صفحة الكاتب : د . مصطفى يوسف اللداوي

مسيحُ اليهود المنتظر إرهابيٌ قاتل
د . مصطفى يوسف اللداوي

 على العكس من غيرهم من المؤمنين بعودة المسيح من جديد، ونزوله إلى الأرض مخلصاً ومنقذاً، كما كان رسولاً مضحياً، يبكي من أجل أصحابه، ويحزن على مصابهم، ويطهر بنفسه شعبه من الذنوب والمعاصي، ويمسح بيده الشريفة على وجه المريض، فيبرئ الأكمه والأبرص والأعمى بإذن الله، ويدعو الله أن يبرئ كل سقيم، وأن ينهي عذاباتِ كل مبتلى، وأن يحمي كل ضعيف، وأن يكون مع الصغير والكبير والمحتاج والمسكين، فإنه سيعود إلى الأرض بإذن الله كما قد رفعه منها، متمماً خيره، ومواصلاً بره، ومحسناً فضله، فيحارب الظلم، ويقاتل الكفر، وينشر السلام ويسود على يديه العدل، ويطمئن الناس، وتسكن الأرواح، وتهدأ النفوس، فلا كره ولا بغض، ولا حقد ولا حسد، ولا جور ولا ظلم، ولا خراب ولا فساد.

 
إنه المسيح الذي نترقب وننتظر، ونؤمن به ونعتقد، بأنه الذي سينزل إلى الأرض في آخر الزمان، حكماً عدلاً، صادقاً فصلاً، مؤيداً من الله عز وجل ومحفوظاً منه، وهو ما نصت عليه الأديان، وتواترت على ذكره الأحاديث والآيات، وبشرت به الكتب والرسالات.
 
لكن مسيح اليهود آخرٌ مختلف، ونقيضٌ مغايرٌ، لا يتصف بالعدل ولا يحب الأنام، ولا يعرف المحبة ولا يسعى بالوئام، ولا ينشر الخير ولا يدعو إلى السلام، ولا يسعى لخلاص الشعب ولا لطهارة الأمة، ولا يكون بلسماً للجراح ولا بارياً من الأمراض، بل يظهر محباً لنفسه غير مضحي، أنانياً في طبعه لا يؤثر غيره، يسحق من يقف في طريقه، ويدمر من يعترض مسيره، ويتهم بالكفر والزندقة، والفسق والفجور والعربدة، كل من خالفه وعارضه، وناوئه وخاصمه.
 
مسيحيُ إسرائيل المنتظر قاتلٌ إرهابي، ومقاتلٌ معادي، وظالمٌ باغي، ومغتصبٌ معتدي، وكاذبٌ مدعي، يأتي بالشر، وينزل بالدم، ويقوم على الخراب، ويدعو إلى الحرب، ويحارب السلام، ويقتل الضعيف، ويحارب المظلوم، ويناصر الظالم، ويعتدي على كل برٍ وصادقٍ، ويؤيد كل كاذبٍ وفاجرٍ، تفرحه الأحزان، وتطريه الآلام، وتبعث الآهات في نفسه المسرة، وتسعده المظالم، وترضيه المفاسد، ولا يبتسم إلا إلى ظالمٍ مستبدٍ، أو كاذبٍ دعي، ولا يرى في غيره إلا عبداً مسترقاً، أو أجيراً مستذلاً، ولا وجود عنده على الأرض للمسرة بين الناس، ولا مجد لديه لله في الأعالي، ولا صلاةً يؤديها تكفيراً، ولا قرباناً يقدمه تطهيراً.
 
مسيح إسرائيل المنتظر ليس نبياً ولا رسولاً، ولا عبداً لله كريماً، ولا صاحب رسالةٍ عظيمة، ولا يحمل مبادئ نبيلة ولا مفاهيم سامية، إنه مجرمٌ قاتلٌ، سفاحٌ طاغي، يترقب هدم المسجد الأقصى ويتهيأ له، ويحمل معوله وينتظر، ويتقدم نحو الحرب ويستعر.
 
انتهازيٌ يبحث عن فرصة، ويحوم حول الضحية ويتربص بها، ويكيد لها ويتآمر عليها، ويكاد يهاجمها ويقتنصها، وقحٌ وغدٌ، يجاهر بنوياه، ويعلن مقاصده، ويدعو العالم إلى الوقوف معه ومساندته في بغيه، والقتال إلى جانبه في ظلمه، ويعيب على كل يهوديٍ مترددٍ وخائفٍ، ويتهم كل مقصرٍ وضعيفٍ، بأنه خائنٌ وكافرٌ، ومخالفٌ وعاصي للرب غير مطيعٍ لأوامره، ولا منفذٍ لتعاليمه.
 
