صفحة الكاتب : إيزابيل بنيامين ماما اشوري

الحلقة الثانية . الهلّينستية المتطبعة بالمسيحية . الفلسفة المسيحية
إيزابيل بنيامين ماما اشوري
 
من الذي يعقل أن يقوم اليهود والرومان الوثنيين بملاحقة يسوع طيلة سنوات دعوته ثم التسبب بقتلة بتلك الطريقة المهينة المرعبة ثم يتركون دعوته تسير وتنتشر بسلام ؟ 
منذ اوائل المسيحية الباكرة عقد مفكرون مسيحيون العزم على بذل قصارى جهدهم ليجتذبوا الامم الوثنية إلى المسيحية فضمّن هؤلاء العلماء مبادئ الفلسفة الهلّينستية المحيطة بهم وتركوا للوثنيين اصنامهم وطقوسهم وكان على رأس هؤلاء فيلون الذي بدا له من الممكن ((التوفيق)) بين الكتاب المقدس والافكار الافلاطونية. وقد اعترف بذلك البروفيسور إ.و/ هوبكنز، فقال عن افلوطين : كان لنظامه اللاهوتي تأثير لا يُستهان به في قادة الفكر المسيحي. فقد حاول علماء المسيحية أن يظهروا أن المسيحية منسجمة مع المذهب الإنساني اليوناني ـ الروماني وقد جعل إقليمس الاسكندري وأوريجانس الافلاطونية المُحدثة أساس الفلسفة المسيحية الباكرة . وأسقف ميلانو ، أمبروس مثال على ذلك حيث تشّرب أحد التعاليم اليونانية آنذاك واقر المسيحية والوثنية على السواء وبشكل خاص اعمال افلوطين الوثني التي تتبع الفلسفة الافلاطونية . وقد حاول ونجح بأن يقدم إلى اللاتينيين المسيحية بحلة اغريقية رومانية ، وسار اوغسطين على غراره . 
وبعد قرن من الزمان (وحّد) ديونيسيوس الآريوباغوسي ــ وهو راهب سوري ــ بين الفلسفة الافلاطونية واللاهوت المسيحي . ووفقا لدائرة معارف الكتاب المقدس . فقد جعلت كتاباته جزءا كبيرا من القيم الروحية والعقائد المسيحية في العصور الوسطى تصطبغ بصبغة الفلسفة الافلاطونية . وقد أثر ذلك تأثيرا بالغا في طبيعة العقائد المسيحية من حيث الدين ومن حيث العبادة حتى يومنا هذا. لقد لوحظ أن الافلاطونيين المسيحيين اعطوا الوحي الأولوية واعتبروا الفلسفة الافلاطونية افضل وسيلة لفهم تعاليم الاسفار المقدسة وتقاليد الكنيسة ، وعندما اعترض بعض المصلحين كان الجواب بأن دمج الفلسفة وبعض تقاليد الوثنية في المسيحية يجعل المسيحية أكثر جاذبية للجماهير. 
ولعل اتعس ما تم ادخاله للمسيحية هو عقيدة الثالوث كما يقول كيراز : (كان لعقيدة الثالوث اصلها في مصدر غريب كليا عن مصدر الاسفار اليهودية والمسيحية ، إن هذه العقيدة نمت وطُعّمت في المسيحية على يد الآباء الافلاطونيين) (1) فاستطاع الاباء المسيحيين التوفيق بين ما لايمكن توفيقه اطلاقا بأنهم جعلوا إله ثلاثي يبدو وكأنه إله واحد وذلك عن طريق استخدام الحجج الفلسفية فادعوا أن ثلاث شخصيات يمكن أن تكون الها واحدا مع حفاظ كل منهما على شخصيته الفردية . وكان ذلك خطيرا جدا على عامة الناس الذين ليس لهم علم بالحجج الفلسفية ولكن تحت ذريعة عدم فهم كل مقاصد الرب اذعن الناس لذلك ورموا بأنفسهم في حضن إله لا يفهموه كل ذلك بسبب الآباء الغارقين بالوثنية إلى هذا اليوم. 
وهكذا ضاعت وإلى الأبد وصية يسوع العظمى إلى المؤمنين به والتي لا تزال موجودة في ثنايا الاناجيل حيث اوصى: ((وَهذِهِ هِيَ الْحَيَاةُ الأَبَدِيَّةُ: أَنْ يَعْرِفُوكَ أَنْتَ الإِلهَ الْحَقِيقِيَّ وَحْدَكَ وَيَسُوعَ الْمَسِيحَ الَّذِي أَرْسَلْتَهُ أَنَا مَجَّدْتُكَ عَلَى الأَرْضِ. الْعَمَلَ الَّذِي أَعْطَيْتَنِي لأَعْمَلَ قَدْ أَكْمَلْتُهُ أَنَا أَظْهَرْتُ اسْمَكَ لِلنَّاسِ وَآمَنُوا أَنَّكَ أَنْتَ أَرْسَلْتَنِي .. وَلَمَّا قَالَ هذَا ارْتَفَعَ وَهُمْ يَنْظُرُونَ. وَأَخَذَتْهُ سَحَابَةٌ عَنْ أَعْيُنِهِمْ)). (2)
 
