صفحة الكاتب : إيزابيل بنيامين ماما اشوري

(يا جناب الأب. بالحقيقة) تكونون أحرارا
إيزابيل بنيامين ماما اشوري

 كثيرة هي حواراتي إن لم اقل صداماتي مع مختلف رموز الأديان فلم تكن حواراتي حكرا على اليهودية والمسيحية لا بل هناك اشتباكات وقعت بيني وبين الوهابية التي تزعم انها تمثل الاسلام. وكذلك السلفية ومع بعض علماء البوذية والهندية لابل كانت لي اشتباكات مضنية مع الملاحدة. ومن طريف ما اذكره هو أن الشهرة هي التي تدفع البعض إلى تقحّم أسوار إيزابيل والتحرش بها فأنا مسالمة بطبيعتي وأدبي وهدوئي يسبقني في كل حوار حتى في أكثر حالات التصعيد التي يقوم بها بعض المحاورين من أجل هز جبهة صمودي الاخلاقية والانجرار وراء مهاتراتهم وسفاهاتهم. فلم يحصلوا مني إلا على الابتسام وعدم التحديق في وجه محاوري وهذا ما يدفعه للجنون فتظهر عوراته أمام الناس .

واقولها وبخجل وتواضع أني كنت دائما افوز عليهم وفي الحقيقة الصادقة في أكثر الأحيان عندما اقع في الحرج اجد الجواب حاضرا على لساني وكأن شخصا ينطق مكاني واقسم على ذلك. فلم اجد تبريرا لهذه الفيوضات إلا أني مؤمنة بالروح القدس الذي كنت احبه منذ نعومة اظفاري، حيث كانت عمتي مربيتي (1) هي من لقنني ذلك فتسلل الروح القدس إلى قلبي بصدق الطفولة وعفويتها، فكانت عمتي تُكرر على مسامعي في كل يوم بأن الرب يعطي الروح القدس لمن يحبونه ويتكلمون بصدق امامه (2).

آه منك يا عمتي هل اطمع من الرب يوما أن يعطيها الغفران الكامل وهي التي وضعتني في أول طريق الحقيقة ، فلا زالت كلماتها تداعب اذني إلى هذا اليوم : (يا إيز ، متى ما كنت مع الرب فإنه سوف يكون معك). طبعا هي تقصد الرب يسوع المسيح وهذا ما تعلّمته من الإنجيل وما لقنهُ إياه الآباء الفاسدين. ولكن ونتيجة علاقات عمتي الطيبة مع جيرانها المسلمين في مدينة الديوانية فقد تشبعت بحب الرب الذي تسمعه ولعدة مرات يوميا تُرددهُ المآذن في جنبات المدينة، ولذلك كانت دائما ما تُقسم بقولها : (والله العظيم) وفي يوم سمعتها تقسم بقسمٍ غريب حيث قالت لزوجها : (واخو عيسى) ، فاستغربت وسألتها وقلت لها لماذا لم تذكري لي من هو اخوعيسى، هل هو (يعقوب أويوسي أوسمعان أويهوذا)؟ فهي كانت تذكرهم كلما مررنا بالنص الذي يقول بأن مريم العذراء تزوجت من يوسف النجار ورزقت منه بأربعة أولاد هم اخوة يسوع. (3)

فقالت لي بأن اخوعيسى هو نبي المسلمين، فهم طيبون كرماء أمناء وهو علّمهم ذلك . فقلت لها نعم صديقاتي في المدرسة ايضا طيبات وأنا احبهن.

بعد هذه الفرشة الجميلة المطرزة التي فرَشتها نفسي على أديم أسماع أصدقائي الطيبين أقول:
مشكلتنا في الحوار في المسيحية وغيرها هي أننا لا نُحاور الآخر بما عنده ، بل نُحاوره بما عندنا وهذه انانية مقيتة لا يصل صاحبها إلا إلى طريق مسدودة . المفروض بأي متحاور أن يرى ما عنده أولا ثم يتناول ما عند الآخرين. كيف أحاور شخصا في قضية أعاني منها أنا ؟ ما يُدريني أن محاوري على اطلاع بما عندي فيوقع بي ويُخزيني أمام الناس؟

