صفحة الكاتب : هشام الهبيشان

غزوة درعا بموجتها الخامسة ..مجاميع مسلحة تترنح والجيش يستعد لعملية كبرى بدرعا ؟!
هشام الهبيشان
الاف المسلحين المتطرفين والمعتدلين مدججين بعشرات الاطنان من الاسلحة الفتاكة  كانوا هم النواة الرئيسية  لـغزوة درعا بموجاتها الأربعة السابقة ،بألمحصلة الموجات الاربعة السابقة أفشلها وصدها الجيش العربي  السوري ،وكبد المجاميع الغازية خسائر كبيرة وضخمة ،اليوم ما تبقى من هذه المجاميع المسلحة يسعى من جديد للتحضير لـ "غزوة جديدة لدرعا"لتكون هذه الغزوة هي الموجة الخامسة خلال أقل من شهر ،طبعآ هذه الغزوات يحضر لها من قبل إجهزة الأستخبارات الصهيونية – السعودية –الأمريكية وو،الخ،وهذه الاجهزة من الواضح انها جهزت الارضية والدعم العسكري لهذه المجاميع المسلحة المتطرفة  لتتحرك بهذا الدعم العسكري والتسليحي  واللوجستي بهدف أسقاط  مدينة درعا،أستكمالآ لمخطط أسقاط المنطقة الجنوبية ، القيادة العسكرية السورية بدورها أستشعرت خطورة ما هو قادم ويستهدف درعا  منذ الموجة الأولى  لـ "غزوة درعا " كجزء من مشروع أكبر يستهدف المنطقة الجنوبية ككل والتي تعول عليها واشنطن وحلفائها في تل أبيب والرياض وعمان وأنقرة كهدف أول يتيح لهم الوصول إلى مسار عسكري يضمن على الأقل تعديل مسار التوازنات العسكرية على الأرض السورية .
 
 
 
 
 
وهنا لايمكن انكار حقيقة ان محافظة درعا بموقعها الاستراتيجي  بجنوب سورية  تشكل اهمية استراتيجية بخريطة العمليات العسكرية السورية وتحتل أهمية استراتيجية باعتبارها مفتاح لسلسلة مناطق تمتد على طول الجغرافيا السورية فهي نقطة وصل بين مناطق جنوب سورية ووسط سورية،أمتددآ على طول شريط المناطق الحدودية الاردنية - السورية  أضافة إلى كونها تشكل نقطة ربط  بين المناطق الجغرافية السورية المرتبطة بالعاصمة دمشق غربآ والحدود الاردنية جنوبآ، وهذا مايعكس حجم ألاهمية ألاستراتيجية الكبرى لمحافظة درعا  بخارطة المعارك المقبلة بالجنوب والوسط السوري بشكل عام و بغوطتي دمشق بشكل خاص.
 
 
 
اليوم يراقب العالم ككل  مسار غزوة درعا بموجتها الخامسة وإسلوب رد الدولة السورية عليها،لأنها تعتبر في توقيتها ونتائجها المستقبلية عنوانآ لمرحلة جديدة من عمر الحرب على الدولة السورية ،وخصوصآ مع الحديث عن أستعدادت كبرى يجريها الجيش العربي السوري أستعدادآ لمعركة كبرى لتحرير ريفي درعا الشرقي والشمالي الشرقي ،فاليوم بات  لا خيار امام الدولة السورية الا الاستمرار بالحسم العسكري لتطهير ارض سورية من رجس الارهاب ومتزعميه وداعميه ومموليه وان تقرر مصيرها بنفسها بعيدا عن تقاطع مصالح المشروع الأمريكي –الصهيوني وأدواته من الأنظمة  الرجعية العربية  والمـتأسلمة بالاقليم ، وجزء من هذا الحسم هو حسم معركة "درعا" .
 
 
 
اليوم لايمكن لأي متايع انكار حقيقة الدعم  الاسرائيلي –السعودي -الامريكي-الاردني،للمجاميع المسلحة المتطرفة او المعتدلة حسب التصنيف الامريكي بالجنوب السوري ،وكذلك لا يمكن لأي متابع ان ينكر كذلك  ان غزوة درعا بموجاتها الخمس ،قد تمت وستتم بتعليمات من غرف عمليات أقليمية وعربية "الموك "وغرفة "الجولان "،ولايمكن كذلك أنكار حقيقة ان الغارة الاسرائيلية  الاخيرة على القنيطرة ما هي الا رسالة تأكيد لهذه المجاميع المسلحة المتطرفة  ومضمونها "ان الاسرائيلي موجود وهو بصفكم وسيحمي ظهوركم "  وهنا لا أستبعد نهائيآ ان تتدخل أسرائيل بأي وقت بمجريات المعركة بالجنوب السوري بشكل مباشر لدعم واسناد  المتطرفين الذين تدعمهم أسرائيل بدء من سلسلة جبال الحرمون أنتهاء بسلسلة جبال القلمون ،الذين راهنت عليهم إسرائيل طويلآ على أمل أن يشكلوا للكيان الصهيوني حزام أمني "جدار طيب" يعزل الجولان العربي السوري المحتل عن عمقه الجغرافي السوري،وبالطبع ينسحب هذا الدعم الاسرائيلي للمجاميع المتطرفة بدرعا على السعوديين والامريكيين وغيرهم  .
 