المصادر ـــــــــــــــــــــــ 
1- انظر كتاب : كنيسة القرون الثلاث الأولى جورج كيراز. 
2- كما في إنجيل يوحنا 17: 3 و سفر أعمال الرسل 1: 9.

 

 


Hellenism Adapted to Christianity -
Christian Philosophy
(2nd Episode)
الحلقة الثانية . الهلّينستية المتطبعة بالمسيحية . الفلسفة المسيحية
--------------------------------------------------------------

Written by: Izapilla Penijamin
Translated by: Ni'ma Sharaf


Who can be convinced that the Jews and Pagan Romans who were chasing Jesus at full length during his call, then caused him a mortifying horrendous death, would eventually let his call spread extensively and his teachings thrive profusely.

In the ancient world of Christianity, some thinkers were fiercely determined to try their utmost to attract the Pagan nations to this religion, so they incorporated the principles of Hellenistic philosophy, which are readily available in the vicinity, into the body of religion, casting aside the idolatry-practice, rites and liturgies of this Pagan precept. Among those thinkers, Philo comes to the fore; he believed in the possibility to harmonise and reconcile between the Holy Book and Platonic doctrine.

Dr. A.W. Hopkins supports this view in his comment on Plotinus: "his theological edifice had a considerable effect on the leaders of Christianity". The Christian scholars tried to draw the contours of Christianity in a manner that makes it sound consistent with the humane trend of the Greek-Roman philosophy, and created a profile based on this philosophy. Aklumais of Alexandria and Origen Adamantius took the example of Neoplatonism to be the foundation of early Christian dogma. Equally true, Ambrose, Bishop of Milan, who was satiated with the Greek ideology, endorsed Christianity and Paganism simultaneously with focus on the works of the pagan Plotinus that derives from Plato philosophy. However, his endeavours worked out in the end and he presented Christianity to the Latin world with a Greek attire. Augustine followed suit of him.

With the passage of a whole century Dionysius the Areopagite, a Syrian priest, unified the Platonic philosophy with the Christian theology. According to the Bible Encyclopaedia, his writing rendered a big number of spiritual values and ethos of the Middle Ages Christianity attuned to the Platonic philosophy. This hit on the core beliefs of Christianity and crept into the worship practice and religious convictions. It is noticed however that the Platonic Christians reckon Plato's philosophy as the main route to the comprehension of the Gospel teachings and church traditions. As the opposition of reformers raised up against them, it was claimed that this merging of philosophy and Pagan legacy into the mould of Christianity, would make it more alluring and appealing to the public sense.

Nonetheless, the most ominous thing that was imposed on Christianity is the 'Trinity'. The Syriacist George Kiraz says in this respect: “the trinity creed is derived from a source completely alienated from the Jewish and Christian Scriptures. This creed had been grown and transplanted by the Platonic fathers.” (See his book: “Church of the First Three Centuries”). The fathers were able to reconcile what is totally irreconcilable, making a threefold god looks like one god throughout some sophistry, alleging that three entities can be a mono god while in the meantime each one can keep its own properties. This was seriously detrimental for the minds of lay people who have no insight into the sinews of philosophical argumentation. Yet, it was tackled under the pretext that God's intentions and designs are beyond our comprehension, so people yielded to an inconceivable god because of fathers satiated with Paganism.

