صفحة الكاتب : سيد صباح بهباني

أن نظام مبارك لا يتور للأسف الشديد عن الكذب!!
سيد صباح بهباني

بسم الله الرحمن الرحيم
(وَسَيَعْلَمُ الَّذِينَ ظَلَمُوا أَيَّ مُنقَلَبٍ يَنقَلِبُونَ) الشعراء/227.


أنا على يقين أن الجميع داخل النظام وغيرهم من المنتفعين والانتهازيين وأصحاب القرار في كثير من الدول التي ترعى الدكتاتورية والظلم والفساد.. هم حاليا يتآمرون بشتى الطرق لإجهاض ثورتكم... لذا أحببت أن أذكركم يا أبناء الكنانة  و وأبناء مصر الغيورين أن أوجه لكم رسالة عاجلة تم اختصارها في نقاط:
1- يجب وبشكل لا رجعة فيه الإصرار المستميت على رحيل النظام، النظام.. وليس الرئيس فقط قبل التفاوض أو القيام بأي إجراء.. لأن التوقف عن الثورة أو منح النظام فرصة الاعتراف والإصلاح ولو ساعة من الزمن سوف يكون النهاية لهذه الثورة وسيتبعها مباشرة الملاحقة والقتل وكل ما تتصوره من إجرام.. لذا أن نموت بشرف خير لنا من أن نموت بذله وقهر وتهم عسكرية جاهزة سيطبل لها النظام وسيحولها من باطل وجريمة حرب إلى حق ومحاربة للإرهاب!! ولكن لو افترضنا جدلا أن الرئيس سيرحل وسيبقى نظامه، أقول مهما تغيرت الوجوه.. هي في الحقيقة خدعة قدمت مصالح الحزب الشخصية على مصالح الشعب من جهة، واستمرارية واعتراف بشرعية النظام وبقاء قوته وجبروته وفساده وولاء أته من جهة أخرى.. وكأننا رجعنا إلى نقطة البداية ولم نفعل شيئا. وبالتالي ذهبت أرواح المصريين وجهودهم الجبارة والراقية في هذه الثورة أدراج الرياح!! لذا علينا أن نتنبه لهذا جيدا وأن نكون في أعلى درجات اليقظة والحيطة الحذر وعلى شعبنا أن يصبر وأن يساند ويدعم بعضه بعضا دعما مباشرا ولوجستيا.. حتى ولو طال الزمن فالنتيجة في النهاية لصالح جميع الشعب الغيور.. ولأن طول المدة في صالحنا وليس في صالحهم.. وعلى الشعب أن يفهم ويستوعب أن نظام مبارك يلفظ أنفاسه الأخيرة وسينهار قريبا طالما صبرتم.. وفي المقابل عليكم أيضا أن تعوا وتعلموا أنه بغض النظر عن الضغوط الغربية وغيرها لإبقاء ودعم نظام مبارك، فهناك هاجس يخشاه مبارك وكافة أركان النظام، وهو أن عدم تنازله أو تنحيه ومحاولة الإصرار أن يخرج هو ونظامه بشكل مشرف بعد فترة من الزمن وهذا مستبعد.. قد يساعده في عدم الملاحقة الجنائية والقانونية.. وهنا أقول أن أرواح وأموال وعزة وكرامة الشعب المصري لا تسقط بالتقادم ولا تسقط بالتعهدات ولا تسقط بالحصانة الكاذبة ولا بأي مبرر كان.. لأن القضية قضايا قتل ونهب وسلب وحدث ولا حرج من الظلم والفساد طيلة (30) عاما..فهو المسئول الأول لأنه على رأس السلطة وأقسم بالله أمام الملأ على ذلك وقد خان القسم وخان الشعب.. فلابد أن يلقى جزاءه هو وبقية من شاركه في هذا الإجرام والإرهاب.. أقول طيلة هذه المدة وما تخللها من فساد وظلم في جانب، وما فعله ويفعله منذ بداية الثورة في 25 يناير باستخدام الأرض المحروقة جانب أكبر وخيانة عظمى لأنه أثبت لنا أنه مستعد بأن يضحي بشعبه في مقابل بقاءه وتلبية لرغبات أعداء الشعب في الداخل والخارج (وهنا أتعجب عندما يقوم عدد من النخب في بلدي مصر بتقديم تعهدات لمبارك ونظامه رغم أن هناك ملايين من الشعب المصري تم قتل عدد منهم وسلبت أموالهم وتم قهرهم وإذلالهم.. فكيف يستساغ أن يقوم مثل هؤلاء بالتحدث نيابة عنا، في حين أن كثير من هذه النخب ربما لم يذق طعم القتل والقهر والذل والمهانة، لذا حري بهؤلاء الدفاع عن الشعب أو الصمت خيرا لهم لكي لا يرميهم الشعب في مزبلة التاريخ كما رمى غيرهم.. حتى ولو كان قصد هؤلاء النخب مجرد تكتيك للخروج من الأزمة).. وفي هذا السياق أسف كثيرا عندما أسمع عدد من المفكرين (وهنا أتساءل كيف تم نعتهم بالفكر وهم بعيدين عنه) أن محمد حسني مبارك يرغب في البقاء في مصر بعد أن يتنحى أو يتم خلعه، لذا حري بالشعب أن لا يخرجه من بلده ويُسلم ببقائه.. أقول لهؤلاء المفكرين وغيرهم أن مبارك متى ما ترك السلطة هو الذي سيهرب تحت جنح الظلام كما ذهبت عائلته وأبناؤه.. لأنه