صفحة الكاتب : قيس النجم

تفجيرات غير مشمولة بالعطل الرسمية!
قيس النجم
القتل والتهجير طقوس مقدسة، عند أفاعي الشر من عصابات داعش، التي تسعى للنيل من إبتسامات صباح العراق الأصيل، الذي تعلم من الحروب صبراً لا يجارى، ومجداً لا يضاهى، فباتت حاء الحب كبيرة، الى درجة أن حاء الحرب بدأت تتلاشى، من قاموس حياتنا، لتكون الحاءين شيئان متضادان، وبهما يتميز العراقيون، فمن كل محنة تمر بهم، يخرج الصابرون، وهم يحتفظون بألمهم في قلوبهم، ويرسمون أياماً عراقية جميلة، تعبر عن وحدة صفهم وخطابهم.
 اليوم تجد الشعب قد وحد صوته، وهو ينادي : هناك ثلاث خطوات، لنربح حربنا الوجودية، فوحدتنا سر إنتصاراتنا، وحشدنا سر بقائنا، وإسلامنا الحسيني سر خلودنا.
جبل الكرامة لدى المواطن العراقي، لن ينقص منه شيء، بل زاده إيماناً وصلابة، في مواجهة التفاهات الداعشية الزائفة، والتفجيرات التي طالت الأبرياء، في المدن الآمنة، ما هو إلا دليل على أن داعش، تعيش أيامها الأخيرة، فأشباه الرجال يغطون إرهابهم، وعدم مقدرتهم على مواجهة رجال المرجعية، في ساحات الوغى، فعاشوا بعتمة الدوران والضياع، فتراهم يلجأوون الى تفخيخ السيارات، والإنتحاريين تغطية على خسائرهم الجسيمة، وهزيمتهم التي باتت قريبة.
 الفرق كبير، بين أن تراهن على معركة خاسرة، دون أدنى شك، كونها معركة للخبث والغدر، وهذا ديدنهم الذي يعرفه القاصي والداني، وبين أن يقودها رجال الحق، من أبنائنا الشرفاء، في ميدان المنازلة، وهم يعلمون أن النصر حليفهم، وهو آت لا محالة، أما حضارة العراقيين الجديدة، فتكمن برقيهم وسموهم، الذي يزداد ألقاً ووهجاً، عندما يرسم صور البطولة والجهاد، في قصائد بمداد دمائهم الطاهرة، من اجل أرضهم وعرضهم، وشهداؤنا في عليين عند مليك مقتدر، فرحين بما آتاهم الباريء عز وجل من فضله.
المفخخات والتفجيرات لا تعرف توقيتاً معيناً، وأنها غير مشمولة بالعطل الرسمية في عراق، ومثلت سجلاً مستمراً بالنزف، كتب على العراقيين، والعدو يقترح موتاً مجانياً بالجملة، وأيضاً التفجيرات لا تعرف مفهوم الطائفة أو المذهب، جميعهم مشمولين بالموت، وكل ما يهتم له الإرهاب، هو سفك المزيد من الدم العراقي الطاهر، وراحته بكثرة أشلاء الأبرياء، حتى باتت أيامنا دموية في كل شيء، إلا أن بارقة الأمل ما تزال حاضرة، راسخة شامخة، بشموخ النخلة، والجبل، والهور.
ثقافة الموت أصبحت راقية عند العراقيين، لأنها قدر محتوم، فهم مؤمنون بأن لكل أجل كتاب معلوم والرقي بأفكارهم الخلابة، باتت تعني أن الأعداء، مهما إستعملوا طرائق جبانة، وأسلحة فتاكة، فلن تزيد العراق إلا وحدة وصبراً على الشدائد، فمع إنتصارات الجيش والحشد الأبطال، في معركة الوجود، والتصدي البطولي لغيارى العشائر الأصيلة، ضد فلول عصابات داعش الإرهابية، تتضح الصورة جلياً، وأن ما يحدث في العراق، هو بفعل فاعل قذر، منحرف شاذ!
ختاماً: الحقيقة والعدالة، هي جل ما يتمناه الإنسان العراقي الصابر، في ظل متغيرات الساحة السياسية، المستمرة بالغليان، وأن الأمل مازال موجوداً، في قلوب ملايين من الشرفاء، الذين رفضوا فكرة الطائفية جملة وتفصيلاً، ولكن ستنجلي الأيام، وسيظهر أشذاذ القوم، من المنادين بالتفرقة، والداعين الى القتل، وسيحاكمهم الشعب، وسيكونون في مزابل التاريخ، دون النظر الى ماضيهم الأسود.
 