مسيحُ إسرائيل يصنع في الأرض ولا ينزل من السماء، يختاره الإسرائيليون من بينهم، وينتقونه من بين صفوفهم، ولا دخل لله في تحديد هويته، أو بيان شخصيته، وهو ليس مسيحياً واحداً لا بديل عنه، ولا يوجد غيره، بل قد يكون في عرفهم أكثر من مسيحي.
 
يستطيع كل إسرائيليٍ أن يكون هو المسيح المنتظر، وما على الذي يحلم أن يكون هو المسيح إلا أن يحمل المعول ويهدم المسجد، أو يزرع القنبلة ويفجر الحرم، أو يفخخ جدرانه ويصدع أركانه، أو يفجره من السماء، أو يدمره بالمتفجرات، أو يشعل النار في صحنه ومحرابه، ومنبره وقبابه، ثم يأمر بوضع الأساس لبناء الهيكل المزعوم، واستعادة المعبد المدفونة قواعده تحت المسجد الأقصى وباحاته، ولن يكون المسيحي في نظرهم هو المسيحي المنتظر، إلا إذا كان يهودياً صالحاً، وإسرائيلياً صادقاً، ينفذ وعد الرب، ويلبي رغبة الشعب، ويحقق حلم الأجيال، ويعيد إلى اليهود سابق الأمجاد.
 
أصواتٌ إسرائيلية يهوديةٌ متطرفة، تعلو بها حناجر المستوطنين والمتدينين والمتشددين معاً، ويؤمن بها العلمانيون واليساريون واليمينيون أيضاً، يدعون رئيس حكومة كيانهم بنيامين نتنياهو لأن يكون هو المسيح المخلص، والرسول المنقذ، الذي يخلص اليهود من معاناتهم، ويضع حداً لعذاباتهم، ويحقق لهم أحلامهم، ويرفع في الأرض المقدسة أعلامهم، ويعيد أمجاد ممالكهم في يهودا والسامرة، وتكون أور شاليم بينهم آيةً وشامة، وعاصمةً أبديةً واحدة، لا يعيش فيها غير اليهود، ولا يتحدث فيها السكان غير العبرية، ولا تكون فيها معالمٌ غير الدالة على اليهود والعبرانية، فهي بزعمهم الأصل، وغيرها على الأرض دخيلٌ غريبٌ، وفي الزمان والتاريخ عابر سبيل، لا وجود له ولا جذور، ولا أصول له تحميه ولا قواعد تبقيه.
 
المسيحيون الإسرائيليون المنتظرون ليسوا مسيحياً واحداً، فالمرشحون للعب هذه الدور، وتقمص هذه الشخصية كثيرون، يزدادون ولا ينقصون، ويتنافسون ويتسابقون، وهناك من يحرض على وجودهم، ويدعو إلى ظهورهم، ويعجل في إعلانهم والكشف عنهم، وعلى العالم أن يحترم المسيح الإسرائيلي وأن يصدقه، وأن يقبل به ويقدره، وأن يسهل مهمته وييسر طريقه، وألا يعارض مشيئته أو يعترض إرادته، فهو بزعمهم رسول الرب، ونبي السماء، ينفذ وعد الله، ويحقق وعد الأنبياء.
 
ألا إننا نكفر بالمسيح الإسرائيلي ولا نؤمن به، ولا نضعف أمامه ولا نخاف منه، ولا نصدق كلامه ولا نؤمن بروايته، ونعتقد أن قولهم إفكٌ ودعواهم باطلة، وأمنياتهم كاذبة وأحلامهم فاسدة، ولكننا نؤمن بأن المسيح رسول الله عيسى عليه السلام، سيبعث من جديد، وسينزل إلى الأرض مرةً أخرى، يقاتل اليهود ويقيم العدل، ويقتل المسيخ ويحرر الأرض، ويدخل المسجد ويصلي بالناس إماماً، ويكون لسان الحق وميزان العدل، ورسول السلام، وحينها لن تكون للإسرائيليين دولة، ولا للقتلة المجرمين الصهاينة في أرضنا مكان، فهل نقتل مسيحيهم، ونبطل سحرهم، ونكشف باطلهم، ونفضح كذبهم، ونرد كيدهم إلى نحرهم.
 