This way, Jesus highly-valued will to the believers went in vain for ever, though still folded in some Gospels. The will as cited hereunder:

“And this is life eternal, that they might know thee the only true God, and Jesus Christ, whom thou hast sent. I have glorified thee on the earth: I have finished the work which thou gave me to do. And now, O Father, glorify thou me with thine own self with the glory which I had with thee before the world was. I have manifested thy name unto the men which thou gave me out of the world: thine they were, and thou gave them me; and they have kept thy word. Now they have known that all things whatsoever thou hast given me are of thee. For I have given unto them the words which thou gave me; and they have received them, and have known surely that I came out from thee, and they have believed that thou did send me (Book of John, 17:3-8) ……And when he had spoken these things, while they beheld, he was taken up; and a cloud received him out of their sight.” (Book of Acts, 1:9)

  

إيزابيل بنيامين ماما اشوري
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/05/27



كتابة تعليق لموضوع : الحلقة الثانية . الهلّينستية المتطبعة بالمسيحية . الفلسفة المسيحية
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق منير حجازي ، على الحلقة الثانية:نبوءة كتاب الرب المقدس : من هو قتيل شاطئ الفرات ؟ Who is the Euphrates Slaughtered Man in the Holy Bible? - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السؤال الكبير الذي طرحتهُ السيدة إيزابيل على كل من اعترض على مقالها : (نبوءة كتاب الرب المقدس : من هو قتيل شاطئ الفرات ) سؤال واضح لم تُجيبوا عليه . دعوا عنكم تشكيكاتهم حول الخارطة والمكان والاشخاص والوقائع ، انها سألت سؤال ووجهته إلى كافة المسيحيين على اختلاف ثقافتهم ، فتقول : تقولون بأن المعركة حدثت بين جانبين وثنيين وهذا صحيح ، ولكن في هذه المعركة التي تقع على شاطئ الفرات قال الرب (إن الله ذبيحة مقدسة). السؤال هو من هذه الذبيحة المقدسة ؟ وهل الذبائح الوثنية فيها قدسية لله؟ إذن موضوعها كان يدور حول (الذبيحة المقدسة) بعيدا عن اجواء ومكان واشخاص المعركة الآخرين. انا بحثت بعد قرائتي لمقالها في كل التفسيرات المسيحية فلم اجد مفسرا يخبرنا من هي الذبيحة المقدسة الجميع كان ينعطف عند مروره في هذا النص . والغريب انا رأيت برنامج قامت المسيحية بإعداده اعدادا كبيرا وجيدا على احد الفضائيات استعانت فيه بأكبر المنظّرين وهو (وحيد القبطي). الذي اخذ يجول ويصول حول تزوير الخارطة وعبد نخو ونبوخذ نصر وفرعون ولكنه أيضا تجاهل ذكر (الذبيحة المقدسة). واليوم يُطالعنا ماكاروس ( makaryos) بفرشة حانقة قبيحة من كلماته ولكنه ايضا انحرف عن مساره عندما وصل الامر إلى (الذبيحة المقدسة). عندكم جواب تفضلوا على ما قالته السيدة ايزابيل ، فإن لم يكن عندكم جواب اسكتوا أو آمنوا يؤتكم اجركم مرتين

 
علّق حسين مصطفى ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : جميل جدا

 
علّق احمد علي احمد ، على مركز الابحاث العقائدية التابع للسيد السيستاني يجيب عن شبهات حول التقليد : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته هناك احاديث وروايات تتكلم عن ضغطة القبر هذا بالنسبة الى من يدفن اما من يموت غرقا او حرقا فكيف تصيبه ضغطة القبر ولكم جزيل الشكر

 
علّق موسى جعفر ، على الاربعينية مستمرة رغم وسوسة الادعياء - للكاتب ذوالفقار علي : السلام عليكم بارك الله بك على هذا المنشور القيم .

 
علّق علي غزالي ، على هل كان يسوع متزوجا؟ دراسة خاصة. اسرار تصدر المجدلية في الإنجيل بدلا من العذراء مريم . - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اختي الفاضلة لايخلوا التاريخ الاسلامي من التزييف حاله حال التاريخ المسيحي رغم وجود قران واحد قد فصل فيه كل مايتعلق بحياة المسلمين فكيف بديانات سبقت الاسلام بمئات السنين وانا باعتقادي يعود الى شيطنة السلطة والمتنفذين بالاظافة الى جهل العامة . واحببت ان انوه انه لا علاقة برسالة الانبياء مع محيطه العائلي كما في رسالة نوح ولوط فكم من رسول كان ابنه او زوجته او عمه كفروا وعصوا... تقبلي احترامي لبحثك عن الحقيقة.