يعلم علم القين وعلى دراية تامة أنه لن ينجو من الملاحقة القانونية للأسباب التي أشرت إليها أعلاه، وأخير أقول ختاما لهذه النقطة، أنه مهما كان الزعيم أو الوزير أو المدير أو الشخص العادي سويا وقام بإنجازات جبارة في بداية حياته أو خلالها.. فإن هذه الإنجازات وخلافه.. لا تعطيه أبدا الحق أن يفعل ما يشاء من القتل والظلم والفساد.. والحصانة هنا تكون منتفية نظاما وعرفا.. ولا محل لها من الإعراب ألبته.. بل يجب أن يلقى عقابه.. وأما إنجازاته إن ثبتت فهي لنفسه، وإذا كان مسئولا تكون واجبة عليه وليس له فضل في ذلك لأته يتقاضى أجرا مقابل ذلك من أموال الشعب.. لذا يجب أن نزن الأمور بميزان العدل والأمانة والعقل السليم بعيدا عن العاطفة فالأمر يتعلق بمصير أمة بأكملها.
2- يجب تغيير تكتيك المظاهرات اعتبار من الآن وذلك بما يلي:
-       المرابطة الدائمة في ميدان التحرير بأكبر عدد ممكن من المتظاهرين.. مع ضرورة عدم اختزال ثورة الشعب المصري في المتظاهرين الموجودين فقط في ميدان التحرير بل يجب أن يعلم ويعي النظام أولا والعالم ثانيا أن هذه الثورة هي ثورة لجميع الشعب المصري الحر في مختلف المحافظات والمدن.. بغض النظر عن الانتهازيين والمفسدين سواء داخل الحزب الوطني أو خارجه.. على اعتبار أن أي حر مصري لا يرضى أبدا أن يقوم أي شخص سواء كان رئيسا أو وزيرا أو شرطيا أو أين كان بإذلال أو قهر أو إيذاء أو قتل مصري واحد طالب بحقوقه.. فإن فعل ذلك فكأنه قتل أو قهر أو أذل المصريين جميعا.. وهذا الشيء يتفق مع الفطرة السليمة والسوية.. فكفانا مزايدات ومسومات بشعب مصر الأبي الحر.
-       عدم الاكتفاء بميدان التحرير بل لابد ويتحتم تسيير مليونية أخرى إلى القصر الرئاسي.. وأخرى إلى وزارة الداخلية.. وأخرى إلى التلفزيون المصري الرسمي للنظام.. وأيضا من الأهمية بمكان تسيير مظاهرة حاشدة أمام وزارة الدفاع لإيصال رسالة أن الجيش ملك للشعب المصري حسب العرف الدولي وحسب الدستور الذي نص على ذلك صراحة في مادته الـ (180) من الفصل السابع، وذلك لسرعة حث الجيش على التدخل وعدم المساومة بشخص وأنصاره المعدودين مقابل شعب بأكمله ومقابل كسر الدستور والأعراف.. مع ضرورة أيضا تسيير مظاهرات حاشدة في كافة المدن المصرية والتوجه إلى أماكن حساسة وذات صدى إعلامي في كل مدينة.. وأنا على يقين أن استخدام مثل هذا التكتيك سوف يربك النظام وسيعجل من سقوطه واستسلامه وانتهاءه إلى الأبد.
-       الابتعاد كليا سواء بالتلميح أو التصريح قولا وفعلا عن أية توجهات وشعارات مناهضة للغرب والصهاينة في الوقت الحالي، والاكتفاء فقط برفض التدخل الأجنبي وأن هذه الثورة شأن داخلي ولا يحق لأي طرف خارجي التدخل لا من قريب ولا من بعيد.. وأيضا يجب الحذر من التوجه أو الاحتشاد أمام أي مواقع قد يستغلها النظام ضد الثورة وأهم هذه المواقع التي يجب الابتعاد عنها ونفيها في حال اتهامكم بها جملة وتفصيلا.. أولها الابتعاد كليا عن منطقة سيناء وأنابيب الغاز حيث أن النظام الذي فقد شرعيته قام يوم السبت الماضي بتفجير أنابيب الغاز لكسب تعاطف العالم الغربي الذي يدعم إسرائيل.. لذا يجب نفيها بالكلية والإعلان أن من فعل ذلك هو النظام (لأنه فعلا هو المنفذ الحقيقي، الذي وصلت به الجرأة أن يتهم ويضحي بشعب مصر عندما قام بهذا التصرف المخزي)، أما الموقع الثاني فهو الابتعاد مطلقا عن المنطقة المحاذية لرفح حيث أتوقع أن يقوم النظام بعمل مشابه لعمل تفجير أنابيب الغاز عن طريق إحضار مجموعة بلباس مدني للقيام بتصرف لعله يضر بالثورة، لذا كما أسلفت إذا قام بهذا التصرف يجب نفي ارتباط هذه المجموعة بهدف المظاهرات السلمية وبيان أن الثورة لها مطالب واضحة ومحددة مذكورة في النقطة رقم (3) أدناه، أما الموقع الثالث هو الابتعاد كليا عن منطقة السفارات وخاصة السفارات اليهودية والأمريكية والأوربية.. الموقع الرابع الكنائس وغيرها من دور العبادة.
3- يجب التركيز فقط على المطالب التي أولها :

