صفحة الكاتب : سيف الدلي

بين عبعوب وقصي مأساة وطن
سيف الدلي

بعد ان أصابنا الشتات فبعضنا نازح والآخر مُهجر قسرا والأقل مُهجر خوفاً أصبحنا نسال عن الأصدقاء من أصدقاء نلتقيهم صدفه ، وفي مصادفه اجدها جميله التقيت بأحد أصدقاء الطفولة و بعد حرارة اللقاء وطول العناق دعوته لشرب فنجان القهوة كي نتذكر ونسترجع أياما كنا نراها عجاف ولكنها بعد مرور الأعوام وجدناها سنوات خير لا سياسيا حتى لا تحسبوني من عهدا ذهب لانها اسهل التهم في زمن عبعوب ولكنا نجدها خيرا لأننا كنا نعيش يومنا آمنين ومطمئنين بإذن لله ، لا اريد ان اخرج عن فكرتي ولهذا سوف أعود لما سالت به صديقي وكانت بكل تأكيد اسئله نعتادها نحن العراقيين بطبيعتنا العاطفية لهذا أخذتني عاطفتي كي اسئله عن أصدقاء العمر ووجدت ان بعضهم استشهد اغتيالا او تفجيرا او حزنا على من فقد وآخرون هاجروا وتركوا العراق لعبعوب وأمثاله وعندما سألته عن صديقنا المشترك قصي وهو كان من زملاء الدراسه النوابغ الذي كان يبحث الجميع عن كرسياً قريبا منه في فترات الامتحانات وقد تخرج مهندسا زراعيا فأجابني انه بخير في بغداد فقلت له الحمد لله ان هناك من شاكلة قصي في بغداد فقلت له وماذا يعمل فابتسم ابتسامه لم افهمها فقلت له ماذا يعمل قصي فقال لي انه يعمل بعقد على نظام الأجور اليوميه  في أمانة بغداد فقلت له الحمد لله هذا جيد وأكيد سوف يثبت في الوظيفه آجلا ام عاجلا ويضمن تقاعد له ولعائلته فأجابني قال هو يعمل بعقد منذ اربع سنوات فقلت له ولماذا لم يثبت كل هذه المده فأجابني صديق العمر ان قصي لا يملك واسطة ( الواسطة هو شخص ذو نفوذ ) فقلت له هو مهندس وذكي وأتوقع له التوفيق فعاد صديقي الى نفس الابتسامة وعندها لم أتحمل الانتظار وقلت له رجاءا قل لي لماذا هذه الابتسامة منذ ان سألتك عن قصي ، فأجابني وصوته تحول الى نبرات فيها الكثير من الحزن ان قصي يعمل في منتزه الزوراء وهو تابع الى أمانة بغداد فقلت له جيد فقال لي ان عمل قصي هو موظف  بقسم القرود في حديقة الحيوانات التابعة لمنتزه الزوراء والتي تشرف عليها أمانة بغداد ، حينها فهمت لما هذه الابتسامة وحينها أيضاً علمت لماذا هكذا حصل في بلدي ، عبعوب أمينا لبغداد بجهله وتخلفه وزرقه وورقه وقصي النابغة يراعي اقارب عبعوب  في حديقة الحيوانات ( لا يتهمني احدا بالسب والقذف فعلميا كلنا اقارب القرود والقرود اقاربنا)  

لهذا أقول للدكتور حيدر العبادي المحترم نطالبك بالتغيير ونحن نثق بك فلا تخذلنا 

  

سيف الدلي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2014/10/26



كتابة تعليق لموضوع : بين عبعوب وقصي مأساة وطن
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على يوم الله العالمي.. إلهي العفو - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته العلوية المهذبة إبنتنا الراقية مريم محمد جعفر أشكر مرورك الكريم وتعليقك الواعي نسأل الله أن يغيّر الله حالنا إلى أحسن حال ويجنبنا وإيّاكم مضلات الفتن. وأن يرينا جميعاً بمحمدٍ وآل محمد السرور والفرج. إسلمي لنا سيدتي المتألقة بمجاورتك للحسين عليه السلام. الشكر الجزيل لأدارة الموقع الكريم دمتم بخيرٍ وعافيةٍ جميعا

