صفحة الكاتب : احمد طابور

حيدر زكي ورائد محمد رد الرد ( دفاعا عن النائب جاسم محمد جعفر )
احمد طابور
تنويه : لست معتادا على الدفاع او مدح شخصية عامة الا انني هنا أصغيت الى صوت الضمير المنبثق من كلمة الحق وبغض النظر عن نسبية الوصفين وكذلك كوني اعرف النائب  جاسم محمد جعفر شخصيا . 
كنت من المعجبين والمتابعين للإعلامي حيدر زكي كونه يملك ذكاءً وسرعة بديهة ومقومات الشخصية الإعلامية الناجحة فضلا عن انه ابن الشاعر المبدع عبدالزهرة  زكي ، الا اني تركت متابعته بعد ان اصبح يدور بنفس الدائرة  ففقد نكهة التواصل وشغف الدهشة والسبب بانه قد قام بتكرار نفسه وجمد عقله النيير ،  وأحاط البرنامج بحلقة ضيقة لم تأت بجديد ولم يستطع البرنامج ان يطرح آلية لتقدم وتطوير كرة القدم ولم اقل الرياضة كونه حصر نفسه ايضا بلعبة كرة القدم وأهمل كل الرياضات الاخرى ورغم ان ما للبغدادية من دور فاعل في الشارع العراقي الا ان البرنامج حاد عن هدفه وتحول الى برنامج لعراك الديكة واستثارة المشاهدين من خلال جدالات عقيمة  تتخللها لي عنق المعارضين والمخالفين ، وبالتالي ربما فاز بالجمهور وهكذا فوز من المؤكد سيكون مؤقتا لانه خسر النخبة وديدن الشعوب في تطورها وديمومتها هم النخبة . 
قبل يوم عرض بيان صادر من مكتب النائب جاسم محمد جعفر والذي يشغل رئاسة لجنة الشباب والرياضة في البرلمان العراقي وقد كان مضمون هذا البيان هو ادانة لتدخل اللجنة الأولمبية بالمنتخب الأولمبي وكذلك اتهمها بهدر المال العام وحدد دور الاولمبية بأنها مشرفة ومراقبة لدور الاتحادات وليس لها علاقة بالتدخل بالواقع الفني للمنتخبات المنضوية تحت لواء الاتحادات لان هذه هي مسؤلية الاتحادات وحسب ميثاق اللجنة الأولمبية الدولية ، وانا ارى بان هذا عين الصواب الا موضوع هدر المال العام لا أستطيع ان ااويده او انفيه ، لكنه صدر من جهة رقابية رسمية وهي لجنة الشباب والرياضة البرلمانية متمثلة  برئيسها ولذلك اذا ما كان هناك من دفع للدفاع فعلى الأولمبية ان تبين موقفها وتدحض هذا البيان بالدليل، لا ان تستخف وتستهزأ بالبيان وبمصدر البيان كما حصل في برنامج ستوديو الملاعب بين مقدم البرنامج حيدر زكي والاعلامي رائد محمد ممثلا عن المكتب الإعلامي للجنة الأولمبية ، فحولوا مناقشة البيان الي هزأ بصاحب البيان وخصوصا بالتلميح على ان هناك من ورّط النائب باصدار هذا البيان وكذلك هناك من أناب عن النائب في الكتابة معللين بدوغامئية وفوقية واستذة عالية بانه -اي جاسم محمد جعفر -لا يفقه ولا يعلم بشؤون الرياضة من شيء وهو دخيل عليها وليس بالرجل المناسب وزاد الإعلامي رائد محمد بالاستشهاد ببعض الأسماء الرياضية التي أعطاها الحق فقط في الانتقاد او تصدير البيانات او تسيد المشهد الرياضي  كونهم يستحقون ذلك وكل الأسماء التي  ذكرها لاعتراض على نجوميتها . الذي اتعرض فيه هنا منتقدا لا معرضا  وردا على رد البيان وما صاحبه في الحلقة الآنفة الذكر هو : 
