صفحة الكاتب : احمد طابور

حيدر زكي ورائد محمد رد الرد ( دفاعا عن النائب جاسم محمد جعفر )
احمد طابور
تنويه : لست معتادا على الدفاع او مدح شخصية عامة الا انني هنا أصغيت الى صوت الضمير المنبثق من كلمة الحق وبغض النظر عن نسبية الوصفين وكذلك كوني اعرف النائب  جاسم محمد جعفر شخصيا . 
كنت من المعجبين والمتابعين للإعلامي حيدر زكي كونه يملك ذكاءً وسرعة بديهة ومقومات الشخصية الإعلامية الناجحة فضلا عن انه ابن الشاعر المبدع عبدالزهرة  زكي ، الا اني تركت متابعته بعد ان اصبح يدور بنفس الدائرة  ففقد نكهة التواصل وشغف الدهشة والسبب بانه قد قام بتكرار نفسه وجمد عقله النيير ،  وأحاط البرنامج بحلقة ضيقة لم تأت بجديد ولم يستطع البرنامج ان يطرح آلية لتقدم وتطوير كرة القدم ولم اقل الرياضة كونه حصر نفسه ايضا بلعبة كرة القدم وأهمل كل الرياضات الاخرى ورغم ان ما للبغدادية من دور فاعل في الشارع العراقي الا ان البرنامج حاد عن هدفه وتحول الى برنامج لعراك الديكة واستثارة المشاهدين من خلال جدالات عقيمة  تتخللها لي عنق المعارضين والمخالفين ، وبالتالي ربما فاز بالجمهور وهكذا فوز من المؤكد سيكون مؤقتا لانه خسر النخبة وديدن الشعوب في تطورها وديمومتها هم النخبة . 
قبل يوم عرض بيان صادر من مكتب النائب جاسم محمد جعفر والذي يشغل رئاسة لجنة الشباب والرياضة في البرلمان العراقي وقد كان مضمون هذا البيان هو ادانة لتدخل اللجنة الأولمبية بالمنتخب الأولمبي وكذلك اتهمها بهدر المال العام وحدد دور الاولمبية بأنها مشرفة ومراقبة لدور الاتحادات وليس لها علاقة بالتدخل بالواقع الفني للمنتخبات المنضوية تحت لواء الاتحادات لان هذه هي مسؤلية الاتحادات وحسب ميثاق اللجنة الأولمبية الدولية ، وانا ارى بان هذا عين الصواب الا موضوع هدر المال العام لا أستطيع ان ااويده او انفيه ، لكنه صدر من جهة رقابية رسمية وهي لجنة الشباب والرياضة البرلمانية متمثلة  برئيسها ولذلك اذا ما كان هناك من دفع للدفاع فعلى الأولمبية ان تبين موقفها وتدحض هذا البيان بالدليل، لا ان تستخف وتستهزأ بالبيان وبمصدر البيان كما حصل في برنامج ستوديو الملاعب بين مقدم البرنامج حيدر زكي والاعلامي رائد محمد ممثلا عن المكتب الإعلامي للجنة الأولمبية ، فحولوا مناقشة البيان الي هزأ بصاحب البيان وخصوصا بالتلميح على ان هناك من ورّط النائب باصدار هذا البيان وكذلك هناك من أناب عن النائب في الكتابة معللين بدوغامئية وفوقية واستذة عالية بانه -اي جاسم محمد جعفر -لا يفقه ولا يعلم بشؤون الرياضة من شيء وهو دخيل عليها وليس بالرجل المناسب وزاد الإعلامي رائد محمد بالاستشهاد ببعض الأسماء الرياضية التي أعطاها الحق فقط في الانتقاد او تصدير البيانات او تسيد المشهد الرياضي  كونهم يستحقون ذلك وكل الأسماء التي  ذكرها لاعتراض على نجوميتها . الذي اتعرض فيه هنا منتقدا لا معرضا  وردا على رد البيان وما صاحبه في الحلقة الآنفة الذكر هو : 
