صفحة الكاتب : عبود مزهر الكرخي

أمير المؤمنين(عليه السلام) ... وبيعة الغدير/ الجزء الثالث
عبود مزهر الكرخي

الإمامة ...والخلافة

سنتناول في مقالنا هذا ما هو معنى الإمامة...وما هو معنى الخلافة؟ والفرق بينهما وهل الإمامة هم لهما نفس المعنى اللغوي والفعلي من ناحية الواقع؟ وهذا ما سنتناوله في مبحثنا هذا.

ولكن قبل ذلك فلنجعل توطئة لموضوعنا الحيوي ونعمل مقدمة نذكر فيها بعض الأمور المهمة والحقائق في جزئنا هذا عن كيفية مجرى التاريخ عندنا وكيف إن شيوخ الضلالة والكفر قد أضروا بديننا الإسلامي الحنيف وقاموا بتشويهه وتقديمه في أقبح صورة التي تتعلق بمقالنا البحثي هذا والتي تخص الخلافة وكيف أنه أصبح يتم أطلاق أمير المؤمنين لكل من هب ودب من الحكام والطواغيت.

ولنعرج ما يقوله مايعرف عند أهل السنة بشيخ الإسلام ابن تيمية عن غدير خم ومايدرج من وملاحظات حيث يقول : "عند أهل السنة فإن الحديث صحيح رواه مسلم وأحمد ويدل علي فضل علي ،أنه من آل بيت النبي ومكانته ،وقال ابن تيمية :

« ليس في هذا الحديث – حديث غدير خم – ما يدل على أنه نص على خلافة علي ،إذ لم يرد به الخلافة أصلاً، و ليس في اللفظ ما يدل عليه، ولو كان المراد به الخلافة لوجب أن يبلغ مثل هذا الأمر العظيم بلاغاً بيناً».(1)،(2)

،وقال ابن كثير:

«و أما ما يفتريه كثير من جهلة الشيعة والقصاص الأغبياء من أنه أوصى - أي النبي– إلى علي بالخلافة فكذب وبهت وافتراء عظيم، يلزم منه خطأ كبير من تخوين الصحابة وممالأتهم بعده على ترك تنفيذ وصيته وإيصالها إلى من أوصى إليه وصرفهم إياها إلى غيره لا لمعنى ولا لسبب».(3)

وهذا هو التفكير القاصر في قول هؤلاء العلماء من قصيري النظرة ومن وعاظ السلاطين وأئمة الظلال الذين اشرنا إليهم سابقاً فالإمامة هي تختف اختلاف جذري عن الخلافة واختلافها من السماء إلى الأرض والتي سوف نتعرف ما معنى الإمامة وما معنى الخلافة في جزئن القادم ولكن جهل هؤلاء شيوخ الضلالة والذين يدعون العلم والتفقه ومناصبة العداء لأهل البيت والسير مع أهواء الحكام والطواغيت من بنو أمية وبنو العباس ومن جاء من بعدهم من الحكام الدكتاتورين والذين بأفعالهم هذه هم يعتاشون على فتات موائد هؤلاء الحكام ويلحسون من قصاعهم وهم أئمة الضلال والكفر والذين أشار إليهم نبينا الأكرم محمد(ص) في أحاديثه الشريفة والتي ننقل بعضاً منها حيث يقول النبي صلى الله عليه وآله : {وإني لا أخاف على أمتي إلا الأئمة المضلين ، فإذا وضع السيف في أمتي لم يرفع عنهم إلى يوم القيامة}.(4) وعن أبي ذر قال: كنت أمشي مع رسول الله صلى الله عليه وآله فقال: { لغير الدجال أخوفني على أمتي قالها ثلاثاً ، قال قلت: يا رسول الله ، ما هذا الذي غير الدجال أخوفك على أمتك ؟ قال: أئمة مضلون}.(5)

وعن علي(ع) قال: { كنا عند النبي صلى الله عليه وآله جلوساً وهو نائم فذكرنا الدجال فاستيقظ محمراً وجهه فقال: غير الدجال أخوف عليكم عندي من الدجال: أئمةٌ مضلون}.(6)

وعن حذيفة قال: ذكر الدجال عند رسول الله صلى الله عليه وآله فقال: { لأنا لفتنة بعضكم أخوف عندي من فتنة الدجال}. يبدو أنه خاف الراوي أن يذكرها صراحة فتنطبق على حكام عصره أحكام القتل والسحل وأسمال العيون والتنكيل به وبعائلته ذكر حديث الرسول الأعظم محمد(ص) مجتزئ ولم يكمله.(7)