الانصاف هو أنك يجب ان تكون خاليا من الذنب الذي تريد اصلاح الآخرين منه كيف يقول الأعوج للآخرين استقيموا؟
وهذا ما يحصل لي دائما ويُحزنني أن أرى آباء مقدسين تعتمد عليهم المسيحية وتعتبرهم من افضل علمائها ولكنهم في حواراتهم مع الآخرين يُمزقون عقائد الناس ويُبعثرون أشلائها ويتغافلون عما عندهم من طامات. والمشكلة الأكبر هو أن المحاور الآخر لنفرضه مسلما ، هذا الآخر لا يعلم ما عند محاوره ولم يطلّع على كتبه فيُحاور مثلا شخصية مسيحية بآيات القرآن الذي لا يؤمن به محاوره ، والمسيحي يُحاور المسلم بقرآنه فيُثير عليه اشكالات من نفس كتابه فترى الآخر يبقى في موقع الدفاع ولا يقوى على شن هجوم معاكس لأنه لا يدري ماذا عند محاوره المسيحي.

متى نحضى بأكاديميين يحملون عقولا موسوعية تنطلق في حوارها من قاعدة علمية رصينة يركن إليها الناس ويستريحوا من هموم الصراعات العقائدية والمذهبية التي كلما طال امدها زاد عذاب الناس وكثُرت جراحاتهم.
من هذا المنطلق انطلق دائما في حواري مع الآخر فقبل اي حوار في اي قضية، أذهب أولا لأرى ما عندي وما هي نقاط الضعف والقوة فيما سوف اقوله ثم اواجه محاوري بحزمة من الإرادات الصعبة.

يضاف إلى ذلك انا لا اكذب، وهذه نقطة ضعفي. مشكلتي هي أني اذكر اسمي كما هو فيعمد محاوري إلى غلق الخط او طردي مباشرة وقبل البدء بالرد عليه، لأنه يعرف بأني لم أدخل للحوار إلا وفي جعبتي اشياء لا يرغب بسماعها . صحيح أني في أكثر الاحيان اندسّ متنكرة ، ولكن عندما يطلبوا اسمي اذكره كما هو فلا يتركوا لي مجالا للحوار.

ولكن من نقاط قوتي أيضا أني استغل التجمعات والمناسبات فأقوم بالرد المباشر امام الناس فلا يستطيع المحاور أن يهرب لأن الناس تريد منه الجواب فيقوم باللف والدوران والتهرب والتملص من الاجابة بشتى الاعذار ولعل اهم طوق نجاة يُرمى له هو (التلفون). فعلى ما يبدو أن الكثير من الآباء المقدسين يتفقون مع اشخاص يندسون بين الحضور او في الكواليس عندما يصل الحوار إلى نقطة اللاعودة ، يقوموا بالاتصال فيتذرع الاب بأنه وردته مكالمة مهمة سيعود بعدها لمواصلة الحوار ، ولكن هيهات ، وهل يرجع الطير إذا تحرر من قفص آسريه؟.

في حواري مع الاب الاقدس (سمعان يوسف بصري) حول اشكالية القرآن ونقصه وزيادته اعتمد هذا الاب على ما جاء في كتب أهل السنة صحيح البخاري ومسلم وغيره من كتب التفسير التي يزعم اكثرها بأن هناك زيادات ونقصان في القرآن وأن النعجة اكلت بعض الايات. وبعد انتهاءه من ذلك انهالت عليه الاسئلة من كل جانب ومكان. وكنت احد من رفع يده للسؤال . فقال تفضلي . فقلت له : يا ابتي لمعرفة الحقيقة يجب عليكم ذكر كافة الآراء ولا يجوز التوقف عند رأي واحد.

فقال : ماذا تقصدين ؟ فقلت له : انك ذكرت يا قداسة الاب رأي طائفة من المسلمين حول قرآنهم ولم تذكر رأي الطوائف الأخرى التي لربما تخالف رأي هذه الطائفة.

فقال من تقصدين ؟ فقلت له : اقصد طائفة الشيعة مثلا حيث انهم اكبر المذاهب الاسلامية ولهم رأيهم في مسألة الزيادة والنقص في القرآن.

