صفحة الكاتب : د . صادق السامرائي

رأيتُ جمالها!!
د . صادق السامرائي


رأيتُ جمالها والحُسنُ يُغري
وجِبْتُ فضاءَها والروحُ تسري
تباهتْ في بدائعها وقالتْ
ذكرْتكَ حينما هتفوا بذكري
فما الأبناءُ إلا مِنْ جُذورٍ
وأنتَ الساقُ في روحي وجَذري
وأنتَ السابقُ الأعلى وأغلى
مِنَ المَوجود في أرْضي وعَصْري
فهلْ بكلامِها ذكرتْ ظنوني
وهلْ أدري بما تدري وأدري؟
أحارُ بما يُحاوطنا وإنّا
نحيطُ مَنابعا تُلغى بأمْرِ!!
سَمِعتُ حَديثها والقلبُ يَهفو
لسابقةٍ بها الأيامُ تَجري!!
بحمراء المُنى طافتْ رؤانا
مُجنّحةً على أفقٍ كطيرِ
فقالَ المَجدُ مَهلا كيفَ غارَتْ
معاييرٌ من الويلاتِ تُبري؟!
تبسّمَ شاردٌ أشقى وليدا
مُقيّدَ أمرهِ مُبلى بحَفْرِ
أرى أمما إلى العلياء تسعى
وأمّ وجودِنا تُدْحى بثغرِ
أخاييلٌ بها الأضغاثُ نادتْ
وحينَ تيقّظتْ أفشتْ بنُكرِ
أضاءَتْ رغمَ إظلامٍ وقَنطٍ
وأنّ هِلالها دعّاءُ بَدرِ
فأينَ جمالها والنارُ أجّتْ
وأينَ عَشيقها مِنْ ويْلِ هَجْرِ؟!

د-صادق السامرائي
15\9\2015

 

  

د . صادق السامرائي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/09/25



كتابة تعليق لموضوع : رأيتُ جمالها!!
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق علي