صفحة الكاتب : هادي جلو مرعي

نعمة الضرير
هادي جلو مرعي

تغافلت عنه لأعوام وقالوا ،إنه تزوج بعد أن تطوعت إمراة من هذا العالم إن تكون زوجة له ثم أنجبت له ولدين لكنها ماتت بعد فترة ،وبقي نعمة الضرير محاطا بالمصائب وتوفي أخوه بالسرطان وترك صغارا بلا ريش والأدهى أن عليه أن يدفع للصغار مبلغا من المال بينما وزارة العمل لاتعطي إلا النزر اليسير من المساعدة الشهرية ولاتصل إليه إلا بمرور شهرين كاملين وهي قليلة لاتكفيه وعيال أخيه عدا عن ولديه اليتيمين وأحدهما يعاني مرضا في القلب بينما الآخر يعاني من ألم في الرأس يعاوده من حين لآخر وكان تعرض لحادث وهو يلهو في زاوية من الدار التي لاتعود لنعمة الضرير على أية حال وهو يستغل غرفة صغيرة مع اليتيمين وبقية المنزل لأخيه الذي يعيل أسرة ويتقاضى راتبا مخجلا من بلدية العاصمة .

في الأثناء فإن على نعمة الضرير أن يجد حلا لحالة طفله الصغير المريض في القلب ولأخيه الآخر المريض في الرأس ويعاني قبل دخوله المدرسة العام القابل ،وهذا هم يضاف الى قائمة الهموم الطويلة المتراكمة على رأسه الأشيب الذي يحتفظ بعينين سليبتين بلاأمل في عودة الحياة إليهما وعليه أيضا أن ينهي المأساة التي تطوقه وأن يجد متسعا ليبني غرفة لطفليه ويبتعد عن مشاكل الصغار وصراع الأسرة التي بدأت تتمدد وتتسع ،وهو يمتلك فسحة من الأمل بان يمتلك شيئا يسمى منزلا حتى لو كان موهوما وبدائيا يحلم ان يتكون من غرفتين مادتهما ( البلوك العراقي ) ويمكن وضع سقف من ( الجينكو) بدعائم من الحديد يستره مع الاطفال ،حين تذكرت كيف يدفع بعض الأغنياء المال لاشخاص شرسين ويطلبون المساعدة بلاحياء ليبنوا بيوتا فخمة بينما لايجرؤ أحد منهم على دفع مبلغ تافه ليتمكن نعمة الضرير من البناء.

نعمة طلب إلي بإعتباري أمتلك علاقات مع زعماء الطوائف والقوميات والأحزاب وكلمتي لاترد عند وزراء حكومة الوحدة الوطنية وكلماتي مقروءة مسموعة في وسائل الإعلام بأشكالها المختلفة طلب إلي أن أتصل له بالدكتور الجعفري ! ولاأدري لماذا الجعفري بالذات ؟ هل لأنه يحبه أم لأنه يجد فيه تواضعا؟ والحق أنه كان سيوافق ويفرح لو أني قلت له ،إنني أستطيع أن أضرب له موعدا مع رئيس الحكومة أو رئيس البرلمان أو رئيس الجمهورية في الأحوال السيئة ،لكني لم أوفر له الأمل في ذلك فمشاغلي لاتتيح لي الوقت لأن أهدره بضرب المواعيد مع هولاء المسؤولين بعد أن تواضعت وضربت لنعمة موعدا مع جنابي.

قلت له :نعمة إنت بطران ( فد واحد بطران) تريد أن تلتقي الجعفري شخصيا ؟يارجل لاتطمع بما لاتستطيع الوصول إليه فأنت تبحث عن (عونة) بسيطة لتبني غرفتين بائستين مثل وطنك الضرير بينما سياسيوه (مفتحين باللبن) ،ويسرقون منه مايشاؤون ،وعليك أن تبقى معي متواصلا لعلي أبلغ بعض الأسباب وأدبر لك مبلغا ما وربما حصلنا على مساعدة..قلت له لاتكن كبقية البطرانين من العراقيين،واحدهم يتصل بي لعله يلتقي المالكي ،والآخر بالجعفري ،ومنهم من لايخاف الله ويطمع بلقاء سعد البزاز صاحب القناة المعروفة بالشرقية ،ومنهم من يريد لقاء عون الخشلوك صاحب البغدادية !ياله من شعب عجيب! .

