صفحة الكاتب : منظمة وزراء العراق

بيان اعلامي عن الاجتماع الخامس لمنظمة وزراء العراق
منظمة وزراء العراق

ضيّف معالي الوزير السابق الشيخ سامي عزاره آل معجون اجتماع  "منظمة وزراء العراق"، بحضور عشرين وزيراً سابقاً. وافتتح الاجتماع بترحيب معالي الوزير عامر عبد الجبار، وزير النقل السابق، بالحضور وتقديم الشكر نيابة عن الحضور الشيخ سامي عزارة آل معجون لاستضافته الاجتماع. وجرياً على النهج الذي اختطته المنظمة في عملها والمتمثل في وضع الخبرة والتجربة والمعرفة التي يحملها اعضاء المنظمة تحت تصرف خدمة وتعزيز العملية السياسية، ولما فيه خدمة الوطن والمواطن وتطور وازدهار البلاد، بحثت جدول الاعمال كما يلي:

1.     الموضوع السياسي : ورقة الاصلاح وعودة الرئيس الطالباني ومدى جدية الجهود المبذولة  لإنقاذ العملية السياسية في العراق.

2.    الموضوع الاقتصادي: مشروع قانون البنى التحتية والدفع بالآجل بين مؤيد ورافض

 

‌أ.       الموضوع السياسي

استعرض المجتمعون دعا المجتمعون آخر المستجدات والتطورات المتعلقة بالحوارات بين الكتل وورقة الاصلاح التي يجري النقاش حولها، واستهل المناقشة عرض قدمه معالي النائب رئيس كتلة المواطن في مجلس النواب ووزير المالية السابق، المهندس باقر جبر صولاغ. والقت المساهمات والمداخلات العديدة للسيدات والسادة الوزراء السابقين الضوء على خلفيات الأزمة السياسية والنقاط والمواضيع التي تدور الخلافات حولها والتي لم يتم التوصل بشأنها إلى متفق عليها والتي تدرج ضمن القضايا العالقة. وهذه تشمل امورا تخص العلاقات بين الكتل السياسية، وأخرى بين الحكومة ومجلس النواب، وببين الحكومة الاتحادية والأقليم، وهي ذات طابع سياسي وتشريعي وتنظيمي مؤسسي وتتعلق بتفسير وتطبيق اتفاقات سابقة بين الكتل السياسية الرئيسية، كاتفاقات اربيل المشتركة العامة والخاصة الثنائية. واكدت جميع المداخلات أن الصعوبات التي تواجهها مساعي ايجاد الحلول للأزمة متأت من تعمق وتوسع نطاق ألازمة نتيجة التاخر والتلكؤ في معالجة المشاكل وعجز القوى والكتل السياسية حتى الان من تقديم التنازلات المتقابلة الضرورية للتوصل إلى توافقات بشأن القضايا العالقة. ونبهت عدد من المداخلات إلى ازدياد التململ والتذمر والاحباط في اوساط واسعة من الشعب بسبب استمرار الأزمة وفشل التحركات السياسية لقيادات الكتل حتى الان وابتعاد محاور الخلافات بين الكتل عن الهموم المباشرة للمواطنين المتمثلة بتردي الخدمات والأوضاع الأمنية وازدياد تكاليف المعيشة وقلة فرص العمل وغيرها من القضايا المتعلقة بالحياة اليومية، واشاروا إلى ظهور فجوة متنامية بين ما تتداوله الكتل السياسية والحكومة وبين الشعب. ويستوجب ذلك من القوى والكتل السياسية ان توضح ما هي طبيعة الأزمة التي يجري العمل لحلها، هل هي أزمة العلاقة بين الكتل السياسية وتنفيذ الالتزامات والاتفاقات المعقودة ما بينها، أم هي أزمة توفير الخدمات وضعف اداء مؤسسات الدولة وانتشار الفساد وتعطيله عمليا لجهود التنمية والبناء والاستثمار؟ وتوقف المجتمعون عند حصيلة الحوارات اللقاءات التي تمت خلال الاسابيع الماضية لمعالجة الأزمة، واشروا انه لم يتم التوصل إلى حلول وتوافقات بشأن القضايا العالقة، ما عدا سحب  استقالة نأئب رئيس الوزراء السيد صالح المطلك، واشروا ايضاً إلى أن ثمة ترقباً  وتوقعات آمالاً غير قليلة عقدت على عودة فخامة رئيس الجمهورية وعلى نجاح الاتصالات والجهود التي سيبذلها مع الكتل السياسية في تحقيق انفراج  للازمة والتوصل إلى حلول لها، قابلها تصريحات متكررة من الرئاسة تعبر عن التفاؤل في امكانية احراز تقدم على طريق حل الأزمة ولكنها تؤكد في الوقت نفسه على عدم امتلاك الرئيس عصا سحرية أو وصفة طبية جاهزة لحل الأزمة، سيما وتؤثر فيها تدخلات خارجية تزيدها تعقيداً. وخلص المجتمعون إلى ان المؤشرات المتوفرة عن اللقاءات التي اجراها رئيس الجمهورية في السليمانية منذ عودته، والتصريحات التي صدرت بشأنها ، وفي ضوء سفر رئيس الأقليم إلى الخارج، اضافة إلى تأجيل عودة الرئيس إلى بغداد، إنما تدلل جميعاً على أنه لم يحرز أي تقدم حتى الآن ومن غير المتوقع أن يتم اتخاذ خطوات جدية قبل عودة رئيس الأقليم إلى كردستان. 