ومن هنا نشئت هذه الطبقة المتزلفة من شيوخ الضلالة والتكفير والذين بدأت مع خلافة الراشدين عندما تم تسمية عمر بأمير المؤمنين والتي تقمصها الخلافة من بعد أبو يكر وهذا ما أورده الأمام علي وقاله لعمر{ أحلب حلباً لك شطره، اشدد له اليوم ليرد عليك غداً..}.(8)

والذي منذ سقيفة بني ساعدة بدأ النكوص عن ما أوصى به نبي الرحمة محمد(ص) وبدأت طبقة وعاظ السلاطين بالانتشار والتمدد من مدعي أنهم صحابة رسول الله والتابعين وإلى غير ذلك من التسميات الجوفاء والفارغة لتتوسع وتنتشر بشكل واضح في الحكم الأموي والعباسي ولتأخذ مدياتها الواسعة ولحد وقتنا الحاضر ليصبح معاوية ويزيد وكل الحكام الأمويين والعباسيين أمراء للمؤمنين وحتى يتخذوا من أسماء الله الحسنى ألقاب لهم كالرشيد والمهدي وغيرها من الألقاب التي لا تمت لهم بأي صلة لأنهم كلهم رموز للأجرام والسادية والقتل والذبح وكذلك للمجون والخلاعة والتفسخ الخلقي وكل هذا كان يجري بمعونة من أدعوا العلم والتفقه والمشيخة على الدين كابن شريح ويحيى بن أكثم وأبو يوسف وغيرهم الكثيرين وليعطوا الشرعية في كل ما يقوم به الحاكم من تصرفات والتي يندى لها الجبين والتي لا تملك أي وازع ديني أو أخلاقي وليصبح مثلاً معاوية بطل الفتوحات الإسلامية وناشر الإسلام وهو معروف في التاريخ بمدى أجرامه والذي مقولته معروفة لدى كل المؤرخين (أن لله جنوداً من عسل) للدلالة على أنه يقتل خصومه بدس السم لهم وهو قاتل خيرة الصحابة من أمثال حجر بن عدي وعبد الرحمن بن أبي بكر وحتى الأمام الحسن(ع) وأمه هند بن عتبة أكلة الأكباد وهو حتى مشكوك في نسبه ويعتبر أبن زنا وهذا الدعي تصبح كل حروبه وتوسيع مملكته هي فتوحات إسلامية ونشر راية الإسلام باسم الدين ونفس الشيء ينطبق مع باقي الحكام ومن بنو أمية وبنو العباس ليتم فيها القتل والنهب والسلب وسبي النساء وبيعهم في سوق النخاسة كجواري والرجال كعبيد والقتل والتمثيل وأسمال عيون وهتك الأعراض بكل خصوم ومناوئين هؤلاء الحكام وكل هذا يجري باسم الدين ونشر الإسلام والدين الإسلامي براء من كل أفعالهم الشنيعة هذه ليكتسي ديننا بصفة انه أنتشر بحد السيف وهذا ما يروج له كل أعداء الإسلام من صهيونية ومسيحية تبشيرية وكل المبغضين لديننا الحنيف وليصطبخ ديننا بصبغة الدم والقتل وهذا هو الاعتقاد السائد لدى كل الغرب عن ديننا وليتوالد عن هذه الأفعال الشنيعة لهؤلاء الحكام والقادة والملوك ولادات مشوهة وهجينة ولتتفرخ عنها وعبر التاريخ لتصل إلى وقتنا الحاضر في بروز ولادات زنا تولدت عن هذه الأفكار الدموية لهؤلاء الحكام وهي الأفكار الإرهابية والمتطرفة من أمثال القاعدة وداعش وبوكو حرام وغيرها من التي تتخذ الدين الإسلامي ستار لكل أفعالهم المجرمة فيما يقومون به من ذبح وقتل على الهوية وبأبشع الطرق وأخسسها والتي تبتعد عن الفكر الحيواني في وحشيتها وساديتها متخذة من فكر ابن تيمية ومحمد بن عبد الوهاب عقيدة وفكر لها في كل مايقومون من تكفير وهدر دماء لكل من يخالفهم ليصبح ديننا الإسلامي دين قائم على القتل والعنف والذبح وهو رمز للتطرف والتعصب ومحاربة كل الأفكار الأخرى وكل هذا يجري بمباركة وفتاوى من قبل أئمة الضلال والكفر والجهل في تحليل كل ما يقومون من هذه الجرائم الوحشية وبدعم من قبل حكام جهلة ومتخلفين كانوا في الأصل قطاع طرق ولصوص ومن أمثال حكام آل سعود وعربان الخليج ومن لف لفهم وهم امتداد لتلك الفئات المجرمة من حكام بنو أمية وبنو العباس والخوارج وغيرهم من الحكام والطواغيت من أمثال الحجاج بن يوسف الثقفي وعقبة بن مسلم وأبن مرجانة وشمراً ومن لف لفهم من الزمر المجرمة والتي تمثل الشجرة الملعونة والتي ذكرها الله سبحانه وتعالى في محكم كتابه حيث يقول {وَإِذْ قُلْنَا لَكَ إِنَّ رَبَّكَ أَحَاطَ بِالنَّاسِ وَمَا جَعَلْنَا الرُّؤْيَا الَّتِي أَرَيْنَاكَ إِلَّا فِتْنَةً لِلنَّاسِ وَالشَّجَرَةَ الْمَلْعُونَةَ فِي الْقُرْآنِ وَنُخَوِّفُهُمْ فَمَا يَزِيدُهُمْ إِلَّا طُغْيَانًا كَبِيرًا}.(9)

