صفحة الكاتب : عبد الزهره الطالقاني

عين الزمان مراسم عاشوراء..!!
عبد الزهره الطالقاني
انتهت قبل ايام فعاليات جزء من المراسم الحزائنية التي تقام منذ الف عام بمناسبة عاشوراء في العراق وبقاع اخرى من مختلف انحاء العالم .. وهي مجموعة نشاطات جماهيرية تحيّ مناسبة دينية مهمة .. تم فيها قتل شخصية اسلامية عظيمة تنتمي الى رسول الله محمد بن عبد الله عليه الصلاة والسلام ، ألا وهو الحسين بن علي بن ابي طالب عليهما السلام وآل بيته واصحابه الابرار (رض) في مدينة كربلاء عام (61هجرية) من قبل السلطات الغاشمة آنذاك . وقد اتخذت هذه المراسم اشكالاً متعددة غالبها ذات طابع فني ، ومضمون سياسي لتصبح وبشكل غير مباشر تظاهرات واحتجاجات على الاوضاع السياسية والاقتصادية والاجتماعية . لذلك كانت تسقط عروش الطغاة على مر العصور . وهذه المراسم بطابعها الفني ، وماتستخدم من آليات لعرض الواقعة ، تُعتبر من اعرق الممارسات الجماهيرية اعداداً وتنظيماً وتنفيذاً .. اي ان جميع الموارد البشرية والمالية هي من عمليات التطوع ، والتبرع ، دون تدخل الدولة والسلطات في كل مكان وزمان .. لذلك تعتبر من اهم نشاطات المجتمع المدني التي تحث على الممارسة الجماعية إضافة الى كون نشاطاتها جميعاً تعتبر غير نفعية ، وهما أهم مبدأين في عمل منظمات المجتمع المدني . وقد حرصت الاجيال المتعاقبة جيل بعد جيل على توارث اقامة هذه المراسم .. سواء في تنظيم مواكب العزاء ، ام احياء المجالس الحسينية ، ام اقامة المشاهد التمثيلية لواقعة الطف ، وهي الواقعة التي قتل فيها الامام الحسين عليه السلام وعلى آل بيته واصحابه رضوان الله عليهم . وليس الفن وحده حاضراً في هذه المراسم ، بل الادب من خلال الخطابة والشعر ، وفن الالقاء والوعظ الديني ، كما تسهم البيوتات والمواكب في اعداد الطعام على مختلف اشكاله ويتم تقديم الخدمات المجانية للمشاركين في تقديم العزاء .. بحيث تستطيع هذه الخدمات شمول الملايين من الناس .. سواء في الاطعام والاسكان او الخدمات الاخرى ، منها الصحة والتنقل . وتعتبر مراسم عاشوراء من اكبر المهرجانات العالمية نسبة الى عدد المشاركين بها ، والمساحة الزمنية التي تقام فيها خلال شهري عاشوراء وصفر ، وهما من الاشهر الحُرم عند المسلمين . كما ان الحزن الذي يخيم على طبيعة هذا المهرجان يجعل منه فريداً , حيث ان معظم المهرجانات في العالم تعبر عن حالات الفرح مهما كانت المناسبة حزينة ، كالابادات الجماعية للشعوب والثورات الدموية .. لذلك تميز "مهرجان الحزن" هذا بالتعبير عن حالة فريدة من "الاجرام" التي مرت بها البشرية ، تم فيها قتل مجموعة من الناس بسبب الرأي ، وعدم تقديم الولاء للسلطات .. فكانت الواقعة مصدر الهام للكثير من الثوار في العالم .. منهم المهاتما غاندي الزعيم الهندي الذي تأثر بشكل مباشر بواقعة كربلاء ، وجسد المفاهيم والآليات التي اتبعت في ثورة الحسين بن علي عليهما السلام خير