 
 
بيروت

  

د . مصطفى يوسف اللداوي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/08/04



كتابة تعليق لموضوع : مسيحُ اليهود المنتظر إرهابيٌ قاتل
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد مصطفى كيال ، على هل يسوع مخلوق فضائي . مع القس إدوارد القبطي. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : كلما تدارسنا الحقيقه وتتبعناها ندرك اكثر مما ندرك حجم الحقيقه كم هو حجم الكذب رهيب هناك سر غريب في ان الكذب منحى لاناس امنوا بخير هذا الكذب وكثيرا ما كان بالنسبة لهم عباده.. امنوا انهم يقومون بانتصار للحق.. والحق لاعند هؤلاء هو ما لديهم؛ وهذا مطلق؛ وكل ما يرسخ ذلك فهو خير. هذا بالضبط ما يجعل ابليسا مستميتا في نشر طريقه وانتصاره للحق الذي امن به.. الحق الذي هو انا وما لدي. الذي سرق وزور وشوه .. قام بذلك على ايمان راسخ ويقين بانتصاره للدين الصحيح.. ابليس لن يتوقف يوما وقفة مع نفسه ويتساءل: لحظه.. هل يمكن ان اكون مخطئا؟! عندما تصنع الروايه.. يستميت اتباعها بالدفاع عنها وترسيخها بشتى الوسائل.. بل بكل الوسائل يبنى على الروايه روايات وروايات.. في النهايه نحن لا نحارب الا الروايه الاخيره التي وصلتنا.. عندما ننتصر عليها سنجد الروايه الكاذبه التي خلفها.. اما ان نستسلم.. واما ان نعتبر ونزيد من حجم رؤيتنا الكليه بان هذا الكذب متاصل كسنه من سنن الكون .. نجسده كعدو.. ونسير رغما عنه في الطريق.. لنجده دائما موجود يسير طوال الطريق.. وعندما نتخذ بارادتنا طريق الحق ونسيرها ؛ دائما سنجده يسير الى جانبنا.. على على الهامش.

 
علّق علي الاورفلي ، على لتنحني كل القامات .. ليوم انتصاركم - للكاتب محمد علي مزهر شعبان : الفضل لله اولا ولفتوى المرجعية وللحشد والقوات الامنية ... ولا فضل لاحد اخر كما قالت المرجعية والخزي والعار لمن ادخل داعش من سياسي الصدفة وعلى راسهم من جرمهم تقرير سقوط الموصل ونطالب بمحاكمتهم ... سيبقى حقدهم من خلال بعض الاقلام التي جعلت ذاكرتها مثل ذاكرة الذبابة .. هم الذباب الالكتروني يكتبون للمديح فقط وينسون فضل هؤلاء .

 
علّق منتظر البناي ، على كربلاء:دروس علمية الى الرواديد في كتاب جديد ينتقد فيها اللطميات الغنائية - للكاتب محسن الحلو : احب هذا الكتاب

 
علّق محمد دويدي ، على قراءة في قصّة "الأسد الّذي فارق الحياة مبتسمًا"، للكاتب المربّي سهيل عيساوي - للكاتب سهيل عيساوي : جميل جدا

 
علّق محمد دويدي ، على تأملات في القران الكريم ح442 سورة  التكوير الشريفة  - للكاتب حيدر الحد راوي : شكرا على هذه القراءة المتميزة، جعلها الله في ميزان حسناتك وميزان حسان رواد هذا الموقع الرائع

 
علّق محمد دويدي ، على قراءة في ديوان الخليعي ..... تحقيق د. سعد الحداد - للكاتب مجاهد منعثر منشد : من أفضل ما وصلنا عن الشاعر، قراءة رائعة ودراسة راقية سلمت يداك توقيع مجمد دويدي

