صفحة الكاتب : مهدي المولى

صرخة سنجار تتحدى اعداء العراق وتكشف لعبتهم
مهدي المولى

 

   رغم  كل الهجمات الوحشية  التي واجهتها سنجار وابنائها  من قبل صدام وجحوشه واردوغان ودواعشه والخونة والعملاء امثال  البرزاني والنجيفي  وكل الهجمات السابقة منذ آلاف السنين وحتى الأن    الا ان  سنجار أستمرت متحدية  لم تخضع ولم تستسلم وبقيت صرختها متواصلة تزداد قوة واتساع بمرور الزمن   
سنجار ارضا وبشرا تصرخ صرخة واحدة انا ايزيدية عراقية انسانية لم ولن  أتراجع اتنازل عن  ذلك مهما كانت التحديات وبلغت التضحيات     لهذا عاشت حياة قاسية مؤلمة في كل تاريخها لكنها بقيت واقفة لم تخضع ولم تستسلم ولم تتغير  كانت صرخة الرفض والتحدي متواصلة ومستمرة ومتوارثة جيل من جيل  كانت صرخة انسانية  تمثل كل انسان مظلوم محروم مسروق في الارض  وهذا سبب سموها واتساعها ولو كانت صرخة ضيقة تمثل فئة حاقدة لماتت  وانتهت كما    ماتت وتلاشت الكثير من الصرخات الفئوية الحاقدة  وهذا دليل على ان صرخة الحق صرخة الانسان المظلوم لم تمت  فهل ماتت صرخة الحسين في يوم الطف كونوا احرارا في دنياكم  
وهكذا استمرت صرخة سنجار لم تتغير رغم  التهديدات  والاغراءات التي واجهتها من قبل اعداء الحياة والانسان  لم يسيل لعاب أهلها للاغراءات ولم   تخشى تهديداتهم
وقف شيخ الطائفة الايزيدية بوجه  مسعود البرزاني  متحديا كل الاغراءات التي قدمها والتهديدات التي اطلقها صارخا بوجه اسمع ايها الحاقد الجاهل ان  الايزيدي انسان عراقي لم ولن يرتبط بغير العراق لم ولن ينتمي لغير العراق الانساني الديمقراطي ولن يتراجع عن ذلك وهذه الصرخة صرخها والدي بوجه والدك وها انا اصرخها بوجهك وسيصرخها ابني بوجه ابنك حتى ينتصر الحق ويردع الباطل حتى تنتصر القيم والمبادئ الانسانية السامية فالايزيدي دينه دين الانسان الذي يغرم بالحياة  وقوميته قومية الانسان العاشق للحياة وانه مع الانسان العاشق المغرم بالحياة وضد كل اعداء الحياة والانسان  
لا شك ان صرخة ابناء سنجار صرخة الايزيدي لها تأثير خاص في المنطقة   واثرت تأثير واضح في سير المنطقة بحبث اثرت تماما على مخططات اردوغان واحلام البرزاني  والنجيفي  فانها كشفت حقيقة  البرزاني والنجيفي واردوغان كما كانت قوة دفعت القوى الوطنية عشاق الحياة في المنطقة الى التحدي الى رفض العبودية   
فمن المؤكد  ستصبح صرخة سنجار  صرخة العراقيين الاحرار بكل طوائفهم واعراقهم ووجهات نظرهم بوجه العبيد والذين في نفوسهم مرض  البرزاني وجحوشه والنجيفي ودواعشه وغيرهم  والتوجه جميعا لبناء عراق المحبة والحضارة والحرية وجعله مصدر اشعاع للنور والقيم الانسانية  للمساهمة في دعم وترسيخ السلام العالمي والقضاء على العنف والارهاب 
لهذا نرى هؤلاء الاعداء   اي العملاء والعبيد البرزاني النجيفي خاصة بعد ان انكشفت  حقيقة ابو بكر البغدادي انه كان بمثابة غطاء لخطة اردوغان بتمويل من قبل ال سعود كلف بتنفيذها البرزاني وجحوشه وأثيل النجيفي ودواعشه    فعندما ازيل الغطاء  ظهر ما تحت الغطاء اي عندما قرر الشعب العراقي حشدا مقدسا وقوات امنية باسلة لمواجهة الظلام الوهابي تحت اسم داعش  وتطهير ارض العراق  من دنسهم اتضح لنا بوضوح ليس هناك اي داعش بل هناك البرزاني والنجيفي ومن معهم من الجحوش واالدواعش اين الدواعش اين ابو بكر لا اثر لهم    لهذا امام البرزاني والنجيفي  الا التوجه نحو سنجار لاسكات صرختها لانهم على يقين ا ن اسكات صرخة ابناء سنجار يعني اسكات صرخة كل العراقيين الاحرار في كل العراق والمنطقة
فما هجوم جحوش ودواعش  البرزاني على سنجار واعلان رغبته في احتلالها وضمها الى مشيخته العائلية التي وعده اردوغان بأقامته وتعينه واليا اميرا تابعا له  لانه هو الآخر يحلم بأعادة الخلافة الظلامية التي سحقتها الشعوب العربية والاسلامية  وفي المقدمة الشعب التركي بأحذيته وقبرها كما تقبر اي نتنة قذرة اعلن مهددا متوعدا ابناء سنجار  اذا ما فشل البرزاني في تحقيق المهمة التي كلف بها في الموصل في سنجار فسنتدخل عسكريا لدعم  جحوش البرزاني ودواعش النجيفي  واسكات صرخة ابناء سنجار والقضاء على مقاومة ابناء سنجار
لكن صرخة ابناء  العراق الاحرار التي توحدت مع صرخة  ابناء سنجار افشلت مهمة اردوغان التي كلف بها البرزاني والنجيفي في تنفيذهما ومنعت اردوغان من الحركة  فداعش الوهابية على وشك الهزيمة ولم يبق امامها الا الموت او الانتحار حتى الاستسلام لا يمكنه انقاذها  وبعد زوال داعش سيتوجه العراقيين معا نحو   البرزاني ومن حوله  والنجيفي ومن حوله
 

