صفحة الكاتب : د . عبد الخالق حسين

الاحتلال البعثي للعراق هو الأبشع
د . عبد الخالق حسين
نحن في مواجهة حرب كلامية لا تقل ضراوة وخطورة عن الحرب الحقيقية، لأن (الكتابة حرب)، كما قال فولتير. فنحن أمام حزب فاشي عنصري وطائفي، أحكم قبضته على رقاب الشعب 40 عاماً، وخلال هذه الفترة لم يعتمد في ترسيخ حكمه على تبعيث القوات المسلحة والأمنية، وكافة أجهزة الدولة فحسب، بل، وأسس جيوشاً جرارة من فرسان الكلام في علم النفس، وعلم الاجتماع، والإعلام، والتربية والتعليم، للسيطرة على عقول أبناء الشعب وتوجيههم كما يشاء، فعن طريق الكلام والتلاعب بالألفاظ يمكن تحويل الحق إلى باطل وبالعكس، والهيمنة على المجتمع وتسييره كما يشاء الحاكم، إضافة إلى ممارسة إرهاب الدولة. أما بعد السقوط، فاعتمدت فلول البعث على الإرهاب أيضاً، وحروب الإبادة، وعلى القلم في صناعة الإشاعات السامة، والأخبار الكاذبة لتضليل العقول، وتشويه المفاهيم الوطنية والإنسانية.
 
وقد أشرت في مقالي السابق الموسوم (مخاطر الأخبار الكاذبة)(1)، وقبله العديد من المقالات(2،3)، إلى الأساليب الشيطانية الخبيثة التي يستخدمها مرتزقة البعث وأشباههم في التضليل، منها تأليف تقارير كاذبة وأخبار زائفة، والإدعاء بأنها من ويكيليكس، أو أية صحيفة غربية مشهورة، أو تنسيب تصريحات كاذبة بحق العراق الجديد، و شخصياته المعروفة، والادعاء أنها صادرة من مسؤولين أمريكان كبار، هذا السلوك صار أمراً مألوفاً، وهم يعرفون أن القارئ ليس لديه الوقت الكافي، أو الوسيلة للتحري عن مصداقية هذه التقارير و مصادرها. وقد فضحنا، مع غيرنا، الكثير من هذه الألاعيب الخبيثة.
 
ومصدر آخر ييستخدمه هؤلاء في التضليل، وهو ما يجدونه في التراث الشعبي من حكايات، وحتى تأليف الجديد منها لخدمة أغراضهم. ومن هذه الحكايات على سبيل المثال، واحدة نقلها أحدهم ضمن إحدى مجموعات النقاش، تضم نحو مائة مستلم، أنقل نصها مع الاعتذار عن الإطالة وذلك لضرورة الالتزام بالنقل... تقول الحكاية:
(يحكى أن جيشاً أراد أن يدخل مدينة .. فوقف عند أطرافها ، و أرسل عيونه تستقصي عن أخبارها ..
فوجدوا شيخاً كبيراً يحتطب الحطب، يرافقه فتى صغير ...قالوا له: أخبرنا عن بلدك،  وكم عدد جيشكم، و كيف نستطيع أن ندخلها و ما هي منافذها ...؟ فقال لهم: سأخبركم لكن بشرط أن تقتلوا هذا الشاب، قبل أن أقول لكم شيء .. لكي لا يكون شاهداً على ما سأقوله لكم .. فقالوا: لك ذلك.. فأخذ أحدهم السيف و قطع عنقه، فسال الدم ليملىء الأرض و يشربه ترابها، والشيخ العجوز ينظر إلى الأرض وهي تشرب روح الفتى. فقال لهم: أتدرون من هذا الذي جعلتكم تقتلوه؟ قالوا... أنت أعلم منا به. قال: هذا ولدي ... خشيت أن تقتلوني أمامه فتنتزعون منه ما تشاؤون من القول، ففضلت أن يُقتل على أن ينطق حرفاً واحداً يساعدكم في غزو بلدي .. تركه الجنود و هو يحتضن جثة ولده.. وعادوا أدراجهم و قصوا للملك القصة، فقال الملك: أعيدوا الجيش و انسحبوا من هناك ، فبلدة يضحي بها الآباء بالأبناء لأجلها، لن نستطيع غزوها، وإن غزوناها فلن ننتصر ..) انتهت الحكاية، ويضيف مرسلها أو مؤلفها: (لعنة الله على كل من خان بلده، وتآمر عليه إلى يوم الدين ...)(كذا).
 
