صفحة الكاتب : نزار حيدر

أَهُوَ عْامُ الحَسْمِ؟
نزار حيدر

   *ادناه الجزء الاوّل من الحوار الصّحفي الذي أجراه الزّميل السيد أمجد الموسوي لموقع (المواقف) الاليكتروني؛ 

   السّؤال الأول : هل سیکون (٢٠١٦) عام تحرير العراق من تنظيم (داعش) الإرهابي؟.

   الجواب؛ هذا ما بشّرنا به القائد العام للقوات المسلّحة رئيس مجلس الوزراء الدكتور العبادي، الذي أكد في اكثر من مناسبة بانّ هذا العام هو عام تحرير كامل الاراضي العراقية من قبضة الارهاب.

   امّا المؤشرات الميدانية فهي الاخرى تشير الى ذلك، فلقد تمّ وضع الخُطط التفصيليّة لعمليّة تحرير الموصل، بالاضافة الى التنسيق المطلوب بين كافّة القوّات التي ستشترك في التحرير، بما فيها المركز والإقليم، وبغداد وحلفائِها، كما ان الانتصارات الباهرة التي حقّقتها القوّات المسلّحة العراقية في محاور صلاح الدّين والرمادي، والتي هي بمثابة المقدّمة الواجبة والضّروريّة قبل انطلاق عمليّة تحرير الموصل، ان كلّ ذلك يشير الى انّهُ عام التحرير الكامل باْذن الله تعالى، فليس من المعقول والمقبول ابداً ان تظلّ ثالث اكبر واهمّ مدينة في العراق واقصد بها الموصل، ان تظل مدّة أطول تحت سيطرة الارهابيّين الذين دمّروا فيها كلّ شيء، فقتلوا الانسان واغتصبوا النساء ودمّروا الحضارة والمدنيّة والتّاريخ والآثار وكلّ شيء.

   انّ حلّ الكثير من الأزمات متوقّف على تحرير الموصل، ومن ابرزها أزمة النّازحين الذين يتطلّعون الى فجر النّصر ليعودوا الى ارضهم ومنازلهم، وليعود الأطفال الى مدارسهم، فالمرءُ لا يجدُ نَفْسَهُ الا في بيتهِ وأرضهِ.

   كما انّ الأزمة النّفسيّة والصّدمة الرّوحية التي تلقّتها الأقليّات في مدينة الموصل وسهل نينوى على يد الارهابيّين، لا يمكن التقليل من آثارها السلبيّة بعيدة المدى ما لم يعود الأهالي الى ارضهم ومناطقهم ومنازلهم ومراقدهم ومعابدهم، ليشعروا من جديد انّهم اصحاب هذه الارض، وأنهم باقون فيها رغماً عن أنف الارهابيّين.

   السّؤال الثاني: بعد تراجع خطر داعش، لماذا زادت الولايات المتحدة عدد قوّاتها في العراق؟.

   الجواب؛ لازال الارهاب يشكّل خطراً في العراق ولا ينبغي الاطمئنان الى الإنجازات الامنيّة والعسكريّة الباهرة التي تحققها القوات المسلّحة العراقية بأَي شكل من الأشكال، مع كل اهمّيتها، ولذلك يجب ان نبقي على أقصى درجات الحيطة والحذر والاعداد الاستخباراتي والتنظيمي والعسكري وكذلك على صعيد الخطط والاجراءات الامنيّة والعسكرية لحين تحرير آخر شبر من ارض العراق الطّاهرة من براثن الارهابيّين القتلة.

   تأسيساً على هذه الحقائق فانّ الحكومة العراقية تسعى جاهدة لتهيئة كل مستلزمات التحرير الكامل ومنها التعاون المستمر مع التّحالف الدولي في الحرب على الارهاب والتي تقوده الولايات المتحدة والذي تشكّل في الأساس بناء على طلب من جمهورية العراق عندما اجتاح الارهابيّون البلاد واحتلّوا نصف العراق قبل حوالي عامين.

   وتأتي الزيادة في القوّات الأميركيّة الخاصة في العراق، والتي جاءت بناء على طلبٍ رسميٍّ من قِبل بغداد، في هذا الإطار.

   هذا من جانب، ومن جانب آخر، فانّ الحرب على الارهاب اليوم لم تقتصِر على العراق فقط وانّما على الأقل في سوريا والعراق بعد ان تبيّن بشكلٍ قاطعٍ ان الارهابيّين كانوا ينوون تأسيس (خلافتهم) في المنطقة الجغرافيّة الممتدّة بين البلدَين، ولذلك يلزم ان تتضاعف الإجراءات الامنيّة والعسكريّة بِما يضمن تدمير الارهابيّين في هذَين البلدَين على حدٍّ سواء، اذ لا يمكن ان نرى عراقاً آمناً من الارهابيّين والى جانبهِ محيطٌ ملتهبٌ يسرح فيه الارهابيّون ويمرحون.

