صفحة الكاتب : مهدي المولى

الارهابيون الوهابيون الصداميون ولعبة الفئة الباغية
مهدي المولى

لو عدنا الى التاريخ والى الخلاف بين الفئة الاسلامية بقيادة الامام علي( ع ) التي تمثل الاسلام والفئة الباغية بقيادة المنافق معاوية بين ابي سفيان لاتضح لنا  ان المجموعات الارهابية الوهابية الصدامية الان يحاولون ان يلعبوا نفس اللعبة ويعلنون انهم امتداد لتلك الزمرة الفاسدة المنافقة ويسعون لنفس الهدف والغاية وهي الأساءة للاسلام ومن ثم القضاء عليه
المعروف جيدا ان الرسول محمد ص هو الذي اطلق على مجموعة ابي سفيان بالفئة الباغية وكثير ما حذر المسلمين من غدر وخيانة ونفاق هذه الفئة وكثير ما اشار القران الكريم الى هذه المجموعة  وحذر المسلمين والناس اجمعين من هؤلاء  من هذه الفئة الباغية فهي التي وصفها القران الكريم  بالنفاق والكفر  الاعراب اشد الناس كفرا ونفاق وهي التي وصفها القران  بالفاسدة والفاسد اذا دخلوا قرية افسدوها وجعلوا  اعزة اهلها اذلة
فهذه الفئة التي قاومت الاسلام واضطهدت المسلمين وعملت  كل المستحيلات من اجل   القضاء على الاسلام  واخماد نوره الا انهم عجزوا عن ذلك وان الاسلام بدد ظلامهم فتظاهروا بالأسلام كذبا اي اعلنوا استسلامهم وفي نفس الوقت اخذوا يكيدون للاسلام والمسلمين  حيث استخدموا كل وسائل التضليل والخداع والغدر والخيانة والكذب حتى حققوا اهدافهم ووصلوا الى مراميهم بالسيطرة على المسلمين وفرضوا انفسهم بالقوة  وهكذا انقسم   المسلمون الى فئتين الفئة الاسلامية بقيادة الامام علي والفئة الباغية بقيادة  المنافق عدو الاسلام وابن عدوه معاوية بن ابي سفيان
وبما ان معاوية معروف لدى المسلمين المؤمنين  عدوا للاسلام ولقيم الاسلام ولرسول الاسلام ولرب الاسلام ولكتاب الاسلام   لا يمكنه ان يجاري الامام علي لا في اخلاقه ولا في علمه ولا في اخلاصه ولا تضحيته  لهذا خلق  حوله مجموعة من الكذابين والمفترين امثال اليهودي المعروف كعب الاحبار والكذاب الوضيع ابو هريرة كما انه استغل جهل الكثير من المسلمين وخاصة اهل الشام التي اعتبرها مقاطعة خاصة له وشن حملة على كل مسلم يؤمن بالاسلام ويقرأ القران ويحفظ حديث للرسول اما ان يقتله او يبعده  وبطريقة حقيرة حول الصراع   بين انصار واصحاب الرسول لا بين  معاوية ومجموعته المنافقة وبين الامام علي  ومجموعته الاسلامية وانما بين المسلمين انفسهم بين ابي بكر وعمر وبين الامام علي وعمار وابو ذر
حيث ادعى وطبلت طبوله بان الصراع بين الامام علي ومن حوله اباذر وعمار والمقداد وسلمان وبين ابي بكر وعمر وعثمان وغيرهم والحقيقة ليس هناك اي صراع وانهم جميعا على دين الاسلام نعم هناك خلافات في وجهات النظر وهذا امر طبيعي وهذه حقيقة اكدها الامام الحسين  في يوم الطف عندما خاطب الطرف المعادي  ما معناه نحن رغم اختلافنا في وجهات النظر الا اننا على دين واحد لكن عندما يقع السيف بيننا نصبح انتم على دين ونحن على دين