هذه الحكاية تذكرنا برواية (أخرج منها يا ملعون) بقلم (كاتبها)، والتي يُعتقد أن كاتبها صدام حسين.
طبعاً نعرف أن المقصود بهذه الحكاية الخيالية الرمزية، هو المعارضة العراقية في عهد صدام، والتي توصلت إلى استنتاج أن لا أمل في تحرير العراق بدون الدعم الخارجي.
ونحن أيضاً نقول (لعنة الله على كل من خان بلده ، وتآمر عليه إلى يوم الدين ...). ولكن هؤلاء يحاولون تشويه الحقائق، فأبشع إحتلال تعرض له العراق هو احتلال البعث الفاشي، سواءً كان احتلالهم الأول يوم 8 شباط 1963 الأسود، أو احتلالهم الثاني في عام 1968، وفي كلا الاحتلالين كان بمساعدة المخابرات الغربية وعلى رأسها الأمريكية.
وخلال الاحتلالين بذل البعثيون قصارى جهودهم لتضليل الشعب وتفتيت نسيجه الاجتماعي لتسهل لهم السيطرة عليه وحكمه بالقبضة الحديدية، ومن هذه الأساليب وكما جاء في تعليق وصلني من الأستاذ صلاح كبة، مشكوراً، على مقالي الأخير (مخاطر الأخبار الكاذبة) أجتزئ منه ما يلي: 
(.... نعم وألف نعم انها الصناعة الجديدة القديمة التي أتقنها هذا الحزب الشوفيني الذي دمر العراق وسوريا والمنطقة العربية بأجمعها. انت وانا نتذكر بحكم أعمارنا كيف دشن هذا الحزب جهاده بحرب الشائعات، فقبل انقلاب ١٩٦٨ المشؤوم مَلئوا أسماعنا بأخبار كاذبة عن فساد حكومة طاهر يحيى وسرقاته للملايين. ومع تحفظنا عن سياسته الا إنه ظهر بعد ان جاؤوا الى الحكم انه (اي طاهر يحيى) لا يملك الا داره التي لم يكمل سداد ديون بنائها. ثم جاؤوا الى الحكم فحكموا عن طريق الهاء الناس بالشائعات، فمن ابو طبر، وإخافة الناس به، الى عدنان القيسي والهاء الناس به ، الى قصص التسمم بالزئبق، الى قصص تشويه سمعة ضحاياهم. مهنة الشائعات انها المهنة التي أتقنها البعثيون وعرفوا كيف يسخرونها لمصالحهم. وها هم بعد 2003 لم يتوقفوا عن شن هذه الحملات يدعمهم جهل أشباه المثقفين وحب العراقيين لاخبار المبالغة، ونظريات المؤامرة. لهذا تراهم يبالغون بأخبار الفساد (مع اعترافنا بوجوده) فيُحوِّلون المليون الى بليون! ويتهمون من يتجرأ ويذكر إيجابية واحدة لوضع العراق بعد 2003 بأنه من (مستفيدي الوضع الجديد)، حتى تراهم بشائعاتهم ومبالغاتهم بسلبيات هذا العهد أفقدوا كثير من الناس ثقتهم بالنظم الديمقراطية، وبالحقيقة القائلة بان لهذه النظم ميزة تصليح نفسها بنفسها، وأصبح الكثيرون يفكرون جديا بان هذه الديمقراطية لا تصلح لنا!!! الحمد لله بوجود أناس وكتّاب واعون مثلكم نستطيع من خلالها ان نرد على منطق اذناب هذا الحزب المعوج الذي ما زال يبث سمومه هنا وهناك.) انتهى.
 
هذا المعلق الوطني الشريف الواعي النبيه اللبيب، والملايين من أمثاله هم أملنا، ودليل على أن البعثيين وأشباههم وأذنابهم، فشلوا في تضليل كل الشعب، إذ كما قال ابراهام  لنكولن: (يمكن أن تخدع كل الناس بعض الوقت، وبعض الناس كل الوقت، لكنك لن تستطيع خدع كل الناس كل الوقت.)
 
لقد دفع شعبنا الكثير إلى أن تعلم الدرس، ولكن مع ذلك مازال هناك ناس ينخدعون ويدفعون الثمن. والمؤلم أن من بين هؤلاء المخدوعين مثقفون لا نشك بوطنيتهم وحسن نواياهم، ولكنهم مع الأسف ضحايا التحجر الأيديولوجي اليساروي، والعداء المترسخ للغرب إلى حد الإضرار بالشعب والوطن، ومن هؤلاء كاتب نشر مقالاً بعنوان (البيان الأول للدمار الشامل)، يرد به على مقالي الموسوم (علاقة العراق بأمريكا بين الممكن والدمار الشامل")(2)، فيه الكثير من التشويه والعاطفة وسوء الفهم، والذي من شأنه خدمة البعث الداعشي. يعتبر الكاتب مقالي بمثابة "البيان الأول لزيارة مرتقبة  للرئيس الأمريكي ترامب الى العراق.." ويضيف: " نتجنب ذكر اسمه أملاً في ان يُصدر ايضاحاً يكذب فيه نفسه ليُطمأن المواطن العراقي على مصيره". والسؤال هو: لماذا تتجنبون ذكر اسم صاحب المقال وهو معروف من عنوان مقاله!! نسي الأخ أن من أعز أمنيات أعداء العراق هو تحريض أمريكا ضد العراق.
 
مع احترامي للكاتب وعواطفه الوطنية الجياشة، (ومن الحب ما قتل)، فلو تتبعنا كتاباته خلال العامين الأخيرين لوجدنا أنه نشر نحو مائتي مقالة، إلا إنها في الحقيقة هي مقالة واحدة، أعاد كتابتها مائتي مرة مع تغيير طفيف في عناوينها، وإعادة ترتيب جملها، وهي في أغلبها لطميات ومناحات وبكائيات على اللبن المسكوب، أدمن عليها العراقيون، سواءً في كتاباتهم، أو أشعارهم، أو أغانيهم الحزينة مثل أغاني سلمان المنكوب (أمرَّن بالمنازل منازلهم خلية...الخ)، التي يقول عنها العلامة علي الوردي: كأن الطاعون كرف أهله وبقي هو وحده في الدار صارخاً (معلَّم على الصدمات خايب با كلبي- قلبي). 
 
نؤكد ثانية أن أبشع احتلال تعرض له الشعب العراقي هو الغزو البعثي الفاشي، الذي أهلك الحرث والنسل وهدد وجوده بالفناء. فهكذا شعب لا يحتاج إلى بكائيات وحكايات العجائز، والمقالات العاطفية، والتخوين والتسقيط والتشهير، والتحريض ضد من يمد يده لمساعدته، وإخراجه من محنته، بذريعة أن أمريكا هي التي جلبت البعث إلى الحكم، بل يحتاج إلى التحليل العقلاني المنطقي، وإيجاد الحلول العلمية الصحيحة. هؤلاء فقدوا بوصلتهم، شاؤوا أم أبوا، فإنهم برفضهم دعم التحالف الدولي بقيادة أمريكا، فإنهم يعملون على إبقاء العراق تحت إحتلال داعش إلى مستقبل غير منظور. فلو كانت الحكومة العراقية قد نجحت في كسب أمريكا إلى جانبها، لما تجرأت تركية والسعودية وقطر وعملاؤهم في الداخل، التجاوز على السيادة الوطنية واحتلال ثلث مساحة العراق من قبل مرتزقتهم البعثيين باسم داعش، ولما تجرأ السلطان إردوغان باحتلال بعشيقة واستهان بالسيادة الوطنية العراقية. 
 
