صفحة الكاتب : معمر حبار

مصر .. بين أحمق ومجرم
معمر حبار
 صدق  نُبُوءَةُ جزائري: المتتبع للحوارت والندوات التي نقلتها القنوات العربية والأجنبية المختلفة، بالإضافة إلى القنوات المصرية الرسمية، يلمس بوضوح، أن .. الساسة، وقادة برتب ألوية، ورجال فكروفن، وعلماء دين، ورجال أعمال ومؤسسات، أكدوا بصوت واحد .. أن مصر لن يحدث لها ماحدث للجزائر، وكل اتّخذ لنفسه منحنىً، يساير ماذهب إليه. ويبقى هذا الرأي معلّقا، بعد الذي حدث في الساحات، والمساجد، وفوق الجسوروتحتها، والمؤسسات العمومية والخاصة.
 
وبتاريخ الأحد, 07 تموز/يوليو 2013 17:47، كتب صاحب الأسطر، مقالا بعنوان: " دروس معزولة حول الرئيس المعزول "، جاء فيه بالحرف الواحد : "لفهم مايجري الآن في مصر، لابد أن يعود المرء إلى سنوات التسعينات من القرن الماضي، التي عاشتها الجزائر، فهناك تطابق عجيب، بين البارحة واليوم، يلمسه المتتبع، الذي عاش الأحداث عن قرب هنا، ثم قارنها بمثيلتها هناك، وهو ماتطلب التذكير بالملاحظات السريعة التالية، في انتظار ماتسفر عنه سرعة الأحداث".
 
ضعف المؤسسة العسكرية: بغض النظر عن الأسباب التي أدت إلى سقوط الجنود المصريين في مواجهة المجتمع، وعلى يد من؟. فإنه يجب التأكيد على أنه ..  حين يدخل الجيش في مواجهة مع المجتمع، وتسقط أعدادا كبيرة من الجنود، فإن ذلك يدل بوضوح على ضعف في الأداء العسكري، وقلّة استعداد، وعدم أخذ الحيطة بما يكفي.
 
صناعة القمع: الطريقة القاسية جدا، التي تعامل بها الجيش المصري مع المحتجين من أبناء مصر، حتى لو خالفتهم الرأي والطريقة، تدل بوضوح أن .. الجيوش في الدول المتخلفة دون استثناء، إنما جُعلت لقمع الشعوب، ولم تُخلق للمواجهة .. ويكفي أن الجيش العراقي، سقط في أيام معدودات، دون أن تُمنح له شرف المواجهة. وانهيارجيش ملك الملوك من قبل أن يقوم من مقامه، وكذا جيش علي عبد الله صالح. ولولا الدعم الروسي للأسد، لكان له نفس حظ إخوانه ممن سبقوه.
 
مال مقابل الدماء: لايقبل الاتحاد الافريقي بالانقلابات العسكرية، لذلك كان أمينا لمبادئه، حين جمّد عضوية مصر إلى غاية عودة المسار الانتخابي، دون التدخل في التفاصيل التي تميّز الحياة السياسية للدول المتخلفة. 
 
لكن الدول الخليجية، منحت أموالا للحاكمين الجدد في مصر مباشرة بعد إعلان الانقلاب. ثم أضافت أموالا مباشرة بعد الدماء التي سالت، عقب فض الاعتصام بالحديد والنار. وكان على العرب، أن يتريثوا قليلا في منح الأموال، بعد رأوا أنهرا من دماء الأخ تسيل في الطرقات على يد أخيه، لأن منح المال عقب الحرق والدم، تعني مباركة هذه الأفعال، وتشجيع صاحبها على المزيد قُدما في الحرق والتخريب وسفك الدماء وإزهاق الأرواح.
 
خُبث عربي: قال له .. أنظرت إلى القتلى والجرحى في مصر؟. أجابه قائلا: هذا جزاء كل من يخرج عن ولي الأمر.
 
إذن لم تعد المسألة في الخروج عن ولي الأمر.. إنما هناك ولي أمر، تُرسلُ لأجله الأساطيل والدبابات لحمايته، وصون عرشه .. وولي أمر، تُرسلُ لأجله الدبابات لإخراجه واعتقاله، ويكافأ كل من خرج عليه، وانقلب عليه.
 
