صفحة الكاتب : وليد المشرفاوي

بدر ..ألشرعية السياسية التي تضارع المرجعية في خطواتها
وليد المشرفاوي
إن هناك تيارات تروج لوجود تناقض يذكر بين الإعلام وبين بعض ضوابط الأمن القومي.. وبصورة أوضح بين الانطلاق الإعلامي الحديث وبين الحفاظ على الهوية القومية أو الوطنية..ويبدو إن أصحاب هذه الاعتبارات ومشكلة التناقضات , ينسون إن صناعة الإعلام الحديث لا تعرف الهزل ولا الخلط بين الأوراق على ذلك النحو البائس الذي يرسمونه...لأنك لا تستطيع القول إن العالم قرية صغيرة , ثم على صعيد الممارسة تحفر حفرة في ارض تلك الحفرة وتغلق مداخلها ومخارجها عليك..من هذه النقطة بالتحديد انطلق شهيد المحراب السيد محمد باقر الحكيم(قدس سره) ليحدث حدثا فريدا في الخارطة السياسية..عندما فكر في أنشاء (بدر) فقد رأى سماحته إن الواقع المرير الذي كان يعيشه الشعب العراقي المظلوم حينذاك لا يفسح المجال لطرح أساليب التطور أو التقدم الذي يرتكز على إنهاض الفكرة السليمة أولا...ومن ثم استيعاب ذلك الواقع بما يتلائم مع مسافات وامتدادات تلك الفكرة ,..حتى إذا ما نضجت نضوجا صحيحا وناجحا , يمكن عندئذ لتلك الفئة أن تمد يدها لتؤدي عملية التغيير في ذلك الواقع العراقي اتساقا مع عملية التقدم .وبالرغم من إن مفاصل ذلك الواقع ,وانبثاق تلك الفكرة , قد كونا مقدرة بسيطة في الإمعان في تعريف التطور والتقدم ..ولكن نظر شهيد المحراب (قدس سره) كان يحدد اطر عدم انسحاب أي استلهام غربي يمكن أن تنجر إليه تلك الفكرة , فتكون مقلدة تقليدا أعمى...فطالما نهج شهيد المحراب (قدس سره) في طرح الفكرة بان تكون وفق المنهجية الإسلامية , والتي تهتم بالجانب الإنساني كمحور لتقدمه المعنوي وتطوره المادي...ولكن نظام الإرهاب والعسكرة والفكرة التي كان ينتهجها الحاكم العراقي السلطوي في بغداد , قطعا حالت دون تقدم الإنسان العراقي وأغرقته بالأسلوب الاستهلاكي للحياة , مما جعله يسطح ثقافته السياسية , ويهبط من وعيه بما يدور حوله أو ما يجري في محيطه...الأمر الذي اظهر الفرد العراقي كأنه مهزول النفس قد قصت أظافره ونتف ريش جناحه , يجود بنفسه بينما لا يتحرك إلا موضوعيا.. فحياة شهيد المحراب (قدس سره) كانت مليئة بتحرك تلك الفكرة أو يفكر بذلك التحرك.. وفهم إن الشعب العراقي مغلوب على أمره , وقد ذاق الأمرين من ويلات النظام الصدامي المقبور,.. فحدا بذلك القائد المفكر , والعالم الرباني إلى إنشاء قوة عسكرية يفهمها ويتلمسها ويعرفها النظام الصدامي , فكان إنشاء (بدر) كنواة لذلك التحرك, وبذرة تلك الفكرة... وترعرعت تلك النواة في ارض المهجر....ووقعت تلك البذرة في ارض التحرك الإسلامي ألحكيمي.. نعم استخلص السيد شهيد المحراب (قدس سره) من ذلك الواقع العراقي قوته العسكرية عندما انشأ(بدر) الظافر....واستلهم سماحته من القوة واقعا عراقيا جديدا كانت حياته فداء لها وشهادته علما يرفرف على دنيا التاريخ المعاصر.
