صفحة الكاتب : فالح حسون الدراجي

سمفونية الصباح: عبد الباسط.. وفيروز
فالح حسون الدراجي

في كل صباح، سواء في العراق كنت ام في أمريكا..! او أوربا او البرازيل، او الهند، او في قارة أفريقيا، أو قارة (عفج)، لا أبدأ يومي إلاَّ بسماع آيات من القرآن الكريم، وتحديداً بصوت القارئ عبد الباسط عبد الصمد. فهذا الصوت الشجي، والأداء القرآني الساحر مرتبط عندي بذاكرة طقسية صباحية عطرة. ذاكرة أسرية وبيئية لا يمكن لها ان تنسى المناخ النقي، والبيت العائلي العفيف، بيت والدي الحاج (حسون أبو خيون) الطيب المفعم بالحب، والإيمان الجوهري السليم، ولا أقصد الإيمان بالدين، والخالق العظيم، والأئمة الأطهار فقط، إنما أقصد أيضاً الأيمان المتكامل، الذي يمثل منظومة متراصة من القيم والتقاليد التي تبدأ من الأخلاق والمحبة والتعاون والسلام والتواصل، وتنتهي عند نقطة الحفاظ على حياة وممتلكات وسمعة وشرف الآخر.. لذلك فإني أهتز بطربية أخاذة، ونشوة عذبة حين يقرأ عبد الباسط صباحاً آيات من (سورة الحشر). ولما يصل الى: (لو أنزلنا هذا القرآن على جبل).. أكون قد وصلت الى اللحظة السريالية التي أقف فيها خارج قوانين المنطق، ومدار المعقول، فأتحرر تاريخياً من أدران الحاضر، ومخاوف المستقبل معاً.. وأعود الى الماضي حراً من كل قيود الزمان والمكان والأكوان. متحرراً من نفسي، وذاتي، وهواجسي، بل وكلي، وأعود في تلك اللحظة الخرافية الى تلك الغرفتين (الملبوختين)، ولذلك الحوش (المصبوب) الواسع، والسطح الترابي المرشوش، والشمس التي كانت تشاركنا (الخبز والشاي) في فطور تلك الصباحات الشريفة. أعود فتى الى أحضان أمي الرسولة، والى طيبة أبي التي باتت مثالاً يضرب بين الناس. والى حيث يقف أخي أبو سلام بقامته المديدة ووسامته الجنوبية، وكرمه الفريد، وشجاعته الباسلة التي أتت به الى حبل المشنقة مناضلاً وطنياً. ولعطفه الكبير عليَّ، وعلى كل فرد في بيتنا الجميل. سأعود على جناحي صوت عبد الباسط الى ذلك الزمن النبيل، لأعيد لأخوتي طفولتهم، بعد أن شابت رؤوسهم قبل الأوان بكثير .. نعم هكذا أكون عندما أسمع عبد الباسط بصوته الساحر وهو يقول: (لو أنزلنا هذا القرآن) فأصابُ بالدهشة السحرية، وتتعطل عندي لغة الكلام، وكل اللغات الأخرى.. ولا أستطيع بعدها التعبير عما أريد بكامل إرادتي، وقدرتي الطبيعية، وسأكتفي بإطلاق صوتي الصارخ بلا وعي، مردداً لحظتها:- الله .. الله .. الله .. أي جمال هذا، وأية روعة هذه يا ألهي!!

ثم أصرخ مرة اخرى، وأترنم مرات ومرات، ولا انتهي إلاَّ عندما ينتهي عبد الباسط من تلاوته المباركة.. فأشعر بسعادة خاصة، ومزاج فريد.. وأسأل نفسي : ياترى، هل ثمة صوت، او كلام، او جمال آخر، يمكن أن ينافس هذا الكلام العظيم، وهذا الصوت الفريد، فيصنع لي مثل هذا الجمال مرة اخرى، ويشيع في صباحي مثل هذا المزاج الباذخ؟

