صفحة الكاتب : عزيز الخزرجي

أسفارٌ في أسرارِ ألوجود ج4 – ح8
عزيز الخزرجي
 حقائقٌ حول ألضربة ألأولى:
 
لا تُوجد نظريّة أقوى من نظريّة "ألبيك بنك" لحدّ آلآن, حولَ حدوث ألكون إبتداءاً, و هي تتطابقُ معَ آلأشاراتِ ألقرآنيّة ألّتي صرّحتْ؛ بأنّ للكونِ بدايةً و نهايةً, كما أسلفنا, و لكنْ ما هي آلمادّة آلأساسيّة ألّتي تكوّنتْ منها ألكون و آلمجرّات؟
 
 و أينَ حَدَثَتْ ألضّربة ألأولى في آلفضاء؟
 
و كَيْفَ تكوّنتْ ألمادّةُ ألأولى في آلكونِ؟
 
و هلْ كانَ هناكَ فضاءٌ قبلَ آلضّربة ألأولى؟
 
و ماذا كانَ يُوجد في آلفضاء قبلَ آلضّربة ألكبرى؟
 
و ما هو آلحدّ ألأعلى لطاقّة ألضّربة ألأولى؟
 
و هل ألكونْ رُباعيّ آلأبعاد؟
 
و ما هي آلقوة ألأوليّة ألمُحرّكة للوجود و آلكائنات؟
 
 و كيفَ يكون ألفضاء بدونَ ألجّاذبيّة؟
 
و ما هي سُرعتها؟
 
و أخيراً هلْ للكون نهايةٌ؟
 
 و ما هو آلعدمُ؟؟
 
أين حدثتْ ألضّربة ألأولى في آلكون؟
 
كما قلنا بأنّ أجهزة ألرّصد و تحقيقات ألفلكيّين أثبتَتْ بأنّ آلكون يتّسعُ بإضّطرادٍ(1), و من هنا فلا يُمكن أنْ نُحدّد مكانياً .. مركزاً مُمّيزاً للأتساع لكونه يجري بإنتظام و طبق معادلات نسبيّة في غاية ألتّعقيد يبدو أنّ آلعلم في آلوقت آلحاضر على آلأقلّ عاجزٌ عنْ تحديد قوانينها و كيفيتها بآلضبط سوى آلأشارة إلى أن المسافات بين نجوم مجرّتنا تتسع بأربعة سنتيمرات كلّ عام و لعلّها تتناسب طرديّاً مع حجم الكوكب أو المجرّة ككل!
 
و بإستثناء "ألعرش" ألّذي إعتبرناهُ مجازاً مركزاً للكون بعد ما إستوى عليه آلرّحمن تعالى (بمعنى أحاط به و بشؤونه و ملكوته) – بإستثناء ذلك فأنّ مفهوم ألمركز عموماً لا معنىً لهُ في آلمفهوم ألكونيّ.
 
فقد حدثتْ ألضربة ألكونية ألكبرى حسب أشهر ألآراء في نقطةٍ مُحدّدة من قبل آلله تعالى من زوايا كوننا آلحاليّ؛ و يُمكن أن تكون قد حدثتْ في أيّة زاوية من أطراف ألكون ألمرئي ألذي قدّر آلعلماء عمره بحدود (15) بليون سنة ضوئيّة كما أسلفنا, في و آلكون خارج مجاليهما كان فارغاً و آلفضاء مُظلماُ.10-43جزء من200 بليون جزء من آلثانية 
 
 
كيف تكونتْ ألمادّة ألأساسيّة في آلكون:
 
غاز ألهيدروجين هي مادّة آلكون آلأولى, و منها تكوّنت ألعناصر ألكيمياويّة كافّة بسببِ ألتّفاعلاتِ ألأندماجيّة في آلهيدروجين و درجات ألحرارة ألعاليّة جدّاً, و هكذا تخلّقتْ بقيّة ألكائنات شيئاً فشيئاً, بمعنى إنّه – أي ألهيدروجين - منشأ آلمعادن و آلصّخور و كافّة ما في آلكون من أجسام حيّة و غير حيّة, فمن آلهيدروجين تولّد غاز ألهيليوم قبل كلّ شيئ, و من آلهيليوم تكوّن آلكاربون, ثمّ ألنّيون ثمّ آلمغنيسيوم فآلأوكسجين, و من آلأوكسجين؛ ألكبريتْ ثمّ آلسّيليكون ثمّ آلحديد ثمّ آلمعادن ألأخرى., لهذا نرى عدم تساوي  ألكثافة في تلك آلمكوّنات بسببِ إختلاف عدد ألذّرات في آلعناصر.
 
ألتّحولات ألأندماجية في آلهيدروجين ألّتي تُحوله إلى هيليوم تتمّ عند درجة حرارة 7 مليون درجة, و ما دامت  درجة  مطلقة, لذا تخلّقتْ في تلك آلمرحلة كميّات معتبرة من آلهيليوم ألّذي أستدلّ عليه.130حرارة ألبيضة ألكونية جاوزتْ 
 
ماذا كانَ في آلفضاءٌ قبل آلضربة ألأولى في آلكون؟
 
مفهوم – ألزّمكان - لم يكن موجوداً قبل آلضّربة ألكبرى, و آلضّربة ألكبرى كما يبدو؛ هي آلحدث ألّذي أوجد آلزّمكان و آلطاقة و آلجاذبيّة و آلمادّة, و لا يُمكننا ألأجابة عمّا حدث قبل آلضربة ألكبرى .. لأنّهُ لم يكنْ هناك زمكان بآلأساس, أو كان هناك شيئاً آخر شبيهٌ بذلك لكن بمواصفات أرقى و أوسع نجهل حقيقتها آلآن .. لأنّهُ من آلصّعب تصوّر ألمادّة خارج ألزّمكان بعقولنا آلمحدودة ألتي لا تعرف سوى أربعة أبعاد للموجودات كما أسلفنا.
 
 تلك "آلأبعاد" ألّتي بحدّ ذاتها حدّدتْ و قوّضتْ ألرّوح و  آلتّصور ألعقليّ, لأنها محدودةً أصلاً, هذا بعد ما حدثتْ عمليّة ألهبوط ألأنسانيّ من آلجّنة بسبَبِ موقف أبينا آدم(ع) لجهله و عدم رعايته ألدّقيقة لأوامر الله تعالى حين نهاهُ بِعَدمِ ألتّقرب من تلك "آلشجرة" مقابل إعطائه ألجّنة بحالها و مالها, و بآلتّالي موقف و تدخل ألشيطان ألرّجيم ألّذي غيّر مسير آلخلق بعدَ غوايته لأبينا آدم(ع) فعاقبنا آلباري تعالى جميعاً بإنزالنا إلى آلمرتبة ألأرضيّة بعد ما كُبّل أبونا آدم(ع) و آلبشريّة من ورائه بجسمٍ ماديّ محدودٍ لتبقى فيه ألرّوح أسيرةً إلى أجلٍ مُسمّى كقفصٍ صغير داخل سجن ألدّنيا يُحدّد و يُقوض حركة و إنطلاقة تلك ألرّوح ألمقدّسة؛ خصوصاً إذا لم ينتبه صاحبها لذلك .. لحين تحرّره ثانيّة و آلرّجوع إلى أصلها بعد عمليّة ألموت كفاصلٍ بين ذلك آلسّجن و آلحريّة ألتي معها تنتفي ألأبعاد ألأربعة ألتي أشرنا لها.. و ألموت في آلحقيقة هو؛ لحظة آلتحرّر و آلخلاص و آلرجوع إلى آلأصل للأنطلاق إلى آلحياة ألحقيقيّة ألأبديّة ألغير محدودة بإذن الله!
 