 
 
اليوم نحن بأنتظار موجة جديدة  من غزوة درعا ،وهي الموجة الخامسة خلال اقل من شهر ،الموجة الجديدة يصفها البعض بـ"الهستيرية "،لأنها على الاغلب ستكون عبارة عن هجمات أنغماسية كبرى ،وسيصاحبها اندفاع كبير للمجاميع المسلحة المتطرفة بهدف تحقيق أي خرق أو انجاز استراتيجي بالمدينة ،وعلى المحور الأخر تؤكد معلومات واردة من القيادة العسكرية السورية ،ان هذه الهجمة وهذه الموجة ،سيكون مصيرها كمصير الغزوات التي سبقتها وسيكون الفشل هو عنوانها ،مع تأكيد القيادة العسكرية السورية ،على وجوب التحرك لتحرير محافظة  درعا واستكمال المرحلة الثانية من تحرير الجنوب السوري التي أنطلقت بمطلع ربيع العام الحالي وعلى مراحل ،لأن بعض مناطق المحافظة أصبحت وللأسف مركزآ ورأس حربة لاعداء سورية،يديرون منها عملياتهم التي تستهدف سورية كل سورية .
 
 
 
ختامآ ،بأت واضحآ اليوم ان منظومة الأهداف  التي  حملتها غزوة مدينة درعا والتي حيكت بدقة من قبل شركاء الحرب على الدولة السورية ،أنها ستبدأ بالتهاوي، واليوم نرى انها تعيش بفترة ترنح ما قبل السقوط مع أستمرار  سلسلة الانهيارات التي تتعرض لها المجاميع الغازية لمدينة  درعا،أستكمالآ لفشل هذه المجاميع بتحقيق أي أنجاز على الارض  بالمنطقة الجنوبية عمومآ بعد فشلهم عن تحقيق أي اختراق بريف السويداء الغربي وبعد فشلهم بغزوة مطار الثعلة  وغزوة القنيطرة ،  ومن هنا نقرأ ان القيادة العسكرية السورية  تتعامل بحرفية  مع مجمل معارك وغزوات الجنوب السوري ،وخصوصآ غزوة مدينة درعا التي تلقت بها المجاميع الغازية وداعميها خسائر كبيرة ،وسيتلقون بالقادم من الأيام خسائر أكبر ،وهذا ماتؤكده القيادة العسكرية السورية ....
 
*كاتب وناشط سياسي –الاردن.
 
hesham.awamleh@yahoo.com

  

هشام الهبيشان
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/08/03


  أحدث مشاركات الكاتب :

    • النموذج السوري ومشروع ضرب استقرار الداخل الجزائري ...ماذا عن خيارات المواجهة الجزائرية !؟  (شؤون عربية )

    • سورية وتداعيات الانتصار ... ماذا عن معسكر المهزومين !؟  (شؤون عربية )

    • تركيا وعملية غزو شمال شرق سورية...ماذا عن التداعيات ولماذا الآن !؟  (عربية ودولية )

    • بعد استقالة ماتيس ...نجح ترامب بتحييد من يعارض أفكاره.. ولكن !؟  (المقالات)

    • المشروع الأمريكي و الشرق السوري ... ماذا عن مشروع المواجهة السوري !؟  (شؤون عربية )



كتابة تعليق لموضوع : غزوة درعا بموجتها الخامسة ..مجاميع مسلحة تترنح والجيش يستعد لعملية كبرى بدرعا ؟!
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد مصطفى كيال ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : السلام عليكم ورحمة الله شيخنا الكريم؛ اذا امكن ان يرسل فضلكم لي صور تلك المجموعه اكون منونا لفضلكم؛ اذا كانت التوراه القديمه بالعبريه فقد يمكنني ايضا ترجمة نصها.. الا انني افترض ان تكون بالعبريه القديمه .. وترجمتها لبيت سهله.. دمتم في امان الله

 
علّق Alaa ، على مَدارجُ السّالكين مِنَ الإيمان الى اليَقين - للكاتب د . اكرم جلال : احسنت النشر دكتور زدنا