الانتخابات عدو فاقتلوها !: صدق أستاذي وليد عبد الحي، أمد الله في عمره، حين قال في منتصف الثمانينات من القرن الماضي .. " الديمقراطية، المتمثلة في الانتخابات و التداول على السلطة بصفة خاصة، ستمر عبر المراحل التالية .. الأولى: أوربا الغربية .. الثانية: أوربا الشرقية .. بعدها: أمريكا اللاتينية .. ثم: إفريقيا .. وأخيرا: الدول العربية، ويبدو أنها لن تلتحق بالركب الديمقراطي غدا أو بعد غد".
 
أصبح واضحا، أن كل مايؤدي إلى الانتخابات يُقبر في حينه .. وأن كل من صعد بالانتخابات، يداس ويهان ... وأن كل من لم تعجبه نتائج الصندوق، جعل عاليه سافله.
 
هناك رسالة يراد تمريرها، مفادها .. أن الانتخابات سبب الحرق الدماء !، والانتخابات مدعاة للفوضى !. وأن الرئيس المنتخب، لايُعتبرُ ولي الأمر!، لذلك يجب الخروج عنه، وتشجيع كل من خرج عنه.
 
شيخ العسكر: منذ عامين، التقيت بأحد علماء الجزائر، في إحدى الملتقيات الدولية، فاستنكرت موقفه الذي اتخذه من إحدى القضايا السياسية في الجزائريومها، ومما جاء في الاستنكار .. أن عالم الدين حين يتطرق للقضايا السياسية، يُعاملُ رأيه وموقفه، كغيره من الآراء والمواقف، لايختلف عنها في شيء. 
 
هذا ماينطبق تماما على شيخ الأزهر، أحمد الطيب .. فقد أخطأ حين وقف مع الانقلابيين، ليلة القبض على الرئيس المنتخب .. وكان ساذجا حين أعلن أنه لم يكن على علم بفض الاعتصام، وكأنه توهم فعلا، أن الجنرالات سيستشيرونه، حين يُقدمون على عمل عسكري، بعدما قضوا مآربهم منه. ولم يف بعهده، حين قال سأعتزل وألتزم داري، بعدما رأى الذي رآه.
 
ونفس الكلام يقال ليوسف القرضاوي، الذي طالب العجم والعرب، بمساندة مرسي وإخوانه، وعدم الخروج عنه. وفي نفس الوقت، أهدر دماء بعض حكام العرب، ومن ساعدهم من عسكريين ومدنيين وأميين وعلماء دين.
 
ونفس الكلام يقال لأصحاب نظرية عدم الخروج عن ولي الأمرهنا، بعدما خرجوا عن ولي الأمرهناك.
 
أحمق غابر ومجرم قادم: يستحسن في هذا المقام، التذكير بالقول أن .. الاخوان أخطأوا في تسيير شؤون العباد والبلاد. وخلال عام واحد، ارتكبوا حماقات تُرى بالعين المجردة، وافتقروا إلى أبسط قواعد الدبلوماسية، في التعامل مع القضايا المحلية والدولية ..  وفي نفس الوقت، فإن الانقلابيين الجدد، ارتكبوا جرائم فضيعة، خلال شهرين من الانقلاب، لعلّ آخرها الدماء التي سالت، والأنفس التي اعتقلت، والمساجد التي أهينت .. وياويح أمة، مصيرحاضرها ومستقبل أبناءها، بين أحمق غابر، ومجرم قادم.
  
 
   
  
 


معمر حبار
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/08/19



كتابة تعليق لموضوع : مصر .. بين أحمق ومجرم
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد داني ، على صدر حديثا  :  بنية قصة الطفل عند سهيل عيساوي - للكاتب محمد داني : الشكر موصول للصديق والاخ الكريم الأديب الألمعي سهيل عيساوي ...كما أشكر المسؤولين على موقع كتابات في الميزان تفضلهم بنشر الخبر في موقعهم

 
علّق جابر ابو محمد ، على تراث شيعي ضخم في مكتبة بريطانية! - للكاتب د . حسين الرميثي : السلام عليكم دكتور حسين تحية طيبة وبعد ،، هل ممكن تدلنا على اسم هذه المكتبة ؟ وشكرا

