صفحة الكاتب : هادي جلو مرعي

لحم أطفال حلال
هادي جلو مرعي

ليس غريبا أن يطارد معتوه باكستاني تلك الطفلة الرقيقة في الشوارع القليلة بوادي  سوات الذي حوله المخابيل الى مكان لقتل الطفولة والتهديد بوأد الحياة الرتيبة والمملة في شرق مأفون ومملوء بالخرافة والجنوح الى التطرف وإستعباد الناس بإسم الدين بل وإذلالهم حد الموت ،ولاغرابة مادام عندنا مثلهم وعند غيرنا كذلك ممن يجنحون الى الجنون والخبال ،فماتزال صورة الطفل( محمد) لاتفارق مخيلتي ذلك الصغير الذي ذبحه أبطال القاعدة الأشاوس في مكان ما من العراق وهي كافية لتبعد عني التعجب والإستغراب مما يجري من فعل المتوحشين سواء في أفغانستان أو باكستان وحتى ماينمار وسواها من بلاد الله يتسلط فيها الإنسان على الإنسان فيضاهي بفعله الحيوان ويزيد عليه.
ملالا يوسف طفلة صغيرة في مدرسة للبنات تتلقى التهديدات يوميا من الرجال الذين يفخرون بذبح هذا الرجل وقتل تلك المرأة وتدمير هذه المدرسة وتشريد تلك العائلة وهم يظنون أن نبيهم الذي يتخيلونه كياهو اليهود والصهاينة يفخر بهم وهو في مخدعه الوثير الشيطاني!!! بينما يبرأ الى الله منهم ومن أمثالهم نبي الرحمة محمد وكل الأنبياء والصالحين الذين بعثهم الله رحمة وهداية وبشرى للعالمين من الفقراء والجياع والمحرومين الذين عانوا الظلم والجبروت من أبناء جنسهم المسمى ( بشري).
ملالا يوسف التي حازت على جائزة كبرى في بلدها الممزق باكستان لنشاطها التوعوي ولمدونتها الرائعة التي تدعو الى التسامح ونشر التعليم والتربية وتهذيب النفس البشرية على مكارم الأخلاق وحب الناس ومساعدتهم لينهضوا بأعبائهم في أوطان صاروا يتحملون منها الويلات والمصائب التي لاتنقطع ،كانت جريمتها إنها فضحت أدعياء الفضيلة الذين حولوا بلادهم الى مسارح لتمثيل أدوار الجنون والقتل والترويع والتخلف بإسم الدين وهو منهم براء.
نحن في مواجهة خطر حقيقي يتمثل في تصدي المعتوهين والمتخلفين وقصيري النظر وأدعياء الفكر المشوه للمسؤولية في بلداننا حتى صارت وكأنها المرأة العقيم التي لاتلد فلايوجد بيننا إلا هولاء الذين لفظتهم الحياة وأصابهم العوق الروحي والفكري فصاروا يتخبطون في كل إتجاه ويمضون بنا الى المجهول .مسكينة ياملالا يوسف فلم تجدي مستشفى واحدا في بلدك الطويل العريض لتعالجي به من جروحك القاتلة فذهبت للعلاج في بلاد الكفر والرذيلة بريطانيا .يالها من سخرية.
في العراق ينشط باعة الدجاج ويسمونه بأسماء الأئمة والصالحين بلاخجل أو حياء وفي مصر تلهج القنوات الفضائية بالدعاء والذكر وصوت القرآن وهي تعلن عن منشط جنسي أو عن دواء لتكبير العضو الذكري ولتأخير القذف عند الرجال ومرهم لتكبير الصدر عند المرأة،ويظل القرآن يرتل،وفي باكستان يذبحون النساء والبنات الصغيرات !كأنهم يكتبون على علب اللحوم ،لحم أطفال حلال .
ملاحظة أخيرة: كلما قلت ،إن المطر علامة من علامات رضا الله جوبهت بمقولة من أحدهم أو بسؤال، وهل الأوربيون مرضي عنهم فسماؤهم لاتتوقف عن المطر؟ قلت،نعم مرضي عنهم لفعلهم الصالح في بلادهم ولاتحدثوني عن الآخرة فمن يضمن إننا في الآخرة مرضي عنا

  

هادي جلو مرعي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/11/10



كتابة تعليق لموضوع : لحم أطفال حلال
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 1)


• (1) - كتب : عبد الله عبد الرزاق ، في 2012/11/16 .

ليس غريبا ان تذبح الطفولة او تنتهك البرئة التي عند الاطفال وليس غريبا ان يخرج كل يوم وآخر زنديقا مطلق لحيته الخبيثة ومقصراً لثوب الشرف حتى يرى الناس انه بلا شرف. وليس غريبا ان يصدر مثل هؤلاء النكرات فتاواهم البائسة لقتل طفل او شيخ او امرأه او حتى جندي شريف يدافع عن بلده اما الغريب فهو انهم لن يفعلوا. تبا للنازية الجديدة وتباً للشوفينين الجدد.




حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق علي العلي ، على بيان النصيحة - للكاتب د . ليث شبر : ايها الكاتب الم تلاحظ من ان المظاهرات تعم العراق وخاصة الفرات الاوسط والجنوب اليس انتم وانت واحد منهم تتباكون عقوداً على الظلم من قبل المستعمر البريطاني بعدم اعطائكم الحكم؟ الان وبعد 17 عام تأتي متساءلاً عن من يمثلهم؟ اليس من اتيتم بعد 2003 كلكم تدعون انكم ممثلين عنهم؟ كفى نفاق وارجع الى مكانكم من اين اتيتم والا تبعون مزطنيات هنا وهنا وخاصة هذا الموقع ذو ذيل طويل الاتي من شرق العراق

 
علّق احمد ابراهيم ، على تسلم الفريق رشيد فليح قيادة عمليات البصرة خلفا للمقال جميل الشمري : ايضا اللواء جاسم السعجي باللواء الركن جعفر صدام واللواء الركن هيثم شغاتي الهم دور كبير في التحرير

 
علّق يوسف برهم ، على بينهم قادة وضباط..  قتلى وجرحى واسرى سعوديين في اكبر عملية " خداع" عسكرية ينفذها الحوثيون : أعلن القائد العسكري الجنوبي البارز هيثم شغاتي انه يرفض الوقوف مع الشرعية او مع الانتقالي وان الجميع ابناء وطن واحد ولكن الشيطان نزغ بينهم. وقال هيثم شغاتي ان ولائه بالكامل هو وكافة فوات الوية المشاة فقط لله ولليمن واليمنيين. واقسم هيثم طاهر ان من سيقوم بأذية شخص بريء سواء كان من ابناء الشمال او من الجنوب او حتى من المريخ او يقتحم منازل الناس فإن الوية المشاة ستقوم بدفنه حيا. واضاف "ليس من الرجولة ولا من الشرف والدين ان نؤذي الابرياء من اي مكان كانو فهم اما اخوتنا او ضيوفنا وكذلك من يقوم باقتحام المنازل فيروع الامنين ويتكشف عورات الناس فهو شخص عديم الرجولة وليس له دين ولا شرف ولا مرؤة وبالتالي فباطن الارض لمثل هولاء افضل من ظاهرها.

 
علّق احمد ابراهيم ، على نحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ - للكاتب د . احمد العلياوي : سيِّدَ العراقِ وأحزانِهِ القديمة ، أيها الحُسينيُ السيستاني ، نحن فداءُ جراحِكَ السمراءِ التي تمتد لجراحِ عليٍّ أميرِ المؤمنين ، ونحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ ما جرى الفراتُ وشمخَ النخيلُ واهتزَّت راياتُ أبنائِكَ الفراتيين وصدَحَت حناجرُ بنادِقهمُ الشواعر.

 
علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز.

 
علّق سعد المزاني ، على مجلة ألمانية تكشف عن فوائد مذهلة لتناول ثلاثة تمرات يومياً : نفس الفوائد اذا كان التمر ليس مخففا وشكرا

 
علّق نور الهدى ، على تصريح لمصدر مسؤول في مكتب سماحة السيد (دام ظلّه) بشأن خطبة يوم الجمعة (30/ربيع الآخر/1441هـ) : المرجعية كفت ووفت ورسمت خارطة طريق واضحة جدًا

 
علّق نداء السمناوي ، على كربلاء موضع ولادة السيد المسيح - للكاتب محمد السمناوي : السلام على السيدة مريم العذراء احسنت النشر في مناقب ماتحتوية الاحاديث عن هذه السيدة الطاهرة وكان لها ذكرا في كتاب الله الكريم .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : محمد مهدي بيات
صفحة الكاتب :
  محمد مهدي بيات


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 مكافحة المخدرات البصرة تلقي القبض على 4 متهمين بحوزتهم كمية من المواد مخدرة  : وزارة الداخلية العراقية

 روما وإشبيلية يعبران إلى ربع نهائي دوري أبطال أوروبا

 ثمن إستفزاز الدب الروسي !  : جودت هوشيار

 عاجل .. الدفاع تعلن فسخ عقد أكثر من 37 ألف جندي متسرب

 غوارديولا في المدرجات وسيتي دفع ثمن الأخطاء

 نصوص تاريخية وانجيلية تثبت ان ولادة عيسى ع لم تكن في فلسطين  : الشيخ عقيل الحمداني

 تنهجم داره العراق ابخيت وابراسه الف شاره  : عباس طريم

 الشعب الفيلي... المطلوب قيادة موحدة صادقة  : عبد الخالق الفلاح

 حرب : قانون العفو العام يشمل الدواعش وسيحكم ببرائتهم وليس اطلاق سراحهم فقط

 قسم الشعائر الحسينية في العتبتين المقدستين الحسينية والعباسية يقيم معرضا للصور الفوتوغرافية في الصحن العلوي الشريف  : اعلام ديوان الوقف الشيعي

 وكيل وزارة العدل يلتقي رئيس لجنة التقييم والرد على التقارير الدولية في حكومة إقليم كردستان  : وزارة العدل

 مكتب الشيخ د. همام حمودي ينظم زيارة مهمة للسفير الكوري الى الناصرية  : مكتب د . همام حمودي

  العمل بالتوقيت الصيفي    : خالد القيسي

 رسالة الفيلسوف... اعرف نفسك!...  : عبدالاله الشبيبي

 متى ينتهي جدل النظام الانتخابي الجديد  : سليمان الخفاجي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net