 
علّق قيس ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : بارك الله فيك أستاذي العزيز .. لي الشرف بالاستفادة من مكتبتكم العامرة وسأكون ممتنا غاية الامتنان لكم وأكيد أنك لن تقصر. اسمح لي أن أوصيك بهذه المخطوطات لأن مثل هذه النفائس تحتاج إلى اعتناء خاص جدا بالأخص مخطوطة التوراة التي تتربص بها عيون الاسرائيلين كما تربصت بغيرها من نفائس بلادنا وتعلم جيدا أن عددا من الآثار المسلوبة من المتحف العراقي قد آلت إليهم ومؤخرا جاهروا بأنهم يسعون إلى الاستيلاء على مخطوطات عثر عليها في احدى كهوف افغانستان بعد أن استولوا على بعضها ولا أعلم إذا ما كانوا قد حازوها كلها أم لا. أعلم أنكم أحرص مني على هذه الآثار وأنكم لا تحتاجون توصية بهذا الشأن لكن خوفي على مثل هذه النفائس يثير القلق فيّ. هذا حالي وأنا مجرد شخص يسمع عنها من بعيد فكيف بك وأنت تمتلكها .. أعانك الله على حمل هذه الأمانة. بالنسبة لمخطوط الرازي فهذا العمل يبدو غير مألوف لي لكن هناك مخطوط في نفس الموضوع تقريبا موجود في المكتبة الوطنية في طهران فربما يكون متمما لهذا العمل ولو أمكن لي الاطلاع عليه فربما استطيع أن افيدك المزيد عنه .. أنا حاليا مقيم في الأردن ولو يمكننا التواصل فهذا ايميلي الشخصي : qais.qudah@gmail.com

 
علّق زائر ، على إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام - للكاتب محسن الكاظمي : الدال مال النائلي تعني دلالة احسنت بفضح هذه الشرذمة

 
علّق عشتار القاضي ، على المرجعية الدينية والاقلام الخبيثة  - للكاتب فطرس الموسوي : قرأت المقال جيدا اشكرك جدا فهو تضمن حقيقة مهمة جدا الا وهي ان السيد الاعلى يعتبر نجله خادما للعراقيين بل وللامة ويتطلع منه الى المزيد من العمل للانسانية .. وهذا فعلا رأي سماحته .. وانا مع كل من يتطابق مع هذا الفكر والنهج الانساني وان كان يمينه كاذبا كما تدعي حضرتك لكنني على يقين بانه صادق لانه يتفق تماما مع رأي السماحة ولايمكن ان تساوي بين الظلمة والنور كما تطلعت حضرتك في مقالك ولايمكن لنا اسقاط مافي قلوبنا على افكار ورأي المرجع في الاخرين فهو أب للجميع . ودمت

 
علّق زائر ، على فوضى السلاح متى تنتهي ؟ - للكاتب اسعد عبدالله عبدعلي : المرجعية الدينية العليا في النجف دعت ومنذ اول يوم للفتوى المباركة بان يكون السلاح بيد الدولة وعلى كافة المتطوعين الانخراط ضمن تشكيلات الجيش ... اعتقد اخي الكاتب لم تبحث جيدا ف الحلول التي اضفتها ..

 
علّق Alaa ، على الظاهِرَةُ الفِرعَونيّة وَمَنهَجُ الإستِخفاف - للكاتب د . اكرم جلال : شكراً جزيلاً للكاتب ونتمنى المزيد

 
علّق Alaa ، على الظاهِرَةُ الفِرعَونيّة وَمَنهَجُ الإستِخفاف - للكاتب د . اكرم جلال : شكر جزيل للكاتب ونتمى المزيد لينيرنا اكثر في كتابات اكثر شكراً مرة اخرى

 
علّق مصطفى الهادي ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : السلام عليكم اخي العزيز قيس حياكم الله . هذا المخطوط هو ضمن مجموعة مخطوطات توجد عندي مثل ألفية ابن مالك الاصلية ، والتوراة القديمة مكتوبة على البردي ومغلفة برق الغزال والخشب واقفالها من نحاس ، ومخطوطات أخرى نشرتها تباعا على صفحتي في الفيس بوك للتعريف بها . وقد حصلت عليها قبل اكثر من نصف قرن وهي مصانة واحافظ عليها بصورة جيدة . وهي في العراق ، ولكن انا مقيم في اوربا . انت في اي بلد ؟ فإذا كنت قريبا سوف اتصل بكم لتصوير المخطوط إن رغبتم بذلك . تحياتي

 
علّق قيس ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : استاذ مصطفى الهادي .. شكرا جزيلا لك لتعريفنا على هذا المخطوط المهم فقط للتنبيه فاسهام الرازي في مجال الكيمياء يعتبر مساهمة مميزة وقد درس العالم الالماني الجوانب العلمية في كيمياء الرازي في بحث مهم في مطلع القرن العشرين بين فيه ريادته في هذا المجال وللأسف أن هذا الجانب من تراث الرازي لم ينل الباحثين لهذا فأنا أحييك على هذه الإفادة المهمة ولكن لو أمكن أن ترشدنا إلى مكان هذا المخطوط سأكون شاكراً لك لأني أعمل على دراسة عن كيمياء الرازي وبين يدي بعض المخطوطات الجديدة والتي أرجو أن أضيف إليها هذا المخطوط.

