صفحة الكاتب : فلاح المشعل

من ْ يشتري وطن .......!؟
فلاح المشعل

يراجع ذكرياته كل يوم ، يتجول في الشوارع والأحياء التي استبدلت اسماءها مع واسم التغيير ، يلاحق آثار ماكان قائما ً قبل ثلاثين سنة ، المقاهي والمطاعم ومواقف السيارات والمكتبات ، دور السينما والجوامع ، ويعاود وسط الذكريات مسيره اليومي من الباب الشرقي حتى كهرمانة وبقايا "الف ليلة وليلة " ..!

يطمئن لوجود مكتبة "بناي " وكذلك " مكتبة حسن " مطعم الشمال وساحة النصر وتمثال السعدون ، ودجلة لم يزل يتكاثف الشجر على سفحيه ، أذن هي بغداد لم تزل تقاوم وتحضن الحالمين بخوف ووجل .

لم يؤمن بإستبدال الأوطان ، ومازال يتمسك بحكمة الشاعر " قبر في أرض الوطن أجمل من كل فنادق العالم "* وحين مزق اوراق اللجوء الى امريكا لم يشعر بندم ،بل غمره ارتياح من يرجع للحياة ، فعجل بترك ربايا "عمان " وعاد لبغداد يتأبط أحلامه و صور وافكار وأمنيات ، لم تزل تشكل مركز الثقل بوجدانه .

يعترف انه مكث في سجون الوطن طويلا ، أقام في محطات التشرد والحرمان وملاحقة رجال الأمن ومخابرات نظام صدام ، ولم ينس مكوثه مرة واحدة خمسة شهور متواصلة في عتمة زنزانة في سجون الإستخبارات في الكاظمية ، ليس له صلة إلا بصوت المآذن الواصل للزنزانة بخفوت اقرب للصمت والإيحاء اللحني " الله اكبر ..الله أكبر ..يتردد ثلاث مرات في أوقات منتظمة ، ويعلم الأوقات بحسب وصول صوت المؤذن ...، لم يحصل من هذا الوطن سوى الخوف والقلق وبعض أجداث الأحبة .

كانت الأحلام تضج برأسه لدرجة الإنفجار يشغله المسرح والفكر والأدب والسهر والموسيقى والتجوال في شوارع بغداد والتظاهر اليومي على شواطئ دجلتها واحتفاؤه بالمواسم حين ينضج النارنج او يتساقط " النبق " يفترش الشوارع أثر عواصف ورياح نيسان ثم يتوالى بياض " التكي " أو تنتشر بقع السواد ..كم عشق تلك الحالات في الوزيرية وأزقة الكرادة وشارع ابو نؤاس ...تشعر ان بغداد اشبه بمطعم مفتوح بكرم مطلق من تمرها الذهبي العالق على نخل ينتظر الآكلون مرورا ً، الى رغيف الخبز والطعام الذي تقدمه المساجد للداخلين ، الى باراتها التي تبيع الخمرة بالآجل ... لهذا اصبحت مأوى للمشردين والنازحين من المدن التي تختنق بالشعراء والمتمردين على الطبيعة ، بغداد فيها اكثر من طبيعة ، تتلّون من اصوات المنشدين قرب الأمام الأعظم بالأعظمية وصولا الى ترانيم رياض احمد في آخريات الليل ...وماتت بمحراب عينيك إبتهالاتي .....، مدينة تعتاش على الذكريات وبقايا الصامدين ممن لايبتاعون وطنا ً غنما يشعرون بأنهم سيتحولون الى بعض من ملامح وتراث هذه المدينة الصاعدة الى مراتب التقديس .
الغرباء الداخلون لها يقتلون بعضا ً من وجدها ....، الفاسدون وابناء القرى وقمامات المدن يشوهون عذرية جمالها وفتنتها ، المحتلون يريدون سحق كبريائها وطيبتها ، لكن بغداد هي بغداد تضحك على الجميع ... لأنها تملك سر القوة .

من يشتري وطن بديل يبيع نفسه ، ومن يبيع الوطن فهو لقيط ...،يقول المسيح "ما نفع الإنسان لو ربح العالم وخسر نفسه " ، وهو لم يزل يعشق بغداد ويحن لها وهو يقيم بين ثنايا روحها .