كيف لا يكون آلموت حياةً حقيقيةً و هو يُحرّرنا من هذا ألسّجن "آلقفص" ألّذي وُضعنا بداخله ضمن تلك آلأبعاد ألأربعة, لنلتقي بآلمعشوق ألأزليّ ثانيةً بعد فراق و هجرٍ طويل مليئ بآلقصص و آلحوادث ألمؤلمة؟
 
ما هو آلحدّ ألأعلى لطاقّة ألضربة ألأولى؟
 
 غرام / سم31094يُقدّر ألعُلماء ألطّاقة ألعظمى ألّتي توّلدتْ من آلضّربة آلكبرى بما يُكافئ نحو  
 
هل ألكون رُباعيّ ألأبعاد؟
 
توصّل ألعلماء بعد تحقيقات متواصلة إلى أنّ آلأبعاد ألحقيقيّة للكون رباعيّة ألأبعاد, لأنّ أيّ جسم في آلكون يُحدّد أبعادهُ بـ "ألطول و آلعرض و آلأرتفاع و آلزمن", و إنّ أيّة حادثة لا يُمكن أنْ تُحدّد بدقّة تامّة إلّا من خلال تلك آلأبعاد ألأربعة, من حيث عدم وجود موجود مُستقلّ مُطلق خارج آلأحداثيات آلأربعة سوى الله تعالى(2)!
 
إنّ حوادث الكون تسري عبر تواصل زمكاني, و بآلتالي فآلكون رباعي الأبعاد رغم صعوبة تصوره و ليس ثلاثي كما يتصوّر ألكثيرون.
 
فآلموجودات تتضمّن فضاءاً مُنحنياً تتمركز في حقيقتها .. للكينونة التي أودعها الله تعالى فيها, و مهما قيل في شكله, فلن نستطيع آلتوصل إلى معرفة شكله ألربّأعيّ ما لم ندرك طبيعة ألبُعد ألرّابع(ألزّمن) و آلقوّة ألخافية ألمُحرّكة خلفها و نسبتها في حركة ألكائنات!؟
 
ما هي ألقوّة ألأوليّة ألمُحرّكة للنّجوم؟
 
تتمثل ألقوّة ألأزليّة ألمُحركة للوجود و آلمجرّات و آلكائنات؛ بقوّة الله تعالى, حيث تجلّتْ بعد آلضربة ألكبرى أو "ألأنفجار العظيم" ألذي فجّر ألبيضة ألكونيّة و آلتي كانتْ بحجم علبة ألكبريت أو ألذّرة حسب آلرّأي ألمشهور بين آلعُلماء .. ليُولّد بعدها كوننا هذا آلّذي نحيا فيه.
 
هل ألجاذبيّة تُحرّك ألنّجوم؟
 
إن حقول ألجاذبيّة تمتلك طاقّة, و تلك آلطاقة تُولّد جاذبيّة بنفس آلطريق و آلآليّة ألتي تقوم بها آلمادة, و إنّ حقول ألجاذبيّة ألثقالية ذات تفاعل ذاتيّ, و قد وضّحتْ نظريّة آينشتاين في آلنسبيّة ألعامّة دور كتلة ألأرض ألكليّة في آلطاقة و آلجاذبيّة.
 
كيف يكون آلفضاء بدون آلجاذبيّة؟
 
لا يُمكن للفضاء أن يقوم بدون قوّة ألجاذبيّة, فهناك قوى جاذبيّة متعالة بين آلنجوم من جهة و بين آلمجرات ألكبيرة من جهة ثانيّة تدور جميعها بسرعات تتناسب و مدار و حجم كلّ نجمة و مجرّة, و أنّ أي إختلاف في سرعة أو مدار أيّة نجمة أو مجرّة تؤدي إلى كوارث كونيّة عظيمة تتحطّم معها جميع أنظمة ألكائنات و آلمكونات.
 
من هنا نرى أنّ معظم آلناس يظنون فقدان وزن رواد ألفضاء في دوارنهم بمركباتهم ألدائرة خارج ألمجال ألأرضي, لكنّ آلحقيقة هي وجود قوّة جاذبيّة مُختلفة, و إنّ قلّة ألوزن هو بسبب ضعف ألجاذبيّة آلأرضية حين آلأبتعاد عن ألأرض و طغيان ألقوّة ألطاردة ألمركزية ألناتجة عن فعل ألدّوران, و لو حذفنا ألجّاذبيّة فكأنّنا نلغي ألزّمكان.
 
ما هي سرعة ألجّاذبيّة؟
 
أثبتتْ ألتّجارب ألحديثة؛ أنّ سُرعة ألجّاذبيّة هي نفس سُرعة ألضّوء.
 
هل للكون نهاية؟
 
ما دامتْ آلنّظريات ألعلميّة أثبتتْ بأنّ للكون بدايةً؛ فلا بُدّ أنْ تكونَ لها نهايةً! و قلّة من آلعلماء قالوا بعدم وجود نهايةً للكون, حيث يبدو إنّه كونٌ مفتوحٌ لا بدايةَ له و لا نهاية. و آلزّمكان عنصرٌ أساسيّ فيه.
و يُمكننا تلخيص ثلاثة نظريّات للعلماء حول مصير ألكون:
 
ألأولى: ترى أن ألكون ليس له نهاية, و هو في حالة توسّع دائم بمجراته ألمُتباعدة عن بعضها بإستمرار و بسرعة و هي إنعكاس لقوّة و إستمراريّة إنفجار ألضّربة ألكبرى, و هذا آلتوسع سيترك مسافات شاسعة مُتزايدة بإضّطراد من آلفراغ ألكونيّ بين آلمجرّات.
 
ألثانية: ترى أنّ آلكون لا نهائي في آلفضاء و آلزّمان, و مجرّاته موزّعة بشكلٍ متجانسٍ عبر آلكون, و ليس له بداية و لن يكون له نهاية, و سيبقى هكذا من آلأزل إلى آلأبد, و بآلرّغم من أن مجراته و نجومه تموت و تزول, لكن تظهر موادّ جديدة تُعوضّ ألمادّة ألّتي تُفقد.
 
و آلمادة ألجديدة مُمّثلة بذرّات ألهيدروجين ألتي تُخلق بثبات في آلكون ذاته و من لا شيئ, أي من آلعدم, و يُخلق بإستمرار لملئ ألفضاء ألذي يتركه آلتوسع خلفه, و هذه ألمادّة ألهيدروجينيّة ألّتي تُولد؛ هي ما تُعرف بإسم ألمادة ألخفيّة.
 
ألثالثة: ترى أنّ للكون نهايةً كما كان له بدايةً .. بدأتْ من(ألضّربة ألكبرى), حيث إنّ آلتمدّد و آلتّوسع ألكونيّ لا يستمرّ إلى ما لا نهاية, بلْ يتوقف عند حدّ زمكاني مُعيّن, لتعود عنده آلحركة ألكونيّة إلى الأتجاه ألمُعاكس(ألتقلص و آلأنكماش) من تقارب للمجرّات و تقلص للفراغ بينها لتعاود ألتجمع في بيضة كونيّة ممّا يُشكل نهاية لدورةٍ كونيّةٍ  عند آلثقوب ألسوداء .. يقدّرها هذا آلفريق بنحو 80 بليون سنة ضوئيّة, و آلكون مستمرٌ بدوراتٍ مستمرةٍ.
 
