صفحة الكاتب : سيد صباح بهباني

التبرع بالدم ..أسمى معاني الإنسانية
سيد صباح بهباني

 المقدمة

أن من أفضل الصدقات إنقاذ المرضى بأي وسيلة ومن التكافل الاختياري

وأن كان عيادة المريض من سنن الإسلام فمن الأولى أن نعمل على إنقاذ حياته

علماً أن الذي يمتنع عن التبرع بدمه وهو قادر عليه فهو آثم لتفويته الأجر العظيم لهذا التبرع قطرات من الدم قد تكون سببا لإنقاذ حياة إنسان، فهو سائل الحياة وواحد من نعم الله على خلقه التي لا تعد ولا تحصى، بين الفينة والأخرى نسمع دعوات ونداءات للتبرع بالدم، فما حكم الشرع في التبرع بالدم؟ وهل المتبرع له بذلك اجر؟ وهل حقا هو جزء من الصدقات التي يمكن للإنسان أن يتصدق بها؟ وماذا يقول أهل العلم والأبحاث العلمية الحديثة حول هذه القضية المهمة نتعرف على الإجابة عن هذه التساؤلات  هو دور العلماء الأعلام لإرشاد المواطنين بهذا الأجر العظيم وبالله لو لم أكن مصاب بمرض السرطان لكنت كل أسبوعين أتبرع بالدم .

 

بسم الله الرحمن الرحيم

 

(وَالَّذِينَ يُؤْتُونَ مَا آتَوا وَقُلُوبُهُمْ وَجِلَةٌ أَنَّهُمْ إِلَى رَبِّهِمْ رَاجِعُونَ) المؤمنون / 60 .

 

(أُوْلَئِكَ يُسَارِعُونَ فِي الْخَيْرَاتِ وَهُمْ لَهَا سَابِقُونَ*وَلَا نُكَلِّفُ نَفْسًا إِلَّا وُسْعَهَا وَلَدَيْنَا كِتَابٌ يَنطِقُ بِالْحَقِّ وَهُمْ لَا يُظْلَمُونَ). المؤمنون /61 ـ 62 .

 

(أُولَئِكَ يُسَارِعُونَ الْخَيْرَاتِ وَهُمْ لَهَا أُولَئِكَ يُسَارِعُونَ الْخَيْرَاتِ وَهُمْ لَهَا مَثَلُ الَّذِينَ يُنْفِقُونَ أَمْوَالَهُمْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ كَمَثَلِ حَبَّةٍ أَنْبَتَتْ سَبْعَ سَنَابِلَ فِي كُلِّ سُنْبُلَةٍ مِائَةُ حَبَّةٍ وَاللَّهُ يُضَاعِفُ لِمَنْ يَشَاءُ وَاللَّهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ أُولَئِكَ يُسَارِعُونَ الْخَيْرَاتِ وَهُمْ لَهَا أُولَئِكَ يُسَارِعُونَ الْخَيْرَاتِ وَهُمْ لَهَا ) البقرة/261

 

(مَثَلُ الَّذِينَ يُنْفِقُونَ أَمْوَالَهُمْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ كَمَثَلِ حَبَّةٍ أَنْبَتَتْ سَبْعَ سَنَابِلَ فِي كُلِّ سُنْبُلَةٍ مِائَةُ حَبَّةٍ وَاللَّهُ يُضَاعِفُ لِمَنْ يَشَاءُ وَاللَّهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ )

 

قال تعالى : ( مِنْ أَجْلِ ذَلِكَ كَتَبْنَا عَلَى بَنِي إِسْرَائِيلَ أَنَّهُ مَنْ قَتَلَ نَفْسًا بِغَيْرِ نَفْسٍ أَوْ فَسَادٍ فِي الْأَرْضِ فَكَأَنَّمَا قَتَلَ النَّاسَ جَمِيعًا وَمَنْ أَحْيَاهَا فَكَأَنَّمَا أَحْيَا النَّاسَ جَمِيعًا ) المائدة / 32 .

