صفحة الكاتب : ا . د . موفق عبدالعزيز الحسناوي

في ذكرى مولد المصطفى ( ص)
ا . د . موفق عبدالعزيز الحسناوي
   الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على سيدنا محمد وعلى آله الطيبين الطاهرين واصحابه الغر الميامين .
   في هذه الايام يحتفل المسلمون في مشارق الارض ومغاربها بذكرى مولد فخر الكائنات وهادي البشرية الرسول الكريم محمد بن عبدالله صلى الله عليه وآله وسلم . هذه المناسبة السعيدة والمفرحة التي يستذكرها المسلمون ويحتفلون بها كل عام والتي اصبحت عنوانا يتوحد فيه المسلمون في مشارق الارض ومغاربها في هتاف واحد وصيحة واحدة تنادي لبيك يالله لبيك يارسول الله يامحمد .
   ان ولادة المصطفى صلى الله عليه وآله وسلم في عام الفيل  شكلت علامة فارقة ونقطة تحول في تاريخ البشرية  فبعد ان كانت القبائل في الجزيرة العربية متشرذمة تسود بينها العداوة والبغضاء والحروب فأن محمد  قد جاء ليوحد القلوب وينشر الدين الاسلامي الحنيف ويجعل المسلمون قلبا واحدا وسيفا مسلولا وموحدا ضد اعداء الدين من المشركين والكفار ودعاة الجاهلية والالحاد .
   لقد سطع في مثل هذه الايام نورا اضاء الدنيا وحطم عروش الجبابرة والطغاة وجعل كلمة الله هي العليا فقد حمل المصطفى محمد صلى الله عليه وآله وسلم رسالة انسانية عالمية متجددة على مر العصور وصالحة للتطبيق في كل زمان ومكان مثلت دستورا الهيا عظيما بعثه الله سبحانه وتعالى عن طريق الرسول الكريم ليكون دين عمل وحياة يهدي البشرية الى سبل الخير والصلاح والفضيلة ويستجيب لاحتياجات الناس ويمنحهم قوة الايمان بالعقيدة والاصرار عليها وتحمل الصعاب في هذه  الحياة الفانية قصيرة الامد من اجل الحصول على رضاء الله سبحانه وتعالى والفوز بجنان الخلد في عليين .
   لقد كانت شخصية المصطفى صلى الله عليه وآله وسلم اعظم شخصية انسانية على مدى التأريخ كان لها دورا عظيما في هداية الناس واصلاحهم وبيان عظمة الله سبحانه وتعالى لهم ليؤمنوا به ويوحدوه عن قناعة كاملة وايمان راسخ بعدم وجود اله الا الله الواحد الاحد الرحمن العظيم وبشهادة غير المسلمين قبل المسلمين حيث  ألف  احد الكتاب الاجانب الكبار كتابا عن اهم الشخصيات التي اثرت في مسيرة البشرية على مر الاجيال بعنوان ( أعظم مائة شخص في التأريخ وأولهم محمد ) .
   الله اكبر ماأعظمك يارسول الله فقد انطق الله اعداء الاسلام قبل غيرهم لبيان عظمة شخصية النبي الكريم محمد صلى الله عليه و آله وسلم وذلك حينما درسوا الشخصيات التاريخية العظيمة التي اثرت بشكل كبير ومباشر في تاريخ البشرية دراسة علمية اكاديمية دقيقة بدون تحيز وبدون قصد مسبق لطمس الحقائق وتشويهها ، لان النور الساطع لايمكن ان يحجب مهما حاول الحاقدون والاعداء اطفاؤه او اخفاؤه عن نظر الاخرين . وتوصلوا الى ان اعظم هذه الشخصيات على الاطلاق هو المصطفى محمد بن عبدالله صلى الله عليه وآله وسلم .
   لقد كانت شخصية الرسول الكريم العظيمة واخلاقه وانسانيته التي فاقت الوصف  وسحرت الالباب وروح المحبة والتسامح والصدق والامانة والشجاعة وتحمل الصعاب في سبيل تحقيق المباديء التي جاء من اجلها وآمن بها هي السبب الاكبر الذي جعل الناس تتهافت للدخول في الدين الاسلامي وأعتناق مبادئه السمحاء على الرغم من صعوبتها للبعض منهم والذي لم يعتادها في الجاهلية ولكن سحر الرسول الكريم محمد صلى الله عليه وآله وسلم وقوة التأثير والجاذبية في شخصيته العظيمة جعلتهم يتخلون عن مغريات الدنيا وبهارجها الفانية واغراءاتها الكبيرة ووساوس الشيطان والمنافقين والحاقدين ويلجأوا الى النبي الاكرم من اجل الاحساس بالامان والسعادة والاطمئنان الى حياة الخلد وجنات النعيم التي وعدهم بها الرسول محمد وهم لم يروها ولكن معرفتهم بصدقه وامانته جعلتهم يؤمنون بها ويسعون للدفاع عن الدين الاسلامي والشهادة من اجل الفوز بها في جنات الخلد حيث اصبحت الشهادة والخلاص من هذه الدنيا القصيرة الامد بين يدي رسول الله محمد صلى الله عليه وآله وسلم امنية كبرى تهفو اليها قلوب المسلمين وتسعى من اجل تحقيقها .