فقال الأب الاقدس ساخرا : فليذهبوا ويتوحدوا اولا ثم يأتوا لنا برأي واحد نقبله وعندها سوف نُحاورهم. فإذا كانوا هم انفسهم لم يتحدوا على قول واحد فما ذنبنا نحن ؟

قابل الحاضرون جوابه بارتياح واستحسنوه .
فقلت له : يا جناب الاب اسمح لي أن اضرب لك مثالا. قال تفضلي . قلت له في المسيحية توجد مذاهب ــ كنائس ــ كثيرة حالها حال الإٍسلام ، ومنها خمسة كبرى لا تزال موجودة وهي (الكاثوليكية ، الارثوذكسية ، اللوثرية ، البروتستانت والانجيليين).(4) فكل كنيسة من هذه الكنائس ترى ما لا يراه الآخر حول الكتاب المقدس وتختلف في عقائدها اختلافا جوهريا أدى إلى صراعات مذهبية دموية مروّعة راح ضحيتها الملايين ، فهل يجوز لنا ان نتوقف عند رأي كنيسة دون الأخرى؟ فلماذا يا جناب الاب لا تطلب من الكنائس ـــ المذاهب ــ المسيحية الكبرى أن تتحد في رأي واحد ، كما تطلب من المسلمين ذلك ؟
فضجت القاعة واستحسنوا ذلك مني كثيرا ولكن البعض اعتبرني زائغة الإيمان لكوني أدافع عن المسلمين. فقلت لهم : المسألة ليست دفاع عن أحد ، وإنما المسألة هي دفاع عن الحقيقة التي مات من أجلها يسوع وعلمنا إياها فقال : (فقال يسوع للذين آمنوا به: إنكم إن ثبتم في كلامي فبالحقيقة تكونون تلاميذي... بالحقيقة تكونون أحرارا). (5)

فسكت الجميع واتجهت الانظار لي . فقلت له : يا جناب الاب أنك تقول بأن هناك اختلافات في القرآن ولا أدري لماذا لم تُناقش الاختلافات في كتابنا المقدس وترفع الحيرة عن اتباع الانجيل وتترك ما للمسلمين لهم هم يحلون اشكالاته.فهل يجوز نقد كتاب المسلمين وكتابنا المقدس مليء بالندوب؟!
خذ مني يا جناب الاب هذه الفروقات واطلب منك تبريرها او وضع تفسير لها لكي يرتاح المؤمنين بيسوع فهي كانت السبب وراء انشقاق المسيحية إلى طوائف ومذاهب وكنائس، وهي اختلافات مصيرية بالنسبة لنا لأنها تؤسس إلى عقيدة الشك بالرب وهل فعلا يكون هذا كتابه ؟

خذ مثلا أهم فقرة في الكتاب المقدس وهي التي اسسست الايمان المسيحي وهي عقيدة الثالوث والتي ذكرها يوحنا الرسول في رسالته الأولى 5: 7 والتي جاء فيها : (( فإن الذين يشهدون في السماء هم ثلاثة ، الآب والكلمة والروح القدس وهؤلاء الثلاثة هم واحد )).

لقد بقيَتْ هذه العقيدة طيلة الفين عام هي السائدة في المسيحية برمتها ولكن تبين أنها فقرة مزيفة ليست موجودة في الأصول اليونانية المعوّل عليها ، أي إنها فقرة دخيلة ليست من المتن وقد انتبهت الكنيسة أخيرا إلى هذا الخطأ المريع ، وبالفعل قامت بحذف هذه الفقرة المزيفة من كافة الترجمات والطبعات الحديثة ومنها على سبيل المثال: (الترجمة الرهبانية اليسوعية المطبوعة سنة 1986 ، ومن التراجم الكاثوليكية العربية الحديثة وتم حذفها من الترجمة الفرنسية المسكونية ومن ترجمة (لوي سيجو) الفرنسية وتم حذفها من جميع الترجمات الغربية الحديثة كالترجمة القياسية الانجليزية وغيرها). فقط البروتستانت ما زالوا يطبعون هذه الفقرة ضمن الترجمة العربية للكتاب المقدس عنادا وتميزا منهم لبقية الكنائس. (6)
فحصل لغط شديد في القاعة استغله الأب الأقدس ليُغطي على عجزه فقال : الستِ الآن انتِ ايضا احدثتي شقاقا في الكنيسة ؟
فقلت له لا يا جناب الأب الاقدس أنا لم أحدث انشقاقا وإنما قرأت في الأنجيل يقول في سفر رؤيا يوحنا اللاهوتي 22: 19(وإن كان أحد يحذف من أقوال كتاب هذه النبوة، يحذف الله نصيبه من سفر الحياة). أليس حذف هذا النص الكامل هو حذف من أقوال النبوة ؟؟

اليس الرب يقول في سفر رؤيا يوحنا اللاهوتي 22: 18 (لأني أشهد لكل من يسمع أقوال نبوة هذا الكتاب: إن كان أحد يزيد على هذا، يزيد الله عليه الضربات المكتوبة في هذا الكتاب).