 رحيل النظام مع ضرورة تفكيك الحزب الوطني، والإفراج مباشرة عن جميع السجناء السياسيين ومنح العفو العام لكل من كان منهم خارج البلاد.. وإيقاف العمل بقانون الطوارئ..ثانيها:
  يتولى الجيش تسيير البلاد لمدة لا تزيد عن أسبوعين ليتم خلال هذه المدة نقل السلطة لحكومة انتقالية مؤقتة وموسعة يتمتع أفرادها بالنزاهة والعدالة ويرأسها رئيس المحكمة الدستورية لتسيير الأمور التنفيذية حتى يتم بشكل عاجل ومركز إعادة صياغة الدستور على أساس برلماني وليس رئاسي، وما يتبعه من قوانين ولوائح  تتطلبها هذه الفترة عن طريق لجنة مختصة بكل ما تحمله الكلمة من معنى.. تمهيدا لإجراء انتخابات نزيهة وعادلة يشرف عليها قضاء مستقل.. بمعنى آخر أن يتم التركيز فقط على هذه المطالب وعدم تمييعها أو توسيعها أو تعديلها وما شابه ذلك فهي كل متسلسل لا يتجزأ.. حتى لا تفقد قوتها وكفاءتها وفعاليتها.
4- يجب أن يعي الجميع بلا استثناء أن مصر وشعبها الذي تجاوز الـ85 مليون نسمة لا يتوقف مصيرها على شخص واحد أو حزب مكون من مجموعة من الأفراد.. بل مصر غنية جدا بالكوادر المؤهلة.. إذن ذريعة أن ذهاب مبارك سيؤدي إلى الفوضى أو سيحدث فراغ دستوري ونحوه.. هي والله مجرد خدعة مكشوفة من النظام.. وجهل مركب لمن سوّق لها من المتشائمين والمشؤمين حتى ولو كان على دارية عالية من الفكر والمعرفة القانونية وخلافة، فالحق أحق أن يتبع.. والرد عليها بمجرد نظرة بسيطة إلى التاريخ فضلا على العقل والمنطق.. حيث بيّن وكشف لنا التاريخ أن كل الثورات التي ظهرت وتمكنت هي في الحقيقة قامت على أنظمة كان الكثير منها قائم لمئات السنين.. ومع ذلك انتصرت الثورة وتمكن الشعب من تسيير أموره.. وهذا لا يعني أن الأمور ستمضي بكل سهولة.. بل لابد أن يكون هناك العديد من الصعوبات والتضحيات.. ولكن سرعان ما يتم تجاوزها، وهذه نتيجة طبيعية على اعتبار أنها مرحلة انتقالية.. لذا نجد أن ما يضخمه ويروج له النظام والمتشائمين من التغيير هي دعوة باطلة ينقضها العقل والمنطق السليم والواقع والتاريخ.
5- من خلال استقرائي لتصريحات وخطابات رؤوس النظام السابق (حسني مبارك وعمر سليمان وأحمد شفيق) تبين لي أن هؤلاء لا يتورعون للأسف الشديد عن الكذب المكشوف والتناقضات الواضحة حتى للسذج من البشر.. وتبين لي أيضا أنهم قاموا بتوزيع الأدوار كأنهم في مسرحية هزلية باهتة وسمجة نصا واخرجا.. وأخذوا يطلقون تصريحات وخطابات كأنها موجهة لأناس في العصور الوسطى!! لذا أقول لهم كفى وعليكم الصمت والرحيل ما دام لكم متسع للمرور وفرصة للخروج قبل فوات الأوان.. وسأضرب لكم أمثلة تبين صحة ما ذكرت، مثلا قال مبارك، إما أنا أو الفوضى في حين قال في بداية خطابه أنه سيرحل ولن يترشح مرة أخرى.. وهذا تناقض مفضوح ويدل أيضا على أن هناك نية مبيتة متى ما منح فرصة لينقض على هؤلاء الشرفاء الأبرياء ليعيث فيهم قتلا واعتقالا!! ومثال آخر تصريحات عن عمر سليمان وأحمد شفيق، أن الانسحاب الكامل لرجال الأمن ومن ثم رجوع كثير منهم بملابس مدنية وبقلوب وضمائر متوحشة.. ليس بأمر من الرئيس أو غيره!!! وإنما هم بلطجية