إن حكاية الشيخ الحطاب الخيالية، تشبه حكاية الرجل العراقي الواقعية، وربما مقتبسة منها، الرجل الذي قتل ابنه لأنه ارتكب جريمة أخلاقية تمس شرف العائلة، وللتخلص من العقوبة، ادعى الأب القاتل أنه قتل ابنه لهروبه من جبهة القتال في الحرب مع إيران وبذلك وجلب العار للعائلة، فقتله غسلاً للعار! فسارع الطاغية صدام حسين بتوظيف الجريمة لمصلحته في حملته الدعائية، بمنح الأب القاتل وسام الرافدين من الدرجة الأولى أمام الشعب في التلفزيون، وبذلك وضع صدام سابقة سيئة في تكريم قتل الآباء لأبنائهم من أجل الطاغية، والتي أدانها الشعب. 
 
هناك سوء في فهم المفاهيم الوطنية والإنسانية لدى هؤلاء حيث راحوا يستخدمونها ضد أغراضها الحقيقية، وما أشبه اليوم بالبارحة. 
إذ ينقل لنا التاريخ، أن سأل رجلً الإمام علي (ع) ذات يوم: " أيمكن أن يجتمع الزبير وطلحة وعائشة على باطل؟ فأجابه الإمام: "إنك ملبوس عليك، إن الحق والباطل لا يُعرفان بأقدار الرجال، إعرف الحق تعرف أهله، واعرف الباطل تعرف أهله." (طه حسين، الفتنة الكبرى، ج2، ص 40). 
وهذا ينطبق تماماً على أولئك الذين التبس عليهم الأمر، فلا يفرقون بين الاحتلال البعثي الفاشي الذي دمر البلاد والعباد، وبين ما يسمونه خطأً، بالاحتلال الأمريكي الذي أنقذ العراق من كوارث البعث وهي كثيرة وباتت معروفة للجميع إلا الذين في نفوسهم غرض، أو أصيبوا بالجهل وعمى الألوان، وفقدان القدرة على التمييز بين الحق والباطل، وبين الخطأ والصواب؟ 
 
فما تسمونه بالاحتلال الأمريكي، هو نفسه الذي حرر الشعب الألماني وجميع الشعوب الأوربية من النازية والفاشية، فهل الجنرال ديغول وأنصاره الذين دخلوا فرنسا مع قوات الحلفاء، وأسقطوا حكومة فيشي التي أعلن قيامها المارشال فيليب بيتان بمساعدة  الألمان، وهي تشبه حكومة صدام التي قامت بمساعدة أمريكا في الستينات، ثم انقلب عليها، فهل كان ديغول وأنصاره، وأديناور الألماني وأنصاره، والاٌيطاليون الذين تعاونوا مع قوات الحلفاء وأطاحوا بالفاشي موسليني، قد خانوا أوطانهم يستحقون اللعنة ؟ 
 
وهل المعارضة العراقية التي قاومت صدام حسين ونظامه الجائر، واستعانوا بنفس الدول التي حررت العالم من الفاشية والنازية، خونة وملعونون؟ إذا كنتم تحلمون بأن الشعب العراقي وحده كان يجب عليه تحرير بلاده من رجس البعث الفاشي، فقد حاول هذا الشعب مراراً وخاصة في انتفاضته الشعبانية الكبرى عام 1991، ولكن قابلها صدام بقتل 300 ألف من المنتفضين في محافظات الوسط والجنوب، وملأ العراق بالمقابر الجماعية، كما أباد الشعب الكردي بالغازات السامة والأنفال وأحرق نحو 5000 قرية. 
 
المشكلة، أن هؤلاء السادة يستخدمون تاريخ أمريكا في الحرب الباردة ذريعة لرفض دعمها للعراق في حربه على فلول البعث الداعشي، ولا شك أن هذا الموقف يخدم داعش، ومن يقف وراءها، وله ضرر كبير على الشعب العراقي. فالحكمة تفيد: إذا كان بيتي يحترق، فمن السخف والهراء والغباء أن أسأل عن هوية فريق الإطفاء. أمريكا نجحت في تحرير العراق من أبشع احتلال داخلي فاشي، وأقامت فيه نظام ديمقراطي في صالح جميع مكونات شعبه، محكوم عليه بالنجاح رغم ما يواجه من معارضة، ولكن أمريكا لا يمكنها أن تحرركم من جهالتكم، وأحقادكم، وعنصريتكم، وبداوتكم، وطائفيتكم، الضاربة جذورها في عمق التاريخ، فهذه الأمراض المزمنة تحتاج إلى أجيال لتتعافوا وتشفوا منها. 
http://www.abdulkhaliqhussein.nl/ 
ـــــــــــــــــــــــــ
روابط ذات صلة
1- د.عبدالخالق حسين: مخاطر الأخبار الكاذبة 
http://www.abdulkhaliqhussein.nl/?news=901
 
2- د.عبدالخالق حسين: حول إستراتيجية أمريكا، ثانية
http://www.abdulkhaliqhussein.nl/?news=899
 
3- د.عبدالخالق حسين: علاقة العراق بأمريكا بين الممكن والدمار الشامل
http://www.abdulkhaliqhussein.nl/?news=900

  

د . عبد الخالق حسين
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2017/05/05



كتابة تعليق لموضوع : الاحتلال البعثي للعراق هو الأبشع
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق منير حجازي ، على كويكب "عملاق" يقترب من الأرض قد يؤدي الى دمار واسع في أنحاء الكوكب : اجمعت الأديان وكذلك الحضارات القديمة على أن كوكبا او مذنبا او نجما حسب تسمياتهم سوف يظهر في سماء الأرض كعلامة على نهاية حقبة أرضية تمهيدا لظهور حقبة جديدة أخرى. واقدم المدونات في الصين والتبت والانكا وما مذكور في التوراة والانجيل رؤيا يوحنا وكذلك في الروايات والاحاديث الاسلامية كلها تذكر قضية هذا النجم او المذنب والتي تصفها التوراة بانها صخرة الهلاك والحرائق والزلازل والفيضانات.يقول في رؤيا يوحنا : (فسقط من السماء كوكب عظيم متقد كمصباح، ووقع على ثلث الأنهار وعلى ينابيع المياه.11 واسم الكوكب يدعى «الأفسنتين». فصار ثلث المياه أفسنتينا، ومات كثيرون من الناس من المياه لأنها صارت مرة). نسأل الله أن يحفظ الأرض ومن عليها.