(وَأَقْرِضُوا اللَّهَ قَرْضًا حَسَنًا وَمَا تُقَدِّمُوا لأَنفُسِكُم مِّنْ خَيْرٍ تَجِدُوهُ عِندَ اللَّهِ هُوَ خَيْرًا وَأَعْظَمَ أَجْرًا وَاسْتَغْفِرُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَّحِيمٌ ) المزمل /20 .

وأترككم بشحنة من الأحاديث من عموم مصادر المسلمين السنة والمسلمين الشيعة بحق تنفيس الكرب .

عن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ، قال : من نفس عن مؤمن كربة من كرب الدنيا ، نفس الله عنه كربة من كرب يوم القيامة ، ومن يسر على معسر ، يسر الله عليه في الدنيا والآخرة ، ومن ستر مسلما ، ستره الله في الدنيا والآخرة ، والله في عون العبد ، ما كان العبد في عون أخيه ، ومن سلك طريقا يلتمس فيه علما ، سهل الله له به طريقا إلى الجنة ، وما جلس قوم في بيت من بيوت الله ، يتلون كتاب الله ، ويتدارسونه بينهم ، إلا نزلت عليهم السكينة ، وغشيتهم الرحمة ، وحفتهم الملائكة ، وذكرهم الله فيمن عنده ، ومن بطأ به عمله ، لم يسرع به نسبه رواه مسلم .

وخرجا في " الصحيحين " من حديث ابن عمر ، عن النبي صلى الله عليه وسلم ، قال : المسلم أخو المسلم ، لا يظلمه ، ولا يسلمه ، ومن كان في حاجة أخيه ، كان الله في حاجته ، ومن فرج عن مسلم ، فرج الله عنه كربة من كرب يوم القيامة ، ومن ستر مسلما ستره الله يوم القيامة .

وخرج الطبراني من حديث كعب بن عجرة عن النبي صلى الله عليه وسلم ، قال : من نفس عن مؤمن كربة من كربه ، نفس الله عنه كربة من كرب يوم القيامة ، ومن ستر على مؤمن عورته ، ستر الله عورته ، ومن فرج عن مؤمن كربة ، فرج الله عنه كربته .

 

وخرج الإمام أحمد من حديث مسلمة بن مخلد ، عن النبي صلى الله عليه وسلم ، قال : من ستر مسلما في الدنيا ، ستره الله في الدنيا والآخرة ، ومن نجى مكروبا ، فك الله عنه كربة من كرب يوم القيامة ، ومن كان في حاجة أخيه ، كان الله في حاجته .

 

فقوله صلى الله عليه وسلم : من نفس عن مؤمن كربة من كرب الدنيا ، نفس الله عنه كربة من كرب يوم القيامة هذا يرجع إلى أن الجزاء من جنس العمل ، وقد تكاثرت النصوص بهذا المعنى ، كقوله صلى الله عليه وسلم : إنما يرحم الله من عباده الرحماء ، [ ص: 286 ] وقوله : إن الله يعذب الذين يعذبون الناس في الدنيا .

 

لقد حثّنا النبي صلى الله عليه وسلّم في أوّل وصيّته على تنفيس الكرب عن المؤمنين ، ولا ريب أن هذا العمل عظيم عند الله ، عظيم في نفوس الناس ، إذ الحياة مليئة بالمشقات والصعوبات ، مطبوعة على التعب والكدر ، وقد تستحكم كربها على المؤمن ، حتى يحار قلبه وفكره عن إيجاد المخرج وخصوصاً للجند في حروبهم وما أعظم أن يسارع المسلم في بذل المساعدة لأخيه ، ومد يد العون له ، والسعي لإزالة هذه الكربة أو تخفيفها ، وكم لهذه المواساة من أثر في قلب المكروب ، ومن هنا ناسب أن يكون جزاؤه من الله أن يفرّج عنه كربة هي أعظم من ذلك وأشد : إنها كربة الوقوف والحساب ، وكربة السؤال والعقاب ، فما أعظمه من أجر ، وما أجزله من ثواب .