البيان صدر من جهة رسمية اذا ما كان هناك من رد فليكن رسميا ويناقش البيان بصورة جدية بعيدة عن الاستخفاف والاستهزاء كون مصدر البيان شخصية معنوية ولها مكانة رسمية هذا اذا ما رغبنا ان نحترم أنفسنا ونؤسس لدولة المؤسسات التي تنادي بها البغدادية ولطالما نادى بها ايضا الإعلامي رائد محمد في أعمدته .،  ولا تستغل شخصية النائب الغالب على طبعها المسامحة وكل من واكبه إبان ادارته لحقبتين وزاريتين سيؤكد كلامي هذا ، علينا ان نكون فرسان في تعاملنا مع الأطراف لا ان نتقوى ونبرز العضلات  على المسامح وننحني للمتجبر . 
أشاروا بان البيان قد كتبه احد الصحفيين له كونه لا يعرف ان يكتب،  مع النائب يكتب منذ ان كان معارضا للطاغية صدام الا انه في بعض الأحيان تخونه بعض المفردات في اللغة العربية كونها ليست لغته الام وكذلك بعض قواعد النحو والتي يقع فيها ايضا معظم الكتاب الكبار ولذلك قبل النشر يقومون بإرسالها لمختصين لتصحيحها نحويا ، فإذا اخطا نحويا هذا لا يعني بانه لايفقه في لغة الكتابة وكأن الكتابة  علم الذرة . 
أكدوا على انه لا يعرف ماهو الميثاق الأولمبي هكذا بتحليل من قبلهم وإضفاء نتيجة قطعية كأساتذة دون الرجوع الى صاحب العلاقة والاتصال به وسؤاله ان كان يعرف بنود الميثاق الأولمبي الدولي ام لا مع ان الرجل تسيد وزارة الشباب والرياضة لثمان سنوات خاض فيها من الصراعات الكثيرة وحضر الاجتماعات التي لا تنتهي ولو لكل يوم درس وتعلم لفهم المسالة والتي هي ليست بصناعة قنبلة نووية فهناك من الاميين الكثر  الذين يتصدرون الاعلام  ويتشدقون بمعرفتهم وعلمهم واختصاصهم الذي لايشق له  غبار . 
أتهموه هو ومن هدر المال العام وذلك حين اضاع الميزانية الانفجارية ، يقال "لا أشد عمى من الذين لا يبصروا " مجرد الالتفاف يميناً او يسارا بالقرب او بالبعد،  قضاء او محافظة ، ستجد بان الرجل وضع بصمته في البنى التحتية ومن المعلوم بان البنى التحتية تحتاج الى الوقت لتطفو على السطح لكي ترى  في العين المجردة وهذا  ما حدث مؤخراً في الملعب المفخرة لمحافظة كربلاء واتحدى من يقارن بين ما أنجز في وزارة الشباب والرياضة بعهد الوزير السابق جاسم  محمد جعفر وبين اي من الوزارت الأخريات ، وأسوة بباقي الوزارت والمؤسسات والمنظومات العراقية فان وزارة الشباب والرياضة لاتخلو من فساد اداري ومالي وهذاتقع مسؤلية كشفه ومتابعته  على  المفتش العام والجهات الرقابية الاخرى والتي لم تستطع ان تدين الوزير لانها لم تجد عليه من تهمة . 