واستمع المجتمعون إلى شرح من رئيس كتلة المواطن في مجلس النواب، للجهود التي بذلت خلال الفترة الأخيرة لتفعيل الآليات الداخلية لعمل الأئتلاف الوطني وتكثيف وتيرة لقاءاته ومداولاته لبحث ومناقشة   مختلف القضايا والمهمات والمشاكل والمعضلات التي تواجه  البلاد والحكومة ومجلس النواب والعملية السياسية والعلاقات بين اطرافها الأساسية، والسعي لبلورة المواقف والمشتركة للائتلاف الوطني  إزاءها، وبما يعزز دوره ومشاركته الفاعلة في اطار التحالف الوطني. 

ونال موضوع ورقة الاصلاح التي طرحها، أو يزمع طرحها التحالف الوطني على الكتل السياسية قسطا مهما من مناقشات الاجتماع. واوضحت المداخلات بانه لا توجد لحد الآن ورقة اصلاح متفق عليها من قبل سائر المكونات السياسية للتحالف الوطني، انما توجد افكار وتصورات ونقاشات حولها، ولم يتم المباشرة عمليا بالاصلاح، ولكن ثمة يوجد توجه جاد لحسم موضوع الوزارات الأمنية من قبل التحالف الوطني، وكذلك موضوع النظام الداخلي لمجلس الوزراء لضرورته من أجل توفير آليات للتصويت ولأعتماد القرارات من قبل مجلس الوزراء.

وجرى تأشير ضعف فاعلية وأداء مجلس النواب على صعيد تشريع القوانين وممارسة دور رقابي مؤثر، وتم تاشير مظاهر الخلل في آليات عمل الكتل النيابية والدور المهيمن لرؤوساء الكتل واحتكارهم عمليا للقرارات، كما انتقدت بعض المداخلات تمرير مجلس النواب لقانون تشكيل مجلس المفوضية المستقلة للانتخابات على اساس المحاصصة الحزبية مما يلقي شكوكا على استقلاليتها، كما عزت بعض المداخلات اسباب ضعف المجلس إلى قانون الانتخابات المعتمد الي يسمح بمجيء نواب باصوات قليلة جداً.

وبعد ان تداول المجتمعون في الابعاد المختلفة للازمة وللجهود المبذولة للخروج منها وللحلول والمقترحة، وتأشير الاستعصاءات القائمة وتحول الازمة إلى عقدة وتكرس ضعف الثقة بين اطراف العملية السياسية، بل وامتداده إلى داخل الكتلة السياسية الواحدة، ما يستوجب من جميع الحريصين على العملية السياسية المساهمة في تفكيك الازمة وخلق اجواء سياسية ايجابية في العلاقة بين الكتل السياسية  والمساعدة في ايجاد الحلول. ومنظمة وزراء العراق ، وانطلاقا من هدفها في دعم العملية السياسية وانجاحها والمساهمة في تذليل المصاعب والعقبات التي تواجهها تتقدم بعض التوصيات والمقترحات للخروج من الأزمة واصلاح الأوضاع :

 اولا: تؤكد منظمة وزراء العراق استعدادها للمساهمة في الجهود المبذولة لحل الازمة بين شركاء العملية السياسية وتقريب وجهات النظر ما بينهم، وذلك لامتلاكها عدد من المواصفات والمؤهلات التي تشجع على تمكينها في النجاح بالمهمة، ومنها:

·        تعتبر المنظمة طرفاً محايداً في الخلافات القائمة سواء بين الحكومة الاتحادية وحكومة الاقليم أو بين الأطراف السياسية.

