صفحة الكاتب : د . رافد علاء الخزاعي

قصة قصيرة(حطام امراءة)
د . رافد علاء الخزاعي

حطام امراءة
في يوم اذاري جميل من ايام بغداد بهواء عليل وانسام لطيفة وشمس تكسوها الغيوم جزئيا لتبث شعاعها من خلال الفراغات...

 
لتعطي الوان متعددة من الجمال الرباني نزل من سيارته مصحوبا بحقيبته الصغيرة في كراج النهضة ليشد الرحال الى البصرة لحضور موتمر علمي حول التلوث وزيادة انتشار السرطان في جنوب العراق خصوصا وفي العراق عموما..

 

وحين جلس على مصطبة في ساحة الكراج تسابق سواق التاكسيات عليه ليقولوا له كل منهم هيا معنا اخر راكب  والاخر يقول السيارة مبردة وهكذا يتسابقون على اصطياده, ولكنه اراد ان يجلس لحظة ليعيد ذكرياته مع هذا الكراج وما يحمل له معطيات تاريخية في مراحل حياته على اربعة عقود مضت من عمره الخمسيني, قطع سبيل تفكيره صوت متسول مرتدي يشماغ اسود ووجه احمر ملتحي مع لحية بيضاء وهو يقول له ماسمعه من نفس الشخص قبل عشرين سنة الله يرزقك عمي ساعدنا في حب الله لي مريض في بغداد واني من محافظة بعيدة ونفذ مالدينا من مال ضحكة معه بلطف وقال له عشرين سنة ولم تجمع مايكفي ل مريضك.... ضحك المتسول وقال له يابة انت عتوي عتيك لعد ماتعبر عليك السلفة بوية ساعدني ...ضحك المسافر ودس له الفين دينار قال له اتعلم لقد اعطيتك مثلهن قبل عشرين سنة ولكن كان دينارين يوم كنت طالب وكنت انوي السفر الى اربيل لنفس السبب الذي قلته لي لانك لديك مريض وبحاجة لعالج ههههههه عمي مريضنا مايطيب مرضه مزمن و رزقنا على الاجواد

.....

وتركه المتسول ليتذكر مراحل حياته من خلال كراج النهضة كيف سافر شمالا وجنوبا وشرقا من خلاله تذكر سفرته الاولى الى ميسان وعمره سبع سنوات مع عائلته بسيارة النيرن دك النجف نعم دك النجف وهي سيارة عبارة عن قاطرة ومقطورة فولفو والمقطورة مغلفة بالامنيوم الابيض من الخارج ومغلفة بالفايبر الملون وكراسي مريحة وواسعة على صفين بصورة متوازية 48كرسي ومكتوب عليها صنع في العراق النجف المنطقة الصناعية حجي عباس دوش.......هكذا تخبره ذاكرته المثقوبة.....وسفره المتكرر في الثمانينات من القرن الماضي ولكن في اجواء مزدحمة من الجنود والعسكر وصاحبات القيمر والشاي الجميلات التي كان يتهرب من فطور امه ليفطر عندها بالقيمر والصمون الحار والشاي على الفحم لجمال عينيها الزرقاء الواسعة ووجهاها المقمر فكان يضن ان ابتسامتها المتكررة تكسب لها الزبائن الذين يعشقونها كمحطة قبل السفر عبر سيارات متعددة من الروماني التعبان والريم طك عطية والاسكانيا النص ونص والنيسان اعظم السيارات التي دخلت العراق لما تحمله من هدؤ في النقل واجواء مريحة وتبريد وسعة من الداخل وهكذا كان يسافر شمالا الى اربيل لاكمال دراسته الممتدة على ست سنوات ليحصل على قصة في كل رحلة تحتفظ به ذاكرته المفعمة بالذكريات من رفيق السفر الذي يجلس بجانبه طالبات يحلمن بمستقبل وعريس ويحملن اعباء الغربة والاقسام الداخلية, جنود متعبون اتعبتهم الحروب وقصص الموت المتكرر, ارامل فقدن ازواجهن في ريعان الشباب. اباء مثقلون بالهموم يبحثون عن ابنائهم المفقودين في جبهات القتال, ادباء. شعراء. حالمون لكل سفرة قصة استنطاق وحكمة.

وسفراته الى البصرة بسيارات الجميسي في تسعينات القرن الماضي وبعدها بالدولفين الى ميسان في بداية القرن الحالي ولكن اختار ان يسافر رحلته الى البصره هذه عبر كراج النهضة لانه يريد ان يقضي يوم ورحلة تعيد له ذكرياته وهكذا حجز في المقعد الخلفي من التورن(سيارة خمسة راكب وكانت دوج 2009)وحجزت بجانبه امراءة مرتدية ملابس سوداء وشاح اسود يغطي نصف وجهها وصعد في الصدر(المقعد الامامي) رجل ستيني يرتدي يشامغ وكان السائق اربيعيني صاحب نكته ولسان لطيف وهكذا انطلقت رحلتنا من النهضة بعد ان امرنا السائق بان نصلي على الرسول صلاوة الله وملائكته عليه واله وقراءة سورة الفاتحة وهي متلازمة لكل السواق في الانطلاق للحفظ والشعور بالامان...

