صفحة الكاتب : باسل عباس خضير

الحديث عن إقليم البصرة وانفصال كردستان
باسل عباس خضير


ليست جذوري من أرضها الخالدة , ولم أزورها سوى عددا قليلا من المرات , ولكني أكن لها حبا كبيرا ويشدني إليها شوقا اعجز عن وصفه بكلمات , إنها البصرة الفيحاء التي علمتنا الكثير من الأشياء , فالبصرة التي يعيش من خيراتها اغلب العراقيين , ولم تنعم يوما بكامل ثرواتها ولم يهدأ لها بال , فكانت ولا تزال من اكبر المانحين والمضحين , فقد شهدت أرضها ومائها وسمائها معارك وحروب ومرت من بوابتها القوافل التي جلبت الشر والخير من كل الاتجاهات , ومن كثرة خيرها فقد احتضنت أرضها نخيلا بأنواع نفيسة من النمور لكي يستظل العراقيين بفيء سعفها ليكتبوا أجمل القصائد كما فعل السياب , ومن البصرة يستخرج ويصدر أكثر نفط العراق وتنتج أكثر من ثلثي إيرادات العراق , ولكنها تعيش أكثر مدن العراق فقرا وتخلفا وقصورا في الخدمات وتفتقر لأبسط المستلزمات وهو الماء الصالح للشرب .
وفي البصرة  تتواجد كوادر وملاكات غاية في الذكاء والتفوق بمختلف الاختصاصات , ففيها جامعة البصرة العريقة وجامعة الجنوب التقنية وعشرات المراكز التخصصية التي كانت ولا تزال منهلا للعلم والمعرفة والتطبيق , والحركة الأدبية والرياضية والفنية في البصرة غنية عن الوصف لأنها حققت انجازات عديدة داخل وخارج العراق وما المربد إلا شاخصا وشاهدا على التفوق العالي للبصريين , وفي البصرة أيضا المنفذ البحري الوحيد الذي يطل على العالم من خلال الخليج العربي , الذي يمكن من خلاله ربط مشرق العالم بمغربه وبالعكس فالبصرة هي بوابة الدوران حول العالم من دون حاجة لاستخدام البحر , وقد تساءل الكثير خلال التاريخ عن أسباب بقاء البصرة متمسكة في البقاء مع العراق رغم إن جميع عوامل الانفصال قائمة , والسر يكمن في محبة أهلها للعراق والعراقيين والعيش معا في السراء والضراء .
وبعد تشريع قانون الأقاليم سنة 2008  بدأت بعض المحاولات لتحويل البصرة إلى إقليم , ورغم القناعة الكبيرة بالحاجة الملحة إلى تشكيل إقليم يبقى تحت خيمة العراق بأقل درجات الحرمان  , كرد فعل على الظلم الذي تتعرض له البصرة من حيث حصتها من الموازنة والتعامل معها بأقل من كونها اكبر منتج للدخل وافتقارها لأبسط الخدمات مثل الكهرباء لانها   من أكثر المحافظات ارتفاعا في درجات الحرارة في فصل الصيف , ناهيك عن الظلم الذي تتعرض له من التمثيل في المواقع والمناصب في الحكومة الاتحادية , رغم أنها تشكل نسبة مهمة من مجموع السكان ويمتلك سكانها من المهارات والخبرات والقدرات التي تؤهلهم لإشغال أعلى المناصب , وقد ترفع البصراويون عن الإلحاح في طلب إقامة إقليم البصرة لسبب واحد , وهو أن الظرف السياسي للبلد لم يكن مناسبا وإنهم لم يريدوا أن يكونوا سببا في جلب المزيد من الألم للعراق .
وبدلا من تفهم هذا الموقف الوطني المشرف , فقد راح البعض يزيد من الضغط على آلام البصريين من خلال تقليل حصتهم من الموازنة والبترو دولار وعدم تلبية الاحتياجات الضرورية من الماء الصالح للشرب والكهرباء وغيرها من الخدمات , بل إن الأمر امتد لمحاولة نشر الفرقة بين المكونات وافتعال الأحداث والخلافات , وقد ترفع عنها العقلاء وراحوا يحلون مشاكلهم ويحاولون درأ الفتنة وتجفيف منابعها , وفي ظل الأحداث التي شهدها العراق في الدفاع عن المقدسات وسحق الدواعش الأنذال , ارتفعت الأصوات مرة أخرى لإقامة اقليم البصرة كاستحقاق قانوني ووطني , وهو مطلب قد تختلف بخصوصه الآراء  ولكنه لا يتطلب التحدث عنه بحياء , فأما أن يتم المضي به بصوت غير أبح وإما أن يتم تأجيله  , فأهل البصرة أصحاب قرار وموقف وهم وحدهم من يقررون ولا نعتقد إن هناك إرادة شريفة تقف بالضد من قناعاتهم ما دامت في إطار المشروعية والضرورة والقانون , والجميع يعلم أن البصرة بإمكانها أن تحصل على الإقليم لان جميع المتطلبات متوفرة سواء ما يتعلق بالجانب البشري أو المادي , ولكن المسالة تتعلق بقناعة أهلها لأنهم هم وحدهم من يقررون .
وفي الطرف المقابل جغرافيا من جنوب العراق , تطلق يوميا المئات أو العشرات من التصريحات التي تدعوا إلى حق تقرير المصير والرغبة في الانفصال , رغم الفارق الشاسع والكبير بين الواقع اليومي بين محافظات إقليم كردستان ومحافظة البصرة من حيث الأمن والاستقرار والرفاهية والخدمات والشعور بالمظلومية أو غيرها من العوامل التي يمكن استخدامها للمقارنة , فلو تمت المقارنة بين البصرة وكردستان , ربما لا تحصل فيها البصرة على عشرة من مئة درجة في أحسن الأحوال , وفي أحدث تصريحات للسيد مسعود البارزاني رئيس إقليم كردستان العراق معقبا على زيارة السيد ألعبادي الأخيرة للإقليم , قال إن المشكلات والخلافات لا يمكن حلها جميعا في زيارة واحدة وان مطلب الانفصال يبقى حقا للإقليم رغم تلك الزيارات , ولعل أجمل ما في تصريحات البارزاني وغيره من المسئولين في الإقليم أنهم يعلنونها في الملأ  دون أي إحراج ولكنهم لا يحددون الوقت الذي سيتم اختياره للانفصال .
والفارق بين البصرة وكردستان , إن الراغبين في إقامة إقليم البصرة يتكلمون عن الموضوع بتأني وبضوء ما يجري في العراق من أحداث وتداعيات , ورغم وجود القناعة بالإقليم إلا إن البعض يعتقد إنهم يطلبون طلبا في وقته غير السليم حتى وان كان في سياقه الصحيح , وفي كردستان يطلق السياسيون الرغبة في  فكرة الانفصال ويعدونها من قناعة وليس من فراغ ولم يطلقوها للتطبيق بعد لأنهم بانتظار التوقيت المناسب , والحديث عن هذا التوقيت له العديد من التفسيرات والتساؤلات والاستنتاجات , التي لا تزال بحدود الأمنيات وربما سيكشف عنها في القادم من الأيام , سواء بعد تحرير الموصل أو لما بعد ذلك , لان المسالة معقدة ولها حسابات أخرى , فإقليم البصرة يبقيه داخل العراق وإقامته لا يشكل مخاطرة كبيرة ولهذا يمكن التريث فيه , وانفصال إقليم كردستان تقع حساباته ونتائجه ومخاطره أو محاسنه خارج الحدود وشانه يختلف عن موضوع إقامة إقليم لأنه إقليم بالفعل ومع ذلك يتم الجهر به علنا وليس في الخفاء , ورغم الفارق بين المطلبين إلا إن قلوب اغلب العراقيين لا تفرق بين حب البصرة وكردستان , لان هذه القلوب تميز بين حاجات الشعب ورغبات ومصالح السياسيين .
 
