صفحة الكاتب : حسين محمد العراقي

ليبيا ودبلوماسيتها في الماضي والحاضر والمنفيين العراقيين أبان التسعينات
حسين محمد العراقي

معمر القذافي أستخدم مع  شعبه  صنوف العذاب ومنها التنكيل  السجون الأبدية الأعدامات 

وكتم على أنفاسهم على مدى أكثر  من 4  عقود  لكي يروي نزوته الشاذة  بالتسلط الدكتاتوري كذلك التشرد والفقر وبات المواطن  الليبي على كُثر الفقر والحاجة والمأسات التي مرت به  أصبح تسليب وسرقة للمنفيين؟؟ مثلما سرقني المدعو علي صالح علي عبد الله التاورغي الذي يسكن في بني غازي  شارع سوريا رقم الدار1 بتاريخ 11/ تشرين الثاني 2003 وفي تمام الساعة 22:30 بتوقيت بني غازي وأستغليت كوني منفي  وأعيش  في  بني غازي  لأكثر من عقد وكان دخولي  1993  وخروجي منها 2004 بعد ساموني سوء العذاب وجعلوني أحير في ثمن تذكرة الطائرة  لغرض الوصول إلى العراق وأن توجهت الى القانون أي مركز الشرطة يصبح الباطل حق والحق باطل وحقيقة الأمر آني وخوية على أبن عمي  وآني وأبن عمي على الغريب ؛؛؛

 

أن أصحاب العقول الماكرة هرم الدولة الليبية يوم ذاك في مواجهة تأريخ الوجدان المعذب  للصحافي حسين محمد العراقي ولكل الجاليات المشردة والمنفية من بلدانها وتعيش في ليبيا  ومن خلال تعاملهم معهم  المرء مهانة كرامته  وعيشه ذليل  بقولهم  (إين هلك؟؟) ووجوده مستعبد  وأسلوبهم معي  الذي قتل  بيَ روح الثقافة والتعبير وأصبحت أبصر ولم أرى إلا الظلام والذين لوو عنق الحقيقة لكونهم يسمونني مرة  (((خائن صدام  ومرة رأفت الهجان ))) وجعلوني بين مطرقة صدام وسندان رأفت الهجان  وحقيقتي  أنا مشرد من قبل دكتاتور العراق صدام حسين وأعيش في ليبيا ومن هنا باتت سياستهم برأيي ومفهومي السياسي البسيط بلا مبدأ وقيم بلا أخلاق وثروة بلا عمل وقانون بلا نص ونص بلا قانون وكنت أردد دائما وابدا" (( اللهم ربي أخرجني من هذه القرية الظالم أهلها )) وأقصد الحكومة وليس الشعب لأني أنا والشعب  أستذوقنا مرارة العلقم  وكان المصير واحد  بالمظالم من قبل فرعون أفريقيا علما" وأكرر ثانيتاً  بصدد سلبان حقوقي لأكثر من عقد مني بطريقة شاذة سرقة وأستغلال وبينتها  وذكرتها أعلاه بشهادة الله والكتاب (القرآن؟؟؟) وبشهادة أيهاب عبد الله المصري المقيم معي في نفس السكن والأقامة أعلاه  من قبل المسخ المدعو علي صالح علي عبد الله التاورغي وعدت للعراق السماء والطارق والسواد الأعظم والطامة والدرك الأسفل بالمأساة  على النفس أن الجاني يعمل مع والده باللجان الثورية  أي حاميها حراميها ؛؛؛ 

 

الدبلوماسية الليبية  بالماضي والحاضر...

وعند عودتي للعراق في 2004  وتحديداً بتاريخ 4/ أذار 2004 الخميس وفي تمام الساعة         12:00توجهت الى السفارة الليبية ببغداد من منطقة العطيفية الى المنصور سيرا" على الأقدام لأن لايوجد عندي ثمن أجرة الطريق للوصول والتقيت سفيرها الرسمي ((على الزنتاني))الجاحد قلبا" الناسي والمتناسي لرأس الحكمة قطعاً وبالمرة ومن شذاذ الآفاق حقاً وقولاً وترجمة له مأساتي بالكامل والمبينة أعلاه  بالأدلة الدامغة وشهود العيان فوجدته نكرة ونزق ومن سقط المتاع وحين نزلت معه ُ للعمعق  من خلال الحديث الذي دار بينه وبيني فوجدته حقاً من شعب الله المختارلأنه درس تربى وترعرع وعاش وتخرج من مدرسة أسمها معمر القذافي وبالتالي لمست منه شبيه الشئ منجذبا"  أليه  وأنتهى الحديث ولا حياة لمن تنادي علماً وللأطلاع ولتعلم شعوب الأرض  ومنهم المثقفين الكتاب الصحافيين والأعلاميين  الرأي العام ومنظمات المجتمع المدني الأمم المتحدة وكل الدبلوماسية الموجودة على  الارض  أن الأمن الخارجي الليبي وعندما كنا عراقيين منفيين ومضطهدين أبان التسعينات  عوملنا بأسوء معاملة وبات الغدر  بعينه و غدرمن العيار الثقيل وأعتداء سافر وصارخ  وتجاوز الخطوط الحمراء و خرق فاضح وفادح على حقوق الأنسان وهنا  جُل الخيانة العظمى ضد الشعوب المضطهدة والمنفية يوم ذاك ودليلي الدامغ وشاهدي الأكثر من عيان  وحين لمسناه عندما كنا نعيش في ليبيا ؛؛؛