 


قيس النجم
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2016/03/15



كتابة تعليق لموضوع : تفجيرات غير مشمولة بالعطل الرسمية!
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق زينة محمد الجانودي ، على أمّة الإسلام إلى أين؟! - للكاتب زينة محمد الجانودي : أشكركم جميعا يوسف الأشقر جواهر جواهر مناف حسن سعاد الشيخلي على تعليقاتكم القيّمة مع كل المحبّة والتقدير لكم

 
علّق saif ، على ابن حريجة سيطأ الجنة بخوذته - للكاتب نافع الشاهين : الف رحمك على روحك اخويه الغالي عمار حريجه وعلي مشتاقلك يابطل انت اصل الصمود واصل الشجاعه بطل,,, مع الحسين عليه السلام,,بحق امير المؤمنين .

 
علّق test ، على أمّة الإسلام إلى أين؟! - للكاتب زينة محمد الجانودي :

 
علّق ثائر عبدألعظيم ، على زواج فاضل البديري من وصال ومهرُها العقيدة ! - للكاتب ابو تراب مولاي : أللهم صل على محمدوال محمدوعجل لوليك ألفرج في عافيه من ديننا ياأرحم ألراحمين أحسنتم كثيرآ أخي ألطيب وجزاكم ألله كل خير

 
علّق محمد مشعل ، على تأريخ موجز للبرلمان - للكاتب محمد مشعل : شكرا جزيلا عزيزي سجاد الصالحي

 
علّق منير حجازي ، على أنقياد الممكن واللطف المكمن - للكاتب كريم حسن كريم السماوي : خي العزيز ابو رضاب حياك الله . المقال فيه تكلف شديد و اعتقد هذا المقالة للدكتور إبراهيم الجعفري .

 
علّق سجاد الصالحي.. ، على تأريخ موجز للبرلمان - للكاتب محمد مشعل : مع وجود نجوم اخرى مازال عندها شيئ من الضياء دام ضيائك ابو مصطفى مقال جدا جدا رائع استاذنا العزيز..

 
علّق أبو رضاب الوائلي ، على أنقياد الممكن واللطف المكمن - للكاتب كريم حسن كريم السماوي : إلى الأستاذ كريم حسن السماوي المحترم لقد أطلعت على مقالتك وقد أعجبني الأهداء والنص وذلك دليل على حسن أختيارك للألفاظ ولكن لم أفهم الموضوعكليا لأنه صعب وأتمنى للقراء الكرام أن يوضحون لي الموضوع وشكرا . أبو رضاب الوائلي

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على السامري في الكتاب المقدس.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكِ امران متناقصان في هذه الدنيا احدهما شيطاني والاخر الهي الصدق في المعرفه .. يترتب عليه الصدق والبحث عن الحقيقه بصدف ابنما كانت.. المعرفه الالهيه.. وهي ان تتعالى فوق الديانات التي بين ايدينا والنذاهب السيطاني هو السبيل غي محاربة ما عند الاخر بكل وسيله ونفي صحته انا اعرف فئات دينيه لا يمكن ان تجد بهل لبل لبشيطان دمتم بخير

 
علّق Yemar ، على السامري في الكتاب المقدس.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : جزيت كل الخير في دفاعك عن قدسية انبياء الله

