صفحة الكاتب : احمد طابور

غرابيب سود:  اسوداد ام تبيض الوجوه
احمد طابور

مذ ان اكتشفت بالصدفة هذا المسلسل بعد ان فاتني سبع حلقات منه ، تابعته يوميا لان ثيمته كما يدلل عليه الموضوع تمثل جزءا حياتيا مهما معاشا والمتمثل بحياة داعش ،وخصوصا  ان الجهة المنتجة هي اصلا متهمة بتمويل الارهاب وانبثاق الحركات الارهابية وديمومتها . 
فدعوني واياكم -الذي يهمه الامر او يسمح وقته - لنتصفح قرائتي المتواضعة لهذا المسلسل :
العنوان : 
العنوان فيه شيء من الغرابة حيث ان الغرابيب كما جاءت بالقران الكريم وحسب معناها العربي فهي تمثل الجبال السود ، فهل ان المنتمين له هم جبال والجبل بالمفهوم العربي اباء وشموخ ، فهل كان العنوان مقصودا ام سقط في المتناقضات غير المدروسة  لهذا المسلسل والتي اضعفت بنيانه الى ان وصل حد الهزال .
الاخراج : 
لا اعلم وكوني غير ذي اختصاص هل يجوز  ان يخرج مسلسلا ثلاث مخرجين وكلنا نعلم بالمثل القائل " السفينة التي يكثر ربانها تغرق " وهذا ماحصل فعلا للمسلسل الذي غرق في بحر تخبطاته المختلفة . 
المعالجة الفنية : 
لو استثنيا الازياء والماكير  الذي برع فيها الايرانيون وشرحنا باقي التفاصيل بمبضع متلقي مثقف لوقفنا عدة  وقفات منها : 
١. حشو الممثلين حشوا من كل بلد عربي مؤثر في الخارطة العربية ، وذلك للدلالة على ان داعش لايمثل بلد ما وانما هو عبارة عن تجمع من بلدان مختلفة وهذا مقارب للحقيقة الا ان المخرجين كانوا باستطاعتهم ان يستعيروا عن الزوائد منهم  بدلالات فنية كحوار او كصورة ... الخ ، وحاولوا ان يقسموا دور  البطل ليوزعوها على الجميع فضاعت الذروة . 
٢. الزمن كاد ان يعدم او ينحصر في دائرة ضيقة لا تتناسب  وبناء ( تنظيم الدولة ) ؟ فلو  عرجنا على مشهد القصف فزوجة او محضية الامير كادت تموت  بضربة قاصمة وبخشبة اخترقت جسدها اخذها الى المستشفى وعولجت وطابت جروحها وجروحه واختفى بطريقة غير مبررة واشيع انه مات وتخاصم الخصوم ودست الدسائس ومن ثم عاد ولازال الليل  هو الذي يحدد زمن المشهد اقصد ليلة قصف التحالف .وعلى غرار هذا المشهد كانت اغلب مشاهد المسلسل وكأن  الزمن قد توقف عندها !. 
٣.الاحداث ( الثيمة ) : 
هنا حدث ولا حرج من تخبط وعدم دراية لا تليق بهاوي فكيف بمحترفين؟  فاموال طائلة صرفت على هذا المسلسل  وانه -اي المسلسل - يحاسب حقيقة تاريخية مجتمعية شغلت ولا تزال تشغل العالم اجمع ، وفي تصوري الاهم من كل هذا الموضوع وصف حقيقة وتاريخ المنتمين الى داعش وخصوصا وكما هو معروف بان اغلبهم يعانون من ازمات نفسية واجتماعية واجرامية حادة  فضلا عن بعض المؤمنين العقائدين القادمين من خلفيات دينية متشددة منطلقة من فكر ابن تيمية وما مثلته الوهابية ، هؤلاء هم من يمثلون حقيقة الدواعش 