وهذا القتل وصل إلى قتل خيرة خلق الله بعد نبينا الأكرم وهم الأمام علي وفاطمة والحسن والحسين(سلام الله عليهم أجمعين) وباقي أئمتنا المعصومين وليتبرك هؤلاء وعاظ السلاطين بما يقوم حكامهم من قتل وتشريد وتمثيل بالقتل وتسميتهم كل حاكم وطاغوت مجرم بأمير المؤمنين ومباركة أفعاله المجرمة من أمثال معاوية ويزيد ومروان بن الحكم وكذلك من حكام بنو العباس من أمثال أبو جعفر الدوانيقي وهارون والمأمون والمتوكل وكل تلك السلالات المجرمة فأي تاريخ أسود نحمله نحن العرب وكذلك المسلمين كل صفحاته ملونة بالدماء ومصطبغ بها وهذا أمر طبيعي لأن التاريخ يشهد أن حكام العرب في تلك الفترة واغلبهم في كل الفترات هم فيهم لوثة في النسب أي أبناء زنا وهذا ما حصل بالضبط مع الكاتب اليساري والشيوعي (أسامة أنور عكاشة) والمعروف بعلمانيته والذي طلب منه الأزهر البحث وعمل مسلسلات درامية تشيد ببني أمية وتأريخهم المجيد (حسب ما يدعون) وعند البحث والتقصي أكتشف أن كل حكام بني أمية والذين يعتبرون أنفسهم ووعاظ السلاطين من حاشيتهم هم أبناء بغايا ليكتب مقال مثير ونشر في اغلب الصحف المصرية وكذلك في عالمنا العربي عنوانه( بغايا أنجبن حكام ) ليذهب في الاستنتاج وبعد والتمحيص ليقول وبالحرف في مقاله(يستمر مسلسل أنجاب أبناء البغايا ليكونوا سادات العرب) وليضيف(هؤلاء هم الرجال الذين أسسوا الدولة الإسلامية , فلا غرابة إن نرى الدماء تلون كل أوراق تاريخنا ..) وهذا هو الواقع. والذي فيه ان كل حكام بني أمية بدءً من جدهم أمية ولحد أخرهم هم من أبناء زنا وهذا هو الواقع وماعبر عنه الأمام علي(ع) عندما كتب لمعاوية(لعنه الله) في إحدى رسائله من رسائل الإمام علي عليه السّلام إلى معاوية بن أبي سفيان، فكلماتها نصالٌ قواتلُ !.. يقول فيها

إلى معاوية!..

{ فأنا أبو حسنٍ قاتلُ جدك وأخيك شَدْخاً يوم بدر!.. وذلك السيفُ معي. وبذلك القلب ألقى عدوي، ما استبدلتُ ديناً، ولا استحدثتُ نبياً! وإني لعلى المنهاج الذي تركتموه طائعين، ودخلتم فيه مُكرَهين!..وأمّا طلبُك إليَّ الشام، فإنّى لم أكن لأعطيك اليوم ما منعتُك أمس!..وأما قولُك: « إن الحرب قد أكلت العرب الاّ حُشاشات أنفسٍ بقيت ».. ألا مَن أكله الحقُّ فإلى الجنَّة، ومن أكَلَهُ الباطلُ فإلى النار!..وأما استواؤنا ( أي: تعادلنا ) في الحرب والرجال... فلسْتَ بأمضى على الشك مني على اليقين.. وليس أهلُ الشام بأحرص على الدنيا، من أهل العراق على الآخرة.

وأما قولك: « إنّا بنو عبد مناف »، فكذلك نحن.. ولكن، ليس أميةُ كهاشمٍ ، ولا حربٌ كعبدالمطّلب، ولا أبو سفيان كأبي طالب، ولا المهاجر كالطليق ، ولا الصريحُ ( أي: ذو الحسب والأصل ) كاللصيق، ولا المُحقّ كالمبطل، ولا المؤمنُ كالمُدغِل. ولبئس الخلفُ خلفٌ يتبع سلفاً هوى في نار جهنم.