فقلت له : على ضوء ذلك يا جناب الاب إذا كان ما حذفوه زيادة فإن الرب سوف يزيد عليهم ضربات العقاب في الدنيا والآخرة . وإذا كان ما حذفوه ليس زيادة إنما هو من الاصل فهذا يعني حرمان من حذفه من نصيبه في سفر الحياة ، في الدنيا والآخرة.

صفق الحاضرون بشدة ، واضطر الاب الاقدس ان يُصفّق معهم وابتسامة صفراء تلوح على جوانب شفتيه، ولكنه لم يعط رأيه.

المصادر والتوضيحات.
1- ولمعرفة المزيد عن ذلك اقرأ الموضوع على هذا الرابط

http://www.kitabat.info/subject.php?id=31671
2- إنجيل لوقا 11: 13(الآب الذي من السماء، يعطي الروح القدس للذين يسألونه).
3- إنجيل متى 13: 55 (أليس هذا ابن النجار؟ أليست أمه تدعى مريم، وإخوته يعقوب ويوسي وسمعان ويهوذا). إنجيل متى 1: 19(فيوسف رجلها إذ كان بارا).
4- اسئلة اللاهوت والايمان والعقيدة ، الاختلافات بين الطوائف المسيحية الكبرى. موقع ( AT.TAKLA ).وكذلك كتاب الفروق العقيدية بين المذاهب المسيحية - القس إبراهيم عبد السيد.
5- إنجيل يوحنا 8: 31 ـ 36 .
6- راجع كتاب الحياة والكتاب المقدس طبعة دار الكتاب المقدس في مصر.

  

إيزابيل بنيامين ماما اشوري
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/11/07



كتابة تعليق لموضوع : (يا جناب الأب. بالحقيقة) تكونون أحرارا
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 1)


• (1) - كتب : imad shershahee ، في 2015/11/07 .

بارك الله عليك وآمنك يوم الفزع الاكبر بحق محمد وآل محمد الطاهرين . دوما تكتبين بقلب حاضر فنحضر معك شكرا




حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق عامر ناصر ، على الموت بحبة دواء؟! - للكاتب علاء كرم الله : للعلم 1- نقابة الصيادلة تتحكم بالكثير من ألأمور وذلك بسبب وضعها لقوانين قد فصلت على مقاساتهم متحدين بذلك كل ألإختصاصات ألأخرى مثل الكيمياويين والبايولوجيين والتقنيات الطبية وغيرها 2- تساهم نقابة الصيادلة بمنع فحص ألأدوية واللقاحات في المركز الوطني للرقابة والبحوث الدوائية بحجة الشركات الرصينة ؟؟؟ بل بذريعة تمرير ألأدوية الفاسدة واللقاحات الفاشلة لأسباب إستيرادية 3- يتم فقط فحص الأدوية واللقاحات رمزيا ( physical tests ) مثل وزن الحبة ولونها وهل فيها خط في وسطها وشكل الملصق ومدة ذوبان الحبة ، أما ألأمبولات فيتم فحص العقامة ؟؟؟ أما فحص ال potency أي فحص القوة فلا بل يتم ألإعتماد على مرفق الشركة الموردة ؟؟؟ وناقشت نائب نقيب الصيادلة السابق حول الموضوع وطريقة الفحص في إجتماع حضره ممثلون من الجهات ألأمنية والكمارك فأخذ يصرخ أمامهم وخرج عن لياقته ؟؟؟ حاولت طرح الموضوع أمام وزارة الصحة فلم أفلح وذلك بسبب المرجعية أي إعادة الموضوع الى المختصين وهم الصيادلة فينغلق الباب 4- أنا عملت في السيطرة النوعية للقاحات وكنت قريبا جداً من الرقابة الدوائية وعملت معاونا للمدير في قسم ألإخراج الكمركي ولا أتكلم من فراغ ولا إنشاءاً