ومن خلال متابعتي للنقاشات الدائرة لطالما نفذ المنتقدين من بوابة النقاش ورموا سهامهم صوب الوزير السابق والنائب  الحالي جاسم محمد جعفر بعدم انجازه الرياضي وبالتالي فهو لا يفقه بالرياضة وإذن عليه ان لا يتصدى للشان الرياضي اداريا ، دعوني أناقش هذه ( المثلبة) بالتطرق بدا بشخصية النائب فانه قد اكمل دراسة الماجستير بعلوم الهندسة المدنية وللتذكير للمتغافل  عن ذلك بان من يصل الى الهندسة المدنية عليه ان يكون متفوقا دراسيا والمتفوق دراسي حتما يجب ان يكون متقد الذكاء حاضر الذهن وخصوصا قبل ان يلعب الحصار وما بعده بالية التعليم وتدميرها  ، ودراسة الهندسة المدنية للذي لا يعلم او لا يرغب بالفهم من خصائصها المهمة هي منهجية  الفكر لانها ترتكز على المنطق الرياضي وهو اساس كل علوم الحياة ولذلك لطالما تجد المهندسين لديهم ابداعات مختلفة ( في الدين ، الثقافة ، الادارة ، السياسة .....) والسبب يكمن في إمكانية ترويض العقل ومنهجته حسب الحاجة وهذا الخصال لمستها في إدارة الوزارة حيث عملت مع الوزير  عن قرب في مكتبه إبان السنة الاخيرة من وزارته السابقة ، يتكلم التركية  والانكليزية والفارسية والعربية ، له تجربة كبيرة وطويلة بالسياسة والإدارة ، مستمعا جيدا وياخذ بالاقتراحات ويتبناها لان هدفه النجاح وهذه ايضا من خصائص الهندسة المدنية كون نسبة الفشل فيها تكاد ان تنعدم . 
التاكيد من قبل المتناقشين على ضرورة ان يتسيد إدارة وزارة الشباب والرياضة رياضي وهذه أصبحت لازمة لكل من يريد ان يطعن او ينتقد  ،  فالادارة فن ودراية ودربة والكون مليء بالامثلة التي تدحض نظرياتهم التي صدعوا  راسنا فيها فليس من الضرورة ااكد على ذلك ليس من الضرورة ان يتصدى اداريا لمهمة ما في اي مفصل من تمفصلات الحياة المجتمعية ان يكون هو قد مارس العمل الفني بها ، يعني ان تدير فرن للخبز ليس بالضرورة ان تكون خبازا ان ترأس مجلس إدارة إعلامية ( عون الخشلوك مثالا )وليس بالضرورة ان تكون اعلاميا  وهل سيب بلاتر كان هدافا للدوري الأوربي  مثلا والصديق رائد محمد على ما اعتقد هو لم يدرس الاعلام ألانه اصبح اعلاميا بارزا وهناك الاف الأمثلة في التاريخ والحاضر وكذلك  ستستمر في المستقبل  توكد هذه اليست بالضرورة ،  لكن اذا ما اجتمع الإنجاز الفني والتخصص المعرفي الاداري بشخص ويتصدى للعمل فهذا هو ما يسمى ( اكسلانس ، Excellence ) وقمة ما نصبوا اليه ، فما تحسبوه نقطة ضعف كبيرة كون المهندس جاسم محمد جعفر ليس رياضيا وبالتالي عليه ان لايتصدى  للإدارة الرياضة بضاعة ترد عليكم وانا ايضا اتحدى كوني واثقا من ذلك اي برنامج رياضي يجلس فيه عتاة المتضلعين بالشان الاداري الرياضي امام جاسم محمد جعفر لمناقشته ستجدونه ملما في الادارة والقوانين بما ستصيبكم الدهشة والخذلان . 
تنويه اخر : لرد التخرصات التي ستقال ضدي كوني ابن مكة أودّ القول باني عملت مع السيد جاسم محمد جعفر لمدة ١٠ أشهر تقريبا ولم احصل على حقي واستحقاقي فتقدمت شخصيا بطلب إلغاء عملي وتم ذلك وعدت من حيث ما اتيت ، الا اني تشرفت باكتسابي لأخ كبير الا وهو جاسم محمد جعفر ونعم الأخ والإنسان المناضل والخلوق . 
وكما يقول المثل الياباني " ان تكون على حق لا يوجب ان يكون صوتك مرتفعا "