 
علّق مصطفى الهادي ، على السامري في الكتاب المقدس.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ساعد الله قلب السيدة ايزابيل آشوري على هذا البحث لأنه من الصعب على اي كاتب الخروج ببحث رصين يريد من خلاله ان يكتب موضوعا ويُحققه من خلال الكتاب المقدس ، وسبب الصعوبة هو أن صياغة الكتاب المقدس تمت على ايدي خبراء من كبار طبقة الكهنة والسنهدريم وكبار مفسري المسيحية صاغوه بطريقة لا يستطيع اي كاتب او محقق او مفسر ان يخرج بنتيجة توافقية بين النصوص ولذلك يبقى يدور في حلقة مفرغة . خذ مثلا زمري ، ففي الكتاب المقدس انه قُتل كما نقرأ في سفر العدد 25: 14( وكان اسم الرجل الإسرائيلي الذي قتل مع المديانية، زمري بن سالو). ولكن في نص آخر وهو الذي ذكرته السيدة آشوري في البحث يقول بانه احرق نفسه كما نقرأ في سفر الملوك الأول 16: 20 (زمري دخل إلى قصر بيت الملك وأحرق على نفسه بالنار، فمات).المفسر المسيحي في النص الأول طفر ولم يقم بتفسير النص تهرب من ذكره ، ولسبب ما نراه يعتمد نص انتحار زمري واحراقه لنفسه. ولو رجعنا إلى الكتاب المقدس لرأيناه يتهم هارون بانه قام بصناعة العجل كما نقرا في سفر الخروج 32: 4 (فأخذ هارون الذهب من أيديهم وصوره بالإزميل، وصنعه عجلا مسبوكا. فقالوا: هذه آلهتك يا إسرائيل). ولكن المفسر المسيحي انطونيوس ذكر الحقيقة فأكد لنا بأن زمري هو السامري الذي قام بصناعة العجل فيقول : (ملك زمرى 7 أيام لكنه في هذه المدة البسيطة حفظ له مكان وسط ملوك إسرائيل الأشرار فهو اغتال الملك وأصدقائه الأبرياء ووافق على عبادة العجول).(1) المفسر هنا يقول بأن زمري وافق على عبادة العجول ولم يقل انه قام بصناعتها مع أننا نرى الكتاب المقدس يصف السامريين بصناعة تماثيل الآلهة. ولعلي اقول ان الوهن واضح في نصوص الكتاب المقدس خصوصا من خلال سرد قصة السامري وصناعته للعجل فأقول: أن العجل الذى صنعه السامرى هو مجرد جسد لا حياة فيه وإن كان له خوار فعبده بني إسرائيل ولكن الأولى بهم أن يعبدوا السامري الذي استطاع أن يبعث الحياة فى العِجل. بحثكم موفق مع انه شائك . تحياتي 1-- شرح الكتاب المقدس - العهد القديم - القس أنطونيوس فكري ملوك الأول 16 - تفسير سفر الملوك الأول.

 
علّق المصيفي الركابي ، على همسات الروح..للثريّا - للكاتب لبنى شرارة بزي : قصيدة رائعة مشاعر شفافة دام الالق الشاعرة لبنى شرارة

 
علّق عامر ناصر ، على السامري في الكتاب المقدس.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السيدة آشوري ، حياك الله ، إن كلمة السامري قريبة اللفظ من الزمري أو هي هي ، وما جاء في سفر الملوك الأول 16: 20 (زمري دخل إلى قصر بيت الملك وأحرق على نفسه بالنار، فمات من أجل خطاياه التي أخطأ بها بعمله الشر في عيني الرب، ومن أجل خطيته التي عمل بجعله إسرائيل يخطئ ) لا ينطبق على النبي هارون ع كما أعتقد ، وأن الدفاع عن ألأنبياء ع ودفع التهم عنهم يعتبر عين العقل بغض النظر عن الدين ، إذ أن العقل لا يقبل أن يكون المعلم في حياتنا الحالية ملوثا بشيء من ألألواث التي تصيب الناس ، شكراً لكم ودمتم مدافعين عن الحق .

