صفحة الكاتب : جعفر المهاجر

الفتنة الطائفية ريح عاتية سوداء تهدد كيان الأمة الأسلاميه
جعفر المهاجر

 

بسم الله الرحمن الرحيم:
وتعاونوا على البر والتقوى ولا تعاونوا على الأثم والعدوان واتقوا الله أن الله شديد العقاب. 2-المائده
وردت كلمة الفتنة في آيات  عديدة من القرآن الكريم وفسرها المفسرون بتفاسير عده لكن أبرز معانيها زرع الضلال بين الناس لتضييع الحق حيث قال الله في محكم كتابه العزيز (ولا تلبسوا الحق بالباطل وتكتموا الحق وأنتم تعلمون. )42-البقره  وكذلك في قوله تعالى         بسم الله الرحمن الرحيم : (والذين كفروا بعضهم أولياء بعض ألا تفعلوه تكن فتنة في الأرض وفساد كبير . ) 73-الأنفال وحين يختلط الحق بالباطل يشتد خلاف  المسلمين ويمزق شملهم ويتناحر بعضهم مع  البعض  الآخر ويضيعوا نهجهم الأبلج كتاب الله وسنة رسوله العظيم ص ويتفرقوا في سبل عدة بعيدة عن نهج
 الأسلام القويم ويتعرض كيانهم  لأشد الأخطار وتتكالب عليهم القوى  المتربصة بهم  وتضيع عليهم الحقيقة. والفتنة ليست وليدة اليوم وقد روج لها  أعداء دين المحبة والفطرة والنقاء دين الأسلام المحمدي المتكامل من أول يوم انبثق فيه نوره  حيث قال الله في محكم كتابه العزيزمخاطبا رسوله الكريم محمد ص  بسم الله الرحمن الرحيم : ((لقد ابتغوا الفتنة من قبل وقلبوا لك الأمور حتى أذا جاء الحق وظهر أمر الله وهم كارهون . ومنهم من يقول أئذن لي ولا تفتني ألا في الفتنة سقطواوأن جهنم لمحيطة بالكافرين. ) 48-49-التوبه
 والعصر الذي نعيشه هو عصر الفتن بامتيازحيث لاهم للبعض من (الدعاة)و (الشيوخ)غير  دق ألأسافين  بين الشيعة والسنة والأدعاء بالباطل أنهم (أعداء لبعضهم )وبينهم ماصنع الحداد ولا يمكن أن يلتقوا أبدا   فاختلط الحابل بالنابل والحق بالباطل واتهم المسلم الموحد لله ولرسوله ب (المبتدع ) و (الكافر ) دون علم ولا كتاب منير بمجرد أنه قال رأيا في بعض (الصحابة) الذين شذوا عن الحق ومارسوا الظلم وارتكبوا المنكرات  وقتلوا النفس المؤمنة وارتدوا عن الدين الحنيف بعد وفاة الرسول الأعظم ص بشهادة كتاب الله الخالد القرآن.
ومن حق المسلم الذي تشبع قلبه وكيانه برؤى الأسلام السمحاء النيرة أن يعرف طريق الحقيقه بعد أن كثرت  الفتن الطائفية وبلغت أوجها في عصرنا الحالي وجمع الأعداء كل أسلحتهم المادية والأعلامية للأدلاء بدلوهم  لمحاربة هذا الدين بعد أن دب هذا الضعف الخطير   في أوصال هذه الأمة الأسلامية نتيجة الخطابات الضلالية الظالمة من بعض (الشيوخ ) الذين انتهجوا طريق الفتنة  هذه الريح السوداء العاتية التي تهدد كيان الأمة الأسلامية في الصميم ونتيجة لخطابات هؤلاء أختارت جماعات متطرفة طريق القتل والعنف وانتهاك الحرمات  بصور بشعة تستهجنها كل الأديان
 السماوية من عهد سيدنا آدم ع وانتهاء برسول الأنسانية والمحبة والرحمة محمد بن عبد الله ص وأصبح المسلمون أول الضحايا.
ومن المؤلم حقا أن ينبري شيخ معروف كالشيخ يوسف القرضاوي على شاشة محطة الجزيرة ليستمر في حملته الظالمة الغير مبررة أبدا ويسوق أتهاماته الباطلة ضد الشيعة ويتهمهم باتهامات لايقرها  أنسان عاقل ولا منطق سليم  ولا باحث  أسلامي منصف .
ففي ليلة الأحد المصادف 3/10/2010أدعى الشيخ القرضاوي في معرض دفاعه عن الصحابة ب(أن الشيعة يسبون الصحابه ويأخذون على النبي محمد ص بأنه لم يحسن تربية صحابته !!!) وهذا الكلام بهتان محض ماأنزل الله به من سلطان  حاول فيه  الشيخ القرضاوي أن يظهر الشيعة بأنهم يطعنون في رسول الله ص  وصحابته الأجلاء والعياذ بالله تلك الكوكبة النيرة من الذين ضحوا  بالغالي  والنفيس في سبيل الأسلام  وبذلوا   أرواحهم الطاهرة في سبيل الأسلام والشيخ القرضاوي يعلم حق العلم بأن كل المذاهب تضم بين ظهرانيها بعض المتطرفين المتعصبين المغالين الذين لايمثلون ألا أنفسهم
