صفحة الكاتب : عباس الكتبي

الجزء الرابع( الأخير) هل لبس تحالف( الأمراء والعلماء) قناع العلمانية..؟!
عباس الكتبي
توقفنا في الجزء السابق على تصريح الأمير سعود الفيصل، الذي قاله لصحيفة( نيويورك تايمز، 2مارس 2010)، ومنها حديثه( عن التحلل من قيود الماضي)، وقوله( اننا نتحرك بأتجاه مجتمع ليبرالي)، وأن كان تراجع عن موقفه في صحيفة الرياض في 15 مارس 2010، نقلا عن د. فؤاد ابرهيم في مقال على( صحيفة صوت اليسار العراقي)،
وحتى تكون الصوره مكتمله، نقف قليلا عند العلمانية، ونتحدث بشيء مختصر عنها.
العلمانية مأخوذة من كلمة(  secular) بمعنى الناسوتي، والدنيوي، والبشري، وأمّا في المصطلح السائد فالعلمانية تعني:( تنظيم الامور المعاشية وحياة الأنسان، من دون إقحام لسلطة الله والآخرة)، ولها أسس وقواعد فكرية، شكّلت قوامها طوال أربعة قرون، لتحل محل الأسس والمباني الفكرية لدى الكنيسة، وهي على النحو الآتي: النزعة الأنسانيةـ العقلانيةـ العلمّيةـ الليبرالية( فلسفة سياسية ظهرت في أوربا في أوائل القرن التاسع عشر، وهي تعارض المؤسسات الدينية التي تحد من الحريات الدينية.)ـ العصرانيةـ أصل النسبيةـ العقد الأجتماعي؛ نقلا عن( فلسفة النظام السياسي في الأسلام، د. عبدالله حاجي الصادقي).
نرجع الى أصل الموضوع، فتراجع الامير من تصريحه، لا ينفي الحقيقة، فقرار الملك( عبدالله)، الذي أصدره بمشاركة المرأة في مجلس الشورى، بما في ذلك المجالس البلدية، بعد أن كان يحرم عليها العمل، يثبت هذه الحقيقة، وقد بارك هذا القرار أغلب هيئة كبار العلماء، حسب تصريح وزير العدل السعودي! 
على هذه ضوء المعطيات، نستطيع أن نحكم ولو ظنّاً، أن آل سعود  يسيرون بهذا الأتجاه. 
وما التحالف الآن بين آل سعود وبعض قيادات العرب السلفية، مع الغرب و بعض قيادات العرب العلمانية، ضد اليمن، إلأّ دليلا آخر، ولعلّه! بداية الصراع العربي ـ العربي، التي اخبرت عنه الروايات المستقبلية في قضية الظهور( صاحب الأمر، عج)، وعلى ذكر هذه القضية، نعرّج على( السفياني)، الذي يعد خروجه من العلائم الحتمية، وفق مذهب أهل البيت ـ عليهم السلام ـ نحاول نعطي فهم، او رؤية،أو أطروحة، ولعلها تخطيء، أو تصيب! ولانريد أن نفرض الحدث على الرواية! 
هذا التحالف( السلفي العلماني) الحاصل الآن، لا يقتصر على اليمن! وهو ماصرح به( السيسي) في المؤتمر السادس والعشرين( بشرم الشيخ) للدول العربية، وكان أكثر الرؤساء صراحة، عندما قال: يجب علينا حل الأزمة السورية، والليبية، لأنها تهدد أمننا العربي، وأذا ضممنا أليه، تصريح أمير الكويت( أن سوريا لاتحل أزمتها ألا بالحل السلمي)تكون النتيجة: يطرحوا على بشار الأسد حل لكن وفق شروط لا يرتضيها، وبالمحصلة سيكون تحالف عسكري ضده على غرار اليمن، بقيادة سورية من الخارج أو الداخل يأتون به،وتتجمع قواتهم البرية على الحدود الاردنية السورية من جهة الوادي اليابس، يمثّل الشخصية الازدواجيةللتحالف( السلفي العلماني).
فالروايات حول السفياني تعطيه صفة أزدواجية مثل:أنه(  احمر، اصفر،أزرق، لم يعبد الله قط، ولم يرى مكة ولا المدينة)ومثل: أنه( شديد الصفرة من اثر العبادة)، ومن ثم يدخل العراق تحت هذا الغطاء الشرعي. 
خصوصا السعودية طالبت علنا مجلس الآمن الدولي ـ قبل بضعة أشهرـ بأدراج فصائل المقاومة الشيعيةالعراقية ضمن قائمة الارهاب، وبذلك يعيدوا أل سعود، تحالفهم السابق( الأمراء والعلماء) بتحالف( السلفي العلماني)، ومن خلال السفياني لكي يحكموا المنطقة. 
(  يُريدوُنَ لُيِطفؤِا نور اللهِ بأفْواهِهِم واَلله مُتمُّ نُوِرِه وَلَو كَرِهَ الكَافروُن) 