وهذا يعني المسلمون جميعا على دين واحد بل الناس جميعا على دين واحد طالما لم يقع السيف بينهم فاذا وقع السيف بينهم اصبحا لكل طرف دين احدهما على حق والاخر على باطل
المعروف ان معاوية وزمرته من اكثر اعداء الاسلام عداءا لابي بكر وعمر   وغيرهم ورأينا كيف فعل بابن ابي بكر محمد عندما رفض خلافة معاوية ووقف بالضد من سيرته المناهضة للاسلام وكيف حقره متهما ابا بكر بانه اول من خرج على الاسلام وكيف قتله شر قتلة لا تقل عن  مذبحة كربلاء
رغم ذلك تظاهر معاوية بانه على سيرة ابي بكر وعمر وانه ضد الامام علي والذين حوله لانهم ضد ابا بكر وعمر وطبلت طبوله وزمرت مزاميره للاسف ان بعض من حول الامام على وخاصة من الذين يبحثون عن مصالح خاصة صدقوا هذه اللعبة  وبهذا استطاع  ان يضلل الكثير من المسلمين وبهذا حقق هدفه حيث فرض نفسه خليفة وسلطان وجعل من المسلمين عبيد وجواري وافرغ الاسلام من كل قيمه السامية والانسانية وهكذا تحول الاسلام من رحمة للعالمين الى شقاء للعالمين من مصدر للنور والعلم والسلام الى مصدر للظلام والجهل والحروب
والان نرى الوهابية بقيادة ال سعود الذين هم امتداد للفئة الباغية بقيادة معاوية تلعب نفس اللعبة من اجل تضليل المسلمين بانها تمثل السنة وانها تدافع عن السنة  وحامية السنة  وانها تحارب الشيعة الروافض  الكفرة المجوس وكل من لا يقف الى جانبهم ويؤيدهم يعتبر كافر ويعتبرون كل  من لا يعتنق الدين الوهابي  الذي يدعوا الى نبوة ابي سفيان وان القران نزل على معاوية وليس على محمد فهو كافر مرتد
فالدين الوهابي  يعتبر كل  المذاهب الاسلامية كافرة وخارجة على الاسلام وكل اتباعها كفرة يجب ذبحهم على الطريقة الوهابية  فالحنفية والشافعية والمالكية والجعفرية والزيدية والاسماعلية كفرة يجب قتلهم  الا ان يعترفوا بانهم كفرة ثم يعتنقوا الدين الوهابي
فها هي الحركات الارهابية الوهابية تعلن الحرب على كافة المسلمين من مختلف المذاهب الاسلامية حرب ابادة تذبح الاطفال والنساء والرجال وتفجر المساجد والمعابد وتهدم اضرحة ومراقد اهل البيت والرموز الاسلامية وتقتل المسلمين المؤمنين وتحرق المصاحف الشريفة وتمنع المسلمين من اقامة الطقوس الاسلامية بل انها بدأت بأصدار فتاوى تدعوا لتفجير البيت الحرام والمسجد النبوي الشريف
كل تلك الجرائم والمفاسد والموبقات البشعة باسم الاسلام وباسم حماية السنة  واهل السنة
لهذا نقول لكل المذاهب الاسلامية احذروا هذه اللعبة فالوهابية لا تمثل السنة بل انها العدوة اللدودة للسنة واهل السنة لهذا يتطلب منكم الوحدة والتصدي بقوة لاعداء الاسلام اعداء الحياة والانسان
فالوهابية وباء خطر ومدمر للارض والبشر يتطلب من المسلمين جميعا الغيارى على الاسلام وكل ابناء البشرية الاحرار الذين يريدون ان يعم الخير والحب والسلام في الارض ان يتوحدوا لمواجهة هذا الوباء الذي اسمه الوهابية وقبرها كما يقبر اي وباء اي قذارة  نتنة والا فالحياة والانسان في خطر
 
