صفحة الكاتب : نبيل محمد حسن الكرخي

من الاخطاء العقائدية عند مدرسة الحكمة المتعالية ... ( 5 )
نبيل محمد حسن الكرخي

وحدة الوجود والموجود:

وقف العرفاء المؤمنون بوحدة الوجود والموجودات، يقولون: إنّ الوجود أمرٌ واحد وشخصي ، ومن هنا يصبح تقسيم الوجود إلى تام وناقص أو واجب وممكن، أمرٌ لا معنى له ؛ لأنّه لا شيء غير الوجود ؛ ولذلك فجميع الموجودات وظواهر عالم الوجود هي تجلّيات وانعكاسات لذلك الوجود الواحد، بمعنى آخر: كل ما في الكون وحدة محضة، ولا توجد أي علاقة ثنائية بين الموجودات وظواهر العالم. وتنسب هذه النظرية العرفانية إلى ابن عربي ، وهو القائل في فصوصه أنّ وجود الحقّ هو وجود مطلق، وقد أخذ القونوي هذه الفكرة في مفتاح الغيب وطوّرها بقوله: إنّما الوجود هو لله وأسمائه وصفاته وكمالاته، وأنّ عالم الخلق أمرٌ اعتباري لا غير. يصف السبزواري في أسرار الحكم هذه المدرسة بقوله: "الطريق الثاني في التوحيد هي طريقة معظم العرفاء القائلين بوحدة الوجود.. وكذلك وحدة الموجودات، والذين لا يرون للوجود مراتب، ويؤكّدون على أن لا وجود في الواقع إلا وجود الله، وما الكثرة إلا وهم وخيال". ويقول العلامة الشعراني في تعليقته، في إشارة لهذا القول: مراد المؤلف هو طريقة المتوسّطين من المتصوفة، وإلاّ فالعرفاء الأجلاء يقولون بمراتب الوجود وبالكثرة في الوحدة. ينظر العرفاء إلى حقيقة الوجود على أنّها واحدة متفرّدة، وجوهر هذه الحقيقة حصرٌ في الله، بينما جميع الممكنات والخلائق تجلّيات وظهورات لذلك الجوهر الواحد ولتلك الحقيقة المتفرّدة. وهذه الشمولية هي موضع اتفاق مشاهير العرفاء من أمثال ابن عربي، إلى درجة تصير معها عبادة الأصنام وباقي الأجسام في المحصّلة النهائية مظهراً ورمزاً لعبادة الحقّ، ذلك أنّه لمّا كانت ظواهر العالم مجالي ومرايا للحقّ تعالى، فالصنم أيضاً ـ شأنه شأن المظاهر كافّة ـ لا يملك حقيقةً لذاته، بل هو مظهرٌ من مظاهر الوجود، وفي هذا المعنى ينشد العارف محمود الشبستري أبياتاً شعرية رائعة راجعها إن شئت. وهذا بالذات ما جعل المتصوّفة في مرمى سهام القدح والطعن من قبل أهل الشريعة. يذكر المرحوم الآملي صاحب التعليقات على منظومة السبزواري ما يلي: وحدة الوجود والموجودات هو مذهب المتصوّفة، وهم في هذا على طائفتين: طائفة تقول بوجود حقيقة واحدة فقط في عالم خارج الذهن مطابقة لمفهوم الوجود، وأنّ سائر المراتب وهمٌ وخيال. وطائفة أخرى في الصوفية ترى أنّ للحقيقة وجوداً مجرّداً ومستقلاً عن المجالي والصور المتعدّدة للظواهر، ولكنّ الوجود ـ بوصفه حقيقةً جامعة ـ واجبٌ، سواء أكان في مرتبة التجرّد عن المجالي أو في غيرها، وهذه المرتبة في جميع الموجودات هي ذلك الوجود الواحد[1].