البيان صدر من جهة رسمية اذا ما كان هناك من رد فليكن رسميا ويناقش البيان بصورة جدية بعيدة عن الاستخفاف والاستهزاء كون مصدر البيان شخصية معنوية ولها مكانة رسمية هذا اذا ما رغبنا ان نحترم أنفسنا ونؤسس لدولة المؤسسات التي تنادي بها البغدادية ولطالما نادى بها ايضا الإعلامي رائد محمد في أعمدته .،  ولا تستغل شخصية النائب الغالب على طبعها المسامحة وكل من واكبه إبان ادارته لحقبتين وزاريتين سيؤكد كلامي هذا ، علينا ان نكون فرسان في تعاملنا مع الأطراف لا ان نتقوى ونبرز العضلات  على المسامح وننحني للمتجبر . 
أشاروا بان البيان قد كتبه احد الصحفيين له كونه لا يعرف ان يكتب،  مع النائب يكتب منذ ان كان معارضا للطاغية صدام الا انه في بعض الأحيان تخونه بعض المفردات في اللغة العربية كونها ليست لغته الام وكذلك بعض قواعد النحو والتي يقع فيها ايضا معظم الكتاب الكبار ولذلك قبل النشر يقومون بإرسالها لمختصين لتصحيحها نحويا ، فإذا اخطا نحويا هذا لا يعني بانه لايفقه في لغة الكتابة وكأن الكتابة  علم الذرة . 
أكدوا على انه لا يعرف ماهو الميثاق الأولمبي هكذا بتحليل من قبلهم وإضفاء نتيجة قطعية كأساتذة دون الرجوع الى صاحب العلاقة والاتصال به وسؤاله ان كان يعرف بنود الميثاق الأولمبي الدولي ام لا مع ان الرجل تسيد وزارة الشباب والرياضة لثمان سنوات خاض فيها من الصراعات الكثيرة وحضر الاجتماعات التي لا تنتهي ولو لكل يوم درس وتعلم لفهم المسالة والتي هي ليست بصناعة قنبلة نووية فهناك من الاميين الكثر  الذين يتصدرون الاعلام  ويتشدقون بمعرفتهم وعلمهم واختصاصهم الذي لايشق له  غبار . 
أتهموه هو ومن هدر المال العام وذلك حين اضاع الميزانية الانفجارية ، يقال "لا أشد عمى من الذين لا يبصروا " مجرد الالتفاف يميناً او يسارا بالقرب او بالبعد،  قضاء او محافظة ، ستجد بان الرجل وضع بصمته في البنى التحتية ومن المعلوم بان البنى التحتية تحتاج الى الوقت لتطفو على السطح لكي ترى  في العين المجردة وهذا  ما حدث مؤخراً في الملعب المفخرة لمحافظة كربلاء واتحدى من يقارن بين ما أنجز في وزارة الشباب والرياضة بعهد الوزير السابق جاسم  محمد جعفر وبين اي من الوزارت الأخريات ، وأسوة بباقي الوزارت والمؤسسات والمنظومات العراقية فان وزارة الشباب والرياضة لاتخلو من فساد اداري ومالي وهذاتقع مسؤلية كشفه ومتابعته  على  المفتش العام والجهات الرقابية الاخرى والتي لم تستطع ان تدين الوزير لانها لم تجد عليه من تهمة . 