 فأراد أن يتهم عشرات الملايين من المسلمين بتلك التهمة الظالمة وهي (سب الصحابه )  وأنها والله تهمة لاأساس لها يكررها الشيخ القرضاوي منذ زمن طويل بأصرار غريب يصعب فهمه وهو بهذا تنطبق عليه الآية الكريمة .بسم الله الرحمن الرحيم : (أن يتبعون ألا الظن وأن هم ألا يخرصون )116-الأنعام.
والتهمة الأخرى هي زج الشيخ القرضاوي مايسمى (عبد الله بن سبأ ) في  تأجيج نار المعارك التي حدثت في التأريخ الأسلامي بين الصحابة وسفكت فيها الدماء الغزيرة وهذه تهمة من تهم الأساطير التي تعشعش في بعض العقول المريضة  يرقص لها أعداء مذهب أهل البيت ع حين سماعها من مروجيها ظلما وعدوانا حيث يقول الدكتور طه حسين في كتابه (الفتنة الكبرى )ج2 ص902 (أقل مايدل عليه أعراض المؤرخين عن السبئية وعن أبن السوداء في حرب صفين :أن أمر السبئية وصاحبهم أبن السوداء أنما كان متكلفا متحولا قد اخترع أراد خصوم الشيعة أن يدخلوا  في أصول هذا المذهب عنصرا يهوديا
 أمعانا في الكيد لهم والنيل منهم .أن قضية  عبد الله بن سبأ هي من مخلفات أعداء الشيعه . ) ويقول المؤرخ السوري الكبير محمد كرد علي : (أن ماذهب أليه بعض الكتاب من أن مذهب التشيع من بدعة (عبد الله بن سبأ )المعروف بابن السوداء هو وهم وقلة علم فأن هذا الرجل عند الشيعة ملعون وبراءتهم منه ومن أقواله في كلام علمائهم الذي طعنوا فيه بلا خلاف. )خطط الشام ج6 ص251 وأكثر مايكرر هذه الرواية الوهمية ويلصقها   بمذهب التشيع هم   أعداء المذهب الجعفري كعبد الله بن عبد العزيز الهلابي السعودي  وأحمد أمين المصري وهذان الأثنان من ألد أعداء مذهب أهل البيت ع  وقد
  سلك الشيخ القرضاوي مع الأسف الشديد  طريقتهم في ذر الرماد في العيون وترديد هذه  التحريفات الأموية التي قام بها    رأس المحرفين وعدو البيت النبوي معاوية بن أبي سفيان الذي دافع عنه الشيخ القرضاوي واعتبره صحابيا (عادلا ) رغم سفكه لكثير من  دماء صحابة رسول الله المخلصين كحجر بن عدي ومحمد بن أبي بكر وغيرهم الكثيروله ذلك القول المشهور ( أن لله جندا من عسل) حيث كانت أحدى طرائقه في قتل خيرة صحابة رسول الله ص بدس السم بالعسل . معاوية بن هند آكلة الأكباد وأبوه أبو سفيان  صخر بن حرب ألد أعداء رسول الله ص معاوية هذا  الذي انحرف عن الأسلام
 ونصب أبنه يزيد الفاجر الفاسق خليفة على المسلمين يدافع عنه الشيخ القرضاوي ويعتبره من  الصحابة (العدول ) ألا تبا لهذا العدل الذي ينتهك الحرمات ويحرف الأسلام ويجعله ملكا عضوضا كما يفعل حكام الظلم والجور اليوم . ولا أريد أن أتوغل كثيرا في هذا التأريخ الأسلامي المليئ بالألغام والأنحرافات والذي صار مقدسا لدى البعض ولا أدري كيف يكون الشخص صحابيا ولو صاحب الرسول ص ليوم واحد وارتكب ماارتكب من المخازي والموبقات وسفك الدماء كمعاوية الذي هو رأس النفاق والبلاء في التأريخ الأسلامي؟وكيف أن جرائمه المنكرة تصبح أجتهادا  وله فيها أجر وقد قال
 الله في محكم كتابه العزيز بسم الله الرحمن الرحيم : (ومن يقتل مؤمنا متعمدا فجزاؤه جهنم خالدا فيها وغضب الله عليه ولعنه وأعد له عذابا عظيما . )93-النساء  أما الذين قال فيهم القرآن ( قل لاأسئلكم عليه أجرا ألا المودة في القربى )-23-الشورى و (أنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا )-33-الأحزاب فهؤلاء لايرد ذكرهم على ألسنة دعاة الفتن الطائفية وكأنهم غير موجودين في التأريخ الأسلامي !!!. وقد وجه حضرة (رئيس الأتحاد العالمي للمسلمين ) سامحه الله كلاما آخر في السياسه وقال لماذا تتكلمون على معاويه ويحكمكم اليوم الأمريكان؟ ولا أدري
 هل أن مشيخة قطر التي هيأت له كل أسباب الراحة والرفاه والتي يزورها الصهاينة بين فترة وأخرى ويستقبلهم أميرها ومشايخها  بعيدة عن الأمريكان ؟ أم أن الأمريكان في قطر يختلفون عن الأمريكان في العراق؟ وأنا مواطن مسلم ليست لي أية صلة لامن بعيد ولا من قريب بالذين يحكمون العراق  ولا أطيق حتى رؤية الأمريكان ولكن أطرح تساؤلاتي فقط .وأحب أن أضع هذه الآيات البينات أمام  الشيخ القرضاوي  وغيره من الذين  يعتبرون  كل الصحابة (عدول) لابل (معصومون ) ويستشيطون غضبا أذا تعرض بعضهم للنقدالموضوعي المبني على قرائن واضحة من كتاب الله العزيز    ليميز