ويتحدث الشيخ محمد حسين كاشف الغطاء (وهو من اتباع الحكمة المتعالية ايضاً) عن "وحدة الوجود والموجود" بقوله: "فإن المعقول في باديء النظر وحدة الوجود ، وتعدد الموجود المتحصل من الحدود والقيود والتعينات ، ولكن الذي طفح وطغى في كلمات العرفاء الشامخين ومشايخ الصوفية السالكين والواصلين هو وحدة الوجود ووحدة الموجود أيضاً ، وكانت هذه الكلمة العصماء يلوح بها أكابر العرفاء والأساطين في القرون الاولى كالجنيد والشبلي وابا يزيد البسطامي ومعروف الكرخي وامثالهم حتى وصلت الى الحلّاج وأقرانه الى ان نبغ في القرون الوسطى محي الدين العربي وتلميذاه القونوي والقيصري فجعلوها فناً من الفنون والمؤلفات الضخام كالفتوحات المكية وغيرها ، والمتون المختصرة كالفصوص والنصوص التي شرحها ونقحها صدر الدين القونوي ، وانتشرت ، وعند عرفاء القرون الوسطى من العبر كابن الفارض وابن عفيف التلمساني وغيرهما ، ومن الفرس كثير لا يحصى عددهم كالعطار والهاتف والجامي وأضرابهم وأحسن من أبدع فيها نظماً العارف التبريزي الشبستري في كتابه المعروف (كلشن راز) وخلاصة هذه النظرية ان تلك الطائفة لما أرادوا ان يبالغوا ويبلغوا أقصى مراتب التوحيد الذي ما عليه من مزيد ، وأن لا يجعلوا للحق شريكاً لا في الربوبية كما هو المعروف عند أرباب الأديان بل نفوا الشريك له حتى في الوجود فقالوا لا موجود سوى الحق ، وهذه الكائنات من المجردات والماديات من أرضين وسماوات ، وما فيها من الافلاك والانسان والحيوان والنبات بل العوالم بأجمعها كلها تطوراته وظهوراته وليس في الدار غيره ديار ، وكل ما نراه أو نحس به او نتعقله لا وجود له ، وانما الوجود والموجود هو الحق جل شأنه ، ونحن اعدام وليس وجودنا إلا وجوده"... الى ان يقول: "وقد تفنن هؤلاء العرفاء في تقريب هذه النظرية الى الاذهان وسبحوا سبحاً طويلاً في بحر هذا الخيال ، وضربوا له الأمثال (فصوروه) تارة بالبحر وهذه العوالم والكائنات كأمواج البحر فإنها ليست غير البحر وتطوراته ، وليس الأمواج شيء سوى البحر فإذا تحرك ظهرت ، وإذا سكن عدمت واندحرت ، وهو معنى الفناء المشار اليه بقوله تعالى: [كُلُّ مَنْ عَلَيْهَا فَانٍ وَيَبْقَى وَجْهُ رَبِّكَ] يفنى وجه الممكن ويبقى وجه الواجب"... "ومن هذا القبيل التمثيل بالشعلة الجوّالة التي ترسم دائرة نارية من سرعة حركتها وليست هي إلا تلك الشعلة الصغيرة" ... "والوجود واحد والموجود واحد له ظهورات وتطورات ، يترآئى انها كثرت وليست إلا الذات ومظاهر الاسماء والصفات وشؤون الجمال والجلال والقهر واللطف ، وقد رفع الكثير منهم حجب الاستار عن هذه الاسرار حتى ان محي الدين العربي عبّر عن كل هذا بتغيير كلمة في البيت المشهور: (وفي كل شيء له آية * تدل على أنه واحد) فقال: (تدل على انه عينه) ثم تحامل وتقحم الى ما هو أصرح وأعظم حيث قال: 

سبحان من حجب ناسوته * نور سنا لاهوته الثاقب

ثم بدا في خلقه بارزاً * بصورة الآكل والشارب"