وذكرتَ أنه ليس لي ولأصحابي عندك إلا السيف، فلقد أضحكت بعد استعبار!..متى ألفيت بني عبدالمطلّب عن الأعداء ناكلين ( أي: هاربين )، وبالسيف مخوَّفين؟! وأنا مُرْقِلٌ ( أي: زاحف ) نحوك في جحفلٍ من المهاجرين والأنصار والتابعين لهم بإحسان. وقد صَحِبتْهم ذريّةٌ بدريّةٌ، وسيوفٌ هاشميةٌ، وقد عرَفَتْ مواقع نصالها في أخيك وخالك وجدِّك وأهلك، وما هي من الظالمين ببعيد!.. ».(10)

وهذا عمر بن الخطاب يقر في منازعته وطلبه الملك في حوار طويل مع أبن عباس ننقل لنا مايهمنا فيقول " ‏:‏ يا ابن عباس أتدري ما منع قومكم منهم بعد محمد ؟ فكرهت أن أجيبه فقلت‏:‏ إن لم أكن أدري فإن أمير المؤمنين يدريني‏!‏ فقال عمر‏:‏ كرهوا أن يجمعوا لكم النبوة والخلافة فتبجحوا على قومكم بجحا بجحا ,فاختارت قريش لأنفسها فأصابت ووفقت...".(11) فأذن ومن هنا نستنتج أن أدران وشوائب الجاهلية الأولى بقيت مترسخة لدى الكثير من الصحابة ولم يتم محيها من قبل الدين الإسلامي والدعوة المحمدية بل بقت كل ترسبات ومخلفات الوثنية والتخلف في عقول وأذهان أغلب الصحابة ولهذا تم التنكر لبيعة الغدير والنكوص عنها وبقوة وعنف لم يسبق له مثيل ليصل الأمر حتى القتل وقطع الرؤوس من أجل كرسي الحكم والملك. 

فهذا المسلسل من الدموية والقتل قد توسم به تاريخنا الإسلامي والعربي في مسلسل الغدر والخيانة وبث الكراهية والفرقة بين أبناء الشعوب العربية والإسلامية في مشهد يثير الحنق والاشمئزاز في مقدار الكراهية والحقد الذين يحملون هؤلاء والتي نطفهم النجسة قد توارثتها الأجيال جيلاً بعد أخر لتصل إلى وقتنا الحاضر في وجود تلك التنظيمات الإرهابية والتي كل أفكارها ماهو أجرامي وتعصبي ومتطرف ولتبتلي شعوبنا بهذا الأفكار المتطرفة ولتكون عليها وعلى كل العالم ولتحمل كل ماهو مؤلم ومحزن في نفس كل شخص مؤمن وكل إنسان يؤمن بقيم الحق والعدالة والشرف. وهذه التنظيمات الإرهابية قد استمدت أفكارها من كل هؤلاء الحكام والطواغيت ومعهم يساعدهم شيوخ الضلالة والتطرف يشاركونهم في ما يقومون بكل عمل حرام وباطل ومجرم ليكون هؤلاء الشيوخ من وعاظ السلاطين شركاء لهم في الظلم والطغيان في إصدار الفتاوى التي تحلل وتجيز في كل مايقومون به والدعوة إلى أطاعة الحاكم وعدم شق عصا الطاعة والخروج عن الملة وعن أمير المؤمنين الحاكم كما يدعون والتي وصلت لحد وقتنا الحاضر فهذا مفتي السعودية يقول "أن بيعة يزيد شرعية والإمام الحسين(ع) خارج عن طاعة ولي أمره يزيد" ...كما ادعى الشيخ عبد العزيز آل الشيخ مفتي البلاد في سنة 1430 هجرية . حيث يقول بالنص "إن الحسين غير مصيب لأنه عارض يزيد .. وإن أهل السنة متفقين على الذي اجتمع الناس عليه بالبيعه وجب على الناس السمع والطاعه وحرم الخروج عليه والحسين لم يلتزم بهذا  فقُتل .. من الواجب على الحسين بيعة يزيد لكن الحسين غرر به و لم يبايع يزيد". وجاءت هذه الفتوى لآل الشيخ جاءت في إطار برنامج تلفزيوني بث على قناة "المجد" الفضائية الوهابية. فهذا هو الفكر الوهابي وهو غيض من فيض وهذه ثقافة مترسخة في عقول الأجيال جيلاً بعد آخر ومنذ الجاهلية الأولى والتي بدأت مع رزية الخميس وبعدها لتتضح صورتها في يوم السقيفة ونزع الحق الشرعي عن أمير المؤمنين في الخلافة والذي بلغ به الله سبحانه وتعالى نبيه محمد(ص) بالوصاية والخلافة ليستمر هذا المسلسل الخياني والتآمري وعبر التاريخ ولحد وقتنا وما دعاء أمام الحرم المكي وباقي شيوخ الكفر من أدعياء الدين على اليهود ومعهم الشيعة الروافض ويدعون بالنص والحرف الواحد "اللهم أنصر المجاهدين في العراق(يقصد التنظيمات الإرهابية) على الشيعة الروافض وأهلكهم..." في دعاء لا يبقى ولا يذر على الشيعة في تدميرهم فهل يجوز هذا الدعاء من المسلم على المسلم وهل تجد مثل هذه الأدعية عند الشيعة وشيوخ الدين عند الشيعة وعلماؤهم على السنة؟ أترك الجواب لك أيها القارئ.

