صفحة الكاتب : حيدر حسين الاسدي

شتان بين سياستكم وسياستنا
حيدر حسين الاسدي
"رمتني بدائها وانسلت" سمعنا كثيراً بهذا المثل ولعل البعض يعرف معناه ولما يضرب وبعضنا يجهل معانية ونقول ان هذا المثل يضرب لمن يحمل على صاحبه ويعيب عليه أمور هي فيه ، فيبدأ بالحديث والتشهير أمام الناس ويُخرج نفسه بصورة الملاك الطاهر البعيد عن القصور والتقصير.
تذكرت وأنا أقرأ هذا المثل ما تشنه وبصورة مستمرة أقلام معبئة سياسياً من خطابات ومقالات ولقاءات معدة مسبقاً وبصورة موجهة تخاطب عقول الشعب العراقي بسذاجة الأفكار وبساطة الطرح وبأدوات هزله محاولة إقناعهم بأطروحاتها متناسين ان شعبنا بات أكثر وعياً ومقدرة على المراقب والتحليل لكل الأحداث ، ولن تنطلي عليه الخزعبلات والخرافات التي تسوق من خلال وسائل مكشوفة تريد بها إجبار المواطن على التصديق وإيصال رسالة للمسؤول المخدوع ان الشارع يصدق أطروحاتهم ويسير باتجاه أفكاره .
ولعل اخر هذه الخزعبلات ما شنته مواقع تابعة لتيار سياسي كبير في العراق تجاه سياسة المجلس الأعلى وقيادته بأنها خانت وأساءت ووضعت يدها بيد أناس مجرمين غير وطنيين عندما نقضت الاتفاق والعهد بينها وبين دولة القانون وراحت تتحالف مع قوى أخرى لتشكيل مجالس المحافظات المحلية ...
لكنهم تناسوا أفعالهم ومعاهداتهم مع القتلة والمجرمين وقرارات الاستثناء لكبار المجرمين وجلسات التنازل مع رجالات البعث من اجل عقد صفقات الحصول على المناصب والمكاسب الضيقة ، واليوم وحين نتفق ونتحالف مع أخوة في الوطن وشركاء في العملية السياسية نصبح خونة ومتخاذلون وبائعون للقضية والوطن.   
هنا يُطرح سؤال مهم للساسة ممن يدفعون باتجاه تصعيد الأمور وتوتر العلاقات ... أن خمسون يوماً من المفاوضات والتفاهمات كانت كافية لتحديد بوصلة تحالفاتكم واكتشاف من معكم ومن ضدكم ومن يقدم حسن النوايا والمبادرات الناجحة لترطيب الأجواء وفك عقد الإشكالات وإنقاذ البلد من منزلق خطير ومن يريد الشر بالبلد وأهله.
وليكن حديثنا أكثر وضوحاً ومصداقية لاننا قدمنا في كلامنا ان الشعب هو اكثر من أي وقت سبق واعي ومراقب ويدرك تفاصيل الأمور ، ان ما أرادته دولة القانون بنقضها الاتفاق وميثاق الشرف هو الظفر بأكثر المحافظات وتولي زمام القيادة فيها ، لكن السحر انقلب على الساحر وتحول حلم الظفر الى كابوس مرعب استيقظت عليه قيادات دولة القانون عندما بدأت المحافظات تنفرط من بين ايديهم وتتجه صوب كتل وطنية مؤمنة بتقديم الخدمة والمصلحة العامة على مصالحها الشخصية واندفاعها نحو اللحمة الوطنية وعدم تعكزها على التكتلات الطائفية .
ان من نقض العهود والمواثيق برهن وبالدليل القاطع ان السياسة الفاشلة هي سياسة الغدر والخداع وان من يستند على تسقيط الشركاء للظفر بالمكاسب هو الخاسر الاكبر  ولن يجني غير الندم والانكسار ، فيما برهن السيد الحكيم وقادة المجلس الأعلى ورغم كل الانتقادات التي وجهة إليهم أنهم أصحاب مبدأ وحنكة وشرف يحفظون وعودهم ويلتزمون بكلامهم ولا ينقضون ما تعاهدوا عليه لذلك وبتوفيق الله سددوا وحصدوا ما زرعوه من طيب وحسن نوايا ، ويكفيهم فخراً ان ابناء شعبهم فرحون بما حققوه وهذا هو الانجاز الأكبر .
دعوتي للحكومات المحلية التي تشكلت ومن هي في طور التشكيل العراق ينتظركم لتحقيق ما وعتموه من برامجكم التي أعلنت وعيون شعبكم ترتقب المنجز لتطمئن قلوبهم بحسن الاختيار فسيروا على بركة الله ولتكون "محافظاتنا أولاً" في كل شيء .
وأخر كلماتي أقولها لدولة رئيس الوزراء في ان التعلم في الكبر ليس عيباً ولا خجل فعليكم ان تتعلموا سياسة الوفاء والالتزام وحفظ العهود ، فأنها سياسة الشجعان والمقتدرين على إيجاد فرص النجاح لبلادهم وأحزابها ... شكراً دولة الرئيس فقد أوضحت لمن يبغضنا قبل محبينا إننا باقون على العهد والأوفياء في كل وقت وغيرنا لا يشبهنا في ذلك .

