صفحة الكاتب : مهدي المولى

أيها الشعب كن حذرا المؤامرة بدأت
مهدي المولى
نعم ايها الشعب كن حذرا يقظا اياك ان تغفل اياك  ان تلين فالاعداء اعلنوا الحرب عليك حرب لا تذر ولا تبق 
بدأت ساعة الصفر واعلنت الحرب لا يريدون الا ذبحك وتدمير عراقك
لا شك ان المؤامرة بدأت تحاك   عندما بدأت الفقاعة النتنة في صحراء الانبار والتي صنعتها المجموعات الارهابية الوهابية والصدامية وتجمعت تحت راياتها مجموعات متناقضة متضاربة كنا نعتقدها بعضها ضد بعض لكنها اثبتت الايام انها تحركها جهات واحدة وفي خدمة جهة واحدة انها وجهي عملة واحدة   عناصر القاعدة و الحزب الصدامي ومجموعات البرزاني والصدري والصرخي والكرعاوي والخالصي وكلها تصرخ  كلنا في خدمة الشيخة موزة والشيخة حصة وهي رافعة اعلام موزة وحصة وعلم العشيق الجديد اردوغان
للاسف الشديد ان الشعب الحكومة تجاهلت هذه الفقاعة وقالت انها فقاعة ستنتهي وتزول بمرور الوقت    
المؤلم والمحزن ان الشعب الحكومة صدقت اقوال من وراء هذه الفقاعة بانها سلمية   لا ادري كيف نصدق  مجموعات ترفع اعلام معادية للعراق والعراقيين وتهدد العراق والعراقيين بالويل والثبور وتعتبر العراقيين محتلين وتطالب بطردهم وذبحهم
فجعلوا من هذه الفقاعات التي انشأت معسكرات تدريب ومشاجب اسلحة ومأوى لكل المجرمين الوهابين في كل العالم وبدأت الدعوات والفتاوى تصدر من كل مكان وهي تحث وتحرض هؤلاء على القدوم الى العراق الى هذه الفقاعات  انه طريق الجنة ولا طريق اخر 
وبدات الكلاب الوهابية من كل فج عميق تتوارد على العراق حتى بلغ عددهم اكثر من مائة الف كلب وهابي كلها تريد الذهاب الى الجنة واللقاء بربهم الاعلى معاوية
لكن معاوية وضع شروط للدخول بجنته واللقاء به اول هذه الشروط ذبح اكثر من عشرة من العراقيين واغتصاب اكثر من عشرة من العراقيات وطبعا كلما ذبح اكثر واغتصب اكثر كلما نال المنزلة الاكبر والاقرب
المعروف ان ربهم معاوية يؤكد على ذبح العراقيين قطع رؤوسهم باعتبارها سنة وعلى من يتبعه يجدد هذه السنة لهذا نرى هؤلاء الكلاب الوهابية يقومون بذبح  العراقيين وقطع رؤوسهم حتى لو كانوا موتى
وهكذا اصبحت هذه الفقاعات النتنة ملجأ ومأوى  لكل اهل الرذيلة وعصابات القتل والاختطاف ولكل اعداء الحياة والانسان
فاعدوا العدة وهيأوا انفسهم من كل النواحي وعلى كل الاصعدة وفي كل المجالات من حيث السلاح والمال والتدريب والدعم والتأييد والخطط والتخطيط
والان بدأت ساعة الصفر بدأ تنفيذ المخطط الارهابي الذي وضعته اسرائيل وامرت عبيدها ال سعود وال ثاني بدعمه وتمويله وبدورهم امر ال سعود وال ثاني كلابهم الوهابية والصدامية بتنفيذ الخطة وهي ذبح العراقيين واغتصاب العراقيات وتدمير العراق
المعروف ان المخطط كان يبدأ بتدمير سوريا وذبح ابناء سوريا واسر السوريات على اساس اسرى حرب وبيعهن الى امراء الخليج والجزيرة ومن حول هؤلاء الامراء ثم تقسيم سوريا الى مشيخات ثم يبدؤون في العراق يظهر انهم ادركوا انهم لا يحققون كل اهدافهم في سوريا الا بقتل العراقيين واسر العراقيات وذبح من ترفض ذلك وتقسيم العراق وفق الخطة المرسومة