  

مهدي المولى
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2017/03/22



كتابة تعليق لموضوع : صرخة سنجار تتحدى اعداء العراق وتكشف لعبتهم
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق Alaa ، على مَدارجُ السّالكين مِنَ الإيمان الى اليَقين - للكاتب د . اكرم جلال : احسنت النشر دكتور زدنا

 
علّق قيس ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : بارك الله فيك أستاذي العزيز .. لي الشرف بالاستفادة من مكتبتكم العامرة وسأكون ممتنا غاية الامتنان لكم وأكيد أنك لن تقصر. اسمح لي أن أوصيك بهذه المخطوطات لأن مثل هذه النفائس تحتاج إلى اعتناء خاص جدا بالأخص مخطوطة التوراة التي تتربص بها عيون الاسرائيلين كما تربصت بغيرها من نفائس بلادنا وتعلم جيدا أن عددا من الآثار المسلوبة من المتحف العراقي قد آلت إليهم ومؤخرا جاهروا بأنهم يسعون إلى الاستيلاء على مخطوطات عثر عليها في احدى كهوف افغانستان بعد أن استولوا على بعضها ولا أعلم إذا ما كانوا قد حازوها كلها أم لا. أعلم أنكم أحرص مني على هذه الآثار وأنكم لا تحتاجون توصية بهذا الشأن لكن خوفي على مثل هذه النفائس يثير القلق فيّ. هذا حالي وأنا مجرد شخص يسمع عنها من بعيد فكيف بك وأنت تمتلكها .. أعانك الله على حمل هذه الأمانة. بالنسبة لمخطوط الرازي فهذا العمل يبدو غير مألوف لي لكن هناك مخطوط في نفس الموضوع تقريبا موجود في المكتبة الوطنية في طهران فربما يكون متمما لهذا العمل ولو أمكن لي الاطلاع عليه فربما استطيع أن افيدك المزيد عنه .. أنا حاليا مقيم في الأردن ولو يمكننا التواصل فهذا ايميلي الشخصي : qais.qudah@gmail.com

