صفحة الكاتب : علي السراي

إلى ساسة اللعنة من منكم سيكون أشعريّ العراق وقد رفعت مصاحف صفين في بغداد يوم أمس؟
علي السراي

زمجر بعصف الحشد وأنهض أيها الغضب وأحرق بنارك من للحق يغتصب شد الرحيل إلى بغداد منتقماً فقاتل الشعب وغد سافل ذرب... وإلى من تنكبوا سلاح حماية الشعب زوراً وبهتاناً وأقسموا على الدفاع عنه وحفظ دمائه وأمواله من ساسة اللعنة والنكبة والصدفة ومحاصصة الحرامية والسراق أقول ...

 

أخبروني إلى أين تأخذون هذا الشعب الذي كبلتموه بسياستكم العرجاء والمتعكزة على النطيحة منكم والمتردية وفرطتم بحقوق أبنائه ورقصتم على جراحه وأثريتم على حساب معاناته ودماء شهدائه ؟ وأي مستقبل مجهول ينتظره على أيديكم القذرة وأنتم مصابون بزهايمر التأريخ ولا تعلمون مايُخطط له الاعداء وما يُحاك ضده خلف الكواليس في مؤتمر بغداد لارهابيي الغربية مُدّعو تمثيل السُنة؟؟؟ وأيم الله إني لأرى مصاحف صفين في وجوه القوم بكل غدرها وخبثها وإرهابها ودعشنتها وحيث ذُبح الحق على يد الأغبياء من أهله ولات حين مندم... وما أشبه اليوم بالامس فذلك سيد الاوصياء علياً عليه السلام وذا حفيده القائد المفدى السيستاني... وذلك عمار بن ياسر وذا المهندس وذلك الأشتر وذا العامري وما خنجرها إلا معاوية العصر وظافرها إلا بنُ عاصِها وطارقها إلا بن أُبيُها وزمر المنافقين من إخوة صابرين سليمُها وأثيلُها وأُسامتها وعيساويها وبزازها وأضرابهم من قادة الدواعش وبقية رهط حفيدات صويحبات الرايات من قبيل بنت عتبة وبقية بنات طارق ومومسات بني عبد الدار في العراق اليوم إلا كالخوارج الذين خرجوا بالامس في صفين على علي وهم يزعقون بأعلى أصواتهم فلتعيدوا بناء ما خربه (( أبنائكم الروافض سارقوا الثلاجات )) في الموصل وتكريت والفلوجة وبقية الغربية وإتركوا بيوت الشهداء الذين أجلسوكم بتضحياتهم على كراسيكم بدون سقف لعوائلهم يقيهم حر الصيف وبرد الشتاء....ولعمري هي سُنة الله في خلقه فقد أخزى الله المحسوبين زوراً وبهتاناً على علي وفسطاط علي بعد أن أعطوا الدنية في دينهم وانبطحوا لإرهابيي السنة من القتلة والمجرمين وفضحهم على رؤوس الأشهاد وهاهم تباً لهم يعيدون تحكيم صفين لخلع الحق المتمثل بالنصر ورجال النصر في الحشد المقدس وبقية إخوتهم في الجيش والامنية ويثبتون الباطل المتمثل بعار وشعار قادمون يا بغداد بأسم المشروع البعثي السني بعد ان التفوا عليكم من خلف الجبل كما فعلها جدهم اللعين في(( أُحد )) فقد والله هزمكم الإمعة الارهابي علي حاتم السلمان وانتصر شعارهم وغزوكم في عقر داركم بغداد وستبقى لعنات الشهداء والشعب تلاحق تحكيمكم وفي جُلكم وسياستكم قد تجلى الاشعري وانفضح أمره فياويلكم لم تُسفك دماء شهدائنا لمسح عارهم وإنقاذ شرفهم الذي سلموه للدواعش كي نسلمهم النصر في بغداد على طبق من ذهب وحفنة من مرتزقة وصعاليك الغربية الذين كانوا وما زالوا وسيبقون يكيدون للعراق وشعبه ويتربصون بهم شرا فمالكم يا أيها المحسوبون علينا كيف تحكمون؟؟؟

 

