صفحة الكاتب : صالح المحنه

قيادةُ الدعوةِ تتجاهلُ أشرفَ وثيقةٍ وتهملُ أصدقَ نصيحةٍ مِنَ المرجعِ الأعلى ؟
صالح المحنه

 نشرتْ مواقع الإعلام الألكترونية وصفحات التواصل الإجتماعي ولأول مرّة رسالة المرجع الديني الأعلى السيد علي السستاني الى قيادة حزب الدعوة الإسلامية بتاريخ 11 من شهر رمضان وفيها إجابة على رسالتهم التي بعثوها الى سماحته بتاريخ 26 شعبان والتي يطلبون فيها رأي السيد وتوجيهه فيما يخص المناصب والمواقع الحكومية .. وهو امرٌ يبعث على التفاؤل ويستحق الإحترام أن تعتمد قيادة الدعوة رأي المرجع الديني في أمر مهم ويخص العراقيين جميعا.. لو إلتزموا به....وكان رد المرجع على رسالتهم وكما أرادوا هم منه.. فيه الإجابة  الوافية وكما تضمنته رسالته الكريمة مانصّه :( أود أن أبلغكم أنه بالنظر للظروف الحرجة التي يمرُّ بها العراق العزيز وضرورة التعاطي مع أزماته المستعصية برؤية مختلفة عما جرى العمل بها ..فإنني ارى ضرورة الإسراع في إختيار رئيس جديد للوزراء يحظى بقبول وطني واسع ويتمكن من العمل سوية مع القيادات السياسية لبقية المكونات لأنقاذ البلد من مخاطر الإرهاب والحرب الطائفية والتقسيم..) هذا أهم ماورد في رسالة المرجعية الدينية الى قيادة الدعوة وهي عبارة عن رؤية صادقة وبصيرة ثاقبة لما يجري في العراق حيث جاءت عن قراءة مسؤولة لقيادة دينية مسؤولة لاتاخذها في الحق لومة لائم ولاتحابي طرفا على طرف آخر وتجارب السنين عودتنا منها المواقف الواضحة التي لاتساوم فيها على وحدة العراق وأمن العراقيين ...وهي بحق نصيحة مشفق وراع نبيل.. فهل بعدها وبعد هذه الإجابة الواضحة يبقى تردد عند من يزعم ويدّعي الإحترام والتعبّد بأوامر المرجعية الدينية في أن يتخذ القرار الصائب ؟ ولكن للأسف قد قوبلت هذه النصيحة بالإهمال والتجاهل وتُركت على رفوف السلطة وكأن شيئا لم يكن ! وإستمرّ الإصرار على تجاهل ومخالفة نصائح المرجعية اللاحقة والمتكررة ؟الى أن وصل الأمر أن تتدخل قوى خارجية  وتضغط عليهم بتغيير صاحبهم وهو أمرٌ غير محبّذ عراقياً أرادت المرجعية الدينية أن تجنبهم إياه وتجنّب العراقيين تدخّل الآخرين بشؤونهم الداخلية ولكن يبدو أن الدعاة لم تسعفهم بصيرتهم السياسية إدراك ذلك ! والسؤال للقيادة الدعوتية إذا كنتم لاتلتزمون بنصيحة وأوامر المرجع الديني ...فلماذا تراسلونه وتطلبون منه توجيهه ورأيه في المواقع والمناصب الحكومية ؟ كيف تستفتونه ولاتأتمرون بتوجيهاته ؟ فماهو حجم المرجعية الدينية عندكم ومكانتها لديكم؟ هل هي عملية إستطلاع رأي لاأكثر ؟هل كان محقا صاحبكم الذي عبّر عن المرجعية الدينية  بأنها منظمة مجتمع مدني ؟ ومن الجدير ذكره هو أن المرجعية الدينية لم تفرض عليهم ولاعلى غيرهم رأياً ....ولم تطلب من قيادة الدعوة التبرّع بمنصب رئاسة الوزراء الى كيانٍ سياسي آخر ولكن نصحتهم بتغيير صاحبهم الذي رافقت مسيرته وسنوات حكمه فواجع وكوارث يدّعي شركاءه السياسيون ويصرّن على ان وجوده على رأس السلطة أحد اسبابها وليس كل الأسباب ؟ والرجل قد إستوفى إستحقاقه بالكامل ثمان سنوات ولم يُوفّق في كثير من الأمور خصوصا مايتعلّق بامن المواطنين؟ فلِمَ الإصرار على التمديد وسط عاصفة الكوارث ؟ فهل مخالفة المرجعية واللجوء الى المحكمة الإتحادية سيغير من الواقع شيئاً ؟ أبداً...ولو أفترضنا جازمين أن المحكمة الإتحادية حكمت لصالح السيد المالكي هل ستسير الأمور كما يريد ؟ لايمكن ذلك .. سيواجه رفضاً قاطعا من جميع المكونات السياسية ؟ وهم يعلمون ذلك جيدا ..المماطلة والتعطيل لاتزيد الأزمات إلا إذكاءا وتصعيدا والمواطن المسكين هو من يدفع الثمن .. ثمّة من يقول من الدعاة أن الإستحقاق الإنتخابي لايخضع لأوامر المرجعية الدينية ويعبّر عن موقع المرجع الديني وواجبه فقط مختص بالحلال والحرام... ونقول لهم نعم واجب المرجع الديني فقط مختص بالحلال والحرام ..فهل وجود من يتسبب بأراقة الدماء وضياع ثروات العراق وكثرة الفساد وتفرقة العباد هو خارج دائرة الحلال والحرام ؟كما كنّا سعداءا لو عمل الدعاة بمضمون هذه الرسالة لوفرا على انفسهم وعلى الشعب العراقي عواقب وتداعيات الخوض في مشاكل جانبية هم في غنى عنها..وكم كان كريما عليهم ومحل إعتزاز وتقدير لدى المرجعية الدينية لو نفذوا بنود هذه النصيحة المهمّة لنا جميعا ؟ ولكن لازال يحدونا الأمل فيهم أن يعودوا ويعتذروا عن تجاهلهم رسالة المرجع الأعلى ويلتزموا بمضمونها .