احمد طابور
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2016/05/29



كتابة تعليق لموضوع : حيدر زكي ورائد محمد رد الرد ( دفاعا عن النائب جاسم محمد جعفر )
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق ابو وجدان زنكي سعدية ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : ممكن عنوان الشيخ عصام الزنكي شيخ عشيرة الزنكي اين في محافظة ديالى

 
علّق محمد قاسم ، على الاردن تسحب سفيرها من ايران : بمجرد زيارة ملك الاردن للسعودية ووقوفها الاالامي معه .. تغير موقفه تجاه ايران .. وصار امن السعودية من اولوياته !!! وصار ذو عمق خليجي !!! وانتبه الى سياسة ايران في المتضمنة للتدخل بي شؤون المنطقة .

 
علّق علاء عامر ، على من رحاب القران إلى كنف مؤسسة العين - للكاتب هدى حيدر : مقال رائع ويستحق القراءة احسنتم

 
علّق ابو قاسم زنكي خانقين ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : الى شيخ ال زنكي في محافظة دبالى الشيخ عصام زنكي كل التحيات لك ابن العم نتمنى ان نتعرف عليك واتت رفعة الراس نحن لانعرف اصلنا نعرف بزنكنة ورغم نحن من اصل الزنكي

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري . ، على هل اطلق إبراهيم إسم يهوه على الله ؟؟ ومن هو الذي كتب سفر التكوين؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : إخي الطيب محمد مصطفى كيّال تحياتي . إنما تقوم الأديان الجديدة على انقاض اديان أخرى لربما تكون من صنع البشر (وثنية) أو أنها بقايا أديان سابقة تم التلاعب بها وطرحها للناس على انها من الرب . كما يتلاعب الإنسان بالقوانين التي يضعها ويقوم بتطبيقها تبعا لمنافعه الشخصية فإن أديان السماء تعرضت أيضا إلى تلاعب كارثي يُرثى له . أن أديان الحق ترفض الحروب والعنف فهي كلها أديان سلام ، وما تراه من عنف مخيف إنما هو بسبب تسلل أفكار الانسان إلى هذه الأديان. أما الذين وضعوا هذه الأديان إنما هم المتضررين من أتباع الدين السابق الذي قاموا بوضعه على مقاساتهم ومنافعهم هؤلاء المتضررين قد يؤمنون في الظاهر ولكنهم في الباطن يبقون يُكيدون للدين الجديد وهؤلاء اطلق عليها الدين بأنهم (المنافقون) وفي باقي الأديان يُطلق عليهم (ذئاب خاطفة) لا بل يتظاهرون بانهم من أشد المدافعين عن الدين الجديد وهم في الحقيقة يُكيدون له ويُحاولون تحطيمه والعودة بدينهم القديم الذي يمطر عليهم امتيازات ومنافع وهؤلاء يصفهم الكتاب المقدس بأنهم (لهم جلود الحملان وفي داخلهم قلوب الشياطين). كل شيء يضع الانسان يده عليه سوف تتسلل إليه فايروسات الفناء والتغيير .

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على هل اطلق إبراهيم إسم يهوه على الله ؟؟ ومن هو الذي كتب سفر التكوين؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكِ ورحمة الله ما يصدم في الديانات ليس لانها محرفه وغير صحيحه ما يصدم هو الاجابه على السؤال: من هم الذين وضعوا الديانات التي بين ايدينا باسم الانبياء؟ ان اعدى اعداء الديانات هم الثقه الذين كثير ما ان يكون الدين هو الكفر بما غب تلك الموروثات كثير ما يخيل الي انه كافر من لا يكفر بتلك الموروثات ان الدين هو الكفر بهذه الموروثات. دمتِ في امان الله

 
علّق مصطفى الهادي ، على لماذا وِجهت سهام الأعداء للتشيع؟ - للكاتب الشيخ ليث عبد الحسين العتابي : ولازال هذا النهج ساريا إلى يوم الناس هذا فعلى الرغم من التقدم العلمي وما وفره من وسائل بحث سهّلت على الباحث الوصول إلى اي معلومة إلا أن ما يجري الان هو تطبيق حرفي لما جرى في السابق والشواهد على ذلك كثيرة لا حصر لها فما جرى على المؤذن المصري فرج الله الشاذلي رحمه الله يدل دلالة واضحة على ان (أهل السنة والجماعة) لايزالون كما هم وكأنهم يعيشون على عهد الشيخين او معاوية ويزيد . ففي عام 2014م سافر الشيخ فرج الله الشاذلي إلى دولة (إيران) بعلم من وزارة اوقاف مصر وإذن من الازهر وهناك في إيران رفع الاذان الشيعي جمعا للقلوب وتأليفا لها وعند رجوعه تم اعتقاله في مطار القاهرة ليُجرى معه تحقيق وتم طرده من نقابة القرآء والمؤذنين المصريين ووقفه من التليفزيون ومن القراءة في المناسبات الدينية التابعة لوزارة الأوقاف، كما تم منعه من القراءة في مسجد إبراهيم الدسوقي وبقى محاصرا مقطوع الرزق حتى توفي إلى رحمة الله تعالى في 5/7/2017م في مستشفى الجلاء العسكري ودفن في قريته . عالم كبير عوقب بهذا العقوبات القاسية لأنه رفع ذكر علي ابن ابي طالب عليه السلام . ألا يدلنا ذلك على أن النهج القديم الذي سنّه معاوية لا يزال كما هو يُعادي كل من يذكر عليا. أليس علينا وضع استراتيجية خاصة لذلك ؟

 
علّق حسين محمود شكري ، على صدور العدد الجديد من جريدة الوقائع العراقية بالرقم (4471) تضمن تعليمات الترقيات العلمية في وزارة التعليم العالي - للكاتب وزارة العدل : ارجو تزويدب بالعدد 4471 مع الشكر

 
علّق محمد الجبح ، على إنفجار مدينة الصدر والخوف من الرفيق ستالين!! - للكاتب احمد عبد السادة : والله عمي صح لسانك .. خوش شاهد .. بس خوية بوكت خريتشوف چانت المواجهة مباشرة فاكيد الخوف موجود .. لكن هسه اكو اكثر من طريق نكدر نحچي من خلاله وما نخاف .. فيس وغيره ... فاحجوا خويه احجوا ..