و هذا آلرّأي يتطابق مع آلرأي ألقرآني حسب ما ورد في آلقرآن ألكريم(3), لذلك يتوجّب على آلأنسان أنْ يعرف قيمة ألعُمر و آلزمن ألذي حدّده الله تعالى لكلّ مخلوق, كي يستغلّها في آلعمل ألصّالح قبل فوات ألآوان, حيث لا ينفع آلندم يوم آلحساب حين يقول آلبعض: [حتّى إذا جاء أحدهم ألموت قال ربّى أرجعونِ لعلي أعمل صالحاً فيما تركتُ كلّا إنها كلمةٌ هو قائلها و من ورائهم برزخٌ إلى يوم يُبعثون](4), و لا يستطيع أن يكون الأنسان صالحاً ما لم يفهم نفسه أوّلاً و قبل أيّة معرفة أخرى!
 
و قد أشار آلباري تعالى للزّمن, حيث خصّصَ سورةً كاملةً لذلك سميّـتْ بـ "ألعَصْر"(5), كما إنّ آلرّسول ألكريم(ص) حدّد آلعمل ألصّالح في حديث مشهور إستجمع كل عملية ألبناء ألحضاريّ و آلمدنيّ وإعتبره صدقةً جارية بقوله:
 
 [سبعة أسباب يكسب للعبد ثوابه حتّى بعد وفاته؛ رجلٌ غرس نخلاً, أو حفر بئراً, أو أجرى نهراً, أو بنى مسجداً, أو كتبَ مصحفاً, أو ورثَ علماً, أو خلّف ولداً صالحاً ينتفع به](6).
 
لقد أعطى هذا آلحديث أهميّة فائقة لتلك آلأعمال ألتي تُقدم آلمجتمع و تُسعده .. حين أشار آلرّسول(ص) إلى أنّ أهمّيتها تتعدى آلحدود ألدنيويّة و تبقى فاعلةً بآثارها آلأيجابيّة ما دامتْ لتلك آلأعمال إمتداداتٌ في حياة آلبشرية جيلاً بعد جيلٍ إلى يوم القيامة.
 
و من آلجدير بآلملاحظة أيضاً؛ أنّ جميع ألرّسائل ألعمليّة و آلكتب ألفقهية ألقديمة منها و آلحديثة لم تُركّز و لم تُشر للأسف إلى مسألة أهميّة و دور ألتشجير مثلاً في آلحياة ألأقتصادية و آلعمرانيّة و في آلأستقلال ألأقصادي و آلوفرة في آلمحصول و دورها في تلطيف ألطّبيعة و آلقضاء على آلتلوث, و آلبُعد ألجّمالي للحدائق و آلبساتين و آلغابات و أثره في روح آلأنسان و في آلنّهاية تحقيق ألرّفاه و آلتّقدم لنيل ألسّعادة.
 
فآلماء له دورٌ أساسيّ و مُباشر في حفظ و إدامة ألحياة و تأمين ألصّحة و آلسلامة في آلمجتمع!
 
و كذلك أهميّة ألأنهار و آلمبازل و آلسدود في عملية إرواء ألمزارع و حفظ حياة ألكائنات ألحيّة كآلحيوانات و آلطيور و حتىّ آلأنسان.
 
و كذلك أهميّة ألمسجد – ألمسجد ألذي منهُ يشعّ آلعلم و آلمعرفة و آلكلمة الطيبة ألصادقة كمدرسة إلهيّة لتربية ألأنسان, فمساجدنا إقتصرتْ عملها للأسف على أداء بعض ألمراسيم و آلمناسبات ألتأريخية, بعيداً عن  هدفها آلأساسي.
 
و كذلك كتابة ألمصحف أو توريث ألعلم – جميع  ألأختصاصات - عن طريق ألتأليف و آلمحاضرات و آلنشرات ألورقيّة و آلأليكترونية, لما له من دور في عملية ألبناء ألفكري و آلحضاري و آلتنموي, فما حدث في هذا  آلمجال لحدّ آلآن و ما زال مستمراً هو حالة ألتراكم بسبب آلتكرار و إجترار ألأفكار و عدم آلتجديد بين آلمدّعين للعلم, فعندما تُطالع لبعض من أسموهم بـ "آلعلماء" و "آلمراجع" تكاد لا ترى أيّ جديدٍ في مؤلّفاتهم, رغم إنّ آلبعض منهم ألّف  في الظاهر أكثر من ألف كتاب بعناوين برّاقة و ربّما جذّابة بعيداً عن ألمنهجيّة و آلتجديد .. لكونها خالية من آلعلم و آلحقائق ألتي تُناسب تطور ألتكنولوجيا و العقل آلأنساني و آلروابط ألأجتماعيّة .. و لا تعدو أنْ تكون جميع مؤلّفاتهم تكراراً لا تُناسب غير آلأموات .. بمعنى إن مؤلّفها يجب أنْ يُعاقب لا أنْ يُكرم كما يفعل بعض مُريديه و مُقلّديه لجهلهم و تعصبهم و ضيق أفقهم ألفكريّ .. لكونهم – أيّ ألمرجع – إستغلّوا آلدّين لمصالحهم ألضّيقة و الذاتية ضمن إطارٍ محدود, ممّا سبّبوا إتلافاً لوقت ألنّاس و إمكاناتهم و جهودهم و بآلتالي دمّروا جزءاً كبيراً من عمرهم و طاقاتهم و إقتصادهم و سعادتهم و شَغَلَوهم بآلتّوافه و آلتّكرار من آلأمور ألّتي ما خَدَمَتْ و لا قدّمّتْ ألأمة و آلبشرية قيد أنملة .. بلْ كرّستْ تخلّفْ ألأمّة و تبعيّتها لأعداء الله و آلأنسانيّة, و تلك أسوء حالة مرّت بها ألمرجعيات ألدينيّة ألتقليدية, و ما يزال آلبعض منهم في آلحوزة العلميّة مُستمرّة بذلك آلنهج جهلاً أو تجاهلاً للأسف ألشديد.
 
من هنا لاحظنا و نلاحظ كيف أنّ أكثر مُريدي أمثال هؤلاء ألمُدّعين للعلم و آلمرجعيّة ألدّينيّة  سبّبوا تدميراً للفضاء ألعمليّ لتوحيد الله في آلمعمورة بل و آلشرك به في آلمقابل .. حين إتّخذوا بلا وازعٍ و تقوى؛  أليهود و آلنّصارى و حكومات ألغرب ألظّالمة مأوىً و ملجأً لهم بدلاً من ديار ألأسلام و آلمسلمين ليبثوا و يكرّروا تلك آلثقافة و آلمفاهيم ألّتي فرّقتْ آلأمّة و شتّتهم .. و هم يحسبون أنّهم يُحسنونَ صنعاً!
 
كلّ ذلك بسبب عدم إصالة ألفكر و آلثقافة ألّتي إدّعوها و عدم إخلاصهم؛ لتكوّرهم على أنفسهم .. بعد ما فشلوا في تجسيد آلتّوحيد ألعمليّ لله  تعالى بتركهم للعمل ألمُنتج ألمفيد حسب ما حدّدته ألرّواية ألمشهورة التي ذكرناها آنفاً و بكلّ ما أوكلهم الله تعالى  به مع آلشّرط ألأساسيّ ألّذي لا يجوز ألتّحيّد عنهُ و هو: ألتّوليّ و آلتبرّي – أيّ تولي أولياء الله ألصالحين  و نصرتهم و آلتبرّي من أعداء الله الظالمين و مُحاربتهم.
 