   فقد اختزل المصطفى صلى الله عليه وآله وسلم صفات واخلاق وشجاعة ونبل كل الانبياء والمرسلين الذين سبقوه في شخصية واحدة اراد لها الله سبحانه وتعالى ان تتحول من فرد واحد الى امة عظيمة وكبيرة تهابها الامم الاخرى وان يكون الاسلام الحنيف الذي بدأ على يد محمد وحده شمسا مضيئة تسطع بنورها على جميع بقاع الدنيا لتنيرها من ظلام الجاهلية والالحاد والرذيلة وتسمو بها الى قمم شماء من الحياة الفاضلة بكل ماتعنيه من معنى ودلالات لتحيا البشرية بسعادة واطمئنان وعدالة ولتفوز برضا الله سبحانه وتعالى ورحمته وجنانه .
   ان الرسالة الاسلامية السمحاء التي حملها الرسول الكريم رسالة عامة شاملة احتوت جميع الرسالات والاديان التي سبقتها لتكون رسالة انسانية ودينا جمع كل الفضائل والايجابيات والعادات والتقاليد الحميدة في المجتمعات واضاف اليها الشيء الكثير مما اراده الخالق العظيم سبحانه وتعالى للانسن ليكون عنصرا فاعلا مؤثرا في الحياة يعمل على المساهمة في بناء مجتمعه ونشر الفضيلة فيه وان يكون داعية ونقطة اشعاع للخير والصلاح ويعمل على احقاق الحق ومحاربة الباطل والفساد والظلم بالقوة ان تطلب الامر من اجل التغيير وتعديل السلوك الانساني نحو الافضل كن اجل الخير والهداية وصلاح البشرية .
   وعندما يستذكر جميع المسلمين هذه المناسبة سنويا  فأنه ينبغي عليهم ان يستلهموا سيرة وحياة الرسول الكريم محمد صلى الله عليه و آله وسلم ومشروعه الرسالي الكبير الذي ينطق صدقا وعدلا وتوحدا عالميا من وحي اله العالمين سبحانه وتعالى الذي هدى به البشرية جمعاء وانتشلها من غياهب الضلال والغواية والظلم الى رحاب الحق والنور والهداية ، والتي ادت بهذه الامة الاسلامية لان تكون صاحبة الريادة والسيادة وحاملة لواء الهداية للبشرية جمعاء على مدى العصور والاجيال .
   لتكن مناسبة مولد الرسول الاعظم صلى الله عليه و آله وسلم  وفرحتنا الكبرى بها والتي تنبع بالاساس من حبنا لنبينا الكريم وهادينا ورمز وحدتنا ومعلمنا الاول وشفيعنا وسندنا الذي نلوذ به ونطلب حمايته يوم لاينفع مال ولابنون ولاجاه ولامناصب يوم الفزع الاكبر ونحن بين يدي الخالق العظيم نرجو رحمته وشفاعة نبيه الكريم محمد صلى الله عليه وآله وسلم واهل بيته الاطهار عليهم السلام فرصة لمراجعة النفس ومحاسبتها والالتجاء الى الله سبحانه وتعالى والتمسك بحبل الهداية المتين والابتعاد عن معصية الله وتجنب نواهيه والتمثل باخلاق نبيه واهل بيته عليهم السلام وفرصة كبيرة للعمل الصالح والالتزام الحقيقي بالاسلام ومبادئه .
   على جميع المسلمين في هذه المناسبة السعيدة الالتفاف حول رمز وحدتهم الرسول الكريم محمد  صلى الله عليه و آله وسلم ودفع الاساءة التي يحاول بعض الاعداء والحاقدين في هذه المرحلة الحاقها بشخصيته الكريمة المقدسة عند الجميع  وباستخدام مختلف الاساليب والوسائل المؤثرة والحديثة التي تتناسب مع العصر الراهن وتخاطب العقول بصورة هادئة وعصرية وغير متشنجة لتستطيع تغيير الصورة التي قد يلحقها البعض بهذه الشخصية العظيمة نحو الافضل وبيان ماخفي عنهم من حقائق قد يحاول البعض طمسها وتشويهها .
  لتلهمنا هذه المناسبة السعيدة والفرحة الكبرى الاعتزاز بديننا ونبينا وبلدنا وحضارتنا كما يعتز الاخرين بحضاراتهم وتجعلنا نرى رسولنا الكريم رمزا لوحدتنا وتكاتفنا وهدايتنا ونورا يضيء طريقنا وتدعونا الى حب بلدنا العزيز كخيمة كبيرة تضمنا وتوحدنا وتحمينا من الاعداء.
 وآخر دعوانا الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على سيدنا محمد وعلى آله الطيبين الطاهرين واصحابه الغر الميامين .
 