  

فلاح المشعل
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/05/07



كتابة تعليق لموضوع : من ْ يشتري وطن .......!؟
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق Alaa ، على مَدارجُ السّالكين مِنَ الإيمان الى اليَقين - للكاتب د . اكرم جلال : احسنت النشر دكتور زدنا

 
علّق قيس ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : بارك الله فيك أستاذي العزيز .. لي الشرف بالاستفادة من مكتبتكم العامرة وسأكون ممتنا غاية الامتنان لكم وأكيد أنك لن تقصر. اسمح لي أن أوصيك بهذه المخطوطات لأن مثل هذه النفائس تحتاج إلى اعتناء خاص جدا بالأخص مخطوطة التوراة التي تتربص بها عيون الاسرائيلين كما تربصت بغيرها من نفائس بلادنا وتعلم جيدا أن عددا من الآثار المسلوبة من المتحف العراقي قد آلت إليهم ومؤخرا جاهروا بأنهم يسعون إلى الاستيلاء على مخطوطات عثر عليها في احدى كهوف افغانستان بعد أن استولوا على بعضها ولا أعلم إذا ما كانوا قد حازوها كلها أم لا. أعلم أنكم أحرص مني على هذه الآثار وأنكم لا تحتاجون توصية بهذا الشأن لكن خوفي على مثل هذه النفائس يثير القلق فيّ. هذا حالي وأنا مجرد شخص يسمع عنها من بعيد فكيف بك وأنت تمتلكها .. أعانك الله على حمل هذه الأمانة. بالنسبة لمخطوط الرازي فهذا العمل يبدو غير مألوف لي لكن هناك مخطوط في نفس الموضوع تقريبا موجود في المكتبة الوطنية في طهران فربما يكون متمما لهذا العمل ولو أمكن لي الاطلاع عليه فربما استطيع أن افيدك المزيد عنه .. أنا حاليا مقيم في الأردن ولو يمكننا التواصل فهذا ايميلي الشخصي : qais.qudah@gmail.com

 
علّق زائر ، على إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام - للكاتب محسن الكاظمي : الدال مال النائلي تعني دلالة احسنت بفضح هذه الشرذمة

 
علّق عشتار القاضي ، على المرجعية الدينية والاقلام الخبيثة  - للكاتب فطرس الموسوي : قرأت المقال جيدا اشكرك جدا فهو تضمن حقيقة مهمة جدا الا وهي ان السيد الاعلى يعتبر نجله خادما للعراقيين بل وللامة ويتطلع منه الى المزيد من العمل للانسانية .. وهذا فعلا رأي سماحته .. وانا مع كل من يتطابق مع هذا الفكر والنهج الانساني وان كان يمينه كاذبا كما تدعي حضرتك لكنني على يقين بانه صادق لانه يتفق تماما مع رأي السماحة ولايمكن ان تساوي بين الظلمة والنور كما تطلعت حضرتك في مقالك ولايمكن لنا اسقاط مافي قلوبنا على افكار ورأي المرجع في الاخرين فهو أب للجميع . ودمت

 
علّق زائر ، على فوضى السلاح متى تنتهي ؟ - للكاتب اسعد عبدالله عبدعلي : المرجعية الدينية العليا في النجف دعت ومنذ اول يوم للفتوى المباركة بان يكون السلاح بيد الدولة وعلى كافة المتطوعين الانخراط ضمن تشكيلات الجيش ... اعتقد اخي الكاتب لم تبحث جيدا ف الحلول التي اضفتها ..

 
علّق Alaa ، على الظاهِرَةُ الفِرعَونيّة وَمَنهَجُ الإستِخفاف - للكاتب د . اكرم جلال : شكراً جزيلاً للكاتب ونتمنى المزيد

 
علّق Alaa ، على الظاهِرَةُ الفِرعَونيّة وَمَنهَجُ الإستِخفاف - للكاتب د . اكرم جلال : شكر جزيل للكاتب ونتمى المزيد لينيرنا اكثر في كتابات اكثر شكراً مرة اخرى

 
علّق مصطفى الهادي ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : السلام عليكم اخي العزيز قيس حياكم الله . هذا المخطوط هو ضمن مجموعة مخطوطات توجد عندي مثل ألفية ابن مالك الاصلية ، والتوراة القديمة مكتوبة على البردي ومغلفة برق الغزال والخشب واقفالها من نحاس ، ومخطوطات أخرى نشرتها تباعا على صفحتي في الفيس بوك للتعريف بها . وقد حصلت عليها قبل اكثر من نصف قرن وهي مصانة واحافظ عليها بصورة جيدة . وهي في العراق ، ولكن انا مقيم في اوربا . انت في اي بلد ؟ فإذا كنت قريبا سوف اتصل بكم لتصوير المخطوط إن رغبتم بذلك . تحياتي

 
علّق قيس ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : استاذ مصطفى الهادي .. شكرا جزيلا لك لتعريفنا على هذا المخطوط المهم فقط للتنبيه فاسهام الرازي في مجال الكيمياء يعتبر مساهمة مميزة وقد درس العالم الالماني الجوانب العلمية في كيمياء الرازي في بحث مهم في مطلع القرن العشرين بين فيه ريادته في هذا المجال وللأسف أن هذا الجانب من تراث الرازي لم ينل الباحثين لهذا فأنا أحييك على هذه الإفادة المهمة ولكن لو أمكن أن ترشدنا إلى مكان هذا المخطوط سأكون شاكراً لك لأني أعمل على دراسة عن كيمياء الرازي وبين يدي بعض المخطوطات الجديدة والتي أرجو أن أضيف إليها هذا المخطوط.