صالح المحنه
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2014/08/14



كتابة تعليق لموضوع : قيادةُ الدعوةِ تتجاهلُ أشرفَ وثيقةٍ وتهملُ أصدقَ نصيحةٍ مِنَ المرجعِ الأعلى ؟
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق د منصور مندور ، على زوجات في "نكت" الأزواج ! ! - للكاتب سالم بن سعيد الساعدي : ممتازة

 
علّق سيد علي ، على الشريف جعفر الخواري بن موسى الكاظم عليه السلام - للكاتب واثق الخواري : السلام عليكم لماذا علقتم نشر كتابكم في مكتبة علوم النسب

 
علّق عبدالله عبدالهادي ، على الاحاديث الضعيفة سندا - للكاتب الشيخ علي عيسى الزواد : السلام عليكم، احسن الله اليك شيخنا العزيز وبارك الله في جهودك ، انا قرئت كتابك هذا منذوا اوائل صدروه وقد اعطيته لبعض المهتمين.. فلك حزيل الشكر على جهودك.. قبل سنة قد قرئت الكتاب بشكل كتاب صوتي ، ليس بافضل الامكانات، لكن بشكل لا بأس به، واريد ان انشره على اليوتيوب فاريد ان ااخذ الأذن منك، فهل يمكنكم اصحاب الموقع انباء الشيخ؟ والتواصل معي لاخذ الموافقة... عنواني في تويتر اذا دعت الحاجة @almerqal

 
علّق احمد الفالح ، على أثر الذكاء التنافسي وإدارة المعرفة في تحقيق الميزة التنافسية المستدامة مدخل تكاملي شركة زين للاتصالات – العراق انموذجا ( 1 ) - للكاتب د . رزاق مخور الغراوي : لسلام عليكم كيف يمكنني الحصول علي نسخة pdf من البحث بغرض البحث العلمي ولتكون مرجع للدراسة وكل الشكر

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على ظهر الفساد في البر والبحر. الجميع فسدوا ولا واحد يعمل صالحا.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكِ مولاتي وحغظكِ الله الانتخابات سوف المبادئ والقيم.. السوق الاخلاقي؛ لا غرابه؛ فهو ان يعطي المرشح كلاما مقابل ان يسلم الناس رقابهم له ويصبح سيد عليهم المرشجين بالعموم هم افراز هذا المجتمع ومنه من بنجخ هو من يرضى الغالبيه ان يكون ذلك سيدهم على اي حال.. لا عليكِ سيدتي؛ الامريكان سيدهم ترامب؛ هم انتخبوه؛ هذا يدل على اي مجتمع منحط هناك,, منحط بمستوى ترامب الفكري والاخلاقي.. وهذا شانهم.. لكن هناك شعوب لم تنتخبه (ترامب) ولم تنتحب اسيادها؛ ولم بنتخب اسيادها ترامب.. لكن الامريكان ينتخبون سيد اسيادهم؛ ويصبح صنمهم الذي عليه هم عاكفون..هؤلاء اذل الامم. دمتِ غي امان الله