حاول المخرجون ان يجعلوا شخصا ثائرا بين الدواعش  المتمثل بشخصية ادهم الممثل اللبناني (جو طراد)  حيث قام بقتل  ابرياء في المستشفى وقام باعاقة شخص اخر سعودي وذلك ليزرعه كجاسوس لديهم هو وسعودي اخر كبير السن كان كاتبا (الممثل راشد الشمراني ) وجاء لينقذ ابنته المتطوعة بقناعة هي وزوجها في صفوف داعش ، الجاسوس المصاب لم يكن له اي دور حتى نهاية الحلقات ليهرب ويقتل برصاصة من الخلف ، اما الكاتب ( التائب) فكان حكيم المسلسل تجده في كل مكان متفرج متبسم وناقل الحدث واذا يضطر يساعد وكانه شبح لا احد يستطيع الامساك به ، والنساء رغم ان اسباب انتمائهن  الى داعش قاربت الحقيقة  في بعض جوانبها الا ان حياتهن داخل البيت الداعشي مليء بالمغالطات على حساب الحقائق . 
الواقع والمتخيل: 
مما لاشك فيه بان كل عمل درامي مهما كانت حقيقته التاريخية يجب ان يكون للمتخيل فيه جزءا مهما من الحبكة فاذا ما نجح المتخيل باثراء الحقائق من خلال موائمة متقنة سينتج لنا عملا ابداعيا جميلا . في هذا المسلسل كان المتخيل فجا وكانك ترى احد المشاهد من الافلام الهندية الهابطة والمستهلكة ، منها مثلا  مشهد ظهور (ادهم ) ليقتل احد ( الثوار ) الذي اراد اغتيال الامير ( ابو طلحة ) الممثل السوري (محمد الاحمد)    وكل هذا ليتقرب من الامير لاغتياله ؟ وكم مرة ومرة كان بامكانه ان يقتل الامير ولكنه لم يفعل . 
الطفل الذي اغتال امه الامير بعد ان كشفت عنها النقاب في السوق وهي تبيع السمك اخذه ورعاه على الطريقة الهندية ايضا . 
المؤلف سقط في فخ التداخل الحكائي  وهي الطريقة  التي يعتمد فيها على محاكاة الواقع ظاهريا والولوج في العالم الانساني والنفسي بذات الوقت ، والذي ربما كان -الكاتب -متقنا ادواته  تلك ، الان ان هذا التداخل يحتاج الى يد ماهرة لفك لغزه واظهاره بمشهد لايكون فجا ومستعجلا لان مثل هذا المشهد يحتاح الى تؤاىم للصورة الحاضرة (والفلاش باك ) والموسيقى التصويرية المناسبة وحركة كامرة محترفة ، بتصوري لم يوفق المخرجون بكذا مشهد من هذا النوع فظهرت لنا المشاهد مبتذلة . 
المشاهد الهابطة من حيث الحبكة والتمثيل 
اغلب المشاهد هابطة جدا اذكر منها : 
مشهد التخطيط من قبل الامير مع زوجته لتفجير مكان اجتماع معارضين لداعش 
مشهد ( ابو الدرداء)  الممثل العراقي عزيز خيون وهو يحاول اغواء امراءة وما لحقها من تحقيق وارتباك ومن ثم غلق الموضوع مع انه كان الثيمة الرئيسية  له 
مشهد ( ابو الدرداء ) مع ( ابو مصعب ) في تصفية  حساباتهم 
