صفحة الكاتب : إيزابيل بنيامين ماما اشوري

الحلقة الثانية . الهلّينستية المتطبعة بالمسيحية . الفلسفة المسيحية
إيزابيل بنيامين ماما اشوري
 
من الذي يعقل أن يقوم اليهود والرومان الوثنيين بملاحقة يسوع طيلة سنوات دعوته ثم التسبب بقتلة بتلك الطريقة المهينة المرعبة ثم يتركون دعوته تسير وتنتشر بسلام ؟ 
منذ اوائل المسيحية الباكرة عقد مفكرون مسيحيون العزم على بذل قصارى جهدهم ليجتذبوا الامم الوثنية إلى المسيحية فضمّن هؤلاء العلماء مبادئ الفلسفة الهلّينستية المحيطة بهم وتركوا للوثنيين اصنامهم وطقوسهم وكان على رأس هؤلاء فيلون الذي بدا له من الممكن ((التوفيق)) بين الكتاب المقدس والافكار الافلاطونية. وقد اعترف بذلك البروفيسور إ.و/ هوبكنز، فقال عن افلوطين : كان لنظامه اللاهوتي تأثير لا يُستهان به في قادة الفكر المسيحي. فقد حاول علماء المسيحية أن يظهروا أن المسيحية منسجمة مع المذهب الإنساني اليوناني ـ الروماني وقد جعل إقليمس الاسكندري وأوريجانس الافلاطونية المُحدثة أساس الفلسفة المسيحية الباكرة . وأسقف ميلانو ، أمبروس مثال على ذلك حيث تشّرب أحد التعاليم اليونانية آنذاك واقر المسيحية والوثنية على السواء وبشكل خاص اعمال افلوطين الوثني التي تتبع الفلسفة الافلاطونية . وقد حاول ونجح بأن يقدم إلى اللاتينيين المسيحية بحلة اغريقية رومانية ، وسار اوغسطين على غراره . 
وبعد قرن من الزمان (وحّد) ديونيسيوس الآريوباغوسي ــ وهو راهب سوري ــ بين الفلسفة الافلاطونية واللاهوت المسيحي . ووفقا لدائرة معارف الكتاب المقدس . فقد جعلت كتاباته جزءا كبيرا من القيم الروحية والعقائد المسيحية في العصور الوسطى تصطبغ بصبغة الفلسفة الافلاطونية . وقد أثر ذلك تأثيرا بالغا في طبيعة العقائد المسيحية من حيث الدين ومن حيث العبادة حتى يومنا هذا. لقد لوحظ أن الافلاطونيين المسيحيين اعطوا الوحي الأولوية واعتبروا الفلسفة الافلاطونية افضل وسيلة لفهم تعاليم الاسفار المقدسة وتقاليد الكنيسة ، وعندما اعترض بعض المصلحين كان الجواب بأن دمج الفلسفة وبعض تقاليد الوثنية في المسيحية يجعل المسيحية أكثر جاذبية للجماهير. 
ولعل اتعس ما تم ادخاله للمسيحية هو عقيدة الثالوث كما يقول كيراز : (كان لعقيدة الثالوث اصلها في مصدر غريب كليا عن مصدر الاسفار اليهودية والمسيحية ، إن هذه العقيدة نمت وطُعّمت في المسيحية على يد الآباء الافلاطونيين) (1) فاستطاع الاباء المسيحيين التوفيق بين ما لايمكن توفيقه اطلاقا بأنهم جعلوا إله ثلاثي يبدو وكأنه إله واحد وذلك عن طريق استخدام الحجج الفلسفية فادعوا أن ثلاث شخصيات يمكن أن تكون الها واحدا مع حفاظ كل منهما على شخصيته الفردية . وكان ذلك خطيرا جدا على عامة الناس الذين ليس لهم علم بالحجج الفلسفية ولكن تحت ذريعة عدم فهم كل مقاصد الرب اذعن الناس لذلك ورموا بأنفسهم في حضن إله لا يفهموه كل ذلك بسبب الآباء الغارقين بالوثنية إلى هذا اليوم. 
وهكذا ضاعت وإلى الأبد وصية يسوع العظمى إلى المؤمنين به والتي لا تزال موجودة في ثنايا الاناجيل حيث اوصى: ((وَهذِهِ هِيَ الْحَيَاةُ الأَبَدِيَّةُ: أَنْ يَعْرِفُوكَ أَنْتَ الإِلهَ الْحَقِيقِيَّ وَحْدَكَ وَيَسُوعَ الْمَسِيحَ الَّذِي أَرْسَلْتَهُ أَنَا مَجَّدْتُكَ عَلَى الأَرْضِ. الْعَمَلَ الَّذِي أَعْطَيْتَنِي لأَعْمَلَ قَدْ أَكْمَلْتُهُ أَنَا أَظْهَرْتُ اسْمَكَ لِلنَّاسِ وَآمَنُوا أَنَّكَ أَنْتَ أَرْسَلْتَنِي .. وَلَمَّا قَالَ هذَا ارْتَفَعَ وَهُمْ يَنْظُرُونَ. وَأَخَذَتْهُ سَحَابَةٌ عَنْ أَعْيُنِهِمْ)). (2)
 
المصادر ـــــــــــــــــــــــ 
1- انظر كتاب : كنيسة القرون الثلاث الأولى جورج كيراز. 
2- كما في إنجيل يوحنا 17: 3 و سفر أعمال الرسل 1: 9.