 
علّق مصطفى الهادي ، على لماذا آدم (مختون) وابليس غير مختون؟ دراسة في فلسفة الختان في الأديان. - للكاتب مصطفى الهادي : تعقيب على المقال. بعض الاخوة قال : كيف يُختتن ابليس ؟ كيف يتناسل ابليس وتتكاثر ذريته. يضاف إلى ذلك أن ابليس كائن لا تراه انت لوجود بُعد أو حيّز آخر يعيش فيه والكن الفرق انه يستطيع ان يراك ويتصرف بك من دون ان تراه . (إنه يراكم هو وقبليه من حيث لا تشعرون). (وشاركهم في الاموال والاولاد) . فقال المفسرون أن ابليس قد يُشارك الرجل امرأته في الفراش وهذا حديث متواتر عند السنة والشيعة . ونحن نعلم أن الوهج الحراري غير مادي إنما هو نتاج المادة (النار) صحيح انك لا ترى الوهج ولكنه يترك اثرا فيك وقد يحرقك. وقد ظهر الشيطان في زمن النبي (ص) في عدة اشكال بشرية منها بصورة سراقة بن مالك. وورد في الروايات أيضا ان له احليل وان زوجته اسمها طرطبة وأولاده خنزب وداسم وزلنبور وثبّر والأعور . وهم رؤساء قبائل. وقد ورد في الروايات ايضا ان الملائكة عند خلقهم كانوا مختونين، ولذلك قيل لمن يخرج من بطن امه بأنه ختين الملائكة. لا اريد ان اثبت شيئا بالقوة بل لابد ان هذه الروايات تُشير إلى شيء . وقد استمع الجن إلى القرآن وذهبوا إلى قبائلهم فآمنوا. لابد التأمل بذلك. واما في الإنجيل فقد ظهر الشيطان لعيسى عليه السلام واخذ بيده وعرض عليه اشياء رفضها ابن مريم وبقى يدور معه في الصحراء اربعين يوما. وفي سورة الكهف ذكر الله أن للشيطان ذرية فقال : (أفتتخذونه وذريتهُ أولياء من دوني).وقد ورد في تفسير العياشي ج1 ص 276 ان الله قال للشيطان : ( لا يولد لآدم ولد الا ولد لك ولدان(. وقد وصف السيد المسيح اليهود بأنهم أبناء إبليس كما في إنجيل يوحنا 8: 44 ( أنتم من أب هو إبليس، وشهوات أبيكم تريدون). قال المفسر المسيحي : (انهم ذريه ابليس وهم بشر قيل عنهم انتم من اب هو ابليس). لأن الكتاب المقدس يقول : بأن أبناء الله الملائكة او الشياطين تزوجوا من بنات البشر وانجبوا ذرية هم اليهود ابناء الله وكذلك الجبارين. وهذا مذكور كما نقرأ في سفر التكوين 6: 4 ( دخل بنو الله الملائكة على بنات الناس وولدن لهم أولادا(. ومن هنا ذكرت التوراة بأن الشيطان يستطيع ان يتصور بأي صورة كما نقرأ في رسالة بولس الرسول الثانية إلى أهل كورنثوس 11: 14 (ولا عجب لأن الشيطان نفسه يغير شكله). وقد ورد في الروايات الاسلامية وتظافرت عليه ان نبينا ولد مختونا وأن جبريل عليه السلام ختنه فعن أنس بن مالك قال‏:‏ قال رسول الله‏:‏ (من كرامتي على ربي عز وجل أني ولدتُ مختونا ، ولم ير أحدٌ سوأتي). ‏الحديث في الطبراني وأبو نعيم وابن عساكر من طرق مختلفة‏.‏ وفي رواية أخرى عن الحاكم في المستدرك‏ قال :‏ إنه تواترت الأخبار بأنه -صلى الله عليه وآله وسلم- ولد مختونًا‏، فعَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ، عَنْ أَبِيهِ الْعَبَّاسِ، قَالَ: (ولد النبي صلى الله عليه وسلم مختونا مسرورا، فأعجب ذلك عبد المطلب وحشيَ عندهُ ، وقال : ليكونن لإبني هذا شأن ).وقدأحصى المؤرخون عدد من ولد مختونا من الأنبياء فكانوا ستة عشر نبيا وصفهم الشاعر بقوله : وفي الرسل مختون لعمرك خلقة ** ثمان وتسع طيبون أكارم وهم زكريا شيث إدريس يوسف ** وحنظلة عيسى وموسى وآدم ونوح شعيب سام لوط وصالح ** سليمان يحيى هود يس خاتم

 
علّق محمد مؤنس ، على مطالب وطن...ومرجعية المواطن - للكاتب احمد البديري : دائما تحليلك للمواضيع منطقي استاذ احمد

 
علّق حكمت العميدي ، على تظاهراتنا مستمرة.. إرادة الشعب ومنهجية المرجعية الدينية - للكاتب عادل الموسوي : المقال رائع وللعقول الراقية حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة وابقاها لنا ناصحة ونحن لها مطيعون

 
علّق سجاد فؤاد غانم ، على العمل: اكثر من 25 ألف قدموا على استمارة المعين المتفرغ - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : اني قدمت الحد الان ماكؤ شي صار شهر..ليش اهم.امس.الحاجه.الي.الراتب...