·        تضم المنظمة اعضاء من جميع الكتل المعنية بالخلافات السياسية.

·         من خلال مناقشة مسببات الازمة السياسية، تحقق اجماع ورؤى موحدة لجميع اعضاء المنظمة في سبل واسس التعامل الأزمة وتوفير شروط حلها.

·         للمنظمة طاقات وخبرات مهنية وسياسية كفوءة قادرة على الاسهام في حلحلة الخلافات.

 

ثانيا:  أن تقوم المنظمة بتشكيل وفود للتواصل مع مختلف الجهات ذات العلاقة في الازمة وغيرها لبيان لعرض وجهات نظر المنظمة في  سبل حل الأزمة والمبادرات المطلوبة لذلك.

 

ثالثا: دعوة التحالف الوطني لعرض ورقة الاصلاح وتحقيق اجماع داخل التحالف ابتداءا قبل عرضها على الاطراف الاخرى، وكذلك الشروع بتنفيذ عناصرها غير المتعلقة بالاطراف الأخرى وبحكم موقعه ونفوذه في السلطة التنفيذية.

 

‌ب.  الموضوع الاقتصادي : مشروع قانون البنى التحتية حرص جميع المتحدثين في هذا الموضوع على تأكيد حاجة البلاد الكبيرة إلى اعادة تأهيل وتشييد بنى تحتية جديدة ضرورية لتأمين الخدمات الأساسية لعموم المواطنين، وخصوصاً في مجال التعليم والمدارس والاسكان ومشاريع الماء والمجاري وغيرها، وما يتطلبه ذلك من خبرات وطنية وتخصيصات تتجاوز ما توفره الموازنات السنوية، والتزمت جميع المداخلات بان تستند الآراء والتقييمات إلى منطق علمي موضوعي ومعطيات ملموسة.

قدم بعض السادة الوزراء السابقين معلومات عن خلفيات القانون ومناقشة الصيغة الاولى للقانون عندما طرحت في مجلس الوزراء عام 2009 ، وذكرت اهم التحفظات التي اثيرت بشأنه كمبدأ المقايضة بالنفط، وآلية اختيار الشركات وعدم توفر عنصر المفاضلة، وتم ابلاغ رئاسة مجلس الوزراء بتلك الملاحظات، واعيد طرحه مجدداً ورفع إلى مجلس النواب والذي قام برفضه. واوضح سعادة النائب السابق، القاضي وائل عبد اللطيف الأسباب التي طرحت في حينها  وهي باختصار :

·         عدم توفر بيانات ومعلومات عن اسباب عدم تنفيذ نسبة مرتفعة من المشاريع المدرجة في الموازنات السنوية.

·         المخاطر الاقتصادية المترتبة على تمويل المشاريع بالآجل بضمان النفط، وذلك بسبب عدم استقرار الاوضاع في المنطقة وانعكاساتها المحتملة على الصادرات النفطية واسعارها.

·         كون العراق لا يزال مديناً ، وبعض الديون غير منظورة.

·         عدم وجود ضمانات وآليات كافية تمنع الفساد الاداري.

·          عدم اقتران مشروع القانون بنظرة اقتصادية استراتيجية تحدد الأهداف والأولويات وترابطها وتتابعها.

وأثيرت ملاحظات وتساؤلات تتعلق بمسودة القانون الحالي، ابرزها :

·        من سيشرف على بناء البنى التحتية ؟

·        لا يتضمن مشروع القانون مدداً زمنية لا نجاز المشاريع.

·        آلية دعوة الشركات العالمية لا توفر ضماناً لمنع الفساد، اذ يجن ضمان وجود منافسة حقيقية بين الشركات.

·        مشروع القانون يطرح الدفع بالآجل كوسيلة لمعالجة مشكلة التمويل، ولكن المشكلة الاساسية في الفشل في تنفيذ المشاريع تكمن في الادارة والفساد

·        جدول المشاريع المرفق بمسودة القانون بحاجة إلى تفصيل.