أمّا بآلنّسبة إلى تربية ألأبناء ألصالحين كما وَرَدَتْ في آلرّواية؛ فأنّها تحتاج هي آلأخرى إلى وعيّ كامل و شامل و مقدّماتٍ, لا بُدّ لمنْ يُريد تحقيقها من معرفتها بحسب ألمنهج ألقرآني و منهج ألعترة ألطاهرة(7) لتكون جميع تلك آلمحاور ألسّبعة صدقاتاً جاريّةً في حياته و بعد حياته إلى يوم ألقيامة, و بذلك يكون صاحب هذا آلسّفر قد حقّق كشفاً لبعض أو مُجمل أسرار ألوجود بسبب معرفته بقيمة و دور ألزّمن في حياة ألأنسان.
 
ما هو آلعدم؟
 
يُمكن آلقول بأنّ آلعدم يُمثّل ألحالة ألسّلبية لكلّ ألمواد ألطبيعيّة و ما يتّصل بها, فهو عموماً أقلّ من آلفراغ ألذي بإمكانه أن يمتلك بُعداً و إمتداداً, أما آلعدم فلا إمتداد و لا ابعاد و لا تركيب و لا زمن و لا سياسة له و لا أي شيئ آخر!
 
و آلذي أراه حسب بعض المؤشرات هو عدم وجود آلعدم في آلمستقبل – هذا على آلأقل - بعد ما خُلقنا و كُلّفنا بأداء ألفروض ألّتي لها لواحق و  تبعات ستستمر حسب ألوعد ألألهي ألّذي قال: [ إنّ الذي فرض عليك آلقرآن لرادّك إلى معاد ...](8) فأمامنا معاد مع آلله تعالى و يوم قيامة و جنّة و نار و خلود, و هذا هو الأهم ألّذي يُعنينا آلآن و نحن مُكلفون بآلتّركيز على ذلك لأنّه يرتبط بمستقبلنا و خلودنا إمّا في الجنة فنسعد أو في النار فنشقى.
 
قد يكون مفهوم آلعدم يرتبط بآلزّمكان ألأرضيّ – و ليس ألزّمكان ألألهي – لأنّ وجود الله تعالى أزلّيٌ أبدي لا أوّل له و لا آخر و هذا يُنفي ألعدمية من آلوجود .. و حين ظهور ألكون ثمّ آلخلق بعدهُ؛ تجلّى لنا عبر آلزّمكان بعض حقائق هذا آلوجود و ليست كلّها حين منّ آلله علينا بإرساله للرسل و آلأنبياء لإخبارنا بتلك آلحقائق و آلتي لا يُمكن إدراكها تماماً مهما أوتينا من العلم – حتى لو قدرنا على إستجماع كلّ عقول ألبشر مع آلأنبياء – ما لم نفهم و نعي معنى و حقيقة ألعشق و آلمحبّة لأنّها تتعدّى حدود ألعقل إلى آلعقل ألأكبر و آلأساسي في وجود ألأنسان, و هذا ما سنُبيّنه في آلحلقة ألقادمة إن شاء الله تعالى, و لا حول و لا قوّة إلّا بآلله آلعليّ ألعظيم.
 
عزيز الخزرجي
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
(1) قال تعالى: [و آلسماء بنيناها بأيدٍ و إنّا لموسّعون](ألذاريات / 47).
و لعلّ آلحكمة من هذا آلتوسع تكمن في أنّ الله تعالى يُريد أن يُوضّح لنا بأنّ عقولنا ألمحدودة لا يُمكن أن تُدرك أبعاد و حقيقة هذا آلكون الذي نلمسه و نُحدّده بعقولنا لكونه يتّسع بإضطراد .. و لذلك فنحن أضعف منْ أنْ نعرف حقيقة ذات الله تعالى ألمقدسة و كينونتها .. ما دُمنا عاجزين عن معرفة ما هو أقلّ من ذلك بكثير .. و هو ليس إلّا واحداً من إبداعاته تعالى, و إنّها مرحلة معرفيّة تتقدم على معارفنا و معارف هذا آلكون ألكبير!؟
(2) نستثني من آلمخلوقات صنف ألملائكة و آلجّن و ربّما مخلوقاتٌ أخرى لا نعلمُ عنها آلكثير.
(3) قال تعالى: [إنّه يبدأ الخلق ثمّ يُعيده](يونس / 4).
و قال: [إنّه هو يُبْدئ و يُعيد و هو آلغفور ألودود](ألبروج / 13).
و قال أيضاً: [...ألله يبدأ الخلق ثمّ يُعيدهُ فأنّى تُؤفكون](يونس / 34).
(4) سورة ألمؤمنون / 99 – 100.
(5) سورة آلعصر: [ و العصر إنّ آلأنسان لفي خُسر إلّا الذين آمنوا و عملوا الصالحات و تواصوا بآلحقّ و تواصوا بآلصبر] صدق الله العليّ العظيم.
(6) حديث نقله أكثر المُحدّثين و منهم صاحب ثواب الأعمال.
(7) للأسف نرى أنّ أكثر ألمراجع ألتقليديّين و وكلائهم حوّلوا إسلام أهل ألبيت(ع) إلى إسلامٍ خاملٍ و دكاكينَ للأرتزاق عبر إستغلال عواطف ألنّاس و إستحمارهم لنواياهم, بينما هدف ألعترة ألطّاهرة ألذي هو تجسيد لمبادئ القرآن الكريم هو لتحقيق سعدة البشريّة عبر آلحكومة ألأسلاميّة, و هي من أهمّ واجبات آلفقهاء في عصر ألغيبة الكبرى التي نعيش أتعس فصولها بسبب حكومات آلأرض ألوضعية ألظالمة, فأمر ألأمام ألحجّة بآلرجوع في الحوادث الواقعة هي إشارة ضمنيّة إلى أنّ من واجبات الفقيه هو التصدي لأمور المجتمع على كلّ صعيد و إن ألحوادث الواقعة لا تعني الصوم و الصلاة و الحج و الخمس و الزكاة .. لأنّ أحكام آلعبادات واضحة و مبيّنة منذ أكثر من ألف عام بحسب أحكام القرآن و أحاديث الرسول(ص) و آلأئمة(ع) و لا تُدخل ضمن آلحوادث ألواقعة.   
(8) سورة ألقصص / 85

  

عزيز الخزرجي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/09/14



كتابة تعليق لموضوع : أسفارٌ في أسرارِ ألوجود ج4 – ح8
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق منير حجازي ، على كويكب "عملاق" يقترب من الأرض قد يؤدي الى دمار واسع في أنحاء الكوكب : اجمعت الأديان وكذلك الحضارات القديمة على أن كوكبا او مذنبا او نجما حسب تسمياتهم سوف يظهر في سماء الأرض كعلامة على نهاية حقبة أرضية تمهيدا لظهور حقبة جديدة أخرى. واقدم المدونات في الصين والتبت والانكا وما مذكور في التوراة والانجيل رؤيا يوحنا وكذلك في الروايات والاحاديث الاسلامية كلها تذكر قضية هذا النجم او المذنب والتي تصفها التوراة بانها صخرة الهلاك والحرائق والزلازل والفيضانات.يقول في رؤيا يوحنا : (فسقط من السماء كوكب عظيم متقد كمصباح، ووقع على ثلث الأنهار وعلى ينابيع المياه.11 واسم الكوكب يدعى «الأفسنتين». فصار ثلث المياه أفسنتينا، ومات كثيرون من الناس من المياه لأنها صارت مرة). نسأل الله أن يحفظ الأرض ومن عليها.