ومناصرين لنظام مبارك!! بغض النظر عن تناقض وكذب هذه التصريحات، أتساءل هنا ويتساءل كثير جدا من الشعب المصري، أين ذهبت الشرطة بأكملها فجأة وبدون مقدمات والتضحية بدم بارد بآمن الشعب ومقدراته.. ومن أين لهؤلاء البلطجية بالغاز المسيل للدموع ؟! ومن أين لهؤلاء بالقنابل الحارقة؟! ومن أين لهؤلاء بالأسلحة؟! ولكن من أشد ما سمعت ويدل دلالة واضحة على الكذب المخزي، قول أحدهم أن هؤلاء البلطجية هم من فروا من السجن بعد أن أخذوا عدد من الأسلحة، فاستخدموها ضد المتظاهرين المسالمين، أقول هذا كذب وافتراء، لأنه لو افترضنا جدلا صحة ذلك، لكان لزما أن تكون هذه الأسلحة موجهة ضد النظام وأزلام النظام من الشرطة وغيرهم وليس ضد متظاهرين عزّل ومسالمين، أليس كذلك؟ وأخيرا يجب أن يعي الشعب المصري أن هؤلاء الثلاثة المشار إليهم أعلاه، أثنين منهم منكشفين وعلامات الحقد والكبر والاستعلاء ظاهرة للعيان، ولكن عليكم الحذر من الثالث أحمد شفيق فهو يستخدم المكر والطيبة وحلاوة اللسان.. ولكن أنا على يقين أن الشعب المصري الواعي لن تنطلي عليه تمسكنه ونفاقه وألاعيبه الاستعطافية والاستجدائية التي عفا عليه الزمن وأصبحت تصيبنا بالغثيان.
6- لو قُدّر أن النظام استمر ينافح حتى نهاية هذا الأسبوع، فأرى اعتبارا من الأسبوع القادم أن تعطى الفترة القادمة مسمى مفتوح، وأقترح أن تسمى أيام الخلاص حتى يسقط النظام برمته .. مع ضرورة مراعاة ما أشرنا إليه من تكتيك للمظاهرات في النقطة رقم  2 أعلاه.
7- وأخير أُناشد شباب الثورة ومحركها الأساسي أن يحذر أشد الحذر من عملاء النظام المندسين بينهم، وعليهم أيضا أن يأخذوا الحيطة من بعض الشباب الذين تم اعتقالهم ومن ثم تم الإفراج عنهم خشية أن يكون النظام قد عقد صفقة مع بعضهم، ولا يعني ذلك اتهامهم ونبذهم وإنما أخذ الحيطة والحذر في ظل هذه الظروف التي تتطلب مثل ذلك، وأناشدهم أيضا أن لا يقتصروا في قيادة وتسيير المظاهرات ومعرفة التكتيكات وأدوات التواصل الاجتماعي في الإنترنت.. على عدد محدود من الشباب بل لابد أن يتم توسيع القاعدة القيادية والمعرفية بين عدد كبير جدا من الشباب.. لضمان استمرار عنفوان الثورة التي تزداد قوة يوما بعد يوم.. في حال تم اعتقال عدد من الشباب المختصين وذلك بتحريض وتسريب من عملاء النظام المندسين بين الشباب والذي أكاد أجزم بوجودهم.
وفي نهاية حديثي أقول لشعب مصر الأبي العزيز لا ظلم ولا فساد بإذن الله بعد اليوم.. شريطة تماسككم ووعيكم واتخاذ الأسباب المشار إليها أعلاه وما شابهها.. والتوكل على الله تعالى أولا وأخيرا. وأنهي وأقول  قوله تعالى  :" وسيعلم الذين ظلموا أي منقلبٍ ينقلبون) الشعراء..
جب على كل إنسان واعي أن لا يظلم ولا يسعى أن يكون وسيط ظلم لقول الشاعر ونعم ما قال :
لا تظلمنَّ إذا ما كنت مقتدرًا          فإن الظلم يفضي إلى الندمِ
تنام عيناك والمظلوم منتبهٌ         يدعو عليك وعين الله لم تنمِ.
ويداً بيد للتعاون والتآخي لدعم المظلومين ونصرهم من أيدي الظلمة والله خير حافظ وهو أرحم الراحمين.
مع تحيات المحب للحرية
behbahani@t-online.de