·        محاذير أن توفر الاعفاءات التي ينص عليها مشروع القانون ابواباً للفساد كما جرى في عهد النظام المباد عندما منحت اعفاءات مماثلة.

واطلع المجتمعون على التوصيات التي طرحها الائتلاف الوطني والمتضمنة عدداً من التعديلات والاضافات التي تسد ثغرات مشروع القانون، ومنها عدم استخدام الموارد النفطية والغازية كضمانات لالتزامات الحكومة وضوابط لاختيار المشاريع والشركات تشمل الاستعانة بشركات استشارية دولية من قبل مجلس النواب، وعرض المشاريع على مجلس النواب. كما جرت الاشارة إلى الآليات الفعالة التي استخدمت في تمويل مشاريع القرض الياباني.

وبعد مناقشات مستفيضة خلص اغلب الحاضرين إلى ان مشروع القانون الطروحة بصيغته الحالية تشوبه نواقص جدية، ولأجل تمريره لابد من ادخال تعديلات واضافات تشمل ضوابط تعالج مواطن الضعف فيه، وهذه ينبغي  أن تشمل النقاط التالية :       

 

1.         تحديد المشاريع الاستراتيجية  على ان لا تكون ضمن مشاريع الوزارات المدرجة ضمن الموازنة الاستثمارية.

2.         الاستفادة من تجربة القرض الياباني في كونها اعدت وفقا آلية محكمة.

3.         قيام الحكومة بوضع الية لتقليل الروتين وتحقيق نسب انجاز ممتازة في موازنتها الاستثمارية

4.         قيام البرلمان بالتعاقد مع شركات عالمية استشارية متخصصه تشرف على تنفيذ المشاريع ولغرض مراقبتها من حيث كفاءة الاداء والنزاهة

5.         بيان الحكومة تفاصيل التعليمات بملحق عقد

6.         عدم استخدام النفط والغاز كضمان للالتزامات الحكومية  في اطار الدفع الآجل.

 

 

وفي سياق تناول دور مجلس النواب الرقابي على تنفيذ المشاريع الاستراتيجية والعقود المتصلة بها جرى التنبيه إلى عدم ممارسة مجلس النواب لأي دور رقابي على تنفيذ الشركات لعقود جولات التراخيص النفطية.

 

بغداد ،  30 أيلول  2012                                                       المكتب الاعلامي

                                                                                 لمنظمة وزراء العراق                                               

  

منظمة وزراء العراق
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/09/29



كتابة تعليق لموضوع : بيان اعلامي عن الاجتماع الخامس لمنظمة وزراء العراق
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق الجمعية المحسنية في دمشق ، على الطبعات المحرّفة لرسالة التنزيه للسيد محسن الأمين الأدلة والأسباب - للكاتب الشيخ محمّد الحسّون : السلام عليكم شيخنا الجليل بارك الله بجهودكم الرجاء التواصل معنا للبحث في إحياء تراث العلامة السيد محسن الأمين طيب الله ثراه

 
علّق علي العلي ، على بيان النصيحة - للكاتب د . ليث شبر : ايها الكاتب الم تلاحظ من ان المظاهرات تعم العراق وخاصة الفرات الاوسط والجنوب اليس انتم وانت واحد منهم تتباكون عقوداً على الظلم من قبل المستعمر البريطاني بعدم اعطائكم الحكم؟ الان وبعد 17 عام تأتي متساءلاً عن من يمثلهم؟ اليس من اتيتم بعد 2003 كلكم تدعون انكم ممثلين عنهم؟ كفى نفاق وارجع الى مكانكم من اين اتيتم والا تبعون مزطنيات هنا وهنا وخاصة هذا الموقع ذو ذيل طويل الاتي من شرق العراق

 
علّق احمد ابراهيم ، على تسلم الفريق رشيد فليح قيادة عمليات البصرة خلفا للمقال جميل الشمري : ايضا اللواء جاسم السعجي باللواء الركن جعفر صدام واللواء الركن هيثم شغاتي الهم دور كبير في التحرير

