صفحة الكاتب : حيدر الحد راوي

نهاية امريكا بعيون شرقية !
حيدر الحد راوي

 

ايتها التي كانت بالامس عشيقتي , ما عدت بعد اليوم ملهمتي , ولن تعودي بعد الان سلوتي , فقدت فيك رغبتي , فأصبحت غريمتي , اني مغادر , مسافر , مهاجر , قد اعود قريبا , او قد تطول غيبتي , فان شئت فاحرسي خميلتي , او اسقي لي زهرتي , لم اعد ابالي فيك ولم اعد ابالي في بلدتي . 
اني راحل بحثا عن مجدي , كرامتي , هيبتي , بعد ان ذاب كل ذاك في شقوتي , وقد طالت غفلتي , هنتي , وبعد ان بانت علامات ضعفي واستكانتي , وتساقطت تحت قدميك كل معالم رجولتي .
اني راحل طالبا الخلد , لا كما فعل كلكامش , حينما طلب خلود الجسد , واغفل ان ليس للجسد من خلود , ولعله جهل او تناسي ان مصير كل الاشياء الى الفناء , ولا اخفي عليك , اني سوف استفاد من تجربته , وبالذات حين نام ولم يحرس عشبته , فالتهمتها حيته , لن اسمح لاي كائن كان ان يقترب من خاصتي , سوف لن انام , وان نمت فبعين واحدة , والاخرى مفتوحة , وسوف احرص على ان لا يطول سباتي , سأبقى يقظا , او نصف يقظ , وسوف اصر اصرارا عنيدا على الفوز بما اضمرته في مخيلتي . 
انشد خلود الروح , في عالم كثير الفتوح , يكاد يكون فيه كل شيء مسموح , يكون المرء فيه اما مهموما , مغموما , معذبا , نادما , ملوما , او مستريح , سليما معافى او جريح , عالم لا ظلم فيه ولا اجحاف , لا يصح فيه الا الصحيح , لا مجاملة ولا نفاق , لا زيغ ولا انحراف , لا كذب ولا بهتان , لا مقال فيه الا الصريح , فأعرض عليك هناك صحبتي ! .   
سوف استعين بأستاذ ماهر , ناصح , معين وامين , وان غاب فبأخر , حاذق , لبيب , وسوف احرص على ان اكون ذلك التلميذ المطيع , مفتوح الذهن , متقد العقل , نابه , نشيطا , وسوف ادون كل مجريات ساعتي ... لحظتي ! . 
قال لي الاستاذ : 
- كل العلوم تنتهي بعد ان تلتقي في نقطة واحدة , ابتدأت من نقطة , تفرعت وتعددت , وسوف تنتهي عند نفس نقطة البداية .       
شرد ذهني مبتعدا متأملا في كلامه , فانتبهت حينما استطرد قائلا : 
- لسنا وحدنا في هذا العالم , فهناك خلقا غيرنا , بعضه مرئي تدركه الحواس , وبعضه غير مرئي , لا يدرك .   
شرد ذهني مرة اخرى , لقد فاتني الكثير , ولم اصحو الا عندما سمعته يقول : 
- اما الملائكة فمخلوقات عاقلة , لا جسد لها ولا غريزة , واما الجن فمخلوقات لطيفة , هوائية , عاقلة ذات غريزة , ولا جسد , اما الانسان فمخلوق عاقل , يملك جسدا , ولديه غريزة . 
- وكأن الانسان حلقة وصل بين الملائكة والجن , كونه يمتلك ما يمتلكانه واكثر , حيث امتاز عنهما بالجسد ! . 
- نعم ... مع فرصة ان يسمو ويرتقي , فيكون اعلى واسمى من الملائكة , او ينحط فيتسافل الى ادنى من الجن في المراتب , بل وادنى من الحيوان ! . 
- كون الحيوان جسد وغريزة , ولا عقل , عند ذاك يكون مخلوقا بهيميا ! . 
- كلا ... اذا تسافل الانسان فتساوى مع المراتب الادنى لا يعني انه يساويها في المرتبة ... بل يعني انه ادنى وادنى منها ! .    
انتهى الدرس الاول , لم استفد منه بشكل كامل , بسبب شرودي , لكني لا اخفي عليك متعتي ولذتي , سأواصل درسي , واحكم ذهني , واتصفح وريقاتي , سأبذل قصارى جهدي , واتدارس معلوماتي . 