مشهد وصول  العربي الفرنسي مع زوجته من لبنان الى مقر داعش وبسيارته الخاصة وامراته مخدرة  وكانه ذاهب لنزهة ، وتحولها الى داعشية بممارسة فجة ومن ثم محاولة هروبها بعد ان قتل زوجها بالقصف . 
مشهد الطيار والقبض عليه ومن ثم محاولة تهريبه والانكى من كل ذلك بانه يتخفى مع النساء ويكون في مشهد مع المقربات جدا من القائدة  اي مع النساء القياديات والتي توزع عليهن مهام تجنيد النسوة  عنوة ولاخر لحظة يكون الطيار المتخفي بقرب القائدة ( والله عيب عليكم مخرج طفل لا يسقط هذه السقطة ) . 
مشاهد الامير وغرامياته واختيارهم  اميرا وسيما على طريقة هوليود او بوليود -وعلى حساب الاداء والتمثيل- حيث انه يكثر في حركات المسرح على طريقة الهنود الذي تدور حولهم الكامرة،  وتلك الغراميات التي اوصلته بان يضحي بالامارة من اجل حبه واخرها المشهد النهائي الغير مبرر جدا والذي صور بطريقة الاكشن الكلاسيكية والمستهلكة والهابطة جدا .
وهناك المشاهد التي تصور بطريقة التصوير البطيء وغيرها .. وغيرها لا يسعني هنا ان افكك المسلسل كله . 
على العموم المسلسل من بدايته لنهايته فاشل ارتكز على استغفال المتلقي والاستخفاف به حاولوا لصق هذا بهذا مع بعض المؤثرات الصوتية واللونية والاكشن غير المبرر والفلاش باك على الطريقة المصرية البالية وكذلك الاكثار  من مسرحة الممثل على حساب  التمثيل العفوي ،  حتى  يقنعوا المشاهد بانه هذا المسلسل ناجح وجريء وبمستوى الحقيقة التاريخية والواقعية لما حدث ولا يزال يحدث في اروقة داعش ، ارادوا تصوير داعش بانهم مجموعة من الانتهازيين والوصوليين لا كما معروف عنهم بانهم يحملون فكرا عقائديا متجذرا نابع من مدارس الكره والتشدد الاسلامي ، واغفال المجازر التي قاموا بها ضد المسلمين الشيعة بتاكيدهم على الايزيدين وكذلك اغفال حق المقاتلين العراقين من قوى الامن والحشد الشعبي ضدهم بتسويق ان من يقاتلهم هم قوات التحالف فقط ، واغفال متعمد للدعم اللوجستي والاعلامي لدول ومحطات تلفزيونية والتي ساهمت بالبربوكاندا المبيرة لهذا التنظيم الارهابي .
العمل فاشل زمنيا ومناطقيا وحوارا الا مارحم ربي اسثني منه اداء الممثل السوري  (شادي الصفدي ) بدور  ابو مصعب والممثلة السعودية (اسيل عمران ) بدور (ام القعقاع ) الباقي مسلسل يجب ان يرمى بسلة المهملات ، الا اننا لانغفل ايجابية ونشكره عليها الا وهي  بانه قارب حقائق بعض من انتموا اليه بدوافع (اجتماعية  ونفسية وجنسية ) مريضة وهذا  شكل مجازا للتعريف بحقيقة بعض الدواعش . كل هذا يدعونا لان نستحث طاقاتنا العراقية من كتاب ومخرجين ومنتجين وبالاستعانة بالايرانيين -لتميزهم الواضح في مجال الفن - لننتج مسلسلا يحاكي داعش عن قرب كبير من مبدا "اهل مكة ادرى بشعابها"  .  
ahmed.taboor@gmail.com