وبعد اجتياز الطريق السريع وعبور جسر ديالى الجديد واجتياز السيطرة بعد ساعة من الزمن وهكذا تأففت السيدة التي بجانب المسافر فانبرى يقول لها الله كريم لايصيبنا الاماكتب الله لنا ادارات بوجهها نحوه ليرى عيون تحمل اسى وحزن مزمن بخبرته المتوارثة في قراءة العيون وماخلف العيون ودموع خجلة محصورة بين التراق والجفن ...انها تريد البوح تريد الفضفضة والخجل يشل اللسان عسى ان ترتاح........

هنا انبرى المسافر ليسال السائق عن الامان الان في الطريق..اجاب السائق بسرعة عمي الله لايعيد الايام الماضية لان هنا في المدائن والصويرة كانت ساحة قتل وكم من اخواني السواق وركابهم قتلوا وخطفوا وبقوا في عداد المجهولين... والحمدلله الان خير حتى في الليل السفر متاح ,انبرت هي و قالت رغم الامان ولكن الناس بعدها غير مرتاحة وهنا امسكت راسها ليسحب من حقيبته الصغيرة حبتين ادول وقنية ماء ويقدمها لها ......

 

ضحكت وقالت كيف عرفت اني كنت اريد حب وجع راس......

اجابها بضحكتة اني اقراء الاسرار ليثير فضولها وحتى يقضي الطريق بقصة عسى ان تقلل الفراغ الزماني للرحلة وليضيف الى ذاكرته الممتلئة قصة اخرى......

 

وقال لها مسرعا انت تشكين من الم وجرح نفسي مزمن يخبئه دموع عينيك المحبوسة....

 

هنا تنزع وشاحها ليبان وجه ابيض مشؤؤب بحنطية جنوبية وخدود ممتلئة..... لتقول وكيف ان كان الحل مستحيل........

 

اجابها ان الزمن يفرض علينا خيارات وقيود تحددنا في سجن روحي....

 

وقالت له كيف عرفت اني سجينة......

 

قال لها ان سجن الروح يظهر على الوجه ويقراء مابين العيون........

 

اجابته اني تزوجت بارادة اهلي منذ كان عمري خمسة عشر سنة قتلوا طموحي شبابي في زوج لايقيم للمراءة اعتبار زوج متصابي ورزقت بولد وبنت ......والدي شخص سلطوي ديكتاتوري.........

 

سالته يوما اني حلمت حلما اني كنت نائمة واني غرقت في نهر وكان هنالك صياد يحاول انقاذي وعندما شاهد الحلقة في خنصري الايسر نزعها ورماها في النهر واخرجني من النهر....

 

اجابني والدي لو تومتين ماتطلقين.....وهكذا قتل خياراتي وبقيت حبيسة رغم اني لااعيش كزوجة.....

 

هنا توقف سائقنا وقال لنرتاح قليلا في هذا المطعم.......فدعوتها الى الغذاء .....

 

قالت لاانا لااتغذى الان......المهم اتيت لها بكوب من الشاي وعلبة من البسكت ....

 

وتركتها لاادي لصلاة الظهر والعصر قصرا...........

 

وعدنا للنطلق الى االبصرة الفيحاء ونودع مرقد علي الشرقي من بعيد ونعبر ميسان من خلال عمارتها الجميلة لارائها كما تركتها قبل تسع سنوات لاتغيير فقط صبغ بعض البنايات وانس متعبين في الشوراع....

فانبرت لتسالني ماهو حلي ياقارى الاسرار......

 

قلت لها انت سجينة وستبقين روح سجينة في تابوهات الدين والاعراف والعائلة.....

 

ان تحرر الروح يودي بك الى طرق متلاطمة...........

 

هنا اجابتني بدموع قد نزلت على خديها.......

 

هل ابقى حطام امراءة....

 

هل ابقى شبح مسجون في جسد ميت يسير على الارض......

 

انه القدر في تلاطمات الخيارات.....

 

هنا لاحت لنا البصرة مدينة حزينة

 

مدينة حزينة كما تركتها حطام مدينة وجوه متعيه باهتة البشرة

 

شوارعها حطام وارض جرداء صبخة

 

انه روح مدينة مسجونة في حطام

 

فاجبتها كما للمراءة حطام للمدن ايضا حطام

والتغير يبداء منا  حتى تتغير المدن ويتغير الانسان

الارادة.....الحرية......المطالبة بالحق  هو الخلاص

و ألآ تبقين كالمدن محطمة ومقيدة باسيجة الكونكريت

الدكتور رافد علاء الخزاعي- نيسان 2009

  

د . رافد علاء الخزاعي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/07/30



كتابة تعليق لموضوع : قصة قصيرة(حطام امراءة)
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز.