... الى ان يقول: "لأن الوجود لا يقبل العدم وهو منافر له وضد له بطبيعته ، مع غننا نراها بالعيان توجد وتعدم وتظهر وتفنى فلا محيص من الالتزام بأنها غير موجودة وليس الموجود إلا وجود واجب الوجود الزلي الحق الذي يستحيل عليه العدم بطبيعة ذاته المقدسة وكل ما نراه من هذه الكائنات التي نحسبها بالوهم موجودة هي اطواره ومظاهره يفيضها ويقبضها يبقيها ويفنيها وياخذها ويعطيها وهو المانع والمعطي والقابض والباسط وهو على كل شيء قدير وكل شيء هالك الا وجهه ، وكل الاشياء تجلياته وظهوراته وإشراقاته وأنواره وكل الكائنات والممكنات كلها مضافة إليه بالإضافة الاشراقية لا المقولية أطرافها اثنان لا ثلاثة وسواء قلنا بأن هذا البرهان صخرة صماء لا تمسه أظافر الخدشة أو ان للمناقشة فيه مجال فهو برهان منطقي على أصول الحكمة والمنطق هذا عدا ما يدعونه من الشهود والمكاشفة والعيان الذي هو اسمى من الدليل والبرهان" ... "ومع هذا كله فإن علماء الظاهر وأمناء الشرع يقولون ان سالك هذا الطريق كافر زنديق وهذه الطريقة أعني وحدة الوجود والموجود عندهم زندقة والحاد ، تضاد عامة الشرائع والاديان مهما قام عليها الدليل والبرهان ، إذ حينئذٍ اين الرب والمربوب ، أين الخالق والمخلوق ، وما معنى الشرائع والتكاليف ، وما هو الثواب والعقاب ، وما الجنة والنار ، وما المؤمن والكافر ، والشقي والسعيد ، الى آخر ما هنالك من المحاذير واللوازم الفاسدة ، ولعل هذا هو مدرك ما ذكره السيد الاستاذ (رض) في العروة الوثقى ما نصه: (القائلين بوحدة الوجود من الصوفية إذا التزموا بأحكام الاسلام فالأقوى عدم نجاستهم) وإذا أحطت خبراً بما ذكرنا تعرف ما في هذا وامثاله من كلمات الفقهاء رضوان الله عليهم ، وإني لا أرى من العدل والأنصاف ، ولا من الورع والسداد ، المبادرة الى تكفير من يريد المبالغة في التوحيد وعدم جعل الشريك لله تعالى في كل كمال والكمال والوجود كله لله وحده لا شريك له ، ومع ذلك فهم يؤمنون بالشرائع والنبوات والحساب والعقاب والثواب والتكاليف بأجمعها على ظواهرها فالحقيقة لا تصح عندهم ولا تنفع بدون الطريقة والطريقة لا تجدي بدون الشريعة والشريعة هي الأساس وبها يتوصل ملازم العبادة ، الى اقصى منازل السعادة وعندهم في هذه المسائل مراحل منازل وتحقيقات انيقة وتطبيقات رشيقة ومعارج يرتقي السالك بها الى اسمى المناهج ومؤلفات مختصرة ومطولة فوق حد الاحصاء نظماً ونثراً وأذكار سراص وجهراً ورياضات ومجاهدات لتهذيب النفس وتصفيتها كي تستعد للحوق بالمل الاعلى والمبدأ الاول وهناك من البهجة والمسرة والجمال والجلال ما لا عين رأت ولا أذن سمعت ولا خطر على قلب بشر وههنا اسرار عميقة ومباحث دقيقة لا تحيط بها العبارة ولا تدركها الاشارة فلنتركها لأهلها ، ونساله تعالى ان يفيض علينا من فضله بفضلها ، نعم لا ريب ان كل طائفة اندس فيها من ليس من اهلها من الدخلاء ، وأهل الأهواء حتى يكاد ان يغلبوا على اربابها الاصحاء ، فلا ينبغي ضرب الجميع بسهم واحد واخذهم أو نبذهم على سواء كما ان بعض المتطرفين المتوغلين في الغرام والهيام والشوق الى ذلك المقام الاسمى قد توقدت شعلة المعرفة في قلوبهم فلم يستطيعوا ضبط عقولهم وألسنتهم فصدرت منهم شطحات لا تليق بمقام العبودية مثل قول بعضهم (أنا الحق) (وما في جبتي إلا الحق) وأعظم منها في الجرأة والغلظ والشطط قول بعضهم (سبحاني ما أعظم شأني) وهذه الكلمات قد حملها الثابتون منهم على انها صدرت من البعض حالة المحو لا حالة الصحو ، وفي مقام الفناء في الذات ، لا في مقام الاستقلال والثبات ، ولو صدرت في غير هذه الحال لكانت كفراً ، على ان المنقول عن الحلاج انه قال للذين اجتمعوا على قتله اقتلوني فأن دمي لكم مباح لأني قد تجاوزت الحدود ومن تجاوز الحدود (اقيمت عليه الحدود) ولكن العارف الشبستري التمس العذر لهذه الشطحات وجملها على احسن وجه حيث قال:

انا الحق كشف ان اسرار مطلق * بجز حق كيست تاويد انا الحق

روا باشد أنا الحق از درختي * جرا نبود روا از نيك بختي

 

يقول من ذا يستطيع ان يقول أنا الحق وإذا صح وحسن من الشجرة ان تقول أنا الله فلماذا لا يحسن ذلك من العارف الحسن الحظ وحقاً أقول انَّ من أجال فكره وأمعن النظر في جملة من آيات القرآن العزيز زكلمات النبي والأئمة المعصومين (عليهم السلام) وأدعيتهم وأورادهم سيجد في الكثير منها الإشارة الى تلك النظرية العبقرية ، وقد شاعت كلمة رسول الله (ص) وهي قوله (سلام الله عليه): (أصدق كلمة قالها شاعر قول لبيد): (الا كل شيء ما خلا الله باطل) وقد تضمنت هذه الكلمة في طياتها كل ما قاله العرفاء الشامخون من ان الاشياء اعدام إذ ليس الباطل إلا العدم وليس الحق إلا الوجود فالأشياء كلها باطلة وأعدام وليس الحي والموجود إلا واجب الوجود وهذا كل ما يقوله ويعترض أولئك القوم أفاض الله سبحانه هذه الكلمة على لسان ذلك الشاعر العربي الذي عاش اكثر عمره في الجاهلية وأدرك في أخريات حياته شرف الاسلام فأسلم وقد صدق تلك الجوهرة الثمينة الصادق الامين ومثلها كلمة ولده صادق أهل البيت صلوات الله عليه (العبودية جوهرة كنهها الربوبية) بل لو امعنت النظر في جملة من مفردات القرآن المجيد تجدها وافية بذلك الغرض واضحة جلية مثل قوله تعالى: [كُلُّ مَنْ عَلَيْهَا فَانٍ] و[كُلُّ شَيْءٍ هَالِكٌ إِلاَّ وَجْهَهُ] فان المشتق حقيقة فيمن تلبس بالمبدأ حالاً فكل شيء فان وهالك حالاً لا انه سوف يهلك ويفنى"[2].