 
علّق احمد خضير ، على عذراً ايها المشاهد؟؟؟ - للكاتب احمد خضير كاظم : عليكم السلام و رحمة الله و بركاته تحياتي الاستاذ صباح الغالي.. شكرا جزيلا على المداخلة والتعليق مع التحية

 
علّق نور الهدى ، على رسائل بيان المرجعية العليا في 7 / 2 - للكاتب نجاح بيعي : شكر الله سعيك

 
علّق صباح هلال حسين ، على عذراً ايها المشاهد؟؟؟ - للكاتب احمد خضير كاظم : استاذ احمد خضير كاظم .... السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .. نص مقالتك كانت بمثابة وصف دقيق لما حصل في العراق للتظاهرات السلمية وأسئلة وأجوبة في نفس الوقت على هؤلاء الذين يشككون ويتهجمون على الاحتجاجات الشعبية الشبابية التي ترفض الفساد الاداري والمالي في كل مفاصل الدولة وفساد الاحزاب والكتل الفاشلة في تقاسم المناصب والمنافع بينهم ، بارك الله فيك وأحسنت وأجدت ...مع ارق تحياتي

 
علّق سيد علي المرسومي ، على تاريخ شهادة السيدة الكريمة أم البنين فاطمة بنت حزام ألکلآبيه »«ع» قدوة في التضحية والإيثار.» - للكاتب محمد الكوفي : استاذنا العزيز محمد الكوفي المحترم بعد السلام والتحية ارجو ان توضحوا لنا ماهي مصادركم التاريخية الموثوقة ان سيدنتا أم البنين عليها سلام ماتت شهيدة وشكرا لكم