  

عباس الكتبي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/04/08



كتابة تعليق لموضوع : الجزء الرابع( الأخير) هل لبس تحالف( الأمراء والعلماء) قناع العلمانية..؟!
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حيدر الحدراوي ، على تأملات في القران الكريم ح442 سورة  التكوير الشريفة  - للكاتب حيدر الحد راوي : الاخ محمد دويدي شكري لجنابكم الكريم .. وشكرنا للقائمين على هذا الموقع الأغر

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على هل يسوع مخلوق فضائي . مع القس إدوارد القبطي. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : كلما تدارسنا الحقيقه وتتبعناها ندرك اكثر مما ندرك حجم الحقيقه كم هو حجم الكذب رهيب هناك سر غريب في ان الكذب منحى لاناس امنوا بخير هذا الكذب وكثيرا ما كان بالنسبة لهم عباده.. امنوا انهم يقومون بانتصار للحق.. والحق لاعند هؤلاء هو ما لديهم؛ وهذا مطلق؛ وكل ما يرسخ ذلك فهو خير. هذا بالضبط ما يجعل ابليسا مستميتا في نشر طريقه وانتصاره للحق الذي امن به.. الحق الذي هو انا وما لدي. الذي سرق وزور وشوه .. قام بذلك على ايمان راسخ ويقين بانتصاره للدين الصحيح.. ابليس لن يتوقف يوما وقفة مع نفسه ويتساءل: لحظه.. هل يمكن ان اكون مخطئا؟! عندما تصنع الروايه.. يستميت اتباعها بالدفاع عنها وترسيخها بشتى الوسائل.. بل بكل الوسائل يبنى على الروايه روايات وروايات.. في النهايه نحن لا نحارب الا الروايه الاخيره التي وصلتنا.. عندما ننتصر عليها سنجد الروايه الكاذبه التي خلفها.. اما ان نستسلم.. واما ان نعتبر ونزيد من حجم رؤيتنا الكليه بان هذا الكذب متاصل كسنه من سنن الكون .. نجسده كعدو.. ونسير رغما عنه في الطريق.. لنجده دائما موجود يسير طوال الطريق.. وعندما نتخذ بارادتنا طريق الحق ونسيرها ؛ دائما سنجده يسير الى جانبنا.. على على الهامش.

 
علّق علي الاورفلي ، على لتنحني كل القامات .. ليوم انتصاركم - للكاتب محمد علي مزهر شعبان : الفضل لله اولا ولفتوى المرجعية وللحشد والقوات الامنية ... ولا فضل لاحد اخر كما قالت المرجعية والخزي والعار لمن ادخل داعش من سياسي الصدفة وعلى راسهم من جرمهم تقرير سقوط الموصل ونطالب بمحاكمتهم ... سيبقى حقدهم من خلال بعض الاقلام التي جعلت ذاكرتها مثل ذاكرة الذبابة .. هم الذباب الالكتروني يكتبون للمديح فقط وينسون فضل هؤلاء .

 
علّق منتظر البناي ، على كربلاء:دروس علمية الى الرواديد في كتاب جديد ينتقد فيها اللطميات الغنائية - للكاتب محسن الحلو : احب هذا الكتاب

 
علّق محمد دويدي ، على قراءة في قصّة "الأسد الّذي فارق الحياة مبتسمًا"، للكاتب المربّي سهيل عيساوي - للكاتب سهيل عيساوي : جميل جدا

 
علّق محمد دويدي ، على تأملات في القران الكريم ح442 سورة  التكوير الشريفة  - للكاتب حيدر الحد راوي : شكرا على هذه القراءة المتميزة، جعلها الله في ميزان حسناتك وميزان حسان رواد هذا الموقع الرائع