لهذا اعلن عن توحيد الكلاب الوهابية في العراق والكلاب الوهابية في سوريا اي مجموعة القاعدة الوهابية في العراق مع مجموعة النصرة الوهابية في سوريا فمجموعة النصرة الوهابية بدأت تنطلق من منطقة الجولان المحتلة بدعم وتخطيط اسرائيلي ومجموعة القاعدة تنطلق من مشيخة مسعود البرزاني المحتلة من قبل اردوغان 
هاهم يبدؤون بالخطوة الاولى هي اباحة جهاد المناكحة  ودعوا النساء الراغبات بدخول جنة معاوية ان يتقدمن لجهاد المناكحة  لاشباع رغبات الكلاب الوهابية  الجنسية   قيل ان هذه الدعوة رفضت من قبل العراقيات جميعا ولم تلبي هذه الدعوة امرأة واحدة رغم المغريات رغم ان بعض المجاهدين طلبوا من زوجاتهم ذلك رغبة في المال الا انهن رفضن بقوة وتحدي فقام احدهم باسر زوجته وبما ان الاسيرة في دين الوهابية تعتبر جارية  فيعتبر ممارسة الجنس معها امر شرعي  ومن الواجبات الدينية كما قال ربهم الاعلى معاوية
لهذا اصدر حاخامات الدين الوهابي فتاوى تجيز اسر العراقيات واعتبارهن ملك يمين لهذا قامت هذه المجموعات بالهجوم على  العراقيين وقتل الرجال واسر النساء واللواتي يرفضن يذبحن على الطريقة الوهابية
والان بدأت هذه المجموعات الارهابية بالهجوم المنظم والعلني على قوات الجيش والشرطة  في كل منطقة حيث بدأت مجموعة من الارهابين بالهجوم على نقطة عسكرية وقتل مجموعة من عناصرها  والاستحواذ على الاسلحة الموجودة كما قامت مجموعات اخرى بمهاجمة نقاط امنية مختلفة وقتل من فيها وحرق سيارات حكومية وقتل المدنين والهجوم على احياء وقصبات عراقية والسيطرة عليها وقتل العراقيين واسر النساء ونهب الاموال 
وبدأت وسائل اعلام الارهاب الوهابي الجزيرة والعربية والرافدين والشرقية وغيرها تتحدث عن ثورة في العراق وهي تدعوا الكلاب الوهابية الى مساعدة الكلاب الوهابية في العراق لذبح العراقيين واسر نسائهم وقيل ان امراء ال سعود وال ثاني  لكل من يأتي بعراقية اسيرة عشرة الاف دولار
هذه امور طبيعية كانت متوقعة الا ان الغير متوقعة هو تصرفات بعض المسئولين  وتصريحاتهم المعادية للشعب والمؤيدة لهؤلاء القتلة الظلامين
ها هو النجيفي رئيس البرلمان العراقي يواصل اتصالته مع اطراف ارهابية وانظمة معادية للعراق طالبا منهم مساعدة الارهابين الذين يذبحون العراقيين للاطاحة بالحكومة والدستور والعملية السياسية  والغاء الانتخابات والعودة الى نظام ال سعود وال ثاني
وها هو مسعود البرزاني يصف دفاع الجيش عن نفسه  وحماية العراقيين من الذبح والنساء من الاسر بانه خرق فاضح للدستور ولكل القوانين
 وها هو مقتدى الصدر يركب الموجة بدون علم يتهم الحكومة بانها فتحت بابا جديدا للعنف
اعتقد ان شعبنا ادرك المؤامرة ومن يقوم بها ومن ورائها وما هو هدفها لهذا فانه يملك القدرة على مواجتها ويحول دون تحقيق اهدافها انها  كشفت كثير من الامور  التي كانت مخفية على العراقيين
لهذا قرر تنظيف العراق وتطهيره من كل اعداء العراق