قال النبي (ص): من أكرم أخاه المسلم بكلمة يلطفه بها ، وفرّج كربته ، لم يزل في ظلّ الله الممدود بالرحمة ما كان في ذلك.ثواب الأعمال ص 134 .

قال النبي (صلى الله عليه وآله ):كل معروف صدقة ، والدالّ على الخير كفاعله ، والله يحب إغاثة اللّهفان. الخصال 66 /1

قال النبي (ص) : أوحى الله تبارك وتعالى إلى داود (عليه السلام) أن : يا داود !.. إنّ العبد من عبادي ليأتيني بالحسنة يوم القيامة فأحكّمه في الجنّة ، قال داود : وما تلك الحسنة ؟.. قال : كربة ينفسّها عن مؤمن بقدر تمرة أو بشق تمرة ، فقال داود :

يا رب !..حق لمن عرفك أن لا يقطع رجاءه منك. قرب الإسناد ص 56 .

قال الصادق (عليه السلام ):ما من مؤمن يخذل أخاه وهو يقدر على نصرته ، إلا خذله الله في الدنيا والآخرة.أمالي الصدوق ص 291 ..

قال الصادق (عليه السلام):أيما مؤمن نفّس عن مؤمن كربة ، نفّس الله عنه سبعين كربة من كرب الدنيا وكرب يوم القيامة ، وقال :

ومن يسّر على مؤمن وهو معسر ، يسّر الله له حوائجه في الدنيا والآخرة.. قال :

ومن ستر على مؤمن عورة يخافها ، ستر الله عليه سبعين عورة من عوراته التي يخافها في الدنيا والآخرة.. قال :

وإنّ الله عزّ وجلّ في عون المؤمن ما كان المؤمن في عون أخيه المؤمن ، فانتفعوا بالعظة ، وارغبوا في الخير.  ثواب الأعمال ص 144 .

قال الصادق (عليه السلام): من أغاث أخاه المؤمن اللهفان عند جهده ، فنفّس كربته وأعانه على نجاح حاجته ، كانت له بذلك عند الله اثنتان وسبعون رحمة من الله ، يُعجّل له منها واحدة يصلح بها معيشته ، ويدّخر له إحدى وسبعين رحمة لإفزاع يوم القيامة وأهواله. ثواب الأعمال ص 134 .

من حديث ابن عمر عن النبي صلى الله عليه وآله وسلم قال المسلم أخو المسلم لا يظلمه ولا يسلمه ومن كان في حاجة أخيه كان الله في حاجته ومن فرج عن مسلم فرج الله عنه كربة من كرب يوم القيامة ومن ستر مسلما ستره الله يوم القيامة وخرج الطبراني من حديث كعب بن عجرة عن النبي صلى الله عليه وآله وسلم قال من نفس عن مؤمن كربة نفس الله عنه كربة من كرب يوم القيامة ومن ستر على مؤمن عورته ستر الله عورته ومن فرج عن مؤمن كربة فرج الله عنه كربته وخرج الإمام أحمد .

إن الدعوة إلى التبرع بالدم دعوة شرعية وإنسانية ووطنية يجب على كل فرد في المجتمع ألا يتأخر مادام قادرا صحيا، فهذا التبرع النبيل لإنقاذ حياة مريض أو مصاب يصدق عليه قول الله تعالى  : { وَمَنْ أَحْيَاهَا فَكَأَنَّمَا أَحْيَا النَّاسَ جَمِيعًا  } المائدة  كما أن إحياء النفس بمعنى التسبب في حياتها وإنقاذها من التهلكة كالغرق أو الحريق كذلك التبرع بالدم يدخل في مضمون قوله تعالى (وتعاونوا على البر والتقوى)، وقوله تعالى (وما تقدموا لأنفسكم من خير تجدوه عند الله)، وقول الرسول صلى الله عليه وسلم

