صفحة الكاتب : عبد الخالق الفلاح

اخلعوا لباس المحاصصة والبسوا لباس المواطنة
عبد الخالق الفلاح
المحاصصة هذه البدعة المسحوقة والكابوس المؤلم الذي طل علينا مع حزمة من الاوهام البائسة التي نخرت جسم العراق شعباً ووطناً 13 عاماً، كنا تتظر من يعالج  هذا المرض الوبال والمشروع الخبيث ، والتحلي باليقظة والحذر من صانعيه ومن يقف الى جانبها وينادي بها.
 
المحاصصة التي حملت معها الالام والمعانات وكانت  تحتاج الى من يوقف خرابها فجاءت اصوات المظلومين وانين الثكالى والمحرومين اصحاب الحق في التظاهرات العارمة التي تطالب الاصلاح ووقفت المرجعية العالية الى جانبهم بعد ان اصبح كل شيئ مهدد و ان الشعب العراقي يعرف ماذا يريد ومن يحاسب ولا يمكن الالتفاف على ارادته إلا بتقديم المسؤولين عن الفساد للقصاص , فقد وصل الصبر الى اقصى ما يمكن ولا يمكن السكوت اكثر لان للصبر حدود وقد نفذ ولا يمكن تجاوزه بعد الان مادام هناك  من يطالب به.وهذا ما يجب ان يعمل عليه السيد رئيس مجلس الوزراء ، فلا تهاون مع الفساد والارهاب المالي الذي جلب لنا الويل وعرض سيادتنا للخطر وابنائنا للموت.واموالنا للهدر ومستقبل اطفالنا للضياع .
 
 ويمكن وضع قوة فاعلة واعادة النظر بالقوانين بالتعاون مع البرلمان العراقي الذي اعلن رئيسه الدكتور سليم الجبوري وصول حزمة الاصلاحات اليه وطالب بتأييد خطواتها المعلنة عنها،  وان يمارس المجلس دوره الرقابي وفقاً لما تقتضيه المصلحة العليا للبلاد وبما يضمن مطالب الشعب الذي يمثله.  وتطبيقها تردع بدون مهادنة وبعيداً عن المحسوبية والمنسوبية الانحرافات ومن اجل ايقاف الفاسدين  ثم القضاء على الفاعلين ، بدقة وحيادية ونزاهة ، على ان يضع الحق امام اعين الجميع  في هذه المرحلة التي يعاني منها البلد الويلات والمأسي التي تعصف به وعدم الانجرار وراء الخلافات السياسية الغير ناضجة . ولكن لعل البعض يصر و( يبرر) على ان القوانين الموجودة الحالية عاجزة من ان تفي بالمطلوب في تنفيذ البرنامج لايقاف هذه المعضلة السيئة ويعتبرها من الامور الشائكة والصعبة وينظر على ان المرض مستشري ومتأصل واتباع اسلوب الحقنات المهدئة عبر الكلام المعسول غير المجدي ، الذي لم يعد ينفع ولا احد يصدقه الان" بعد ان بلغ السيل الزبى"  نعم الظاهرة تحمل من الشراسة التي يصعب القضاء عليها في ظل التغيرات الترقيعية للمستفيدين ولن تنطلي عليه و للشعب ارادة لايمكن الوقوف امامها بعد الان وصمم على ان ينال حقوقه ، العراق يمر ويعاني من مشاكل عديدة اقتصادية ،وعسكرية ،وسياسية ، واهمها الخدمية واحداث مأساوية تعصف به وخصوصاً في ظل المحاصصة والشراكة التي اباحت الدم العراقي واستخدام التضليل والخداع لتحقيق اهداف جهوية بشكل مباشر وغير مباشر وماعلينا سوى العمل والابتعاد عن الوقوف على التل تحت ذرائع مختلفة ولايمكن للبلد ان ينهض دون ان تحقق الانجازات على الصعيد الداخلي بالحفاظ على اللحمة الوطنية وهو الطريق للوصول الى الكمال وفي تعايشنا وتحاببنا وتراحمنا وتعاطفنا السبيل الافضل والاسلم للمضي قدماً نحو الامام وبما يهييء للأجيال القادمة البيئة الصالحة ليمضوا نحو مستقبل زاهربكل اطمئنان وثقة... اما على الصعيد الخارجي فقد اخفقت الدبلوماسية العراقية في الدفاع عن مصالح البلد في المحافل العالمية لضعف عمل السفارات والمؤسسات الخارجية في الفترة الماضية واستغلالها جهوياً لانها قدمت مصلحة القائمين عليها فوق مصلحة الوطن والمواطن واعتمدت على تسويق الخلافات وحياكة الفتن بين المكونات المجتمع والتركيز على اخطاء معينة حيث جعل منها قضية تطهير عرقي من جانب واحد وحرب ضد مكون معين من اجل التستر على جرائم اعداء العراق ولاهداف اقليمية دون الاهتمام بنقل الحقائق وايصال المعلومة الواقعية والصحيحة والدقيقة والتي تؤدي من علاقة سيئة او سلبية الى علاقة حميمة وايجابية مع البلدان الاخرى....ان المواطن العراقي رغم كل المعانات والتضحيات الجسام التي قدمها في الوقوف ضد الارهاب وكل المؤامرات التي تحاك ضده يعيش اجواء شفافة هزت العالم ويعرف قيم الحرية بعيداً عن العنصرية والمذهبية يدل على الاحساس والشعورووحدة مكوناته وبحب ارضه ويرخص دمه من اجل الدفاع عنه ويتقدم باتجاه الدولة القوية اذا ما توفرت له الظروف ومستعد لمواجهة التدهورالحاصل واصلاح المجتمع ، ولكن على البعض من السياسيين تجاوز الخلافات والكف من خلق الفتن والاساءة للاخرين على اساس حرية التعبيرلان صبر الامة قد ينفذ في لحظة ما ولاتتحمل اكثر من ذلك وعليهم العمل معاً لتحقيق الطموحات والمصالح العامة والوقوف بوجه الارهاب وتوحيد المفاهيم الخطابية الوطنية بدلاًعن المصالح الشخصية ووضع يدهم بيد رئيس الحكومة الدكتور حيدر العبادي واستجابتاً لنداء المرجعية العظمى من اجل اصلاح مافسد بالكثير من المناصب التي تشكل عبئاً على الميزانية، منها على سبيل المثال لا الحصر لجنة التوازن، ومناصب يشغلها سياسيون غير فاعلون، مثل اياد علاوي وأسامة النجيفي.وبناء الثقة المفقودة بين المسؤولين وبين الشعب ، المطلوب تحقيق كافة مطالب المتظاهرين وما تضمنته ورقة الاصلاح الحكومي والبرلماني، وعلى الجميع الوقوف صفاً واحداً من اجل تحسين الوضع المعيشي والخدمي في البلاد.
 