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على ماذا تبقّى للمسيحية؟  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكم ورحمة الله من الامور الغريبه التي خبرتها ان تحريف او اضافة نصوص الى النصوص المقدسة الاصليه هي ايضا طريق له اهميته في الهدايه فمثلا؛ عندما اجد نصا ما؛ وابحث واجد انه كذب؛ واتتبع مصدره؛ ثم اتتبع ما هي انتماءات هاؤلاء؛ ومن هم؛ واجد طريق نصوص اخرى من ذات الطريق؛ واجد منحى هذه النصوص والمشترك بينها.. هذا طريق هام لمعرفة الدين الحق. دمتم في امان الله

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على من هي المملكة الخامسة ؟  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكم ورحمة الله عذرا اسراء.. نشرت رد في وقت سابق الا انه لم يتم نشره دمتم غي امان الله

 
علّق محمد الموسوي ، على لمن ينسب مرقد عون ع على طريق كربلاء - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم .اني في طور كتابة بحث عن واقعة الطف ومن جملتها اريد اثبات ان عون المدفون بعيدا عن مرقد ابي الاحرار عليه السلام هو ليس ابن اخته راجين تعاونكم معنا وان امكن ببعض المصادر والمراجع والمخطوطات

 
علّق الكاتب ، على ماوراء فقه كمال الحيدري - للكاتب عادل الموسوي : لم ادعي ان فتوى جواز التعبد بالمذهب الاسلامية تعني جواز التعبد بجميع الاديان والملل والنحل بل هي فتوى اخرى لكمال الحيدري بهذا الخصوص .. فليراجعوا ويتتبعوا فتاوى صاحبهم .. ثم ان اية "ومن يبتغ غير الأسلام دينا فلن يقبل من .. " ترد على كمال الحيدري لانه يعتقد بجواز التعبد بجميع الاديان .. فهل اذا ثبت لديه ان كمال الحيدري يفتي بجواز التعبد بجميع الاديان هل سيردون عليه بهذه الاية ؟

 
علّق بورضا ، على الصديق علي بن ابي طالب مع اعدائه - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : لك أخي محمد مصطفى كيال.. كامل الحق في نقل التعليق على شكل موضوع مستقل أينما أحببت ولكل من يقرأ فله ذلك.. وهذه معلومات وتنبيهات يجب أن تظهر .

 
علّق ابو وسام الزنكي كركوك كوير ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : اهلا وسهلا بكل ال زنكي من ديالى وكربلاء وكركوك والموصل وكلنا عازمون على لم الشمل وعن قريب سوف نزوركم في ديالى وايضا متواجدين ال زنكي في شورش جمجمال والشورجة وامام قاسم واسكان رحماوة انهم من قومية كردية من ال زنكي والمناطق الماس وتسعين القديمة ومصلى وقصب خانة وتازة وملة عبدالله اغلبهم ال زنكي تركمان

 
علّق Abd Al-Adheem ، على ماوراء فقه كمال الحيدري - للكاتب عادل الموسوي : حينما يفتي بجواز التعبد بالمذاهب والملل فلا يعني جواز ذلك على الاديان السماوية وذلك يتعارض مع نص قرآني صريح " ومن يأتي بغير الاسلام دينا فلا يقبل منه وهو في الاخرة من الخاسرين" ارى ان المقال غير عادل وفيه نسبة عالية من التحيز

