النساء والأطفال معه إلى كربلاء؟  : نزار حيدر

 الاصلاح بين التغيير والتجديد من مداخل المعرفة الاسلامية  : علي فضيله الشمري

 لماذا الضباط يهربون والجنود يثبتون  : مهدي المولى

 بوح القصيد ...في ذكرى الاربعين الخالدة  : الشيخ عقيل الحمداني

 جامعة الكوفة تقيم ندوة حول الصحابي حجر بن عدي {رض}

 العمل تقيم دورة حول السلامة المهنية في المختبرات  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net