صفحة الكاتب : صفاء ابراهيم

اسواق وتنزيلات
صفاء ابراهيم

في الاسواق العراقية كما في اسواق بقية الدول  العربية والاجنبية توجد مفردة اسمها التنزيلات , صحيح انها تأخذ في كل دولة اسما قد يختلف عن غيرها من الدول  انسجاما مع اختلاف اللغات او تعدد اللهجات والثقافات لكن المعنى واحد ولا يتغير تسمى في بعض دول المشرق تخفيضات وتسمى في بعض دول المغرب( اوكازيون)  وهي تدل مهما اختلف اللفظ على موسم  ووقت محدد يبدأ فيه تخفيض اسعار السلع والبضائع الذي تعلن عنه المحلات والمتاجر الكبرى بمناسبات مختلفة ولاسباب شتى
بعض الشركات والمتاجر تبدأ البيع باسعار مخفضة في الشهر الاخير من كل عام ورغم اني لا اعرف السبب الاكيد لاختيار هذا الشهر تحديدا الا اني اظن ان الامر له علاقة وثيقة بتصفية الحسابات السنوية
البعض الاخر يعلن عن تلك التخفيضات بالتزامن مع مناسبات معينة كاعياد الميلاد والاعياد الدينية والقومية
البعض الاخر يخص بالتخفيض شريحة اجتماعية معينة دون سواها فيشملها به وحدها كأن تكون التنزيلات تشمل الطلاب فقط او النساء لوحدهن او الاطفال ولا احد سواهم
وتختلف نسب التخفيض الواقع على الاسعار المعتادة لتلك السلع فقد تبدأ التنزيلات من 20% من سعر البضاعة او المنتوج وقد تصل الى70% منه في ظاهرة تستوقف الذهن بسؤال لا بد منه: كيف يربحون اذن؟
والعريب في الامر ان البضاعة هي نفسها التي كانت تبيعها نفس المتاجر باضعاف ذلك السعر قبل  ان تبدأ التنزيلات , ولا صحة اطلاقا لما يقوله بعض المتحذلقون من ان البضاعه  المعروضه معيبة او انها منتهية الصلاحية
مواسم التنزيلات هذه تجتذب الكثير من الفقراء وذوي الدخل المحدود في فرصة فريدة للتعويض عما كانوا يعانونه طيلة العام من  الغلاء وارتفاع الاسعار, فنراهم يسارعون في شراء ما يحتاجونه وما لا يحتاجون في سباق محموم مع الزمن وحتى انتهاء موسم التنزيلات
هذه التنزيلات التي نراها في اسواق جميع البلدان في اوقات يكون اكثرها وفي الغالب في نهاية العام وتكون محددة بوقت معين وربما لبضائع معينة رايناها في اسواق الحكام العرب معروضة منذ بداية هذه السنة ولوقت مفتوح لا امد له ولا نهاية وتشمل كل شيء  قد يخطر على البال
 في السوق التونسية اعلن زين العابدين بن علي قبل رحيله المخزي عن زيادات في الاجور وحوافز اقتصادية وتقديمات اجتماعية في محاولة هزيلة واخبرة للتشبث بالكرسي الحبيب لكنها بائت بالفشل
في السوق المصرية اعلن مبارك الملتصق بالكرسي منذ ثلاثة عقود  مضت انه لم يكن ينتوي الترشح لفترة جديدة واقال الحكومة التي كانت مكروهة بشكل كبير واعلن عن زيادة الاجور والمعاشات بنسبة 15%  لكن سوقه ظلت كاسدة الى ان انكفأ مذموما مدحورا مشيعا بلعنات اللاعنين
القذافي الذي مازال يصارع قدره المحتوم ويبذل كل ما في جهده من اجل البقاء مستخدما كل اساليب الترغيب والترهيب والنفاق السياسي عرض هو  الاخر ايضا 500 دينار ليبي على كل عائلة  ليبية
سلطان عمان وفي خطوة غير مسبوقة وعقب التظاهرات التي اندلعت هناك اعلن عن توظيف خمسين الف مواطن دفعة واحده واقال نصف اعضاء حكومته بجرة قلم