  

احمد طابور
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2017/06/20



كتابة تعليق لموضوع : غرابيب سود:  اسوداد ام تبيض الوجوه
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق عصام حسن رشيد ، على الرافدين يطلق قروض لمنح 100 مليون دينار لشراء وحدات سكنية : هل هناك قروض لمجاهدي الحشد الشعبي الحاملين بطاقة كي كارد واذا كان مواطن غير موظف هل مطلوب منه كفيل

 
علّق عبد الفتاح الصميدعي ، على الرد القاصم على تناقضات الصرخي الواهم : عبد الفتاح الصميدع1+3

 
علّق منير حجازي ، على آلام وآمال .. طلبة الجامعات بين صراع العلم والشهادة   - للكاتب د . الشيخ عماد الكاظمي : السلام عليكم . شيخنا الفاضل حياكم الله ، لقد تطرقت إلى موضوع في غاية الاهمية . وذلك ان من تقاليع هذا الزمان ان تُقدَم الشهادة على العلم ، فلا وزن للعلم عند البعض من دون وضع الشهادة قبل الاسم مهما بلغ العالم في علمه ونظرا لحساسية الموضوع طرحه الشيخ الوائلي رحمه الله من على المنبر مبينا أن الشهادة عنوان فانظر ماذا يندرج تحته ولا علاقة للشهادة بالعلم ابدا . في أحد المؤتمرات العالمية في احد المدن الأوربية طلبت احد الجامعات استاذا يُلقي محاضرة في علم الاديان المقارن . فذكروا شخصا مقيم في هذه البلد الأوربي كان عنده مؤسسة ثقافية يُديرها . فسألوا عن شهادته واين درس وما هو نشاطه وكتبه التي ألفها في هذا الباب. فقالوا لهم : لا نعلم بذلك لان هذا من خصوصيات الشخص ولكننا استمعنا إلى اعاجيب من هذا الشخص وادلة موثقة في طرحه للاصول المشتركة للبشرية في كل شيء ومنها الأديان فلم يقبلوا استدعوا شيخا من لبنان تعبوا عليه كثيرا من اقامة في الفندق وبطاقة السفر ومصاريفه ووو ثم القى هذا الشيخ محاضرة كنت انا مستمع فيها فلم اسمع شيئا جديدا ابدا ولا مفيدا ، كان كلامه اجوف فارغ يخلو من اي علم ولكن هذا الشيخ يحمل عنوان (حجة الاسلام والمسلمين الدكتور فلان ) . بعد مدة قمت بتسجيل فيديو للشخص الذي ذكرته سابقا ورفضوه وكانت محاضرته بعنوان (الاصول المشتركة للأديان) ذكر فيه من المصادر والوقائع والادلة والبراهين ما اذهل به عقولنا . ثم قدمت هذا الفيديو للاستاذ المشرف على هذا القسم من الجامعة ، وفي اليوم التالي جائني الاستاذ وقال بالحرف الواحد (هذا موسوعة لم ار مثيل له في حياتي التي امضيتها متنقلا بين جامعات العالم) فقلت له : هذا الشخص هو الذي رفضتموه لانه لا يحمل شهادة . فطلب مني ان أعرّفهُ عليه ففعلت والغريب أن سبب طلب الاستاذ التعرف عليه هو ان الاستاذ كان محتارا في كتابة بحث عن جذور علم مقارنة الاديان ، ولكنه كان محتارا من أين يبدأ فساعده هذا الاخ واشتهرت رسالة الاستاذ اشتهارا كبيرا واعتمدوها ضمن مواد الجامعة. وعندما سألت هذا الشخص عن مقدار المساعدة التي قدمها للاستاذ . قال : انه كتب له كامل الرسالة واهداها إياه ثم وضع امامي اصل مخطوط الرسالة . ما اريد ان اقوله هو أن هذا الشخص لم يُكمل الدراسة بسبب ان صدام قام بتهجيره في زمن مبكر وفي إيران لا يمتلك هوية فلم يستطع اكمال الدراسة ولكنه وبهمته العالية وصل إلى ما وصل إليه . اليس من الظلم بخس حق امثال هذا الانسان لا لذنب إلا انه لا يحمل عنوانا. كما يقول المثل : صلاح الأمة في علو الهمة ، وليس في بريق الالقاب، فمن لا تنهض به همته لا يزال في حضيض طبعه محبوسا ، وقلبه عن كماله الذي خُلق له مصدودا مذبذبا منكوسا. تحياتي فضيلة الشيخ ، واشكركم على هذا الطرح .