 
علّق Noor All ، على أتصاف الذات باللفظ - للكاتب كريم حسن كريم السماوي : اتمنى من صميم قلبي الموفقيه والابداع للكاتب والفيلسوف المبدع كريم حسن كريم واتمنى له التوفيق وننال منه اكثر من الابداعات والكتابات الرائعه ،،،،، ام رضاب /Noor All

 
علّق نور الله ، على أتصاف الذات باللفظ - للكاتب كريم حسن كريم السماوي : جميل وابداع مايكتبه هذا الفيلسوف المبدع يتضمن مافي الواقع واحساس بما يليق به البشر احب اهنئ هذا المبدع عل عبقريته في الكلام واحساسه الجميل،، م،،،،،،،نور الله

 
علّق سلام السوداني ، على شيعة العراق في الحكم  - للكاتب محمد صادق الهاشمي : 🌷تعقيب على مقالة الاستاذ الهاشمي 🌷 أقول: ان المقال يشخص بموضوعية الواقع المؤلم للأحزاب الشيعية، وأود ان أعقب كما يلي: ان الربط الموضوعي الذي يربطه المقال بين ماآلت اليه الأحزاب الحاكمة غير الشيعية في دول المنطقةمن تدهور بل وانحطاط وعلى جميع المستويات يكاد يكون هو نفس مصير الأحزاب الشيعية حاضراً ومستقبلاً والسبب واضح وجلي للمراقب البسيط للوقائع والاحداث وهو ان ارتباطات الأحزاب الشيعية الخارجية تكاد تتشابه مع الارتباطات الخارجية للأحزاب الحاكمة في دول المنطقة وأوضحها هو الارتباط المصيري مع المصالح الامريكية لذلك لايمكن لاحزابنا الشيعية ان تعمل بشكل مستقل ومرتبط مع مصالح الجماهير ومصالح الأمة وابرز واقوى واصدق مثال لهذا التشخيص هو هشاشة وضعف ارتباط أحزابنا الشيعية بالمرجع الأعلى حتى اضطرته عزلته ان يصرخ وبأعلى صوته: لقد بُح صوتنا!!! لذلك لامستقبل لاحزابنا الشيعية ولاامل في الاصلاح والتغيير مع هذا الارتباط المصيري بالمصالح الامريكية وشكراً للاستاذ تحياتي💐 سلام السوداني

 
علّق محمد ، على التكنوقراط - للكاتب محسن الشمري : احسنت استاذ

 
علّق اكرم ، على رسالة الى الشباب المهاجرين الى اليونان - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : لم اجد الحديث في الجزء والصفحة المعنية وفيهما احاديث غير ما منشور والله العالم

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على هل تستطيع ان تصف النور للاعمى؟  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكِ ان قصة ميلاد السيد المسيح عليه وعلى امه الصلاة والسلام دليل على حقيقة ان للكون اله خالق فق بنقصنا الصدق والاخلاص لنعي هذه الحقيقه دمتم في امان الله.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : احمد الدمناتي
صفحة الكاتب :
  احمد الدمناتي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

كتابات متنوعة :



 العراق ما بعد الفتوى  : تراب تراب

 مصر الأبية حتفضل بهية  : هادي جلو مرعي

 يا رئيس الوزراء لا تأخذك في الحق استقالة  : القاضي منير حداد

 كيف نعالج الوضع الأمني في البصرة مقترحات لإيقاف نزيف الدم الطاهر  : ازهر السهر

 فرقة العبّاس(عليه السلام) القتالية تفتح معسكراتها لتدريب الشباب الموصلي وتهيّئ خمسة آلاف مقاتل من احتياطيّيها لمعركة تحرير تلّعفر..

 هذا الذي يجري في مصر  : محمد اسعد التميمي

 نظرة من ثقب الباب على وطنٍ عارٍ!  : قيس النجم

 بيان هام لأنصار ثورة 14 فبراير في البحرين حول تعيين عمر سليمان رئيس المخابرات المصرية ونائب الرئيس المصري  : انصار ثورة 14 فبراير في البحرين

 التفاصيل الكاملة لخطة إجتياح بغداد  : علي الخياط

 تركيا بين اليوم والرؤية المستقبلية  : عبد الخالق الفلاح

 تفكيك وتفجير 12 عجلة مفخخة في عمليات تحرير مصفى بيجي  : كتائب الاعلام الحربي

 انشائية التجارة... اجراء دراسة شاملة لتحديد اسعار مادة السيراميك المصري  : اعلام وزارة التجارة

 التحالف السعودي ... الأهداف والغايات ؟!!  : محمد حسن الساعدي

 مؤتمر أربيل لمكافحة الارهاب ؟! احذروا رفع المصاحف مرة اخرى .  : مصطفى الهادي

 تلعفر: متى موعد التحرير؟  : حيدر حسين سويري

إحصاءات :


 • الأقسام : 26 - التصفحات : 107501020

 • التاريخ : 18/06/2018 - 09:01

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net