وقد نقلنا هذا النص بطوله لأهميته لأنه يكشف عن جانب من فكر الشيخ محمد حسين كاشف الغطاء ، ذلك الجانب الخفي على الكثير من المؤمنين ، أي جانب اعتقاده لعقيدة وحدة الوجود والموجود ، وكذلك ليتبين للقاريء الكريم الارتباط الوثيق بين مدرسة الحكمة المتعالية وبين التصوّف والصوفية ولاسيما ابن عربي وتراثه.

ولو اردنا تتبع الرد على كل ما ذكره الشيخ في هذا النص الذي نقلنا لطال بنا المقام. ولكن ننبه الى ما ذكرناه في موضع آخر من بحثنا الموسوم (لكي لا يكون ابن عربي امامي) من ان اتباع الحكمة المتعالية والشيخ محمد حسين آل كاشف غطاء منهم ، يعتبرون أنَّ مفهوم ومصداق وجود الله سبحانه وتعالى كمفهوم ومصداق وجود مخلوقاته مع انه تعالى قد قال باللفظ العربي الصريح في سورة الشورى: ((لَيْسَ كَمِثْلِهِ شَيْءٌ)) فلا هو كسائر الموجودات ، ولا وجوده كوجود المخلوقات من حيث المصداق. وهذه الاية الكريمة تفند كل نظرية وحدة الوجود والموجود.

كما ان استشهاده بشعر لبيد (الا كل شيء ما خلا الله باطل) لم يكن في صالحه في (نظرية وحدة الوجود والموجود) بل هو ضد عقيدته ، فلو كان كل شيء باطل من المخلوقات فكيف يدّعي وحدته مع الحق بنظريتهم البائسة (وحدة الوجود والموجود) !! فالله سبحانه هو الحق ، وهو موجود ومتوحد مع سائر الموجودات التي يدّعي في الشعر انها باطل ، في وحدة واحدة بحسب مزاعمهم ، فكيف تكون تلك الموجودات باطلة !!

ومن جهة اخرى فإن هذا البيت الشعري ايضاً شيء من الاشياء فهل يكون باطلاً أيضاً !! وفي هذا الاطار يقول الشريف المرتضى (رض) بعد ذكره شعر لبيد آنف الذكر: "ولم يرد أن الحق باطل ولا أن شعره هذا الذي قاله باطل ، وقد قال كل شيء وإنما اراد بعض الأشياء ، ويقول القائل (دخلنا السوق فاشترينا كل شيء ورأينا كل شيء حسن) وإنما أراد كل شيء مما اشتروا ، وكل شيء مما رأوا ، وكذا ((خالق كل شيء)) مما خلقه لا مما فعله عباده لأنه لا يجوز أن يفعل العباد خلق رب العالمين"[3].

واما الحديث الذي نسبه للامام الصادق (صلوات الله عليه) على انه قال: (العبودية جوهرة كنهها الربوبية) فهو مروي في كتاب مصباح الشريعة ، وقد بيّنا في الفصل الرابع في بحثنا هذا عدم صحة نسبة هذا الكتاب للأمام الصادق (عليه السلام) وانه ربما كان من كلام شقيق البلخي الصوفي المشهور.

 

خلق ام صدور ام تجلي:

تحدث ابو العلا عفيفي في شرحه للفص العيسوي من فصوص الحكم لابن عربي ، عن فكر ابن عربي حول  تجلي الله سبحانه وتعالى في كل المخلوقات وليس في المسيح عيسى (عليه السلام) وحده ! فقال: "كذلك الحال في ظهور الحق في صورة عيسى فإنه لا يلزم منه أن تكون الالوهية التي هي صفة ذاتية للحق صفة لهذه الصورة الخاصة. أي أن تجلّي الحق في أية صورة من صور الوجود شيء وكونه عين هذه الصورة شيء آخر ، أو أن الالوهية ليست جزءاً من حد الصورة التي يتجلّى فيها الله ، كما أن النفخ ليس جزءاً من حد الصورة البشرية التي ظهر فيها جبريل. كان النفخ إذن من جبريل الروح لا من الصورة التي ظهر فيها ، ولهذا ينسب النفخ إليه لا إليها ، كما أنّ الالوهية تنسب الى الله لا الى الصورة التي يتجلى فيها"[4].

ويقول الشيخ حسن زادة آملي وهو من علماء الحكمة المتعالية: "المعلول هو المخلوق وقد اعتبر في الخلق التقدير فينبغي أن يفرق ويميز في هذا المقام بين اول ما صدر وبين اول ما خلق. أما الصادر الاول فهو نور مرشوش ورق منشور عليها جميع الكلمات النورية الخلقية من العقل الاول الى آخر الخلق. والبحث عن ذلك بالتفصيل والاستيفاء موكول الى محله ، ولعل ما في رسالتنا بالفارسية الموسومة بالوحدة في نظر الحكيم والعارف يجديك في المقام"[5].