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الساعة ؟! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكم ورحمة الله سيدتي ساختصر الحكايه من اولها الى اخرها هي بدات بان الله سبحانه خلق الملائكة وابليس وكانوا يعبدون الله ثم اخبرهم بخلق ادم؛ وان يسجدوا له كانت حكمة الله ان ادم صاحب علم الامور التي لم يطلع عليها الملائكة وابليس سجدوا الا ابليس تكبر على ادم لعن ابليس العابد المتكبر مكر لادم كي لا يكون ادم في حال افضل اخرج ادم من الفردوس ابني ادم قتل منهم الضال المؤمن الانيبء؛ رسل الله؛ اوصوا اتباعهم بالولايه للولي.. صاحب العلم. السامري قيض قيضة من اثر الرسول. القوم حملوا اوزارا من زينة القوم. المسيحية والاسلام ايضا.. قبض قيضة من اثر الرسول بولص (الرسول). قبض فبضة من اثر الرسول ابو بكر (الخليفه). اصبح دبن القوم الذي حاربه المسيح دين باسم المسيح. اصبح الدين الذي حاربه النبي محمد دين باسم دين محمد. فقط ان الاسلام المحمدي كان نقطة التحول قابيل لم يستطع القضاء على هابيل رغم ما تعرض له هابيل على مدار اكثر من 1400 سنه.. بل هابيل دائما يزداد قوه. هي الثصص الربانيه.. انها سنن الله .. دمتم في امان الله.

 
علّق zuhair shaol ، على الكشف عن خفايا واسرار مثيرة للجدل خلال "مذكرات" ضابط مخابرات عراقي منشق عن نظام صدام حسين - للكاتب وكالة انباء النخيل : بصراحه ليس لدي اي تعليق وانما فظلا ولا امرا منذ مده طويله وانا ابحث عن كتاب اسمه محطة الموت 8سنوات في المخابرات العراقيه ولم اجده لذا ارجوكم اذا كان لديكم هذا الكتاب هل تستطيعون انزاله على النت لكي اراه بطريقة ال PDF ولكم مني جزيل الشكر. عذرا لقد نسيت ان اكتب اسم المؤلف وهو مزهر الدليمي.

 
علّق زين الحسني ، على ارقام واسماء الوية الحشد الشعبي المقدس بالتسلسل : السلام عليكم ممكن مصدر هذه المعلومة هل هناك كتاب رسمي بذلك

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الساعة ؟! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكِ سيدتي في هذه الابه سر ما اورده سموكم "وَمَا أَظُنُّ السَّاعَةَ قَائِمَةً وَلَئِنْ رُدِدْتُ إِلَى رَبِّي لَأَجِدَنَّ خَيْرًا مِنْهَا مُنْقَلَبًا ﴿٣٦﴾ الكهف هنا يتضح ان الكلام عن الساعه ليس القيامه "لان رددت الى ربي". هذا يعني ان الرسول (ص) عندما تلى على الناس هذه الايه كان يفهم الناس المعنى والاختلاف. كبف تم اخفاء سرها.. هذه الايات تتحدث عن عذاب الله او الساعه: أَفَأَمِنُوا أَنْ تَأْتِيَهُمْ غَاشِيَةٌ مِنْ عَذَابِ اللَّهِ أَوْ تَأْتِيَهُمُ السَّاعَةُ بَغْتَةً وَهُمْ لَا يَشْعُرُونَ ﴿١٠٧﴾ يوسف قُلْ أَرَأَيْتَكُمْ إِنْ أَتَاكُمْ عَذَابُ اللَّهِ أَوْ أَتَتْكُمُ السَّاعَةُ أَغَيْرَ اللَّهِ تَدْعُونَ إِنْ كُنْتُمْ صَادِقِينَ ﴿٤٠﴾ الانعام قُلْ مَنْ كَانَ فِي الضَّلَالَةِ فَلْيَمْدُدْ لَهُ الرَّحْمَنُ مَدًّا ۚ حَتَّى إِذَا رَأَوْا مَا يُوعَدُونَ إِمَّا الْعَذَابَ وَإِمَّا السَّاعَةَ فَسَيَعْلَمُونَ مَنْ هُوَ شَرٌّ مَكَانًا وَأَضْعَفُ جُنْدًا ﴿٧٥﴾ مريم وَلَا يَزَالُ الَّذِينَ كَفَرُوا فِي مِرْيَةٍ مِنْهُ حَتَّى تَأْتِيَهُمُ السَّاعَةُ بَغْتَةً أَوْ يَأْتِيَهُمْ عَذَابُ يَوْمٍ عَقِيمٍ ﴿٥٥﴾ الحج هذه الايه لا تتحدث عن قيام الموتى.. تتحدث عن مرضعات وحماول احياء وامر عظيم يَاأَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمْ ۚ إِنَّ زَلْزَلَةَ السَّاعَةِ شَيْءٌ عَظِيمٌ ﴿١﴾ يَوْمَ تَرَوْنَهَا تَذْهَلُ كُلُّ مُرْضِعَةٍ عَمَّا أَرْضَعَتْ وَتَضَعُ كُلُّ ذَاتِ حَمْلٍ حَمْلَهَا وَتَرَى النَّاسَ سُكَارَى وَمَا هُمْ بِسُكَارَى وَلَكِنَّ عَذَابَ اللَّهِ شَدِيدٌ ﴿٢﴾ الحج ان الحديث عن لحدلص مستقبليه ولبحديص عن الساعه التب بمكن ان تاتي في اي لحظه؛ يعني ان الساعه كان يقصد بها امر اخر غير يوم القيامه.. الساعه بذاتها امر رهيب وعذاب.. دمتم بخير..