 

 


Hellenism Adapted to Christianity -
Christian Philosophy
(2nd Episode)
الحلقة الثانية . الهلّينستية المتطبعة بالمسيحية . الفلسفة المسيحية
--------------------------------------------------------------

Written by: Izapilla Penijamin
Translated by: Ni'ma Sharaf


Who can be convinced that the Jews and Pagan Romans who were chasing Jesus at full length during his call, then caused him a mortifying horrendous death, would eventually let his call spread extensively and his teachings thrive profusely.

In the ancient world of Christianity, some thinkers were fiercely determined to try their utmost to attract the Pagan nations to this religion, so they incorporated the principles of Hellenistic philosophy, which are readily available in the vicinity, into the body of religion, casting aside the idolatry-practice, rites and liturgies of this Pagan precept. Among those thinkers, Philo comes to the fore; he believed in the possibility to harmonise and reconcile between the Holy Book and Platonic doctrine.

Dr. A.W. Hopkins supports this view in his comment on Plotinus: "his theological edifice had a considerable effect on the leaders of Christianity". The Christian scholars tried to draw the contours of Christianity in a manner that makes it sound consistent with the humane trend of the Greek-Roman philosophy, and created a profile based on this philosophy. Aklumais of Alexandria and Origen Adamantius took the example of Neoplatonism to be the foundation of early Christian dogma. Equally true, Ambrose, Bishop of Milan, who was satiated with the Greek ideology, endorsed Christianity and Paganism simultaneously with focus on the works of the pagan Plotinus that derives from Plato philosophy. However, his endeavours worked out in the end and he presented Christianity to the Latin world with a Greek attire. Augustine followed suit of him.

With the passage of a whole century Dionysius the Areopagite, a Syrian priest, unified the Platonic philosophy with the Christian theology. According to the Bible Encyclopaedia, his writing rendered a big number of spiritual values and ethos of the Middle Ages Christianity attuned to the Platonic philosophy. This hit on the core beliefs of Christianity and crept into the worship practice and religious convictions. It is noticed however that the Platonic Christians reckon Plato's philosophy as the main route to the comprehension of the Gospel teachings and church traditions. As the opposition of reformers raised up against them, it was claimed that this merging of philosophy and Pagan legacy into the mould of Christianity, would make it more alluring and appealing to the public sense.

Nonetheless, the most ominous thing that was imposed on Christianity is the 'Trinity'. The Syriacist George Kiraz says in this respect: “the trinity creed is derived from a source completely alienated from the Jewish and Christian Scriptures. This creed had been grown and transplanted by the Platonic fathers.” (See his book: “Church of the First Three Centuries”). The fathers were able to reconcile what is totally irreconcilable, making a threefold god looks like one god throughout some sophistry, alleging that three entities can be a mono god while in the meantime each one can keep its own properties. This was seriously detrimental for the minds of lay people who have no insight into the sinews of philosophical argumentation. Yet, it was tackled under the pretext that God's intentions and designs are beyond our comprehension, so people yielded to an inconceivable god because of fathers satiated with Paganism.

This way, Jesus highly-valued will to the believers went in vain for ever, though still folded in some Gospels. The will as cited hereunder:

“And this is life eternal, that they might know thee the only true God, and Jesus Christ, whom thou hast sent. I have glorified thee on the earth: I have finished the work which thou gave me to do. And now, O Father, glorify thou me with thine own self with the glory which I had with thee before the world was. I have manifested thy name unto the men which thou gave me out of the world: thine they were, and thou gave them me; and they have kept thy word. Now they have known that all things whatsoever thou hast given me are of thee. For I have given unto them the words which thou gave me; and they have received them, and have known surely that I came out from thee, and they have believed that thou did send me (Book of John, 17:3-8) ……And when he had spoken these things, while they beheld, he was taken up; and a cloud received him out of their sight.” (Book of Acts, 1:9)

  

إيزابيل بنيامين ماما اشوري
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/05/27



كتابة تعليق لموضوع : الحلقة الثانية . الهلّينستية المتطبعة بالمسيحية . الفلسفة المسيحية
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حسين عيدان محسن ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : أود التعين  على الاخوة ممن يرغبون على التعيين مراجعة موقع مجلس القضاء الاعلى وملأ الاستمارة الخاصة بذلك  ادارة الموقع 

 
علّق حنين زيد ابراهيم منعم ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : متخرجة سنة 2017 قسم علم الاجتماع الجامعة المستنصرية بدرجة ٦٦،٨٠

 
علّق عمر فاروق غازي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود التعيين في وزارتكم

 
علّق منير حجازي ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : لا عجب إذا سمعنا رسول الله ص يقول : يعمل ابن آدم بعمل أهل الجنة وعند الموت يهوي في النار. وهكذا بدأ السيد كمال الحيدري مشواره بالاخلاص في النقل في برنامجه مطارحات في العقيدة ، إلى أن بنى له قاعدة جماهيرة كبيرة عندها تحرك تحركا مريبا عجيبا متهما التراث الشيعي بأنه كله مأخوذ من اليهود والنصارى. هذه صخرة خلقها الله تتدحرج إلى ان تصل إلى قعر النار .