 المسلم العاقل بحق من نزلت هذه الآيات البينات ؟بسم الله الرحمن الرحيم:
(أستغفر لهم أو لاتستغفر لهم أن تستغفر لهم سبعين مرة فلن يغفر الله لهم ذلك بأنهم كفروا بالله ورسوله والله لايهدي القوم الفاسقين . )80-التوبه
(ويحلفون أنهم لمنكم وما هم منكم ولكنهم قوم يفرقون . )56-التوبه
(وممن حولكم من الأعراب منافقون ومن أهل المدينة مردوا على النفاق لاتعلمهم نحن نعلمهم سنعذبهم مرتين ثم يردون ألى عذاب عظيم . )101-التوبه
(وما محمد ألا رسول قد خلت من قبله الرسل  أفأن مات أو قتل أنقلبتم على أعقابكم ومن ينقلب على عقبيه فلن يضر الله شيئا وسيجزي الله الشاكرين. )144-آل عمران 
(وأذا رأوا تجارة أو لهوا أنفضوا أليها وتركوك قائما قل ماعند الله خير من اللهو والتجارة والله خير الرازقين . )11-الجمعه ألم يكن بين هؤلاء الذين خاطبهم الله في محكم كتابه العزيز عدد من هؤلاء الذين آذوا الرسول ص وخالفوا سنته وبقيت الترسبات الجاهلية متأصلة في نفوسهم فأطلق عليهم الشيخ القرضاوي  صفته المطلقة  (العدول )؟ وأن الشيعة يتعرضون لهم بالسب !!!
هل يمكنك أن تنتصر على نفسك ولو مرة  ياحضرة الشيخ القرضاوي وتقول كما قال شهيد الأسلام وفيلسوفه الخالد محمد باقر الصدر : (أنا معك ياأخي السني وأنا معك ياأخي الشيعي بقدر ماأنتما مع الأسلام)
وهذا السيد علي السيستاني حفظه الله يقولها بعبارة واضحة : (تمر الأمة الأسلامية بظروف عصيبة وتواجه أزمات كبرى وتحديات هائلة تمس حاضرها وتهدد مستقبلها ويدرك الجميع مدى الحاجة ألى رص الصفوف ونبذ الفرقة والأبتعاد عن النعرات الطائفية . وقد قالها بعظمة لسانه في أشد الظروف حلكة في العراق حين كان العراق على شفا حرب أهلية رهيبة (لاتقولوا أخوتنا بل قولوا أنفسنا ويقصد بذلك أخواننا الأعزاء من الطائفة السنية . ) وهذ الشيخ ناصر مكارم الشيرازي يقول : (أخواني أن تأجيج الفتن والخلافات الطائفية –لاسيما اليوم- ذنب لايغتفر وسوف لاتمتلكوا الجواب
 الذي تجيبون به الله غدا فحري بكم التأمل أكثر فأكثر . ) 
هذا غيض من فيض تفوه به وكتبه بعض علماء الشيعة وهذا هو الكلام الذي يطلقه الشيخ القرضاوي مع الأسف وشتان بين الموقفين المتباعدين موقف يدعو ألى الوحدة وموقف يثير الفتن الطائفية بأصرار مابعه أصرار.والله أن الفتن الطائفية هي من أعظم الأخطار التي تهدد كيان الأمة الأسلامية وأن العدو الخارجي لايفرق بين شيعي وسني والواجب الأخلاقي والديني والأنساني يحتم على علماء الدين الحقيقيين أن   يوئدوا هذه الفتنة قبل أن يشتعل أوارها وتحرق الأخضر واليابس والله أنها ريح مكفهرة عاتية سوداء كريهة يشتد فحيحها بمرور الأيام والكثير  من علماء الأمة  مع
 الأسف الشديد غير عابئين بما يحدث وليست لهم القدرة المعنوية على كبح جماح كل من يثيرها في عالمنا الأسلامي لأنه  يحمل عشرات الألقاب التي وهبته له السياسة . أن الأبتعاد عن الحوار السليم وأطلاق التهم في الفضائيات المغرضه المحرضة على الفتن الطائفية والتي أصبحت بالآلاف  ستصيب الأمة في مقتل ويتجاسر عليها أعداؤها أكثر فأكثر بمرور  الزمن وهذا مايبدوا واضحا للعيان وشراء الأسلحة المدمرة بعشرات المليارات في المنطقة تنذر بشر مستطيريسعى أليه أعداء الأمة الأسلامية سعيا حثيثا يسابق الزمن. ووسط هذه الظروف العصيبة والمحرضة لابد أن يكون
 المسلم على وعي تام بالمخاطر المحدقة بأمته الأسلامية لذا فأن  التقارب بين جميع المذاهب الأسلامية  أصبح  مسعى لكل مسلم خير صالح عرف ربه ونبيه حق المعرفة وليس لي في ختام مقالي هذا ألا أن أستشهد بقول الله عز وجل بسم الله الرحمن الرحيم : (ولا تكونوا كالذين تفرقوا واختلفوا من بعد ماجاءهم البينات وأولئك لهم عذاب عظيم . )105-آل عمران 
جعفر المهاجر/السويد
في 6/10/2010
 