أن إسعاف المريض وإنقاذ المحتاج نوع من الصدقة ومن التأمين الاختياري والتكافل الاجتماعي وهو من سمات المجتمع الإسلامي المتعاون المتراحم . أن من سماحة الإسلام انه أباح هذا التبرع لغير المسلمين إذا نزلت بهم ضائقة، مستشهدا بقول الله تعالى (لا ينهاكم الله عن الذين لم يقاتلوكم في الدين ولم يخرجوكم من دياركم أن تبروهم وتقسطوا إليهم إن الله يحب المقسطين)، وقال رسول الله صلى الله عليه  وآله وسلم  أن من افضل الصدقات إنقاذ المرضى بأي وسيلة كانت، ومن أهمها التبرع لهم بجزء من دمائنا إذا احتاجوا إليه، وديننا يأمرنا أن نتعاون على دفع المضار وأن نحقق المصلحة للأمة خصوصا وللبشرية جميعا .

أن سنن الإسلام غنية بتعاليمها إذا كان السلام مستحب فرد السلام من الواجبات و إذا كانت عيادة المريض والسؤال عنه من سنن الإسلام فمن باب أولى أن نعمل على إنقاذ حياته وإسعافه والتعجيل في ذلك، ولا شيء يعادل حاجة المريض إلى الدواء سوى حاجته إلى الدم، قال رسول الله صلى الله عليه وآله  وسلم: (( ما من رجل يعود مريضا إلا خرج معه سبعون ألف ملك يستغفرون له )) ، وقول رسول الله  : (( والذي نفسي بيده لأن أمشي في حاجة أخ لي حتى تقضى أحب إلي من أن أعتكف في مسجدي هذا شهرا)) واستطرد قائلا : وحين نبذل لغيرنا من ذوات أنفسنا مودة وتعاونوا على البر فإن حياتنا جميعا تتحول إلى سعادة وليس ثمة واجب أهم من واجبنا نحو التبرع بالدم لإخواننا الجيش والشرطة اليوم هم  المحتاجين إليه لإنقاذ حياتهم، والأطباء في كل أنحاء العالم قد أثبتوا أن التبرع بالدم إلى جانب إنقاذه للمحتاج فهو في الوقت نفسه شفاء للمتبرع وتجديد لدمائه وتنشيط لأعضاء جسمه فلا خوف من التبرع خاصة أن المتبرع يتم فحصه أولا لمنع أي ضرر، والله في عون العبد ما دام العبد في عون أخيه، وقال : فلنكن إخوة بحق استجابة لقول الله تعالى: (إنما المؤمنون إخوة ) . والعجب لم أسمع من العلماء الأعلام أي فتوى تنص لسد احتياجات الوطن لإنقاذ حياة جيشنا الباسل والمواطنين والعشائر الغيورة في حربها ضد الإرهاب المرجو أن لا يهملوا واجبهم الشرعي لحث الناس على تعاليم الدين وخصوص أحث مولانا الإمام السيستاني والحوزة العلمية والمجمع علماء المسلمين السنة وكل الخيرين من العلماء ,لأن حكم من يمتنع عن التبرع بالدم وهو قادر على ذلك أنه آثم لتفويته الأجر العظيم المترتب على هذا التبرع .

أن هذا التبرع زكاة للبدن فإن الله يعوضه خيرا في ذلك وأضاف، أن دعوة الأخ السيد عدنان الأسدي لتوفير الدم للمحتاج  وخوص جيشنا والشرطة أحث أخوتي وأخواتي والشباب للتبرع وذلك عن طريق وسائل الإعلام المختلفة ووزارة الأوقاف للبحث على التبرع بالدم لأنه نوع من الصدقات العظيمة وكما أدعو الأخ الدكتور جواد البزوني أن يدعم التبرع .

أثبتت الدراسات أهمية التبرع بالدم، حيث انها تساعد على تنشيط الدورة الدموية في جسم المتبرع ويستفاد منها لمدة 121 يوما وبعدها تتبدل بخلايا أخرى جديدة لتعويض الخلايا المفقودة بصفة منتظمة، حيث أن أخذ نصف ليتر دم من المتبرع ينبه مصنع الدم لتعويض الكمية المفقودة، وهذا يساعد على تنشيط الدورة الدموية لإنتاج خلايا جديدة نشطة بجانب الخلايا التي فقدت، كما يستهلك في هذه العملية كمية من مخزون الحديد في الجسم وهذا ما أثبتته الأبحاث من ان نسبة الإصابة بأمراض القلب تنخفض عند الأفراد الذين يتبرعون بالدم ,وأن اليوم دور الأطباء العراقيين المتواجدين في  العراق أو في البلدان العربية أو الأوربية أن يشرحوا للمواطنين عن الدعم الصحي للمتبرع تلقائياً من الجسم .