 المالكي في العراق اعلن عن توفير المبالغ اللازمة لشراء مفردات البطاقة التموينية بعد سنوات من التلكؤ والتسويف واعطى حكومته مهلة 100 يوم ليقدموا للناس شيئا بعد طول سبات وطلب من  بعض المحافظين الذين ينتمون الى حزبه الاستقالة استجابة لضغوطات الشارع المتظاهر
اما من سمى جزيرته التي لا تظهر على الخرائط مملكة  وسمى نفسه ملكا ووضع قبل النطق به لفظ صاحب الجلالة فقد اطلق سراح معارضيه الذين اعتقلهم قبل عام بتهمة التخطيط لقلب نظام الحكم ودعاهم الى الحوار واعلن عن منح كل اسرة مبلغ الف دينار بحريني
والطريف في الامر انه عاد بعد ان استقوى بدخول  قوات الغزو الطائفية الى مملكته واعتقل نفس الاشخاص الذين اطلق سراحهم قبل شهر تقريبا وايضا بتهمة التخطيط لقلب نظام الحكم ولا ادري هل ان قلب نظام حكمه الهش المعتمد في وجوده وبقائه على الجيوش الاجنبية والمرتزقة من المجنسين والذي يحظى بكراهية اربعة اخماس شعبه يحتاج الى تخطيط ومخططين؟؟؟
علي صالح الذي يرتكب المجازر في اليمن منذ عقود يدعو معارضيه الى الحوار والى الانضمام الى حكومة وحدة وطنية( برئاسته طبعا) والاكثر طرافة انه الان وبعد 32 سنه من الحكم الفردي البغيض يدعو الى تعديل الدستور واقرار نظام برلماني بدل الرئاسي الذي ينص عليه دستوره الذي كتبه بيده ملك المغرب الذي يرث عرش ابيه واجداده من قبله بمئات السنين اعلن عن اصلاحات سياسية لتوسيع المشاركة السياسية واعطاء المزيد من الحريات بعد سنوات من القمع والاضطهاد وخنق الحريات وتكميم الافواه ال صباح في الكويت يفتحون خزائنهم  ويوزعون الاموال على الشعب بشكل معونات ومنح  ودعم اجتماعي مع اولى مظاهرات البدون الذين وصل عددهم المليون
اما اكبر التنزيلات واكثرها سخائا على الاطلاق فكانت في اسواق الرياض ,فبعد التظاهرات في الاحساء والقطيف التى قمعها(ال سعود) بهمجيتهم المعروفه وبعد الاحداث الجارية في البحرين وعمان واليمن وغيرها من دول الجوار اعلن الملك عن سلسلة كبيرة مما اسماها(تقديمات اجتماعية) شملت  منح راتب شهرين لكل موظفي الدولة وزيادة الدعم للعوائل الفقيرة ومنح رواتب للعاطلين وطلاب البعثات الدراسية واطفاء الديون المستحقة للدولة وامور اخرى قدرت قيمتها اجمالا ب90 مليارا من الدولارات الامريكيه
هذه هي ابرز التنزيلات المعروضة لحد الان ومازال السوق في بدايته ومازال الموسم التسويقي في اوله
ليس هناك وقت معلوم لانتهاء هذه التنزيلات وليس هناك شيء يخطر على البال يكون غير مشمولا بهذه التنزيلات ومازال الحكام العرب يقدمون ويقدمون المزيد
المسالة التي لا يستطيع هؤلاء الحكام فهمها ان المباديء ليست محلا للمساومة والنقاش والاخذ والرد ما لا يفهمه هذلاء ان الحرية اثمن من كل الاموال والهبات والعطايا وان الكرامة اغلى من المنافع والمزايا
مالايفهمه هؤلاء ان شعوبهم المبتلاة بالدكتاتورية والطغيان والاستبداد قد بدأت تستنشق نسائم الحرية والانعتاق ولا يمكن ان تستبدل احلامها في الغد المشرق الخالي من الظلم بكل اموال الدنيا
ما لايفهمه هؤلاء ولن يفهموه على الاطلاق ان الخبز لا يكون بديلا عن الحرية لانه ليس بالخبز وحده يحيا الانسان