  

جعفر المهاجر
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2010/10/06



كتابة تعليق لموضوع : الفتنة الطائفية ريح عاتية سوداء تهدد كيان الأمة الأسلاميه
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق طاهر محمود ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : السيد كمال الحيدرى للاسف للاسف كنت من محبيه ثم رايته منقلبا وباصرار شديد ..حضرت له حلقة حول كتاب سليم الذى ضعفه كلية ..وللاسف الشديد لم يلاحظ ان ابان ابن عياش نفسه له قول فى الكتاب مع الامام السجاد ..هذا القول نفسه يوثق الكتاب كله فماهو ..لم يلاحظ السيد كمال ان ابان ابن عياش استثقل الكتاب وقال للامام السجاد ( يضيق صدرى بما فيه لانه يجعل الكل هالك فى النار عدا شيعة محمد وال محمد فقط ) ...فقال الامام ومافى ذلك ..انه هو كذلك ثم عرفه وظل يشرح له حتى اطمأن قلب ابان ..السيد كمال ايضا لايصدق مافى الكتب فياترى هل السيد يميل الى ان ابو بكر وعمر وووفى الجنة ههههههههههههههههههههههه افق ياسيد كمال فحديثنا لايتحمله الا نبى او وصى او مؤمن ممتحن للايمان

 
علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟

 
علّق وليد البعاج ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : انا اشكر الباحثة عائشة بحان على ما ابدع قلمها وما بذلته من جهد في قراءة كتبي واهتمامها في هذا المجال واتمنى لها مزيد من الابداع والتواصل في ابحاث الاديان وابواب كتابات في الميزان مشرعة امامها ليكون منبر لها في ايصال صوت التقارب والحوار والانسانية شكرا لك من كل قلبي

 
علّق مصطفى كنك ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : شكرا

 
علّق علي ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : ضعف المظلومين

 
علّق متابع ، على نصيحة صادقة - للكاتب د . ليث شبر : الذي ياتي بديلا له سيعاني من نفس المشاكل ... وسيتم لعنها من اخرين ، وستضع الاحزاب عصيها في دولاب الحكومة اذا لم يتم سحب سلاح الاحزاب جميعها لن يستطيع رئيس وزراء عراقي ان ينهض بهذا البلد وستبقى دكتور تكتب على الجديد بان يقدم استقالته بعد ان يراوح ايضا في مكانه ولا يستطيع ان يفعل شيئا