  

ا . د . موفق عبدالعزيز الحسناوي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/02/15



كتابة تعليق لموضوع : في ذكرى مولد المصطفى ( ص)
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 2)


• (1) - كتب : سليم ابو محفوظ من : الاردن ، بعنوان : ارجوكم نشر مقالي هذا في صفحتي ولكم الشكر في 2011/02/17 .

ممكن تُغرب...رياح التغيير
سليم ابو محفوظ

معمر القذافي قذاف الدم أشطر... وأكثر رئيس يستطيع إستغفال شعبه
مسكين الرئيس الليبي ... هو مواطن بسيط يريد مشاركة الجماهير الليبية
في التظاهرة ...ضد الحكومة التي يملكها كما تتملك شيء ما.
مُلك المالك لملكه..... مسكين مسكين 41 سنة من الحكم وما زال
مواطن عادي لا يملك شيء ، فقط يملك أنه أمهر رسم ولده البطل
على النقود الليبية .... وهو لا يتملك شيء ، وصرح بأن المظاهرات
التي سيشارك الجماهير بها...
هي حق للشعب من أجل إسقاط الحكومة ، التي تتمرس في الفساد
والرشوة والانفلات في مؤسسات الدولة الليبية التي يتزعمها
قذاف الدم ملك أفريقيا وعميد العالم كأطول فترة حكم وهو
في شطحاته ليس حاكم...بل مسكين يقطن في خيمة ...
كثيرا ًما تتشابه مع خيم اللاجئين الفلسطينيين في هجرة عام 48
بعد ما ترك الفلسطينيون بلادهم نتيجة التآمر العربي
على قضية فلسطين وتسليم اليهود البلاد بلا حرب ، في فلم هندي
إخراج وطني ... كما هي مسرحية تونس الخضراء وما تبعها
من مسرحيات شعبية سلطوية عسكرية ...ملخبطة أو مخربطة
إستعمل اللفظ الذي يليق بك وبإستياعابك للمسرحية آنفة الذكر
طبعاً الشعب في مصر فاز بالثورة بطريقة أو بأخرى النتيجة
مش مهم الطريقة .... المهم الحقيقة الغائبة عن الأذهان
المتشوقة للتغيير على طريقة الأمريكان بواسطة الشعوب التي
سيتظاهر معها قذاف الدم صاحب الخيمة السحرية
والكتاب الأخضر الدستور الليبي العتيد... الذي ينص على أمور تتشابه مع الخرافات ...ويعد كتاب مقدس ليبيا ...ًيعادل القرآن لدى المسلمين ...وهم كثر يشكلوا نسبة عالية فيما بين دول العالم أي 25%من السكان ...ولكن يا خسارة قمحهم من أمريكا ولية النعمة،.على الزعماء بالمال كمكافئات وللشعوب قمح كمنح .... وتحسب قيمتها من فاتورة المساعدات التي تستخدمها أمريكا للاستعباد للحكام ....