وقال ابو العلاء عفيفي متحدثاً عن الفرضيات الفلسفية والعرفانية بشأن الصدور والتجلّي والاختلاف بين الفلاسفة والعرفاء : "يذهب الفلاسفة المسلمون الذين تأثروا بنظرية أفلوطين في الفيوضات الى ان اول ما فاض عن "الواحد" هو "العقل الفعال" ثم توالت الفيوضات بعد ذلك في نظام تنازلي حتى انتهى الامر بالعقل الفعال آخر العقول ومبدأ الحياة الناطقة في كل ما يحتوي عليه فلك ما تحت القمر. فالعقول البشرية في نظرهم ليست سوى تعينات أو صور للعقل الفعال: تهبط على الاجسام وتبقى بها زمناً محدوداً ، فإذا فارقتها رجعت الى اصلها واتصلت به. أما فلاسفة الصوفية فلم يصوروا المسألة هذا التصوير بالرغم من استعمالهم ألفاظ الفيض والصدور وما إليها. فمذهب ابن عربي على الاقل – وهو في مقدمة المذاهب الصوفية الفلسفية في الاسلام – يحمل طابع وحدة الوجود التي لا أرى انها تتفق تماماً مع نظرية الفيوضات الافلوطينية. نعم يستعمل كلمة الفيض وما يتصل بها من اصطلاحات ، وقد يذكر فيوضات افلوطين بأسمائها وعلى النحو الذي ذكره هذا الفيلسوف ، ولكن للفيض عنده معنى يختلف عن معنى اصحاب الافلاطونية الحديثة كما اشرنا الى ذلك من قبل. فالوجود فائض عن "الواحد" – على مذهبه – بمعنى أن "الواحد" متجلّ في صور أعيان الممكنات التي لا تتناهى: كان ذلك منذ الأزل وسيبقى كذلك على الدوام. لم يجد ابن عربي وأصحابه إذت حرجاً – كما وجد الفلاسفة المشاؤن من المسلمين – في القول بأن الكثرة قد صدرت عن الواحد بالمعنى الذي ذكرناه: أي أن الواحد قد ظهر بصور الاعيان المتكثرة في الوجود الخارجي. ولم يأخذ بالقاعدة التي أخذ بها المشّاؤن وجعلوها أساساً لمذهبهم ، وهي أن الواحد لا يصدر عنه إلا الواحد ، بل قال إن الواحد قد صدر عنه العقل الأول كما صدر عنه الأرواح المهيمة وأرواح الكاملين من الخلق كالأنبياء والأولياء ، بل وروح كل موجود (وليس في الوجود إلا ما له روح). بعبارة اخرى صدر عن الواحد الحق كل شيء لأنه حقيقة كل شيء والمتجلّي في كل شيء"[6].

 

 

 

________________________________________

الهوامش:

[1] مقال بعنوان (وحدة الوجود في مدرستي: الفلسفة والعرفان) ، د. يحيى كبير ، منشور في موقع نصوص معاصرة الالكتروني بتاريخ (23 سبتمبر 2014).

[2] الفردوس الاعلى / الشيخ محمد حسين كاشف الغطاء ت1373هـ – ص(207- 214).

[3] رسائل الشريف المرتضى / الشريف المرتضى (رض) ت436هـ – ص221.

[4] فصوص الحكم / ابن عربي / تعليق ابو العلا عفيفي – ج2 التعليقات ، ص185.

[5] كشف المراد في شرح تجريد الاعتقاد / العلامة الحلي (قدس سره) ت726هـ / تحقيق الشيخ حسن زاده آملي - هامش ص268.

[6] فصوص الحكم / ابن عربي / تعليق ابو العلا عفيفي – ج2 التعليقات ، ص179.

  

نبيل محمد حسن الكرخي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2016/10/27



كتابة تعليق لموضوع : من الاخطاء العقائدية عند مدرسة الحكمة المتعالية ... ( 5 )
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق شيزار الكردستاني ، على اعتماد هوية الاحوال المدنية في انجاز معاملات الحماية الاجتماعية - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : اعتماد ع هوية الحوال المدنيه التسجيل في الرعايه الاشتماعيه

 
علّق شيزار الكردستاني ، على العمل تضع آلية جديدة لمنح الأرقام واستيراد السيارات الخاصة بذوي الإعاقة - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب رعايه