وقبل ان أغلق كل المنافذ التلفزيونية، والإذاعية، (والأنترنيتية) كي لا أسمع أصواتاً أخرى قد تفسد مزاجي الذي صنعه كلام الله، وصوت عبد الباسط في هذا الصباح الباهر.. وقبل ان أبادر لتنفيذ ذلك، يتحرك البحر فجأة، وتهتز الجبال (فترقص الأضواء كالأقمار في نهر)، وأشعر كأن ستائر نوافذ بيتي تعزف على أنغام الموسيقى المنبعثة من حديقة البيت، أو كأن البلابل القريبة من غرفة النوم ترسل رسائل خاصة تنبئنا فيها عن مطر ملائكي يهطل الساعة، وإن عطراً مستحيلاً قد بث قبل قليل من قنينة عطر خرافية فسال منها أريج الجمال المذهل على ثياب الزمن، وتعطرت مساماته بهذا الأريج الباهر.. لذلك كان من الواجب عليَّ ان أتوقف عن غلق أي منفذ صوتي، ففعلت، وتوقفت عن الغلق.. إذ كيف أغلق منفذاً، يأتي منه صوت فيروز؟

فهمس الصباح بأذني مغنياً: (سألوني الناس عنك ياحبيبي)!! فقلت له: (كتبوا المكاتيب.. وأخذها الهوى)!!

وأستمر الجمال يهطل كالمطر، ويسري كالعطر في كل كياني.. وكان من الطبيعي أن أتوقف عن الحركة، والفعل،..فتوقفت كالمسحور في مكاني، ورفعت من درجة الصوت، لا من أجلي فقط، إنما من أجل الله أيضاً.. لقد أردت أن يسمع الذي خلق فيروز، جمال ما صنع! نعم فقد أردت أن يرى الله فيروزته كيف ترسم الدهشة، وتصوغ الحياة كقلادة ربانية لا مثيل لها.. اليست فيروز من صناعة الله؟

وكلما (تجود) فيروز بصوتها النعمة وهو ينطلق من المذياع، أرفع من درجة الصوت ليصل الى آخر بني آدم في الكون. نعم لقد أردت أن يسمع الكون كله صوت فيروز، فأنا أحب الله كثيراً، وأحب الناس كثيراً، وأريدهم أن يستمتعوا معي بهذا الجمال .. ولأني لست أنانياً، ولا لئيماً، فقد فتحت الصوت عن آخره، وفتحت نوافذ البيت كلها .. عسى أن يسمع البحر، وتسمع السماء صوت فيروز وهي تغني الآن: شايف البحر شو كبير .. كبر البحر بحبك .. شايف السما شو بعيدة .. بعد السما بحبك .. كبر البحر .. وبعد السما بحبك .. .يحبيبي يحبيبي بحبك 

  

فالح حسون الدراجي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/02/05



كتابة تعليق لموضوع : سمفونية الصباح: عبد الباسط.. وفيروز
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد مصطفى كيال ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : السلام عليكم ورحمة الله شيخنا الكريم؛ اذا امكن ان يرسل فضلكم لي صور تلك المجموعه اكون منونا لفضلكم؛ اذا كانت التوراه القديمه بالعبريه فقد يمكنني ايضا ترجمة نصها.. الا انني افترض ان تكون بالعبريه القديمه .. وترجمتها لبيت سهله.. دمتم في امان الله

 
علّق Alaa ، على مَدارجُ السّالكين مِنَ الإيمان الى اليَقين - للكاتب د . اكرم جلال : احسنت النشر دكتور زدنا

 
علّق قيس ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : بارك الله فيك أستاذي العزيز .. لي الشرف بالاستفادة من مكتبتكم العامرة وسأكون ممتنا غاية الامتنان لكم وأكيد أنك لن تقصر. اسمح لي أن أوصيك بهذه المخطوطات لأن مثل هذه النفائس تحتاج إلى اعتناء خاص جدا بالأخص مخطوطة التوراة التي تتربص بها عيون الاسرائيلين كما تربصت بغيرها من نفائس بلادنا وتعلم جيدا أن عددا من الآثار المسلوبة من المتحف العراقي قد آلت إليهم ومؤخرا جاهروا بأنهم يسعون إلى الاستيلاء على مخطوطات عثر عليها في احدى كهوف افغانستان بعد أن استولوا على بعضها ولا أعلم إذا ما كانوا قد حازوها كلها أم لا. أعلم أنكم أحرص مني على هذه الآثار وأنكم لا تحتاجون توصية بهذا الشأن لكن خوفي على مثل هذه النفائس يثير القلق فيّ. هذا حالي وأنا مجرد شخص يسمع عنها من بعيد فكيف بك وأنت تمتلكها .. أعانك الله على حمل هذه الأمانة. بالنسبة لمخطوط الرازي فهذا العمل يبدو غير مألوف لي لكن هناك مخطوط في نفس الموضوع تقريبا موجود في المكتبة الوطنية في طهران فربما يكون متمما لهذا العمل ولو أمكن لي الاطلاع عليه فربما استطيع أن افيدك المزيد عنه .. أنا حاليا مقيم في الأردن ولو يمكننا التواصل فهذا ايميلي الشخصي : qais.qudah@gmail.com