كما كانت كاتمة نفس مبارك ولامعارك ، وفي أي قرار داخلي تشارك . وفرض الحل المناسب وطبيعة ثقافتنا المنسية كما هي الأرض الشمسية والرجال المنسية ... وهم علية القوم وأصحاب الحل والعقد والأرض الشمسية صارت أسعارها في العلالي... وتكلم ولا تبالي فرصة بدون رخصة تعبر عن ما يجول ويدور في خاطرك.. هي الأمور إمتدت الى البحرين حزينة والله غلوة ما بستحمل .. .كما هي سلطة عباس الي سلم ملفاته على البراد قصد ..
.مستسلم لوحده وهيو سلم الجوازوالهويات ..
.أما المليارات ،بإنتظاره في جزر الإغترابالطوعي..
لانه فهم الدرس وحفظه...وأكبر دليل سكوته عن مقارعة حماس وأتباعها ...
وتشكيل سلام فياض مرضي الوالدين..والامريكان ...
حكومة السلطة الجديدة بتعليماتها الأمريكية الجديدة كما يريدها
أوباما حسين اليهودي ابن المسلم وزوجته المسيحية وها هو
المطلوب تآخي أديان وحقوق إنسان.. المفقودة في الدول العربية
ومجودة لدى الدول الأوروبية التي تمنع ارتداء الخمار للمحجبات
المسلمات ...وتحرمهن من حق الحرية الشخصية أما عندنا
تشارك المرأة في سلك العمل الحكومي ومناصفة ً
مع الرجل صاحب المسؤولية... يفرضون علينا الشروط
التي تتواءم وشعبهم وتتعارض مع عاداتنا وتقاليدنا وديننا
وتراثنا المتوارث...جيل بعد جيل
ها نحن ننتظر وهل تستمر المسبحة في الكر، أم يريحوا الشعوب
بضعة أيام من أجل أن لا تخف وتيرة التظاهرات والتعاطف
معها .. من قبل الشعوب البطلة التي كذبت الكذبة وصدقت نفسها
بأن لها رأي في تطيير الرؤوس... وتغيير الدساتير وإقرار القوانين
والتوجه نحو الإصلاحات المطلوبة ... أمريكيا ً والمرغوبة شعبيا ً
فالتغيير معلن عنه منذ سنوات والتنفيذ لا يعيقه شيء أجواء مهيأة
ومغفلين جاهزين والقذافي قد يكون من ضمن المتغيرات
مع إنني أشك في ذلك...وأتوقع سيطاله التغيير بعد 41 سنة من من الزعامة التي لم ينعم بها شخص في الدنيا يمتلك المال والجاه والشعب والنفط والبحر والأراضي التي تتسع لأفريقيا كلها مع جمالهم وفيلهم وبقرهم ومواشيهم... ليبيا كبيرة أراضيها وغنية بثرواته ولها تاريخ في حرب العلمين والشهيد عمر المختار أعطاها إهتماما ً بالغا ً لدى أحرار الأمة العربية وكذلك الإسلامية...التي تواجه الهجمة الغربية الأمريكية التي لا تريد التعامل مع الإسلام كدين خاتم الديانات ورسالة سما وية خاتمة الرسالات .


• (2) - كتب : سليم ابو محفوظ من : الاردن ، بعنوان : ارجوكم نشر مقالي هذا في صفحتي ولكم الشكر في 2011/02/17 .