 
علّق علي جابر الفتلاوي ، على ظهر الفساد في البر والبحر. الجميع فسدوا ولا واحد يعمل صالحا.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكم اخت ايزابيل بنيامين ماما اشوري المحترمة صدقتك فيما تقولين الفساد متجذر والميل له هو جزء من التكوين البشري، لكن التربية السليمة هي التي تهذّب الميول نحو الفساد وأمور شيطانية أخرى، الله تعالى خلقنا كبشر نحمل الميل نحو الشر والفساد ونحو الخير والصلاح، والتغيير يبدأ من الذات، والله تعالى أكد هذه الحقيقة في القرآن: (( إنّ الله لا يغيّر ما بقوم حتى يغيّروا ما بأنفسهم)) الرعد: 11. تحياتي لك وجزاك الله خيرا.

 
علّق امنيات عدنان حسن علي ، على التعليم تعلن توفر 1200 منحة دراسية في الصين - للكاتب اعلام وزارة التعليم العالي والبحث العلمي : انا موظفه اعمل مدرسه رياضيات في وزاره التربيه حاصله على شهاده الماجستير في علوم الرياضيات من جامعه بغداد سنه 2013 وانوي اكمال دراستي للحصول على شهادة الدكتوراه في الرياضيات ... مع الشكر

 
علّق محمد حسن ال حيدر ، على السيد جعفر الحكيم والجمع بين المناهج - للكاتب الشيخ جميل مانع البزوني : من هو السيد محمد تقي الطباطبائي؟ هل تقصدون السيد محمد باقر السيد صادق الحكيم؟

 
علّق محمدعباس ، على لا تخجل من الفاسدين - للكاتب سلام محمد جعاز العامري : لكن المجرب سكت ولم يفضح الفاسد ؟؟؟

 
علّق منتظر الوزني ، على مركز تصوير المخطوطات وفهرستها في العتبة العباسية المقدسة يرفد أرشيفه المصوَّر بـ(750 ) مخطوطة نادرة - للكاتب اعلام ديوان الوقف الشيعي : مباركين لجهودكم المبذولة

 
علّق Nouha Adel Yassine ، على بريء قضى أكثر من نصف عمره في السجون ... - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سلاماً على جسر تزاحَمَ فوقَه أنينُ الحيارى بينَ باكٍ ولاطم السـلام عليك يا باب الحوائج يا موسى بن جعفر الكاظم .. اعظم الله لكم الأجر والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

 
علّق ايزابيل بنيامين ماما اشوري ، على الفرق بين طغاة الكفرة وطغاة المسلمين.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اخ حيدر سلام ونعمة وبركة عليكم . حاولت الرد على مشاركتك ولكني لم افهم ماذا تريد ان تقول فيها لانها تداخلت في مواضيع شى اضافة الى رداءة الخط وعدم وضوحه والاخطاء الاملائية . تحياتي

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الفرق بين طغاة الكفرة وطغاة المسلمين.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكِ مولاتي عند قراءتي التاريخ اجد مسلكا ما يجمع الشيعه والكنيسه الارثودكسيه غريب. الذي ذبخ المسلمين في "حروب الرده" لرقض ولايته هو ذاته الذي ذبح الارثودكس في "قتح دمشق" وفي نهر الدم الكنيسة الغربيه في ال"حروب الصليبيه" هي ذلتها التي ذبحت المسلمبن والارثودكس معا ماساة "فتح القسطنطينيه" عانا منها الارثودكس واخيرا داعش اختلف مع الارثودكسيه عقدبا.. لكنب احب الارثودكس كثيرا.. انسانيتي تفرض علي حبهم.. تحالف روسيا الارثودكسيه مع البلدان الشيعه وتحالف اتباع ابو بكر مع المحافظبن الجدد والصهيونيه.. تعني لي الكثير