  

سيد صباح بهباني
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/02/11



كتابة تعليق لموضوع : أن نظام مبارك لا يتور للأسف الشديد عن الكذب!!
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق منير حجازي ، على آلام وآمال .. طلبة الجامعات بين صراع العلم والشهادة   - للكاتب د . الشيخ عماد الكاظمي : السلام عليكم . شيخنا الفاضل حياكم الله ، لقد تطرقت إلى موضوع في غاية الاهمية . وذلك ان من تقاليع هذا الزمان ان تُقدَم الشهادة على العلم ، فلا وزن للعلم عند البعض من دون وضع الشهادة قبل الاسم مهما بلغ العالم في علمه ونظرا لحساسية الموضوع طرحه الشيخ الوائلي رحمه الله من على المنبر مبينا أن الشهادة عنوان فانظر ماذا يندرج تحته ولا علاقة للشهادة بالعلم ابدا . في أحد المؤتمرات العالمية في احد المدن الأوربية طلبت احد الجامعات استاذا يُلقي محاضرة في علم الاديان المقارن . فذكروا شخصا مقيم في هذه البلد الأوربي كان عنده مؤسسة ثقافية يُديرها . فسألوا عن شهادته واين درس وما هو نشاطه وكتبه التي ألفها في هذا الباب. فقالوا لهم : لا نعلم بذلك لان هذا من خصوصيات الشخص ولكننا استمعنا إلى اعاجيب من هذا الشخص وادلة موثقة في طرحه للاصول المشتركة للبشرية في كل شيء ومنها الأديان فلم يقبلوا استدعوا شيخا من لبنان تعبوا عليه كثيرا من اقامة في الفندق وبطاقة السفر ومصاريفه ووو ثم القى هذا الشيخ محاضرة كنت انا مستمع فيها فلم اسمع شيئا جديدا ابدا ولا مفيدا ، كان كلامه اجوف فارغ يخلو من اي علم ولكن هذا الشيخ يحمل عنوان (حجة الاسلام والمسلمين الدكتور فلان ) . بعد مدة قمت بتسجيل فيديو للشخص الذي ذكرته سابقا ورفضوه وكانت محاضرته بعنوان (الاصول المشتركة للأديان) ذكر فيه من المصادر والوقائع والادلة والبراهين ما اذهل به عقولنا . ثم قدمت هذا الفيديو للاستاذ المشرف على هذا القسم من الجامعة ، وفي اليوم التالي جائني الاستاذ وقال بالحرف الواحد (هذا موسوعة لم ار مثيل له في حياتي التي امضيتها متنقلا بين جامعات العالم) فقلت له : هذا الشخص هو الذي رفضتموه لانه لا يحمل شهادة . فطلب مني ان أعرّفهُ عليه ففعلت والغريب أن سبب طلب الاستاذ التعرف عليه هو ان الاستاذ كان محتارا في كتابة بحث عن جذور علم مقارنة الاديان ، ولكنه كان محتارا من أين يبدأ فساعده هذا الاخ واشتهرت رسالة الاستاذ اشتهارا كبيرا واعتمدوها ضمن مواد الجامعة. وعندما سألت هذا الشخص عن مقدار المساعدة التي قدمها للاستاذ . قال : انه كتب له كامل الرسالة واهداها إياه ثم وضع امامي اصل مخطوط الرسالة . ما اريد ان اقوله هو أن هذا الشخص لم يُكمل الدراسة بسبب ان صدام قام بتهجيره في زمن مبكر وفي إيران لا يمتلك هوية فلم يستطع اكمال الدراسة ولكنه وبهمته العالية وصل إلى ما وصل إليه . اليس من الظلم بخس حق امثال هذا الانسان لا لذنب إلا انه لا يحمل عنوانا. كما يقول المثل : صلاح الأمة في علو الهمة ، وليس في بريق الالقاب، فمن لا تنهض به همته لا يزال في حضيض طبعه محبوسا ، وقلبه عن كماله الذي خُلق له مصدودا مذبذبا منكوسا. تحياتي فضيلة الشيخ ، واشكركم على هذا الطرح .