 

 أن طرحنا آيلامنا ومواجعنا إلى الامم المتحدة ينعتونا بالخونة ونسفر ... وان اقتربنا من السفارات الخليجية وبالخصوص الكويت والسعودية  اصبحنا متلبسين بجرم الإنسانية ... وان ذهبنا الى القارة السمراء وهم اثيوبيا والنيجر يقولون لنا  قوم الفلاشا اليهود  نحن نحمل اللون الأسود وانتم تحملون اللون الابيض أرحلوا من ديارنا ... وان اتصلنا بالحاخامات وقلنا لهم نريد نكمل بقية حياتنا عندكم لان دفعتنا الدبلوماسية الليبية وحاكمنا الثمن غالي ونفيس واصبحنا بلا عنوان وإلا بهم يقولون نقبلكم بشرط فقلت لهم شرطكم لاترضون أنتم ولا النصارى عنا حتى نتبع ملتكم و آخر المطاف لم يبقى لنا إلا العيش بالغاب ؛؛؛

 

وعند عودتي للعراق وبعد اليأس توجهت للقائم بالأعمال الليبي في بغداد المنصور نهاية عام 2013 أبو بكر خليفة وطرحت لهُ ما مر بيّ من مأسات وسلب للحقوق  في ليبيا فوجدته لا يقرأ  ولا يكتب  ولا يفهم  وأصبح فقيه الظلام الأول لأن جعل الشيطان أن يغلبه و فهمتهُ سيد الأخطاء والظلم والقسوة وبات الأكثر من صفات  زميله على الزنتاني علماً سلمته  مقالتين صحافية منشورة  بصحفية  النهار  بعددها 395 والبينة الجديدة العراقية تخص المستشار الليبي مصطفى عبد الجليل وكان أحد  المقال  أسمه  قوافلكم محملة بعناوين الخير وألتمستهُ لأيصالهن للمستشار أعلاه وأوعدني خيراً والحقيقة  أستلم الصحف وأهمل الموضوع وكذب على نفسه  وهذا الأمر أضعه بين يدي وزير الخارجية الليبي بطرابلس الغرب  وكذلك القنصل بشير فرارة  وبينت لهم ما مر عليّ من جروح من قبل حكومة معمر القذافي وبالخصوص الأمن الخارجي الليبي فوجدته لا أبالي  ولا يقدم لي أي شيء أيجابي ؛؛؛ 

 

 أن الاكثر من عقد الذي قضيته كعراقي منفي في الجماهيرية الليبية أي جماهيرية الرعب والأرهاب الحقيقي  هو القيد والسجن الحقيقي والذل والحرمان من الحياة الحرة الكريمة وكنت تحت الأقامة الجبرية بدليل  أغلب العراقيين يوم ذاك أصبحوا غذاء إلى سمك القرش لأن لايوجد منفذ للخلاص من العبودية والأضطهاد إلا عن طريق التهريب بطريقة غير رسمية عبر العبارات أزواره طرابلس الغرب إلى أيطاليا  روما لتحقيق مشروع الحلم اللجوء والخلاص من العبودية  علما" ان اسمي الرباعي موثق في الأمن الخارجي الليبي ومراقب وبشدة ويأتون عليَ الأمن الخارجي من طرابلس الغرب إلى بني غازي  ذهاب وأياب وبمسافة 2200كم لغرض المراقبة حتى لو ذهبت لقضاء حاجة انسانية تكتب عليَ التقارير لا لشيء  لكوني تعاملت ببيع الصحف والمجلات  من مكتبة أحمد مصباح  يوم ذاك  الكائنة  بني غازي  شارع جمال  عبد الناصر وصاحبها خالد علي الليدي والصحف منها جريد العرب  إلى أحمد ألهوني التي تصدر من لندن وفلسطين محتلة صار لها أكثر من 6عقود ومجلة الوطن العربي  إلى أحمد أبو ظهر ومجلة روز اليوسف إلى فاطمة اليوسف التي تأسست 1928وذلك لسد رمق العيش لأن لاتوجد عندي وضيفة ومشرد ؛؛؛