 مع التحرك لاستغلال الدعم الدولي والاقليمي بشكل صحيح لمقارعة الارهاب ومساعدة النازحين وطرح محنتهم على المحافل العالمية لتقدم المساعدات الممكنة للتخفيف عن معاناتهم الصعبة ومعاضلهم التي تأصلت نتيجة صراعات السياسيين على المغانم والمكاسب بعيداً عن طموحات المواطن لتوفير العيش السعيد له. ولابد من تلطيف الاجواء ، وكم الاصوات التي تريد جر العراق الى الصراعات الجانبية التي لاتشبع وتحلم ان تدور العجلة الى الوراء .
 
وبذل الجهود لترسيخ علاقاتنا الدولية عبر سياسة خارجية سليمة متوازنة تمكن العراق من الوقوف بقوة في المحافل الدولية على اساس احترام الاخر والدفاع عن حق الشعوب في تقريرالمصير ودعم اراداتهم وعدم التدخل في الشؤون الداخلية للبعض الاخر والعمل بكل جد لفضح ممارسات الدول الداعمة للارهاب وايقاف محاولاتهم الرامية لتعطيل العملية السياسية في وطننا دون مجاملة او مواربة ،

  

عبد الخالق الفلاح
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/08/11



كتابة تعليق لموضوع : اخلعوا لباس المحاصصة والبسوا لباس المواطنة
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حسين عيدان محسن ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : أود التعين  على الاخوة ممن يرغبون على التعيين مراجعة موقع مجلس القضاء الاعلى وملأ الاستمارة الخاصة بذلك  ادارة الموقع 

 
علّق حنين زيد ابراهيم منعم ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : متخرجة سنة 2017 قسم علم الاجتماع الجامعة المستنصرية بدرجة ٦٦،٨٠

 
علّق عمر فاروق غازي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود التعيين في وزارتكم

 
علّق منير حجازي ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : لا عجب إذا سمعنا رسول الله ص يقول : يعمل ابن آدم بعمل أهل الجنة وعند الموت يهوي في النار. وهكذا بدأ السيد كمال الحيدري مشواره بالاخلاص في النقل في برنامجه مطارحات في العقيدة ، إلى أن بنى له قاعدة جماهيرة كبيرة عندها تحرك تحركا مريبا عجيبا متهما التراث الشيعي بأنه كله مأخوذ من اليهود والنصارى. هذه صخرة خلقها الله تتدحرج إلى ان تصل إلى قعر النار .