 
علّق زائر ، على إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام - للكاتب محسن الكاظمي : الدال مال النائلي تعني دلالة احسنت بفضح هذه الشرذمة

 
علّق عشتار القاضي ، على المرجعية الدينية والاقلام الخبيثة  - للكاتب فطرس الموسوي : قرأت المقال جيدا اشكرك جدا فهو تضمن حقيقة مهمة جدا الا وهي ان السيد الاعلى يعتبر نجله خادما للعراقيين بل وللامة ويتطلع منه الى المزيد من العمل للانسانية .. وهذا فعلا رأي سماحته .. وانا مع كل من يتطابق مع هذا الفكر والنهج الانساني وان كان يمينه كاذبا كما تدعي حضرتك لكنني على يقين بانه صادق لانه يتفق تماما مع رأي السماحة ولايمكن ان تساوي بين الظلمة والنور كما تطلعت حضرتك في مقالك ولايمكن لنا اسقاط مافي قلوبنا على افكار ورأي المرجع في الاخرين فهو أب للجميع . ودمت

 
علّق زائر ، على فوضى السلاح متى تنتهي ؟ - للكاتب اسعد عبدالله عبدعلي : المرجعية الدينية العليا في النجف دعت ومنذ اول يوم للفتوى المباركة بان يكون السلاح بيد الدولة وعلى كافة المتطوعين الانخراط ضمن تشكيلات الجيش ... اعتقد اخي الكاتب لم تبحث جيدا ف الحلول التي اضفتها ..

 
علّق Alaa ، على الظاهِرَةُ الفِرعَونيّة وَمَنهَجُ الإستِخفاف - للكاتب د . اكرم جلال : شكراً جزيلاً للكاتب ونتمنى المزيد

 
علّق Alaa ، على الظاهِرَةُ الفِرعَونيّة وَمَنهَجُ الإستِخفاف - للكاتب د . اكرم جلال : شكر جزيل للكاتب ونتمى المزيد لينيرنا اكثر في كتابات اكثر شكراً مرة اخرى

 
علّق مصطفى الهادي ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : السلام عليكم اخي العزيز قيس حياكم الله . هذا المخطوط هو ضمن مجموعة مخطوطات توجد عندي مثل ألفية ابن مالك الاصلية ، والتوراة القديمة مكتوبة على البردي ومغلفة برق الغزال والخشب واقفالها من نحاس ، ومخطوطات أخرى نشرتها تباعا على صفحتي في الفيس بوك للتعريف بها . وقد حصلت عليها قبل اكثر من نصف قرن وهي مصانة واحافظ عليها بصورة جيدة . وهي في العراق ، ولكن انا مقيم في اوربا . انت في اي بلد ؟ فإذا كنت قريبا سوف اتصل بكم لتصوير المخطوط إن رغبتم بذلك . تحياتي

 
علّق قيس ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : استاذ مصطفى الهادي .. شكرا جزيلا لك لتعريفنا على هذا المخطوط المهم فقط للتنبيه فاسهام الرازي في مجال الكيمياء يعتبر مساهمة مميزة وقد درس العالم الالماني الجوانب العلمية في كيمياء الرازي في بحث مهم في مطلع القرن العشرين بين فيه ريادته في هذا المجال وللأسف أن هذا الجانب من تراث الرازي لم ينل الباحثين لهذا فأنا أحييك على هذه الإفادة المهمة ولكن لو أمكن أن ترشدنا إلى مكان هذا المخطوط سأكون شاكراً لك لأني أعمل على دراسة عن كيمياء الرازي وبين يدي بعض المخطوطات الجديدة والتي أرجو أن أضيف إليها هذا المخطوط.