ومن خلال متابعتي للنقاشات الدائرة لطالما نفذ المنتقدين من بوابة النقاش ورموا سهامهم صوب الوزير السابق والنائب  الحالي جاسم محمد جعفر بعدم انجازه الرياضي وبالتالي فهو لا يفقه بالرياضة وإذن عليه ان لا يتصدى للشان الرياضي اداريا ، دعوني أناقش هذه ( المثلبة) بالتطرق بدا بشخصية النائب فانه قد اكمل دراسة الماجستير بعلوم الهندسة المدنية وللتذكير للمتغافل  عن ذلك بان من يصل الى الهندسة المدنية عليه ان يكون متفوقا دراسيا والمتفوق دراسي حتما يجب ان يكون متقد الذكاء حاضر الذهن وخصوصا قبل ان يلعب الحصار وما بعده بالية التعليم وتدميرها  ، ودراسة الهندسة المدنية للذي لا يعلم او لا يرغب بالفهم من خصائصها المهمة هي منهجية  الفكر لانها ترتكز على المنطق الرياضي وهو اساس كل علوم الحياة ولذلك لطالما تجد المهندسين لديهم ابداعات مختلفة ( في الدين ، الثقافة ، الادارة ، السياسة .....) والسبب يكمن في إمكانية ترويض العقل ومنهجته حسب الحاجة وهذا الخصال لمستها في إدارة الوزارة حيث عملت مع الوزير  عن قرب في مكتبه إبان السنة الاخيرة من وزارته السابقة ، يتكلم التركية  والانكليزية والفارسية والعربية ، له تجربة كبيرة وطويلة بالسياسة والإدارة ، مستمعا جيدا وياخذ بالاقتراحات ويتبناها لان هدفه النجاح وهذه ايضا من خصائص الهندسة المدنية كون نسبة الفشل فيها تكاد ان تنعدم . 
التاكيد من قبل المتناقشين على ضرورة ان يتسيد إدارة وزارة الشباب والرياضة رياضي وهذه أصبحت لازمة لكل من يريد ان يطعن او ينتقد  ،  فالادارة فن ودراية ودربة والكون مليء بالامثلة التي تدحض نظرياتهم التي صدعوا  راسنا فيها فليس من الضرورة ااكد على ذلك ليس من الضرورة ان يتصدى اداريا لمهمة ما في اي مفصل من تمفصلات الحياة المجتمعية ان يكون هو قد مارس العمل الفني بها ، يعني ان تدير فرن للخبز ليس بالضرورة ان تكون خبازا ان ترأس مجلس إدارة إعلامية ( عون الخشلوك مثالا )وليس بالضرورة ان تكون اعلاميا  وهل سيب بلاتر كان هدافا للدوري الأوربي  مثلا والصديق رائد محمد على ما اعتقد هو لم يدرس الاعلام ألانه اصبح اعلاميا بارزا وهناك الاف الأمثلة في التاريخ والحاضر وكذلك  ستستمر في المستقبل  توكد هذه اليست بالضرورة ،  لكن اذا ما اجتمع الإنجاز الفني والتخصص المعرفي الاداري بشخص ويتصدى للعمل فهذا هو ما يسمى ( اكسلانس ، Excellence ) وقمة ما نصبوا اليه ، فما تحسبوه نقطة ضعف كبيرة كون المهندس جاسم محمد جعفر ليس رياضيا وبالتالي عليه ان لايتصدى  للإدارة الرياضة بضاعة ترد عليكم وانا ايضا اتحدى كوني واثقا من ذلك اي برنامج رياضي يجلس فيه عتاة المتضلعين بالشان الاداري الرياضي امام جاسم محمد جعفر لمناقشته ستجدونه ملما في الادارة والقوانين بما ستصيبكم الدهشة والخذلان . 
تنويه اخر : لرد التخرصات التي ستقال ضدي كوني ابن مكة أودّ القول باني عملت مع السيد جاسم محمد جعفر لمدة ١٠ أشهر تقريبا ولم احصل على حقي واستحقاقي فتقدمت شخصيا بطلب إلغاء عملي وتم ذلك وعدت من حيث ما اتيت ، الا اني تشرفت باكتسابي لأخ كبير الا وهو جاسم محمد جعفر ونعم الأخ والإنسان المناضل والخلوق . 
وكما يقول المثل الياباني " ان تكون على حق لا يوجب ان يكون صوتك مرتفعا "