 
علّق مصطفى الهادي. ، على قَضِيَةُ قَتْلِ الخَلِيفَةِ عَلِيْ.. سِيَاسِيَةٌ أَمْ عَقَائِدِيَةٌ؟ - للكاتب حيدر الراجح : يقول الكاتب : (صار شك عند الناس وصار فتنة كبرى, لكن آخر المطاف أفاقت السيدة عائشة وأيقنت أن هناك من يستخدمها لضرب وحدة المسلمين فسلمت أمرها وأعادت أدراجها ). هذا غير صحيح وبعيد عمّا ينقله المؤرخون. لم تفق عائشة ولم تنتبه لانها هي رأس الفتنه كما اخبر الرسول (ص) الذي لا ينطق عن الهوى كما يروي البخاري من انه (ص) اشار إلى بيت عائشة وقال من ها هنا الفتنة حيث يخرج قرن الشيطان . (1) ولولا ان جيش علي سحق التمرد ووقع جمل عائشة وتم أسرها لما انتهت الفتنة ابدا إلا بقتل علي وسحق جيشه والقضاء على خلافته . ولذلك نراها حتى آخر يوم من حياتها تفرح اذا اصاب علي مكروه وعندما وصلها خبر موته سجدت لله شكرا وترنمت بابيات شعر (القت عصاها واستقر بها النوى). يعني انها الان استراحة من عناء التفكير بعلي ابن ابي طالب (ع). لقد كانت عائشة تحمل رسالة عليها او تؤديها بصورة تامة وهذه الرسالة تحمل حكم ابعاد علي عن الخلافة وهذه الرسالة من ابيها وصاحبه عمر بن الخطاب واللوبي الذي يقف معهما وذلك من خلال استغلال نفوذها كزوجة للنبي (ص) لعنها الله اين تذهب من الله وفي رقبتها دماء اكثر من عشرين الف مسلم قتلوا او جرحوا ناهيك عن الايتام والارامل ناهيك عن الاثار الاقتصادية التي تعطلت في البصرة ونواحيها بسبب موت اكثر المزارعين في جيشها. ولذلك أدركت عائشة في آخر أيامها خطأ ما هي فيه فكانت تردد كما نقل أبو يعلى وابن طيفور وغيرهما قولها: ( إن يوم الجمل معترض في حلقي، ليتني مت قبله، أو كنت نسيا منسيا ).(2) لقد كان يوم الجمل ثقيل على صدر عائشة في أيامها الاخيرة وكلما اقتربت اكثر من يومها الذي ستُلاقي فيه ربها ونبيها ومن قتلتهم كانت تخرج منها كلمات اليأس والاحباط والخسران مثل قولها (إني قد أحدثت بعد رسول الله (صلى الله عليه وسلم)، فادفنوني مع أزواج النبي ). (3) ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ 1- صحيح البخاري حديث رقم 2937 - قال حدثنا جويرية، عن نافع، عن عبد الله رضي الله عنه قال:قام النبي صلى الله عليه وسلم خطيبا، فأشار نحو مسكن عائشة، فقال: (هنا الفتنة - ثلاثا - من حيث يطلع قرن الشيطان). 2- بلاغات النساء: ٢٠ كلام عائشة، ومسند أبي يعلى: ٥ / ٥٧ ح ٢٦٤٨ مسند ابن عباس . قال اسناده صحيح والطبقات الكبرى من عدة طرق: ٨ / ٥٨ - ٥٩ - ٦٠ ترجمة عائشة، ومناقب الخوارزمي: ١٨٢ ح ٢٢٠ فصل ١٦ حرب الجمل، وتاريخ بغداد: ٩ / ١٨٥ ط. مصر ١٣٦٠، والمسند: ١ / ٤٥٥ ط. ب و ١ / ٢٧٦ ط. م، وصفة الصفوة: ٢ / ١٩، والمعجم الكبير: ١٠ / ٣٢١ ترجمة ابن عباس ما روى عنه ذكوان ح ١٠٧٨٣، وتذكرة الخواص: ٨٠ الباب الرابع، وأنساب الأشراف: ٢ / ٢٦٥ مقتل الزبير، وربيع الأبرار: ٣ / ٣٤٥ باب الغزو والقتل والشهادة، ومستدرك الصحيحين: ٤ / ٩ ذكر أزواج النبي، والإحسان بترتيب صحيح ابن حبان: ٩ / ١٢٠ ح ٧٠٦٤ كتاب المناقب. 3- الطبقات الكبرى: ٨ / ٥٩ ترجمة عائشة، والمصنف لابن أبي شيبة: ٧ / ٥٣٦ ح ٣٧٧٦١ كتاب الجمل، والعقد الفريد: ٤ / ٣٠٨ كتاب الخلفاء - خلافة علي - قولهم في أصحاب الجمل، ومستدرك الصحيحين: ٤ / ٦ ذكر أزواج النبي، والمعارف لابن قتيبة: ٨٠ بلفظ: مع أخواتي، ومناقب الكوفي: ٢ / ٣٤٨ ح ٨٣٥.