ممكن تُغرب...رياح التغيير
سليم ابو محفوظ

معمر القذافي قذاف الدم أشطر... وأكثر رئيس يستطيع إستغفال شعبه
مسكين الرئيس الليبي ... هو مواطن بسيط يريد مشاركة الجماهير الليبية
في التظاهرة ...ضد الحكومة التي يملكها كما تتملك شيء ما.
مُلك المالك لملكه..... مسكين مسكين 41 سنة من الحكم وما زال
مواطن عادي لا يملك شيء ، فقط يملك أنه أمهر رسم ولده البطل
على النقود الليبية .... وهو لا يتملك شيء ، وصرح بأن المظاهرات
التي سيشارك الجماهير بها...
هي حق للشعب من أجل إسقاط الحكومة ، التي تتمرس في الفساد
والرشوة والانفلات في مؤسسات الدولة الليبية التي يتزعمها
قذاف الدم ملك أفريقيا وعميد العالم كأطول فترة حكم وهو
في شطحاته ليس حاكم...بل مسكين يقطن في خيمة ...
كثيرا ًما تتشابه مع خيم اللاجئين الفلسطينيين في هجرة عام 48
بعد ما ترك الفلسطينيون بلادهم نتيجة التآمر العربي
على قضية فلسطين وتسليم اليهود البلاد بلا حرب ، في فلم هندي
إخراج وطني ... كما هي مسرحية تونس الخضراء وما تبعها
من مسرحيات شعبية سلطوية عسكرية ...ملخبطة أو مخربطة
إستعمل اللفظ الذي يليق بك وبإستياعابك للمسرحية آنفة الذكر
طبعاً الشعب في مصر فاز بالثورة بطريقة أو بأخرى النتيجة
مش مهم الطريقة .... المهم الحقيقة الغائبة عن الأذهان
المتشوقة للتغيير على طريقة الأمريكان بواسطة الشعوب التي
سيتظاهر معها قذاف الدم صاحب الخيمة السحرية
والكتاب الأخضر الدستور الليبي العتيد... الذي ينص على أمور تتشابه مع الخرافات ...ويعد كتاب مقدس ليبيا ...ًيعادل القرآن لدى المسلمين ...وهم كثر يشكلوا نسبة عالية فيما بين دول العالم أي 25%من السكان ...ولكن يا خسارة قمحهم من أمريكا ولية النعمة،.على الزعماء بالمال كمكافئات وللشعوب قمح كمنح .... وتحسب قيمتها من فاتورة المساعدات التي تستخدمها أمريكا للاستعباد للحكام ....كما كانت كاتمة نفس مبارك ولامعارك ، وفي أي قرار داخلي تشارك . وفرض الحل المناسب وطبيعة ثقافتنا المنسية كما هي الأرض الشمسية والرجال المنسية ... وهم علية القوم وأصحاب الحل والعقد والأرض الشمسية صارت أسعارها في العلالي... وتكلم ولا تبالي فرصة بدون رخصة تعبر عن ما يجول ويدور في خاطرك.. هي الأمور إمتدت الى البحرين حزينة والله غلوة ما بستحمل .. .كما هي سلطة عباس الي سلم ملفاته على البراد قصد ..
.مستسلم لوحده وهيو سلم الجوازوالهويات ..
.أما المليارات ،بإنتظاره في جزر الإغترابالطوعي..
لانه فهم الدرس وحفظه...وأكبر دليل سكوته عن مقارعة حماس وأتباعها ...
وتشكيل سلام فياض مرضي الوالدين..والامريكان ...
حكومة السلطة الجديدة بتعليماتها الأمريكية الجديدة كما يريدها
أوباما حسين اليهودي ابن المسلم وزوجته المسيحية وها هو
المطلوب تآخي أديان وحقوق إنسان.. المفقودة في الدول العربية
ومجودة لدى الدول الأوروبية التي تمنع ارتداء الخمار للمحجبات
المسلمات ...وتحرمهن من حق الحرية الشخصية أما عندنا
تشارك المرأة في سلك العمل الحكومي ومناصفة ً
مع الرجل صاحب المسؤولية... يفرضون علينا الشروط
التي تتواءم وشعبهم وتتعارض مع عاداتنا وتقاليدنا وديننا
وتراثنا المتوارث...جيل بعد جيل
ها نحن ننتظر وهل تستمر المسبحة في الكر، أم يريحوا الشعوب
بضعة أيام من أجل أن لا تخف وتيرة التظاهرات والتعاطف
معها .. من قبل الشعوب البطلة التي كذبت الكذبة وصدقت نفسها
بأن لها رأي في تطيير الرؤوس... وتغيير الدساتير وإقرار القوانين
والتوجه نحو الإصلاحات المطلوبة ... أمريكيا ً والمرغوبة شعبيا ً
فالتغيير معلن عنه منذ سنوات والتنفيذ لا يعيقه شيء أجواء مهيأة
ومغفلين جاهزين والقذافي قد يكون من ضمن المتغيرات
مع إنني أشك في ذلك...وأتوقع سيطاله التغيير بعد 41 سنة من من الزعامة التي لم ينعم بها شخص في الدنيا يمتلك المال والجاه والشعب والنفط والبحر والأراضي التي تتسع لأفريقيا كلها مع جمالهم وفيلهم وبقرهم ومواشيهم... ليبيا كبيرة أراضيها وغنية بثرواته ولها تاريخ في حرب العلمين والشهيد عمر المختار أعطاها إهتماما ً بالغا ً لدى أحرار الأمة العربية وكذلك الإسلامية...التي تواجه الهجمة الغربية الأمريكية التي لا تريد التعامل مع الإسلام كدين خاتم الديانات ورسالة سما وية خاتمة الرسالات .





حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق ابو الحسن ، على ذاكرتي عن ليلة الجهاد الكفائي..أولا - للكاتب كمال الموسوي : لقد اسبلت دموعنا واقرحت جفوننا ياسيد كمال جزاك الله خير الجزاء اريد منك ان تعطي لنا عنوان هذه العائله عسى ان نخفف من الامهم ونكون اخوه وخدم لهن الا لعنة الله على الظالمين الا لعنة الله على من تسبب بضياع الوطن واراقة دماء الشهداء ولازال ينعم بالخيرات ويتخندق في الخضراء بدون اي ذرة حياء نعم افرحنا النصر بفتوى السيد الكبير لكننا نريد الفرح الاكبر بسحل هؤلاء الحثالات الذين تسببو بضياع الارض ونهب خيرات البلد وهم لايساوون شسع نعل ابنة الشهيد ولا حول ولا قوه الا بالله العلي العظيم

 
علّق خالد علي ، على موقف الحيدري من الدين - للكاتب حسين المياحي : الذي يفهم من كلام السيد الحيدري انه يقول ان الانسان اذا كان عنده دليل على دينه الذي يدين به فهو معذور اي دين كان.. وهذا الكلام لاغبار عليه.. أما انك تضع الحيدري بين خيارين اما الكفر او النفاق فقد جانبك الصواب في هذا الحكم لان السيد لم ينكر ان الدين الإسلامي هو الحق وإنما أعطى عذر للمتدين بدين اخر مع وجود الدليل عند هذا المتدين على صحة دينه وشتان بين الأمرين ياسيدي

 
علّق حكمت العميدي ، على في سبايكر ... - للكاتب احمد لعيبي : يا ايها الناس في سبايكر مات أبناء الناس واكيد سوف يبقى شعارنا لن ننسى سبايكر

 
علّق الدلوي ، على الرد على شبهات المنحرف أحمد القبانجي ( 10 ) - للكاتب ابواحمد الكعبي : احسنت جزاك الله خيرا ..رد جميل ولطيف ومنطقي

 
علّق حسين كاظم ، على الكرد الفيليون/ لواء الأفاعي الثلاث ... الحلقة الرابعة - للكاتب د . محمد تقي جون : اكثر مكون عانى بالعراق هم (الشيعة العرب).. الذين يتم حتى تهميش معرفهم نسمع بالفيلية، التركمان، السنة العرب، الاكراد، اليزيديين، المسيحيين.. التبعية الايرانية.. الخ.. ولكن هل سمعتم يوما احد (ذكر ماسي الشيعة العرب الذين وقعت الحروب على اراضيهم.. وزهقت ارواحهم.. ودمرت بناهم التحتية).. فحرب الكويت (ساحة المعارك كانت وسط وجنوب العراق اصلا).. (حرب ايران معظم المعارك هي بحدود المحافظات الشيعية العربية اليت حرقت نخيلها.. ودمرت بناها التحتية).. (حروب عام 2003 ايضا وسط وجنوب كانت مسرح لها).. اعدامات صدام وقمع انتفاضة اذار عام 1991.. ضحيتها الشيعة العرب تبيض السجون .. ضحاياها الاكبر هم الشيعة العرب المقابر الجماعية.. ضحايها الشيعة العرب ايضا الارهاب استهدفت اساسا الشيعة العرب لسنوات الارض المحروقة تعرض لها الشيعة العرب بتجفيف الاهوار وقطع ملايين النخيل وحرق القرى والتهجير محو ذكر الشيعة العرب سواء قبل او بعد عام 2003.. يستمر.. فمتى نجد من يدافع عنهم ويذكر معرفهم وينطلق من حقوقهم ومصالحهم