 
علّق حكمت العميدي ، على هيئة الحج تعلن تخفيض كلفة الحج للفائزين بقرعة العام الحالي - للكاتب الهيئة العليا للحج والعمرة : الله لا يوفقهم بحق الحسين عليه السلام

 
علّق حسين الأسد ، على سفيرُ إسبانيا في العراق من كربلاء : إنّ للمرجعيّة الدينيّة العُليا دوراً رياديّاً كبيراً في حفظ وحدة العراق وشعبه : حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة لحفظ البلد من شرر الأعداء

 
علّق Diana saleem ، على العرض العشوائي  للجرائم على الفضائيات تشجيع على ارتكابها  - للكاتب احمد محمد العبادي : بالفعل اني اسمع حاليا هوايه ناس متعاطفين ويه المراه الي قتلت زوجها واخذت سيلفي ويا. هوايه يكولون خطيه حلوه محد يكول هاي جريمه وبيها قتل ويخلون العالم مشاعرهم تحكم وغيرها من القصص الي يخلون العالم مشاعرهم تدخل بالحكم مو الحكم السماوي عاشت ايذك استاذ لفته رائعه جدا

 
علّق مصطفى الهادي ، على للقران رجاله ... الى الكيالي والطائي - للكاتب سامي جواد كاظم : منصور كيالي ينسب الظلم إلى الله . https://www.kitabat.info/subject.php?id=69447

 
علّق منير حجازي ، على سليم الحسني .. واجهة صفراء لمشروع قذر! - للكاتب نجاح بيعي : عدما يشعر حزب معين بالخطر من جهة أخرى يأمر بعض سوقته ممن لا حياء له بأن يخرج من الحزب فيكون مستقلا وبعد فترة يشن الحزب هجومه على هذه الجهة او تلك متسعينا بالمسوخ التي انسلخت من حزبه تمويها وخداعا ليتسنى لها النقد والجريح والتسقيط من دون توجيه اتهام لحزب او جهة معينة ، وهكذا نرى كثرة الانشقاقات في الحزب الواحد او خروج شخصيات معروفة من حزب معين . كل ذلك للتمويه والخداع . وسليم الحسني او سقيم الحسني نموذج لخداع حزب الدعوة مع الاسف حيث انسلخ بامر منهم لكي يتفرغ لطعن المرجعية التي وقفت بحزم ضد فسادهم . ولكن الاقلام الشريفة والعقول الواعية لا تنطلي عليها امثال هذه التفاهات.

 
علّق نور الهدى ال جبر ، على كتب أحدهم [ حكاية، كأنها من زمن آخر ] : احسنتم و جزاكم الله خير جزاء المحسنين و وفقكم لخدمة المذهب و علمائه ، رائع ما كَتبتم ..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : مهرجان السفير الثقافي الثاني
صفحة الكاتب :
  مهرجان السفير الثقافي الثاني


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 النائب الحكيم : أهالي برطلة و شريخان العليا والسفلى والقبة يتعرضون إلى مجازر مروعة على يد التكفيريين والإرهابيين  : مكتب النائب د عبد الهادي الحكيم

 العمل والهجرة الدولية يفعلان دمج النازحين العائدين الى ديارهم  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 ملحمة البطولة الكروية  : سليم أبو محفوظ

 إعلان مهرجان الحسيني الصغير لمسرح الطفل  : عدي المختار

 رحلة البحث عن التعيين  : مرتضى المكي

 مديرية شرطة النجف تتلف 35 طنا من المواد الغذائية والفواكه الفاسدة  : اعلام شرطة محافظة النجف الاشرف

 نقابة الصحفيين العراقيين.. وخفافيش الظلام  : فراس الغضبان الحمداني

 الولايات المتحدة تهدد باستخدام القوة العسكرية ضد إيران إذا فشلت العقوبات

 المتحدث الأمني باسم هيئة الحشد الشعبي :" الحشد يمتلك كافة وسائل الرد في حال تم استهدافه من قبل طيران التحالف الدولي

 العيسى يوجه باجراءات عاجلة لتوفير أقسام داخلية لطلبة الحمدانية  : اعلام وزارة التعليم العالي والبحث العلمي

 الحنين  : محمود خليل ابراهيم

 من الاستفتاءات الموجهة إلى مكتب سماحة السيد علي الحسيني السيستاني - دام ظله – بشان الهجرة

 صندوق مختار الاسود  : سامي جواد كاظم

 السعودية : شبابها لايقبلون بتعذيب ثعلب ويكبرون لقتل وتعذيب البشر !!!!

 الذئاب  : حيدر الحد راوي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net