 
علّق حكمت العميدي ، على هيئة الحج تعلن تخفيض كلفة الحج للفائزين بقرعة العام الحالي - للكاتب الهيئة العليا للحج والعمرة : الله لا يوفقهم بحق الحسين عليه السلام

 
علّق حسين الأسد ، على سفيرُ إسبانيا في العراق من كربلاء : إنّ للمرجعيّة الدينيّة العُليا دوراً رياديّاً كبيراً في حفظ وحدة العراق وشعبه : حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة لحفظ البلد من شرر الأعداء

 
علّق Diana saleem ، على العرض العشوائي  للجرائم على الفضائيات تشجيع على ارتكابها  - للكاتب احمد محمد العبادي : بالفعل اني اسمع حاليا هوايه ناس متعاطفين ويه المراه الي قتلت زوجها واخذت سيلفي ويا. هوايه يكولون خطيه حلوه محد يكول هاي جريمه وبيها قتل ويخلون العالم مشاعرهم تحكم وغيرها من القصص الي يخلون العالم مشاعرهم تدخل بالحكم مو الحكم السماوي عاشت ايذك استاذ لفته رائعه جدا

 
علّق مصطفى الهادي ، على للقران رجاله ... الى الكيالي والطائي - للكاتب سامي جواد كاظم : منصور كيالي ينسب الظلم إلى الله . https://www.kitabat.info/subject.php?id=69447

 
علّق منير حجازي ، على سليم الحسني .. واجهة صفراء لمشروع قذر! - للكاتب نجاح بيعي : عدما يشعر حزب معين بالخطر من جهة أخرى يأمر بعض سوقته ممن لا حياء له بأن يخرج من الحزب فيكون مستقلا وبعد فترة يشن الحزب هجومه على هذه الجهة او تلك متسعينا بالمسوخ التي انسلخت من حزبه تمويها وخداعا ليتسنى لها النقد والجريح والتسقيط من دون توجيه اتهام لحزب او جهة معينة ، وهكذا نرى كثرة الانشقاقات في الحزب الواحد او خروج شخصيات معروفة من حزب معين . كل ذلك للتمويه والخداع . وسليم الحسني او سقيم الحسني نموذج لخداع حزب الدعوة مع الاسف حيث انسلخ بامر منهم لكي يتفرغ لطعن المرجعية التي وقفت بحزم ضد فسادهم . ولكن الاقلام الشريفة والعقول الواعية لا تنطلي عليها امثال هذه التفاهات.

 
علّق نور الهدى ال جبر ، على كتب أحدهم [ حكاية، كأنها من زمن آخر ] : احسنتم و جزاكم الله خير جزاء المحسنين و وفقكم لخدمة المذهب و علمائه ، رائع ما كَتبتم ..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : عادل الشاوي
صفحة الكاتب :
  عادل الشاوي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 التنمية السياسية ومتطلبات المرحلة الراهنة  : د . ضياء الجابر الاسدي

  تغيير المواقف  : مهند العادلي

 وزير النقل السابق يحضر مؤتمر علمي لهندسة الانتاج والمعادن  : مكتب وزير النقل السابق

 السيد السيستاني بين عقلية الأيجاب والسلب  : ابواحمد الكعبي

 الأهوار: ملحمة العطش والشياطين السبعة!  : امل الياسري

 انتاج الطاقة المنطقة الوسطى تتمكن من إعادة الوحدة السادسة في محطة كهرباء واسط الحرارية  : وزارة الكهرباء

 انطلاق فعاليات الحملة العالمية لنصرة البحرين من القاهرة

 العمل تعيد النظر في الاتفاقية الموقعة مع البطاقة الذكية والاستقطاعات الخاصة بدفعة الاعانة الاجتماعية  : اعلام وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 شرطة ديالى تفتح عدد من الشوارع الفرعية المغلقة في منطقة حي المعلمين والمفرق غربي بعقوبة  : وزارة الداخلية العراقية

 ويسألون عن النزاهة  : حميد الموسوي

 سقوط الموصل: مَن السبب؟  : ضياء المحسن

 قسم ادارة الجودة الشاملة يبحث اجراءات رفع مستوى الأداء الفردي والمؤسسي للدوائر العدلية  : وزارة العدل

 اقتصار النجاح واتساعه .... بين قدرة عطاء ومتطلبات اندماج  : مكارم المختار

 منتدى المدى للثقافة والحوار ينظم جلسة حوارية ثقافية  : دائرة العلاقات الثقافية العامة

 مفتش عام الداخلية يوجه مكاتبه في المحافظات بإجراء التعداد اليومي على مفاصل الوزارة  : وزارة الداخلية العراقية

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net