 
علّق حكمت العميدي ، على هيئة الحج تعلن تخفيض كلفة الحج للفائزين بقرعة العام الحالي - للكاتب الهيئة العليا للحج والعمرة : الله لا يوفقهم بحق الحسين عليه السلام

 
علّق حسين الأسد ، على سفيرُ إسبانيا في العراق من كربلاء : إنّ للمرجعيّة الدينيّة العُليا دوراً رياديّاً كبيراً في حفظ وحدة العراق وشعبه : حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة لحفظ البلد من شرر الأعداء

 
علّق Diana saleem ، على العرض العشوائي  للجرائم على الفضائيات تشجيع على ارتكابها  - للكاتب احمد محمد العبادي : بالفعل اني اسمع حاليا هوايه ناس متعاطفين ويه المراه الي قتلت زوجها واخذت سيلفي ويا. هوايه يكولون خطيه حلوه محد يكول هاي جريمه وبيها قتل ويخلون العالم مشاعرهم تحكم وغيرها من القصص الي يخلون العالم مشاعرهم تدخل بالحكم مو الحكم السماوي عاشت ايذك استاذ لفته رائعه جدا

 
علّق مصطفى الهادي ، على للقران رجاله ... الى الكيالي والطائي - للكاتب سامي جواد كاظم : منصور كيالي ينسب الظلم إلى الله . https://www.kitabat.info/subject.php?id=69447

 
علّق منير حجازي ، على سليم الحسني .. واجهة صفراء لمشروع قذر! - للكاتب نجاح بيعي : عدما يشعر حزب معين بالخطر من جهة أخرى يأمر بعض سوقته ممن لا حياء له بأن يخرج من الحزب فيكون مستقلا وبعد فترة يشن الحزب هجومه على هذه الجهة او تلك متسعينا بالمسوخ التي انسلخت من حزبه تمويها وخداعا ليتسنى لها النقد والجريح والتسقيط من دون توجيه اتهام لحزب او جهة معينة ، وهكذا نرى كثرة الانشقاقات في الحزب الواحد او خروج شخصيات معروفة من حزب معين . كل ذلك للتمويه والخداع . وسليم الحسني او سقيم الحسني نموذج لخداع حزب الدعوة مع الاسف حيث انسلخ بامر منهم لكي يتفرغ لطعن المرجعية التي وقفت بحزم ضد فسادهم . ولكن الاقلام الشريفة والعقول الواعية لا تنطلي عليها امثال هذه التفاهات..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : نسرين العازمي
صفحة الكاتب :
  نسرين العازمي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 رافد الطاهري والاسى على الصحافة  : علي حسين النجفي

 صدى الروضتين العدد ( 155 )  : صدى الروضتين

 الحشد يدمر معسكرا لداعش في جبال حمرين وينفذ عمليات تفتيش في الشرقاط

 مطالب علاوي في وثيقة الشرف بعيدة عن الدستور  : سعد الحمداني

 تأملات في القران الكريم ح363 سورة  الزخرف الشريفة  : حيدر الحد راوي

 جنون العاشقين... رسالة إلى داعش  : علي السراي

 ترامب عُمرَةٌ ام حَجٌ قبل أوانه؟ القمة العربية الامريكية الاسلامية ما ورائها؟؟؟  : رضوان ناصر العسكري

 حق التظاهر بين شرطها وشروطها  : واثق الجابري

 ندوة ثقافية في البيت الثقافي السماوي  : اعلام وزارة الثقافة

 وقفة في ذكرى شهادة الصديقة الكبرى فاطمة الزهراء عليها السلام  : صلاح عبد المهدي الحلو

 خامنئي يوجه بزيادة تخصيب اليورانيوم في 190 ألف جهاز طرد مركزي

 المسلم الحر: مبيعات السلاح للانظمة المستبدة تتسبب مقتل المئات من المدنيين  : منظمة اللاعنف العالمية

 ضبط شاحنات مهربة محملة بالمشروبات الكحولية والأدوية غير المرخصَّة بُعَيْدَ تجاوزها منفذ الصفرة  : هيأة النزاهة

 قبل دعوة التقريب بين المسلمين  : سامي جواد كاظم

 من ينبغي أن يعتذر للآخر  : د . مصطفى يوسف اللداوي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net