 

ومن ثم نأتي  للحرس البلدي الشرطة الليبية  فلم ينجوا أحد  منهم  لا  المتعاقد العراقي  ولا الموضف المصري ولا  بائع الشاي السوداني ولا الزبال أي عامل الكناسة التونسي أما  على المغربي فحدث ولا حرج  من ناحية الرشوة وحتى وصلت الأمور بالإنسان العراقي على كثر المأساة الذي عانى منها  ومرت به بسبب الضغط والأضطهاد والفقر الذي مر به  أن يغير عرقه في ليبيا وهو من أصل عربي مسلم إلى عربي  مسيحي وفعلاً عملها العراقي أبو حمزة  وهو من أهالي السماوة   وتوفي في 8 آب 2000 ودفن في مقابر بني غازي وعلى الخارجية العراقية أن تستدعي السفير الليبي والأستفسار منه بصدد هذا الغرض وقبل وفاته سألوه الكثير من العراقيين وأنا واحد منهم لماذا أعتنقت دين المسيح وانت دينك مفضل على كل الأديان  فأجاب صراحتاً خلصت من دكتاتور بغداد صدام حسين   لكن وللأسف أستلمني دكتاتور ليبيا معمر القذافي  والأثنان عملتان  بوجه واحد  وهنا الدافع علماً وللأطلاع هذا المقال سوف يترجم على أكثر من 4 لغات وسيتم نشره بأكثر من دولة أوربية ...........  

[email protected]

  

حسين محمد العراقي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2014/10/08



كتابة تعليق لموضوع : ليبيا ودبلوماسيتها في الماضي والحاضر والمنفيين العراقيين أبان التسعينات
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق عبد المحسن ابومحمد ، على فساد الفرد ويوم الغدير  - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : أحسنتم وفقكم الله

 
علّق عبد الله ، على الحيدري وأهم مقولات الحداثيين..هدم أم تقويم؟ - للكاتب د . عباس هاشم : لا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم

 
علّق ابو الحسن ، على جمعة العطواني  مثال قول الله تعالى كَالَّتِي نَقَضَتْ غَزْلَهَا مِن بَعْدِ قُوَّةٍ أَنكَاثًا . - للكاتب محمد علي البغدادي : الكاتب الكريم للاسف الشديد ان تتحول وكالة انباء براثا ساحه لمقالات هؤلاء الحثالات امثال العطواني من ابواق الدعوه وجربوع اخر يدعي اياد الامره انا انتهجت نفس اسلوبك رديت على مقال العطواني القذر وترفعت عن الرد على اياد الاماره لانه مليىء بالشتائم والقاذورات ضد السيد الخوئي اسفنا ليس على الدعوه وحثالاتها اسفنا على براثا التي سمحت لهم بنشر قاذوراتهم

 
علّق عبد الخالق الفلاح ، على ضياء بدران وترسبات الوطن المهاجر - للكاتب جهاد العيدان : رحمك الله يابو يقين فقد كنت علماً من الاعلام التي ترفرف في سماء الشعر والادب والاجادة في الكتابة وشاعرا خدوما لا هل البيت ( ع )وقد حملت ادب الغربية بكل بسالة اديباً ومعلماً وشاعراً ملهم واحاسيس لا تنضب بالعطاء الادبي والاعلامي والثقافي ونهراً داماً الخير انا لله وانا الية راجعون