قلت له، لاتخف وضع البطيخ في سلتك فأنا قد أساعدك ،وعلينا أن ننتظر من يجرؤ ليقدم لك شيئا تتمكن به أن تبني منزلا لولديك المريضين ولعلك تجد من ترضى الزواج بك وترعاك، وذكرته بالحديث القدسي عن الرب العظيم ،مامن عبد سلبته عزيزتيه فصبر إلا وجبت له الجنة ..والعزيزتان هما العينان ،ولك الله يانعمة (ياخوية) في بلد ميزانيته بلغت 112 مليار دولار وهي ميزانية لو توفرت لبلد آخر لكان  من جنات الله في أرضه كحال البلدان التي رزقها الله بشعوب إكتنزت الطيبة والخير في نفوس أبنائها، والفرق كبير بين بلد سئ وشعبه كريم،وشعب سئ وبلده كريم،والعراق بلد طيب وشعبه ضرير وسياسيوه أكثر ضررا، ضررا!!

 

  

هادي جلو مرعي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/10/01



كتابة تعليق لموضوع : نعمة الضرير
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق سفيان ، على مونودراما(( رحيـق )) نصٌ مسرحيّ - للكاتب د . مسلم بديري : ارجو الموافقه باعطائي الاذن لتمثيل المسرحيه في اختبار لي في كليه الفنون الجميله ...ارجو الرد

 
علّق جعفر جواد الزركاني ، على أي قوة تحمل لديك سيدي السيستاني؟! - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : كلام جميل جدا اني من الناصرية نشكر الامام السيستاني دام ظله على الشيخ عطشان الماجدي الذي دافع عنا وعن المحافظة ذي قار واهم شي عن نسائنا والله لو لا هو لم يدز الدعم لوجستي وايضا بالاموال للحشد شكرا له

 
علّق علي حسن الخفاجي ، على أي قوة تحمل لديك سيدي السيستاني؟! - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : الله يحفظك شيخنا الفاضل على هذا الموضوع راقي نحن ابناء الناصرية نشكر سماحةالشيخ عطشان الماجدي على ما قدماه للحشد ولجميع الفصائل بدون استثناء ونشكر مكتب الامام السيستاني دام ظل على حسن الاختيار على هذا شخص الذي ساعد ابناء ذي قار من الفقراء والايتام والمجاهدين والجرحى والعوائل الشهداء الحشد الشعبي والقوات الامنية ولجميع الفصائل بدون استثناء الله يحفظك ويحفظ مرجعنا الامام السيستاني دام ظله

 
علّق احمد لطيف ، على أي قوة تحمل لديك سيدي السيستاني؟! - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : بالتوفيق ان شاء الله شيخنا الجليل

 
علّق حكمت العميدي ، على كريم يبتسم.. قبل أن يرحل...!! - للكاتب احمد لعيبي : هنيئا لارضك ياعراق الشهداء استقبالها لابطال حملتهم ارضك ودافعوا عن عرضك لتبقى بلدي الجميل رغم جراحك ....

 
علّق ميلاء الخفاجي ، على محمد علي الخفاجي .. فقيد الكلمة الشاهدة ...قصيدة (الحسين ) بخط الخفاجي تنشر لاول مرة - للكاتب وكالة نون الاخبارية : والحياء عباءة فرسانه والسماحة بياض الغضب ،،،،،، يا خفاجي!! انت من كان خسارة في الموت..

 
علّق منير حجازي ، على الحلقة الثانية:نبوءة كتاب الرب المقدس : من هو قتيل شاطئ الفرات ؟ Who is the Euphrates Slaughtered Man in the Holy Bible? - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السؤال الكبير الذي طرحتهُ السيدة إيزابيل على كل من اعترض على مقالها : (نبوءة كتاب الرب المقدس : من هو قتيل شاطئ الفرات ) سؤال واضح لم تُجيبوا عليه . دعوا عنكم تشكيكاتهم حول الخارطة والمكان والاشخاص والوقائع ، انها سألت سؤال ووجهته إلى كافة المسيحيين على اختلاف ثقافتهم ، فتقول : تقولون بأن المعركة حدثت بين جانبين وثنيين وهذا صحيح ، ولكن في هذه المعركة التي تقع على شاطئ الفرات قال الرب (إن الله ذبيحة مقدسة). السؤال هو من هذه الذبيحة المقدسة ؟ وهل الذبائح الوثنية فيها قدسية لله؟ إذن موضوعها كان يدور حول (الذبيحة المقدسة) بعيدا عن اجواء ومكان واشخاص المعركة الآخرين. انا بحثت بعد قرائتي لمقالها في كل التفسيرات المسيحية فلم اجد مفسرا يخبرنا من هي الذبيحة المقدسة الجميع كان ينعطف عند مروره في هذا النص . والغريب انا رأيت برنامج قامت المسيحية بإعداده اعدادا كبيرا وجيدا على احد الفضائيات استعانت فيه بأكبر المنظّرين وهو (وحيد القبطي). الذي اخذ يجول ويصول حول تزوير الخارطة وعبد نخو ونبوخذ نصر وفرعون ولكنه أيضا تجاهل ذكر (الذبيحة المقدسة). واليوم يُطالعنا ماكاروس ( makaryos) بفرشة حانقة قبيحة من كلماته ولكنه ايضا انحرف عن مساره عندما وصل الامر إلى (الذبيحة المقدسة). عندكم جواب تفضلوا على ما قالته السيدة ايزابيل ، فإن لم يكن عندكم جواب اسكتوا أو آمنوا يؤتكم اجركم مرتين