  

مهدي المولى
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/04/25



كتابة تعليق لموضوع : أيها الشعب كن حذرا المؤامرة بدأت
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق علي الدلفي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : شيخنا الجليل انت غني عن التعريف وتستحق كل التقدير والثناء على اعمالك رائعة في محافظة ذي قار حقيقة انت بذلت حياتك وايضا اهلك وبيتك اعطيته للحشد الشعبي والان تسكن في الايجار عجبا عجبا عجبا على بقية لم يصل احد الى اطراف بغداد ... مع اسف والله

 
علّق محمد باقر ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : جزاك الله خير الجزاء شيخنا المجاهد

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : أحسنتم فضيلة الشيخ،ما تفضلتم به حقيقةٌ تأبى النكران فعندما نتمعن جيدابسيرة هذا السيد المبارك خلال حقبة مابعد الصقوط وكيفية تعامله مع الأحداث التي جرت في ضل تلك الحقبة ولازالت ومدى خطورتها بالنسبه للعراق والمنطقه نرى انه تعاطى معها بحكمة وسعة صدر قل نظيرها شهد بها الرأي العام العالمي والصحافة الغربيه فكان (أطال الله في عمره الشريف) على مدى كل تلك السنين الحافلة بالأحداث السياسيه والأمنية التي كان أخطرها الحرب مع تنظيم داعش الوهابي التي هزت العالم يحقن دماءًتارةً ويرسم مستقبل الوطن أخرى فكان أمام كل ذالك مصداقاً لأخلاق أهل البيت (عليهم السلام) وحكمتهم فلا ريب أن ذالك مافوت الفرص على هواةالمناصب وقطاع الطرق فصاروا يجيرون الهمج الرعاع هذه الفئة الرخيصة للنعيق في أبواق الإعلام المأجور بكثرة الكذب وذر الرماد في العيون و دس السم في العسل وكل إناءٍ بالذي فيه ينضحُ .

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : أحسنتم فضيلة الشيخ،ما تفضلتم به حقيقه تأبى النكران فعندما نتمعن جيدابسيرة هذا السيد المبارك خلال حقبة مابعد الصقوط وكيفية تعامله معها

 
علّق اسطورة ، على الصيدلي يثمن جهود مدير مدرسة الرفاه لافتتاحه مدرسة في ميسان - للكاتب وزارة التربية العراقية : رحم الوالديكم ما تحتاج المدرسة كاتبة

 
علّق مصطفى الهادي ، على الإسلام وقبول الآخر - للكاتب زينة محمد الجانودي : وما هي التعددية في عرفك اخ احمد ؟ ثم كيف تكون التعددية والاسلام على طول التاريخ سمح للمماليك ان يُقيموا دولة ، وامبراطوريات تركية ومغولية وفارسية ، لا بل كان هناك وزراء نافذون من اليهود والنصارى في الدولة الإسلامية على طول التاريخ ثم ألا ترى النسيج الاسلامي إلى اليوم يتمتع بخصائص تعددية الانتماء له ؟ ألا ترى أن الإسلا م إطار يجمع داخله كل الاعراق البشرية . وهل التعددية في المسيحية المتمثلة في أوربا وامريكا التي لازالت تعامل الناس على اساس عنصري إلى هذا اليوم . ام التعددية في الدولة العبرية اللقيطة التي ترمي دماء الفلاشا التي يتبرعون بها للجرحى ترميها بحجة أنها لا تتوافق والدم النقي للعنصر اليهودي. . ولكن يا حبذا لو ذكرت لنا شيئا من هذه الأدلة التي تزعم من خلالها ان الاسلام لا يقبل التعددية فإذا كان بعض المسلمين قد غيروا بعض المعالم فإن دستور الاسلام وما ورد عن نبيه لا يزال نابضا حيا يشهد على التسامح والتعددية فيه. هذا الذي افهمه من التعددية ، وإلا هل لكم فهم آخر لها ؟

 
علّق أحمد حسين ، على الإسلام وقبول الآخر - للكاتب زينة محمد الجانودي : الإسلام لا يقبل التعددية و الأدلة كثيرة و إدعاء خلاف ذلك هو اختراع المسلمين لنسخة جديدة محسنة للإسلام و تفسير محسن للقرآن.

 
علّق محمد عبد الرضا ، على كربلاء ثورة الفقراء - للكاتب احمد ناهي البديري : عظم الله لكم الاجر ...احسنتم ستبقى كربلاء عاصمة الثورات بقيادة سيد الشهداء

 
علّق مصطفى الهادي ، على عزاء طويريج وسيمفونية الابتداع - للكاتب الشيخ ليث الكربلائي : شيخنا الجليل حياكم الله . مسيرة الامام الحسين عليه السلام مستمرة على الرغم من العراقيل التي مرت بها على طول الزمان ، فقد وصل الأمر إلى قطع الايدي والأرجل وفرض الضرائب الباهضة او القتل لا بل إلى ازالة القبر وحراثة مكانه ووووو ولكن المسيرة باقية ببقاء هذا الدين وليس ببقاء الاشخاص او العناوين . ومسيرة الامام الحسين عليه السلام تواكب زمانها وتستفيد من الوسائل الحديثة التي يوفرها كل زمن في تطويرها وتحديثها بما لا يخرجها عن اهدافها الشرعية ، فكل جيل يرى قضية الامام الحسين عليه السلام بمنظار جيله وزمنه ومن الطبيعي ان كل جيل يأتي فيه أيضا امثال هؤلاء من المعترضين والمشككين ولكن هيهات فقد أبت مشيئة الله إلا ان تستمر هذه الثورة قوية يافعة ما دام هناك ظلم في الأرض.