(بدر) فكرة العالم الرباني الحكيم .. ومسيرة جهاد فريد في التحرك ونادر في التنظيم , وقائد في المسيرة...(بدر) فكرة علمائية لتمارس جهادا لامعا في ميدان السياسة العراقية ..(بدر) يعني الشرعية السياسية في التنظيم الحركي للوصول إلى المصداقية العسكرية..وتلك مزية يكاد ينفرد بها(بدر) في جميع التنظيمات العسكرية الأخرى ..حتى على مستوى العالم المتقدم... إلى أن سقط الصنم...وسقط الدكتاتور...سقطت الهيمنة العسكرية على مقدرات الأمة العراقية ...سقطت دولة البعث الرهيبة...فولدت الدولة العراقية الفتية بموازاة الديمقراطية السياسية والحرية الاجتماعية...فكان ل(بدر) اليد الطولى في ارتياد مبانيها بنفس الخط النظيف الذي خطه شهيد المحراب(قدس سره) ...وطول السبعة سنوات الماضية أثبت (بدر) انه الذراع الفريد في الاعتماد عليه أن كان في مضمار السياسة فهو الشرعية التي تضارع المرجعية في خطواتها .. وان كان في مضمار الحركة العسكرية فهو التنظيم الممحك في تراب الغربة ليستديم على ارض العراق الحبيب.فالمبادئ والأهداف والثوابت الإسلامية والوطنية التي يحملها الخطاب السياسي لمنظمة بدر استقطب حوله أبناء الشعب العراقي , حيث إن الشعارات التي ترفعها منظمة بدر مستوحاة من ضمير الأمة ضمن البرنامج الفكري والسياسي والأخلاقي الراسخ في مسيرة العمل الجهادي والسياسي لها, فلا للمحاصصة  ولا للطائفية السياسية ولا للاقصاء والتهميش وترهيب الخصوم السياسيين ولا للاحتلال ولا للتدخل الخارجي لدول الجوار , نعم للمشاركة الحقيقية لكل أبناء الشعب العراقي بكل مكوناته وأطيافه ومذاهبه من اجل بناء عراق حر ديمقراطي ينعم جميع أبناءه بالأمن والسلام, فقد أثبتت الأيام والوقائع منذ بزوغ شمس الحرية في العراق بعد التاسع من نيسان 2003م وحتى يومنا هذا صحة الشعارات التي رفعتها وتبنتها منظمة بدر ,حيث كان دور (بدر) بارزا في العملية السياسية , فكانت السند القوي للشعب العراقي بمحنته وهمومه والتقلبات التي مرت على أطيافه المختلفة , فعلى مدى ربع قرن من الزمن لم يقاتل مجاهدي (بدر) النظام الصدامي المقبور من اجل طائفة معينة واقصد بها الشيعة فقط ولم يدعو شهيد المحراب(قدس سره) عشائر الفرات الأوسط والجنوب دون أبناء عشائر المنطقة الغربية وعشائر الكرد للثورة ضد نظام البعث المقبور, فعلى طول الخط البياني للتاريخ الجهادي لمنظمة بدر لم نجدها أنها تخلت عن أبناء وطنها رغم ما لحق بها من تدمير ومحاولات هدامة للقضاء عليها , فيبقى التكاتف والتعاون والإرادة الصلبة والانسجام الكبير بين منظمة بدر والعراقيين من جهة وبينها وبين باقي مكونات تيار شهيد المحراب (قدس سره) من جهة أخرى هو المقبض الذي يضرب كل الطواغيت الذين يحاولون بث الفساد في الأرض , علما انه لم يكن في أدبيات بدر السيطرة على الحكم بل إزالة نظام البعث من العراق ليكون الخيار بيد الشعب العراقي الذي يحدد نوع وطبيعة الحكم بما يخدم كل العراقيين بتنوع أطيافهم واثنياتهم ويعطي بذلك ابلغ رسالة لكل حركة تنشأ في العالم تدعي التحرر ,فقد حدد شهيد المحراب (قدس سره) الأهداف الأساسية من قيام تشكيل (بدر) المبارك واحد أهم الأهداف أن يكون جهاده في سبيل الشعب العراقي وهذا المعيار ساهم إلى حد كبير في انضواء مختلف الطوائف من العراقيين تحت راية (بدر) وتحت قيادة شهيد المحراب(قدس سره) الأمر الذي أكد مصداقية بدر والبدريين في العمل والتوجه والغاية (فبدر) للعراق, لان العراق كان(لبدر) ...فهما معا وطن , والوطن لا يعرف سواهما. 
 