 
علّق منير حجازي ، على تعديل النعل المقلوبة بين العرف والخرافة - للكاتب علي زويد المسعودي : السلام عليكم هناك من تشدد من الفقهاء في مسألة قلب الحذاء وقد قال ابن عقيل الحنبلي (ويلٌ لعالمٍ لا يتقي الجهال بجهده والواحدُ منهم يحلفُ بالمصحف لأجل حبةٍ، ويضربُ بالسيف من لقىَ بعصبيتهِ و ويلٌ لمن رأوهُ أكبّ رغيفا على وجههِ ، أو ترك نعالهُ مقلوبةً ظهرها إلى السماء أو دخل مشهدا بمداسة ، أو دخل ولم يقبل الضريح ) . انظر الآداب الشرعية لابن عقيل الحنبلي الجزء الأول ص 268. وقرأت في موقع سعودي يقول عن ذلك : فعلها يشعر بتعظيم الله تعالى عند العبد ، وهذا أمر مطلوب ، اذ لم يرد النص على المنع او الترك او الفعل. ولربما عندما يقوم البعض بتعديل النعال لا لسبب شرعي ولكن طلبا للثواب لأنه يُهيأ النعال مرة أخرى للركوب فيُسهل على صاحبه عملية انتعاله بدلا من تركه يتكلف قلبه. وفي تفسير الاحلام فإن النعل المقلوبة تدل على أن صاحبها سوف يُلاقي شرا وتعديله يُعدّل حضوضهُ في الرزق والسلامة . وقال ابن عابدين في الحاشية : وقلب النعال فيه اشارة إلى صاحبه بتعديل سلوكه. فإذا كان صاحب النعال من ذوي الشأن وتخشى بواطشه اقلب نعاله ، فإنه سوف يفهم بأنها رسالة لتعديل سلوكه في معاملة الناس . وقد قرأت في موقع ( سيدات الامارات ) رد عالمة بتفسير الاحلام اطلقت على نفسها مفسرة الاحلام 2 حيث اجابت على سؤال من احد الاخوات بانها رأت حذائها مقولبا فقالت : سلام عليكم : الحذاء المقلوب يعني انه سوف يتقدم لكى شخص ان شاء الله ولكن ربما تشعرى بوجود تعرقل امامك وتتيسر احوالك للافضل وتنالى فرح عن قريب. تحياتي

 
علّق يوسف علي ، على بنجاحٍ متميّز وخدمةٍ متواصلة الزيارة بالإنابة تدخل عامها السابع.. - للكاتب موقع الكفيل : أدعو لي أتزوج بمن أريد وقضاء حاجتي والتوفيق والنجاح

 
علّق جبار الخشيمي ، على ردا على قناة المسار حول عشيرة الخشيمات - للكاتب مجاهد منعثر منشد : حياك الله استاذ مجاهد العلم

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على نسب يسوع ، ربٌ لا يُفرق بين الأب والابن. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : عذرا اني سامر واترك بعض التعقيبات احيانا ان اكثر ما يؤلم واصعب الامور التي يخشى الكثيرين - بل العموم - التوقف عندها هي الحقيقه ان هناك من كذب وكذب لكي يشوه الدين وهذا عدو الدين الاكبر وهذا العدو هو بالذات الكبير والسيد المتيع في هذا الدين على انه الدين وان هذه سيرة ابليس واثره في هذه الدنيا دمتم بخير

 
علّق الموسوي ، على أحلام مقاتلين يحققها قانون الجذب في فتوى المرجع الأعلى - للكاتب عادل الموسوي : شكراً للاخ فؤاد منذر على ملاحظته القيمة، نعم فتاريخ اتباع اهل البيت ع لايجرأ منصف على انكاره، ولم اقصد بعبارة (فلم يجد ما يستحق الاشارة والتدوين ) النفي المطلق بل هي عبارة مجازية لتعظيم الفتوى المقدسة واستحقاقها للتدوين في التاريخ.

 
علّق fuad munthir ، على أحلام مقاتلين يحققها قانون الجذب في فتوى المرجع الأعلى - للكاتب عادل الموسوي : مبارك لكم توثيق صفحات الجهاد لكن استوقفتني جملة( لم يجد فيها مايستحق الاشارة والتدوين ) فحسب فهمي القاصر انه مامر يوم الا وكان اتباع اهل البيت في حرب ومواجهة ورفض لقوى الطغيان وحكام الجور وخصوصا الفترة البعثية العفلقية لذلك كانت السجون واعواد المشانق واحواض التيزاب والمقابر الجماعية مليئة بالرافضين للذل والهوان فكل تلك المواقف كانت تستحق الاشارة والتدوين وفقكم الله لكل خير