تجسيد في تحرير الشعب الهندي من العبودية والاستعمار ، تحت مبدأ "انتصار الدم على السيف" . والمتابع المنصف لمراسم عاشوراء ، وغيرها من المراسم التي تقام في العراق وغيره من البلدان الاسلامية ، خلال مناسبات دينية عدة يلاحظ الرسالة العميقة ، والمضمون الخفي لهذه الفعاليات ذي الوظيفة الاعلامية ، والتي يصر الناس على احيائها رغم معارضة ومقاومة السلطات لها على مر التأريخ .. واصرارهم أيضاً على الطابع السلمي لها رغم اكتسائها ملون الدم احياناً .. خاصة في مواكب التطبير ، فحتى هذه الدماء التي تسيل من رؤوس الذين يعمدون الى شقها بالسيوف والقامات ، انما هي صرخات احتجاجية على ما حدث عام 61 هجرية وهي ايذاء للنفس وليس للآخر .. وهذا النوع من الاحتجاج يعتبر حالة مغالية في حق التعبير ، وفي ممارسة الحرية باللجوء الى ايذاء النفس ، للفت الانتباه الى ان وراء هذا الفعل .. "فعل" اشد وقعة واكثر ألماً ، حدث لريحانة رسول الله صلى الله عليه وعلى آله وسلم ، عندما قُتل عطشاناً بأرض كربلاء .. لانه احتج على الحاكم آنذاك ، بسبب عدم أهليته ليكون خليفة وإماماً للمسلمين .. وفي نفس الوقت الذي حملت فيه الجماهير هذه الرسالة الى جميع انحاء العالم .. فأن الواقعة نفسها شهدت جدلاً سياسياً انحاز فيه البعض الى معسكر الطغاة ، وبدأ يغذى بأتجاه معاكس لنبل الرسالة ، وتوجهها ، وبدأ يشيع بأن ما حدث هو عبارة عن معركة حصلت بين جيش يزيد ومجموعة من الخارجين على النظام ، مع غسل دماغ واضح بطمس شخصية الامام الحسين عليه السلام ، وانتمائه الى آل رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم .. وطمس "الجرمية" التي تمت , واعتبار ذلك انتصارا للخليفة على معارضيه .. وقد توارثت هذه المدرسة السلطات الغاشمة ، وحفنة من الوصوليين وعبدة السلطان من رجال الدين . فوقفوا ضد هذه المراسم بما فيها منع زيارة الامام الحسين عليه السلام . او منع اقامة المراسم بشكل علني ، خاصة في زمن الطاغية صدام ، حيث حجمت وتقلصت بشكل كان الهدف منه القضاء عليها بشكل نهائي .. كما وصلت الممارسات المعارضة لها الى اعتقال المساهمين بهذه المراسم ، ومثل هذا حدث في زمن الدكتاتورية . او القتل وما حدث من تفجيرات في كركوك ، وواسط ، وبغداد ، وديالى .. وغيرها من المدن أثناء إقامة هذه المراسم خلال هذا العام ، والاعوام السابقة شاهد على وقوف تلك المدرسة البائسة بالضد من وصول الرسالة الى الاجيال الحالية واللاحقة . إلا ان سقوط النظام كان إيذاناً لأن تأخذ مراسم عاشوراء إطارها الكامل والواسع ، بحيث بدأت تنتقل من المحلية الى العالمية ، وذلك من خلال عدد المواكب التي ساهمت في إحيائها حيث بلغت اكثر من (6000) ستة آلآف موكب ، منها مواكب من لبنان ، والبحرين ، وسورية ، والهند والباكستان ، وامريكا ، وتركيا ، والسعودية ، وبريطانيا ، وايران وغيرها من الدول التي وفد منها المسلمون الى كربلاء لهذا الغرض.
القاهرة