 
علّق احمد المواشي ، على الفرق بين طغاة الكفرة وطغاة المسلمين.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : احسنت اختاه فقد أنصفت ال محد بعد ان ظلمهم ذوي القربى والمحسوبين على الاسلام

 
علّق ايزابيل بنيامين ماما آشوري ، على الفرق بين طغاة الكفرة وطغاة المسلمين.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اخي الطيب محمد مصطفى كيال حياك الرب . الامثلة على ذلك كثيرة منها إيمان سحرة فرعون بموسى بعد ان كانوا يؤمنون بفرعون الها . وكذلك إيمان فرعون نفسه بموسى في آخر لحظاة حياته . وكذلك في قصة يوسف آمن اولا رئيس شرطة فرعون ، ثم آمن فرعون بيوسف واورثه حكم الفراعنة في مصر وحتى والوالي الروماني عندما تحاجج مع يسوع وعرف ان لا ذنبا عليه تركه وقال لم اجد عليه ذنبا خذوه انتم ثم غسل يديه كدليل على برائته مما سوف يجري على يسوع ولكن ما رأيناه من طغاة المسلمين منذ وفاة نبيهم وإلى هذا اليوم شيء غريب عجيب فقد امعن هؤلاء الطغاة قتلا وتشريدا ونفيا وسجنا لاحرار امتهم المطالبين بالعدالة والمساواة او ممن طالب بحقه في الخلافة او الحكم ورفض استعباد الناس. طبعا لا استثني الطغاة الغربيين المعاصرين او ممن سبقهم ولكن ليس على مستوى طغاة المسلمين والامثلة على ذلك لا حصر لها . تحياتي وما حصل في الاسلام من انقلاب بعد وفاة نبيهم وخصوصا جيل الصحابة الأول من الدائرة الضيقة المحيطة بهذا النبي لا يتصوره عقل حيث امعنوا منذ اللحظة الاولى إلى اضطهاد الفئة الاكثر ايمانا وجهادا ثم بدأوا بقتل عامة الناس تحت اعذار واهية مثل عدم دفع الزكاة او الارتداد عن الدين ثم جعلوا الحكم وراثيا يتداولونه فيما بينهم ولعل اكثر من تعرض إلى الاذى هم سلسلة ذرية نبيهم ائمة المسلمين وقد اجاد الشاعر عندما اختصر لنا ذلك بقوله : كأن رسول الله اوصى بقتلكم ، وقبوركم في كل ارض توزع.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : الشيخ عمار الاسدي
صفحة الكاتب :
  الشيخ عمار الاسدي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

كتابات متنوعة :



 أهالي طوزخرماتو ينهون اعتصامهم بعد وصول قوة أمنية لحماية القضاء

 رحلة الإصلاح الحسينيّ  : عبد الرحمن اللامي

 الحوثيين يقتلون وكيل اعمال صدام حسين ومحمد برزان التكريتي ابرز قيادات البعث في اليمن  : شبكة فدك الثقافية

 الأنوار الإلهية في العترة الهادية عليهم السلام  : الشيخ محمد السمناوي

 مجلس محافظة المثنى يعفي مدير عام التربية

 قمة بغداد وخليجي 21  : سامي جواد كاظم

 كربلاء تفتتح الحسينيات والمساجد لإسكان الاف النازحين من المناطق الساخنة

 المكتبة والكتاب والقراءة أسس المعرفة الإنسانية عبر العصور  : جعفر المهاجر

 مع كتاب "الطائفية السياسية ومشكلة الحكم في العراق" للدكتور عبد الخالق حسين  : مازن لطيف

 لجنة متابعة شؤون الشهداء والجرحى في الفرقة المدرعة التاسعة تواصل زيارة عائلات الشهداء  : وزارة الدفاع العراقية

 كيلو طماطة = كيلو وطنية  : وجيه عباس

 إلى أين يا عزيزتي الطريقُ من هنا؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟  : مرتضى علي الحلي

 نقطة وهدف في خليجي 22  : نوفل سلمان الجنابي

 أضربوا كبارهم وأنقذوا العراق  : حيدر حسين الاسدي

 وزارة الصناعة والمعادن تعلن تضمين مبالغ بأكثر من (23) مليار دينار عن (377) قضية فساد اداري ومالي في شركاتها  : وزارة الصناعة والمعادن

إحصاءات :


 • الأقسام : 26 - التصفحات : 103028536

 • التاريخ : 27/04/2018 - 07:55

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net