واظبت على الدروس حتى انهيتها , بتفوق , واخبرني الاستاذ ان اذهب الى التحصيل من استاذا اخر , مرحلة جديدة , فعزمت على السفر الى الاستاذ الجديد , البارع , الحصيف , لكن السفر اليه سيرا على الاقدام , لمدة ثلاثة ايام , شرح لي الاستاذ مخاطر الطريق , ورسم لي خريطة , ووهبني عوذة سحرية , تقيني شر الوحوش الكامنة في الغابات , فانطلقت حاملا عوذتي ! . 
سلكت الصحارى والوديان , عشت بعيدا عن الزمان , حيث لا جن ولا انسان , عوذتي تقيني شر الحيوان , اما الحشرات والهوام فاجتنبها قدر الامكان , طرق وعرة , ومسالك موحشة , ومطبات خطرة , لا تراني الوحوش بفضل العوذة السحرية , لكنها تشم رائحة خوفي , فتقترب مني مستطلعة , ما كان يجب ان اخاف فاكشف امري , بعد جهد جهيد , وتعب شديد , وصلت الى الغابات , ماذا احكي لكي عما فيها من الديدان ؟ , لو كنت معي لارتعبت , و ارتعدت لخوفك فرائصي ما يزيدني خيفة الى خيفتي ! . 
وصلت الى المكان المطلوب , كما هو مبين في الخريطة , هناك الكثير من الافخاخ يجب علي عبورها بسلام , توجب علي كشفها اولا , ثم الاحتيال عليها , او تجنبها , لاحظت وجود هياكل عظمية لابد وانها تعود لتلاميذ قد سبقوني , فشلوا في اجتياز الافخاخ , اقتربت من احدهم , تفحصت الشجر , فاكتشفت فخا عبارة عن سيوف قاطعة اخفيت باحكام فوق شجرة , ستنهال على كل من لم يعبر السلك المخفي تحت اوراق الشجر على الارض , لا اعرف ان كان هناك سلكا واحدا او اكثر , يتحتم علي القفز , قفزة طويلة قدر الامكان , فمعها تكون النجاة , تراجعت الى الوراء ثم اقبلت مندفعا بسرعة فائقة , وقفزت حوالي مترا او اكثر , فنجوت من الفخ , وحملت معي عصا , لاتحرى بها عن الفخ التالي , لحسن حظي انك لم تكوني معي , والا لكان في معيتك خيبتي ! .         
تجاوزت كل الافخاخ , ووصلت الى المحطة الاخيرة , بل الفخ الاخير , حيث البوابة الصخرية , هناك اسدان جائعان مقيدان بسلاسل , طول كل سلسلة تسعة امتار , يجب علي الدخول من البوابة , يجب ان احتال عليهما , اقتربت منهما , فانقضا علي , يزأران بغضب , يسيل اللعاب من فكيهما , فأوقفتهما السلاسل , حرصت على اغضابهما املا ان يقطعا السلاسل , او ان تلتف سلسلة احدهما على الاخر , شيئا من ذلك لم يحدث ! , تسلقت شجرة قريبة , وقذفت عليهما الحجر , ليستمر غضبهما وهيجانهما , فيتعبا الى درجة العجز , ليتسنى لي الدخول , حتى وان استغرق ذلك وقتا طويلا , لم يفلح هذا ايضا , لاحظت مجاميعا من القرود تنزو فوق الاشجار المجاورة , تتفرج عليهما , فادركت انها حيوانات ذكية تحب اللعب والمشاكسة , فرميت من ثمار الشجرة نحوهما , فقلدتني القرود في ذلك , وقامت برمي الثمار نحوهما ايضا , بينما استمر الاسدان بزئيرهما وهيجانهما , فقررت ان استغل هذا الحال , واتسلل من خلفهما وادخل البوابة , ليتك كنت حاضرة , فتشغلينهما بينما انسل انا بدوري الى الداخل , فتكونين بذا ... قردتي ! . 
حالما دخلت وجدت ان الاستاذ كان في انتظاري , رحب بي قبل ان اتفوه بكلمة واحدة , اجلسني في مكان خاص , وقال : 
- لقد اكملت دروسك النظرية بشكل ناجح ... وقطعت كل هذه المسافات بهمة عالية ونشاط بالغ ... وتمكنت من عبور كل الافخاخ بسلاسة ... اثبت بكل ذلك انك اهلا لتتلقى مني علوما عملية ! . 