قرأت عبر الكتب في الأبحاث التي أجريت على مجموعة من النساء عن أن المرأة إذا وصلت إلى سن اليأس تصبح أكثر عرضة للإصابة بأمراض القلب لزيادة مخزون الحديد في الجسم لأن الدورة الشهرية عند النساء تساعد على انخفاض نسبة مخزون الحديد في الجسم، لذا فإن التبرع بالدم ينشط جسم المتبرع . إذا لنسارع في الخيرات ونتبرع بدمنا للذين يحمون دماءنا ويبذلون دماءهم رخيصة لنصرة شعبه وحمايته من الإرهابيين والمجرمين وأكرر قولي بأن الله لا يرحمكم يا آل سعود وحكام قطر وبعض الأمراء والمشايخ الخليجين التي تلطخت أيديهم بدماء العراقيين والسورين والمصرين واللبنانيين واليمنيين ولليبيين ولا تنسوا الآية من سورة الشعراء 277 ( وسيعلم الذين ظلموا) ..يدا بيد للتعاون والتآخي لشد اللحمة ونصرة الجيش والأيتام والأرامل والمعوقين والمسنين فليتنافس المتنافسون وأهدي ثواب سورة المباركة الفاتحة مقرونة بالصلوات على محمد وآل محمد ولروح أمي وأبي منها نصيباً والله خير حافظ وهو أرحم الراحمين .

  

سيد صباح بهباني
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2014/06/26



كتابة تعليق لموضوع : التبرع بالدم ..أسمى معاني الإنسانية
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حكمت العميدي ، على العراق على موعد مع ظاهرة فلكية نادرة غدا الاحد.. تعرف عليها : سبحان الله العظيم والحمد لله رب العالمين اللهم احفظنا وجميع المؤمنين والمؤمنات في مشارق الأرض ومغاربها

 
علّق شيزار الكردستاني ، على اعتماد هوية الاحوال المدنية في انجاز معاملات الحماية الاجتماعية - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : اعتماد ع هوية الحوال المدنيه التسجيل في الرعايه الاشتماعيه

 
علّق شيزار الكردستاني ، على العمل تضع آلية جديدة لمنح الأرقام واستيراد السيارات الخاصة بذوي الإعاقة - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب رعايه

 
علّق حكمت العميدي ، على قلب محروق ...!! - للكاتب احمد لعيبي : لا اله الا الله

 
علّق حكمت العميدي ، على عباس الحافي ...!! - للكاتب احمد لعيبي : مِّنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ ۖ فَمِنْهُم مَّن قَضَىٰ نَحْبَهُ وَمِنْهُم مَّن يَنتَظِرُ ۖ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلًا (23) لِّيَجْزِيَ اللَّهُ الصَّادِقِينَ بِصِدْقِهِمْ وَيُعَذِّبَ الْمُنَافِقِينَ إِن شَاءَ أَوْ يَتُوبَ عَلَيْهِمْ ۚ إِنَّ اللَّهَ كَانَ غَفُورًا رَّحِيمًا (24)

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على ونحن نقترب من احتفالات أعياد الميلاد. كيف تتسلل الوثنية إلى الأديان؟  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليك سيدني عندما قام من قام بادخال البدع والاكاذيب الى التاريخ والدين؛ كان يتوقع ان الناس قطيع يتبع فقط؛ وانهم يضعون للناس الطريق التي عليها سيسيرون. المؤلم ليس انهم كانوا كذلك.. المؤلم انهم كانوا مصيبين الى حد كبير؛ وكبير جدا. انتن وانتم اللا التي لم تكن قي حساباته. انتن وانتم الذين ابيتم ان تسيروا مع القطيع وهذا الطريق. دمتم بخير

 
علّق حسين فرحان ، على هذي للمصلحين ... - للكاتب احمد مطر : كم أنت رائع ..