 
علّق علي الهادي ، على امام المركز الإسلامي في أيرلندا الجنوبية يعلق في صفحته على الفيس بوك على مقالات الكاتب سليم الحسني الأخيرة ضد المرجعية الدينية : ولكن لا حياة لمن تنادي

 
علّق Haytham Ghurayeb ، على آراء السيد كمال الحيدري في الميزان🌀 [ خمس الأرباح ] - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم الخمس ورد في القرآن، اذن كيف لا يطبق مثله مثل الزكاه. ارجو التوضيح التفصيلي

 
علّق محمد عبدزيد ، على السيد السيستاني يرفض عروضا لعلاج عقيلته بالخارج ويصر على علاجها بجناح عام بمستشفى الصدر : اللهم اشفي السيدة الجليلة بشفائك وعافها من بلائك وارجعها الى بيتها سالمة معافاة من كل سوء ولا تفجع قلب سيدنا المرجع واولادها الكرام في هذا الشهر الكريم بحق من فجعت بأبيها في هذا الشهر وصلى الله على محمد واله الطاهرين

 
علّق ammar ، على كركوك اغلبية تركمانية لولا التدليس العربي الكردي - للكاتب عامر عبد الجبار اسماعيل : كركوك محافظة كردية اقرأوا التاريخ جيدا وهل تعلمون ان حضارة الأكراد هي قبل التاريخ الميلادي يعني عندما كان هناك اكراد لم يكن لا إسلام ولا تركمان

 
علّق علي ، على العدد ( 78 ) من اصدار الاحرار - للكاتب مجلة الاحرار : يسلموووو

 
علّق اسعد عبد الرزاق هاني ، على روزبة في السينما العراقية - للكاتب حيدر حسين سويري : عرض الفلم بنجاح ونجح بجمهوره الواسع والكبير، ولكون العتبة لاتبحث عن الأرباح ، وانما سيكون الوارد زوادة فلم جديد وبدل هذا الاسلوب الاستفزازي يمكن له ان يكون عنصرا ايجابيا ويتقدم للعتبة العباسية المقدسة ، مثلما تقدم لغيرهم واما السؤال الذي يبحث عن سرعلاقة العتبة العباسية بالانتاج هو سؤال كان الفلم جوابا عنه كونه حرر رسالة الى العالم مضمونها يمثل الإجابة على هذا السؤال الغير فطن للاسف لكونه مغلق على ادارة العتبات بشكلها القديم والذي كان تابعا للسلطة أيضا ، الى متى تبقى مثل تلك الرؤى السلطوية ، ما الغريب اذا اصبحت العتبات المقدسة تمتلك اساليب النهضةالحقيقية مستثمرة الطاقات الخلاقة في كل مجال والانتاج السينمائي احد تلك المجالات وانت وغيرك يكون من تلك الطاقات الخلاقة فتحية للعتبة العباسية المقدسة وتحية للكاتب حيدر حسين سوير وتحية لكل مسعى يبحث عن غد عراقي جميل

 
علّق تسنيم الچنة ، على قراءة في ديوان ( الفرح ليس مهنتي ) لمحمد الماغوط - للكاتب جمعة عبد الله : هذا موضوع رسالة تخرجي هل يمكنك مساعدتي في اعطائي مصادر ومراجع تخص هذا الموضوع وشكرا

 
علّق ابو الحسن ، على حدث سليم الحسني الساخن.. - للكاتب نجاح بيعي : الاستاذ الفاضل نجاح البيعي المحترم رغم اننا في شهر رمضان المبارك لكن فيما يخص سليم الحسني او جواد سنبه وهو اسمه الحقيقي ساقول فيه لو كلُّ كلبٍ عوى ألقمتُه حجرًا لأصبح الصخرُ مثقالاً بدينارِ لا اعلم لماذا الكتاب والمخلصين من امثالك تتعب بنفسها بالرد على هذا الامعه التافه بل ارى العكس عندما تردون على منشوراته البائسه تعطون له حجم وقيمه وهو قيمته صفر على الشمال اما المخلصين والمؤمنين الذين يعرفون المرجعيه الدينيهالعليا فلن يتئثرو بخزعبلات الحسني ومن قبله الوائلي وغيرهم الكثيرين من ابواق تسقيط المرجعيه واما الامعات سواء كتب لهم سليم او لم يكتب فهو ديدنهم وشغلهم الشاغل الانتقاص من المرجعيه حفظكم الله ورعاكم