 
علّق ابو الحسن ، على رفحاء وعيون المدينة - للكاتب عادل الموسوي : حياك الله سيدنا الجليل وصل توضيحكم جزاك الله خير جزاء المحسنين كما تعلم جنابك الكريم ان الدوله العراقيه بعد عام 2003 قامت على الفوضى والفساد المالي والاداري اكيد هناك اشخاص ليس لهم علاقه في معتقل ليا ادرجت اسمائهم لاستلام الامتيازات وهناك في زمن هدام من سجن بسبب بيعه البيض الطبقه ب دينار وربع تم سجنه في الامن الاقتصادي الان هو سجين سياسي ويتحدث عن نضاله وبطولاته وحتى عند تعويض المواطنين في مايسمى بالفيضانات التي اغرقت بغداد هناك مواطنين لم تصبهم قطرة مطر واحده تم تسجيل اسمائهم واستلموا التعويضات القصد من هذه المقدمه ان موضوع سجناء رفحا وحسب المعلومات التي امتلكها تقريبا 50 بالمئه منهم لاعلاقه لهم برفحا وانما ادرجو من قبل من كان همه جمع الاصوات سواء بتوزيع المسدسات او توزيع قطع الاراضي الوهميه او تدوين اسماء لاغلاقه لرفحا بهم هذا هو السبب الذي جعل الضجه تثار حولهم كما ان تصريحات الهنداوي الغير منضبطه هي من صبت الزيت على النار حمى الله العراق وحمى مراجعنا العظام ودمت لنا اخا كريما

 
علّق الموسوي ، على رفحاء وعيون المدينة - للكاتب عادل الموسوي : عليكم السلام ورحمة الله وبركاته شكراً اخي ابي الحسن العزيز لملاحظاتك القيمة، تتلخص وجهة النظر بما يلي: -ان امتيازات الرفحاويين هي عينها امتيازات السجناء والمعتقلين السياسين ووذوي ضحايا الانفال والمحتجزون في معتقل "ليا" في السماوة من اهالي بلد والدجيل وجميع امتيازات هذه الفئات قد تكون فيها مبالغة، لكن الاستغراب كان عن سبب استهداف الرفحاويين بالحملة فقط. -بالنسبة لاولاد الرفحاوبين فلا يستلم منهم الا من ولد في رفحاء اما من ولد بعد ذلك فهو محض افتراء وكذلك الامر بالنسبة للزوجات. -اما بالنسبة لمن تم اعتبارهم رفحاويين وهم غير ذلك وعن امكانية وجود مثل هؤلاء فهو وارد جدا. -كانت خلاصة وجهة النظر هي ان الحملة المضادة لامتيازات الرفحاويين هي لصرف النظر عن الامتيازات التي استأثر بها السياسيون او بعضهم او غيرهم والتي دعت المرجعية الدينية الى " إلغاء أو تعديل القوانين النافذة التي تمنح حقوق ومزايا لفئات معينة يتنافى منحها مع رعاية التساوي والعدالة بين أبناء الشعب".

 
علّق ابو الحسن ، على رفحاء وعيون المدينة - للكاتب عادل الموسوي : جناب السيد عادل الموسوي السلام عليكم ورحمة الله وبركاته لايخفى على جنابكم ان القوى السياسيه وجيوشها الالكترونيه اعتمدت اسلوب خلط الاوراق والتصريحات المبهمه والمتناقضه التي تبغي من ورائها تضليل الراي العام خصوصا وان لديهم ابواق اعلاميه تجيد فن الفبركه وقيادة الراي العام لمئاربها نعم موضوع الرفحاويين فيه تضخيم وتضليل وقلب حقائق ولسنا ضد منحهم حقوقهم التي يستحقونها لكن من وجهة نظرك هل هناك ممن اطلع على القانون ليثبت ماهي مميزاتهم التي اثيرت حولها تلك الضجه وهل من ولد في اوربا من ابناء الرفحاويين تم اعتباره رفحاوي وهل جميع المشمولين همرفحاويين اصلا ام تدخلت الايادي الخبيثه لاضافتهم حتى تكسبهم كاصوات انتخابيه

 
علّق **** ، على طالب يعتدي على استاذ بالبصرة منعه من الغش.. ونقابة المعلمين تتعهد بإتخاذ إجراءات قانونية : نعم لا يمكننا الإنكار ... ضرب الطالب لأستاذه دخيل على المجتمع العراقي و لكن ايضاً لا يمكننا الإنكار ان ضرب الاستاذ لتلميذه من جذور المجتمع العراقي و عاداته القديمه !!!!