 

  

باسل عباس خضير
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/04/25



كتابة تعليق لموضوع : الحديث عن إقليم البصرة وانفصال كردستان
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق يوسف برهم ، على بينهم قادة وضباط..  قتلى وجرحى واسرى سعوديين في اكبر عملية " خداع" عسكرية ينفذها الحوثيون : أعلن القائد العسكري الجنوبي البارز هيثم شغاتي انه يرفض الوقوف مع الشرعية او مع الانتقالي وان الجميع ابناء وطن واحد ولكن الشيطان نزغ بينهم. وقال هيثم شغاتي ان ولائه بالكامل هو وكافة فوات الوية المشاة فقط لله ولليمن واليمنيين. واقسم هيثم طاهر ان من سيقوم بأذية شخص بريء سواء كان من ابناء الشمال او من الجنوب او حتى من المريخ او يقتحم منازل الناس فإن الوية المشاة ستقوم بدفنه حيا. واضاف "ليس من الرجولة ولا من الشرف والدين ان نؤذي الابرياء من اي مكان كانو فهم اما اخوتنا او ضيوفنا وكذلك من يقوم باقتحام المنازل فيروع الامنين ويتكشف عورات الناس فهو شخص عديم الرجولة وليس له دين ولا شرف ولا مرؤة وبالتالي فباطن الارض لمثل هولاء افضل من ظاهرها.