 
علّق عباس المسافر ، على تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الخروج عن النص)  - للكاتب علي حسين الخباز : بوركتم سيدي الخباز على هذا النقد والتحليل البناء الذي ينم عن قراءة واعية لهذا النص الرائع الذي كما ذكرتم بان المسرح الحسيني هو مسرح فعال ومنفتح جدا للكاتب الواعي وهو ان اعتقد البعض انه مسرح لإيصلح في كل الأوقات الا ان هذا غير صحيح فالمسرح الحسيني هو مسرح انساني وهذا اهم ما يميزه .

 
علّق عماد شرشاحي ، على كوخافي يُهَوِّدُ الجيشَ ويُطَرِفُ عقيدتَهُ - للكاتب د . مصطفى يوسف اللداوي : الشعب الفلسطيني في الواجهه مع عدو لا يملك أي قيم أخلاقية أو أعراف انسانيه ان وعد الله بالقران الكريم سيتم ولا شك في زوال هذا الرجس عن الأرض المقدسه سبب التاخير هو الفتنه بين المسلمين وانحياز بعض المنافقين للعدو الله يكون بعونكم وانشاء الله سوف يعي الشعب الفلسطيني ان النصر سيأتي لابد من استمرار المقاومه

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الحوار المتين في دلالات الأربعين. مع القس سمير. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ان نكون "رجل دين" لك جمهورك فهذا يعني ان تاخذ على عاتقك الدفاع عن هذا المفهوم امام هؤلاء الناس بل وترسيخه ليست مشكله لدى رجل الدين بان تفكر بمفاهيم مغايره بقدر ان تكون تلك المفاهيم تعزز ما عند الاخر الذي بخ هو ليس رجل دين وان كان ولا بد.. فلا مشكله ان تعتقد ذلك.. لكن حتما المشكله ان تتكلم به.. اعتقد او لا تعتقد.. فقط لا تتكلم..

 
علّق هشام حيدر ، على حكومة عبد المهدي.. الورقة الأخيرة - للكاتب د . ليث شبر : ممكن رابط استقالة ماكرون؟ او استقالة ترامب ؟ او استقالة جونسون ؟ او استقالة نتن ياهو ؟؟؟ كافي!!!!

 
علّق عماد شرشاحي ، على الحوار المتين في دلالات الأربعين. مع القس سمير. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اسئل الله أن يجزي الباحثين عن الحق المدافعين عنه خير الجزاء ويفرح قلوبهم بنور الحق يوم يلتمس كل انسانا نورا في يوم موحش ، طلما انتظرنا أبحاث جديده ، انشاء الله لا تنقطع ، اتمنى لكي زياره الإمام الحسين عليه السلام لأنك ستشعرين ان للمكان نورا وامانا كانه اقرب مكان للملكوت الأعلى ولا ابالغ.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : عبد الزهره المير طه
صفحة الكاتب :
  عبد الزهره المير طه


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 يُغَازِلُ طَيْفُ بِلَادِي الْقَدَرْ  : محسن عبد المعطي محمد عبد ربه

 ثورة الكهرباء.. المجتمع المدني بمواجهة السلطة  : اكرم السياب

 العباس يقتله الشعراء  : سعدون التميمي

 التظاهر حق دستوري

 14تموز ، إستفراغ الدكتاتورية ....!  : فلاح المشعل

 سياسة تطبيق العصيان المدني في العراق  : عماد الكاصد

 من آداب العلاقات بين الزوجين عند ابن يامون  : معمر حبار

 الموصل تحررت لكن الأهم ما بعد التحرير  : مهدي المولى

 رئيس لجنة العلاقات الخارجية النيابية يبحث مع السفير المصري في بغداد أخر التطورات على الساحة السياسية العراقية والعربية  : اعلام النائب حسن خضير شويرد

 اختتام دورة تعليم أساسيات الخزف في دائرة الفنون العامة  : اعلام وزارة الثقافة

 عِناقُ الحب ولودٌ ودود  : د . سمير ايوب

 عبد المهدي يرفض طلبا أمريكيا لاستقدام قوة حماية خاصة للسفارة: ويرد: انتم بحماية دولة ونحن اقدر منكم

 التنمر من النغز الى الحرب

 ما حقيقة تبدل رؤية واشنطن وحلفائها لطبيعة الحل بسورية ؟؟  : هشام الهبيشان

 وزير الداخلية يلتقي اعضاء رابطة اثر الانسانية  : وزارة الداخلية العراقية

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net