 
علّق حكمت العميدي ، على قلب محروق ...!! - للكاتب احمد لعيبي : لا اله الا الله

 
علّق حكمت العميدي ، على عباس الحافي ...!! - للكاتب احمد لعيبي : مِّنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ ۖ فَمِنْهُم مَّن قَضَىٰ نَحْبَهُ وَمِنْهُم مَّن يَنتَظِرُ ۖ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلًا (23) لِّيَجْزِيَ اللَّهُ الصَّادِقِينَ بِصِدْقِهِمْ وَيُعَذِّبَ الْمُنَافِقِينَ إِن شَاءَ أَوْ يَتُوبَ عَلَيْهِمْ ۚ إِنَّ اللَّهَ كَانَ غَفُورًا رَّحِيمًا (24)

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على ونحن نقترب من احتفالات أعياد الميلاد. كيف تتسلل الوثنية إلى الأديان؟  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليك سيدني عندما قام من قام بادخال البدع والاكاذيب الى التاريخ والدين؛ كان يتوقع ان الناس قطيع يتبع فقط؛ وانهم يضعون للناس الطريق التي عليها سيسيرون. المؤلم ليس انهم كانوا كذلك.. المؤلم انهم كانوا مصيبين الى حد كبير؛ وكبير جدا. انتن وانتم اللا التي لم تكن قي حساباته. انتن وانتم الذين ابيتم ان تسيروا مع القطيع وهذا الطريق. دمتم بخير

 
علّق حسين فرحان ، على هذي للمصلحين ... - للكاتب احمد مطر : كم أنت رائع ..

 
علّق كمال كامل ، على قمم .. قمم ... مِعْزى على غنم - للكاتب ريم نوفل : الجامعة العربية بدون سوريّا هي مجموعة من الأعراب المنافقين الخونة المنبطحين

 
علّق مصطفى الهادي ، على قصة قيامة المسيح..كيف بدأت؟…وكيف تطورت؟ - للكاتب د . جعفر الحكيم : لعل اشهر الادلة التي قدمتها المسيحية على قيامة المسيح هو ما قدمه موقع سنوات مع إيميلات الناس! أسئلة اللاهوت والإيمان والعقيدة تحت سؤال دلائل قيامة المسيح. وهذا الموقع هو اللسان الناطق للكنيسة ، ولكن الأدلة التي قدمها واهية ضعيفة تستند على مراجع قام بكتابتها اشخاص مجهولون او على قصص كتبها التلاميذ بعضهم لبعض ثم زعموا أنها اناجيل ونشك في ان يكون كاتب هذه الاناجيل من التلاميذ ــ الحواريين ــ وذلك لتأكيد لوقا في إنجيله على انه كتب قصصا عن اشخاص كانوا معاينين للسيد المسيح ، وبهذا يُثبت بأنه ليس من تلاميذ السيد المسيح حيث يقول في مقدمة إنيجيله : (إذ كان كثيرون قد أخذوا بتأليف قصة كما سلمها إلينا الذين كانوا منذ البدء معاينين رأيت أنا أيضا أن أكتب على التوالي إليك أيها العزيز ثاوفيلس) انظر : إنجيل لوقا 1: 2 . إذن هي قصص كتبها بعضهم لبعض بعد رحيل السيد المسيح ولما لم تجد المسيحية بدا من هذه القصص زعمت انها اناجيل من كتابة تلاميذ السيد المسيح . اما الادلة التي ساقها الموقع كدليل على قيامة المسيح فهي على هذا الرابط واختزلها بما يلي https://st-takla.org/FAQ-Questions-VS-Answers/03-Questions-Related-to-Theology-and-Dogma__Al-Lahoot-Wal-3akeeda/057-Evidence-of-Resurrection.html يقول الموقع : ان دلائل قيامة المسيح هي الدليل الأول: القبر الفارغ الباقي إلى اليوم والخالي من عظام الأموات . / تعليق : ولا ادري كيف تبقى عظام طيلة قرون لشخص زعموا أنه ارتفع (اخذته سحابة من امام اعينهم). فإذا ارتفع فمن الطبيعي لا توجد عظام . الدليل الثاني: بقاء كفن المسيح إلى اليوم، والذي قام فريق من كبار العلماء بدراسته أكثر من مرة ومعالجته بأحدث الأجهزة الفنية وأثبتوا بيقين علمي أنه كفن المسيح. / تعليق : الانجيل يقول بأن يسوع لم يُدفن في كفن بل في لفائف لُف بها جسمه وهذا ما يشهد به الانجيل نفسه حيث يقول في إنجيل يوحنا 19: 40 ( فأخذا جسد يسوع، ولفاه بأكفان مع الأطياب، كما لليهود عادة أن يكفنوا) يقول لفاه بأكفان اي اشرطة كما يفعل اليهود وهي طريقة الدفن المصرية كما نراها في الموميائات. الدليل الثالث: ظهوره لكثيرين ولتلاميذه بعد قيامته. وهذا كذب لان بعض الاناجيل لم تذكر القيامة وهذا يدل على عدم صدق هذه المزاعم اضافة إلى ذلك فإن الموقع يستشهد باقوال بولس ليُثبت بأن ادلة الانجيل كلها لا نفع فيها ولذلك لجأ إلى بولص فيقول الموقع : كما يقول معلمنا بولس (إن لم يكن المسيح قد قام، فباطلة كرازتنا، وباطل أيضًا إيمانكم) (رسالة بولس الرسول الأولى إلى أهل 15،14:15). إذن المعول على شهادة بولص الذي يعترف بأنه يكذب على الله كما يقول في رسالة بولس الرسول إلى أهل رومية 3: 7 ( إن كان صدق الله قد ازداد بكذبي لمجده، فلماذا أدان أنا بعد كخاطئ؟). فهو هنا يكذب لصالح الله . الدليل الرابع هو من اخطر الأدلة حيث يُرسخ فيه ا لموقع مقولة أن المسيح هو الله كما نقرأ الدليل الرابع: ظهور نور من قبر المسيح في تذكار قيامته كل عام. الأمر الذي يؤكد أن الذي كان موضوعًا في القبر ليس جسدًا لإنسان بل لإله متجسد. وهو دليل يجدد نفسه كل عام لكي يكون شهادة حية دامغة أمام كل جاحد منكر لقيامة المسيح. في الواقع لا تعليق لي على ذلك سوى أن الملايين يذهبون كل عام إلى قبر المسيح في ذكرى موته او قيامته فلم يروا نورا سوى ضوء الشموع . ولربما سيُكشف لنا بأن هناك ضوءا ليزريا عند قبر المسيح لإيهام الناس بأن النور يخرج من القبر كما تم اكتشاف هذا الضوء في كنيسة السيدة العذراء في مصر واخرجوا اجهزة الليزر فاحدث ذلك فضيحة مدوية. الشكر الجزيل للاستاذ العزيز الدكتور جعفر الحكيم على بحثه .