   انّ العراق يسعى لتدمير الارهابيّين من الجو وقطع طرق الامداد والتّواصل قبل شنّ معركة التحرير الاخيرة في الموصل، لتقليل عدد الضّحايا الى أدنى المستويات، وكذلك لتقليل الدّمار الى أدنى مستوياتهِ، فكلّنا نعرف جيداً بانّ الارهابيّين يتّخذون من الأهالي دروعاً بشريّة كما انّهم يلغّمون كلّ شيء من شوارع ومباني وغير ذلك لعرقلة تقدّم القوات على الارض، وكل هذا بحاجةٍ الى خطط محكمة لتقليل الخسائر في الأرواح والمباني، وهذا يتطلّب خبرات وتقنيات عالية الجودة طلبتها بغداد من حلفائِها في التّحالف الدولي.

   السّؤال الثّالث: ما هی الأهداف التي تسعی لتحقيقها ترکیا من خلال تدخّلها العسکري في العراق؟.

   الجواب؛ تركيا تحت سلطة الحزب الحاكم تمرّ في أسوأ حالاتها وظروفها سواء على الصّعيد الامني والعسكري او على الصّعيد السّياسي ولذلك فهي تحاول ان تصدّر ازماتها المتفاقِمة يوماً بعد اخر الى خارج الحدود وتحديداً الى العراق وسوريا.

   هذا من جانب، ومن جانب آخر فإنها تحاول استغلال الظّروف الامنيّة والعسكرية القلقة على طول حدودها مع العراق لتحقيق اطماعها التاريخيّة فيما يعرف تاريخياً بولاية الموصل.

   انّها تحاول ان تكون موجودة بشكلٍ او بآخر في معركة تحرير الموصل، وهو الامر الذي لن يتحقق لها مهما فعلت، ولذلك فانّ من الأفضل لها ان تحترم نفسها وتتعامل مع جيرانها بمبدأ حسن الجوار وعدم التدخل في الشؤون الداخلية لاي بلدٍ مجاور، والا فاليوم له ما بعدهُ، وستدفع انقرة الثّمن غالياً اذا ما تمادت في سياساتها الرّعناء الخرقاء إزاء العراق.

   عليها ان تتذّكر بانّ لها مصالح واسعة جداً مع العراق فلا ينبغي لها ان تتعامل معه بغباءٍ، فستخسر كل مصالحها في العراق ان عاجلاً ام اجلاً، وعليها ان تتذكر دائماً بان العراقيين لن ينسوا اعداءهم كما انّهم لن ينسوا أصدقاءهم!.

   كذلك، فانّ انقرة تحاول ان تتناغم بسياساتها مع سياسات نظام القبيلة الفاسد الحاكم في الجزيرة العربية، ولذلك نلاحظ انّ قراراتها بصدد الأزمة السّوريّة مثلاً تعقب في كلّ مرّة قرارات الرّياض وتأتي منسجمة معها!.

   السّؤال الرّابع: هل ستحصل مواجهة بین الجيشَين العراقي والترکي في حال عدم انسحاب الأخير من العراق؟.

   الجواب؛ لحدّ الان لم يجر الحديث بهذا المستوى من التصعيد بين البلدين، فالعراق لازال يتحاشى الصّدام المسلّح مع جارتهِ الشّمالية، لانّهُ يركّز كلّ جهده الان في الحربِ على الارهاب، وهو ينتبه جداً الى ان لا يفتح ايّة جبهة قتاليّة اخرى الى جانب جبهتهِ مع الارهاب، ولقد أشار السيد رئيس مجلس الوزراء الدكتور العبادي الى ذلك في اكثر من مناسبة.

   لازال الجهد السّياسي والدّيبلوماسي هو الخيار الأفضل بالنسبة الى بغداد والاداة المفضلة للضغط على تركيا لتسحب آخر جندي لها من الاراضي العراقية، وهذا ما أكّد عليه رئيس الحكومة في جولته الأوربية الاخيرة، اذ سعى لدى قادة العالم وخاصة الأوربي، على اعتبار انّ انقرة تتطلّع لعضويّة الاتّحاد الأوربي، للضّغط على انقرة لسحب قوّاتها المسلّحة من الاراضي العراقية وبالطرق السّياسية والدبلوماسية، قبل ان يضطر العراق للّجوء الى الوسائل الاخرى.

   امّا اذا ارادت انقرة ان تتغافل عن كلّ هذه الجهود وأصرت على عدم سحب قوّاتها من العراق، فعندها لن يبقى امام العراق الا الخيار العسكري لطرد قواتها من أراضيه، فهو آخر الدّواء عندما لا يستوعب الطّرف الاخر الكلام السّياسي والجهد الدبلوماسي.

   *للاطلاع على كامل الحوار في الموقع الاليكتروني؛

   http://mawaqif.net/?p=9690

   يتبع

   ١٩ شباط ٢٠١٦ 

  

نزار حيدر
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2016/02/20



كتابة تعليق لموضوع : أَهُوَ عْامُ الحَسْمِ؟
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز.