 
علّق زائر ، على إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام - للكاتب محسن الكاظمي : الدال مال النائلي تعني دلالة احسنت بفضح هذه الشرذمة

 
علّق عشتار القاضي ، على المرجعية الدينية والاقلام الخبيثة  - للكاتب فطرس الموسوي : قرأت المقال جيدا اشكرك جدا فهو تضمن حقيقة مهمة جدا الا وهي ان السيد الاعلى يعتبر نجله خادما للعراقيين بل وللامة ويتطلع منه الى المزيد من العمل للانسانية .. وهذا فعلا رأي سماحته .. وانا مع كل من يتطابق مع هذا الفكر والنهج الانساني وان كان يمينه كاذبا كما تدعي حضرتك لكنني على يقين بانه صادق لانه يتفق تماما مع رأي السماحة ولايمكن ان تساوي بين الظلمة والنور كما تطلعت حضرتك في مقالك ولايمكن لنا اسقاط مافي قلوبنا على افكار ورأي المرجع في الاخرين فهو أب للجميع . ودمت

 
علّق زائر ، على فوضى السلاح متى تنتهي ؟ - للكاتب اسعد عبدالله عبدعلي : المرجعية الدينية العليا في النجف دعت ومنذ اول يوم للفتوى المباركة بان يكون السلاح بيد الدولة وعلى كافة المتطوعين الانخراط ضمن تشكيلات الجيش ... اعتقد اخي الكاتب لم تبحث جيدا ف الحلول التي اضفتها ..

 
علّق Alaa ، على الظاهِرَةُ الفِرعَونيّة وَمَنهَجُ الإستِخفاف - للكاتب د . اكرم جلال : شكراً جزيلاً للكاتب ونتمنى المزيد

 
علّق Alaa ، على الظاهِرَةُ الفِرعَونيّة وَمَنهَجُ الإستِخفاف - للكاتب د . اكرم جلال : شكر جزيل للكاتب ونتمى المزيد لينيرنا اكثر في كتابات اكثر شكراً مرة اخرى

 
علّق مصطفى الهادي ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : السلام عليكم اخي العزيز قيس حياكم الله . هذا المخطوط هو ضمن مجموعة مخطوطات توجد عندي مثل ألفية ابن مالك الاصلية ، والتوراة القديمة مكتوبة على البردي ومغلفة برق الغزال والخشب واقفالها من نحاس ، ومخطوطات أخرى نشرتها تباعا على صفحتي في الفيس بوك للتعريف بها . وقد حصلت عليها قبل اكثر من نصف قرن وهي مصانة واحافظ عليها بصورة جيدة . وهي في العراق ، ولكن انا مقيم في اوربا . انت في اي بلد ؟ فإذا كنت قريبا سوف اتصل بكم لتصوير المخطوط إن رغبتم بذلك . تحياتي

 
علّق قيس ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : استاذ مصطفى الهادي .. شكرا جزيلا لك لتعريفنا على هذا المخطوط المهم فقط للتنبيه فاسهام الرازي في مجال الكيمياء يعتبر مساهمة مميزة وقد درس العالم الالماني الجوانب العلمية في كيمياء الرازي في بحث مهم في مطلع القرن العشرين بين فيه ريادته في هذا المجال وللأسف أن هذا الجانب من تراث الرازي لم ينل الباحثين لهذا فأنا أحييك على هذه الإفادة المهمة ولكن لو أمكن أن ترشدنا إلى مكان هذا المخطوط سأكون شاكراً لك لأني أعمل على دراسة عن كيمياء الرازي وبين يدي بعض المخطوطات الجديدة والتي أرجو أن أضيف إليها هذا المخطوط.