لنكمل في جزئنا القادم في معنى الخلافة والإمامة إن شاء الله عن كان لنا في العمر بقية. 

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

المصادر :

1 ـ منهاج السنة 4/84-85

2ـ موقع الحقيقة - قصة غدير خم

3 ـ البداية والنهاية 7/225

4 ـ ونحوه أحمد:5/278 ، عن ثوبان ، ومسلم:4/2215.

5 ـ في أحمد:5/145.

6 ـ في ابن أبي شيبة:15/142.

7 ـ في أحمد:5/389. وصححه في الزوائد:7/335 . ونحوه في الفردوس:3/131،

8 ـ شرح نهج البلاغة للمعتزلي ج6 ص11 والإمامـة والسياسة (ط مصر) ج1 ص11 و (تحقيق الزيني) ج1 ص18 و (تحقيق الشيري) ج1 ص29 وأنساب الأشراف للبلاذري ج1 ص587 والإحتجاج ج1 ص183 و (ط دار النعمان) ج1 ص96 وبحار الأنوار ج28 ص185 و 348 و 388 وج29 ص626 ومناقب أهل البيت (عليهم السلام" للشيرواني ص400 والسقيفة للمظفر ص89 والغدير ج5 ص371 وج7 ص80 ونهج السعادة للمحمودي ج1 ص45 والسقيفة وفدك للجوهري ص62 والصراط المستقيم ج2 ص225 وكتاب الأربعين للشيرازي ص153 والوضاعون وأحاديثهم ص493 والشافي في الإمامة ج3 ص240 وغاية المرام ج5 ص305 وسفينة النجاة للتنكابني ص347 وبيت الأحزان ص81 وشرح إحقاق الحق (الملحقات) ج2 ص351.

9 ـ [الإسراء : 60].

10 ـ نهج البلاغة ، محمد عبدة والشريف المرتضى. بحار الأنوار :33. الباب السادس عشر : باب كتبه عليه السلام إلى معاوية واحتجاجاته عليه ومراسلاته إليه وإلى أصحابه ص 105.

11 ـ الكامل في التاريخ ، لابن الأثير : ج 3 - ص 24 ، شرح نهج البلاغة ، لابن أبي الحديد : ج 3 - ص 107 ، كما أخرجه أبو الفضل أحمد بن أبي طاهر في تاريخ بغداد راجع مجلد 2 - ص 97 من شرح النهج 12-53 - 54شرح النهج تحقيق محمد أبو الفضل .

  

عبود مزهر الكرخي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2016/09/28



كتابة تعليق لموضوع : أمير المؤمنين(عليه السلام) ... وبيعة الغدير/ الجزء الثالث
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق عصام حسن رشيد ، على الرافدين يطلق قروض لمنح 100 مليون دينار لشراء وحدات سكنية : هل هناك قروض لمجاهدي الحشد الشعبي الحاملين بطاقة كي كارد واذا كان مواطن غير موظف هل مطلوب منه كفيل

 
علّق عبد الفتاح الصميدعي ، على الرد القاصم على تناقضات الصرخي الواهم : عبد الفتاح الصميدع1+3