 
علّق جيا ، على خواطر: طالب في ثانوية كلية بغداد (فترة السبعينات) ؟! - للكاتب سرمد عقراوي : استمتعت جدا وانا اقرا هذه المقاله البسيطه او النبذه القثيره عنك وعن ثانويه كليه بغداد. دخلت مدونتك بالصدفه، لانني اقوم بجمع معلومات عن المدارس بالعراق ولانني طالبه ماجستير في جامعه هانوفر-المانيا ومشروع تخرجي هو تصميم مدرسه نموذجيه ببغداد. ولان اخوتي الولد (الكبار) كانو من طلبه كليه بغداد فهذا الشيء جعلني اعمل دىاسه عن هذه المدرسه. يهمني ان اعلم كم كان عدد الصفوف في كل مرحله

 
علّق مصطفى الهادي ، على ظاهرة انفجار أكداس العتاد في العراق - للكاتب د . مصطفى الناجي : السلام عليكم . ضمن سياق نظرية المؤامرة ــ اقولها مقدما لكي لا يتهمني البعض بأني من المولعين بهذه النظرية ، مع ايماني المطلق أن المؤامرة عمرها ما نامت. فضمن السياق العام لهذه الظاهرة فإن انفجارات اكداس العتاد هي ضمن سلسلة حرائق ايضا شملت ارشيفات الوزارات ، ورفوف ملفات النزاهة . وصناديق الانتخابات ، واضابير بيع النفط ، واتفاقيات التراخيص والتعاقد مع الشركات وخصوصا شركة الكهرباء والنفط . وهي طريقة جدا سليمة لمن يُريد اخفاء السرقات. واما الحرارة وقلة الخبرة وسوء الخزن وغيرها فما هي إلا مبررات لا معنى لها.لك الله يا عراق اخشى ان يندلع الحريق الكبير الذي لا يُبقي ولا يذر.

 
علّق محمد ميم ، على من أخلاق الرسول الكريم (ص).. وقصة سفانة بنت حاتم الطائي - للكاتب انعام عبد الهادي البابي : الرواية الواردة في السيرة في واد وهذا النص المسرحي في واد آخر. وكل شيء فيه حديث النبي صلى الله عليه وسلم فلا ينبغي التهاون به، لما صح من أحاديث الوعيد برواية الكذب عنه: ⭕ قال النبي صلى الله عليه وسلم : (مَنْ كَذَبَ عَلَي مُتَعَمِّدًا فَلْيَتَبَوَّأْ مَقْعَدَهُ مِنْ النَّارِ) متفق عليه ⭕ وقال صلى الله عليه وسلم : (مَنْ حَدَّثَ عَنِّي بِحَدِيثٍ يُرَى أَنَّهُ كَذِبٌ فَهُوَ أَحَدُ الْكَاذِبِينَ) رواه مسلم

 
علّق محمد قاسم ، على (الثعلبة المعرفية) حيدر حب الله انموذجاً....خاص للمطلع والغائر بهكذا بحوث. - للكاتب السيد بهاء الميالي : السلام عليكم .. ها هو كلامك لا يكاد يخرج عن التأطير المعرفي والادلجة الفكرية والانحياز الدوغمائي .. فهل يمكن ان تدلنا على ابداعك المعرفي في المجال العقائدي لنرى ما هو الجديد الذي لم تتلقاه من النصوص التي يعتمد توثيقها اصلا على مزاج مسبق في اختيار رواة الحديث او معرفة قبلية في تأويل الايات