 
علّق مصطفى الهادي ، على تعرف على المنارة الثالثة في مرقد الامام الحسين واسباب تهديمها : وهل تطال الطائفية حفيد رسول الله وابن ابنته وخامس اصحاب الكساء وسيد شباب اهل الجنة ؟ولماذا لم تشكل بقية المنارات والقبب خطرا على الناس ملوية سامراء قبر زبيدة ، قبة نفيسة وغيرها . لقد أرسى معاوية ابن آكلة الاكباد سياسة الحقد على آل بيت رسول الله (ص) وحاول جاهدا ان يطمس ذكرهم لأن في ذلك طمس لذكر رسول الله (ص) فشتم علي ماهو إلا كفرٌ بالله ورسوله وهذا ما قال عنه ابن عباس ، ومحاربته عليا ما هو إلا امتداد لمحاربة النبي من قبل معاوية طيلة اكثر من ستين عاما . حتى أنه حاول جاهدا مستميتا ان يُزيل اسم رسول الله من الاذان ، وكان يتمنى الموت على ان يسمع محمدا يُصاح به خمس مرات في اليوم وهو الذي رفع ذكر علي ابن ابي طالب (ع) من الاذان بعد أن اخذ في الشياع شيئا فشيئا ومنذ عهد رسول الله (ص) وهي الشهادة الثالثة في الأذان . ان معاوية لا تطيب له نفسا إلا بازالة كل ذلك وينقل عن انه سمع الزبير بن بكار معاوية يقول عندما سمع ان محمدا رسول الله قال : فما بعد ذلك إلا دفنا دفنا . اي انه يتمنى الموت على سماع الشهادة لرسول الله في الاذان . وإلى هذا اليوم فإن امثال ياسين الهاشمي واضرابه لا يزالون يقتلون عليا ويشتمون رسول الله ص بضرب شيعتهم في كل مكان وزمان وهذه هي وصية معاوية لعنه الله عندما ارسى تلك القاعدة قال : (حتى يربوا عليها الصغير ويهرم عليها الكبير). ألا لعنة الله على الظالمين . ولكن السؤال هو لماذا لا يُعاد بنائها ؟ ما دام هناك صور لشكلها .

 
علّق الاميره روان ، على الحرية شمس تنير حياة الأنسان - للكاتب غزوان المؤنس : رووووووووووووعه جزاك الله خير

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على هل هو إله أم نبي مُرسل؟  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكِ ورحمة الله من لا يجد الله في فطرته من لا يتوافق الايمان بداخله مع العدل المطلق ونور الصدق الواضح وضوح النور فهذا يعبد الها اخر على انه الله الله اكبر دمتم بخير

 
علّق علي جابر الفتلاوي ، على هل هو إله أم نبي مُرسل؟  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكم الباحثة القديرة التي تبحث عن الحقيقة تقربا لله تعالى. مقالتك (هل هو إله أم نبي مرسل؟) ينتصر لها اصحاب العقول الفعّالة القادرة على التمييز بين الغث والسمين، جزاك الله تعالى على ما تقدمين من رؤى مقبولة لكل ذي عقل راجح، فدليلك واضح راجح يستند أولا إلى الكتب السماوية، وثانيا إلى العقل السليم، أحييك وأقدر لك الجهود الكبيرة في هذا الميدان، أطلعت على المصادر في نهاية المقال، وتمنيت أن يكون القرآن أحد هذه المصادر ، سيما وحضرتك قد استشهدتي بآيات منه. أحييك مرة أخرى واتمنى لك التوفيق في طريق الجهاد من أجل الحق والحقيقة.