  

احمد طابور
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2016/05/29



كتابة تعليق لموضوع : حيدر زكي ورائد محمد رد الرد ( دفاعا عن النائب جاسم محمد جعفر )
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق وسام حسين ، على بعيون حميمة... مع الجواهري في بغداد وبراغ ودمشق (*) - للكاتب رواء الجصاني : بوركت جهودك التوثيقية الرائعة استاذ رواء الجصاني وأنت تقوم بواجب الأمانة التاريخية أولاً قبل أي اعتبارٍ آخر.. دعائي لك بالتوفيق والسداد.. ولكن يا حبذا لو طرحتم الكتاب على شبكات النت ليتسنى لنا الاطلاع عليه أو تصوير محتوياته لمعرفة ما فيه من معلومات بصورة إجمالية.. ولك المحبة والشكر

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على عقوبات المرأة الثلاث وعقوبات أخرى.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكِ ورحمة الله عندما تضع منهاجا وتحاول ان تخضع النص المقدس لهذا المنهاج؛ سينتج هذا الشيئ المتناقض العير مفسر الا بابتذالات ليس هنا الضلال الضلال بان تصبح الابتذالات نصا مقدسا بذاتها.. دمتِ في امان الله

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على إنا أعطيناك الكوثر.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكنّ ورجمة الله ابات سورة الكوثر رغم ضئالتها الا انها تحوي ثلاث امور في كل ايه امر بتبعه انر اخر انا اعطيناك الكوثر.. تتحدث هن فعل ماضي.. غسل لريك وانحر.. امر بعملين.. ان شانأك هو الابتر.. السؤال عنا.. هل شانئك هو شخص بعينه ام يعم كارهي الرسول (ص) والسؤال.. الكوثر هم نسله ام محبيه وال بيته ما يعني.. يهم النسل.. اعتقد ان مفتاح فهم السوره هي الايه الاخيره.. "شانئك"؛ لان هذا ليس فقط شخص بعينه.. هذا نهج عبر الزمن دمتن في امان الله

 
علّق صلاح حسن ، على مرجعيتنا الدينية العليا ومنهجها القويم . - للكاتب حسين فرحان : احسنت ابو علي على هذا الجهد المتواصل وحياك الله

 
علّق البصري ، على المُهرّج : أحمَد البَشير ـ شَو ـ مَـاسونِي غَـشِيم - للكاتب نجاح بيعي : احمد البشير لديه هقده نفسيه بعد مقتل اخوه و اتهامه لفصائل شيعيه بقتله فنبنت لديه عقده طائفيه اراد الانتقام منها بين حين واخر واؤيد كلام الكاتب

 
علّق ايزابيل بنيامين ماما اشوري ، على إنا أعطيناك الكوثر.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : نعم اخت اسراء كثيرا ما يحصل هذا وفي كل مكان . واتذكر كيف قام الاب انطوان بولص بالدفاع عن الشيعة من دون ان يدري مع شخص سلفي عارضه لان الاب ذكرا عليا واتباعه بكل خير . فقال السني معترضا واعتقد وهابي . فقال له الاب انطوان : وهل تحب عليا . فقال الوهابي نعم احبه . فقال له : إذا اذا احببت عليا سوف تحب من يحبونه . فسكت الوهابي .

 
علّق ابو الحسن ، على قرارنا وطني - للكاتب عباس الكتبي : الاخ عباس الكتبي المحترم كيف تجرء وتكتب هذا المقال وخدم ايران هادي العامري وقيس الخزعلي واكرم الكعبي وجلال الدين الصغير منذ يوم اعلان رئيس الوزراء لموقفه والجماعه يتباكون على الجاره المسلمه الشيعيه ايران حتى وصل الامر باحد وعاظ السلاطين في وكالة انباء براثا بشتم العبادي شتيمه يندى لها الجبين كيف تجرء سيدي الكاتب على انتقاد الجاره المسلمه الشيعيه التي وقفت معنا ضد داعش ولولا قاسم سليماني لكانت حكومة العبادي في المنفى حسب قول شيخ المجاهدين الكبير ابو حسن العامري وكيف تجرء ان تؤيد موقف رئيس الوزراء ضد الجاره المسلمه ووزير داخليتنا قاسم الاعرجي يقول حريا بنا ان ننصب ثمثال للقائد سليماني كئن من اصدر الفتوى هو الخامنئي وليس السيد السيستاني كئن من قاتل هم فيلق الحرس الثوري وليس اولاد الخايبه وطلبة الحوزه وكئنما ايران فتحت لنا مخازن السلاح لسواد عيوننا بل قبضت ثمن كل طلقه اعطتها للراق

