صفحة الكاتب : علاء الخطيب

بريطانيا و اخلاق الفرسان
علاء الخطيب
زعماء الأحزاب الخاسرة في الانتخابات البريطانية سقطوا لكنهم سقطوا كفرسان ، ليحتفظ لهم التاريخ بصحائفهم بيضاء ، ما ان أعلنت النتائج حتى وقفوا يهنأون خصومهم ويعلنون انسحابهم ويعترفون بالفشل ، ليعودوا الى أعمالهم ، فالسلطة لا تمثل لهم شيئاً انها الوسيلة لإسعاد مواطنيهم ، وحينما لم يقتنعوا المواطنون بهم, فما عليهم سوى الرحيل ، ليكملوا رفاقهم المسيرة ، هذا هو التحضر والمدنية التي تجعلهم يتصرفون بهذا الشكل الإنساني، آد ميليباند زعيم حزب العمال الشاب الطموح يغادر بهدوء وفي عينه دمعة المرارة وغصة الخسارة لكنه تحلى بالشجاعة ليعلن الهزيمة ويجسد فروسية القائد، اما زعيم حزب الاستقلال اليميني المتطرف UKIP الذي عجز ان يحصل على كرسي لنفسه فقد استقال هو الاخر بمشهد لا يسعنا الا ان نحترمه وان كنّا نختلف معه بالتوجهات باعتباره حزباً عنصرياً متطرفاً ، لكنه اعترف بهزيمة التطرّف والعنصرية على يد الشعب الذي اختار قبول الاخر والتعايش معه، وكان اخر المستقيلين هو زعيم الليبرالين الأحرار ، الذي عاقبه البريطانيون لانه اخلف بوعده. ولم يحقق ما وعدهم به ، فقد خسر حزبه مقاعده الـ 23 في الانتخابات الماضية لتصبح 8 مقاعد فقط، فلم يسعه الا ان يقدم اعتذاره باستقالته، ومغادرة المشهد . هؤلاء الزعماء قدموا نموذجاً حضارياً راقياً لمعنى الديمقراطية لا اتهامات ولا تسقيط للخصوم ، كما قدم البريطانيون اداءاً مذهلاً حينما صوتوا لحكومة قوية قادرة على تحقيق برنامجها الحكومي فرفضوا ان يكون برلمانهم معلقاً وأبوا ان تعيش بريطانيا دون قرارها الوطني. لم يكن عرساً انتخابياً كما نسميه نحن ، بل يوماً وطنياً ينتصر به الشعب بامتياز ، خمسون مليون ناخب صوتوا بكل هدوء دون تعطيل للدولة وحركتها ولم تكن هناك دعاية انتخابية مبالغ بها ، سوى بضعة إعلانات في الشوارع بتكلفة بسيطة ، كنّا نتابع النتائج بشغف وفرح لكن الالم يعتصرنا من الداخل ، وبتسائل عريض ما الذي يميز هؤلاء عن مجتمعاتنا التي تطبل وتزمر للأشخاص وتنتخب لأ عتبارات لا تخص الوطن ولا حتى تخص المواطنين ، لأعتبارات تجعل من المسؤول رباً من الأرباب ، وتنزع عنه ثوب الحياء فيخرج عرياناً بكل عوراته والجميع يصفق ، ينشر علينا كل السيئات ولا يلقى منا سوى التأليه والخنوع ، يسرقنا ونحن نبرر سرقاته بكل رحابة صدر وندعو له عند كل صلاة ، ترى ما هو الفرق بيننا وبينهم اي غوايةٍ تطبق علينا. لتجعلنا نسبح بحمد المسؤول ونقدسه ، وهو لا يقدم لنا سوى الموت والدمار ، لا يعدنا الا بالمزيد من السرقة وانه لا يترك كرسية الا عند ذهابه الى القبر ، ماهو الفرق بيننا وبينهم انهم بشر يتحسسون الحياة. ونحن نتحسس الموت انهم يحبون اوطانهم التي تمنحهم العزة والكرامة والسعادة والحياة الكريمة ونحن نحب الزعماء الذين يتاجرون بدمائنا ويكذبون علينا ، وهم يحبون الزعماء الصادقين الاوفياء لعهودهم ، ونحن نعشق الناكثين المنافقين ، فالذي لا يؤتمن على الكلمة. لا يمكن ان يؤتمن على بلد ، والزعماء الثلاثة المستقيلين كانوا فرسان لن يقبلوا الرذيلة او الخروج بفضيحة . لكن الزعماء عندنا لا يعرفون الفروسية وان سقطوا سقطوا بفضيحة يندى لها جبين الفرسان و سيلقون من يبجلهم ويهتف لهم ( بالروح بالدم ) لتستمر الخيانة.