 
علّق adeeb ، على جهل الحكومة ومجلس النواب في العراق - تعديل قانون التقاعد، اصلاحات، خدمة عسكرية، ترفيع - للكاتب عبد الستار الكعبي : الصحيح في احتساب الخدمة العسكرية لاغراض الوظيفة المدنية / علاوة، ترفيع، تقاعد الى السيد رئيس مجلس الدولة في العراق المحترم اولا : المعروض : يعاني الكثير من الموظفين من مظلومية كبيرة جداً في موضوع احتساب الخدمة العسكرية الالزامية لاغراض الخدمة المدنية بسبب التبدلات التي حصلت في التشريعات الخاصة بهذا الموضوع والاضطراب الواقع في تفسيرها والذي نتج عنه اختلاف ادارات الدوائر الحكومية في احتسابها. وقد كان لتراجع مجلس شورى الدولة عن قراراته بهذا الصدد اثر واضح في ذلك، فقد اصدر المجلس قرارات لاحتسابها لاغراض العلاوة والتقاعد والترفيع وتم العمل بموجبها في مختلف الدوائر الحكومية حيث تم تعديل الدرجات الوظيفية للموظفين المشمولين وذلك بمنحهم علاوات او ترفيع بما يقابل سنوات خدمتهم العسكرية كل حسب حالته، ثم تراجع المجلس عن قراراته واحتسبها لاغراض التقاعد فقط مما سبب مظلومية ادارية ومالية كبيرة وقعت اثارها على الموظفين المشمولين على شكل تنزيل درجة وتضمينات مالية حيث قامت الدوائر باعادة احتساب الخدمة الوظيفية وتعديل درجات الموظفين المعنيين وكذلك استقطاع الفروقات المالية منهم بعد رفع الخدمة العسكرية التي احتسبت لاغراض العلاوة والترفيع وجعلها للتقاعد فقط. وهنالك جانب اخر من هذه المظلومية يتمثل بان الموظفين المعيَّنين قبل (21/10/2002)، وهو تاريخ نفاذ قرار مجلس قيادة الثورة المنحل ذي الرقم (218) لسنة 2002 ، قد احتسبت خدمتهم العسكرية الالزامية لاغراض العلاوة والترفيع والتقاعد بينما اقرانهم الذين عينوا بعد ذلك التاريخ لم تحتسب لهم خدمتهم العسكرية الّا لأغراض التقاعد فقط على الرغم من انهم أدوا نفس الخدمة وفي نفس الموقع والوحدة العسكرية، وفي هذا غبن كبير واضح فكلاهما يستحقان نفس الحقوق مبدئيا. ثانيا : الغاية من الدراسة : لاجل رفع المظلومية عن الموظفين المتضررين من هذه الاشكالية الذين لم تحتسب خدمتهم العسكرية الالزامية والاحتياط لاغراض العلاوة والترفيع والتقاعد بسبب تغير القوانين والقرارات الخاصة بهذا الموضوع ولتصحيح هذه الارباكات التشريعية والتنفيذية نقدم لكم هذه الدراسة آملين منكم النظر فيها واصدار قراركم الحاسم المنصف وتوجيهكم لدوائر الدولة للعمل بموجبه. ثالثا : القوانين والقرارات حسب تسلسلها الزمني : ندرج في ادناه نصوصا من القوانين والتعليمات ومن بعض القرارات الصادرة بهذا الصدد على قدر تعلقها بموضوع احتساب الخدمة العسكرية للاغراض الوظيفية وحسب تواريخ صدورها : 1- قانون الخدمة العسكرية رقم (65) لسنة 1969 الذي نص في ( المادة 26 الفقرة 2 ) منه على : ( يحتفظ للمجندين الذين لم يسبق توظيفهم أو استخدامهم بأقدمية في التعيين تساوي أقدمية زملائهم في التخرج من الكليات أو المعاهد أو المدارس وذلك عند تقدمهم للتوظيف في دوائر الحكومة ومصالحها ومؤسساتها بعد اكمالهم مدة الخدمة الالزامية مباشرة بشرط أن يكون تجنيدهم قد حرمهم من التوظف مع زملائهم الذين تخرجوا معهم وأن يكونوا مستوفين للشروط العامة للتوظف.). حيث ضمن هذا القانون حق الخريجين الذين يتم تعيينهم في الدوائر الحكومية بعد ادائهم الخدمة العسكرية الالزامية بمنحهم قدما في الوظيفة مساوي للقدم الوظيفي لزملائهم في التخرج الذين تعينوا في دوائرهم بعد تخرجهم مباشرة مما يعني احتساب خدمتهم العسكرية المقضاة قبل الالتحاق بالوظيفة لاغراض العلاوة والترفيع. 2- تعليمات عدد (119 لسنة 1979) النافذة التي صدرت لتضع عددا من الاسس والاليات الخاصة بالخدمة الوظيفية حسب قانون الخدمة المدنية رقم 24 لسنة 1960 المعدل النافذ والتي نصت في المادة أولاً – الفقرة /6 على (احتساب الخدمة العسكرية الالزامية التالية للحصول على الشهادة قدماً لاغراض الترفيع .) وهذا حق للموظف وانصاف في التعامل معه. 3- قرار مجلس قيادة الثورة (المنحل) رقم (218) لسنة 2002 الذي اعتبر نافذاً في (21/10/2012) والذي نص على: (اولا – تحتسب الخدمة العسكرية الالزامية المقضاة قبل الالتحاق بالوظيفة، لاغراض التقاعد حصرا. ثانيا – ينفذ هذا القرار من تاريخ نشره في الجريدة الرسمية.) وصار هذا القرار هو الاساس النافذ حالياً لاحتساب الخدمة العسكرية . ونلاحظ ان هذا القرار خالٍ من اي اشارة لتطبيقه باثر رجعي فيكون الفهم الاولي والارجح له هو ان تحتسب الخدمة العسكرية الالزامية المقضاة قبل نفاذه وقبل الالتحاق بالوظيفة لاغراض العلاوة والتقاعد والترفيع بموجب القوانين السارية قبله وان الخدمة التي يقضيها العسكري بعد نفاذه تكون لاغراض التقاعد حصراً وهذا ما ذهب اليه مجلس شورى الدولة بقراره بالعدد (21/2004). 4- قرار مجلس شورى الدولة المرقم (21/2004 بتاريخ 18/11/2004) الذي نص في الفقرة (2) منه على (يكون احتساب الخدمة العسكرية الالزامية وخدمة الاحتياط لاغراض العلاوة والترفيع والتقاعد اذا كانت تلك الخدمة قد اديت قبل نفاذ قرار مجلس قيادة الثورة (المنحل) رقم (218 لسنة 2002) في (21/10/2002) فيكون احتساب اي منهما لاغراض العلاوة والترفيع والتقاعد). وهذا القرار هو الاكثر انصافا واقربها الى المعنى الذي يمكن ان يفسر به نص القرار (218 لسنة 2002). 5- قرار مجلس شورى الدولة المرقم (11 لسنة 2005) الذي اعتبر ان امر سلطة الائتلاف المؤقتة المرقم (30 لسنة 2003) يبطل احتساب الخدمة العسكرية لاغراض العلاوة ويحتسبها لاغراض التقاعد فقط إستناداً الى قرار مجلس قيادة الثورة المنحل رقم (218 لسنة 2002) ويرى مجلس شورى الدولة في قراره هذا ان احتساب الخدمة العسكرية لاغراض العلاوة والترفيع معلق بالامر (30) ونص على (حيث ان التعليق هو حالة مؤقتة يزول بزوالها او تعليقها) و (اذا زال المانع عاد الموضوع) بمعنى اذا زال المانع والذي يقصد به ألامر رقم (30) زال الممنوع به الذي هو (احتساب الخدمة العسكرية لاغراض العلاوة والتقاعد والترفيع) وعليه فانه يلزم من زوال ألامر رقم (30) عودة الوضع الى اصله اي جواز بل وجوب (احتساب الخدمة العسكرية لاغراض العلاوة والتقاعد والترفيع). ولكن مجلس شورى الدولة لم ينفذ مضمون قراره هذا بعد زوال الامر رقم (30) لسنة 2003 الذي تم الغاؤه بقانون رواتب موظفي الدولة والقطاع العام رقم (22) لسنة 2008 المعدل الذي عد نافذا بتاريخ 1/1/2008 والذي نصت المادة (21) منه على ( يلغى أمر سلطة الائتلاف المؤقتة (المنحلة) رقم (30) لسنة 2003 (. 6- قرار مجلس شورى الدولة رقم (70) لسنة 2006 وجاء في حيثياته (وحيث ان أمر سلطة الائتلاف المؤقتة (المنحلة) رقم (30) لسنة 2003 قد علق جميع القوانين وسنن التشريعات واللوائح التنظيمية التي يتم بموجبها تحديد الرواتب او الاجور الخاصة او اعتبر ذلك من الحوافز المالية التي تصرف للموظفين .وحيث ان التعليق هو حالة مؤقتة يزول بزوالها .) وكذلك ورد فيه ( ان احتساب الخدمة العسكرية الالزامية المقضاة قبل الالتحاق بالوظيفة وقبل نفاذ قرار مجلس قيادة الثورة (المنحل) رقم (218) لسنة 2002 لاغراض العلاوة والترفيع يعد موقوفاً في الوقت الحاضر استناداً الى امر سلطة الائتلاف المؤقتة (المنحلة) رقم (30) لسنة 2003.) وكذلك ورد في نصه (حيث ان التعليق هو حالة مؤقتة يزول بزوالها) و حيث أنه (اذا زال المانع عاد الموضوع)، وينطبق هنا نفس ما قلناه في الفقرة (5) اعلاه بخصوص قرار مجلس شورى الدولة المرقم (11 لسنة 2005). 