 
علّق حسين مصطفى ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : جميل جدا

 
علّق احمد علي احمد ، على مركز الابحاث العقائدية التابع للسيد السيستاني يجيب عن شبهات حول التقليد : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته هناك احاديث وروايات تتكلم عن ضغطة القبر هذا بالنسبة الى من يدفن اما من يموت غرقا او حرقا فكيف تصيبه ضغطة القبر ولكم جزيل الشكر

 
علّق موسى جعفر ، على الاربعينية مستمرة رغم وسوسة الادعياء - للكاتب ذوالفقار علي : السلام عليكم بارك الله بك على هذا المنشور القيم .

 
علّق علي غزالي ، على هل كان يسوع متزوجا؟ دراسة خاصة. اسرار تصدر المجدلية في الإنجيل بدلا من العذراء مريم . - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اختي الفاضلة لايخلوا التاريخ الاسلامي من التزييف حاله حال التاريخ المسيحي رغم وجود قران واحد قد فصل فيه كل مايتعلق بحياة المسلمين فكيف بديانات سبقت الاسلام بمئات السنين وانا باعتقادي يعود الى شيطنة السلطة والمتنفذين بالاظافة الى جهل العامة . واحببت ان انوه انه لا علاقة برسالة الانبياء مع محيطه العائلي كما في رسالة نوح ولوط فكم من رسول كان ابنه او زوجته او عمه كفروا وعصوا... تقبلي احترامي لبحثك عن الحقيقة.

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الساعة ؟! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكم ورحمة الله سيدتي ساختصر الحكايه من اولها الى اخرها هي بدات بان الله سبحانه خلق الملائكة وابليس وكانوا يعبدون الله ثم اخبرهم بخلق ادم؛ وان يسجدوا له كانت حكمة الله ان ادم صاحب علم الامور التي لم يطلع عليها الملائكة وابليس سجدوا الا ابليس تكبر على ادم لعن ابليس العابد المتكبر مكر لادم كي لا يكون ادم في حال افضل اخرج ادم من الفردوس ابني ادم قتل منهم الضال المؤمن الانيبء؛ رسل الله؛ اوصوا اتباعهم بالولايه للولي.. صاحب العلم. السامري قيض قيضة من اثر الرسول. القوم حملوا اوزارا من زينة القوم. المسيحية والاسلام ايضا.. قبض قيضة من اثر الرسول بولص (الرسول). قبض فبضة من اثر الرسول ابو بكر (الخليفه). اصبح دبن القوم الذي حاربه المسيح دين باسم المسيح. اصبح الدين الذي حاربه النبي محمد دين باسم دين محمد. فقط ان الاسلام المحمدي كان نقطة التحول قابيل لم يستطع القضاء على هابيل رغم ما تعرض له هابيل على مدار اكثر من 1400 سنه.. بل هابيل دائما يزداد قوه. هي الثصص الربانيه.. انها سنن الله .. دمتم في امان الله.

 
علّق zuhair shaol ، على الكشف عن خفايا واسرار مثيرة للجدل خلال "مذكرات" ضابط مخابرات عراقي منشق عن نظام صدام حسين - للكاتب وكالة انباء النخيل : بصراحه ليس لدي اي تعليق وانما فظلا ولا امرا منذ مده طويله وانا ابحث عن كتاب اسمه محطة الموت 8سنوات في المخابرات العراقيه ولم اجده لذا ارجوكم اذا كان لديكم هذا الكتاب هل تستطيعون انزاله على النت لكي اراه بطريقة ال PDF ولكم مني جزيل الشكر. عذرا لقد نسيت ان اكتب اسم المؤلف وهو مزهر الدليمي.