 

  

صفاء ابراهيم
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/03/22



كتابة تعليق لموضوع : اسواق وتنزيلات
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق التمرد على النص ، على عظائمُ الدهور لأَبي علي الدُّبَـْيزي: - للكاتب د . علي عبد الفتاح : فكيف بأمير المؤمنين علي ع

 
علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على يوم الله العالمي.. إلهي العفو - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته العلوية المهذبة إبنتنا الراقية مريم محمد جعفر أشكر مرورك الكريم وتعليقك الواعي نسأل الله أن يغيّر الله حالنا إلى أحسن حال ويجنبنا وإيّاكم مضلات الفتن. وأن يرينا جميعاً بمحمدٍ وآل محمد السرور والفرج. إسلمي لنا سيدتي المتألقة بمجاورتك للحسين عليه السلام. الشكر الجزيل لأدارة الموقع الكريم دمتم بخيرٍ وعافيةٍ جميعا

 
علّق مريم محمد جعفر الكيشوان ، على يوم الله العالمي.. إلهي العفو - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : السلام عليكم ابي العزيز والكاتب القدير. حفظك الله من كل سوء، وسدد خطاك. كل ما كتبته هو واقع حالنا اليوم. نسال الله المغفرة وحسن العاقبة❤❤

 
علّق دسعد الحداد ، على علي الصفار الكربلائي يؤرخ لفتوى المرجعية بقصيدة ( فتوى العطاء ) - للكاتب علي الصفار الكربلائي : بوركت ... ووفقك الله اخي العزيز استاذ علي الصفار

 
علّق الحزم ، على الفتنة التي أشعل فتيل آل سعود لا تخمد! - للكاتب سيد صباح بهباني : يا مسلم يا مؤمن هيا نلعن قرناء الشيطان آل سعود. اللهم يا رافع السماء بلا عمد، مثبت الارض بلا وتد، يا من خلقت السموات والأرض في ستة ايام ثم استويت على العرش، يا من لا يعجزه شئ في الارض ولا في السماء، يا من اذا أراد شيئا قال له كن فيكون، اللهم دمر ال سعود، فهم قوم سوء اشرار فجار، اللهم اهلكهم بالطاغية، اللهم وأرسل عليهم ريح صرصر عاتية ولا تجعل لهم من باقية، اللهم اغرقهم كما اغرقت فرعون، واخسف بهم كما خسفت بقارون، اللهم اسلك بهم في قعر وادي سقر، ولا تبق منهم ولا تذر، اللهم لقد عاثوا فسادا في ارضك فحق عقابك. اللهم العن آل سعود، اللهم العن الصعلوك سلمان بن عبد العزيز، اللهم العن السفيه محمد ابن سلمان، اللهم العن كل ابناء سلمان. اللهم العن آل سعود والعن كل من والى آل سعود.

 
علّق حفيظ ، على أثر الذكاء التنافسي وإدارة المعرفة في تحقيق الميزة التنافسية المستدامة مدخل تكاملي شركة زين للاتصالات – العراق انموذجا ( 1 ) - للكاتب د . رزاق مخور الغراوي : كيف احصل نسخة من هذا البحث لاغراض بحثية و شكرا

 
علّق سحر الشامي ، على حوار المسرح مع الكاتبة العراقية سحر الشامي - للكاتب عدي المختار : الف شكر استاذ عدي على هذا النشر، سلمت ودمت

 
علّق د.ضرغام خالد ابو كلل ، على هذه هي المعرفة - للكاتب د . أحمد العلياوي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته تحية لكم اخوتي الكرام ... القصة جميلة وفيها مضامين جميلة...حفظ الله السيد علي الاسبزواري ...ووفق الله تعالى اهل الخير

 
علّق خالد ، على من أخلاق الرسول الكريم (ص).. وقصة سفانة بنت حاتم الطائي - للكاتب انعام عبد الهادي البابي : قال عنه الالباني حديث موضوع

 
علّق مؤسسة الشموس الإعلامية ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : أسرة الموقع الكرام نهديكم أطيب تحياتنا نتشرف ان نقدم الشكر والتقدير لأسرة التحرير لاختيار الشخصيات الوطنية والمهنية وان يتم تبديل الصور للشخصية لكل الكتابونحن نتطلع إلى تعاون مستقبلي مثمر وان إطار هذا التعاون يتطلب قبول مقترنا على وضع الكتاب ب ثلاث درجات الاولى من هم الرواد والمتميزين دوليا وإقليمية ثانية أ والثانية ب

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : جزاك الله خير الجزاء شيخنا الكريم،لقد كان هذا الوباءتمحيص آخر كشف لنا فئة جديدة من أتباع الاهواء الذين خالفو نأئب أمامهم الحجة في الالتزام بالتوجيهات الطبية لاهل الاختصاص وأخذا الامر بجدية وان لايكونو عوامل لنشر المرض كونه من الاسباب الطبيعية.