7- قرار مجلس شورى الدولة رقم (28/2016 بتاريخ 10/3/2016) الذي ترك كل تفسيراته واسسه السابقة في عدم احتساب الخدمة العسكرية لاغراض العلاوة والترفيع استنادا الى أمر سلطة الائتلاف المؤقتة (المنحلة) رقم (30) لسنة 2003 واستند فقط الى قرار مجلس قيادة الثورة (المنحل) المرقم (218 لسنة 2002) وقرر ( لايحق احتساب الخدمة العسكرية المؤداة قبل نفاذ القرار المذكور او بعده طالما ان هذا القرار (218) ما زال نافذاً). رابعا : الحالات المعنية : بعد ان تبين لنا ان قرار مجلس قيادة الثورة (المنحل) المرقم (218) لسنة 2002 هو الفيصل في هذا الموضوع وان التوجه القانوني لمجلس شورى الدولة استقر على اعتباره الاساس الذي تستند عليه القرارات الخاصة بموضوع احتساب الخدمة العسكرية الالزامية لاغراض الوظيفة المدنية، ينبغي لنا لاجل اصدار الحكم المناسب في هذا الموضوع ان نستعرض الحالات التي يمكن ان تخضع لمداه التطبيقي مع بيان الراي بشأن احتساب الخدمة العسكرية لكل حالة : الحالة الاولى : ان تكون الخدمة العسكرية الالزامية مقضاة بعد نفاذ القرار فيطبق عليها القرار المذكور بلا اشكال. الحالة الثانية : ان يكون كل من اداء الخدمة العسكرية الالزامية والتعيين في الوظيفة واحتساب الخدمة العسكرية قبل نفاذ القرار المذكور فلايسري عليها القرار بلا خلاف ولا اشكال ايضا. الحالة الثالثة : ان تكون الخدمة العسكرية الالزامية مقضاة قبل نفاذ القرار ولكن التعيين في الوظيفة المدنية يكون بعد نفاذه وهنا يكون الحكم باحتسابها لاغراض التقاعد فقط حسبما صدرت به عدة قرارات من مجلس شورى الدولة استنادا الى نص القرار ولكن الرحمة القانونية ومباديء العدالة والانصاف تقتضي احتسابها لاغراض العلاوة والترفيع والتقاعد مساواة لهم باقرانهم الذين تعينوا قبل نفاذ القرار. الحالة الرابعة : التي هي اهم الحالات والتي يجب ان نقف عندها ونتمعن تفاصيلها بدقة. وهي ان يكون اداء الخدمة العسكرية وبعدها الالتحاق بالوظيفة كلاهما قبل نفاذ القرار (218) ولكن هذه الخدمة لم تحتسب في حينها بسبب تقصير من ادارات الدوائر ففي هذه الحالة يكون الاستحقاق هو احتسابها لاغراض العلاوة والترفيع والتقاعد وذلك استنادا لما يلي :- 1- ان القانون النافذ في وقتها بخصوص احتساب الخدمة العسكرية في الوظيفة المدنية هو قانون الخدمة العسكرية رقم (65) لسنة 1969 وان الخدمة العسكرية الالزامية والاحتياط كانت تحتسب لاغراض العلاوة والترفيع والتقاعد وفقا لاحكام المادتين (25 و 26) منه. وقد اكدت هذا التوجه تعليمات عدد (119) لسنة 1979 النافذة التي نصت في المادة أولاً – الفقرة /6 على (احتساب الخدمة العسكرية الالزامية التالية للحصول على الشهادة قدماً لاغراض الترفيع .) 2- ان من شروط التعيين في الدوائر والمؤسسات الحكومية في وقتها ان يكون طالب التعيين قد اكمل الخدمة الالزامية (او كان مستثنى او .... ) حسبما ورد في الفقرة (1) من المادة (٢٧). وكان عليه اثبات ذلك بتقديم (دفتر الخدمة العسكرية) باعتباره الوثيقة الرسمية المعتمدة لاثبات الموقف من الخدمة العسكرية والذي يبين تفاصيلها كاملة كما ورد في المادة (1) من قانون الخدمة العسكرية رقم (65) . 3- ان احتساب الخدمة العسكرية المقضاة قبل الالتحاق بالوظيفة يتم تلقائيا من قبل الادارة بعد تقديم الموظف ما يثبت اداءها من مستندات وفق القانون بغض النظر عن تاريخ تقديم الطلب لاحتسابها لان تقديمه كاشفا لها وليس منشئا لها وهذا ما أقره مجلس شورى الدولة (قراره 21/ 2014) وذلك لان المادتين (25 و 26) من قانون الخدمة العسكرية رقم (65) لسنة 1969 لم تشترطا لاحتساب الخدمة العسكرية تقديم طلب بشانها. واستنادا على ما تقدم فان الموظف الذي ادى الخدمة العسكرية الالزامية قبل التعيين وقبل نفاذ قرار مجلس قيادة الثورة المذكور يكون قد قدم لدائرته دفتر الخدمة العسكرية الذي يثبت اداءها وتفاصيلها مما يفترض احتسابها تلقائيا من قبل الدائرة وان عدم احتسابها في هذه الحالة يعد خطأ في اجراءاتها ولادخل للموظف فيه ولايتحمله كما اكدته العديد من قرارات مجلس شورى الدولة وتعليمات مجلس الوزراء. وحيث ان من حق الادارة تصحيح اخطائها السابقة كما هو الثابت في قرارات مجلس شورى الدولة. عليه يكون قرار الادارة الذي تتخذه بعد نفاذ قرار مجلس قيادة الثورة المذكور والذي تقرر فيه احتساب الخدمة العسكرية الالزامية والاحتياط المقضاة قبل الالتحاق بالوظيفة وقبل نفاذ قرار مجلس قيادة الثورة المذكور لاغراص العلاوة والترفيع والتقاعد هو تصحيح لاخطائها السابقة (بعدم احتسابها) فيكون قرار احتسابها صحيحا وموافقا للقانون ولقرارات مجلس شورى الدولة. حيث ان العبرة في التشريعات التي كانت نافذة وقت اداء الخدمة العسكرية الالزامية والالتحاق بالوظيفة. وبناءا على ماتقدم فان الموظف المعين قبل نفاذ قرار مجلس قيادة الثورة (218) والذي ادى خدمته العسكرية قبل التحاقه بالوظيفة يستحق احتسابها لاغراض العلاوة والترفيع والتقاعد. خامسا : الحلول المقترحة : من اجل وضع حل منطقي لهذه الاشكالية يساهم بايجاد حالة من الاستقرار القانوني والاداري ولانصاف الموظفين كل حسب الحالة الخاصة به نقترح ما يلي : 1- الغاء قرار مجلس قيادة الثورة المنحل رقم (218 لسنة 2002) والعمل بالقوانين والتعليمات السابقة له خاصة التعليمات عدد (119 لسنة 1979) النافذة التي صدرت بخصوص الخدمة الوظيفية حسب قانون الخدمة المدنية رقم 24 لسنة 1960 المعدل النافذ ولن تتضرر من ذلك أي شريحة بل على العكس فانه حل منصف وعادل للجميع ويضمن حقوق الموظفين. ولكن هذا الحل يحتاج تدخل تشريعي وتوافقات برلمانية وهو خارج ارادة وصلاحية مجلس شورى الدولة ويصعب تحقيقه لذلك نوصي بان يتخذ المجلس قرارا بخصوص الحالة الرابعة باعتبار المشمولين بها هم الاكثر تضررا من غيرهم. ونقترح ان يكون القرار كما في الفقرة التالية. ب- تحتسب الخدمة العسكرية الالزامية وخدمة الاحتياط المقضاة أي منهما قبل الالتحاق بالوظيفة وقبل نفاذ قرار مجلس قيادة الثورة (المنحل) رقم (218 لسنة 2002) في (21/10/2002) للموظفين الذين تم تعيينهم قبل نفاذ القرار المذكور لاغراض العلاوة والترفيع والتقاعد. واذا كان المانع من اتخاذ هذا القرار هو التبعات المالية التي يمكن ان تترتب عليه فانه بالامكان النص فيه بان لايكون الاحتساب باثر رجعي وان لاتتبع تطبيق القرار فروقات مالية لصالح الموظفين المستفيدين. ولابد من الاشارة الى ان الموظفين المعنيين بهذا الموضوع هم الان كبار في السن وعلى ابواب الاحالة على التقاعد وخدموا دوائرهم وبلدهم لسنوات طويلة وانهم اصحاب عوائل وهم آباء لمقاتلين في الجيش والشرطة والحشد الذين يقاتلون دفاعا عن والوطن والشعب والمقدسات، وانه من الضروري انصافهم قبل توديعهم للعمل الوظيفي وذلك باصدار القرار المقترح ليكون املا لهم في ختام خدمتهم الوظيفية. الخاتمة : نامل ان يتم النظر بهذه الدراسة من اجل انصاف المتضررين بسبب اختلاف الاجراءات الادارية تبعا لاختلاف النصوص القانونية بهذا الموضوع وخدمة للمصلحة العامة. مع فائق الشكر والتقدير