 
علّق حكمت العميدي ، على هيئة الحج تعلن تخفيض كلفة الحج للفائزين بقرعة العام الحالي - للكاتب الهيئة العليا للحج والعمرة : الله لا يوفقهم بحق الحسين عليه السلام

 
علّق حسين الأسد ، على سفيرُ إسبانيا في العراق من كربلاء : إنّ للمرجعيّة الدينيّة العُليا دوراً رياديّاً كبيراً في حفظ وحدة العراق وشعبه : حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة لحفظ البلد من شرر الأعداء

 
علّق Diana saleem ، على العرض العشوائي  للجرائم على الفضائيات تشجيع على ارتكابها  - للكاتب احمد محمد العبادي : بالفعل اني اسمع حاليا هوايه ناس متعاطفين ويه المراه الي قتلت زوجها واخذت سيلفي ويا. هوايه يكولون خطيه حلوه محد يكول هاي جريمه وبيها قتل ويخلون العالم مشاعرهم تحكم وغيرها من القصص الي يخلون العالم مشاعرهم تدخل بالحكم مو الحكم السماوي عاشت ايذك استاذ لفته رائعه جدا

 
علّق مصطفى الهادي ، على للقران رجاله ... الى الكيالي والطائي - للكاتب سامي جواد كاظم : منصور كيالي ينسب الظلم إلى الله . https://www.kitabat.info/subject.php?id=69447

 
علّق منير حجازي ، على سليم الحسني .. واجهة صفراء لمشروع قذر! - للكاتب نجاح بيعي : عدما يشعر حزب معين بالخطر من جهة أخرى يأمر بعض سوقته ممن لا حياء له بأن يخرج من الحزب فيكون مستقلا وبعد فترة يشن الحزب هجومه على هذه الجهة او تلك متسعينا بالمسوخ التي انسلخت من حزبه تمويها وخداعا ليتسنى لها النقد والجريح والتسقيط من دون توجيه اتهام لحزب او جهة معينة ، وهكذا نرى كثرة الانشقاقات في الحزب الواحد او خروج شخصيات معروفة من حزب معين . كل ذلك للتمويه والخداع . وسليم الحسني او سقيم الحسني نموذج لخداع حزب الدعوة مع الاسف حيث انسلخ بامر منهم لكي يتفرغ لطعن المرجعية التي وقفت بحزم ضد فسادهم . ولكن الاقلام الشريفة والعقول الواعية لا تنطلي عليها امثال هذه التفاهات..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : زينب الحسني
صفحة الكاتب :
  زينب الحسني


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 اسطول نقل الانشائية يحقق 286 نقلة لمفردات البطاقة التموينية في شهر آب  : اعلام وزارة التجارة

 الضمان الاجتماعي تبحث آلية حسم ملفات الدعاوى والشكاوى وديون الشركات  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 الإستخبارات السعودية تغتال هادي..!  : زيدون النبهاني

 هل لكربلاء وجها آخرا ؟   : عمار عبد الرزاق الصغير

 عامر عبد الجبار: الشركات الامنية العالمية يمكن ان تحقق امن افضل وكلفها لا تقارن بنفقات الوزارات الامنية  : مكتب وزير النقل السابق

 جهات رخيصة تسيء الى المرجعية الغالية  : واثق الجابري

 دَردَشاتٌ دِيمُقراطِيَّةٌ! [٧]  : نزار حيدر

 أكررها: هكذا تكلم صولاغ..!  : محمد الحسن

 الكشف عن تفاصيل الحكم على مختلس 6 مليارات دينار من وزارة الصحة  : هيأة النزاهة

 إِذا فَشَلَ السّياسِيّون فَلَنْ يَفْشَلَ الشّارِع (١)  : نزار حيدر

  لا والحمزة ابو حزامين!!  : فالح حسون الدراجي

 وزير النفط يستقبل المدير التنفيذي لشركة سونانكول الانغولية ويبحث تعزيز التعاون الثنائي  : وزارة النفط

 شرطة ديالى تلقي القبض على عدد من المطلوبين من بينهم أثنين أجانب  : وزارة الداخلية العراقية

 مركز آدم يدعو لتحقيق دولي في مجزرة قرية (حطلة) السورية  : مركز آدم للدفاع عن الحقوق والحريات

 مملكة العقل والانا الطاغوتية  : عقيل العبود

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net