 
علّق منير حجازي ، على آلام وآمال .. طلبة الجامعات بين صراع العلم والشهادة   - للكاتب د . الشيخ عماد الكاظمي : السلام عليكم . شيخنا الفاضل حياكم الله ، لقد تطرقت إلى موضوع في غاية الاهمية . وذلك ان من تقاليع هذا الزمان ان تُقدَم الشهادة على العلم ، فلا وزن للعلم عند البعض من دون وضع الشهادة قبل الاسم مهما بلغ العالم في علمه ونظرا لحساسية الموضوع طرحه الشيخ الوائلي رحمه الله من على المنبر مبينا أن الشهادة عنوان فانظر ماذا يندرج تحته ولا علاقة للشهادة بالعلم ابدا . في أحد المؤتمرات العالمية في احد المدن الأوربية طلبت احد الجامعات استاذا يُلقي محاضرة في علم الاديان المقارن . فذكروا شخصا مقيم في هذه البلد الأوربي كان عنده مؤسسة ثقافية يُديرها . فسألوا عن شهادته واين درس وما هو نشاطه وكتبه التي ألفها في هذا الباب. فقالوا لهم : لا نعلم بذلك لان هذا من خصوصيات الشخص ولكننا استمعنا إلى اعاجيب من هذا الشخص وادلة موثقة في طرحه للاصول المشتركة للبشرية في كل شيء ومنها الأديان فلم يقبلوا استدعوا شيخا من لبنان تعبوا عليه كثيرا من اقامة في الفندق وبطاقة السفر ومصاريفه ووو ثم القى هذا الشيخ محاضرة كنت انا مستمع فيها فلم اسمع شيئا جديدا ابدا ولا مفيدا ، كان كلامه اجوف فارغ يخلو من اي علم ولكن هذا الشيخ يحمل عنوان (حجة الاسلام والمسلمين الدكتور فلان ) . بعد مدة قمت بتسجيل فيديو للشخص الذي ذكرته سابقا ورفضوه وكانت محاضرته بعنوان (الاصول المشتركة للأديان) ذكر فيه من المصادر والوقائع والادلة والبراهين ما اذهل به عقولنا . ثم قدمت هذا الفيديو للاستاذ المشرف على هذا القسم من الجامعة ، وفي اليوم التالي جائني الاستاذ وقال بالحرف الواحد (هذا موسوعة لم ار مثيل له في حياتي التي امضيتها متنقلا بين جامعات العالم) فقلت له : هذا الشخص هو الذي رفضتموه لانه لا يحمل شهادة . فطلب مني ان أعرّفهُ عليه ففعلت والغريب أن سبب طلب الاستاذ التعرف عليه هو ان الاستاذ كان محتارا في كتابة بحث عن جذور علم مقارنة الاديان ، ولكنه كان محتارا من أين يبدأ فساعده هذا الاخ واشتهرت رسالة الاستاذ اشتهارا كبيرا واعتمدوها ضمن مواد الجامعة. وعندما سألت هذا الشخص عن مقدار المساعدة التي قدمها للاستاذ . قال : انه كتب له كامل الرسالة واهداها إياه ثم وضع امامي اصل مخطوط الرسالة . ما اريد ان اقوله هو أن هذا الشخص لم يُكمل الدراسة بسبب ان صدام قام بتهجيره في زمن مبكر وفي إيران لا يمتلك هوية فلم يستطع اكمال الدراسة ولكنه وبهمته العالية وصل إلى ما وصل إليه . اليس من الظلم بخس حق امثال هذا الانسان لا لذنب إلا انه لا يحمل عنوانا. كما يقول المثل : صلاح الأمة في علو الهمة ، وليس في بريق الالقاب، فمن لا تنهض به همته لا يزال في حضيض طبعه محبوسا ، وقلبه عن كماله الذي خُلق له مصدودا مذبذبا منكوسا. تحياتي فضيلة الشيخ ، واشكركم على هذا الطرح .

 
علّق منير حجازي ، على تعديل النعل المقلوبة بين العرف والخرافة - للكاتب علي زويد المسعودي : السلام عليكم هناك من تشدد من الفقهاء في مسألة قلب الحذاء وقد قال ابن عقيل الحنبلي (ويلٌ لعالمٍ لا يتقي الجهال بجهده والواحدُ منهم يحلفُ بالمصحف لأجل حبةٍ، ويضربُ بالسيف من لقىَ بعصبيتهِ و ويلٌ لمن رأوهُ أكبّ رغيفا على وجههِ ، أو ترك نعالهُ مقلوبةً ظهرها إلى السماء أو دخل مشهدا بمداسة ، أو دخل ولم يقبل الضريح ) . انظر الآداب الشرعية لابن عقيل الحنبلي الجزء الأول ص 268. وقرأت في موقع سعودي يقول عن ذلك : فعلها يشعر بتعظيم الله تعالى عند العبد ، وهذا أمر مطلوب ، اذ لم يرد النص على المنع او الترك او الفعل. ولربما عندما يقوم البعض بتعديل النعال لا لسبب شرعي ولكن طلبا للثواب لأنه يُهيأ النعال مرة أخرى للركوب فيُسهل على صاحبه عملية انتعاله بدلا من تركه يتكلف قلبه. وفي تفسير الاحلام فإن النعل المقلوبة تدل على أن صاحبها سوف يُلاقي شرا وتعديله يُعدّل حضوضهُ في الرزق والسلامة . وقال ابن عابدين في الحاشية : وقلب النعال فيه اشارة إلى صاحبه بتعديل سلوكه. فإذا كان صاحب النعال من ذوي الشأن وتخشى بواطشه اقلب نعاله ، فإنه سوف يفهم بأنها رسالة لتعديل سلوكه في معاملة الناس . وقد قرأت في موقع ( سيدات الامارات ) رد عالمة بتفسير الاحلام اطلقت على نفسها مفسرة الاحلام 2 حيث اجابت على سؤال من احد الاخوات بانها رأت حذائها مقولبا فقالت : سلام عليكم : الحذاء المقلوب يعني انه سوف يتقدم لكى شخص ان شاء الله ولكن ربما تشعرى بوجود تعرقل امامك وتتيسر احوالك للافضل وتنالى فرح عن قريب. تحياتي