 
علّق منبر حجازي ، على الصين توقف شراء النفط الايراني تنفيذاً للعقوبات الأميركية : الصين تستطيع ان توقف اي قرار اممي عن طريق الفيتو . ولكنها لا تستطيع ايقاف القرارات الفردية الامريكية . ما هذا هل هو ضعف ، هل هو ضغط اقتصادي من امريكا على الصين . هل اصبحت الصين ولاية أمريكية .

 
علّق مصطفى الهادي ، على (متى ما ارتفع عنهم سوف يصومون). أين هذا الصيام؟ - للكاتب مصطفى الهادي : ملاحظة : من أغرب الأمور التي تدعو للدهشة أن تقرأ نصا يختلف في معناه واسلوبه وهو في نفس الكتاب . فمثلا أن نص إنجيل متى 9: 15يقول : ( فقال لهم يسوع: هل يستطيع بنو العرس أن ينوحوا ما دام العريس معهم؟) .فالنص هنا يتحدث عن النوح ، وهو كلام منطقي فأهل العريس لا ينوحون والعرس قائم والفرح مستمر لأن ذلك نشاز لا يقبله عقل . ولكننا نرى نص إنجيل مرقس 2: 19يختلف فأبدل كلمة (ينوحوا) بـ كلمة (يصوموا) وهذا تعبير غير منطقي لأن الفرق شاسع جدا بين كلمة نوح ، وكلمة صوم .فيقول مرقس: ( فقال لهم يسوع: هل يستطيع بنو العرس أن يصوموا والعريس معهم؟ ). فأي نص من هذين هو الصحيح ؟؟ النص الصحيح هو نص إنجيل متى فهو كلام معقول منطقي فاتباع السيد المسيح لا يستطيعون البكاء على فراقه وهو بعد معهم ، وإنما البكاء والنوح يكون بعد رحيله ولذلك نرى السيد المسيح قال لهم : (هل يستطيع ابناء العريس ان ينوحوا والعريس معهم؟). وهذا كلام وجيه . ولا ندري لماذا قام مرقس باستبدال هذه الكلمة بحيث اخرج النص عن سياقه وانسجامه فليس من الممكن ان تقول (هل يصوم ابناء العريس والعرس قائم والعريس معهم). هذا صيام غير مقبول على الاطلاق لأن العرس هو مناسبة اكل وشرب وفرح ورقص وغناء. لا مناسبة نوح وصيام..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : محمد الفيصل
صفحة الكاتب :
  محمد الفيصل


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 ميركل لا تستبعد حضور فعاليات مونديال 2018

 قسم الأملاك في العتبة العلوية المقدسة جهود كبيرة لخدمة مرقد أمير المؤمنين (عليه السلام) وزائريه الكرام  : موقع العتبة العلوية المقدسة

 تكريم الكاتب الجميل/ عادل بن حبيب القرين

  سيف تلد رؤوسا مقطوعة  : نعيمه زايد

 لماذا لا يعدم المالكي بعد فضيحة أمر الانسحاب؟؟؟  : الشيخ جميل مانع البزوني

 وزارة الاعمار الاسكان والبلديات والاشغال العامة تنجز اعمال مشروع سياج مجمع الزبيدية السكني في محافظة واسط  : وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية

  الإعصار  : عقيل العبود

 وزير الخارجية يصل إلى موسكو في زيارة رسمية  : وزارة الخارجية

 سد الموصل ..لاتخف دركا ولا تخشى .  : حسين باجي الغزي

 ال سعود وحقوق المرأة  : مهدي المولى

 محمود و اليمن السعيد  : كريم عبد مطلك

 المخيم الكشفي التطوعي الاول نجاح بامتياز  : علي فضيله الشمري

 الأرهاب صناعة غربية ؟  : ياس خضير العلي

 الحشد ينفي وجود أي قوة له في ناحية أبي صيدا في ديالى

 الأقـلمة ... وجه الآخر لشبح امريكا  : ماء السماء الكندي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net