صفحة الكاتب : امير الصالح

عندما يكون جارك مزعجا... فاي علاج تسلك
امير الصالح

سلسله كتابات داعمه لمشروع " وحده الكلمه الانسانيه " 

موسى انسان عصامي في كل شؤون حياته. وقد انجز الكثير من طموحه في التحصيل الدراسي و العلمي و الوظيفي . وكان يرفض الا ان يكون نظير للكل ويعاملهم ند - ند . كان يتمثل بقول الامام علي عليه سلام الله  ؛ ( استغن عمن شئت تكن نظيره ، واحتج لمن شئت تكن اسيره ، وامنن على من شئت تكن أميره ) ؛ صمم  موسى على الزواج بما تكسبه يداه من عمل وتجاره من غير التفكير لسؤال من يد العون له من ابوه او اخوانه او اي شخص آخر،  فبلغ مراده وتزوج ورزق بولدين . خطط موسى للمشروع الاكبر ماديا وهو امتلاك المنزل . وقد كانت المعايير السائده آنذاك  في محيطه هي امتلاك الارض اولا ثم البناء اذا توفرت السيوله وهكذا حتى تحقيق الهدف . وبالفعل اقدم على شراء الارض بسعر خرافي نسبتا لدخله و مدخراته وكان جشع اصحاب الاراضي لاينتهي اذ إن سعر الارض امسى هدف متحرك يصعب قنصه . وقد زين صاحب المكتب العقاري سلعته بالكلام المعسول ومن ضمن ماسرد من ميزات ان الجيران نعم الجيران وتلك المجاوره  ستكون مكسب لموسى .

اشترى موسى الارض واحتبس نفسه عده سنوات سدادا لقيمه الارض وتوفيرا لمرحله البناء ؛  ثم انطلق للبناء واكمل بناؤه بعد حرمان دام عده سنوات من كثير من متع الحياه ك السفر واقتاء فخم السيارات . وعندما استقر موسى بعد عنا البناء ، تفاجئ موسى  بسلوكيات بعض جيرانه .  احد جيرانه يرتاد بيته ضيوف كثر وبشكل دائم فيضج الشارع من سيارات زوار جاره ، والجار لايبالي و زوار الجار ايضا لايبالون سواء بطريقه ايقاف سياراتهم  اوتكدسها امام بيوت الاخرين اواستخدامهم ل بوق السياره في وقت متاخر من الليل  . امتد الايذاء بان  احد ابناء جيران موسى  الاخرين يمارسون لعبه كره قدم في منتصف الليل و اصواتهم العاليه  تسمع في آخر الليل  هذا من جهه ؛ ومن جهه اخرى يرمى بعض جيران موسى الزباله  خارج صندوق القمامه المخصصه لذلك مما يجلب الذباب و الحيوانات القارضه . لابل رصد موسى بعض  اطفال جيرانه  يعبثون بابواب سيارات الاخرين  . اطال موسى باله ومارس اقصى حدود ضبط النفس ولكن ذلكم البعض من الجيران لم يكفوا ازعاجهم مع تكرار التنبيه و والحديث مع  بعض الاباء من الجيران  و الزوار . ماصعق موسى هو انه كيف هكذا عائلات توصف بانها مرموقه في وسطها الاجتماعي  و في المجالس يردد البعض عنها ذلك المديح المتوارث المخلوط ببعض الغرور و العجب؛ تسأل موسى بينه وبين نفسه  اذا هذا تصرفات بعض من يدعون بانهم النخب من العوائل ، كيف يكون اذا تصرفات الوضيع منهم !!! اسخلص موسى  مع الاسف  فقط بالتعامل تكشف حقائق الامور وان البعض من تلكم العوائل اعدم حق الجيره  وانه يتاجر باسم عائلته  ونسى او تناسا ان الدين هو المعامله.

فكر موسى جديا  بعده حلول  ومنها تصعيد المواقف و اللجوء للسلطات الا انه فضل الاستشاره قبل الاقدام على تلك الخطوه . 