 
علّق نبيل الكرخي ، على "مسيح الأناجيل الأربعة" وصواب رفض اليهود له - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : بسم الله الرحمن الرحيم الاخ استاذ نجم الحجامي المحترم. الاربعة الذين كتبوا الاناجيل الأربعة الموجودة في العهد الجديد هم من اتباع بولس وليسوا من اليهود عدا مرقس، لأن بولس يقول في رسالته إلى أهل كولسي (11:4) في حوالي سنة 63م إن ارسترخس ومرقس ويسطس هم "وحدهم من اليهود الذين عملوا معي في سبيل ملكوت الله فكانوا عونا لي"! والفكرة التي ذكرها جنابك يمكن ان نطورها لنقول ان بولس نفسه قد ابتكر شخصية المسيح الإله ليعطي الحق لليهود في اضطهاد المسيح وقتله على الصليب! ولكن الذي يعيق هذه الفكرة ان يولس كان مخلصاً للدين الشيطاني الذي ابتكره الى درجة ان ضحى بنفسه من اجله وقتل في سبيله! ولكن يمكن ان نقول ان اليهود لكي يبرروا قتلهم واحداً من اعظم الانبياء - بحسب ظنهم انهم قتلوا المسيح بعد ان شبّه لهم - بدأوا يطلقون عليه الاشاعات انه كان يدعي الإلوهية ويقول عن نفسه انه ابن الله كذباً عليه وظلما له! ثم جاء بولس وانخدع بإشاعاتهم الى ان هتف به الشيطان وهو في طريقه الى دمشق فجعله يعتنق العقيدة الشركية الجديدة! شكرا عزيزي استاذ نجم الحجامي على تعليقك الكريم.

 
علّق نبيل الكرخي ، على "مسيح الأناجيل الأربعة" وصواب رفض اليهود له - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : بسم الله الرحمن الرحيم الاخ استاذ نجم الحجامي المحترم. الاربعة الذين كتبوا الاناجيل الأربعة الموجودة في العهد الجديد هم من اتباع بولس وليسوا من اليهود عدا مرقس، لأن بولس يقول في رسالته إلى أهل كولسي (11:4) في حوالي سنة 63م إن ارسترخس ومرقس ويسطس هم "وحدهم من اليهود الذين عملوا معي في سبيل ملكوت الله فكانوا عونا لي"! والفكرة التي ذكرها جنابك يمكن ان نطورها لنقول ان بولس نفسه قد ابتكر شخصية المسيح الإله ليعطي الحق لليهود في اضطهاد المسيح وقتله على الصليب! ولكن الذي يعيق هذه الفكرة ان يولس كان مخلصاً للدين الشيطاني الذي ابتكره الى درجة ان ضحى بنفسه من اجله وقتل في سبيله! ولكن يمكن ان نقول ان اليهود لكي يبرروا قتلهم واحداً من اعظم الانبياء - بحسب ظنهم انهم قتلوا المسيح بعد ان شبّه لهم - بدأوا يطلقون عليه الاشاعات انه كان يدعي الإلوهية ويقول عن نفسه انه ابن الله كذباً عليه وظلما له! ثم جاء بولس وانخدع بإشاعاتهم الى ان هتف به الشيطان وهو في طريقه الى دمشق فجعله يعتنق العقيدة الشركية الجديدة! شكرا عزيزي استاذ نجم الحجامي على تعليقك الكريم.

 
علّق نجم الحجامي ، على "مسيح الأناجيل الأربعة" وصواب رفض اليهود له - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : قال الاخ الكاتب في الخلاصه ( ولذلك فإن موقف اليهود من "مسيح الأناجيل الأربعة" هو موقف صحيح وينطلق من عقيدتهم الدينية التوحيدية. ) ان معنى ذلك ان كاتبي تلك الاناجيل الاربعه هم من اليهود وليس من تلامذه السيد المسيح وقد برروا رفضهم و(قتلهم )للسيد المسيح بتلك الروايات فما هو راي السيد الكاتب بشخصيه كتبه الاناجيل ؟؟

 
علّق ali alsadoon ، على الحوزة العلمية في النجف الأشرف تزف سماحة الشيخ محمد حسين الراشد (رحمه الله) شهيداً : من المؤمنين رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه فمنهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظر وما بدلوا تبديلا .. صدق الله العلي العظيم رحم الله شهداء العراق واسكنهم فسيح جناته

 
علّق ali alsadoon ، على استشهاد الشيخ امير الخزرجي معتمد مكتب السيد السيستاني اثناء تقديمه الدعم اللوجستي : من المؤمنين رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه فمنهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظر وما بدلوا تبديلا .. صدق الله العلي العظيم رحم الله شهداء العراق واسكنهم فسيح جناته.

 
علّق Ibrahim Fawaz ، على منتحل العمامة..وتستمر المهزلة ؟! ألف ركعة في اليوم والليلة؟! - للكاتب الشيخ احمد الدر العاملي : ما بال هذا للص !! ليس له عمل سوى انتقاد تاريخ الأئمة الأطهار صلوات ربي عليهم وسلامه؟ ألم يحن الوقت لكشفه وكشف أمثاله ومن ورائهم ؟

 
علّق زين أحمد ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : شكرا للصدفة التي جمعتني بموقع كتابات في الميزان ..