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على هل هو إله أو نبي ؟  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكِ ورحمة الله قصتكم مع القس لها ابعادها في فهم الاتباع المتناقض الذي لا بحمل مفهوم واقعي يتناسب والعقل.. الفهم نصوص متناقضه يؤمن من يؤمن بها وبان لها ذلك المفهوم العلوي فوق عقل البشر.. فتصبح الرسالات الا تفهموا هو الاقرب الى الله.. والجهل من الايمان والاتباع المبهم عباده.. في فهمي الواقعي لرسالة السيد المسيح عليه وامه السلام؛ هي محاربة هيكلة الدين وان الله للانسان.. لكل انسان.. فاصبح دين السيد المسيح هيكلا يتحدث للناس باسم السيد المسيح (ع).. ليس القضية ما لا بريد ان يسلم به القس.. المولم في ما يسلم به.. ويستميت في الدفاع عنه.. هو تائه.. ويدافع عن ذلك .. وابدا لا يريد ان يرى الطريق.. بل يخشى على الناس ذلك.. دمتم بخير

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على أين يسوع المسيح ومن سوف يُحيي مجده؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكِ ورحمة الله في هذه الدنيا كان ابدا من يحاول صياغة الفكر البشري..انها هذه هي سيرة ابليس اليوم هناك مؤسسات ودراسات واجهزه واعلام يعمل جاهدا ليل نهار على صياغة هذا الفكر وهذا العقل.. ابنما وجد هؤلاء.. هناك قرن الشيطان.. الوهابيه.. الصهبونيه.. المحافطين الجدد.. يشد بعضهم بعضا.. هنا الشيطان يحكم.. ابليس فب عز قوته.. انه المشروع الذي بدء بادم وحواء.. انه مشروع الانسان الفاشل.. وفي هذه العصور ومن هذه الحالات اتى الانبياء.. حفظكم الله سيدتي

 
علّق محمد زنكنة سعدية ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن من أصل زنكي والان زنكنة هل زنكي نفس زنكنة اتمنى ان تفيدوني بالمعلومة

 
علّق زائر ، على ما الغاية من الحكاية؟ - للكاتب سامي جواد كاظم : السلام عليكم الاخ الكاتب لو كانت الزهراء حاضرة في يوم عاشوراء لمن تكون ولايتها ؟ ..

 
علّق علي ، على الصميدعي من جامع ام الطبول يحرم " الكريسمس " وينتقد زيارة ترامب : ان كان الاحتفال بميلاد السيد المسيح عليه السلام فهو فرحة لنا كمسلمين ولاغبار على ذلك وان كان الاحتفال بالمعتقد النصراني فهو غير جائز. لايوجد دين اسمه المسيحية بل النصرانية ونبيهم عيسى واليهودية ونبيهم موسى والاسلام ونبيهم محمد ص