ضاقت بموسى الحال فاتصل بي شاكيا. قلت له تفضل عندي بالمجلس او نطلع نتمشى على الكورنيش لنتباحث بالمشكله و الحلول. 

في اثناء قيادته باتجاه بيتي ، استحضرت موقفا حدث لي عندما كنت في مدينه هيوستن بولايه تكساس . كان الموقف يتمثل في ان احد الجيران في الحي السكني الذي كنا نقطنه بالقرب من شارع ويست هايمر  متفرع المزرعه القديمه ( old farm) ،  ادار احد الجيران في ليله من الليالي المذياع بصوت مرتفع وبشكل مزعج . بعد استشاره بعض الاصدقاء من الامريكان واشاروا على بالاتصال بالرقم ٩١١ . بكل سهوله اتصلت على الرقم ٩١١  وهو الرقم الموحد للشرطه هنالك وشرحت الامر لهم ، فما كان من البوليس الا ان ارسل سياره نجدة مع امر بخفض الصوت . ومن تلك اللحظه لم يتم رصد اي ازعاج البته . 

هنا استدرك  الجار الامريكي واستدركت انا ايضا ان كما لنا حقوق  ايضا علينا واجبت باتجاه الجيران  . 

وتكرر الموقف في فتدق بروكسل ببلجيكا فتم الاتصال بالاستقبال لطلب المساعدة  و بالفعل وجه موظف الاستقبال انذار لقاطن الغرفه المجاوره بانه ان لم يلتزم باحترام الجوار سيلغى حجزه ويرحل خارج الفندق .

لقد ذهلت من مصداقيه تطبيق حقوق الجوار في تلكم الدول التي يحترم نظامها ذلك الحق وليس لقلقه لسان  كما هو الحال في بعض الامم . مع الاسف البعض ليس فقط لايكترث بالآداب العامه بل يضرب وصيه رسول الله  في احترام حق الجار بعرض الحائط.

بينما كنت اتذكر واقارن ، اطرق موسى الباب معلنا وصوله ، ادخلته لدي المنزل و تناولنا حدود المشكله واقترحت الحلول مع التدرج في الاجراءات . فاقترحت عليه بانني ساكتب قصته على شكل مقاله وسارسلها في الواتس اب  و ساتاكد من وصولها لجيرانه بطريقه غير مباشره ، ثم اقترحت عليه بعض التجارب و الحلول والمقاربات  . ذهب  موسى مني متشكرا وقال  موسى نعم لتفادي تصعيد المشاكل  للجهات الحكوميه المسؤوله و اللجوء للوسائل السلميه في حل المشاكل وعلى الله التوفيق.  

  

امير الصالح
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/05/07



كتابة تعليق لموضوع : عندما يكون جارك مزعجا... فاي علاج تسلك
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز.

 
علّق سعد المزاني ، على مجلة ألمانية تكشف عن فوائد مذهلة لتناول ثلاثة تمرات يومياً : نفس الفوائد اذا كان التمر ليس مخففا وشكرا

 
علّق نور الهدى ، على تصريح لمصدر مسؤول في مكتب سماحة السيد (دام ظلّه) بشأن خطبة يوم الجمعة (30/ربيع الآخر/1441هـ) : المرجعية كفت ووفت ورسمت خارطة طريق واضحة جدًا

 
علّق نداء السمناوي ، على كربلاء موضع ولادة السيد المسيح - للكاتب محمد السمناوي : السلام على السيدة مريم العذراء احسنت النشر في مناقب ماتحتوية الاحاديث عن هذه السيدة الطاهرة وكان لها ذكرا في كتاب الله الكريم

 
علّق نافع الخفاجي ، على  الخوصاء التيمية ضرة السيدة زينب عليها السلام - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : ماسبب زواج عبدالله بن جعفر من الخوصاء مع وجود زينب(ع) وما لها من المكانة والمنزلة؟!