شرع الدرس في حينه , ولم يمهلني لاخذ قسطا من الراحة , اصطحبني للتجوال في الغابات والتلال المجاورة , ارشدني الى اماكن الافخاخ , وعلمني كيفية صنعها وتجنبها وجدواها , وايضا علمني كيفية صنع الاسلحة واستخدامها , تدربت على كل ذلك , واعجب كثيرا بذكائي وشطارتي , وبعد ان امضيت وقتا طويلا معه , اخبرني انها نهاية مهمتي , فيتوجب علي الرحيل , قاصدا استاذا ثالثا , حكيما , فطنا , نابها , فاستصوبت قراري وحكمتي في ان اتركك هناك ولا اصطحبك , فلو كنت معي لكنت عبئا ثقيلا يزيدني مشقة الى مشقتي ! .  
سأسافر عن طريق البحر هذه المرة , فصنعت قاربا , وجلبت كل ما يلزمني , وزودني الاستاذ بالبوصلة , فانطلقت بالقارب مودعا الاستاذ الذي لا يزال يقف على الشاطئ يشيعني بأنظاره , دفعتني الامواج بعيدا , لتبدأ رحلة جديدة , طويلة لا تخلو من المخاطر , مخاطر فوق الماء , عواصف , رياح , امواج عاتية وغير ذلك , واخطار كامنة تحت الماء , وحوشا كاسرة جائعة , كما اني لا اجيد العوم , فلم يكن ذا مستحضرا في فطرتي ! .  
ظهرت امامي جزيرة , لابد انها المكان المطلوب , ارتطم قاربي بعدة صخور بارزة , فتحطم وكدت اغرق , الا ان الامواج قذفتني على اليابسة , كأني شيئا غير مرغوب فيه , نهضت بعد عناء , لانظر هنا وهناك , لم اعثر على ضالتي , فقررت البحث عن كوخ الاستاذ الثالث , لابد ان يكون في مكان ما , لم اعثر عليه , لكني عثرت على اثار اقدم , تبعتها , فارشدتني الى رجل عجوز , صبغ شعره بالبياض الناصع , داكن البشرة , رسمت التجاعيد على وجهه خريطة عمره الطويل , كأنه الشيطان , لو رايتيه لحسبتيه قادما من كوكب اخر , بدأت افقد شهيتي ! .     
جلست قبالته , وناولته رسالة من الاستاذ السابق , تفحصها بتمعن ثم قرأ كل ما كتب فيها , حالما فرغ منها حدق في عيوني وقال : 
- لقد انهيت العلوم النظرية والعملية بأمتياز ... اما الان فسوف تتلقى علوما غير كل العلوم ... سمها كما شئت ... عقلية ... لا مادية ... روحية ! .
- خفايا واسرار التكوين الجسماني للانسان ! . 
- لك ان تسميها ما تشاء ! .     
بدأ الدرس , حيث الجلوس تحت مياه الشلال الباردة لساعات طويلة , والتأمل في الطبيعة , قلة تناول الطعام والشراب , لم احتمل كل ذلك , لقد اكلت وشربت خلسة , لكنه كشفني , لا اعرف كيف ! , فعاقبني بشدة , حتى اعتدت على الامر بمرور الوقت , وبدأت احسن صنعا وانال اعجابه , لكن هزل جسمي , وتغيرت حالتي , مع كل ذاك , اشعر اني قد تخلصت من اشياء ثقيلة , كانت تقيدني , وتكسر ظهري , اشعر اني خفيف , فيا لروعة خفتي ! . 
ذات يوم اخبرني اني قد اجتزت كل الدروس بنجاح , ويجب علي الذهاب الى الاستاذ الاخير في هذه الرحلة , المعلم الاكبر , كما يسميه , لكن طريق الوصول اليه لا برا ولا بحرا , بل طيرانا في الهواء , من غير طائرة , بل يجب ان اطير , فقد تعلمت الطيران في الهواء , وستطوى الارض من تحت اقدامي , سوف احلق مع الطيور واتسابق مع النسور , حتى وصولي الى ذلك الجبل العملاق , حيث مقر المعلم الاكبر , لا يمكن ان اشرح لك فرحي ومسرتي ! . 