 
علّق حكمت العميدي ، على الدكتور عبد الهادي الحكيم بعد فاجعة عزاء طويريج يقدم عدة مقترحات مهمة تعرف عليها : لو ناديت حيا

 
علّق منير حجازي ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : نعم حتى في الكتاب المقدس امر الله بعدم تقبل ذبائح الوثنيين رسالة بولس الرسول الأولى إلى أهل كورنثوس 10: 28 ( إن قال لكم أحد: هذا مذبوح لوثن فلا تأكلوا). توضيح جدا جيد شكرا سيدة آشوري.

 
علّق منذر أحمد ، على الحسين في أحاديث الشباب.أقوى من كل المغريات. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : عن أبان الأحمر قال : قال الامام الصادق عليه السلام : يا أبان كيف ينكر الناس قول أمير المؤمنين عليه السلام لما قال : لو شئت لرفعت رجلي هذه فضربت بها صدر أبن ابي سفيان بالشام فنكسته عن سريره ، ولا ينكرون تناول آصف وصي سليمان عليه السلام عرش بلقيس وإتيانه سليمان به قبل ان يرتد إليه طرفه؟ أليس نبينا أفضل الأنبياء ووصيه أفضل الأوصياء ، أفلا جعلوه كوصي سليمان ..جكم الله بيننا وبين من جحد حقنا وأنكر فضلنا .. الإختصاص ص 212

 
علّق حكمت العميدي ، على التربية توضح ما نشر بخصوص تعينات بابل  : صار البيت لام طيرة وطارت بي فرد طيرة

 
علّق محمد ، على هل الأكراد من الجن ؟ اجابة مختصرة على سؤال. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : $$$محرر$$$

 
علّق Hiba razak ، على صحة الكرخ تصدر مجموعة من تعليمات ممارسة مهنة مساعد المختبر لغرض منح اجازة المهنة - للكاتب اعلام صحة الكرخ : تعليمات امتحان الاجازه.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : علي الطويل
صفحة الكاتب :
  علي الطويل


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 هل يمكن توجيه ضربة قاصمة إلى داعش بطريقة الكترونية  : محمد توفيق علاوي

 رئيس البرلمان التركي: سنرد على هجوم أربيل

 بغداد : مكافحة إجرام البياع تلقي القبض على متهم لقيامه بتسليب اثنين من المواطنين  : وزارة الداخلية العراقية

 رِعَايَةُ النَّصْرِ بِبِنَاءِ دَوْلَةِ المُوَاطَنَةِ  : نزار حيدر

 المعادلة الصعبة  : خالد القيسي

 ابناء العشائر يسيطرون على سد حديثة  : مركز الاعلام الوطني

 إكتمال عقد اللاعبين بوصول المغترب تيمور حسين سلة الوطني تستهل البطولة الرمضانية بمواجهة البحرين.. اليوم

 مفارقات مثيرة في تصريحات وأقوال الرئيس السابق جورج بوش  : صادق الصافي

  يوم العراق على الأبواب .......... نقابة الصحفيين بين التوهج والأفول ............؟  : حازم عجيل المتروكي

 تمارين … قبل الهبوب !!  : عادل سعيد

 المسرحية الرقمية !!!  : د . ميثاق بيات الضيفي

  حركة أنصار ثورة 14 فبراير تدين النظام السعودي لإرتكابه مجزرة في بيت عزاء بصنعاء  : انصار ثورة 14 فبراير في البحرين

 قدم: مانشستر سيتي يقسو على كارديف سيتي بخماسية في "البريمرليغ"

 هذا ما وصّى به الإمام السجّاد( عليه السلام)يوم أستشهاده  : عباس الكتبي

 الكمارك .... تسوية الوضع القانوني للسيارات المسجلة فوق سنة موديلها (المعلايه)

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net