 
علّق sami ، على  وقعة تل اللحم - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : لم تحصل معركة بتليل جبارة ولم يهزم ابن رشيد فيها وكل ما حصل أن ابن رشيد غزى عربان سعدون بالخميسية بسبب عبث سعدون الأشقر وقطعه لطريق القوافل التجارية من حائل بتحريض من بريطانيا عدوة ابن رشيد. وهزم ابن رشيد عربان سعدون الأشقر وتم أسر سعدون شخصيا ومكث ابن رشيد عدة أيام بالخميسية ثم أطلق سراح سعدون الأشقر بعد وساطات مكثفة من شمر أنفسهم لدى ابن رشيد وعاد الى عاصمته حائل علما أن سعدون الأشقر لم يكن زعيم قبائل المنتفق وإنما الزعيم الكبير كان فالح ناصر السعدون الذي لم يرضى عن تصرفات سعدون بينما سعدون الأشقر كان متمردا على ابن عمه الأمير العام فالح ناصر السعدون وكان يميل مع من يدفع له أكثر حتى أنه التحق كمرتزق لدى جيش مبارك الصباح وقد قيلت قصائد كثيرة توثق معركة الخميسية وتسمى تل اللحم ومنها هذا البيت عندما هرب سعدون الأشقر قبل بدء المعركة سعدون ربعك وهقوك دغيم والعصلب رغيف خيل الطنايا حورفت بين المحارم والمضيف

 
علّق متفائل ، على المندس اطلاقة موجهة - للكاتب خالد الناهي : وخاطبت المرجعية الاغلبية من المتظاهرين بعبارة " احبتنا المتظاهرين " ودعت الى السلمية وتوجيه الناس الى ذلك وهذا هو دور النخب والكوادر المثقفة بان تخرج على الاحزاب والتيارات الفاسدة وتطور احتجاجاتها بقوة ... محبتي

 
علّق حسين المهدوي ، على متى ستنتهي الإساءة؟ - للكاتب امل الياسري : سلام علیك من اين هذه الجملة او ما هو مصدر هذه الجملة: "أن أسوأ الناس خلقاً، مَنْ إذا غضب منك أنكر فضلك، وأفشى سرك، ونسي عشرتك، وقال عنك ما ليس فيك" او من قالها؟ اشكرك.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : عمار جبار الكعبي
صفحة الكاتب :
  عمار جبار الكعبي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 مستشفى دار التمريض الخاص يحقق مؤشرات ايجابية في مجال تقديم الفحوصات الساندة للمرضى  : وزارة الصحة

 بالخريطة .. هذا ماتبقى لداعش في الموصل

 المالكي يخطط الى قتل المرجعية الحقيقية في نفوس الناس بعد ان وجد البديل  : اسعد الحلفي

 وزير العمل يبحث مع منظمة الهجرة الدولية سبل دعم ومساعدة النازحين وتأهيلهم للاندماج في المجتمع  : اعلام وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 السيستاني يعلمنا الوطنية بالمجان  : حسن الجوادي

 رسالة استيضاحية ( بريئة ) الى كوادر حزب الدعوة  : ابو محمد جواد

 جثير :سنلعب بخطة وتشكيل منسجم مع قوة المباراة

 قائد عمليات الفرات الأوسط يتفقد بعض القطعات والوحدات المرتبطة بالقيادة  : وزارة الدفاع العراقية

  المفوضية العليا المستقلة للإنتخابات تصادق على نظامي الشكاوى والطعون وتحديث سجل الناخبين  : المفوضية العليا المستقلة للانتخابات

 الحكومة والثقه...وما بينهما  : د . يوسف السعيدي

  كاسر الأمواج هل يكسر حاجز التوتر بين العراق والكويت؟  : عزيز الحافظ

 سقيفة العثمانيون الجدد في تركيا لصناعة الفوضى ورعاية الارهاب  : حميد الشاكر

 حذاري من الخصخصة، فإنها..!  : علي فضل الله الزبيدي

 تعدد الآفات!!  : د . صادق السامرائي

 على ذمة عادل البياتي :صعقة كهربائية تودي بحياة عروس الدجيل !!  : عبد الرزاق الربيعي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net