 
علّق طاهر محمود ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : السيد كمال الحيدرى للاسف للاسف كنت من محبيه ثم رايته منقلبا وباصرار شديد ..حضرت له حلقة حول كتاب سليم الذى ضعفه كلية ..وللاسف الشديد لم يلاحظ ان ابان ابن عياش نفسه له قول فى الكتاب مع الامام السجاد ..هذا القول نفسه يوثق الكتاب كله فماهو ..لم يلاحظ السيد كمال ان ابان ابن عياش استثقل الكتاب وقال للامام السجاد ( يضيق صدرى بما فيه لانه يجعل الكل هالك فى النار عدا شيعة محمد وال محمد فقط ) ...فقال الامام ومافى ذلك ..انه هو كذلك ثم عرفه وظل يشرح له حتى اطمأن قلب ابان ..السيد كمال ايضا لايصدق مافى الكتب فياترى هل السيد يميل الى ان ابو بكر وعمر وووفى الجنة ههههههههههههههههههههههه افق ياسيد كمال فحديثنا لايتحمله الا نبى او وصى او مؤمن ممتحن للايمان

 
علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟

 
علّق وليد البعاج ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : انا اشكر الباحثة عائشة بحان على ما ابدع قلمها وما بذلته من جهد في قراءة كتبي واهتمامها في هذا المجال واتمنى لها مزيد من الابداع والتواصل في ابحاث الاديان وابواب كتابات في الميزان مشرعة امامها ليكون منبر لها في ايصال صوت التقارب والحوار والانسانية شكرا لك من كل قلبي

 
علّق مصطفى كنك ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : شكرا

 
علّق علي ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : ضعف المظلومين

 
علّق متابع ، على نصيحة صادقة - للكاتب د . ليث شبر : الذي ياتي بديلا له سيعاني من نفس المشاكل ... وسيتم لعنها من اخرين ، وستضع الاحزاب عصيها في دولاب الحكومة اذا لم يتم سحب سلاح الاحزاب جميعها لن يستطيع رئيس وزراء عراقي ان ينهض بهذا البلد وستبقى دكتور تكتب على الجديد بان يقدم استقالته بعد ان يراوح ايضا في مكانه ولا يستطيع ان يفعل شيئا

 
علّق عباس المسافر ، على تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الخروج عن النص)  - للكاتب علي حسين الخباز : بوركتم سيدي الخباز على هذا النقد والتحليل البناء الذي ينم عن قراءة واعية لهذا النص الرائع الذي كما ذكرتم بان المسرح الحسيني هو مسرح فعال ومنفتح جدا للكاتب الواعي وهو ان اعتقد البعض انه مسرح لإيصلح في كل الأوقات الا ان هذا غير صحيح فالمسرح الحسيني هو مسرح انساني وهذا اهم ما يميزه ..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : جلال السويدي
صفحة الكاتب :
  جلال السويدي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 حمودي یؤکد على ضرورة تكاتف جميع الفرقاء السياسيين إزاء الهجمة الارهابية  : مكتب د . همام حمودي

 مؤتمر سويسرا لنتعامل بتأنٍ معه  : ماجد زيدان الربيعي

 عاشت ايدك يارئيس الوزراء على هذا القرار  : سعد الحمداني

 قصة قصيرة( القرار )  : هادي عباس حسين

 الحرب في اليمن: الحوثيون يبثون فيديو "للحظات سبقت" قصف حافلة الأطفال في سوق ضحيان بصعدة

 هل السيسي أتاتورك مصر؟  : د . عبد الخالق حسين

 مصرف الرشيد ينفي شرط وجود بطاقة ذكية للكفيل في سلفة المتقاعدين

 لم يبقَ إلا الزلازل!!  : علي وحيد العبودي

  وحدة المعنى الإنساني!!  : د . صادق السامرائي

 تأملات في القران الكريم ح354 سورة  فصلت الشريفة  : حيدر الحد راوي

 امتحان الأمة في يوم الغدير  : صالح الطائي

 قيادة عمليات بغداد: العثور على مواد متفجرة ومعالجة عبوات ناسفة

 التعامل الاميركي مع الارهابيين مثار شك  : حميد الموسوي

 عطلة لثلاثة ايام في محافظة كربلاء المقدسة ابتداءا من يوم الثلاثاء

 بالوثيقة .. النزاهة تستدعي موظفين كبار في مفوضية الانتخابات للتحقيق معهم

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net