 
علّق سيد صادق الغالبي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شيخنا الجليل جزاكم الله خيرا على هذه المقالة التي نشرها موقع كتابات في الميزان ما فهمناه منكم أن هذا الوباء هو مقدمة لظهور الأمام صاحب الزمان عجل الله فرجه هل فهمنا لكلامكم في محله أم يوجد رأي لكم بذلك وهل نحن نقترب من زمن الظهور المقدس. أردنا نشر الأجابة للفائدة. أجاب سماحة الشيخ عطشان الماجدي( حفظه الله ) وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته. الجواب ان شاء ألله تعالى : .نحن لا نقول مقدمة للظهور بل :- 1. التأكيد على المؤمن المنتظِر ان يتعلم من التجارب وان يحيط علما بما يدور من حوله كي يكون على أهبة الإستعداد القصوى متى ما حصل طاريء أو طلب منه تأدية لواجب... 2. ومنها هذا الوباء الخطير إذ يمكن للسفياني ومن وراه ان يستعمله هو او غيره ضد قواعد الامام المهدي عجل ألله تعالى فرجه الشريف . 3. يقطعون شبكات التواصل الاجتماعي وغيرها . نتعلم كيفية التعامل مع الأحداث المشابهة من خلال فتوى المرجع الأعلى الإمام السيستاني مد ظله . 4. حينما حصل الوباء ومنع السفر قدحت بذهننا ان ال(313) يمكن أن يجتمعوا هكذا...

 
علّق الفريق المدني لرعاية الصحفيين ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : تسجيل الجامع الأموي والمرقد الشريف على لائحة التراث الكاتب سجل موقفا عربي كبير لغرض تشكيل لجنة كبيره لغرض الاستعداد لاتخاذ الإجراءات التي توثق على لائحة التراث وسجل موقفا كبيرا اخر حيث دعى الى تشكيل فريق متابعة للعاملين في سمات الدخول في ظل الظروف

 
علّق سعيد العذاري ، على رسول الله يعفو عن الجاسوس (!) - للكاتب محمد تقي الذاكري : احسنت التفصيل والتحليل ان العفو عنه جاء بعد ان ثبت ان اخباره لم تصل ولم تترتب عليها اثار سلبية

 
علّق عمادالسراي ، على معمل تصنيع اسطوانات الغاز في الكوت يقوم بإجراءات وقائية ضد فيروس كورونا - للكاتب احمد كامل عوده : احسنتم .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : علي دجن
صفحة الكاتب :
  علي دجن


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 عندما تتلاطم الأمواج  : خالد الناهي

 نظرة معاصرة لقضاء امير المؤمنين عليه السلام  : سامي جواد كاظم

 وفد رسمي من العتبة العلوية المقدسة يتفقد المجاهدين في القواطع الأمامية  : موقع العتبة العلوية المقدسة

 الأسلام شرفٌ وصمه المسلمون بالعار ج2  : حيدر محمد الوائلي

 وسائل التواصل الاجتماعي والتظاهرات الجماهيرية  : د . عبد الحسين العطواني

 مزار السيد إبراهيم بن مالك الأشتر ( رضوان الله عليه) يشهد مراسيم استلام وتسليم الإدارة الجديدة  : اعلام ديوان الوقف الشيعي

 لو لا مهودر لضاع دواي  : زهير الفتلاوي

 مجلس النواب العراقي يتجاوز الدستور ويمنع التدخين  : خالد محمد الجنابي

 مهلا سيادة النائبة وحدة الجميلي  : سهيل نجم

 تتقدّم في الخدمة... (إلى الأستاذ كريم سعادة في ارتحاله)  : عماد يونس فغالي

  أبوكم آدم سن المعاصي وعلمكم مفارقة الجنان !  : ياس خضير العلي

 فهم الحرية الخاطئ  : صباح السعد

 ناجح حمود هل سيكون درسا للمالكي  : هشام حيدر

 كلية الفنون الجميلة بجامعة واسط تعتمد استخدام SPECKTRON في طريقة التدريس

 غرفة تجارة النجف تشارك في المنتدى الاقتصادي الأوروبي العربي في يروت

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net