 
علّق هناء ، على الإقليم السني في سطور صفقة القرن ؟!! - للكاتب محمد حسن الساعدي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته طرح صائب ومثمر باذن الله، نعم هذا مايخصططون له اقليم سني واحتراب شيعي شيعي ، اذا لم يتحرك عقلاء وسط وجنوب العراق لتحقيق المطالب العادلة للمتظاهرين واحتضانهم لانهم اولا واخرا ابناءنا والا فانه الندم الذي مابعده ندم. وحسبنا الله ونعم الوكيل

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري ، على حمار ، أو جحش أو ابن أتان أو أتان على ماذا ركب يسوع .  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سبحان الرب المغالطة تبقى نائمة في عقول البعض . هل الموضوع يتحدث عن الماهية او يتحدث على ماذا ركب يسوع ؟ كيف تقرأ وكيف تفهم . النص يقول : (وأتيا بالأتان والجحش، ووضعا عليهما ثيابهما فجلس عليهما). فكيف تفسر قول الانجيل (فجلس عليهما) كيف يجلس عليهما في آن واحد . يضاف إلى ذلك ان الموضوع ناقش التناقض التضارب بين الاناجيل في نقل رواية الركوب على الحمار والجحش والاتان. وكل كاتب إنجيل حذف واضاف وبدل وغيّر. ثم تات انت لتقول بأن الحمارة هي ام نافع ، وام تولب ، وام جحش ، وأم وهب . اتمنى التركزي في القرائة وفهم الموضوع . ويبدو أن التخبط ليس عند كتبة الاناجيل فقط ، لا بل انها عدوى تُصيب كل من يقترب منهما.

 
علّق محمود ، على حمار ، أو جحش أو ابن أتان أو أتان على ماذا ركب يسوع .  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : لكن انثى الحمار تدعى ( اتان ) __ هذه معلومة تثبت ان ما وضعته انت هو خطأ _ وابن اتان هو حجش _ _ عندما قالو__ (((( فتجدان أتانا مربوطة وجحشا معها ))) _ تعني في العربية ((( انثى الحمار و حجش ابنها )))) _ تسطيع ان تتاكد من معاجك اللغة العربية __ اسمُ أنثى الحمار تُعرَفُ أنثى الحمار في اللغة العربيّة بأسماءٍ عِدّة، منها أتَان، وأم نافع، وأم تولب، وأم جحش، وأم وهب. إ

 
علّق حسنين سعدون منور ، على العمل تعلن استلام اكثر من 70 الف مستفيد منحة الطوارئ ضمن الوجبة الاولى وتدعو المواطنين الذين حدث لديهم خطأ اثناء ملء الاستمارة الالكترونية الى الاتصال بشؤون المواطنين لتصحيحه - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : السلام عليكم اي اسمي طالع بالوجبه الخامسه اسمي حسنين سعدون منور محافضه ميسان رقم هاتف07713367161 مواليد1990/3/19ما وصلتلي رساله لان كان رقمي بيهخطء اذا ممكن صححه 07713367161

 
علّق علي العلي : ايها الكاتب قولكم "ليس فقط الاحزاب هي مسؤولة عنه فالشعب شريكاً اساسياً في هذا العمل " اليس هذا خلط السم بالعسل؟ ان المواطن العادي تعم مسؤزل ولكن عندما يكون وزير اختاره حزب ديني ويدعي انه مسلم وعينك عينك يسرق ويفسد وبهرب ويعطى الامتيازات كلها هل تقارنه بمواطن يعمل في الدولة وهو يلاحظ الفساد يستشري من القمة ويطمم له؟ هذا كلام طفولي وغير منطقي والحقيقة انك ومن امثالك يطمر رأسه تحت الرمال عن الفساد التي تقوده الاحزاب التي تدعي التدين والاسلام.