  

عبد الزهره الطالقاني
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2014/12/17



كتابة تعليق لموضوع : عين الزمان مراسم عاشوراء..!!
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز.

 
علّق سعد المزاني ، على مجلة ألمانية تكشف عن فوائد مذهلة لتناول ثلاثة تمرات يومياً : نفس الفوائد اذا كان التمر ليس مخففا وشكرا

 
علّق نور الهدى ، على تصريح لمصدر مسؤول في مكتب سماحة السيد (دام ظلّه) بشأن خطبة يوم الجمعة (30/ربيع الآخر/1441هـ) : المرجعية كفت ووفت ورسمت خارطة طريق واضحة جدًا

 
علّق نداء السمناوي ، على كربلاء موضع ولادة السيد المسيح - للكاتب محمد السمناوي : السلام على السيدة مريم العذراء احسنت النشر في مناقب ماتحتوية الاحاديث عن هذه السيدة الطاهرة وكان لها ذكرا في كتاب الله الكريم

 
علّق نافع الخفاجي ، على  الخوصاء التيمية ضرة السيدة زينب عليها السلام - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : ماسبب زواج عبدالله بن جعفر من الخوصاء مع وجود زينب(ع) وما لها من المكانة والمنزلة؟!

 
علّق sami ، على  وقعة تل اللحم - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : لم تحصل معركة بتليل جبارة ولم يهزم ابن رشيد فيها وكل ما حصل أن ابن رشيد غزى عربان سعدون بالخميسية بسبب عبث سعدون الأشقر وقطعه لطريق القوافل التجارية من حائل بتحريض من بريطانيا عدوة ابن رشيد. وهزم ابن رشيد عربان سعدون الأشقر وتم أسر سعدون شخصيا ومكث ابن رشيد عدة أيام بالخميسية ثم أطلق سراح سعدون الأشقر بعد وساطات مكثفة من شمر أنفسهم لدى ابن رشيد وعاد الى عاصمته حائل علما أن سعدون الأشقر لم يكن زعيم قبائل المنتفق وإنما الزعيم الكبير كان فالح ناصر السعدون الذي لم يرضى عن تصرفات سعدون بينما سعدون الأشقر كان متمردا على ابن عمه الأمير العام فالح ناصر السعدون وكان يميل مع من يدفع له أكثر حتى أنه التحق كمرتزق لدى جيش مبارك الصباح وقد قيلت قصائد كثيرة توثق معركة الخميسية وتسمى تل اللحم ومنها هذا البيت عندما هرب سعدون الأشقر قبل بدء المعركة سعدون ربعك وهقوك دغيم والعصلب رغيف خيل الطنايا حورفت بين المحارم والمضيف

 
علّق متفائل ، على المندس اطلاقة موجهة - للكاتب خالد الناهي : وخاطبت المرجعية الاغلبية من المتظاهرين بعبارة " احبتنا المتظاهرين " ودعت الى السلمية وتوجيه الناس الى ذلك وهذا هو دور النخب والكوادر المثقفة بان تخرج على الاحزاب والتيارات الفاسدة وتطور احتجاجاتها بقوة ... محبتي

 
علّق حسين المهدوي ، على متى ستنتهي الإساءة؟ - للكاتب امل الياسري : سلام علیك من اين هذه الجملة او ما هو مصدر هذه الجملة: "أن أسوأ الناس خلقاً، مَنْ إذا غضب منك أنكر فضلك، وأفشى سرك، ونسي عشرتك، وقال عنك ما ليس فيك" او من قالها؟ اشكرك.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : اثير صبار محسن
صفحة الكاتب :
  اثير صبار محسن


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 اذابة الجليد ام الحديد ؟!.  : حميد الموسوي

 الميمون قصة قصيرة  : ستار عبد الحسين الفتلاوي

 رفع العلم العراقي فوق مجمع سكني في الشرقاط

 في محنة الزعامة والزعماء ماذا لو كان عادل امام رئيسا للعالم !  : د . ماجد اسد

 الوائلي: لا توجد نية للكتل السياسية لسحب الثقة عن العبادي وإنما سحب التفويض

 المسلم الحر: قلقون على مصير نبيل رجب ونطالب بالسماح للقائه  : منظمة اللاعنف العالمية

 الشرطة الاتحادية تعثر على مستودع للمواد الكيماوية تابع لـ"داعش" وسط الموصل

 مناشدة عاجلة وخطيرة للغاية نناشد دولة رئيس الوزراء ورئيس مجلس النواب

 صندوق ربيرتوسيمتا يطلق منحة (تمتين) لتعزيز المبادرات الفنية  : اعلام وزارة الثقافة

 الاشاعة  : الشيخ جهاد الاسدي

 وزير التجارة يبحث مع الجانب البولندي تعزيز وتطوير العلاقات الاقتصادية والتجارية  : اعلام وزارة التجارة

 تطهير منطقة الحجاج في بيجي شمال تكريت من رجس عصابات داعش الإرهابية  : كتائب الاعلام الحربي

 حكومتين وألف خيبة..!  : زيدون النبهاني

 رمضان كريم ، ورمضان الدماء  : سهل الحمداني

 غير صالح للنشر !!  : صادق مهدي حسن

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net