 

  

مهدي المولى
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/02/03



كتابة تعليق لموضوع : الارهابيون الوهابيون الصداميون ولعبة الفئة الباغية
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حسين عيدان محسن ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : أود التعين  على الاخوة ممن يرغبون على التعيين مراجعة موقع مجلس القضاء الاعلى وملأ الاستمارة الخاصة بذلك  ادارة الموقع 

 
علّق حنين زيد ابراهيم منعم ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : متخرجة سنة 2017 قسم علم الاجتماع الجامعة المستنصرية بدرجة ٦٦،٨٠

 
علّق عمر فاروق غازي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود التعيين في وزارتكم

 
علّق منير حجازي ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : لا عجب إذا سمعنا رسول الله ص يقول : يعمل ابن آدم بعمل أهل الجنة وعند الموت يهوي في النار. وهكذا بدأ السيد كمال الحيدري مشواره بالاخلاص في النقل في برنامجه مطارحات في العقيدة ، إلى أن بنى له قاعدة جماهيرة كبيرة عندها تحرك تحركا مريبا عجيبا متهما التراث الشيعي بأنه كله مأخوذ من اليهود والنصارى. هذه صخرة خلقها الله تتدحرج إلى ان تصل إلى قعر النار .

 
علّق طاهر محمود ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : السيد كمال الحيدرى للاسف للاسف كنت من محبيه ثم رايته منقلبا وباصرار شديد ..حضرت له حلقة حول كتاب سليم الذى ضعفه كلية ..وللاسف الشديد لم يلاحظ ان ابان ابن عياش نفسه له قول فى الكتاب مع الامام السجاد ..هذا القول نفسه يوثق الكتاب كله فماهو ..لم يلاحظ السيد كمال ان ابان ابن عياش استثقل الكتاب وقال للامام السجاد ( يضيق صدرى بما فيه لانه يجعل الكل هالك فى النار عدا شيعة محمد وال محمد فقط ) ...فقال الامام ومافى ذلك ..انه هو كذلك ثم عرفه وظل يشرح له حتى اطمأن قلب ابان ..السيد كمال ايضا لايصدق مافى الكتب فياترى هل السيد يميل الى ان ابو بكر وعمر وووفى الجنة ههههههههههههههههههههههه افق ياسيد كمال فحديثنا لايتحمله الا نبى او وصى او مؤمن ممتحن للايمان

 
علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟

 
علّق وليد البعاج ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : انا اشكر الباحثة عائشة بحان على ما ابدع قلمها وما بذلته من جهد في قراءة كتبي واهتمامها في هذا المجال واتمنى لها مزيد من الابداع والتواصل في ابحاث الاديان وابواب كتابات في الميزان مشرعة امامها ليكون منبر لها في ايصال صوت التقارب والحوار والانسانية شكرا لك من كل قلبي

 
علّق مصطفى كنك ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : شكرا

 
علّق علي ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : ضعف المظلومين

 
علّق متابع ، على نصيحة صادقة - للكاتب د . ليث شبر : الذي ياتي بديلا له سيعاني من نفس المشاكل ... وسيتم لعنها من اخرين ، وستضع الاحزاب عصيها في دولاب الحكومة اذا لم يتم سحب سلاح الاحزاب جميعها لن يستطيع رئيس وزراء عراقي ان ينهض بهذا البلد وستبقى دكتور تكتب على الجديد بان يقدم استقالته بعد ان يراوح ايضا في مكانه ولا يستطيع ان يفعل شيئا

 
علّق عباس المسافر ، على تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الخروج عن النص)  - للكاتب علي حسين الخباز : بوركتم سيدي الخباز على هذا النقد والتحليل البناء الذي ينم عن قراءة واعية لهذا النص الرائع الذي كما ذكرتم بان المسرح الحسيني هو مسرح فعال ومنفتح جدا للكاتب الواعي وهو ان اعتقد البعض انه مسرح لإيصلح في كل الأوقات الا ان هذا غير صحيح فالمسرح الحسيني هو مسرح انساني وهذا اهم ما يميزه ..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : حيدر زوير
صفحة الكاتب :
  حيدر زوير


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 أب لشهيد أنا ممنون للسيد السيستاني حيث ذكرنا ولم يذكرنا غيره

 16 عاما على سقوط حكم حزب البعث في العراق  : مركز المستقبل للدراسات والبحوث

 جرت الأنتخابات وفاز الوطن ...!!!  : سليم أبو محفوظ

 مهرجان فتوى الدفاع المقدس الثقافي الاول  : علي حسين الخباز

 لماذا لم يستقل عراقي من قناة الجزيرة ؟  : مهند حبيب السماوي

 موسكو ...هل نجحت محاولات عزلها عن دمشق ؟!"  : هشام الهبيشان

 حوار مع القاضي قاسم العبودي  : علي الزاغيني

 كناري الرصيف  : عزيز الحافظ

 القائد ..للتفضل بالعلم  : الشيخ عبد الحافظ البغدادي

 سهم الهوى  : احسان السباعي

 لا شيعة بعد اليوم  : مهدي المولى

 الشركة العامة للصناعات الهيدروليكية توقع مسودة عقد للمشاركة مع شركة شلوس شامبورغ الالمانية لانتاج اسلاك اللحام  : وزارة الصناعة والمعادن

 السيد السيستاني للحكومة:التهاون مع الفاسدين والفاشلين على حساب دماء وارواح المواطنين أمر لا يطاق ولا بد من حل

 مدير شرطة محافظة ذي قار يتفقد قضاء الرفاعي ويتابع عمل الأجهزة الأمنية  : وزارة الداخلية العراقية

 ويسألونك عن تفاوت رواتب موظفي العراق  : اسعد عبدالله عبدعلي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net