 
علّق عامر ناصر ، على محكم ومتشابه ، ظاهر وباطن ، التفسير الظلي في المسيحية.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ألأخ محمد حياك الله وحيا السيدة آشوري ، إن ألإدراكات العقلية نسبية ، أي أن ما يدركه ألأنبياء عليهم السلام غير ما يدركه العلماء وما يدركه هؤلاء غير ما أدركه أنا مثلاً ، فنفي ألإدراك ليس تغييباً للعقل دائما وإنما هو تحديد القدرات العقلية المختلفة عند الناس ، ومن ألأمثلة على ذلك أن العقول لا تستطيع إدراك ماهية الله سبحانه أو حتى بعض آياته مثل قوله سبحانه ( وَإِنْ مِنْ شَيْءٍ إِلَّا عِنْدَنَا خَزَائِنُهُ وَمَا نُنَزِّلُهُ إِلَّا بِقَدَرٍ مَعْلُومٍ (21)الحجر ، فقد إحتار العلماء في تفسير خزائن ألأشياء كيف تكون وما طبيعة هذه ألأشياء المخزونة وكيفية الخزن وما هو ألإنزال ، كذلك إحتار العلماء وحتى العلم أيضاً في تفسير معنى الروح ، إذاً العقول محدوة ألإدراك أصلاً ، تحياتي .

 
علّق عادل الموسوي ، على معركة احد اﻻنتخابية - للكاتب عادل الموسوي : إذن انت من الناخبين الذين وقعوا في حيرة بسبب الترويج لخطاب قديم عمره خمس سنين ، واﻻ فالخطاب الجديد لم يشترط ذلك الشرط الذي ذكرته .. اما موضوع ان عدم المشاركة سببها العزم على المقاطعة فرأيك صحيح فقد تكون هناك اسباب اخرى غير معلومة لاينبغي الجزم بارجاعها الى سبب واحد ..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : كريم علوان
صفحة الكاتب :
  كريم علوان


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

كتابات متنوعة :



 سرقوا التاريخ..وتربعوا على العروش... وحلت النهايه  : د . يوسف السعيدي

 بين سندان التنظير ومطرقة الخلاف استشهدت الانسانية  : مرتضى المكي

 الخبرة اهم شيء في السياسة والعراقيون يحتاجونها !  : ياس خضير العلي

 جهاز جديد يخترق كلمة مرور اجهزة آيفون في دقائق

 من سيكون الافضل بالقراءة في قابل الايام  : غزوان المؤنس

 مؤسسة العين لرعاية الأيتام تقيم ندوة تعريفية في جامعة القاسم الخضراء  : نوفل سلمان الجنابي

 الانتخابات العراقية: "سائرون"و"الفتح" يتصدران النتائج الأولية

 صحة الكرخ :تقديم خدمات طبية وعلاجية متواصلة ل ( 413) مراجع خلال شهر واحد في وحدة العلاج الطبيعي لمستشفى الكرامة التعليمي  : اعلام دائرة صحة الكرخ

 الحب الخالد  : مؤيد جمعه إسماعيل الريماوي

 المجرم البغدادي يأمر اتابعه بالحداد ثلاثة ايام

 تواصل التحضيرات الفنية والهندسية في معرض كربلاء الدولي للكتاب.  : موقع الكفيل

 السيد السيستاني دام ظله يجري عملية جراحية لاحدى عينيه تكللت بالنجاح

 باكو و اكسبو 2025....شغف السبق الاسلامي المستحق  : الدكتور جيحون عثمانلي

 تاملات في القران الكريم ح 59 سورة النساء  : حيدر الحد راوي

 صدور العدد الثاني من مجلة كلكامش  : اعلام وزارة الثقافة

إحصاءات :


 • الأقسام : 26 - التصفحات : 105692136

 • التاريخ : 28/05/2018 - 04:12

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net