 
علّق مصطفى الهادي ، على متى قيل للمسيح أنه (ابن الله).تلاعبٌ عجيب.  - للكاتب مصطفى الهادي : ما نراه يجري اليوم هو نفس ما جرى في زمن المسيح مع السيدة مريم العذراء سلام الله عليها . فالسيدة مريم تم تلقيحها من دون اتصال مع رجل. وما يجري اليوم من تلقيح النساء من دون اتصال رجل او استخدام ماءه بل عن طريق زرع خلايا في البويضة وتخصيبها فيخرج مخلوق سوي مفكر عاقل لا يفرق بين المولود الذي يأتي عبر اتصال رجل وامرأة. ولكن السؤال هو . ما لنا لا نسمع من اهل العلم او الناس او علماء الدين بأنهم وصفوا المولود بأنه ابن الطبيب؟ ولماذا لم يقل أحد بأن الطبيب الذي اجرى عملية الزرع هو والد المولود ؟ وهذا نفسه ينطبق على السيد المسيح فمن قام بتلقيحه ليس أبوه ، والمولود ليس ابنه. ولكن بما أن الإنسان قديما لا يهظم فكرة ان يلد مولود من دون اتصال بين رجل وامرأة ، نسبوا المولود إلى الله فيُقال بأنه ابن الله . اي انه من خلق الله مباشرة وضرب الله لنا مثلا بذلك آدم وملكي صادق ممن ولد من دون أب فحفلت التوراة والانجيل والقرآن بهذه الامثلة لقطع الطريق امام من يتخذون من هذه الظاهرة وسيلة للتكسب والارتزاق.كيف يكون له ابن وهو تعالى يقول : (أنّى يكون له ولد ولم تكن له صاحبة). وكذلك يقول : (لم يلد ولم يولد). وكذلك قال : (إنما المسيح عيسى ابن مريم رسول الله وكلمته القاها إلى مريم وروح منه ... سبحانه أن يكون لهُ ولد ولهُ ما في السماوات وما في الأرض). وتسمية ابن الله موغلة في القدم ففي العصور القديمة كلمة ابن الله تعني رسول الله أو القوي بامر الله كماورد في العهد القديم.وقد استخدمت (ابن الله) للدلالة على القاضي أو الحاكم بأنه يحكم بإسم الله او بشرع الله وطلق سفر المزامير 82 : 6 على القضاة بأنهم (بنو العلي)أي أبناء الله. وتاريخيا فإن هناك اشخاص كثر كانوا يُعرفون بأنهم أبناء الله مثل : هرقل ابن الإله زيوس، وفرجيليوس ابن الالهة فينوس. وعلى ما يبدو أن المسيحية نسخت نفس الفكرة واضافتها على السيد المسيح.

 
علّق احمد الحميداوي ، على عبق التضحيات وثمن التحدّيات - للكاتب جعفر البصري : السلام عليكم نعم كان رجلا فاضلا وقد عرفته عن قرب لفترة زمنية قصيرة أيام دراستي في جامعة البصرة ولا زلت أتذكر بكائه في قنوت صلاته . ولقد أجدت أخي البصري في مقالك هذا وفقك الله لكل خير .

 
علّق احسان عبد الحسين مهدي كريدي ، على (700 ) موظفا من المفصولين السياسيين في خزينة كربلاء - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : لدي معاملة فصل سياسي لا اعرف مصيرها مقدمة منذ 2014

 
علّق ابو الحسن ، على كيف تقدس الأشياء - للكاتب الشيخ عبد الحافظ البغدادي : جناب الشيخ الفاضل عبد الحافظ البغدادي دامت توفيقاتكم السلام عليكم ورحمة الله وبركاته جزاك الله خير جزاء المحسنين على هذا الوضيح لا اشكال ولا تشكيل بقدسية ارض كربلاء الطاهره المقدسه مرقد سيد الشهداء واخيه ابي الفضل العباس عليهما السلام لكن الاشكال ان من تباكى على القدسيه وعلى حفل الافتتاح هو نوري ***************فان تباكى نوري يذكرني ببكاء اللعين معاويه عندما كان قنبر يوصف له امير المؤمنين ع فان اخر من يتباكى على قدسيه كربلاء هو  $$$$$ فلللتذكير فقط هو من اقام حفله الماجن في متنزه الزوراء وجلب مريام فارس بملايين الدولارات والزوراء لاتبعد عن مرقد الجوادين عليهما السلام الا بضعة كليومترات وجماعته من اغتصبوا مريام فارس وذهبت الى لبنان واقامت دعوه قضائية عن الاغتصاب ومحافظ كربلاء سواء ابو الهر او عقيل الطريحي هم من عاثوا فساد بارض كربلاء المقدسه ونهبوا مشاريعها وابن &&&&&&&   اما فتاه المدلل الزرفي فهو من اقام حفله الماجن في شارع الروان في النجف الاشرف ولم نرى منه التباكي على رقص البرازيليات وراكبات الدراجات الهوائيه بالقرب من مرقد اسد الله الغالب علي بن ابي طالب هنا تكمن المصيبه ان بكائه على قدسية كربلاء كلمة حق اريد بها باطل نامل من الاخوة المعلقين الارتقاء بالاسلوب والابتعاد عن المهاترات فهي لاتخدم اصل الموضوع ( ادارة الموقع )   

 
علّق علي حسين الخباز ، على نص محدَث عن قصيدة منشوره - للكاتب غني العمار : الله ما اجملك / كلماتك اجمل من نبي الله يوسف اقلها وعلى عاتقي