وإلى سماحة السيد القائد السيستاني المفدى نقول نُقسم بالذي وهب الذي فيهِ عَينيك ليس فينا وحشدك أشعري واحد كي نسلم نصرك لإحفاد أمية في بغداد اليوم... بل نحن أبنائك ومن قد خبِرتنا في لهوات الحرب وإحمرار البأس ورأيتنا شوسها وقواعسها الذين هزموا بفتواك شرار خلق الله وزبدة إرهابيي العالم وحطموا أركان خرافة دولتهم المزعومة فنحن أشترك يا سيد القوم في الحاضر والقِدم والقادم فأمرنا بأمرك وسنقطع عورة بن العاص وسنذيق قادة الدواعش وجناحهم السياسي في الحكومة والبرلمان ومن تواطئ وانبطح لهم من المحسوبين علينا من سياسيي الشيعة مر الهزيمة والهوان فلا فرق بين داعشي وهابي تكفيري يريد قتلنا وداعشي شيعي يريد التفريط بدمائنا وأرواحنا وحقوق شهدائنا من أجل كرسي حقير فقد ولت أيام تحكيم صفين وخلع علي عليه السلام إلى غير رجعة وبدأت أيام تثبيت الحق وإنصاف أهله ولم تعد مصاحفهم تخدعنا لتسود وجه التاريخ مرة أخرى وهذا تحذير من الشعب لهم والله اكبر..

  

علي السراي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2017/07/16


  أحدث مشاركات الكاتب :

    • نقطة نظام......  (المقالات)

    • النصرُ نصرُك وحشدُك أيها السيستاني العظيم كُنا نقاتل بعمامتك الشريفة فهزمنا الجمع وكان الإنتصار  (المقالات)

    • رسالة عاجلة إلى السيد وزير الداخلية وقيادة عمليات بغداد بخصوص تفجير الكرادة ... مرطبات الفقمة  (المقالات)

    • نداء إلى شوس البحرين وأسودها... فإن كان حمد يزيد فكلكم الحسين اليوم  (المقالات)

    • إلى رجال الله في عوامية الصمود والإباء إنها والله معركة الدفاع المقدس ولستم وحدكم في الميدان  (المقالات)



كتابة تعليق لموضوع : إلى ساسة اللعنة من منكم سيكون أشعريّ العراق وقد رفعت مصاحف صفين في بغداد يوم أمس؟
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق يوسف ناصر ، على كُنْ مَن أنتَ فأنتَ أخي..! - للكاتب يوسف ناصر : شكرًا أستاذنا الجليل ، لا عجب ، من عادة الزهر أن يبعث الأريج والعبير

 
علّق مهند العيساوي ، على كُنْ مَن أنتَ فأنتَ أخي..! - للكاتب يوسف ناصر : وانا اقرا مقالكم تحضرني الآن مقولة الإمام علي (ع) ( الناس صنفان: أما أخ لك في الدين, أو نظير لك في الخلق) احسنت واجدت

 
علّق متابع ، على مجلس الفساد الاعلى يطالب بضرورة تزويده بالادلة والبيانات المتعلقة بفساد اشخاص او مؤسسات : ليتابع اللجان الاقتصادية للاحزاب الحاكمة ونتحدى المجلس ان يزج بحوت من حيتان الفساد التابعة للاحزاب السنية والشيعية ويراجع تمويل هذه الاحزاب وكيف فتحت مقرات لها حتى في القرى ... اين الحزم والقوة يا رئيس المجلس !!!!

 
علّق Ahmed ، على حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء - للكاتب اسعد الحلفي : فالكل يعرف ان هناك حوزة عريقة في النجف الاشرف وعمرها يزيد على الألف سنة سبحانك ربي ونحن في عام 1440 ه والحوزة عمرها أكثر من ألف سنة

 
علّق ابو الحسن ، على ذاكرتي عن ليلة الجهاد الكفائي..أولا - للكاتب كمال الموسوي : لقد اسبلت دموعنا واقرحت جفوننا ياسيد كمال جزاك الله خير الجزاء اريد منك ان تعطي لنا عنوان هذه العائله عسى ان نخفف من الامهم ونكون اخوه وخدم لهن الا لعنة الله على الظالمين الا لعنة الله على من تسبب بضياع الوطن واراقة دماء الشهداء ولازال ينعم بالخيرات ويتخندق في الخضراء بدون اي ذرة حياء نعم افرحنا النصر بفتوى السيد الكبير لكننا نريد الفرح الاكبر بسحل هؤلاء الحثالات الذين تسببو بضياع الارض ونهب خيرات البلد وهم لايساوون شسع نعل ابنة الشهيد ولا حول ولا قوه الا بالله العلي العظيم

 
علّق خالد علي ، على موقف الحيدري من الدين - للكاتب حسين المياحي : الذي يفهم من كلام السيد الحيدري انه يقول ان الانسان اذا كان عنده دليل على دينه الذي يدين به فهو معذور اي دين كان.. وهذا الكلام لاغبار عليه.. أما انك تضع الحيدري بين خيارين اما الكفر او النفاق فقد جانبك الصواب في هذا الحكم لان السيد لم ينكر ان الدين الإسلامي هو الحق وإنما أعطى عذر للمتدين بدين اخر مع وجود الدليل عند هذا المتدين على صحة دينه وشتان بين الأمرين ياسيدي