 
علّق احمد خضير ، على عذراً ايها المشاهد؟؟؟ - للكاتب احمد خضير كاظم : عليكم السلام و رحمة الله و بركاته تحياتي الاستاذ صباح الغالي.. شكرا جزيلا على المداخلة والتعليق مع التحية

 
علّق نور الهدى ، على رسائل بيان المرجعية العليا في 7 / 2 - للكاتب نجاح بيعي : شكر الله سعيك

 
علّق صباح هلال حسين ، على عذراً ايها المشاهد؟؟؟ - للكاتب احمد خضير كاظم : استاذ احمد خضير كاظم .... السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .. نص مقالتك كانت بمثابة وصف دقيق لما حصل في العراق للتظاهرات السلمية وأسئلة وأجوبة في نفس الوقت على هؤلاء الذين يشككون ويتهجمون على الاحتجاجات الشعبية الشبابية التي ترفض الفساد الاداري والمالي في كل مفاصل الدولة وفساد الاحزاب والكتل الفاشلة في تقاسم المناصب والمنافع بينهم ، بارك الله فيك وأحسنت وأجدت ...مع ارق تحياتي

 
علّق سيد علي المرسومي ، على تاريخ شهادة السيدة الكريمة أم البنين فاطمة بنت حزام ألکلآبيه »«ع» قدوة في التضحية والإيثار.» - للكاتب محمد الكوفي : استاذنا العزيز محمد الكوفي المحترم بعد السلام والتحية ارجو ان توضحوا لنا ماهي مصادركم التاريخية الموثوقة ان سيدنتا أم البنين عليها سلام ماتت شهيدة وشكرا لكم