 
علّق كمال كامل ، على قمم .. قمم ... مِعْزى على غنم - للكاتب ريم نوفل : الجامعة العربية بدون سوريّا هي مجموعة من الأعراب المنافقين الخونة المنبطحين

 
علّق مصطفى الهادي ، على قصة قيامة المسيح..كيف بدأت؟…وكيف تطورت؟ - للكاتب د . جعفر الحكيم : لعل اشهر الادلة التي قدمتها المسيحية على قيامة المسيح هو ما قدمه موقع سنوات مع إيميلات الناس! أسئلة اللاهوت والإيمان والعقيدة تحت سؤال دلائل قيامة المسيح. وهذا الموقع هو اللسان الناطق للكنيسة ، ولكن الأدلة التي قدمها واهية ضعيفة تستند على مراجع قام بكتابتها اشخاص مجهولون او على قصص كتبها التلاميذ بعضهم لبعض ثم زعموا أنها اناجيل ونشك في ان يكون كاتب هذه الاناجيل من التلاميذ ــ الحواريين ــ وذلك لتأكيد لوقا في إنجيله على انه كتب قصصا عن اشخاص كانوا معاينين للسيد المسيح ، وبهذا يُثبت بأنه ليس من تلاميذ السيد المسيح حيث يقول في مقدمة إنيجيله : (إذ كان كثيرون قد أخذوا بتأليف قصة كما سلمها إلينا الذين كانوا منذ البدء معاينين رأيت أنا أيضا أن أكتب على التوالي إليك أيها العزيز ثاوفيلس) انظر : إنجيل لوقا 1: 2 . إذن هي قصص كتبها بعضهم لبعض بعد رحيل السيد المسيح ولما لم تجد المسيحية بدا من هذه القصص زعمت انها اناجيل من كتابة تلاميذ السيد المسيح . اما الادلة التي ساقها الموقع كدليل على قيامة المسيح فهي على هذا الرابط واختزلها بما يلي https://st-takla.org/FAQ-Questions-VS-Answers/03-Questions-Related-to-Theology-and-Dogma__Al-Lahoot-Wal-3akeeda/057-Evidence-of-Resurrection.html يقول الموقع : ان دلائل قيامة المسيح هي الدليل الأول: القبر الفارغ الباقي إلى اليوم والخالي من عظام الأموات . / تعليق : ولا ادري كيف تبقى عظام طيلة قرون لشخص زعموا أنه ارتفع (اخذته سحابة من امام اعينهم). فإذا ارتفع فمن الطبيعي لا توجد عظام . الدليل الثاني: بقاء كفن المسيح إلى اليوم، والذي قام فريق من كبار العلماء بدراسته أكثر من مرة ومعالجته بأحدث الأجهزة الفنية وأثبتوا بيقين علمي أنه كفن المسيح. / تعليق : الانجيل يقول بأن يسوع لم يُدفن في كفن بل في لفائف لُف بها جسمه وهذا ما يشهد به الانجيل نفسه حيث يقول في إنجيل يوحنا 19: 40 ( فأخذا جسد يسوع، ولفاه بأكفان مع الأطياب، كما لليهود عادة أن يكفنوا) يقول لفاه بأكفان اي اشرطة كما يفعل اليهود وهي طريقة الدفن المصرية كما نراها في الموميائات. الدليل الثالث: ظهوره لكثيرين ولتلاميذه بعد قيامته. وهذا كذب لان بعض الاناجيل لم تذكر القيامة وهذا يدل على عدم صدق هذه المزاعم اضافة إلى ذلك فإن الموقع يستشهد باقوال بولس ليُثبت بأن ادلة الانجيل كلها لا نفع فيها ولذلك لجأ إلى بولص فيقول الموقع : كما يقول معلمنا بولس (إن لم يكن المسيح قد قام، فباطلة كرازتنا، وباطل أيضًا إيمانكم) (رسالة بولس الرسول الأولى إلى أهل 15،14:15). إذن المعول على شهادة بولص الذي يعترف بأنه يكذب على الله كما يقول في رسالة بولس الرسول إلى أهل رومية 3: 7 ( إن كان صدق الله قد ازداد بكذبي لمجده، فلماذا أدان أنا بعد كخاطئ؟). فهو هنا يكذب لصالح الله . الدليل الرابع هو من اخطر الأدلة حيث يُرسخ فيه ا لموقع مقولة أن المسيح هو الله كما نقرأ الدليل الرابع: ظهور نور من قبر المسيح في تذكار قيامته كل عام. الأمر الذي يؤكد أن الذي كان موضوعًا في القبر ليس جسدًا لإنسان بل لإله متجسد. وهو دليل يجدد نفسه كل عام لكي يكون شهادة حية دامغة أمام كل جاحد منكر لقيامة المسيح. في الواقع لا تعليق لي على ذلك سوى أن الملايين يذهبون كل عام إلى قبر المسيح في ذكرى موته او قيامته فلم يروا نورا سوى ضوء الشموع . ولربما سيُكشف لنا بأن هناك ضوءا ليزريا عند قبر المسيح لإيهام الناس بأن النور يخرج من القبر كما تم اكتشاف هذا الضوء في كنيسة السيدة العذراء في مصر واخرجوا اجهزة الليزر فاحدث ذلك فضيحة مدوية. الشكر الجزيل للاستاذ العزيز الدكتور جعفر الحكيم على بحثه .