 
علّق سعد المزاني ، على مجلة ألمانية تكشف عن فوائد مذهلة لتناول ثلاثة تمرات يومياً : نفس الفوائد اذا كان التمر ليس مخففا وشكرا

 
علّق نور الهدى ، على تصريح لمصدر مسؤول في مكتب سماحة السيد (دام ظلّه) بشأن خطبة يوم الجمعة (30/ربيع الآخر/1441هـ) : المرجعية كفت ووفت ورسمت خارطة طريق واضحة جدًا

 
علّق نداء السمناوي ، على كربلاء موضع ولادة السيد المسيح - للكاتب محمد السمناوي : السلام على السيدة مريم العذراء احسنت النشر في مناقب ماتحتوية الاحاديث عن هذه السيدة الطاهرة وكان لها ذكرا في كتاب الله الكريم

 
علّق نافع الخفاجي ، على  الخوصاء التيمية ضرة السيدة زينب عليها السلام - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : ماسبب زواج عبدالله بن جعفر من الخوصاء مع وجود زينب(ع) وما لها من المكانة والمنزلة؟!

 
علّق sami ، على  وقعة تل اللحم - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : لم تحصل معركة بتليل جبارة ولم يهزم ابن رشيد فيها وكل ما حصل أن ابن رشيد غزى عربان سعدون بالخميسية بسبب عبث سعدون الأشقر وقطعه لطريق القوافل التجارية من حائل بتحريض من بريطانيا عدوة ابن رشيد. وهزم ابن رشيد عربان سعدون الأشقر وتم أسر سعدون شخصيا ومكث ابن رشيد عدة أيام بالخميسية ثم أطلق سراح سعدون الأشقر بعد وساطات مكثفة من شمر أنفسهم لدى ابن رشيد وعاد الى عاصمته حائل علما أن سعدون الأشقر لم يكن زعيم قبائل المنتفق وإنما الزعيم الكبير كان فالح ناصر السعدون الذي لم يرضى عن تصرفات سعدون بينما سعدون الأشقر كان متمردا على ابن عمه الأمير العام فالح ناصر السعدون وكان يميل مع من يدفع له أكثر حتى أنه التحق كمرتزق لدى جيش مبارك الصباح وقد قيلت قصائد كثيرة توثق معركة الخميسية وتسمى تل اللحم ومنها هذا البيت عندما هرب سعدون الأشقر قبل بدء المعركة سعدون ربعك وهقوك دغيم والعصلب رغيف خيل الطنايا حورفت بين المحارم والمضيف

 
علّق متفائل ، على المندس اطلاقة موجهة - للكاتب خالد الناهي : وخاطبت المرجعية الاغلبية من المتظاهرين بعبارة " احبتنا المتظاهرين " ودعت الى السلمية وتوجيه الناس الى ذلك وهذا هو دور النخب والكوادر المثقفة بان تخرج على الاحزاب والتيارات الفاسدة وتطور احتجاجاتها بقوة ... محبتي

 
علّق حسين المهدوي ، على متى ستنتهي الإساءة؟ - للكاتب امل الياسري : سلام علیك من اين هذه الجملة او ما هو مصدر هذه الجملة: "أن أسوأ الناس خلقاً، مَنْ إذا غضب منك أنكر فضلك، وأفشى سرك، ونسي عشرتك، وقال عنك ما ليس فيك" او من قالها؟ اشكرك.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : حمودي العيساوي
صفحة الكاتب :
  حمودي العيساوي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 نداء حول الكورد الفيلية

 القصر  : حيدر الحد راوي

 أعيدوا الشعور بالمواطنة  : حميد الموسوي

 الشهداء تنوه الى ضرورة مراجعتها للاسماء التالية  : اعلام مؤسسة الشهداء

 الحكومة الديموخرافية في الجمهورية العراقية 3 – 5  : وداد فاخر

 دستور العراق وألغام الفدراليات  : فراس الغضبان الحمداني

 الإصلاح الانتخابي وأهميته في تعزيز ثقافة المشاركة في الانتخابات  : مركز المستقبل للدراسات والبحوث

 هل هذا هو اجر نبيكم يا امة الإسلام  : محمد الظاهر

 هكذا تسير الامور  : ايليا امامي

 أسعار العملات الاجنبية والذهب والنفط عالميأ اليوم الاثنين

 الصين تحظر على الأقلية المسلمة صيام رمضان ( صورة )

 سبايكر جرح الانسانية المستديم  : عبد الرزاق عوده الغالبي

  العتبة الحسينية تشرك اكثر من 200 مركبة مختلفة الاحجام لتسهيل نقل الزائرين في الزيارة المليونية  : صفاء السعدي

  رئيس الإدارة الانتخابية يهنئ موظفي مراكز التسجيل في المحافظات بمناسبة قرار التثبيت على الملاك الدائم  : المفوضية العليا المستقلة للانتخابات

 كشف القمة عن الأمة  : عباس الخفاجي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net