  

وليد المشرفاوي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2010/10/09



كتابة تعليق لموضوع : بدر ..ألشرعية السياسية التي تضارع المرجعية في خطواتها
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد محمود عبدالله ، على التسويق الرياضي شركات تسويق اللاعبين في العراق تحقيق احلام اللاعبين ام مكاسب للمستثمرين - للكاتب قيس عبد المحسن علي : أنا محمد لاعب كوره موهوب بلعب كل الخط الهجوم بشوت يمين ويسار مواليد 2002والله عندي احسن مستوي الكروي جيد جدا وابحث عن نادي لان السودان ما عندها اهميه كبيره بالكور ه فلذلك انا قررت اني اذهب الى أي دولة أخرى عشان العب والله انا لو حد مدرب كويس يشتغل ماعاي تمارين والله احترف

 
علّق الجمعية المحسنية في دمشق ، على الطبعات المحرّفة لرسالة التنزيه للسيد محسن الأمين الأدلة والأسباب - للكاتب الشيخ محمّد الحسّون : السلام عليكم شيخنا الجليل بارك الله بجهودكم الرجاء التواصل معنا للبحث في إحياء تراث العلامة السيد محسن الأمين طيب الله ثراه

 
علّق علي العلي ، على بيان النصيحة - للكاتب د . ليث شبر : ايها الكاتب الم تلاحظ من ان المظاهرات تعم العراق وخاصة الفرات الاوسط والجنوب اليس انتم وانت واحد منهم تتباكون عقوداً على الظلم من قبل المستعمر البريطاني بعدم اعطائكم الحكم؟ الان وبعد 17 عام تأتي متساءلاً عن من يمثلهم؟ اليس من اتيتم بعد 2003 كلكم تدعون انكم ممثلين عنهم؟ كفى نفاق وارجع الى مكانكم من اين اتيتم والا تبعون مزطنيات هنا وهنا وخاصة هذا الموقع ذو ذيل طويل الاتي من شرق العراق

 
علّق احمد ابراهيم ، على تسلم الفريق رشيد فليح قيادة عمليات البصرة خلفا للمقال جميل الشمري : ايضا اللواء جاسم السعجي باللواء الركن جعفر صدام واللواء الركن هيثم شغاتي الهم دور كبير في التحرير

 
علّق يوسف برهم ، على بينهم قادة وضباط..  قتلى وجرحى واسرى سعوديين في اكبر عملية " خداع" عسكرية ينفذها الحوثيون : أعلن القائد العسكري الجنوبي البارز هيثم شغاتي انه يرفض الوقوف مع الشرعية او مع الانتقالي وان الجميع ابناء وطن واحد ولكن الشيطان نزغ بينهم. وقال هيثم شغاتي ان ولائه بالكامل هو وكافة فوات الوية المشاة فقط لله ولليمن واليمنيين. واقسم هيثم طاهر ان من سيقوم بأذية شخص بريء سواء كان من ابناء الشمال او من الجنوب او حتى من المريخ او يقتحم منازل الناس فإن الوية المشاة ستقوم بدفنه حيا. واضاف "ليس من الرجولة ولا من الشرف والدين ان نؤذي الابرياء من اي مكان كانو فهم اما اخوتنا او ضيوفنا وكذلك من يقوم باقتحام المنازل فيروع الامنين ويتكشف عورات الناس فهو شخص عديم الرجولة وليس له دين ولا شرف ولا مرؤة وبالتالي فباطن الارض لمثل هولاء افضل من ظاهرها.

 
علّق احمد ابراهيم ، على نحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ - للكاتب د . احمد العلياوي : سيِّدَ العراقِ وأحزانِهِ القديمة ، أيها الحُسينيُ السيستاني ، نحن فداءُ جراحِكَ السمراءِ التي تمتد لجراحِ عليٍّ أميرِ المؤمنين ، ونحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ ما جرى الفراتُ وشمخَ النخيلُ واهتزَّت راياتُ أبنائِكَ الفراتيين وصدَحَت حناجرُ بنادِقهمُ الشواعر.

 
علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز.

 
علّق سعد المزاني ، على مجلة ألمانية تكشف عن فوائد مذهلة لتناول ثلاثة تمرات يومياً : نفس الفوائد اذا كان التمر ليس مخففا وشكرا.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : سعد بطاح الزهيري
صفحة الكاتب :
  سعد بطاح الزهيري


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 في سوسيولوجيا المجتمع الكردي العراقي/ تأصيل القبلية)) ((19))  : حميد الشاكر

 أرجحية (العقل والفكــر) أم (المادة) في التطور الانساني..من وجهة نظر باحثين ومهتمين بالشأن السياسي  : حامد شهاب

 وزارة الموارد المائية  تواصل اعمالها بمتابعة وإمرار الموجة الفيضانية ومواجهة السيول القادمة من الجانب الشرقي في محافظة ميسان  : وزارة الموارد المائية

 تـراتيـــل مــن عـســـل الـسيـــف  : علي محمد النصراوي

 ثورة الموصل وثيران أقليمية  : واثق الجابري

 عاجل:"داعش" يستعد للرحيل من الأراضي العراقية بعد اعترافه بالهزيمة العسكرية+ بيان

 ورحل فارس الصحافة وعاشق القدس ناصر الدين النشاشيبي ..!  : شاكر فريد حسن

 دُوَيْلَةُ قَطَرَ ... وَ الحُلُمُ بِالامْبِرَاطُوْرِيَّة. (الحَلقَةُ الثَانِيَةُ)  : محمد جواد سنبه

 قانون الانتخابات المنصف و آلية مقترحة  : احمد خضير كاظم

  ردا على مقال غضب عارم على مرجعية السيستاني  : يوسف محسن

 حكومة الإصلاح تحارب طبقة محدودي الدخل  : اسعد عبدالله عبدعلي

 سلبيات الملتصقين بنقيب الصحفيين العراقيين  : ماجد الكعبي

  عْاشُورْاءُ السَّنَةُ الثّالِثَةُ (٢٣)  : نزار حيدر

 الشركـة العامـة للحديـد والصلـب تؤكـد أستعدادهـا لتجهيـز شركـة خطـوط الأنابيـب النفطيـة بإنتاجهـا مـن الأنابيـب الحديديـة   : وزارة الصناعة والمعادن

 اضحك لها  : د . رافد علاء الخزاعي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net