 
علّق Nouha Adel Yassine ، على مستشار الامم المتحدة يقف بكل إجلال و خشوع .. والسبب ؟ - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : بوركت صفحات جهادك المشرّفة دكتور يا منبر المقاومة وشريك المجاهدين

 
علّق معارض ، على لو ألعب لو أخرّب الملعب"...عاشت المعارضة : فرق بين العرقلة لاجل العرقلة وبين المعارضة الايجابية بعدم سرقة قوت الشعب وكشف الفاسدين

 
علّق منير حجازي ، على المبادئ والقيم لا تُباع ولا تُشترى . مع مرشح البرلمان الفنلندي حسين الطائي . - للكاتب منير حجازي : السلام عليكم اخ ياسر حياك الله الاسلاميون لا دخل لهم وحسين الطائي كما أعرفه غير ملتزم دينيا ولكن الرجال تُعرف في المواقف والثبات على الرأي والايمان بالمواقف السابقة نابع من ثقافة واحدة غير متلونة وحسين الطائي بعده غير ناضج فأنا اعرفهم من النجف ثم رفحاء ثم فنلندا واعرف ابوه اسعد سلطان ابو كلل ، ولكن حسين الطائي عنده استعداد ان يكون صوتا لليهود في البرلمان الفنلندي لانه سعى ويسعى إلى هدف أكبر من ذلك ، حسين الطائي يسعى أن يكون شيئا في العراق فهناك الغنائم والحواسم والثراء اما فنلندا فإن كلمة برلماني او رئيس او وزير لا تعني شيئا فهم موظفون براتب قليل نصفه يذهب للضرائب ولذلك فإن تخطيط الطائي هو الوصول للعراق عن استثمار نجاحه المدعوم المريب للوصول إلى منصب في العراق والايام بيننا . تحياتي

 
علّق ابو باقر ، على الأدعية والمناجاة من العصر السومري والأكدي حتى ظهور الإسلام (دراسة مقارنة في ظاهرة الدعاء) - للكاتب محمد السمناوي : ينقل أن من الادعية والصلوات القديمة التي عثر عليها في مكتبة آشور بانيبال الخاصة في قصره والتي لعلها من الادعية التي وصلت إليه ضمن الألواح التي طلبها من بلاد سومر، حيث انتقلت من ادبيات الانبياء السابقين والله العالم ، وإليك نص الدعاء الموجود في ألواح بانيبال آشور: ( اللهم الذي لا تخفى عليه خافية في الظلام، والذي يضيء لنا الطريق بنوره، إنك الغله الحليم الذي ياخذ بيد الخطاة وينصر الضعفاء، حتى أن كل الىلهة تتجه انظارهم إلى نورك، حتى كأنك فوق عرشك عروس لطيفة تملأ العيون بهجة، وهكذا رفعتك عظمتك إلى أقصى حدود السماء ، فأنت الَعلَم الخفَّاق فوق هذه الأرض الواسعة، اللهم إن الناس البعيدون ينظرون إليك ويغتبطون. ينظر: غوستاف، ليبون، حضارة بابل وآشور، ترجمة: محمود خيرت، دار بيبلون، باريس، لا ط، لا ت، ص51. .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : د . حازم السعيدي
صفحة الكاتب :
  د . حازم السعيدي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 اللجان التوفيقية : لجان للترقيع والمخترة !!  : نبيل عوده

 خارطة طريق لكل ناثر أديب وشاعر أريب  : د . نضير الخزرجي

 اجتياح البرلمان..إصلاح أم تخريب؟  : د . عبد الخالق حسين

 ملخص كلمة رئيس مجلس الوزراء الدكتور حيدر العبادي على هامش مؤتمر باريس للمناخ / 12 كانون الأول 2017  : اعلام رئيس الوزراء العراقي

 الفقر يفقد الشرعية  : هيثم الحسني

 ترامب يغرد على اعتقال العراق لخمسة من قادة داعش

 الحسين قيم  : مهدي المولى

 سورية ... لهذه الأسباب لانعول على مبادرة ديمستورا؟!  : هشام الهبيشان

 العبادي ینتقد الخلافات داخل البرلمان ويدعو للتحلی بالحکمة وللحوار لعودة الاستقرار

 من زوايا العمر  : طارق فايز العجاوى

  صحفيون عراقيون يجتمعون السبت المقبل لدعم زملائهم الذين يتعرضون للتهديد في الموصل  : هادي جلو مرعي

 يافلسطين السعودية تحارب الاسلام المخلص لكم .  : علي محمد الجيزاني

 القائد الراحل  : مجاهد منعثر منشد

 أسئلة حول إنهاء المغرب اتفاقية الصيد البحري  : محمد المستاري

 حرب الملفات والمفسدون والقضاء  : اسعد عبدالله عبدعلي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net