 
علّق مصطفى الهادي ، على تعرف على المنارة الثالثة في مرقد الامام الحسين واسباب تهديمها : وهل تطال الطائفية حفيد رسول الله وابن ابنته وخامس اصحاب الكساء وسيد شباب اهل الجنة ؟ولماذا لم تشكل بقية المنارات والقبب خطرا على الناس ملوية سامراء قبر زبيدة ، قبة نفيسة وغيرها . لقد أرسى معاوية ابن آكلة الاكباد سياسة الحقد على آل بيت رسول الله (ص) وحاول جاهدا ان يطمس ذكرهم لأن في ذلك طمس لذكر رسول الله (ص) فشتم علي ماهو إلا كفرٌ بالله ورسوله وهذا ما قال عنه ابن عباس ، ومحاربته عليا ما هو إلا امتداد لمحاربة النبي من قبل معاوية طيلة اكثر من ستين عاما . حتى أنه حاول جاهدا مستميتا ان يُزيل اسم رسول الله من الاذان ، وكان يتمنى الموت على ان يسمع محمدا يُصاح به خمس مرات في اليوم وهو الذي رفع ذكر علي ابن ابي طالب (ع) من الاذان بعد أن اخذ في الشياع شيئا فشيئا ومنذ عهد رسول الله (ص) وهي الشهادة الثالثة في الأذان . ان معاوية لا تطيب له نفسا إلا بازالة كل ذلك وينقل عن انه سمع الزبير بن بكار معاوية يقول عندما سمع ان محمدا رسول الله قال : فما بعد ذلك إلا دفنا دفنا . اي انه يتمنى الموت على سماع الشهادة لرسول الله في الاذان . وإلى هذا اليوم فإن امثال ياسين الهاشمي واضرابه لا يزالون يقتلون عليا ويشتمون رسول الله ص بضرب شيعتهم في كل مكان وزمان وهذه هي وصية معاوية لعنه الله عندما ارسى تلك القاعدة قال : (حتى يربوا عليها الصغير ويهرم عليها الكبير). ألا لعنة الله على الظالمين . ولكن السؤال هو لماذا لا يُعاد بنائها ؟ ما دام هناك صور لشكلها .