 
علّق يوسف علي ، على بنجاحٍ متميّز وخدمةٍ متواصلة الزيارة بالإنابة تدخل عامها السابع.. - للكاتب موقع الكفيل : أدعو لي أتزوج بمن أريد وقضاء حاجتي والتوفيق والنجاح

 
علّق جبار الخشيمي ، على ردا على قناة المسار حول عشيرة الخشيمات - للكاتب مجاهد منعثر منشد : حياك الله استاذ مجاهد العلم

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على نسب يسوع ، ربٌ لا يُفرق بين الأب والابن. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : عذرا اني سامر واترك بعض التعقيبات احيانا ان اكثر ما يؤلم واصعب الامور التي يخشى الكثيرين - بل العموم - التوقف عندها هي الحقيقه ان هناك من كذب وكذب لكي يشوه الدين وهذا عدو الدين الاكبر وهذا العدو هو بالذات الكبير والسيد المتيع في هذا الدين على انه الدين وان هذه سيرة ابليس واثره في هذه الدنيا دمتم بخير

 
علّق الموسوي ، على أحلام مقاتلين يحققها قانون الجذب في فتوى المرجع الأعلى - للكاتب عادل الموسوي : شكراً للاخ فؤاد منذر على ملاحظته القيمة، نعم فتاريخ اتباع اهل البيت ع لايجرأ منصف على انكاره، ولم اقصد بعبارة (فلم يجد ما يستحق الاشارة والتدوين ) النفي المطلق بل هي عبارة مجازية لتعظيم الفتوى المقدسة واستحقاقها للتدوين في التاريخ.

 
علّق fuad munthir ، على أحلام مقاتلين يحققها قانون الجذب في فتوى المرجع الأعلى - للكاتب عادل الموسوي : مبارك لكم توثيق صفحات الجهاد لكن استوقفتني جملة( لم يجد فيها مايستحق الاشارة والتدوين ) فحسب فهمي القاصر انه مامر يوم الا وكان اتباع اهل البيت في حرب ومواجهة ورفض لقوى الطغيان وحكام الجور وخصوصا الفترة البعثية العفلقية لذلك كانت السجون واعواد المشانق واحواض التيزاب والمقابر الجماعية مليئة بالرافضين للذل والهوان فكل تلك المواقف كانت تستحق الاشارة والتدوين وفقكم الله لكل خير

 
علّق ابو الحسن ، على رفحاء وعيون المدينة - للكاتب عادل الموسوي : حياك الله سيدنا الجليل وصل توضيحكم جزاك الله خير جزاء المحسنين كما تعلم جنابك الكريم ان الدوله العراقيه بعد عام 2003 قامت على الفوضى والفساد المالي والاداري اكيد هناك اشخاص ليس لهم علاقه في معتقل ليا ادرجت اسمائهم لاستلام الامتيازات وهناك في زمن هدام من سجن بسبب بيعه البيض الطبقه ب دينار وربع تم سجنه في الامن الاقتصادي الان هو سجين سياسي ويتحدث عن نضاله وبطولاته وحتى عند تعويض المواطنين في مايسمى بالفيضانات التي اغرقت بغداد هناك مواطنين لم تصبهم قطرة مطر واحده تم تسجيل اسمائهم واستلموا التعويضات القصد من هذه المقدمه ان موضوع سجناء رفحا وحسب المعلومات التي امتلكها تقريبا 50 بالمئه منهم لاعلاقه لهم برفحا وانما ادرجو من قبل من كان همه جمع الاصوات سواء بتوزيع المسدسات او توزيع قطع الاراضي الوهميه او تدوين اسماء لاغلاقه لرفحا بهم هذا هو السبب الذي جعل الضجه تثار حولهم كما ان تصريحات الهنداوي الغير منضبطه هي من صبت الزيت على النار حمى الله العراق وحمى مراجعنا العظام ودمت لنا اخا كريما