 
علّق منير حجازي ، على تعديل النعل المقلوبة بين العرف والخرافة - للكاتب علي زويد المسعودي : السلام عليكم هناك من تشدد من الفقهاء في مسألة قلب الحذاء وقد قال ابن عقيل الحنبلي (ويلٌ لعالمٍ لا يتقي الجهال بجهده والواحدُ منهم يحلفُ بالمصحف لأجل حبةٍ، ويضربُ بالسيف من لقىَ بعصبيتهِ و ويلٌ لمن رأوهُ أكبّ رغيفا على وجههِ ، أو ترك نعالهُ مقلوبةً ظهرها إلى السماء أو دخل مشهدا بمداسة ، أو دخل ولم يقبل الضريح ) . انظر الآداب الشرعية لابن عقيل الحنبلي الجزء الأول ص 268. وقرأت في موقع سعودي يقول عن ذلك : فعلها يشعر بتعظيم الله تعالى عند العبد ، وهذا أمر مطلوب ، اذ لم يرد النص على المنع او الترك او الفعل. ولربما عندما يقوم البعض بتعديل النعال لا لسبب شرعي ولكن طلبا للثواب لأنه يُهيأ النعال مرة أخرى للركوب فيُسهل على صاحبه عملية انتعاله بدلا من تركه يتكلف قلبه. وفي تفسير الاحلام فإن النعل المقلوبة تدل على أن صاحبها سوف يُلاقي شرا وتعديله يُعدّل حضوضهُ في الرزق والسلامة . وقال ابن عابدين في الحاشية : وقلب النعال فيه اشارة إلى صاحبه بتعديل سلوكه. فإذا كان صاحب النعال من ذوي الشأن وتخشى بواطشه اقلب نعاله ، فإنه سوف يفهم بأنها رسالة لتعديل سلوكه في معاملة الناس . وقد قرأت في موقع ( سيدات الامارات ) رد عالمة بتفسير الاحلام اطلقت على نفسها مفسرة الاحلام 2 حيث اجابت على سؤال من احد الاخوات بانها رأت حذائها مقولبا فقالت : سلام عليكم : الحذاء المقلوب يعني انه سوف يتقدم لكى شخص ان شاء الله ولكن ربما تشعرى بوجود تعرقل امامك وتتيسر احوالك للافضل وتنالى فرح عن قريب. تحياتي

 
علّق يوسف علي ، على بنجاحٍ متميّز وخدمةٍ متواصلة الزيارة بالإنابة تدخل عامها السابع.. - للكاتب موقع الكفيل : أدعو لي أتزوج بمن أريد وقضاء حاجتي والتوفيق والنجاح

 
علّق جبار الخشيمي ، على ردا على قناة المسار حول عشيرة الخشيمات - للكاتب مجاهد منعثر منشد : حياك الله استاذ مجاهد العلم

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على نسب يسوع ، ربٌ لا يُفرق بين الأب والابن. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : عذرا اني سامر واترك بعض التعقيبات احيانا ان اكثر ما يؤلم واصعب الامور التي يخشى الكثيرين - بل العموم - التوقف عندها هي الحقيقه ان هناك من كذب وكذب لكي يشوه الدين وهذا عدو الدين الاكبر وهذا العدو هو بالذات الكبير والسيد المتيع في هذا الدين على انه الدين وان هذه سيرة ابليس واثره في هذه الدنيا دمتم بخير

 
علّق الموسوي ، على أحلام مقاتلين يحققها قانون الجذب في فتوى المرجع الأعلى - للكاتب عادل الموسوي : شكراً للاخ فؤاد منذر على ملاحظته القيمة، نعم فتاريخ اتباع اهل البيت ع لايجرأ منصف على انكاره، ولم اقصد بعبارة (فلم يجد ما يستحق الاشارة والتدوين ) النفي المطلق بل هي عبارة مجازية لتعظيم الفتوى المقدسة واستحقاقها للتدوين في التاريخ.