بعد يوما كاملا امضيته في التحليق بسرعة البرق او ربما اسرع , هبطت عند تلك المغارة الكبيرة , في جبل ما , في مكان موحش , مقفر , يبدو ان لا حياة هنا , استرقت النظر في كل الاتجاهات , ولم انظر الى داخل المغارة , حتى فاجئني صوت بشري من الداخل يدعوني الى الدخول , استيقظت مما كنت فيه , ولا اخفي عليك ما يختلج في صدري , استجمعت قواي , والتفت نحو المغارة المظلمة ودخلت , حال دخولي انقشع الظلام وبدده نور ساطع , فاذا انا بشيخ طاعن في السن , تدلت لحيته على صدره , ونزل شعر رأسه الابيض كالشلالات على كتفيه , بدا كأنه لا يستطيع الحراك , الا انه كان في تمام الصحة والعافية , ربما اقوى مني وقد تعدل قوته قوة اربعون رجلا , اشار الي بالجلوس في مكان ما , فجلست بعد ان ناولته رسالة من الاستاذ الثالث , رمقها بنظره سريعة , فعلم محتواها من غير ان يفتحها , ثم وضعها جانبا , لم ينبس ببنت شفه طوال الوقت , حتى انه لم يرحب بي , ولم اشأ ان ابادره الكلام , بدأت اشعر بالضجر , خصوصا بعد سفر شاق , الغريب اني لم اشعر بالنعاس كما ينبغي , فقد مرّ وقت طويل ولم انم , بالرغم من كل ذلك لا يزال ثابتا اندفاعي وحماستي ! .
مرت ساعات طويلة على هذا الحال , حتى ادركت انه كان يتكلم , كلاما صامتا , بدأت استشعر بذبذبات صوته والتقطتها اذناي , كانت لطيفة , خفيفة , عذبة , استشعرت حلاوتها في حلقي , وداعبت لطافتها جسدي , خفتها تسري في حواسي , فتخيلت انه قطعة كبيرة من الحلوى , اما ان اسرع الى التهامها او انتظر حتى تمتلأ عيناي من النظر اليها , خامرت عقلي وروحي , فغرقت بين ذي وذا في سكري ونشوتي ! .      
فقدت الاحساس في كل ما حولي , بل حتى في نفسي , فقدت الشعور في الوقت , فلم اعرف كم طالت معه جلستي , بينما هو مستمرا بالكلام بشكل ثابت , يبدو ان كلامه لا ينتهي , وفجأة , انقطعت الذبذبات واختفى المعلم , واختفى معه النور , وحلّ الظلام , فسقطت على الارض واستغرقت في نوم عميق , لم اشأ ان تكوني بقربي فتفسدي كعادتك غفوتي ! . 
استيقظت اخيرا على اصوات الغربان عند مدخل المغارة , لا اعرف كم لبثت , لكني كنت مليئا بالنشاط والحيوية , خرجت لاستطلع الامور في الخارج , كان الجو غائما , غيوما حالكة السواد , حدقت في الجبال المجاورة , فلاحظت انها اتسمت بالسواد , كل شيء اسود حتى الشجر , ماذا جرى ؟ ! , او ماذا يجري ؟ ! , لا يمكنني النزول الى الوادي , ولا يمكنني البقاء , حاولت الطيران كما في المرة السابقة , فلم افلح , لابد وان مكروها قد حدث ! , في تلك اللحظة بالذات تمنيت ان اكون قربك , فآنس وحشتك وتؤنسي وحشتي ! . 
عاد المعلم منزعجا , قلقا , ضجرا , اخذ يتجول امام كرسيه ذهابا وايابا , فعلمت ان خطبا ما قد حدث , لم يتكلم كعادته لكني استلمت ذبذبات صوته يقول : 
- سيقضي عليها العقرب ! . 
في البداية سخرت من الامر , فكتمت ضحكتي , لكني فكرت وتأملت , فاكتشفت الخطر , نعم انه العقرب سيقضي علينا ! , فكرت بك فاسرعت الى خارج المغارة , حلقت في الهواء مسرعا نحو الشاطئ , هبطت هناك , تناولت ورقة وقلما وكتبت لك ان اهربي فورا , طويت الورقة ووضعتها في القارورة , ثم رميتها في البحر , املا ان تصلك بسرعة قارورتي ! .  
 