 
علّق مصطفى الهادي ، على 5 امور مذهلة حول ولادة السيد المسيح عليه السلام - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : نعم شيخنا الفاضل وهناك ما يؤيد هذا الرأي في أن المسيح ولد في العراق في أرض الفرات حيث وردت البشارة بميلاده في التوراة كما يقول النص في سفر ميخا، وانا اجزم بأن هناك تحريفا حصل في مكان ولادة السيد المسيح حيث يذكر الإنجيل بأن السيد المسيح سوف يولد في (افراته) ــ ارض الفرات ــ وليس كما فسروها بانها بيت لحم لأن بيت لحم تفتقر إلى السبب الذي من اجله يطلقون عليها افراتة لانه لا انهار فيها فقط آبار ، كما ورد في نص سفر ميخا 5: 2 ( أما أنت يا بيت لحم أفراتة، فمنك يخرج لي الذي يكون متسلطا ، ومخارجه منذ القديم، منذ أيام الأزل حينما تكون قد ولدت والدة).هذه النبوءة وردت في التوراة ولكننا نرى أن الانجيل لم يذكر (أفراته) فقد تم حذفها من النبوءة فذكر فقط بيت لحم وهذا يزرع الشك في اصل النص الذي يخبرنا بأن السيد المسيح سيلد في افراتة على ارض الفرات وتشرب امه من ماء الفرات. كما يقول القرآن : ( قد جعل ربك تحتك سريا). اي جعل اسفل منك نهرا اشربي منه وكلي من تمر النخل وقري عينا. انظر سورة مريم آية : 24. هذا اضافة إلى أن بيت لحم تم بنائها سنة 339 ميلادية ، اي بعد ميلاد السيد المسيح بأكثر من ثلثمائة عام. إن المحاورة التي حصلت بين السيد المسيح وهو بعد طفلٌ رضيع (قالوا كيف نُكلّم من كان في المهد صبيا). إنما حصلت في كربلاء حيث كان اليهود ينتشرون في بابل وضاحيتها (فجائت به قومها تحمله) وقوله ــ قومها ــ هم من بني إسرائيل يهود السبي البابلي الذين تكاثروا ومارسوا الزراعة وسكنوا ضواحي بابل الجنوبية ايضا. وهذا ما ذكره القرآن من أنها ذهبت بعيدا لتلد السيد المسيح ( فحملته فانتبذت به مكانا قصيا) والمكان القصي هو البعيد عن موطنها وبما أن مصر وسوريا وفلسطين ولبنان واجزاء من تركيا والاردن كلها تحت حكم القيصر ، فلم يبق إلا العراق الذي كان يقع تحت سلطة الفرس ولأن فيه من بني قومها بني إسرائيل بقايا السبي فكان اكثر أمانا لها لتضع وليدها فأمرها الله أن تذهب إليه وسهّل لها سبل الوصول. يوجد عندي بحث هو عبارة عن استدراك على مقال السيد ايزابيل آشوري نشرته على صفحتي في فيس بوك اليوم وهو بعنوان (بمناسبة أعياد الميلاد : توضيح على بحث السيدة إيزابيل آشوري حول ولادة السيد المسيح في كربلاء. دراسة للوقائع التاريخية). اضع لكم الرابط لعل فيه فائدة . https://www.facebook.com/photo.php?fbid=10217987460379498&set=a.1913595721000&type=3&theater .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : صلاح غني الحصبني
صفحة الكاتب :
  صلاح غني الحصبني


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 أسرار الانتاج المحلي بين المشاكل والحلول (١-٤)  : د . وارد نجم

 حذاري من العسل الممزوج بالسم وحصان طروادة الجديد القديم  : عبد الغني علي يحيى

 المصرف العراقي للتجاره – الحلقه التاسعه ( حمديه....... في القاهره )  : مضر الدملوجي

 قرين الشيطان  : صالح العجمي

  الجامعة الإسلامية للعلوم تمنح "مسجد الكوفة" جائزة أفضل "نتاج علمي"  : فراس الكرباسي

 تاملات في القران الكريم ح177 سورة النحل الشريفة  : حيدر الحد راوي

 المجلس الأعلى: التصريحات الأمريكية تمس وحدة العراق وتخدم التكفيريين والانفصاليين  : مكتب د . همام حمودي

 للصغار رأي في ألانتخابات  : حيدرالتكرلي

 الحشد الشعبي.. بين مرضهم وفراسته  : زيدون النبهاني

 ولادة فخر الكائنات وكلمة السيد أحمد الصافي بالجمعة المباركة  : صباح محسن كاظم

 عادل عبد المهدي يكتب : لا اؤيد اي انشقاق في "المجلس الاعلى"، او في غيره  : د . عادل عبد المهدي

 قوات لواء علي الأكبر ع تكمل مهامها في عمليات جنوب غرب كركوك

 العتبة العلوية تستقبل مجموعة من الجرحى وتبدي استعدادها لتحمل تكاليف علاجهم

 ماهو النذر البتولي أو التبتل ((الرهبنة)) ؟  : إيزابيل بنيامين ماما اشوري

 محادثات بين سول وواشنطن لضمان عقد قمة ترامب وكيم بعد تغير لهجة بيونجيانج

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net