 
علّق سعد المزاني ، على مجلة ألمانية تكشف عن فوائد مذهلة لتناول ثلاثة تمرات يومياً : نفس الفوائد اذا كان التمر ليس مخففا وشكرا

 
علّق نور الهدى ، على تصريح لمصدر مسؤول في مكتب سماحة السيد (دام ظلّه) بشأن خطبة يوم الجمعة (30/ربيع الآخر/1441هـ) : المرجعية كفت ووفت ورسمت خارطة طريق واضحة جدًا

 
علّق نداء السمناوي ، على كربلاء موضع ولادة السيد المسيح - للكاتب محمد السمناوي : السلام على السيدة مريم العذراء احسنت النشر في مناقب ماتحتوية الاحاديث عن هذه السيدة الطاهرة وكان لها ذكرا في كتاب الله الكريم

 
علّق نافع الخفاجي ، على  الخوصاء التيمية ضرة السيدة زينب عليها السلام - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : ماسبب زواج عبدالله بن جعفر من الخوصاء مع وجود زينب(ع) وما لها من المكانة والمنزلة؟!

 
علّق sami ، على  وقعة تل اللحم - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : لم تحصل معركة بتليل جبارة ولم يهزم ابن رشيد فيها وكل ما حصل أن ابن رشيد غزى عربان سعدون بالخميسية بسبب عبث سعدون الأشقر وقطعه لطريق القوافل التجارية من حائل بتحريض من بريطانيا عدوة ابن رشيد. وهزم ابن رشيد عربان سعدون الأشقر وتم أسر سعدون شخصيا ومكث ابن رشيد عدة أيام بالخميسية ثم أطلق سراح سعدون الأشقر بعد وساطات مكثفة من شمر أنفسهم لدى ابن رشيد وعاد الى عاصمته حائل علما أن سعدون الأشقر لم يكن زعيم قبائل المنتفق وإنما الزعيم الكبير كان فالح ناصر السعدون الذي لم يرضى عن تصرفات سعدون بينما سعدون الأشقر كان متمردا على ابن عمه الأمير العام فالح ناصر السعدون وكان يميل مع من يدفع له أكثر حتى أنه التحق كمرتزق لدى جيش مبارك الصباح وقد قيلت قصائد كثيرة توثق معركة الخميسية وتسمى تل اللحم ومنها هذا البيت عندما هرب سعدون الأشقر قبل بدء المعركة سعدون ربعك وهقوك دغيم والعصلب رغيف خيل الطنايا حورفت بين المحارم والمضيف

 
علّق متفائل ، على المندس اطلاقة موجهة - للكاتب خالد الناهي : وخاطبت المرجعية الاغلبية من المتظاهرين بعبارة " احبتنا المتظاهرين " ودعت الى السلمية وتوجيه الناس الى ذلك وهذا هو دور النخب والكوادر المثقفة بان تخرج على الاحزاب والتيارات الفاسدة وتطور احتجاجاتها بقوة ... محبتي

 
علّق حسين المهدوي ، على متى ستنتهي الإساءة؟ - للكاتب امل الياسري : سلام علیك من اين هذه الجملة او ما هو مصدر هذه الجملة: "أن أسوأ الناس خلقاً، مَنْ إذا غضب منك أنكر فضلك، وأفشى سرك، ونسي عشرتك، وقال عنك ما ليس فيك" او من قالها؟ اشكرك.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : باسم العجري
صفحة الكاتب :
  باسم العجري


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 سعيا للنهوض بالواقع التربوي نائب رئيس مجلس محافظة واسط يحضر اجتماعاً موسعا مع اعضاء المجلس وبحضور مدير التربية  : علي فضيله الشمري

 التربية تفتتح مدرسة جديدة في قاطع الشعلة والدكتور اقبال يشكر المتبرع  : وزارة التربية العراقية

 عناصر الثورة الحسينية  : علي الغزالي

 مخاض عسير ونسيان مجاهدين  : صبيح الكعبي

 إعلام العتبة الحسينية الدولي يعقد اتفاقيات تعاون مع القنصلية الفرنسية

 سلاما للزهراء  : عبد الامير جاووش

 يمنع رفع الصور واللافتات وإصدار البيانات من الجهات  : فلاح السعدي

 التجارة تهيء قوافل محملة بمفردات البطاقة التموينية لتوزيعها في الرمادي

 أبل تحقق أرباحا فصلية تفوق التوقعات

 خطباء الفضائيات بين الواقع والطموح  : الشيخ جميل مانع البزوني

 سوزان السعد: التهاون مع مطلقي الخطابات الطائفية يزيد وقاحة في سفك دماء العراقيين  : كتابات في الميزان

 الشيخ علي بشير النجفي :- المرجعية تبحث عن رجال دولة لا رجال أزمات  : حيدر حسين الاسدي

 حجاج مكتب بغداد الثالث يتبرعون بـ40 كرسيا متحركا الى المرضى

 ديالى : قسم شرطة السلام يضبط كدس للمتفجرات في احدى مناطق الناحية  : وزارة الداخلية العراقية

 فاجعة رحيل الرسول الأعظم محمد (ص) 28 صفر*  : السيد ابراهيم سرور العاملي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net