 
 
 

  

حيدر الحد راوي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/11/23



كتابة تعليق لموضوع : نهاية امريكا بعيون شرقية !
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق بورضا ، على آخركم موتا في النار حديث ارعب عشرة من الصحابة. - للكاتب مصطفى الهادي : نعم ويمكن إضافة احتمالية وهي إن ثبت اصابته بإحتراق او سلق، فهذا أول العذاب على ما جنته يداه. الكل يعلم أنه لو فرض إخبار غيبي عن شخص أنه يكون من اصحاب النار وقبل القوم هذا كأن يكون خارجيا مثلا، فهل إذا كان سبب خروجه من الدنيا هو نار احرقته أن ينتفي الاخبار عن مصيره الأخروي ؟ لا يوجد تعارض، لذلك تبريرهم في غاية الضعف ومحاولة لتمطيط عدالة "الصحابة" الى آخر نفس . هذه العدالة التي يكذبها القرآن الكريم ويخبر بوجود المنافقين واصحاب الدنيا ويحذر من الانقلاب كما اخبر بوجود المنافقين والمبدلين في الأمم السابقة مع انبياءهم، ويكفي مواقف بني اسرائيل مع نبي الله موسى وغيره من الانبياء على نبينا وآله وعليهم السلام، فراجعوا القرآن الكريم وتدبروا آياته، لا تجدون هذه الحصانة التعميمية الجارفة أبدا . والحمد لله رب العالمين

 
علّق مصطفى الهادي ، على فلسطين أم إسرائيل. تعالوا نسأل التوراة. - للكاتب مصطفى الهادي : اخي العزيز حيدر حياكم الله . أنا ناقشت القضية من وجهة نظر التوراة فهي الزم بالحجة على اصحابها الموضوع عنوان هواضح : تعالوا نسأل التوراة. ولا علاقة لي بغير ذلك في هذا الموضوع ، والسبب ان هناك الكثير من الاقلام اللامعة كتبت وانحازت ، واخرى تطرفت وفسرت بعض النصوص حسب هواها وما وصل اليه علمهم. ان ما يتم رصده من اموال ووسائل اعلام لا يتخيله عقل كل ذلك من اجل تحريف الحقائق وتهيأة الناس للتطبيع الذي بدأنا نرى ثماره في هذا الجيل. تحياتي شاكرا لكم مروركم

 
علّق حيدر ، على فلسطين أم إسرائيل. تعالوا نسأل التوراة. - للكاتب مصطفى الهادي : ارجوا مشاهدة حلقات اسرائيل المتخيله لدكتور فاضل الربيعي سوف تتغير قناعات عن فلسطين

 
علّق حسن ، على بين طي لسانه وطيلسانه - للكاتب صالح الطائي : قد نقل بعضهم قولا نسبه لأمير المؤمنين عليه السلام وهو : المرء مخبوء تحت طي لسانه لا تحت طيلسانه. وليس في كلام أمير المؤمنين عليه السلام حديث بهذا اللفظ. وفي أمالي الطوسي رحمه الله تعالى : عبد العظيم بن عبد الله الحسني الرازي في منزله بالري، عن أبي جعفر محمد بن علي الرضا (عليه السلام)، عن آبائه (عليهم السلام) عن علي بن الحسين، عن أبيه، عن جده علي بن أبي طالب (عليه السلام)، قال: قلت أربعا أنزل الله تعالى تصديقي بها في كتابه، قلت: *المرء مخبوء تحت لسانه* فإذا تكلم ظهر، فأنزل الله (تعالي) (ولتعرفنهم في لحن القول)… الرواية. ص٤٩٤. وفي أمالي الشيخ الصدوق رحمه الله تعالى : "… قال: فقلت له: زدني يا بن رسول الله. فقال: حدثني أبي، عن جدي، عن آبائه (عليهم السلام)، قال: قال أمير المؤمنين (عليه السلام): *المرء مخبوء تحت لسانه* ..." الرواية ص٥٣٢ وفي عيون الحكم والمواعظ للواسطي الليثي عن أمير المؤمنين علي عليه السلام : تكلموا تعرفوا فإن المرء مخبوء تحت لسانه. ص٢٠١. وهذه زلة وقع فيها بعض الأعلام و قد فشت. قال صاحب كتاب بهج الصباغة : "… و قد غيّروا كلامه عليه السّلام « المرء مخبوّ تحت لسانه » فقالوا « المرء مخبو تحت طي لسانه لا طيلسانه » . انظر : شرح الحكمة التي رقمها :٣٩٢.14