 
علّق رعد أبو ياسر الطليباوي ، على هل آية (ولا تزرُ وازرةٌ وزرَ أخرى) استثنت العتبة العباسية ؟!  - للكاتب ابو تراب مولاي : من الإنصاف أن نقول لولا العتبتين الحسينية والعباسية ووقوفهما الى جانب الشعب العراقي وبكل أطيافه وبلا تمييز وفي أحلك الضروف وأشدها لانهار العراق أمنيا"وأقتصاديا"وصحيا". حفظ اللة مرجعيتنا الرشيدة وأبقاها

 
علّق مطصفى الهادي ، على لماذا حذف اليهود قصة موسى والخضر من التوراة ؟ - للكاتب مصطفى الهادي : تقول أيها الانسان العراقي : (لماذا حذف المسلمون كل قصص النبي موسى الرائعة و بناء خيمة الاجتماع حيث حل الله فيها ) . واقول لك : وهل وسعته خيمة الاجتماع. وعندما تقول التوراة بأن الله لا يراه احد ، وان من يراه يحترق. كيف رآه من كان معه في خيمة الاجتماع. ثم من لا تسعهُ السموات والأرض كيف تسعهُ خيمة؟؟!! يقول الله لموسى : (لا تقدر أن ترى وجهي ، لأن الإنسان لا يراني ويعيش). سفر الخروج 33:20 آرائنا لا نفرضها بالقوة وموقع كتابات سوف ينشر تعليقك لانه متهافت كله نسخ ولصق من الانترنت مع ا لاسف وكنت بودي أن لا ارد عليك لانه من عادتكم ان تضعون اشكالات كثيرة حتى نتكاسل عن الرد عليها وتعتبرون ذلك انتصارا. فلم يعتقد المسلمون أنهم شعب الله المختار بل كتابك المقدس نسب إليكم ذلك كما يقول في تتمة سفر أستير 1: 10( وأمر أن يكون سهمان أحدهما لشعب الله والآخر لجميع الأمم). وفي إنجيل لوقا 7: 16يقول : ( وافتقد الله شعبه). وكذلك في رسالة بطرس الرسول الأولى 2: 10( الآن أنتم شعب الله). ليس فقط شعب الله بل أبناء الله كما يقول في رسالة بولس الرسول إلى أهل رومية 9: 26( يدعون أبناء الله الحي). أما الاشياء التي ذكرتها وتقول أن المسلمين حذفوها فهي ليست من شأنهم ولا من اختصاصهم فحذف قصة خيمة الاجتماع وحذف الحيّة النحاسية وحذف عيسو فهذه كلها اساطير وأن الله ادرى بما يُنزله على اللناس وللناس . لو لم تكتب تعليقا لكان خير لك.

 
علّق انسان عراقي ، على لماذا حذف اليهود قصة موسى والخضر من التوراة ؟ - للكاتب مصطفى الهادي : لماذا حذف المسلمون كل قصص النبي موسى الرائعة و بناء خيمة الاجتماع حيث حل الله فيها لماذا تم حذف حدث الحية النحاسية هل لانها ترمز الى المسيح له المجد ؟ لماذا حذف المسلمون قصص الانبياء الكبار مثل ايليا النبي و اشعيا و ارميا و حزقيال و دانيال ؟ لماذا حذفوا اسم عيسو ابن اسحق ؟ و حذفوا بناء الهيكل..، تعتقدون بالقوة تفرضون اراءكم ... انا متاكد لن يتم نشر تعليقي هذا ؟ لان المسلمين يعتقدون انهم الشعب المختار وان كل ما يفعلوه بالاخرين حلالا... يخاف المسلم السؤال عن كيفية جمع القران و من نقط القران مرتين ؟ و يتبجح ان الكتاب المقدس محرف ! حذف المسلمون كل القصص و اضافوا في تراثهم في القرون الوسطى قصص كثيرة عن الانبياء وموسى قال لشاب ما و ابراهيم قال للشخص الملحد و كلها ينسبوها الى رسول الاسلام وهم يقرون ان الاحاديث ليست وحي انما لا ينطق عن هوى بالنهاية انها ليست وحي الهي باعتراف المسلمين

 
علّق حكمت العميدي ، على بعد اطلاعه على الاحوال المعيشية لعائلة الشهيد جمعة الساعدي ممثل المرجعية الدينية العليا يتعهد ببناء دار سكن لهم : فعلا انها المرجعية الابوية.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : محمد الشريف
صفحة الكاتب :
  محمد الشريف


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net