  

علاء الخطيب
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/05/10



كتابة تعليق لموضوع : بريطانيا و اخلاق الفرسان
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق مهند العيساوي ، على زيارة وزير الخارجية الفرنسي للنجف .. دلالة وحيثية - للكاتب عبد الكريم الحيدري : احسنت التحليل

 
علّق حكمت العميدي ، على العراق يطرد «متجسساً» في معسكره قبل مواجهته قطر : ههههههههه هذا يمثل دور اللمبي

 
علّق سفيان ، على مونودراما(( رحيـق )) نصٌ مسرحيّ - للكاتب د . مسلم بديري : ارجو الموافقه باعطائي الاذن لتمثيل المسرحيه في اختبار لي في كليه الفنون الجميله ...ارجو الرد

 
علّق جعفر جواد الزركاني ، على أي قوة تحمل لديك سيدي السيستاني؟! - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : كلام جميل جدا اني من الناصرية نشكر الامام السيستاني دام ظله على الشيخ عطشان الماجدي الذي دافع عنا وعن المحافظة ذي قار واهم شي عن نسائنا والله لو لا هو لم يدز الدعم لوجستي وايضا بالاموال للحشد شكرا له

 
علّق علي حسن الخفاجي ، على أي قوة تحمل لديك سيدي السيستاني؟! - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : الله يحفظك شيخنا الفاضل على هذا الموضوع راقي نحن ابناء الناصرية نشكر سماحةالشيخ عطشان الماجدي على ما قدماه للحشد ولجميع الفصائل بدون استثناء ونشكر مكتب الامام السيستاني دام ظل على حسن الاختيار على هذا شخص الذي ساعد ابناء ذي قار من الفقراء والايتام والمجاهدين والجرحى والعوائل الشهداء الحشد الشعبي والقوات الامنية ولجميع الفصائل بدون استثناء الله يحفظك ويحفظ مرجعنا الامام السيستاني دام ظله

 
علّق احمد لطيف ، على أي قوة تحمل لديك سيدي السيستاني؟! - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : بالتوفيق ان شاء الله شيخنا الجليل

 
علّق حكمت العميدي ، على كريم يبتسم.. قبل أن يرحل...!! - للكاتب احمد لعيبي : هنيئا لارضك ياعراق الشهداء استقبالها لابطال حملتهم ارضك ودافعوا عن عرضك لتبقى بلدي الجميل رغم جراحك ....

 
علّق ميلاء الخفاجي ، على محمد علي الخفاجي .. فقيد الكلمة الشاهدة ...قصيدة (الحسين ) بخط الخفاجي تنشر لاول مرة - للكاتب وكالة نون الاخبارية : والحياء عباءة فرسانه والسماحة بياض الغضب ،،،،،، يا خفاجي!! انت من كان خسارة في الموت..

 
علّق منير حجازي ، على الحلقة الثانية:نبوءة كتاب الرب المقدس : من هو قتيل شاطئ الفرات ؟ Who is the Euphrates Slaughtered Man in the Holy Bible? - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السؤال الكبير الذي طرحتهُ السيدة إيزابيل على كل من اعترض على مقالها : (نبوءة كتاب الرب المقدس : من هو قتيل شاطئ الفرات ) سؤال واضح لم تُجيبوا عليه . دعوا عنكم تشكيكاتهم حول الخارطة والمكان والاشخاص والوقائع ، انها سألت سؤال ووجهته إلى كافة المسيحيين على اختلاف ثقافتهم ، فتقول : تقولون بأن المعركة حدثت بين جانبين وثنيين وهذا صحيح ، ولكن في هذه المعركة التي تقع على شاطئ الفرات قال الرب (إن الله ذبيحة مقدسة). السؤال هو من هذه الذبيحة المقدسة ؟ وهل الذبائح الوثنية فيها قدسية لله؟ إذن موضوعها كان يدور حول (الذبيحة المقدسة) بعيدا عن اجواء ومكان واشخاص المعركة الآخرين. انا بحثت بعد قرائتي لمقالها في كل التفسيرات المسيحية فلم اجد مفسرا يخبرنا من هي الذبيحة المقدسة الجميع كان ينعطف عند مروره في هذا النص . والغريب انا رأيت برنامج قامت المسيحية بإعداده اعدادا كبيرا وجيدا على احد الفضائيات استعانت فيه بأكبر المنظّرين وهو (وحيد القبطي). الذي اخذ يجول ويصول حول تزوير الخارطة وعبد نخو ونبوخذ نصر وفرعون ولكنه أيضا تجاهل ذكر (الذبيحة المقدسة). واليوم يُطالعنا ماكاروس ( makaryos) بفرشة حانقة قبيحة من كلماته ولكنه ايضا انحرف عن مساره عندما وصل الامر إلى (الذبيحة المقدسة). عندكم جواب تفضلوا على ما قالته السيدة ايزابيل ، فإن لم يكن عندكم جواب اسكتوا أو آمنوا يؤتكم اجركم مرتين

 
علّق حسين مصطفى ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : جميل جدا

 
علّق احمد علي احمد ، على مركز الابحاث العقائدية التابع للسيد السيستاني يجيب عن شبهات حول التقليد : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته هناك احاديث وروايات تتكلم عن ضغطة القبر هذا بالنسبة الى من يدفن اما من يموت غرقا او حرقا فكيف تصيبه ضغطة القبر ولكم جزيل الشكر

 
علّق موسى جعفر ، على الاربعينية مستمرة رغم وسوسة الادعياء - للكاتب ذوالفقار علي : السلام عليكم بارك الله بك على هذا المنشور القيم .