 
علّق الاميره روان ، على الحرية شمس تنير حياة الأنسان - للكاتب غزوان المؤنس : رووووووووووووعه جزاك الله خير

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على هل هو إله أم نبي مُرسل؟  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكِ ورحمة الله من لا يجد الله في فطرته من لا يتوافق الايمان بداخله مع العدل المطلق ونور الصدق الواضح وضوح النور فهذا يعبد الها اخر على انه الله الله اكبر دمتم بخير

 
علّق علي جابر الفتلاوي ، على هل هو إله أم نبي مُرسل؟  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكم الباحثة القديرة التي تبحث عن الحقيقة تقربا لله تعالى. مقالتك (هل هو إله أم نبي مرسل؟) ينتصر لها اصحاب العقول الفعّالة القادرة على التمييز بين الغث والسمين، جزاك الله تعالى على ما تقدمين من رؤى مقبولة لكل ذي عقل راجح، فدليلك واضح راجح يستند أولا إلى الكتب السماوية، وثانيا إلى العقل السليم، أحييك وأقدر لك الجهود الكبيرة في هذا الميدان، أطلعت على المصادر في نهاية المقال، وتمنيت أن يكون القرآن أحد هذه المصادر ، سيما وحضرتك قد استشهدتي بآيات منه. أحييك مرة أخرى واتمنى لك التوفيق في طريق الجهاد من أجل الحق والحقيقة.

 
علّق د.لمى شاكر العزب ، على حكايتي مع نصوص الدكتور سمير ايوب  [ حكاوى الرحيل ] - للكاتب نوال فاعوري : عندما قرأت الكتاب ...أحسست بتلك العوالم ..ولكن لم أملك روعة التعبير عن تلك الرحلة الجميله قلم المبدعة "نوال فاعوري"أتقن الإبحار. ..أجاد القياده ، رسم بروعة تفاصيل الرحله وجعل الرفقاء روح تسمو من حولنا ...دمتي يا صديقتي مبدعه...

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على كيف اكتسبت التوراة شرعيتها؟  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : نعم سيدتي هندما يبحث الانسان عن الله في المعبد يصطاده التجار لمسخه عند الانتهاء منه يرمى على قارعة الطريق صائح التجار "الذي يليه" خي رسالة السيد المسيح عليه السلام...

الكتّاب :

صفحة الكاتب : مصطفى غني
صفحة الكاتب :
  مصطفى غني


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 الحل النزعة الانسانية  : مهدي المولى

 الغزي: يجب ان نستلهم العبر من السيد الشهيد الصدر (قدس) لمحاربة الافكار المنحرفة والظلم وكل من يريد ان يزرع التفرقة  : اعلام رئيس مجلس ذي قار

 إعدام الشهيد النمر والبعد الثالث  : عمار الجادر

 العتبة الحسينية تكرم مدرب منتخب شباب العراق الوطني لكرة الصالات

 مدير شرطة صلاح الدين يزور عددا من السيطرات وأقسام المديرية  : وزارة الداخلية العراقية

 هل حصل الرد على اغتيال سمير القنطار ؟  : مصطفى الهادي

 تعرض خط ديالى ــ ميرساد 400 ك.ف إلى عمل تخريبي ادى الى سقوط ثلاثة ابراج  : وزارة الكهرباء

 الى المسؤولين عن المواقع الألكترونية ... إتقوا الله فيما تكتبون في مواقعكم  : هادي التميمي

 ميناء مبارك الكبير .. عنوان الازمة الجديدة مع الكويت!  : عادل الجبوري

 لكـم إعلامكـم.. ولنـا فايسبوكنـا   : محمد المستاري

 الاعلام الرياضي الليبي يعلن وقوفه مع العراق  : وزارة الشباب والرياضة

 ماحقيقة أحفاد ماكيدا وسليمان بجنوب أفريقيا والسليمانية بكردستان !  : ياس خضير العلي

 مناشدة عاجلة الى الأخ الفاضل علي التميمي .. خادم بغداد  : زكية المزوري

 بالصور.. توافد الزائرين الى سامراء لاحياء ذكرى شهادة الامام الحسن العسكري

 بعد وفاة الرئيس طالباني ...قباد يسعى لخلافة والده  : ندى عبد الرضا

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net