 
علّق adeeb ، على جهل الحكومة ومجلس النواب في العراق - تعديل قانون التقاعد، اصلاحات، خدمة عسكرية، ترفيع - للكاتب عبد الستار الكعبي : الصحيح في احتساب الخدمة العسكرية لاغراض الوظيفة المدنية / علاوة، ترفيع، تقاعد الى السيد رئيس مجلس الدولة في العراق المحترم اولا : المعروض : يعاني الكثير من الموظفين من مظلومية كبيرة جداً في موضوع احتساب الخدمة العسكرية الالزامية لاغراض الخدمة المدنية بسبب التبدلات التي حصلت في التشريعات الخاصة بهذا الموضوع والاضطراب الواقع في تفسيرها والذي نتج عنه اختلاف ادارات الدوائر الحكومية في احتسابها. وقد كان لتراجع مجلس شورى الدولة عن قراراته بهذا الصدد اثر واضح في ذلك، فقد اصدر المجلس قرارات لاحتسابها لاغراض العلاوة والتقاعد والترفيع وتم العمل بموجبها في مختلف الدوائر الحكومية حيث تم تعديل الدرجات الوظيفية للموظفين المشمولين وذلك بمنحهم علاوات او ترفيع بما يقابل سنوات خدمتهم العسكرية كل حسب حالته، ثم تراجع المجلس عن قراراته واحتسبها لاغراض التقاعد فقط مما سبب مظلومية ادارية ومالية كبيرة وقعت اثارها على الموظفين المشمولين على شكل تنزيل درجة وتضمينات مالية حيث قامت الدوائر باعادة احتساب الخدمة الوظيفية وتعديل درجات الموظفين المعنيين وكذلك استقطاع الفروقات المالية منهم بعد رفع الخدمة العسكرية التي احتسبت لاغراض العلاوة والترفيع وجعلها للتقاعد فقط. وهنالك جانب اخر من هذه المظلومية يتمثل بان الموظفين المعيَّنين قبل (21/10/2002)، وهو تاريخ نفاذ قرار مجلس قيادة الثورة المنحل ذي الرقم (218) لسنة 2002 ، قد احتسبت خدمتهم العسكرية الالزامية لاغراض العلاوة والترفيع والتقاعد بينما اقرانهم الذين عينوا بعد ذلك التاريخ لم تحتسب لهم خدمتهم العسكرية الّا لأغراض التقاعد فقط على الرغم من انهم أدوا نفس الخدمة وفي نفس الموقع والوحدة العسكرية، وفي هذا غبن كبير واضح فكلاهما يستحقان نفس الحقوق مبدئيا. ثانيا : الغاية من الدراسة : لاجل رفع المظلومية عن الموظفين المتضررين من هذه الاشكالية الذين لم تحتسب خدمتهم العسكرية الالزامية والاحتياط لاغراض العلاوة والترفيع والتقاعد بسبب تغير القوانين والقرارات الخاصة بهذا الموضوع ولتصحيح هذه الارباكات التشريعية والتنفيذية نقدم لكم هذه الدراسة آملين منكم النظر فيها واصدار قراركم الحاسم المنصف وتوجيهكم لدوائر الدولة للعمل بموجبه. ثالثا : القوانين والقرارات حسب تسلسلها الزمني : ندرج في ادناه نصوصا من القوانين والتعليمات ومن بعض القرارات الصادرة بهذا الصدد على قدر تعلقها بموضوع احتساب الخدمة العسكرية للاغراض الوظيفية وحسب تواريخ صدورها : 1- قانون الخدمة العسكرية رقم (65) لسنة 1969 الذي نص في ( المادة 26 الفقرة 2 ) منه على : ( يحتفظ للمجندين الذين لم يسبق توظيفهم أو استخدامهم بأقدمية في التعيين تساوي أقدمية زملائهم في التخرج من الكليات أو المعاهد أو المدارس وذلك عند تقدمهم للتوظيف في دوائر الحكومة ومصالحها ومؤسساتها بعد اكمالهم مدة الخدمة الالزامية مباشرة بشرط أن يكون تجنيدهم قد حرمهم من التوظف مع زملائهم الذين تخرجوا معهم وأن يكونوا مستوفين للشروط العامة للتوظف.). حيث ضمن هذا القانون حق الخريجين الذين يتم تعيينهم في الدوائر الحكومية بعد ادائهم الخدمة العسكرية الالزامية بمنحهم قدما في الوظيفة مساوي للقدم الوظيفي لزملائهم في التخرج الذين تعينوا في دوائرهم بعد تخرجهم مباشرة مما يعني احتساب خدمتهم العسكرية المقضاة قبل الالتحاق بالوظيفة لاغراض العلاوة والترفيع. 2- تعليمات عدد (119 لسنة 1979) النافذة التي صدرت لتضع عددا من الاسس والاليات الخاصة بالخدمة الوظيفية حسب قانون الخدمة المدنية رقم 24 لسنة 1960 المعدل النافذ والتي نصت في المادة أولاً – الفقرة /6 على (احتساب الخدمة العسكرية الالزامية التالية للحصول على الشهادة قدماً لاغراض الترفيع .) وهذا حق للموظف وانصاف في التعامل معه. 3- قرار مجلس قيادة الثورة (المنحل) رقم (218) لسنة 2002 الذي اعتبر نافذاً في (21/10/2012) والذي نص على: (اولا – تحتسب الخدمة العسكرية الالزامية المقضاة قبل الالتحاق بالوظيفة، لاغراض التقاعد حصرا. ثانيا – ينفذ هذا القرار من تاريخ نشره في الجريدة الرسمية.) وصار هذا القرار هو الاساس النافذ حالياً لاحتساب الخدمة العسكرية . ونلاحظ ان هذا القرار خالٍ من اي اشارة لتطبيقه باثر رجعي فيكون الفهم الاولي والارجح له هو ان تحتسب الخدمة العسكرية الالزامية المقضاة قبل نفاذه وقبل الالتحاق بالوظيفة لاغراض العلاوة والتقاعد والترفيع بموجب القوانين السارية قبله وان الخدمة التي يقضيها العسكري بعد نفاذه تكون لاغراض التقاعد حصراً وهذا ما ذهب اليه مجلس شورى الدولة بقراره بالعدد (21/2004). 4- قرار مجلس شورى الدولة المرقم (21/2004 بتاريخ 18/11/2004) الذي نص في الفقرة (2) منه على (يكون احتساب الخدمة العسكرية الالزامية وخدمة الاحتياط لاغراض العلاوة والترفيع والتقاعد اذا كانت تلك الخدمة قد اديت قبل نفاذ قرار مجلس قيادة الثورة (المنحل) رقم (218 لسنة 2002) في (21/10/2002) فيكون احتساب اي منهما لاغراض العلاوة والترفيع والتقاعد). وهذا القرار هو الاكثر انصافا واقربها الى المعنى الذي يمكن ان يفسر به نص القرار (218 لسنة 2002). 5- قرار مجلس شورى الدولة المرقم (11 لسنة 2005) الذي اعتبر ان امر سلطة الائتلاف المؤقتة المرقم (30 لسنة 2003) يبطل احتساب الخدمة العسكرية لاغراض العلاوة ويحتسبها لاغراض التقاعد فقط إستناداً الى قرار مجلس قيادة الثورة المنحل رقم (218 لسنة 2002) ويرى مجلس شورى الدولة في قراره هذا ان احتساب الخدمة العسكرية لاغراض العلاوة والترفيع معلق بالامر (30) ونص على (حيث ان التعليق هو حالة مؤقتة يزول بزوالها او تعليقها) و (اذا زال المانع عاد الموضوع) بمعنى اذا زال المانع والذي يقصد به ألامر رقم (30) زال الممنوع به الذي هو (احتساب الخدمة العسكرية لاغراض العلاوة والتقاعد والترفيع) وعليه فانه يلزم من زوال ألامر رقم (30) عودة الوضع الى اصله اي جواز بل وجوب (احتساب الخدمة العسكرية لاغراض العلاوة والتقاعد والترفيع). ولكن مجلس شورى الدولة لم ينفذ مضمون قراره هذا بعد زوال الامر رقم (30) لسنة 2003 الذي تم الغاؤه بقانون رواتب موظفي الدولة والقطاع العام رقم (22) لسنة 2008 المعدل الذي عد نافذا بتاريخ 1/1/2008 والذي نصت المادة (21) منه على ( يلغى أمر سلطة الائتلاف المؤقتة (المنحلة) رقم (30) لسنة 2003 (. 6- قرار مجلس شورى الدولة رقم (70) لسنة 2006 وجاء في حيثياته (وحيث ان أمر سلطة الائتلاف المؤقتة (المنحلة) رقم (30) لسنة 2003 قد علق جميع القوانين وسنن التشريعات واللوائح التنظيمية التي يتم بموجبها تحديد الرواتب او الاجور الخاصة او اعتبر ذلك من الحوافز المالية التي تصرف للموظفين .وحيث ان التعليق هو حالة مؤقتة يزول بزوالها .) وكذلك ورد فيه ( ان احتساب الخدمة العسكرية الالزامية المقضاة قبل الالتحاق بالوظيفة وقبل نفاذ قرار مجلس قيادة الثورة (المنحل) رقم (218) لسنة 2002 لاغراض العلاوة والترفيع يعد موقوفاً في الوقت الحاضر استناداً الى امر سلطة الائتلاف المؤقتة (المنحلة) رقم (30) لسنة 2003.) وكذلك ورد في نصه (حيث ان التعليق هو حالة مؤقتة يزول بزوالها) و حيث أنه (اذا زال المانع عاد الموضوع)، وينطبق هنا نفس ما قلناه في الفقرة (5) اعلاه بخصوص قرار مجلس شورى الدولة المرقم (11 لسنة 2005). 7- قرار مجلس شورى الدولة رقم (28/2016 بتاريخ 10/3/2016) الذي ترك كل تفسيراته واسسه السابقة في عدم احتساب الخدمة العسكرية لاغراض العلاوة والترفيع استنادا الى أمر سلطة الائتلاف المؤقتة (المنحلة) رقم (30) لسنة 2003 واستند فقط الى قرار مجلس قيادة الثورة (المنحل) المرقم (218 لسنة 2002) وقرر ( لايحق احتساب الخدمة العسكرية المؤداة قبل نفاذ القرار المذكور او بعده طالما ان هذا القرار (218) ما زال نافذاً). رابعا : الحالات المعنية : بعد ان تبين لنا ان قرار مجلس قيادة الثورة (المنحل) المرقم (218) لسنة 2002 هو الفيصل في هذا الموضوع وان التوجه القانوني لمجلس شورى الدولة استقر على اعتباره الاساس الذي تستند عليه القرارات الخاصة بموضوع احتساب الخدمة العسكرية الالزامية لاغراض الوظيفة المدنية، ينبغي لنا لاجل اصدار الحكم المناسب في هذا الموضوع ان نستعرض الحالات التي يمكن ان تخضع لمداه التطبيقي مع بيان الراي بشأن احتساب الخدمة العسكرية لكل حالة : الحالة الاولى : ان تكون الخدمة العسكرية الالزامية مقضاة بعد نفاذ القرار فيطبق عليها القرار المذكور بلا اشكال. الحالة الثانية : ان يكون كل من اداء الخدمة العسكرية الالزامية والتعيين في الوظيفة واحتساب الخدمة العسكرية قبل نفاذ القرار المذكور فلايسري عليها القرار بلا خلاف ولا اشكال ايضا. الحالة الثالثة : ان تكون الخدمة العسكرية الالزامية مقضاة قبل نفاذ القرار ولكن التعيين في الوظيفة المدنية يكون بعد نفاذه وهنا يكون الحكم باحتسابها لاغراض التقاعد فقط حسبما صدرت به عدة قرارات من مجلس شورى الدولة استنادا الى نص القرار ولكن الرحمة القانونية ومباديء العدالة والانصاف تقتضي احتسابها لاغراض العلاوة والترفيع والتقاعد مساواة لهم باقرانهم الذين تعينوا قبل نفاذ القرار. الحالة الرابعة : التي هي اهم الحالات والتي يجب ان نقف عندها ونتمعن تفاصيلها بدقة. وهي ان يكون اداء الخدمة العسكرية وبعدها الالتحاق بالوظيفة كلاهما قبل نفاذ القرار (218) ولكن هذه الخدمة لم تحتسب في حينها بسبب تقصير من ادارات الدوائر ففي هذه الحالة يكون الاستحقاق هو احتسابها لاغراض العلاوة والترفيع والتقاعد وذلك استنادا لما يلي :- 1- ان القانون النافذ في وقتها بخصوص احتساب الخدمة العسكرية في الوظيفة المدنية هو قانون الخدمة العسكرية رقم (65) لسنة 1969 وان الخدمة العسكرية الالزامية والاحتياط كانت تحتسب لاغراض العلاوة والترفيع والتقاعد وفقا لاحكام المادتين (25 و 26) منه. وقد اكدت هذا التوجه تعليمات عدد (119) لسنة 1979 النافذة التي نصت في المادة أولاً – الفقرة /6 على (احتساب الخدمة العسكرية الالزامية التالية للحصول على الشهادة قدماً لاغراض الترفيع .) 2- ان من شروط التعيين في الدوائر والمؤسسات الحكومية في وقتها ان يكون طالب التعيين قد اكمل الخدمة الالزامية (او كان مستثنى او .... ) حسبما ورد في الفقرة (1) من المادة (٢٧). وكان عليه اثبات ذلك بتقديم (دفتر الخدمة العسكرية) باعتباره الوثيقة الرسمية المعتمدة لاثبات الموقف من الخدمة العسكرية والذي يبين تفاصيلها كاملة كما ورد في المادة (1) من قانون الخدمة العسكرية رقم (65) . 3- ان احتساب الخدمة العسكرية المقضاة قبل الالتحاق بالوظيفة يتم تلقائيا من قبل الادارة بعد تقديم الموظف ما يثبت اداءها من مستندات وفق القانون بغض النظر عن تاريخ تقديم الطلب لاحتسابها لان تقديمه كاشفا لها وليس منشئا لها وهذا ما أقره مجلس شورى الدولة (قراره 21/ 2014) وذلك لان المادتين (25 و 26) من قانون الخدمة العسكرية رقم (65) لسنة 1969 لم تشترطا لاحتساب الخدمة العسكرية تقديم طلب بشانها. واستنادا على ما تقدم فان الموظف الذي ادى الخدمة العسكرية الالزامية قبل التعيين وقبل نفاذ قرار مجلس قيادة الثورة المذكور يكون قد قدم لدائرته دفتر الخدمة العسكرية الذي يثبت اداءها وتفاصيلها مما يفترض احتسابها تلقائيا من قبل الدائرة وان عدم احتسابها في هذه الحالة يعد خطأ في اجراءاتها ولادخل للموظف فيه ولايتحمله كما اكدته العديد من قرارات مجلس شورى الدولة وتعليمات مجلس الوزراء. وحيث ان من حق الادارة تصحيح اخطائها السابقة كما هو الثابت في قرارات مجلس شورى الدولة. عليه يكون قرار الادارة الذي تتخذه بعد نفاذ قرار مجلس قيادة الثورة المذكور والذي تقرر فيه احتساب الخدمة العسكرية الالزامية والاحتياط المقضاة قبل الالتحاق بالوظيفة وقبل نفاذ قرار مجلس قيادة الثورة المذكور لاغراص العلاوة والترفيع والتقاعد هو تصحيح لاخطائها السابقة (بعدم احتسابها) فيكون قرار احتسابها صحيحا وموافقا للقانون ولقرارات مجلس شورى الدولة. حيث ان العبرة في التشريعات التي كانت نافذة وقت اداء الخدمة العسكرية الالزامية والالتحاق بالوظيفة. وبناءا على ماتقدم فان الموظف المعين قبل نفاذ قرار مجلس قيادة الثورة (218) والذي ادى خدمته العسكرية قبل التحاقه بالوظيفة يستحق احتسابها لاغراض العلاوة والترفيع والتقاعد. خامسا : الحلول المقترحة : من اجل وضع حل منطقي لهذه الاشكالية يساهم بايجاد حالة من الاستقرار القانوني والاداري ولانصاف الموظفين كل حسب الحالة الخاصة به نقترح ما يلي : 1- الغاء قرار مجلس قيادة الثورة المنحل رقم (218 لسنة 2002) والعمل بالقوانين والتعليمات السابقة له خاصة التعليمات عدد (119 لسنة 1979) النافذة التي صدرت بخصوص الخدمة الوظيفية حسب قانون الخدمة المدنية رقم 24 لسنة 1960 المعدل النافذ ولن تتضرر من ذلك أي شريحة بل على العكس فانه حل منصف وعادل للجميع ويضمن حقوق الموظفين. ولكن هذا الحل يحتاج تدخل تشريعي وتوافقات برلمانية وهو خارج ارادة وصلاحية مجلس شورى الدولة ويصعب تحقيقه لذلك نوصي بان يتخذ المجلس قرارا بخصوص الحالة الرابعة باعتبار المشمولين بها هم الاكثر تضررا من غيرهم. ونقترح ان يكون القرار كما في الفقرة التالية. ب- تحتسب الخدمة العسكرية الالزامية وخدمة الاحتياط المقضاة أي منهما قبل الالتحاق بالوظيفة وقبل نفاذ قرار مجلس قيادة الثورة (المنحل) رقم (218 لسنة 2002) في (21/10/2002) للموظفين الذين تم تعيينهم قبل نفاذ القرار المذكور لاغراض العلاوة والترفيع والتقاعد. واذا كان المانع من اتخاذ هذا القرار هو التبعات المالية التي يمكن ان تترتب عليه فانه بالامكان النص فيه بان لايكون الاحتساب باثر رجعي وان لاتتبع تطبيق القرار فروقات مالية لصالح الموظفين المستفيدين. ولابد من الاشارة الى ان الموظفين المعنيين بهذا الموضوع هم الان كبار في السن وعلى ابواب الاحالة على التقاعد وخدموا دوائرهم وبلدهم لسنوات طويلة وانهم اصحاب عوائل وهم آباء لمقاتلين في الجيش والشرطة والحشد الذين يقاتلون دفاعا عن والوطن والشعب والمقدسات، وانه من الضروري انصافهم قبل توديعهم للعمل الوظيفي وذلك باصدار القرار المقترح ليكون املا لهم في ختام خدمتهم الوظيفية. الخاتمة : نامل ان يتم النظر بهذه الدراسة من اجل انصاف المتضررين بسبب اختلاف الاجراءات الادارية تبعا لاختلاف النصوص القانونية بهذا الموضوع وخدمة للمصلحة العامة. مع فائق الشكر والتقدير