 
علّق محمد دويدي ، على قراءة في ديوان الخليعي ..... تحقيق د. سعد الحداد - للكاتب مجاهد منعثر منشد : من أفضل ما وصلنا عن الشاعر، قراءة رائعة ودراسة راقية سلمت يداك توقيع مجمد دويدي

 
علّق مصطفى الهادي ، على لماذا آدم (مختون) وابليس غير مختون؟ دراسة في فلسفة الختان في الأديان. - للكاتب مصطفى الهادي : تعقيب على المقال. بعض الاخوة قال : كيف يُختتن ابليس ؟ كيف يتناسل ابليس وتتكاثر ذريته. يضاف إلى ذلك أن ابليس كائن لا تراه انت لوجود بُعد أو حيّز آخر يعيش فيه والكن الفرق انه يستطيع ان يراك ويتصرف بك من دون ان تراه . (إنه يراكم هو وقبليه من حيث لا تشعرون). (وشاركهم في الاموال والاولاد) . فقال المفسرون أن ابليس قد يُشارك الرجل امرأته في الفراش وهذا حديث متواتر عند السنة والشيعة . ونحن نعلم أن الوهج الحراري غير مادي إنما هو نتاج المادة (النار) صحيح انك لا ترى الوهج ولكنه يترك اثرا فيك وقد يحرقك. وقد ظهر الشيطان في زمن النبي (ص) في عدة اشكال بشرية منها بصورة سراقة بن مالك. وورد في الروايات أيضا ان له احليل وان زوجته اسمها طرطبة وأولاده خنزب وداسم وزلنبور وثبّر والأعور . وهم رؤساء قبائل. وقد ورد في الروايات ايضا ان الملائكة عند خلقهم كانوا مختونين، ولذلك قيل لمن يخرج من بطن امه بأنه ختين الملائكة. لا اريد ان اثبت شيئا بالقوة بل لابد ان هذه الروايات تُشير إلى شيء . وقد استمع الجن إلى القرآن وذهبوا إلى قبائلهم فآمنوا. لابد التأمل بذلك. واما في الإنجيل فقد ظهر الشيطان لعيسى عليه السلام واخذ بيده وعرض عليه اشياء رفضها ابن مريم وبقى يدور معه في الصحراء اربعين يوما. وفي سورة الكهف ذكر الله أن للشيطان ذرية فقال : (أفتتخذونه وذريتهُ أولياء من دوني).وقد ورد في تفسير العياشي ج1 ص 276 ان الله قال للشيطان : ( لا يولد لآدم ولد الا ولد لك ولدان(. وقد وصف السيد المسيح اليهود بأنهم أبناء إبليس كما في إنجيل يوحنا 8: 44 ( أنتم من أب هو إبليس، وشهوات أبيكم تريدون). قال المفسر المسيحي : (انهم ذريه ابليس وهم بشر قيل عنهم انتم من اب هو ابليس). لأن الكتاب المقدس يقول : بأن أبناء الله الملائكة او الشياطين تزوجوا من بنات البشر وانجبوا ذرية هم اليهود ابناء الله وكذلك الجبارين. وهذا مذكور كما نقرأ في سفر التكوين 6: 4 ( دخل بنو الله الملائكة على بنات الناس وولدن لهم أولادا(. ومن هنا ذكرت التوراة بأن الشيطان يستطيع ان يتصور بأي صورة كما نقرأ في رسالة بولس الرسول الثانية إلى أهل كورنثوس 11: 14 (ولا عجب لأن الشيطان نفسه يغير شكله). وقد ورد في الروايات الاسلامية وتظافرت عليه ان نبينا ولد مختونا وأن جبريل عليه السلام ختنه فعن أنس بن مالك قال‏:‏ قال رسول الله‏:‏ (من كرامتي على ربي عز وجل أني ولدتُ مختونا ، ولم ير أحدٌ سوأتي). ‏الحديث في الطبراني وأبو نعيم وابن عساكر من طرق مختلفة‏.‏ وفي رواية أخرى عن الحاكم في المستدرك‏ قال :‏ إنه تواترت الأخبار بأنه -صلى الله عليه وآله وسلم- ولد مختونًا‏، فعَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ، عَنْ أَبِيهِ الْعَبَّاسِ، قَالَ: (ولد النبي صلى الله عليه وسلم مختونا مسرورا، فأعجب ذلك عبد المطلب وحشيَ عندهُ ، وقال : ليكونن لإبني هذا شأن ).وقدأحصى المؤرخون عدد من ولد مختونا من الأنبياء فكانوا ستة عشر نبيا وصفهم الشاعر بقوله : وفي الرسل مختون لعمرك خلقة ** ثمان وتسع طيبون أكارم وهم زكريا شيث إدريس يوسف ** وحنظلة عيسى وموسى وآدم ونوح شعيب سام لوط وصالح ** سليمان يحيى هود يس خاتم