 
علّق fuad munthir ، على أحلام مقاتلين يحققها قانون الجذب في فتوى المرجع الأعلى - للكاتب عادل الموسوي : مبارك لكم توثيق صفحات الجهاد لكن استوقفتني جملة( لم يجد فيها مايستحق الاشارة والتدوين ) فحسب فهمي القاصر انه مامر يوم الا وكان اتباع اهل البيت في حرب ومواجهة ورفض لقوى الطغيان وحكام الجور وخصوصا الفترة البعثية العفلقية لذلك كانت السجون واعواد المشانق واحواض التيزاب والمقابر الجماعية مليئة بالرافضين للذل والهوان فكل تلك المواقف كانت تستحق الاشارة والتدوين وفقكم الله لكل خير

 
علّق ابو الحسن ، على رفحاء وعيون المدينة - للكاتب عادل الموسوي : حياك الله سيدنا الجليل وصل توضيحكم جزاك الله خير جزاء المحسنين كما تعلم جنابك الكريم ان الدوله العراقيه بعد عام 2003 قامت على الفوضى والفساد المالي والاداري اكيد هناك اشخاص ليس لهم علاقه في معتقل ليا ادرجت اسمائهم لاستلام الامتيازات وهناك في زمن هدام من سجن بسبب بيعه البيض الطبقه ب دينار وربع تم سجنه في الامن الاقتصادي الان هو سجين سياسي ويتحدث عن نضاله وبطولاته وحتى عند تعويض المواطنين في مايسمى بالفيضانات التي اغرقت بغداد هناك مواطنين لم تصبهم قطرة مطر واحده تم تسجيل اسمائهم واستلموا التعويضات القصد من هذه المقدمه ان موضوع سجناء رفحا وحسب المعلومات التي امتلكها تقريبا 50 بالمئه منهم لاعلاقه لهم برفحا وانما ادرجو من قبل من كان همه جمع الاصوات سواء بتوزيع المسدسات او توزيع قطع الاراضي الوهميه او تدوين اسماء لاغلاقه لرفحا بهم هذا هو السبب الذي جعل الضجه تثار حولهم كما ان تصريحات الهنداوي الغير منضبطه هي من صبت الزيت على النار حمى الله العراق وحمى مراجعنا العظام ودمت لنا اخا كريما

 
علّق الموسوي ، على رفحاء وعيون المدينة - للكاتب عادل الموسوي : عليكم السلام ورحمة الله وبركاته شكراً اخي ابي الحسن العزيز لملاحظاتك القيمة، تتلخص وجهة النظر بما يلي: -ان امتيازات الرفحاويين هي عينها امتيازات السجناء والمعتقلين السياسين ووذوي ضحايا الانفال والمحتجزون في معتقل "ليا" في السماوة من اهالي بلد والدجيل وجميع امتيازات هذه الفئات قد تكون فيها مبالغة، لكن الاستغراب كان عن سبب استهداف الرفحاويين بالحملة فقط. -بالنسبة لاولاد الرفحاوبين فلا يستلم منهم الا من ولد في رفحاء اما من ولد بعد ذلك فهو محض افتراء وكذلك الامر بالنسبة للزوجات. -اما بالنسبة لمن تم اعتبارهم رفحاويين وهم غير ذلك وعن امكانية وجود مثل هؤلاء فهو وارد جدا. -كانت خلاصة وجهة النظر هي ان الحملة المضادة لامتيازات الرفحاويين هي لصرف النظر عن الامتيازات التي استأثر بها السياسيون او بعضهم او غيرهم والتي دعت المرجعية الدينية الى " إلغاء أو تعديل القوانين النافذة التي تمنح حقوق ومزايا لفئات معينة يتنافى منحها مع رعاية التساوي والعدالة بين أبناء الشعب".