  

حيدر حسين الاسدي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/06/11



كتابة تعليق لموضوع : شتان بين سياستكم وسياستنا
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حسين عيدان محسن ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : أود التعين  على الاخوة ممن يرغبون على التعيين مراجعة موقع مجلس القضاء الاعلى وملأ الاستمارة الخاصة بذلك  ادارة الموقع 

 
علّق حنين زيد ابراهيم منعم ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : متخرجة سنة 2017 قسم علم الاجتماع الجامعة المستنصرية بدرجة ٦٦،٨٠

 
علّق عمر فاروق غازي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود التعيين في وزارتكم

 
علّق منير حجازي ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : لا عجب إذا سمعنا رسول الله ص يقول : يعمل ابن آدم بعمل أهل الجنة وعند الموت يهوي في النار. وهكذا بدأ السيد كمال الحيدري مشواره بالاخلاص في النقل في برنامجه مطارحات في العقيدة ، إلى أن بنى له قاعدة جماهيرة كبيرة عندها تحرك تحركا مريبا عجيبا متهما التراث الشيعي بأنه كله مأخوذ من اليهود والنصارى. هذه صخرة خلقها الله تتدحرج إلى ان تصل إلى قعر النار .

 
علّق طاهر محمود ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : السيد كمال الحيدرى للاسف للاسف كنت من محبيه ثم رايته منقلبا وباصرار شديد ..حضرت له حلقة حول كتاب سليم الذى ضعفه كلية ..وللاسف الشديد لم يلاحظ ان ابان ابن عياش نفسه له قول فى الكتاب مع الامام السجاد ..هذا القول نفسه يوثق الكتاب كله فماهو ..لم يلاحظ السيد كمال ان ابان ابن عياش استثقل الكتاب وقال للامام السجاد ( يضيق صدرى بما فيه لانه يجعل الكل هالك فى النار عدا شيعة محمد وال محمد فقط ) ...فقال الامام ومافى ذلك ..انه هو كذلك ثم عرفه وظل يشرح له حتى اطمأن قلب ابان ..السيد كمال ايضا لايصدق مافى الكتب فياترى هل السيد يميل الى ان ابو بكر وعمر وووفى الجنة ههههههههههههههههههههههه افق ياسيد كمال فحديثنا لايتحمله الا نبى او وصى او مؤمن ممتحن للايمان

 
علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟

 
علّق وليد البعاج ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : انا اشكر الباحثة عائشة بحان على ما ابدع قلمها وما بذلته من جهد في قراءة كتبي واهتمامها في هذا المجال واتمنى لها مزيد من الابداع والتواصل في ابحاث الاديان وابواب كتابات في الميزان مشرعة امامها ليكون منبر لها في ايصال صوت التقارب والحوار والانسانية شكرا لك من كل قلبي

 
علّق مصطفى كنك ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : شكرا

 
علّق علي ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : ضعف المظلومين

 
علّق متابع ، على نصيحة صادقة - للكاتب د . ليث شبر : الذي ياتي بديلا له سيعاني من نفس المشاكل ... وسيتم لعنها من اخرين ، وستضع الاحزاب عصيها في دولاب الحكومة اذا لم يتم سحب سلاح الاحزاب جميعها لن يستطيع رئيس وزراء عراقي ان ينهض بهذا البلد وستبقى دكتور تكتب على الجديد بان يقدم استقالته بعد ان يراوح ايضا في مكانه ولا يستطيع ان يفعل شيئا

 
علّق عباس المسافر ، على تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الخروج عن النص)  - للكاتب علي حسين الخباز : بوركتم سيدي الخباز على هذا النقد والتحليل البناء الذي ينم عن قراءة واعية لهذا النص الرائع الذي كما ذكرتم بان المسرح الحسيني هو مسرح فعال ومنفتح جدا للكاتب الواعي وهو ان اعتقد البعض انه مسرح لإيصلح في كل الأوقات الا ان هذا غير صحيح فالمسرح الحسيني هو مسرح انساني وهذا اهم ما يميزه ..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : محمد رشيد
صفحة الكاتب :
  محمد رشيد


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 ها تدخلون بيت الله الحرام خراف ضعاف بفيزاآل سعود وجواز !  : ياس خضير العلي

 شريعة الإجارة لازمة حياتية لكل مؤجِّر ومستأجر وسمسار  : د . نضير الخزرجي

 منظمة بيت النجاح تقيم ورشه تدريبية حول المدافعة وتحشيد الرأي  : حسين باجي الغزي

 نائب عن المجلس الاعلى : قانون البصرة عاصمة الاقتصاد سيقر شأت الحكومة ام أبت

 ذاكرةٌ لكفي  : غني العمار

 وكالة نون الخبرية تكشف عن الخطة الزمنية الخاصة بنصب شباك الضريح الجديد للامام الحسين عليه السلام  : وكالة نون الاخبارية

 جاذبية نيوتن .. وجاذبية ارض كربلاء ..  : عقيل الفتلاوي

 نعم للمالكي ، العلم الوطني أولاً  : صادق غانم الاسدي

 الى شهيدنا العراقي الأصيل  : د . يوسف السعيدي

 محنة المثقف العراقي  : حميد الموسوي

 الغزي : اجتماع كربلاء ناقش نقل الصلاحيات والبدائل بخصوص الازمة المالية ومعالجة المشاريع المتلكئة  : اعلام رئيس مجلس ذي قار

 أبطال قيادة عمليات دجلة يشاركون في عمليات تطهير مطيبيجة  : وزارة الدفاع العراقية

 كيف يكون التجاوز على دستور العراق يارئيس الاقليم  : باقر شاكر

 شيرى بريس تدشن "إستطلاع رأى" شعبى لإختيار أفضل وأسوأ شخصية حاكم عربى  : شيري بريس

 ملوك النظافة فقط في ذي فار  : حسين باجي الغزي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net