 
علّق إسراء ، على إنا أعطيناك الكوثر.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : أتذكر قبل سنوات ليست بالقليلة، في برنامج غرف البالتوك، وبينما كنت أبحث عن شخصٌ مسيحي ما بين غرف مسيحية وغرف إسلامية، قد كان لي لقاء معه سابقًا وأردت لقائه مجددًا (وبمعنى أصح تصفية حساباتي معه لفعلته المشينة معي)، دخلت على إحدى الغرف المسيحية واسترقت السمع حينها بينما كنت ابحث عن اسم الشخص بالقائمة الجانبية للمتواجدين إلى ما كان يتناقشون حوله. كان يتحدث حينها مسيحيًا مصريًا يريد أن يُضحِك الآخرين بما يؤمن به المسلمين فأمسك بسورة الكوثر آية آية ولكن قبلها أراد تفسير معنى كلمة الكوثر قبل البدء بالسخرية بالآيات، بدأ يتحدث ويسخر بأن المسلمين يقولون أن معنى الكوثر هو نسل النبي وآل بيته عليهم الصلاة والسلام (ويتضح أن هذه المعلومة وصلته من مسلمين شيعة)، فبينما يهمّ بالسخرية من الآيات واحدة تلو الأخرى قاطعه مسلم (سني كما يتضح) بقوله: الكوثر معناه اسم نهر بالجنة وليس كما يقوله الشيعة، توقف المسيحي لحظة صمت خلالها ثم قال: كيف يكون معناه اسم نهر بالجنة وليس معناه نسل النبي التي تتلائم مع كل الآيات؟ ثم بدأ يذكر آية آية ويطابقها مع المعنى قائلًا: انظر، إنا أعطيناك النسل (استمرار النسل) لأنك أطعت ربك واستحققت وإلخ (أو هو وعد إلهي)، فصلِ لربك وانحر حمدًا وشكرًا لأنني سأكرمك باستمرار نسلك (حيث سخروا بعضهم من النبي من أن نسله سينقطع لأنه لم يعش ويكبر عنده ولد ليخلف نسلًا تحمل اسمه -حيث الفخر بحمل النسب يأتي من جانب الذكور- ومن هذا السبب أراد الله أن يخفف ذلك ويكرمه ويعده بأن نسله سيستمر من خلال ابنته فاطمة الزهراء وهو ما حصل إلى اليوم)، إن شانئك هو الأبتر (وإن عدوك هو الأبتر الذي سينقطع نسله وليس أنت). ثم أعاد المسيحي الآيات باستخدام معنى النهر، وضحك لعدم تطابقه مع المعنى الافتراضي للآيات، إنا أعطيناك نهر بالجنة، فصل لربك وانحر لأن أعطيناك نهر بالجنة وكيف يعطيه نهر بالجنة ويضمنه له قبل العمل، كيف يسبق الجزاء العمل الصالح الذي قد يفعل بالشخص المماطلة مثلا لأن نهايته مضمونة؟ وهذا ليس من عمل الله لأي نبي له ما لم يوصل رسالته، إن شانئك هو الأبتر لأني أعطيتك نهر بالجنة وما دخل النهر لقطع نسل عدوك؟! هذا الموقف الطريف الذي شاهدته، والذي تحول أمر المسيحي من ساخر إلى مدافع دون أن يشعر، وهو في حقيقة الأمر حين يُعمَل العقل المنطق ستعطي نتائج أقرب للصحة حتى دون أن يشعر! ولو لم يقاطعه المسلم السني لا أعرف لأي غرض سيسخر منه ذلك المسيحي، وهل ستكون سخريته منطقية أو تافهة هدفها الضحك لأي شيء متعلق بالطرف الآخر ولو لم يوجد ما يُضحِك!

 
علّق جمال البياتي ، على قبيلة البيات في صلاح الدين وديالى تنعى اربعة من أعيانها - للكاتب محمد الحمدان البياتي : الله يرحمهم

 
علّق منير حجازي ، على الداخلية تضع آلية إطلاق العمل بجواز السفر الالكتروني : ولماذا لا يتم تقليد الدول المتقدمة بالخدمات التي تقدمها لمواطنيها ؟ الدول المتقدمة وحتى المتخلفة لا تنقطع فيها الكهرباء والماء ولا يوجد فيها فساد او محسوبيات او محاصصات وكتل واحزاب بعدد مواطنيها . تختارون تقليد الدول المتقدمة في اصدار الجوازات لا ادري لعل فيها مكسب مادي آخر يُتخم كروش الفاسدين يا سيادة رئيس الوزراء ، اصبحت السفارات في الخارج مثل سفارات صدام اي مواطن يقترب منها يقرأ الفاتحة على روحه ونفسه وكرامته وصحته سفاراتنا فيها حمير منغولية لا تعي ولا تفقه دورها ولماذا هي في السفارات كادر السفارات اوقعنا في مشاكل كبيرة تكبدنا فيها اموال كبيرة ايضا . اللهم عقوبة كعقوبة عاد وثمود اصبح المواطن العراقي يحن إلى انظمة سابقة حكمته والعياذ بالله . جوازات الكترونية ، اعطونا جوازات حمراء دبلوماسية ابدية حالنا حال البرلمانيين ونسوانهم وزعاطيطهم حيث اصبح ابناء المسؤولين يُهددون الناس في اوربا بانهم دبلوماسيين .