 
علّق ali ، على من هم قديسوا العلي الذين تنبأ عنهم دانيال ؟. من سيحكم العالم ؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام من الله عليكم انا طالب ماجستير واضفت الى اطروحتي لمسة من لمساتكم التي طالما ابهرتني، وهي (معنى الكوثر) فجزاك الله عنا كل خير، ولكن وجدت ضالتي في موقع كتابات وهو كما تعرفون لايمكن ان يكون مصدرا بسبب عدم توثيق المواقع الالكترونية، فاذا ارتأيتم ان ترشدونا الى كتاب مطبوع او التواصل عبر الايميل لمزيد من التفصيل سنكون لكم شاكرين

 
علّق محمد الصرخي ، على الصرخي يغازل اميركا - للكاتب تقي الرضوي : خارج الموضوع مما يدل على الجهل المركب لدى المعلق الصرخي ... ادارة الموقع 

 
علّق مصطفى الهادي ، على أكثر روايات البحار موضوعة! (2) - للكاتب ابن شط العرب الحسيني : الشكر الجزيل على بحثكم القيّم مولانا العزيز الحسيني واثابكم الله على ذلك / وأقول أن السيد الحيدري بعد ان فقد عصاه التي يتوكأ عليها وهم شلة من الشباب البحرينيين المؤمنين من الذين كان لهم الدور الفاعل في استخراج الروايات والأحاديث ووضعها بين يديه ، هؤلاء بعد أن تنبهوا إلى منهج السيد التسقيطي انفضوا من حوله، فبان عواره وانكشف جهله في كثير من الموارد. هؤلاء الفتية البحارنة الذي اسسوا نواة مكتبته وكذلك اسسوا برنامج مطارحات في العقيدة والذي من خلاله كانوا يرفدون السيد بمختلف انواع الروايات ووضع الاشارة لها في الجزء والصفحة. وعلى ما يبدو فإن الحيدري كان يؤسس من خلال هذه البرنامج لمشروع خطير بانت ملامحه فيما بعد. أثابكم الله على ذلك

 
علّق ابن شط العرب ، على أكثر روايات البحار موضوعة! (2) - للكاتب ابن شط العرب الحسيني : أحسن الله اليكم وجود أفكاركم سيدنا

 
علّق قنبر الموسوي ، على أكثر روايات البحار موضوعة! (2) - للكاتب ابن شط العرب الحسيني : احسنتم واجدتم

 
علّق المغربابي يوسف ، على آخركم موتا في النار حديث ارعب عشرة من الصحابة. - للكاتب مصطفى الهادي : تم حذف التعليق .. لاشتماله على عبارات مسيئة .. يجب الرد على الموضوع بالحجة والبرهان ...

 
علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على لا تتثاءب إنه مُعدٍ! // الجزء الثاني - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته السيدة الفاضلة صحى دامت توفيقاتها أشكر مرورك الكريم سيدتي وتعليقك الواعي الجميل أشد على يديك في تزيين غرفتك بمكتبة جميلة.....ستكون رائعة حقا. أبارك لكِ سلفا وأتمنى ان تقضي وقتا ممتعا ومفيدا مع رحلة المطالعة الشيقة. لا شك في ان غرفتك ستكون مع المكتبة أكثر جمالا وجاذبية واشراقا، فللكتاب سحره الخفي الذي لا يتمتع به إلاّ المطالع والقاري الذي يأنس بصحبة خير الأصدقاء والجلساء بلا منازع. تحياتي لك سيدتي ولأخيك (الصغير) الذي ارجو ان تعتنِ به وينشأ بين الكتب ويترعرع في اكتافها وبالطبع ستكونين انت صاحبة الفضل والجميل. أبقاكما الله للأهل الكرام ولنا جميعا فبكم وبهمتكم نصل الى الرقي المنشود الذي لا نبرح ندعو اليه ونعمل جاهدين من اجل اعلاء كلمة الحق والحقيقة. شكرا لك على حسن ظنك بنا وما أنا إلاّ من صغار خدامكم. دمتم جميعا بخير وعافية. نشكر الإدارة الموفقة للموقع المبارك كتابات في الميزان ونسأل الله ان يجعل هذا الموقع المبارك منارا للعلم والأدب ونشر الفضيلة والدعوة الى ما يقربنا من الحق سبحانه وتعالى. طابت اوقاتكم وسَعُدَت بذكر الله تعالى تحياتنا ودعواتنا محمد جعفر

 
علّق شخص ما ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : اقرا هذا المقاله بعد تسع سنوات حينها تأكدتُ ان العالم على نفس الخطى , لم يتغير شيئا فالواقع مؤسف جدا.