 
علّق هناء ، على الإقليم السني في سطور صفقة القرن ؟!! - للكاتب محمد حسن الساعدي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته طرح صائب ومثمر باذن الله، نعم هذا مايخصططون له اقليم سني واحتراب شيعي شيعي ، اذا لم يتحرك عقلاء وسط وجنوب العراق لتحقيق المطالب العادلة للمتظاهرين واحتضانهم لانهم اولا واخرا ابناءنا والا فانه الندم الذي مابعده ندم. وحسبنا الله ونعم الوكيل

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري ، على حمار ، أو جحش أو ابن أتان أو أتان على ماذا ركب يسوع .  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سبحان الرب المغالطة تبقى نائمة في عقول البعض . هل الموضوع يتحدث عن الماهية او يتحدث على ماذا ركب يسوع ؟ كيف تقرأ وكيف تفهم . النص يقول : (وأتيا بالأتان والجحش، ووضعا عليهما ثيابهما فجلس عليهما). فكيف تفسر قول الانجيل (فجلس عليهما) كيف يجلس عليهما في آن واحد . يضاف إلى ذلك ان الموضوع ناقش التناقض التضارب بين الاناجيل في نقل رواية الركوب على الحمار والجحش والاتان. وكل كاتب إنجيل حذف واضاف وبدل وغيّر. ثم تات انت لتقول بأن الحمارة هي ام نافع ، وام تولب ، وام جحش ، وأم وهب . اتمنى التركزي في القرائة وفهم الموضوع . ويبدو أن التخبط ليس عند كتبة الاناجيل فقط ، لا بل انها عدوى تُصيب كل من يقترب منهما.