 
علّق الموسوي ، على رفحاء وعيون المدينة - للكاتب عادل الموسوي : عليكم السلام ورحمة الله وبركاته شكراً اخي ابي الحسن العزيز لملاحظاتك القيمة، تتلخص وجهة النظر بما يلي: -ان امتيازات الرفحاويين هي عينها امتيازات السجناء والمعتقلين السياسين ووذوي ضحايا الانفال والمحتجزون في معتقل "ليا" في السماوة من اهالي بلد والدجيل وجميع امتيازات هذه الفئات قد تكون فيها مبالغة، لكن الاستغراب كان عن سبب استهداف الرفحاويين بالحملة فقط. -بالنسبة لاولاد الرفحاوبين فلا يستلم منهم الا من ولد في رفحاء اما من ولد بعد ذلك فهو محض افتراء وكذلك الامر بالنسبة للزوجات. -اما بالنسبة لمن تم اعتبارهم رفحاويين وهم غير ذلك وعن امكانية وجود مثل هؤلاء فهو وارد جدا. -كانت خلاصة وجهة النظر هي ان الحملة المضادة لامتيازات الرفحاويين هي لصرف النظر عن الامتيازات التي استأثر بها السياسيون او بعضهم او غيرهم والتي دعت المرجعية الدينية الى " إلغاء أو تعديل القوانين النافذة التي تمنح حقوق ومزايا لفئات معينة يتنافى منحها مع رعاية التساوي والعدالة بين أبناء الشعب".

 
علّق ابو الحسن ، على رفحاء وعيون المدينة - للكاتب عادل الموسوي : جناب السيد عادل الموسوي السلام عليكم ورحمة الله وبركاته لايخفى على جنابكم ان القوى السياسيه وجيوشها الالكترونيه اعتمدت اسلوب خلط الاوراق والتصريحات المبهمه والمتناقضه التي تبغي من ورائها تضليل الراي العام خصوصا وان لديهم ابواق اعلاميه تجيد فن الفبركه وقيادة الراي العام لمئاربها نعم موضوع الرفحاويين فيه تضخيم وتضليل وقلب حقائق ولسنا ضد منحهم حقوقهم التي يستحقونها لكن من وجهة نظرك هل هناك ممن اطلع على القانون ليثبت ماهي مميزاتهم التي اثيرت حولها تلك الضجه وهل من ولد في اوربا من ابناء الرفحاويين تم اعتباره رفحاوي وهل جميع المشمولين همرفحاويين اصلا ام تدخلت الايادي الخبيثه لاضافتهم حتى تكسبهم كاصوات انتخابيه

 
علّق **** ، على طالب يعتدي على استاذ بالبصرة منعه من الغش.. ونقابة المعلمين تتعهد بإتخاذ إجراءات قانونية : نعم لا يمكننا الإنكار ... ضرب الطالب لأستاذه دخيل على المجتمع العراقي و لكن ايضاً لا يمكننا الإنكار ان ضرب الاستاذ لتلميذه من جذور المجتمع العراقي و عاداته القديمه !!!!

 
علّق Nouha Adel Yassine ، على مستشار الامم المتحدة يقف بكل إجلال و خشوع .. والسبب ؟ - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : بوركت صفحات جهادك المشرّفة دكتور يا منبر المقاومة وشريك المجاهدين

 
علّق معارض ، على لو ألعب لو أخرّب الملعب"...عاشت المعارضة : فرق بين العرقلة لاجل العرقلة وبين المعارضة الايجابية بعدم سرقة قوت الشعب وكشف الفاسدين .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : هاشم الفارس
صفحة الكاتب :
  هاشم الفارس


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 رسالة إلى حرملة!!  : وجيه عباس

 العين تطلق حملة #السنابل_السبع في عموم العراق.  : مؤسسة العين للرعاية الاجتماعية

  الدرينى يفجر قضايا خطيره فى لائحة إدعاءه ضد إياد علاوى  : صادق الموسوي

 سرُ سعاد(1)  : زوزان صالح اليوسفي

 أنهارَ الحنين ِ  : انجي علي

 العبيدي يكشف "ملفات فساد خطيرة" في الحكومتين السابقة والحالية

 ماذا يحدث حينما يستباح مقام؟!  : جعفر البكلي

 ما بعد تحرير الموصل بين المخاوف الداخلية والتقاطعات الخارجية  : مركز الفرات للتنمية والدراسات الإستراتيجية

 (عين الزمان)) علوج الرياض.. وقرود ستوكهولم  : عبد الزهره الطالقاني

 ولجت شهقة الإندفاق  : حسن العاصي

 ثمن الحرب  : احمد العبيدي

 حرام على الحشد حلال على داعش  : علي فاهم

 النص المفتوح كنص عابر للشعرية قراءة في كتاب (تاريخ الماء والنساء)  : امجد نجم الزيدي

 حديث لاولي الالباب  : ايليا امامي

 إكمال أعمال التذهيب والمينا للكتيبة القرآنية العليا لمآذن مرقد السيد محمد بن الإمام علي الهادي (عليهم السلام)  : موقع الكفيل

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net