 
علّق علي غزالي ، على هل كان يسوع متزوجا؟ دراسة خاصة. اسرار تصدر المجدلية في الإنجيل بدلا من العذراء مريم . - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اختي الفاضلة لايخلوا التاريخ الاسلامي من التزييف حاله حال التاريخ المسيحي رغم وجود قران واحد قد فصل فيه كل مايتعلق بحياة المسلمين فكيف بديانات سبقت الاسلام بمئات السنين وانا باعتقادي يعود الى شيطنة السلطة والمتنفذين بالاظافة الى جهل العامة . واحببت ان انوه انه لا علاقة برسالة الانبياء مع محيطه العائلي كما في رسالة نوح ولوط فكم من رسول كان ابنه او زوجته او عمه كفروا وعصوا... تقبلي احترامي لبحثك عن الحقيقة.

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الساعة ؟! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكم ورحمة الله سيدتي ساختصر الحكايه من اولها الى اخرها هي بدات بان الله سبحانه خلق الملائكة وابليس وكانوا يعبدون الله ثم اخبرهم بخلق ادم؛ وان يسجدوا له كانت حكمة الله ان ادم صاحب علم الامور التي لم يطلع عليها الملائكة وابليس سجدوا الا ابليس تكبر على ادم لعن ابليس العابد المتكبر مكر لادم كي لا يكون ادم في حال افضل اخرج ادم من الفردوس ابني ادم قتل منهم الضال المؤمن الانيبء؛ رسل الله؛ اوصوا اتباعهم بالولايه للولي.. صاحب العلم. السامري قيض قيضة من اثر الرسول. القوم حملوا اوزارا من زينة القوم. المسيحية والاسلام ايضا.. قبض قيضة من اثر الرسول بولص (الرسول). قبض فبضة من اثر الرسول ابو بكر (الخليفه). اصبح دبن القوم الذي حاربه المسيح دين باسم المسيح. اصبح الدين الذي حاربه النبي محمد دين باسم دين محمد. فقط ان الاسلام المحمدي كان نقطة التحول قابيل لم يستطع القضاء على هابيل رغم ما تعرض له هابيل على مدار اكثر من 1400 سنه.. بل هابيل دائما يزداد قوه. هي الثصص الربانيه.. انها سنن الله .. دمتم في امان الله.

 
علّق zuhair shaol ، على الكشف عن خفايا واسرار مثيرة للجدل خلال "مذكرات" ضابط مخابرات عراقي منشق عن نظام صدام حسين - للكاتب وكالة انباء النخيل : بصراحه ليس لدي اي تعليق وانما فظلا ولا امرا منذ مده طويله وانا ابحث عن كتاب اسمه محطة الموت 8سنوات في المخابرات العراقيه ولم اجده لذا ارجوكم اذا كان لديكم هذا الكتاب هل تستطيعون انزاله على النت لكي اراه بطريقة ال PDF ولكم مني جزيل الشكر. عذرا لقد نسيت ان اكتب اسم المؤلف وهو مزهر الدليمي..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : ابراهيم امين مؤمن
صفحة الكاتب :
  ابراهيم امين مؤمن


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 العمل تؤكد ان الوجبة الثالثة للمشمولين بالاعانة الاجتماعية تطلق العام المقبل  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 بدر تنهي زواجها الكاثوليكي مع دولة القانون

 لغة الاعلام الحسيني في ديوان الخطيب السيد جاسم الكربلائي نفحات الولاء انموذجا  : د . حازم عبودي

 بمناسبة انعقاد قمة العار وقرصنة مقعد سورية العروبة وكذبة نيسان  : وفاء عبد الكريم الزاغة

  الطريق إلى كربلاء  : حبيب النايف

 صراع المركز و الاقليم . من هي اطرافة الفعالة ؟  : صلاح هادي مهاوش

 وزير خارجية بريطانيا: بشار الأسد سيبقى لبعض الوقت

 وليد الحلي : عصابات داعش هي المصدر الرئيس لانتهاكات حقوق الانسان في الفلوجة والمنطقة والعالم  : اعلام د . وليد الحلي

 المرجع مكارم الشيرازي: السنة والشيعة يعانون من عملية تشويه مقتصد ولابد من الحفاظ على جسور التواصل

 سفير المفوضية الدولية لحقوق الإنسان (تابعة للأمم المتحدة): العمل العسكري الاسرائيلي على فلسطين هي أعمال عسكرية تحت مصنّف الارهاب الدولي

 آخر التطورات الميدانية لعملية تحرير الموصل حتى الساعة 0 الإثنين 17 ـ 10 ـ 2016

 اليقضة والحذر من المشاريع التخريبية الجديدة  : عبد الخالق الفلاح

  الامام المفدى السيد علي السيستاني يعزي باستشهاد كوكبة من المصلين في مسجد الامام الحسين ع في الدمام

 القارة العجوز بين مطرقة اللاجئين وسندان الإرهاب !؟  : هشام الهبيشان

 موروث وطني يحتضر في مواجهة الضياع والاندثار  : لطيف عبد سالم

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net