 
علّق ضحى ، على لا تتثاءب إنه مُعدٍ! // الجزء الثاني - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : السلام عليكم ورحمة الله استاذ انا واخي الصغير ... نقرأ مقالاتك بل نتشوق في أحيان كثيرة ونفرح إذا نزل مقال جديد .... كنت اظن أن غرفتي لكي تكتمل تحتاج إلى فقط "ميز مراية" وبعد أن قرأت مقالتك السابقة "لاتتثائب انه معدٍ ١* قررت أن ماينقصني وغرفتي هو وجود مكتبة جميلة... إن شاء الله اتوفق قريبًا في انتقائها.... نسألكم الدعاء لي ولأخي بالتوفيق

 
علّق مصطفى الهادي ، على اشتم الاسلام تصبح مفكرا - للكاتب سامي جواد كاظم : أراد الدكتور زكي مبارك أن ينال إجازته العلمية من(باريس) فكيف يصنع الدكتور الزكي ؟ رأى أن يسوق ألف دليل على أن القرآن من وضع محمد ، وأنه ليس وحيا مصونا كالإنجيل ، أو التوراة.العبارات التي بثها بثا دنيئا وسط مائتي صفحة من كتابه (النثر الفني)، وتملق بها مشاعر السادة المستشرقين. قال الدكتور زكي مبارك : فليعلم القارئ أن لدينا شواهد من النثر الجاهلي يصح الاعتماد عليه وهو القرآن. ولا ينبغي الاندهاش من عد القرآن نثرا جاهليا ، فإنه من صور العصر الجاهلي : إذ جاء بلغته وتصوراته وتقاليده وتعابيره !! أن القرآن شاهد من شواهد النثر الفني ، ولو كره المكابرون ؛ فأين نضعه من عهود النثر في اللغة العربية ؟ أنضعه في العهد الإسلامي ؟ كيف والإسلام لم يكن موجودا قبل القرآن حتى يغير أوضاع التعابير والأساليب !! فلا مفر إذن من الاعتراف بأن القرآن يعطي صورة صحيحة من النثر الفني لعهد الجاهلية ؛ لأنه نزل لهداية أولئك الجاهليين ؛ وهم لا يخاطبون بغير ما يفهمون فلا يمكن الوصول إلى يقين في تحديد العناصر الأدبية التي يحتويها القرآن إلا إذا أمكن الوصول إلى مجموعة كبيرة من النثر الفني عند العرب قبل الإسلام ، تمثل من ماضيه نحو ثلاث قرون ؛ فإنه يمكن حينذاك أن يقال بالتحديد ما هي الصفات الأصيلة في النثر العربي ؛ وهل القرآن يحاكيها محاكاة تامة ؛ أم هو فن من الكلام جديد. ولو تركنا المشكوك فيه من الآثار الجاهلية ؛ وعدنا إلى نص جاهلي لا ريب فيه وهو القرآن لرأينا السجع إحدى سماته الأساسية ؛ والقرآن نثر جاهلي والسجع فيه يجري على طريقة جاهلية حين يخاطب القلب والوجدان ولذلك نجد في النثر لأقدم عهوده نماذج غزلية ؛ كالذي وقع في القرآن وصفا للحور والولدان نحو : (( وحور عين كأمثال اللؤلؤ المكنون )) ونحو(( يطوف عليهم ولدان مخلدون بأكواب وأباريق وكأس من معين )) فهذه كلها أوصاف تدخل في باب القرآن. وفعلا نال الدكتور زكي مبارك اجازته العلمية. للمزيد انظر كتاب الاستعمار أحقاد وأطماع ، محمد الغزالي ، ط .القاهرة ، الاولى سنة / 1957.

 
علّق مازن الموسوي ، على أسبقية علي الوردي - للكاتب ا . د فاضل جابر ضاحي : احسنتم.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : د . علي مجيد البديري
صفحة الكاتب :
  د . علي مجيد البديري


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net