 
علّق حكمت العميدي ، على العبادي يحيل وزراء سابقين ومسؤولين إلى "هيئة النزاهة" بتهم فساد : التلكؤ في بناء المدارس سببه الميزانيات الانفجارية التي لم يحصل المقاولين منها إلا الوعود الكاذبة بعد أن دمرت آلياتهم وباتت عوائل العاملين بدون أجور لعدم صرف السلف ولسوء الكادر الهندسي لتنمية الأقاليم عديم الخبرة أما الاندثار الذي حل بالمشاريع فسببه مجالس المحافظات عديمي الضمير

 
علّق هادي الذهبي ، على وجه رجل مسن أم وجه وطن .. - للكاتب علي زامل حسين : السلام عليكم أخي العزيز ارغب في التواصل معك بخصوص بحوثك العددية وهذا عنواني على الفيسبوك : هادي ابو مريم الذهبي https://www.facebook.com/hadyalthahaby دمت موفقا ان شاء الله

 
علّق ابوزهراء الاسدي ، على [السلم الاهلي والتقارب الديني في رؤيا السيد السيستاني ] بحثاً فائز في مؤتمر الطوسي بإيران : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته تبرع أحد الأفاضل من أهل بذل المعروف والإحسان بطباعة الكتاب المذكور فأن كان لكم نية في الموافقه أن ترسلوا لي على بريدي الإلكتروني كي اعطيكم رقم هاتف السيد المتبرع مع التحيه والدعاء

 
علّق مهند العيساوي ، على الكرادلة من هم ؟ سوء العاقبة.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : بارك الله فيك ايها الاخت الفاضلة

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الكرادلة من هم ؟ سوء العاقبة.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكِ ورحمة الله اطلاق المصطلحات هو حجر الاساس للصياعه الفكريه للناس والهيمنه على عقولهم وجعلهم كالقطيع التحرسفات الدينيه تشتؤط امرين الاول: ان تفبض قيضة من اثر الرسول الثاني؛ (ولا يمكن الا اذا حدث الشرظ الاول): جمل الاوزار من زينة القوم). جميع هذه التوظيفات اتت ممن نسب لنفسه القداسة الدينيه ونسب لنفسه الصله بالرساله الدينيه.. خليفه. بهذا تم تحويل زينة القوم الى الرساله التي اتت الرساله اصلا لمحاربتها. دمتم في امان الله.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : عماد الناصري
صفحة الكاتب :
  عماد الناصري


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

كتابات متنوعة :



 جامعة ديالى تقيم ندوة عن تقنية الجهاز الماسح الالكتروني واستعمالاته  : اعلام وزارة التعليم العالي والبحث العلمي

  ترشيحات آيزنكوت وتعيينات ليبرمان  : د . مصطفى يوسف اللداوي

 النقل: جرحى الحشد يسافرون مجاناً لجميع دول العالم

 مؤسسة الامام الشيرازي العالمية تدعو المجتمع الدولي الى اعتبار التعذيب جريمة ضد الانسانية

 هل يحق لنا القتل والذبح ياصاحب الزمان ؟  : ثائر الربيعي

 صحة الكرخ تعد خطة طوارئ طبية وتعلن جاهزيتها لأستقبال عيد الاضحى المبارك.  : اعلام دائرة صحة الكرخ

 وفد المرجعية الدينية العليا يتفقد عوائل الشهداء في حي جميلة والحبيبية وشارع الكفاح التابعة للعاصمة بغداد

 الجنائية المركزية: السجن 15 سنة لثلاثة مدانين بتهمة الاتجار بالبشر  : مجلس القضاء الاعلى

 لقد حان وقت الافتخار بالإرث  : مرتضى المكي

 العراقيون لا يهتمون لوعودكم  : حيدر حسين الاسدي

 مقاطعة ال سعود واجب اخلاقي وانساني وديني  : مهدي المولى

 الخيكاني: المفوضية لاتمتلك اي صفحة رسمية للتواصل الاجتماعي (فيس بوك) .  : المفوضية العليا المستقلة للانتخابات

 آرام شيخ محمد يثمن دور وجهود وزارة الدفاع في أستتباب الأمن والأستقرار لجميع المناطق...

 محافظ ميسان يطلع ميدانيا على اعمال تصريف مياه الامطار في احياء المحافظة  : اعلام محافظ ميسان

 انا مرتاح لنزع السلاح!!!  : سامي جواد كاظم

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net