 
علّق ابو الحسن ، على رفحاء وعيون المدينة - للكاتب عادل الموسوي : جناب السيد عادل الموسوي السلام عليكم ورحمة الله وبركاته لايخفى على جنابكم ان القوى السياسيه وجيوشها الالكترونيه اعتمدت اسلوب خلط الاوراق والتصريحات المبهمه والمتناقضه التي تبغي من ورائها تضليل الراي العام خصوصا وان لديهم ابواق اعلاميه تجيد فن الفبركه وقيادة الراي العام لمئاربها نعم موضوع الرفحاويين فيه تضخيم وتضليل وقلب حقائق ولسنا ضد منحهم حقوقهم التي يستحقونها لكن من وجهة نظرك هل هناك ممن اطلع على القانون ليثبت ماهي مميزاتهم التي اثيرت حولها تلك الضجه وهل من ولد في اوربا من ابناء الرفحاويين تم اعتباره رفحاوي وهل جميع المشمولين همرفحاويين اصلا ام تدخلت الايادي الخبيثه لاضافتهم حتى تكسبهم كاصوات انتخابيه

 
علّق **** ، على طالب يعتدي على استاذ بالبصرة منعه من الغش.. ونقابة المعلمين تتعهد بإتخاذ إجراءات قانونية : نعم لا يمكننا الإنكار ... ضرب الطالب لأستاذه دخيل على المجتمع العراقي و لكن ايضاً لا يمكننا الإنكار ان ضرب الاستاذ لتلميذه من جذور المجتمع العراقي و عاداته القديمه !!!!

 
علّق Nouha Adel Yassine ، على مستشار الامم المتحدة يقف بكل إجلال و خشوع .. والسبب ؟ - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : بوركت صفحات جهادك المشرّفة دكتور يا منبر المقاومة وشريك المجاهدين

 
علّق معارض ، على لو ألعب لو أخرّب الملعب"...عاشت المعارضة : فرق بين العرقلة لاجل العرقلة وبين المعارضة الايجابية بعدم سرقة قوت الشعب وكشف الفاسدين .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : كريم حسن كريم السماوي
صفحة الكاتب :
  كريم حسن كريم السماوي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 اخلاقيات الاعلام التى لم تفرض على احد .نحتاجها اليوم  : بدر ناصر

 تحذير مهم لجميع الاخوة

 مفتشية الداخلية تضبط أحد الاشخاص متلبساً ببيع فتاة بعمر 17 عاماً بمبلغ 7000 دولار  : وزارة الداخلية العراقية

 وَعَادَ "الأربعين"  : عبد الحسن العاملي

 الناطق الاعلامي لتجمع بيوتات كربلاء يعلن انسحابه من التجمع  : عباس يوسف آل ماجد

  "النهضة" و صورة المسلم الأبله  : محمد الحمّار

 احصائية بخسائر العراق على مسؤوليه  : حيدر محمد الوائلي

 رقص مع الجنون  : علي الزاغيني

 صالات الولادة في مدينة الطب تشهد ( 23 ) توأم خلال شهر أيلول  : اعلام دائرة مدينة الطب

 من مواطن(مؤدب)...الى الرئيس الديكتاتور  : د . يوسف السعيدي

 ما آلسّر في الوساطة التركية لوقف القتال في غزّة؟  : عزيز الخزرجي

 أنا..وجاري..والعراق ..!  : قيس النجم

 الهيأة العامة للبحث والتطوير الصناعي تباشر بنظام المعايشة في الشركة العامة للانظمة الالكترونية مع الجامعة التكنلوجية ضمن برنامج ونظام للمعايشة بين الجامعات العراقية وشركات الوزارة  : وزارة الصناعة والمعادن

 مؤسسة خيرية تقيم ملتقى الفنان الراحل عبد سلمان البديري للفنون التشكيلية .

 منظمة عراق الغد الثقافية تقيم ورشة عمل لمناقشة نتائج استطلاع حول الخدمات في النجف  : عقيل غني جاحم

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net