 
علّق احمد ابراهيم ، على نحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ - للكاتب د . احمد العلياوي : سيِّدَ العراقِ وأحزانِهِ القديمة ، أيها الحُسينيُ السيستاني ، نحن فداءُ جراحِكَ السمراءِ التي تمتد لجراحِ عليٍّ أميرِ المؤمنين ، ونحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ ما جرى الفراتُ وشمخَ النخيلُ واهتزَّت راياتُ أبنائِكَ الفراتيين وصدَحَت حناجرُ بنادِقهمُ الشواعر.

 
علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز.

 
علّق سعد المزاني ، على مجلة ألمانية تكشف عن فوائد مذهلة لتناول ثلاثة تمرات يومياً : نفس الفوائد اذا كان التمر ليس مخففا وشكرا

 
علّق نور الهدى ، على تصريح لمصدر مسؤول في مكتب سماحة السيد (دام ظلّه) بشأن خطبة يوم الجمعة (30/ربيع الآخر/1441هـ) : المرجعية كفت ووفت ورسمت خارطة طريق واضحة جدًا

 
علّق نداء السمناوي ، على كربلاء موضع ولادة السيد المسيح - للكاتب محمد السمناوي : السلام على السيدة مريم العذراء احسنت النشر في مناقب ماتحتوية الاحاديث عن هذه السيدة الطاهرة وكان لها ذكرا في كتاب الله الكريم

 
علّق نافع الخفاجي ، على  الخوصاء التيمية ضرة السيدة زينب عليها السلام - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : ماسبب زواج عبدالله بن جعفر من الخوصاء مع وجود زينب(ع) وما لها من المكانة والمنزلة؟!

 
علّق sami ، على  وقعة تل اللحم - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : لم تحصل معركة بتليل جبارة ولم يهزم ابن رشيد فيها وكل ما حصل أن ابن رشيد غزى عربان سعدون بالخميسية بسبب عبث سعدون الأشقر وقطعه لطريق القوافل التجارية من حائل بتحريض من بريطانيا عدوة ابن رشيد. وهزم ابن رشيد عربان سعدون الأشقر وتم أسر سعدون شخصيا ومكث ابن رشيد عدة أيام بالخميسية ثم أطلق سراح سعدون الأشقر بعد وساطات مكثفة من شمر أنفسهم لدى ابن رشيد وعاد الى عاصمته حائل علما أن سعدون الأشقر لم يكن زعيم قبائل المنتفق وإنما الزعيم الكبير كان فالح ناصر السعدون الذي لم يرضى عن تصرفات سعدون بينما سعدون الأشقر كان متمردا على ابن عمه الأمير العام فالح ناصر السعدون وكان يميل مع من يدفع له أكثر حتى أنه التحق كمرتزق لدى جيش مبارك الصباح وقد قيلت قصائد كثيرة توثق معركة الخميسية وتسمى تل اللحم ومنها هذا البيت عندما هرب سعدون الأشقر قبل بدء المعركة سعدون ربعك وهقوك دغيم والعصلب رغيف خيل الطنايا حورفت بين المحارم والمضيف.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : محمود خليل ابراهيم
صفحة الكاتب :
  محمود خليل ابراهيم


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 الحكومة المؤقتة والمجلس "السيادي" او "الرئاسي"  : د . عادل عبد المهدي

 الإرهاب الاقتصادي في سورية  : د . يحيى محمد ركاج

 العيد وجشع التجار  : بشرى العزاوي

 الحشد والجيش ينفذان عملية تطهير كبرى في صحراء الأنبار الغربية ويقطعان طرقا لداعش بين الحويجة وحمرين

 وأعتصموا بدم الحسين ع  : وجيه عباس

 العتبة العباسية تعلن موعد انطلاق فعاليات مهرجان الإمام الحسن السابع

 المواطن مسؤول أيضاً  : واثق الجابري

 " المايعرفك مايثمنك"  : سلام محمد جعاز العامري

 الصحابي الجليل والشاعر الكبير النابغة الجعدي الكعبي  : د . عبد الهادي الطهمازي

 مذكرة أستانة.. ما وراء التآلف النادر بين أقطاب الصراع في سوريا!  : حسين الخشيمي

 المجلس الاعلى: سياسة البنتاغون قائمة على دعم الارهاب واسقاط الحكومة العراقية

 ربيع القرآن وميلاده شهر رمضان...  : عبدالاله الشبيبي

 المفوضية: منح إجازة تأسيس لـ142 حزباً 40% منها جديدة  : المفوضية العليا المستقلة للانتخابات

 مكاتب قناة سكاي نيوز عربية تتلقى تهديدات بالتفجير من مجهولين  : مرصد الحريات الصحفية في العراق

 وفد من فرقة التدخل السريع يشيد بخدمات وزارة الصحة خلال معارك التحرير في نينوى  : وزارة الصحة

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net