 
علّق د.لمى شاكر العزب ، على حكايتي مع نصوص الدكتور سمير ايوب  [ حكاوى الرحيل ] - للكاتب نوال فاعوري : عندما قرأت الكتاب ...أحسست بتلك العوالم ..ولكن لم أملك روعة التعبير عن تلك الرحلة الجميله قلم المبدعة "نوال فاعوري"أتقن الإبحار. ..أجاد القياده ، رسم بروعة تفاصيل الرحله وجعل الرفقاء روح تسمو من حولنا ...دمتي يا صديقتي مبدعه...

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على كيف اكتسبت التوراة شرعيتها؟  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : نعم سيدتي هندما يبحث الانسان عن الله في المعبد يصطاده التجار لمسخه عند الانتهاء منه يرمى على قارعة الطريق صائح التجار "الذي يليه" خي رسالة السيد المسيح عليه السلام..

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما ، على كيف اكتسبت التوراة شرعيتها؟  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : تلك العبثيات هي التي تصوغ ثقافة أمم وترسم لها طريقة التعامل مع الشعوب الأخرى من غير دينها ، ولذلك ترى الفوضى وانعدام الثقة والقسوة البالغة هي نتاج تلك الامم التي يؤمن بهذه العبثيات . المشكلة ان الأديان بدأت ترمي ابنائها خارجها بسبب الفراغ الذي يعيشهُ الناس والجهل المدروس بعناية الموجه ضدهم ، حتى اصبح العلم في تقدمه لعنة على الناس ، كلما تقدم العلم كلما زادت آلام الناس ومشاكلهم ، والدين لا يُقدم حلولا بسبب قساوة الدعاية ضده حتى بات العبثيون يستخدمون كل ما ينتجه العلم لزيادة الضغط على الدين لكي يخرج الناس منه إلى لا شيء ، ومن ثم يتم اصطيادهم وتجنيدهم لتنفيذ كل ما من شأنه ان يُزيد معاناة الناس . الفقر والجهل هو اهم انتاج تلك الديانات العبثية. حتى اصبحت المؤسسات الدينية هي مصدر الشر لتبرير كل اعمال الشيطان . بابا روما الممثل للكاثوليكية في العالم يرسل احزمة إلى المحاربين مكتوب عليها (الله معنا). الانجيليين الامريكيين يقول كاهنهم الاعظم : المناطق الفقيرة مصدرنا لتأسيس جيوش الموت . الارثوذكس :الجهل سلاح خطير للقضاء على عدوك . الاسلام المتطرف او ما يُعرف الوهابي اهم اداة لاشغال المسلمين عن الصهاينة . والقادم اسوأ مصطفى كيال.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : عزيزة رحموني
صفحة الكاتب :
  عزيزة رحموني


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 إستقالة الصليب.. وتوريث الهلال  : معمر حبار

 المرجعية الدينية العليا تطلق على خطبة ممثلها بكربلاء تسمية خطبة النصر

 نداء إلى السيد مقتدى الصدر( دام ظله)  : د . ابو علي البصري

 آلو ... رابعة العدوية ؟  : نعيم ياسين

 لقاء مع الدكتورعبد الودود محمود الطالبي عميد كلية ابن حيان العلمية  : هادي الربيعي

 بِنْتُ الجَّمَالِ ، وَفِي الصَّدْرَيْنِ إيْثَارُ  : كريم مرزة الاسدي

  من قراء رسائل الحكيم؟؟؟  : رضوان ناصر العسكري

 الاولمبية بعيداً عن ( الردح ) و( الثريد )  : عدي المختار

 مقتل سبعة عناصر من عصابات "داعش" الإرهابية جنوبي محافظة كركوك  : كتائب الاعلام الحربي

 عاد الذهب ليتشرف بأكسائه قبة العسكريين عليهم السلام  : عدي منير عبد الستار

 سورية ومعارك ألاعلام المتأمر بين التهويل وحقائق الواقع ؟؟"  : هشام الهبيشان

 العراق الاقليمي بديلا عن الأحزاب والأيديولوجيات الجديدة  : د . صلاح الفريجي

 الإرهاب في العراق... دوافع ومعالجات  : وارث جواد محمد

 فُضها عاد يا رئيس الوزراء!!  : فالح حسون الدراجي

 الغزالي يطالب شركة زين بإيصال خدمة 3G لجميع مناطق النجف الاشرف  : عبد الله الانصاري

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net