 
علّق مريم محمد جعفر الكيشوان ، على يوم الله العالمي.. إلهي العفو - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : السلام عليكم ابي العزيز والكاتب القدير. حفظك الله من كل سوء، وسدد خطاك. كل ما كتبته هو واقع حالنا اليوم. نسال الله المغفرة وحسن العاقبة❤❤

 
علّق دسعد الحداد ، على علي الصفار الكربلائي يؤرخ لفتوى المرجعية بقصيدة ( فتوى العطاء ) - للكاتب علي الصفار الكربلائي : بوركت ... ووفقك الله اخي العزيز استاذ علي الصفار

 
علّق الحزم ، على الفتنة التي أشعل فتيل آل سعود لا تخمد! - للكاتب سيد صباح بهباني : يا مسلم يا مؤمن هيا نلعن قرناء الشيطان آل سعود. اللهم يا رافع السماء بلا عمد، مثبت الارض بلا وتد، يا من خلقت السموات والأرض في ستة ايام ثم استويت على العرش، يا من لا يعجزه شئ في الارض ولا في السماء، يا من اذا أراد شيئا قال له كن فيكون، اللهم دمر ال سعود، فهم قوم سوء اشرار فجار، اللهم اهلكهم بالطاغية، اللهم وأرسل عليهم ريح صرصر عاتية ولا تجعل لهم من باقية، اللهم اغرقهم كما اغرقت فرعون، واخسف بهم كما خسفت بقارون، اللهم اسلك بهم في قعر وادي سقر، ولا تبق منهم ولا تذر، اللهم لقد عاثوا فسادا في ارضك فحق عقابك. اللهم العن آل سعود، اللهم العن الصعلوك سلمان بن عبد العزيز، اللهم العن السفيه محمد ابن سلمان، اللهم العن كل ابناء سلمان. اللهم العن آل سعود والعن كل من والى آل سعود.

 
علّق حفيظ ، على أثر الذكاء التنافسي وإدارة المعرفة في تحقيق الميزة التنافسية المستدامة مدخل تكاملي شركة زين للاتصالات – العراق انموذجا ( 1 ) - للكاتب د . رزاق مخور الغراوي : كيف احصل نسخة من هذا البحث لاغراض بحثية و شكرا

 
علّق سحر الشامي ، على حوار المسرح مع الكاتبة العراقية سحر الشامي - للكاتب عدي المختار : الف شكر استاذ عدي على هذا النشر، سلمت ودمت

 
علّق د.ضرغام خالد ابو كلل ، على هذه هي المعرفة - للكاتب د . أحمد العلياوي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته تحية لكم اخوتي الكرام ... القصة جميلة وفيها مضامين جميلة...حفظ الله السيد علي الاسبزواري ...ووفق الله تعالى اهل الخير

 
علّق خالد ، على من أخلاق الرسول الكريم (ص).. وقصة سفانة بنت حاتم الطائي - للكاتب انعام عبد الهادي البابي : قال عنه الالباني حديث موضوع

 
علّق مؤسسة الشموس الإعلامية ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : أسرة الموقع الكرام نهديكم أطيب تحياتنا نتشرف ان نقدم الشكر والتقدير لأسرة التحرير لاختيار الشخصيات الوطنية والمهنية وان يتم تبديل الصور للشخصية لكل الكتابونحن نتطلع إلى تعاون مستقبلي مثمر وان إطار هذا التعاون يتطلب قبول مقترنا على وضع الكتاب ب ثلاث درجات الاولى من هم الرواد والمتميزين دوليا وإقليمية ثانية أ والثانية ب

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : جزاك الله خير الجزاء شيخنا الكريم،لقد كان هذا الوباءتمحيص آخر كشف لنا فئة جديدة من أتباع الاهواء الذين خالفو نأئب أمامهم الحجة في الالتزام بالتوجيهات الطبية لاهل الاختصاص وأخذا الامر بجدية وان لايكونو عوامل لنشر المرض كونه من الاسباب الطبيعية.