 
علّق يوسف برهم ، على بينهم قادة وضباط..  قتلى وجرحى واسرى سعوديين في اكبر عملية " خداع" عسكرية ينفذها الحوثيون : أعلن القائد العسكري الجنوبي البارز هيثم شغاتي انه يرفض الوقوف مع الشرعية او مع الانتقالي وان الجميع ابناء وطن واحد ولكن الشيطان نزغ بينهم. وقال هيثم شغاتي ان ولائه بالكامل هو وكافة فوات الوية المشاة فقط لله ولليمن واليمنيين. واقسم هيثم طاهر ان من سيقوم بأذية شخص بريء سواء كان من ابناء الشمال او من الجنوب او حتى من المريخ او يقتحم منازل الناس فإن الوية المشاة ستقوم بدفنه حيا. واضاف "ليس من الرجولة ولا من الشرف والدين ان نؤذي الابرياء من اي مكان كانو فهم اما اخوتنا او ضيوفنا وكذلك من يقوم باقتحام المنازل فيروع الامنين ويتكشف عورات الناس فهو شخص عديم الرجولة وليس له دين ولا شرف ولا مرؤة وبالتالي فباطن الارض لمثل هولاء افضل من ظاهرها.

 
علّق احمد ابراهيم ، على نحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ - للكاتب د . احمد العلياوي : سيِّدَ العراقِ وأحزانِهِ القديمة ، أيها الحُسينيُ السيستاني ، نحن فداءُ جراحِكَ السمراءِ التي تمتد لجراحِ عليٍّ أميرِ المؤمنين ، ونحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ ما جرى الفراتُ وشمخَ النخيلُ واهتزَّت راياتُ أبنائِكَ الفراتيين وصدَحَت حناجرُ بنادِقهمُ الشواعر.

 
علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز.

 
علّق سعد المزاني ، على مجلة ألمانية تكشف عن فوائد مذهلة لتناول ثلاثة تمرات يومياً : نفس الفوائد اذا كان التمر ليس مخففا وشكرا

 
علّق نور الهدى ، على تصريح لمصدر مسؤول في مكتب سماحة السيد (دام ظلّه) بشأن خطبة يوم الجمعة (30/ربيع الآخر/1441هـ) : المرجعية كفت ووفت ورسمت خارطة طريق واضحة جدًا .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : صادق مهدي حسن
صفحة الكاتب :
  صادق مهدي حسن


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 قصف جوي يدمر "14" عجلة لداعش ويقتل "23" عنصرا ارهابيا في أطراف راوة  : مركز الاعلام الوطني

 ظفيرة ودمعة..!!  : احمد لعيبي

 ارفعوا ايديكم عن رغيف الخبز  : جمعة عبد الله

 رمضان في القنوات الفضائية  : علي حسين النجفي

 شهداء العلم والفضيلة في النجف الأشرف, الشهيد السيد محمد رضا الموسوي الخلخالي"قدس سره" 1344 هـ ـ 1411 هـ  : المجلس الحسيني

  استشهاد النبي الرسول محمد (ص) اغتيالا بالسم  : مجاهد منعثر منشد

 أَلذِّكْرَى [الأَربَعُونَ] لانتِفَاضَةِ [ الأَرْبَعِينَ] [٧]  : نزار حيدر

  محافظة ميسان يبحث مع وفد إيراني أفاق التعاون المشترك في مجالي الأعمار والاستثمار  : حيدر الكعبي

 المهندس كمال الفضلي مدير دائرة الوقف الشيعي في النجف الأشرف لـ (صحيفة النجف عاصمة الثقافة الاسلامية عام 2012): خطتنا إعمار الوقفيات كافة حاوره :أمجد الأعرجي  : النجف الاشرف عاصمة الثقافة الاسلامية

 النائب الحكيم يتفقد جرحى العمليات العسكرية في مستشفى الصدر ويحيي الروح العالية التي يتمتعون بها  : مكتب د عبد الهادي الحكيم

  الكياسة مهمة للمحام وتكون أكثر أهمية للمحام الاديب والشاعر  : د . عبد القادر القيسي

 منظمة بدر تكرم مؤسسة الشهداء  : اعلام مؤسسة الشهداء

 الحرب السورية هل ستلد حربا أخرى ؟  : كامل المالكي

 مقتل ما يعرف بآمر كتيبة التوحيد في الكرمة غربي بغداد

 عندما يحكم الوضيع.. الحق يضيع..!  : عباس الكتبي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net