 
علّق طاهر محمود ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : السيد كمال الحيدرى للاسف للاسف كنت من محبيه ثم رايته منقلبا وباصرار شديد ..حضرت له حلقة حول كتاب سليم الذى ضعفه كلية ..وللاسف الشديد لم يلاحظ ان ابان ابن عياش نفسه له قول فى الكتاب مع الامام السجاد ..هذا القول نفسه يوثق الكتاب كله فماهو ..لم يلاحظ السيد كمال ان ابان ابن عياش استثقل الكتاب وقال للامام السجاد ( يضيق صدرى بما فيه لانه يجعل الكل هالك فى النار عدا شيعة محمد وال محمد فقط ) ...فقال الامام ومافى ذلك ..انه هو كذلك ثم عرفه وظل يشرح له حتى اطمأن قلب ابان ..السيد كمال ايضا لايصدق مافى الكتب فياترى هل السيد يميل الى ان ابو بكر وعمر وووفى الجنة ههههههههههههههههههههههه افق ياسيد كمال فحديثنا لايتحمله الا نبى او وصى او مؤمن ممتحن للايمان

 
علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟

 
علّق وليد البعاج ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : انا اشكر الباحثة عائشة بحان على ما ابدع قلمها وما بذلته من جهد في قراءة كتبي واهتمامها في هذا المجال واتمنى لها مزيد من الابداع والتواصل في ابحاث الاديان وابواب كتابات في الميزان مشرعة امامها ليكون منبر لها في ايصال صوت التقارب والحوار والانسانية شكرا لك من كل قلبي

 
علّق مصطفى كنك ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : شكرا

 
علّق علي ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : ضعف المظلومين

 
علّق متابع ، على نصيحة صادقة - للكاتب د . ليث شبر : الذي ياتي بديلا له سيعاني من نفس المشاكل ... وسيتم لعنها من اخرين ، وستضع الاحزاب عصيها في دولاب الحكومة اذا لم يتم سحب سلاح الاحزاب جميعها لن يستطيع رئيس وزراء عراقي ان ينهض بهذا البلد وستبقى دكتور تكتب على الجديد بان يقدم استقالته بعد ان يراوح ايضا في مكانه ولا يستطيع ان يفعل شيئا

 
علّق عباس المسافر ، على تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الخروج عن النص)  - للكاتب علي حسين الخباز : بوركتم سيدي الخباز على هذا النقد والتحليل البناء الذي ينم عن قراءة واعية لهذا النص الرائع الذي كما ذكرتم بان المسرح الحسيني هو مسرح فعال ومنفتح جدا للكاتب الواعي وهو ان اعتقد البعض انه مسرح لإيصلح في كل الأوقات الا ان هذا غير صحيح فالمسرح الحسيني هو مسرح انساني وهذا اهم ما يميزه ..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : كاظم الخطيب
صفحة الكاتب :
  كاظم الخطيب


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 سلامات هولير ..!  : فلاح المشعل

 صحة الكرخ / افتتاح البيت الصحي في منطقة ابو عظام التابعة لقضاء التاجي  : اعلام صحة الكرخ

 خطباء جمعة الانبار يستنكرون القرار الامريكي باعتبار القدس عاصمة لإسرائيل

 توازن الرعب وخدعة ماري لقرياقوس  : توفيق الدبوس

 آية التبليغ ،قراءة متدبرة فائدة قرآنية (2) مهداة الى أميري ومولاي علي (ع) في يوم غديره  : احمد العبيدي

 التسقيط السياسي وجهة نظر مرجعية  : عمار جبار الكعبي

 الأمطار أغنتنا عن تركيا ومؤامراتها  : حيدر فيصل الحسيناوي

 لغو المصلي، ولغو الإمام، أيهما يبطل صلاة الجمعة...؟ !!!.....1  : محمد الحنفي

 منظمة الصحة : اصابة 700 ألف يمني بالكوليرا

 هنيالها.....  : شيرين سباهي

 هيأة النزاهة تعلن استرجاع 3,5 ملايين دولار من شركة أمنية أجنبية  : هيأة النزاهة

 صفاء الموسوي: مجلس المفوضين يغرم عددا من الكيانات السياسية لمخالفتهم شروط الحملات الانتخابية  : المفوضية العليا المستقلة للانتخابات

 مبابي: لا أحد أفضل من ميسي ورونالدو

 مراضع العراقية ... مراضع البعثية  : رياض ابو رغيف

 سلمان باع بيت الله  : احمد ناهي البديري

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net