 
علّق زين الحسني ، على ارقام واسماء الوية الحشد الشعبي المقدس بالتسلسل : السلام عليكم ممكن مصدر هذه المعلومة هل هناك كتاب رسمي بذلك

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الساعة ؟! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكِ سيدتي في هذه الابه سر ما اورده سموكم "وَمَا أَظُنُّ السَّاعَةَ قَائِمَةً وَلَئِنْ رُدِدْتُ إِلَى رَبِّي لَأَجِدَنَّ خَيْرًا مِنْهَا مُنْقَلَبًا ﴿٣٦﴾ الكهف هنا يتضح ان الكلام عن الساعه ليس القيامه "لان رددت الى ربي". هذا يعني ان الرسول (ص) عندما تلى على الناس هذه الايه كان يفهم الناس المعنى والاختلاف. كبف تم اخفاء سرها.. هذه الايات تتحدث عن عذاب الله او الساعه: أَفَأَمِنُوا أَنْ تَأْتِيَهُمْ غَاشِيَةٌ مِنْ عَذَابِ اللَّهِ أَوْ تَأْتِيَهُمُ السَّاعَةُ بَغْتَةً وَهُمْ لَا يَشْعُرُونَ ﴿١٠٧﴾ يوسف قُلْ أَرَأَيْتَكُمْ إِنْ أَتَاكُمْ عَذَابُ اللَّهِ أَوْ أَتَتْكُمُ السَّاعَةُ أَغَيْرَ اللَّهِ تَدْعُونَ إِنْ كُنْتُمْ صَادِقِينَ ﴿٤٠﴾ الانعام قُلْ مَنْ كَانَ فِي الضَّلَالَةِ فَلْيَمْدُدْ لَهُ الرَّحْمَنُ مَدًّا ۚ حَتَّى إِذَا رَأَوْا مَا يُوعَدُونَ إِمَّا الْعَذَابَ وَإِمَّا السَّاعَةَ فَسَيَعْلَمُونَ مَنْ هُوَ شَرٌّ مَكَانًا وَأَضْعَفُ جُنْدًا ﴿٧٥﴾ مريم وَلَا يَزَالُ الَّذِينَ كَفَرُوا فِي مِرْيَةٍ مِنْهُ حَتَّى تَأْتِيَهُمُ السَّاعَةُ بَغْتَةً أَوْ يَأْتِيَهُمْ عَذَابُ يَوْمٍ عَقِيمٍ ﴿٥٥﴾ الحج هذه الايه لا تتحدث عن قيام الموتى.. تتحدث عن مرضعات وحماول احياء وامر عظيم يَاأَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمْ ۚ إِنَّ زَلْزَلَةَ السَّاعَةِ شَيْءٌ عَظِيمٌ ﴿١﴾ يَوْمَ تَرَوْنَهَا تَذْهَلُ كُلُّ مُرْضِعَةٍ عَمَّا أَرْضَعَتْ وَتَضَعُ كُلُّ ذَاتِ حَمْلٍ حَمْلَهَا وَتَرَى النَّاسَ سُكَارَى وَمَا هُمْ بِسُكَارَى وَلَكِنَّ عَذَابَ اللَّهِ شَدِيدٌ ﴿٢﴾ الحج ان الحديث عن لحدلص مستقبليه ولبحديص عن الساعه التب بمكن ان تاتي في اي لحظه؛ يعني ان الساعه كان يقصد بها امر اخر غير يوم القيامه.. الساعه بذاتها امر رهيب وعذاب.. دمتم بخير.. .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : ابو طه الجساس
صفحة الكاتب :
  ابو طه الجساس


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 الحشد والجيش ينفذان عملية دهم وتفتيش شمال شرق ديالى

 النجيفي وتركيا والتلاعب بالقرار السياسي العراقي !  : رحيم الخالدي

 لا خير بمن يغش قومه من اجل الكرسي  : سمير اسطيفو شبلا

 بطاقة تهنئة للايتام والارامل من الدوحة  : سامي جواد كاظم

 للتعريف بقانون المؤسسة : مؤسسة الشهداء تنظم ندوة حوارية في واسط  : اعلام مؤسسة الشهداء

 استكمال الاستعدادات الامنية والخدمية لزيارة الامام الحسن العسكري ع في ذكرى استشهاده  : اعلام العتبة العسكرية المقدسة

 رصد 202 مخالفة للمطاحن والوكلاء والناقلين في بغداد خلال النصف الاول من تموز  : اعلام وزارة التجارة

 اوباما يضع النقاط على الحروف  : سامي جواد كاظم

  متى يصحو الأعلام العربي من أزدواجيته؟  : جعفر المهاجر

 الجيش يقتل النجل الثاني للمجرم عزت الدوري في اشتباكات بمدينة تكريت

 شرطة ديالى تلقي القبض على خمسة مطلوبين على قضايا إرهابية وجنائية  : وزارة الداخلية العراقية

 لا تزال الرصاصة في قلبي  : محمد رشيد

 جماهير الفيسبوك تقيل محافظ البنك المركزي  : اسعد عبدالله عبدعلي

 المسترجلة قيصر الهلالي..سكتت دهرا ونطقت كفرا!!  : علي حسين النجفي

  دولة مستقلة ام اقليم متمرد ؟  : نعيم ياسين

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net