 
علّق ع.ر. سرحان صلفيج غنّام العزاوي . ، على هؤلاء من قتلنا قبل وبعد الاحتلال والحذر من عقارب البرلمان العراقي , رأس البلية - للكاتب د . كرار الموسوي : نسبة عالية مما جاء في مقال الأخ صحيح الاسماء الاماكن الاحداث الشخصيات عدد لا بأس به من الاسماء هم زملاء لي وما ذكره الاخ الكاتب عنهم صحيح . وبعض ما نسبه الاخ الكاتب لهم صحيح لا بل انه لم يذكر الكثير الخطير ، ولكن بعض الاسماء صحيح انها كانت تعمل مع النظام السابق ولكني اعرف انهم اخلصوا للحكومة الحالية بعد التغيير سنة 2003/ واندمجوا فيها .جزيل الشكر للاخ الكاتب على هذا الجهد .

 
علّق محمود شاكر ، على هؤلاء من قتلنا قبل وبعد الاحتلال والحذر من عقارب البرلمان العراقي , رأس البلية - للكاتب د . كرار الموسوي : يا استاذ.. كلما اقرأ لك شيء اتسائل هل انك حقيقة دكتور أم أنك تمزح

 
علّق حيدر الراجح ، على قَضِيَةُ قَتْلِ الخَلِيفَةِ عَلِيْ.. سِيَاسِيَةٌ أَمْ عَقَائِدِيَةٌ؟ - للكاتب حيدر الراجح : شكرا لكم على تفضلكم بنشر مقالاتي اتمنى ان اكون عند حسن ظنكم

 
علّق إسراء ، على من هي المملكة الخامسة ؟  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة على الجميع والسلام عليكم أنا أتفق مع ما قاله عزيزنا محمد مصطفى كيال أؤمن بأن المملكة الخامسة هي مملكة دين الله، حيث يتفق جميع المؤمنين على ذات الشريعة الإلهية في الإيمان بها (مهما اختلفت الأشكال والأديان للإيمان بذلك الإله, فالشريعة الإلهية ذاتها: العمل الصالح ونشر السلام والإيمان اليوم الآخر وعدالة الله وإلخ). بالتوفيق الدائم لك يا رب

 
علّق إسراء ، على من هي المملكة الخامسة ؟  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة على الجميع والسلام عليكم أنا أتفق مع ما قاله عزيزنا محمد مصطفى كيال أؤمن بأن المملكة الخامسة هي مملكة دين الله، حيث يتفق جميع المؤمنين على ذات الشريعة الإلهية في الإيمان بها (مهما اختلفت الأشكال والأديان للإيمان بذلك الإله, فالشريعة الإلهية ذاتها: العمل الصالح ونشر السلام والإيمان اليوم الآخر وعدالة الله وإلخ). بالتوفيق الدائم لك يا رب.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : الشيخ هيثم الرماحي
صفحة الكاتب :
  الشيخ هيثم الرماحي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

كتابات متنوعة :



 انجاز 70% من مشروع تأهيل جسري (شنشال – سرحة) في محافظة صلاح الدين  : وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية

 ممثل السید السیستانی: دماء المجاهدين الأبطال نور يستنير به من يمشي بطريق الحق

 مؤتمر قمة بغداد لمكافحة الارهاب ضرورة ملحة  : د . رافد علاء الخزاعي

 ثلاثة نصوص سافرة ...!  : حبيب محمد تقي

 تفجير سامراء ... وصمة عار أبدية  : مركز سامراء الدولي

 يا عين ماهل  : شاكر فريد حسن

 لجنة التخطيط للعمليات في مفوضية الانتخابات تناقش النظام الالكتروني لتحديث سجل الناخبين .  : المفوضية العليا المستقلة للانتخابات

 لاتنسوا سبايكر....  : ابراهيم الخيكاني

 المسلم الحر تدين العمل الارهابي الذي طال احد الكنائس في القاهرة  : منظمة اللاعنف العالمية

 “بلومبيرغ”: ثروات معتقلي “الريتز” تفوق إعلان الـ100 مليار دولار

 تنويه  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 قضية للحوار - هل يتجدد قميص عثمان في كل عصر ..؟  : الشيخ عبد الحافظ البغدادي

 مركز الإعلام الحر ينعى زهير القيسي  : ماجد الكعبي

 انهاء عقوبات العراق الدولية  : مهند العادلي

 المرجعية الدينية العليا في النجف الاشرف توصي بعدم خروج تظاهرات

إحصاءات :


 • الأقسام : 26 - التصفحات : 109908879

 • التاريخ : 19/07/2018 - 01:07

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net