 
علّق محمود ، على حمار ، أو جحش أو ابن أتان أو أتان على ماذا ركب يسوع .  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : لكن انثى الحمار تدعى ( اتان ) __ هذه معلومة تثبت ان ما وضعته انت هو خطأ _ وابن اتان هو حجش _ _ عندما قالو__ (((( فتجدان أتانا مربوطة وجحشا معها ))) _ تعني في العربية ((( انثى الحمار و حجش ابنها )))) _ تسطيع ان تتاكد من معاجك اللغة العربية __ اسمُ أنثى الحمار تُعرَفُ أنثى الحمار في اللغة العربيّة بأسماءٍ عِدّة، منها أتَان، وأم نافع، وأم تولب، وأم جحش، وأم وهب. إ

 
علّق حسنين سعدون منور ، على العمل تعلن استلام اكثر من 70 الف مستفيد منحة الطوارئ ضمن الوجبة الاولى وتدعو المواطنين الذين حدث لديهم خطأ اثناء ملء الاستمارة الالكترونية الى الاتصال بشؤون المواطنين لتصحيحه - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : السلام عليكم اي اسمي طالع بالوجبه الخامسه اسمي حسنين سعدون منور محافضه ميسان رقم هاتف07713367161 مواليد1990/3/19ما وصلتلي رساله لان كان رقمي بيهخطء اذا ممكن صححه 07713367161

 
علّق علي العلي : ايها الكاتب قولكم "ليس فقط الاحزاب هي مسؤولة عنه فالشعب شريكاً اساسياً في هذا العمل " اليس هذا خلط السم بالعسل؟ ان المواطن العادي تعم مسؤزل ولكن عندما يكون وزير اختاره حزب ديني ويدعي انه مسلم وعينك عينك يسرق ويفسد وبهرب ويعطى الامتيازات كلها هل تقارنه بمواطن يعمل في الدولة وهو يلاحظ الفساد يستشري من القمة ويطمم له؟ هذا كلام طفولي وغير منطقي والحقيقة انك ومن امثالك يطمر رأسه تحت الرمال عن الفساد التي تقوده الاحزاب التي تدعي التدين والاسلام.

 
علّق إيزابيل بنيامين . ، على تأملات في قول يسوع : من ضربك على خدك الأيمن فأدر له الأيسر ! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة عليكم ، اخي الطيب . اقرأ هذا النص وقل لي بربك ، هل مثل هذا الشخص مسالم ، هل فعلا يُدير خده الآخر لضاربه ؟؟ قال لوقا في الاصحاح 19 : 22. ( أيها العبد الشرير . عرفت أني إنسانٌ صارمٌ آخذُ ما لم أضع ، وأحصدُ ما لم ازرع. أما أعدائي، أولئك الذين لم يريدوا أن أملك عليهم، فأتوا بهم إلى هنا واذبحوهم قدامي). بالنسبة لي أنا انزّه يسوع من هذه الاقوال فهي لا تصدر منه لأنه نبي مسدد من السماء يرعاه كبير الملائكة فمن غير الممكن ان يكون فضا غليظا. والغريب أن يسوع حكم بالذبح لكل من لم يقبل به ملكا . ولكن عندما أتوه ليُنصبّوه ملكا لم يقبل وانصرف.من هذا النص يعكس الإنجيل بأن شخصية يسوع متذبذة أيضا. إنجيل يوحنا 6: 15( وأما يسوع فإذ علم أنهم يأتوا ليجعلوه ملكا، انصرف أيضا إلى الجبل وحده). وأما بالنسبة للقس شربل فأقول له أن دفاعك عن النص في غير محله وهو تكلف لا نفع فيه لأن يسوع المسيح نفسه لم يقبل ان يلطمهُ احد وهذا ما نراه يلوح في نص آخر. يقول فيه : أن العبد لطم يسوع المسيح : ( لطم يسوع واحد من الخدام قال للعبد الذي لطمه. إن كنت قد تكلمت رديا فاشهد على الردي، وإن حسنا فلماذا تضربني؟). فلم يُقدم يسوع خده الآخر لضاربه بل احتج وقال له بعصبية لماذا لطمتني. أنظر يو 23:18. ومن هذا النص نفهم أيضا أن الإنجيل صوّر يسوع المسيح بأنه كان متناقضا يأمر بشيء ويُخالفه. انظروا ماذا فعل الإنجيل بسيوع جعله احط مرتبة من البشر العاديين في افعاله واقواله. اما بالنسبة لتعليق الاخ محمود ، فأنا لم افهم منه شيئا ، فهل هو مسلم ، او مسيحي ؟ لان ما كتبه غير مفهوم بسبب اسمه ال1ي يوحي بانه مسلم ، ولكن تعليقه يوحي غير ذلك . تحياتي

 
علّق محمد محمود عبدالله ، على التسويق الرياضي شركات تسويق اللاعبين في العراق تحقيق احلام اللاعبين ام مكاسب للمستثمرين - للكاتب قيس عبد المحسن علي : أنا محمد لاعب كوره موهوب بلعب كل الخط الهجوم بشوت يمين ويسار مواليد 2002والله عندي احسن مستوي الكروي جيد جدا وابحث عن نادي لان السودان ما عندها اهميه كبيره بالكور ه فلذلك انا قررت اني اذهب الى أي دولة أخرى عشان العب والله انا لو حد مدرب كويس يشتغل ماعاي تمارين والله احترف

 
علّق الجمعية المحسنية في دمشق ، على الطبعات المحرّفة لرسالة التنزيه للسيد محسن الأمين الأدلة والأسباب - للكاتب الشيخ محمّد الحسّون : السلام عليكم شيخنا الجليل بارك الله بجهودكم الرجاء التواصل معنا للبحث في إحياء تراث العلامة السيد محسن الأمين طيب الله ثراه

 
علّق علي العلي ، على بيان النصيحة - للكاتب د . ليث شبر : ايها الكاتب الم تلاحظ من ان المظاهرات تعم العراق وخاصة الفرات الاوسط والجنوب اليس انتم وانت واحد منهم تتباكون عقوداً على الظلم من قبل المستعمر البريطاني بعدم اعطائكم الحكم؟ الان وبعد 17 عام تأتي متساءلاً عن من يمثلهم؟ اليس من اتيتم بعد 2003 كلكم تدعون انكم ممثلين عنهم؟ كفى نفاق وارجع الى مكانكم من اين اتيتم والا تبعون مزطنيات هنا وهنا وخاصة هذا الموقع ذو ذيل طويل الاتي من شرق العراق.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : د . طلال فائق الكمالي
صفحة الكاتب :
  د . طلال فائق الكمالي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 المجلس الدولي لحقوق الإنسان يفقد اعتباره بإعادة انتخاب أعضاء ينتهكون هذه الحقوق  : عباس سرحان

 عبطان يستقبل اللاعب السابق محمد تقي ويوجه بحل مشاكله  : وزارة الشباب والرياضة

 الشباب .. كلّ وملّ  : عبيدة النعيمي

 الشيخ د. همام حمودي يستقبل سفير العراق في فرنسا  : مكتب د . همام حمودي

 الهلالان الشيعيان  : سامي جواد كاظم

 حلبجة محافظة رابعة لإقليم كردستان العراق

  أيها المواطن العراقي....ياجبل..ماتهزك ريح  : محمد الدراجي

 خوار الثور قد أفزع جمال الخليج  : علي الحسيني

 كاظم الحجاج تحت القصف قراءة في كتاب (المدينة .. والمدافع )  : حيدر عاشور

 محكمة قبلية بشمال اليمن يقضي بإعدام (حمار )

 أول تعليق من الرئيس روحاني بعد حادثة الأهواز الإرهابية

  جنيات ح1 تحضير الجن  : حيدر الحد راوي

 اسلوب الاستدراج في التحريف  : سامي جواد كاظم

  إنكم ترتدون لباس يزيد الذي قتلَ به الحُسين  : حسين محمد الفيحان

 آدم السوري وشجرة الشيطان الملعونة في ربيع العرب..!  : وكالة انباء النخيل

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net