 
علّق نور الهدى ال جبر ، على الدكتور عبد الهادي الحكيم يلتقي بنائب رئيس الوزراء الغضبان ويقدم مقترحا لتخفيف الزخم في الزيارات المليوينة : مقترح في غاية الأهمية ، ان شاء الله يتم العمل به

 
علّق ابو سجى ، على الحلقة الأولى/ عشر سنوات عاش الإمام الحسين بعد أخيه الحسن(عليهما السلام) ماذا كان يفعل؟ - للكاتب محمد السمناوي : ورد في كنتب سليم ابن قيس انه لما مات الحسن بن علي عليه السلام لم يزل الفتنة والبلاء يعظمان ويشتدان فلم يبقى وليٌ لله إلا خائفاً على دمه او مقتول او طريد او شريد ولم يبق عدو لله الا مظهراً حجته غير مستتر ببدعته وضلالته.

 
علّق محمد الزاهي جامعي توني ، على العدد الثاني من مجلة المورد - للكاتب اعلام وزارة الثقافة : سيدي الكريم تحياتي و تقديري ألتمس من معاليكم لو تفضلتم بأسعافي بالعنوان البريدي الألكتروني لمجلة المورد العراقية الغراء. أشكركم على تعاونكم. د. محمد الزاهي تونس

 
علّق حسين علي ، على قصيدة ميثم التمار على الراب: شاهدتُها ؛ فتأسفتُ مدوِّنًا ملاحظاتي الآتيةَ - للكاتب د . علي عبد الفتاح : 5- اما هذه فترجع الى نفسك ان وجدتها طربا سيدي العزيز فاتركها ولا تعمل بها ولا تستمع اليها.. او اذا لم تجدها طريا صح الاستماع اليها (مضمون كلام السيد خضير المدني وكيل السيد السيستاني) 6-7 لا رد عليها كونها تخص الشيخ نفسه وانا لا ادافع عن الشيخ وانما موضوع الشور

 
علّق حسين علي ، على قصيدة ميثم التمار على الراب: شاهدتُها ؛ فتأسفتُ مدوِّنًا ملاحظاتي الآتيةَ - للكاتب د . علي عبد الفتاح : 4- لا فتى الا علي * مقولة مقتبسة * لا كريم الا الحسن ( اضافة شاعر) وهي بيان لكرم الامام الحسن الذي عرف به واختص به عن اقرانه وهو لا يعني ان غيره ليس بكريم.. ف الائمة جميعهم كرماء بالنفس قبل المال والمادة.. .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : د . يحيى محمد ركاج
صفحة الكاتب :
  د . يحيى محمد ركاج


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 تعسف القائمة العراقية إلى أين ؟  : عراقي غيور

 أبو الفضل العباس - عليه السلام - بين الحقيقة التاريخية والمخيال السردي  : عباس عبد السادة

 مختصر عن برنامج أتلاف المواطن الرؤية الواضحة والمشروع المتكامل - برلمان 2ِ014.التنمية والتحول الديمقراطي.  : محمد الكوفي

 محافظ البصرة يتابع العمل بانجاز السدة الترابية على الحدود البرية العراقية الإيرانية  : اعلام محافظة البصرة

  يا شيخ ..  : عبد الامير جاووش

  سلسلة مقالات عن الأطفال في عالمنا الإسلامي: الحقوق والتحديات -5-  : صالح الطائي

 الوقت الظائع ياحكومة بغداد......!!!  : جواد البغدادي

 تظاهرة في ميناء ام قصر بمحافظة البصرة احتجاجاً على تطبيق قانون التعرفة الكمركية

 طَرِيقُ الْتَّغْييرِ آلْمَرْجُو! [١٣]  : نزار حيدر

 نجاح فريق طبي في نينوى بترقيع جمجمة شاب بعملية نادرة

 أنامل مُقيّدة – دور اللوبي العرب في قلب الحقائق عالميا  : جواد كاظم الخالصي

 جبال حمرين تستقبل مبلغي لجنة الإرشاد والتعبة للدفاع عن عراق المقدسات

 شيعة العراق...والاسئلة المكبوتة !  : مهند حبيب السماوي

 اللجنة الفنية العليا لإعداد خطة التنمية الخمسية 2018-2022 تناقش المسودات النهائية لأوراق الخطة  : اعلام وزارة التخطيط

 السني متصالح مع نفسه ومع تاريخه  : عامر العظم

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net