 
علّق عمار العامري ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : الاخ محمد حيدر .. بعد التحية ارجو مراجعة كتاب حامد الخفاف النصوص الصادرة عن سماحة السيد السيستاني ص 229-230

 
علّق محمد حيدر ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : السلام عليكم الاخ الكاتب اين قال السيد السيستاني " واما تشكيل حكومة دينية على اساس ولاية الفقيه المطلقة فليس وارداً مطلقاً " اذا امكن الرابط على موقع السيد او بيان من بياناته

 
علّق نصير الدين الطوسي ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : نظرية ولاية الأمة على نفسها كانت للمرحوم الشيخ محمد مهدي شمس الدين اما سماحة لسيد السيستاني فقد تبنى نظرية ارادة الأمة

 
علّق عباس حسين ، على انجازات متصاعدة لمستشفى دار التمريض الخاص في مدينة الطب في مجال اجراء العمليات الجراحية وتقديم الخدمات الطبية للمرضى خلال تشرين الاول - للكاتب اعلام دائرة مدينة الطب : السلام عليكم ممكن عنوان الدكتور يوسف الحلاق في بغداد مع جزيل الشكر

 
علّق Bassam almosawi ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : باعتقادي لم يتبنّ السيد السيستاني نظرية (ولاية الأمة على نفسها)، بل اقترنت هذه النظرية -المشار اليها- باسم الشيخ محمد مهدي شمس الدين، الذي يجزم بشكل صريح، أنّ رأيه هذا غير مسبوق من أحدٍ قبله من الفقهاء، إذ يصرح بهذا الشأن في حوار حول الفقيه والدولة بقوله:" لقد وفقنا الله تعالى لكشفٍ فقهي في هذا المجال، لا نعرف - في حدود اطلاعنا- من سبقنا اليه من الفقهاء المسلمين". ويضيف:" إنّ نظريتنا الفقهية السياسية لمشروع الدولة تقوم على نظرية (ولاية الأمة على نفسها). أما السيد السيستاني، فيرى حدود ولاية الفقيه بقوله: "الولاية فيما يعبّر عنها في كلمات الفقهاء بالأمور الحسبية تثبت لكل فقيه جامع لشروط التقليد، وأما الولاية فيما هو أوسع منها من الأمور العامة التي يتوقف عليها نظام المجتمع الاسلامي فلمن تثبت له من الفقهاء، ولظروف إعمالها شروطٌ اضافية ومنها أن يكون للفقيه مقبولية عامّةٌ لدى المؤمنين"..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : محمد قاسم الجوهر
صفحة الكاتب :
  محمد قاسم الجوهر


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 نائب محافظ ميسان يتفقد عدد من المشاريع في المحافظة  : اعلام نائب محافظ ميسان

 المشهد السياسي يزداد غموضا.. ملف الانتخابات يعود للمربع الأول

 الموقف المطلوب ضد ساحات التآمر والخيانة !!  : علي حسين الدهلكي

 رسالة مفتوحة للقيادات السياسية الشيعية  : خضير العواد

 الذهب يستقر بعد نزوله 2% لكن ارتفاع الدولار يكبح المكاسب

 يوم الغدير  : د . خليل خلف بشير

 ثورة بكر صوباشي في بغداد  : د . عبد الهادي الطهمازي

 كرواتيا تصطاد نسور نيجيريا وتتصدر المجموعة الرابعة

 بدأت أجندة تحالف القوى تتفاعل نحوالتخريب  : سعد الحمداني

 التجارة .. اشراف ميداني لمتابعة تسويق محصول الشلب للموسم الحالي  : اعلام وزارة التجارة

 سماحة الشيخ طاهر الخاقاني يلتقي وفد يمثل لجنة الشهداء والجرحى في محافظة الديوانية لتنسيق العمل المشترك بين الجانبين.

 مهرجان الصحابي ميثم التمار السادس في النجف الاشرف  : علي فضيله الشمري

 الازمة السياسية الراهنة وسبل معالجتها في المؤتمر الشعبي للقوى المدنية الديمقراطية  : منتدى الاعلاميات العراقيات

 عاصفة الطائفية السياسية على القبيلة اليمنية  : صالح العجمي

 العبادي يعفي المسؤول عن حماية المنطقة الخضراء

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net