 
علّق محمد مؤنس ، على مطالب وطن...ومرجعية المواطن - للكاتب احمد البديري : دائما تحليلك للمواضيع منطقي استاذ احمد

 
علّق حكمت العميدي ، على تظاهراتنا مستمرة.. إرادة الشعب ومنهجية المرجعية الدينية - للكاتب عادل الموسوي : المقال رائع وللعقول الراقية حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة وابقاها لنا ناصحة ونحن لها مطيعون

 
علّق سجاد فؤاد غانم ، على العمل: اكثر من 25 ألف قدموا على استمارة المعين المتفرغ - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : اني قدمت الحد الان ماكؤ شي صار شهر..ليش اهم.امس.الحاجه.الي.الراتب...

 
علّق عمار العامري ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : الاخ محمد حيدر .. بعد التحية ارجو مراجعة كتاب حامد الخفاف النصوص الصادرة عن سماحة السيد السيستاني ص 229-230

 
علّق محمد حيدر ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : السلام عليكم الاخ الكاتب اين قال السيد السيستاني " واما تشكيل حكومة دينية على اساس ولاية الفقيه المطلقة فليس وارداً مطلقاً " اذا امكن الرابط على موقع السيد او بيان من بياناته

 
علّق نصير الدين الطوسي ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : نظرية ولاية الأمة على نفسها كانت للمرحوم الشيخ محمد مهدي شمس الدين اما سماحة لسيد السيستاني فقد تبنى نظرية ارادة الأمة

 
علّق عباس حسين ، على انجازات متصاعدة لمستشفى دار التمريض الخاص في مدينة الطب في مجال اجراء العمليات الجراحية وتقديم الخدمات الطبية للمرضى خلال تشرين الاول - للكاتب اعلام دائرة مدينة الطب : السلام عليكم ممكن عنوان الدكتور يوسف الحلاق في بغداد مع جزيل الشكر.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : كاظم الشبيب
صفحة الكاتب :
  كاظم الشبيب


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



  مدينة الفهود تعقد مجلس عزاء استذكارا لروح العلامة الراحل السيد محمد جواد الشيرازي  : جلال السويدي

 محافظ ميسان يترأس اجتماعا موسعا للجنة الأمنية العليا ويؤكد على الاجراءات الامنية المعلوماتية والتنفيذية بغية المحافظة على وضع امني مستقر  : اعلام محافظ ميسان

 النجف تبدأ خطتها الامنية لمقبرة وادي السلام استعدادا لزيارة 27 رجب

 الضرورات لا تبيح المحذورات؟!!  : د . صادق السامرائي

 انهيار في وضح النهار/ من مسلسل إعصار لا يهدأ 1

 العراق: إحباط هجوم انتحاري لداعش ومقتل سبعة ارهابيين جنوبي كركوك

 درسُ قواعد في (مدرسة العراق الجديد)  : صادق مهدي حسن

 استثناء موظفي المؤسسة من تأخير صرف سلفة الـ 10 ملايين  : اعلام مؤسسة الشهداء

 أزدواجية المواقف في تربية البنت بين القسوة واللين  : جنان الهلالي

 معجزات الأرقام في أسماء أهل البيت عليهم السلام  : علي زامل حسين

  نحن والحسين، وحقيقة خروجه على الظلم!  : ضياء المحسن

 وزارة الموارد المائية تستمر باعمال تنظيف عمود مشروع المسيب في محافظة بابل  : وزارة الموارد المائية

 بعمليّةٍ نوعيّةٍ ومميّزة: فريقٌ طبّي في مستشفى الكفيل التخصّصي ينجح برفع ورمٍ معقّد من دماغ طفل...

 علي واضح وجلي  : الشاعر عبد الرزاق عبد الحسين الزيدي

 ظل َّ الجسدُ في بغدادي  : دلال محمود

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net