 
علّق إيزابيل بنيامين . ، على تأملات في قول يسوع : من ضربك على خدك الأيمن فأدر له الأيسر ! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة عليكم ، اخي الطيب . اقرأ هذا النص وقل لي بربك ، هل مثل هذا الشخص مسالم ، هل فعلا يُدير خده الآخر لضاربه ؟؟ قال لوقا في الاصحاح 19 : 22. ( أيها العبد الشرير . عرفت أني إنسانٌ صارمٌ آخذُ ما لم أضع ، وأحصدُ ما لم ازرع. أما أعدائي، أولئك الذين لم يريدوا أن أملك عليهم، فأتوا بهم إلى هنا واذبحوهم قدامي). بالنسبة لي أنا انزّه يسوع من هذه الاقوال فهي لا تصدر منه لأنه نبي مسدد من السماء يرعاه كبير الملائكة فمن غير الممكن ان يكون فضا غليظا. والغريب أن يسوع حكم بالذبح لكل من لم يقبل به ملكا . ولكن عندما أتوه ليُنصبّوه ملكا لم يقبل وانصرف.من هذا النص يعكس الإنجيل بأن شخصية يسوع متذبذة أيضا. إنجيل يوحنا 6: 15( وأما يسوع فإذ علم أنهم يأتوا ليجعلوه ملكا، انصرف أيضا إلى الجبل وحده). وأما بالنسبة للقس شربل فأقول له أن دفاعك عن النص في غير محله وهو تكلف لا نفع فيه لأن يسوع المسيح نفسه لم يقبل ان يلطمهُ احد وهذا ما نراه يلوح في نص آخر. يقول فيه : أن العبد لطم يسوع المسيح : ( لطم يسوع واحد من الخدام قال للعبد الذي لطمه. إن كنت قد تكلمت رديا فاشهد على الردي، وإن حسنا فلماذا تضربني؟). فلم يُقدم يسوع خده الآخر لضاربه بل احتج وقال له بعصبية لماذا لطمتني. أنظر يو 23:18. ومن هذا النص نفهم أيضا أن الإنجيل صوّر يسوع المسيح بأنه كان متناقضا يأمر بشيء ويُخالفه. انظروا ماذا فعل الإنجيل بسيوع جعله احط مرتبة من البشر العاديين في افعاله واقواله. اما بالنسبة لتعليق الاخ محمود ، فأنا لم افهم منه شيئا ، فهل هو مسلم ، او مسيحي ؟ لان ما كتبه غير مفهوم بسبب اسمه ال1ي يوحي بانه مسلم ، ولكن تعليقه يوحي غير ذلك . تحياتي

 
علّق محمد محمود عبدالله ، على التسويق الرياضي شركات تسويق اللاعبين في العراق تحقيق احلام اللاعبين ام مكاسب للمستثمرين - للكاتب قيس عبد المحسن علي : أنا محمد لاعب كوره موهوب بلعب كل الخط الهجوم بشوت يمين ويسار مواليد 2002والله عندي احسن مستوي الكروي جيد جدا وابحث عن نادي لان السودان ما عندها اهميه كبيره بالكور ه فلذلك انا قررت اني اذهب الى أي دولة أخرى عشان العب والله انا لو حد مدرب كويس يشتغل ماعاي تمارين والله احترف

 
علّق الجمعية المحسنية في دمشق ، على الطبعات المحرّفة لرسالة التنزيه للسيد محسن الأمين الأدلة والأسباب - للكاتب الشيخ محمّد الحسّون : السلام عليكم شيخنا الجليل بارك الله بجهودكم الرجاء التواصل معنا للبحث في إحياء تراث العلامة السيد محسن الأمين طيب الله ثراه

 
علّق علي العلي ، على بيان النصيحة - للكاتب د . ليث شبر : ايها الكاتب الم تلاحظ من ان المظاهرات تعم العراق وخاصة الفرات الاوسط والجنوب اليس انتم وانت واحد منهم تتباكون عقوداً على الظلم من قبل المستعمر البريطاني بعدم اعطائكم الحكم؟ الان وبعد 17 عام تأتي متساءلاً عن من يمثلهم؟ اليس من اتيتم بعد 2003 كلكم تدعون انكم ممثلين عنهم؟ كفى نفاق وارجع الى مكانكم من اين اتيتم والا تبعون مزطنيات هنا وهنا وخاصة هذا الموقع ذو ذيل طويل الاتي من شرق العراق.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : غياث عبد الحميد
صفحة الكاتب :
  غياث عبد الحميد


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 في زيارة الحسين بن علي (عليه السلام)  : عمار العيساوي

 تهيئة قاعات خزنية جديدة لاستيعاب كميات من خرين المواد الغذائية في الموصل  : اعلام وزارة التجارة

 العبادي يكشف ابعاد الحرب العراقية ضد عصابات "داعش"

 مجرد كلام :الوطن قبل التعليم ..احيانا  : عدوية الهلالي

 ازمة المياه في العراق بين فكي الأطماع التركية والإيرانية  : مركز المستقبل للدراسات والبحوث

 مقتل 18 مسلحا من داعش الإجرامي بينهم شيشان وأفغان بقصف جوي

 الانتفاضة الثالثة انتفاضة الكرامة (21) حلول إسرائيلية عسكريةٌ خشنةٌ وخبيثةٌ ناعمةٌ  : د . مصطفى يوسف اللداوي

 ((عين الزمان)) بين داعش وايبولا  : عبد الزهره الطالقاني

 في العلى!!!  : عماد يونس فغالي

 كيف نكتب للأطفال  : علي البدري

 أمة إقرأ متى تقرأ؟!  : د . صادق السامرائي

 أول من نبش قبور الصحابة معاوية  : الشيخ حسن فرحان المالكي

 تعرف على الأخطار الماحقة للمعاصي  : حسن الهاشمي

 بيان استنكاري حول الأحكام الصادرة بقضية "جيش الإمام"

 قائد الانسانية الأول؛ علي(عليه السلام)..  : باسم العجري

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net