 
علّق سيد صادق الغالبي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شيخنا الجليل جزاكم الله خيرا على هذه المقالة التي نشرها موقع كتابات في الميزان ما فهمناه منكم أن هذا الوباء هو مقدمة لظهور الأمام صاحب الزمان عجل الله فرجه هل فهمنا لكلامكم في محله أم يوجد رأي لكم بذلك وهل نحن نقترب من زمن الظهور المقدس. أردنا نشر الأجابة للفائدة. أجاب سماحة الشيخ عطشان الماجدي( حفظه الله ) وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته. الجواب ان شاء ألله تعالى : .نحن لا نقول مقدمة للظهور بل :- 1. التأكيد على المؤمن المنتظِر ان يتعلم من التجارب وان يحيط علما بما يدور من حوله كي يكون على أهبة الإستعداد القصوى متى ما حصل طاريء أو طلب منه تأدية لواجب... 2. ومنها هذا الوباء الخطير إذ يمكن للسفياني ومن وراه ان يستعمله هو او غيره ضد قواعد الامام المهدي عجل ألله تعالى فرجه الشريف . 3. يقطعون شبكات التواصل الاجتماعي وغيرها . نتعلم كيفية التعامل مع الأحداث المشابهة من خلال فتوى المرجع الأعلى الإمام السيستاني مد ظله . 4. حينما حصل الوباء ومنع السفر قدحت بذهننا ان ال(313) يمكن أن يجتمعوا هكذا...

 
علّق الفريق المدني لرعاية الصحفيين ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : تسجيل الجامع الأموي والمرقد الشريف على لائحة التراث الكاتب سجل موقفا عربي كبير لغرض تشكيل لجنة كبيره لغرض الاستعداد لاتخاذ الإجراءات التي توثق على لائحة التراث وسجل موقفا كبيرا اخر حيث دعى الى تشكيل فريق متابعة للعاملين في سمات الدخول في ظل الظروف

 
علّق سعيد العذاري ، على رسول الله يعفو عن الجاسوس (!) - للكاتب محمد تقي الذاكري : احسنت التفصيل والتحليل ان العفو عنه جاء بعد ان ثبت ان اخباره لم تصل ولم تترتب عليها اثار سلبية

 
علّق عمادالسراي ، على معمل تصنيع اسطوانات الغاز في الكوت يقوم بإجراءات وقائية ضد فيروس كورونا - للكاتب احمد كامل عوده : احسنتم

 
علّق محمود حبيب ، على حوار ساخن عن الإلحاد - للكاتب السيد هادي المدرسي : تنزيل الكتاب .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : هيمان الكرسافي
صفحة الكاتب :
  هيمان الكرسافي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 حزب العمال الكردستاني وحرب سوريا!!!  : بهاء العراقي

 تعليم تصدر ضوابط قبول الطلبة الحاصلين على شهادة الاعدادية المعادلة لشهادة الاعدادية العراقية من المدارس خارج العراق  : اعلام وزارة التعليم العالي والبحث العلمي

 تركيا بعد الانقلاب تبتعد عن اوروبا عبر تنفيذ الاعدام بالمعارضين

 جوزيف صليوا يطالب بالكشف عن هوية الجهات التي تهدد مؤسسة مسارات

 جمعة الصواريخ في بغداد... شكرا لكم  : اسعد عبدالله عبدعلي

 من يمثل الانبار ؟!  : علي تحسين الحياني

 ولات حين مندم  : عبد الكاظم حسن الجابري

 فرقة المشاة الأولى تؤمن الطريق الدولي السريع بين بغداد وعمان  : وزارة الدفاع العراقية

  كلمة عالقة  : اشراف شيراز

 دول الخليج.. مستقبل القيادة والإحتمالات المؤجلة  : مركز المستقبل للدراسات والبحوث

 مديرية تحقيق البصرة تعيد ملكية عقارين إلى الدولة  : هيأة النزاهة

 القمة الثلاثية تعكس حالة الصراع الإيراني على العراق ؟!  : محمد حسن الساعدي

 السليمان والميزان ومؤتمر الصبيان  : سعد الحمداني

 يقال أن علياً عليه السلام مات الليلة  : د . بهجت عبد الرضا

 الموارد المائية تواصل أعمالها بتطهير نهر العدل في ميسان  : وزارة الموارد المائية

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net