 
علّق حكمت العميدي ، على في سبايكر ... - للكاتب احمد لعيبي : يا ايها الناس في سبايكر مات أبناء الناس واكيد سوف يبقى شعارنا لن ننسى سبايكر

 
علّق الدلوي ، على الرد على شبهات المنحرف أحمد القبانجي ( 10 ) - للكاتب ابواحمد الكعبي : احسنت جزاك الله خيرا ..رد جميل ولطيف ومنطقي

 
علّق حسين كاظم ، على الكرد الفيليون/ لواء الأفاعي الثلاث ... الحلقة الرابعة - للكاتب د . محمد تقي جون : اكثر مكون عانى بالعراق هم (الشيعة العرب).. الذين يتم حتى تهميش معرفهم نسمع بالفيلية، التركمان، السنة العرب، الاكراد، اليزيديين، المسيحيين.. التبعية الايرانية.. الخ.. ولكن هل سمعتم يوما احد (ذكر ماسي الشيعة العرب الذين وقعت الحروب على اراضيهم.. وزهقت ارواحهم.. ودمرت بناهم التحتية).. فحرب الكويت (ساحة المعارك كانت وسط وجنوب العراق اصلا).. (حرب ايران معظم المعارك هي بحدود المحافظات الشيعية العربية اليت حرقت نخيلها.. ودمرت بناها التحتية).. (حروب عام 2003 ايضا وسط وجنوب كانت مسرح لها).. اعدامات صدام وقمع انتفاضة اذار عام 1991.. ضحيتها الشيعة العرب تبيض السجون .. ضحاياها الاكبر هم الشيعة العرب المقابر الجماعية.. ضحايها الشيعة العرب ايضا الارهاب استهدفت اساسا الشيعة العرب لسنوات الارض المحروقة تعرض لها الشيعة العرب بتجفيف الاهوار وقطع ملايين النخيل وحرق القرى والتهجير محو ذكر الشيعة العرب سواء قبل او بعد عام 2003.. يستمر.. فمتى نجد من يدافع عنهم ويذكر معرفهم وينطلق من حقوقهم ومصالحهم

 
علّق علي الهادي ، على امام المركز الإسلامي في أيرلندا الجنوبية يعلق في صفحته على الفيس بوك على مقالات الكاتب سليم الحسني الأخيرة ضد المرجعية الدينية : ولكن لا حياة لمن تنادي

 
علّق Haytham Ghurayeb ، على آراء السيد كمال الحيدري في الميزان🌀 [ خمس الأرباح ] - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم الخمس ورد في القرآن، اذن كيف لا يطبق مثله مثل الزكاه. ارجو التوضيح التفصيلي

 
علّق محمد عبدزيد ، على السيد السيستاني يرفض عروضا لعلاج عقيلته بالخارج ويصر على علاجها بجناح عام بمستشفى الصدر : اللهم اشفي السيدة الجليلة بشفائك وعافها من بلائك وارجعها الى بيتها سالمة معافاة من كل سوء ولا تفجع قلب سيدنا المرجع واولادها الكرام في هذا الشهر الكريم بحق من فجعت بأبيها في هذا الشهر وصلى الله على محمد واله الطاهرين

 
علّق ammar ، على كركوك اغلبية تركمانية لولا التدليس العربي الكردي - للكاتب عامر عبد الجبار اسماعيل : كركوك محافظة كردية اقرأوا التاريخ جيدا وهل تعلمون ان حضارة الأكراد هي قبل التاريخ الميلادي يعني عندما كان هناك اكراد لم يكن لا إسلام ولا تركمان

 
علّق علي ، على العدد ( 78 ) من اصدار الاحرار - للكاتب مجلة الاحرار : يسلموووو

 
علّق اسعد عبد الرزاق هاني ، على روزبة في السينما العراقية - للكاتب حيدر حسين سويري : عرض الفلم بنجاح ونجح بجمهوره الواسع والكبير، ولكون العتبة لاتبحث عن الأرباح ، وانما سيكون الوارد زوادة فلم جديد وبدل هذا الاسلوب الاستفزازي يمكن له ان يكون عنصرا ايجابيا ويتقدم للعتبة العباسية المقدسة ، مثلما تقدم لغيرهم واما السؤال الذي يبحث عن سرعلاقة العتبة العباسية بالانتاج هو سؤال كان الفلم جوابا عنه كونه حرر رسالة الى العالم مضمونها يمثل الإجابة على هذا السؤال الغير فطن للاسف لكونه مغلق على ادارة العتبات بشكلها القديم والذي كان تابعا للسلطة أيضا ، الى متى تبقى مثل تلك الرؤى السلطوية ، ما الغريب اذا اصبحت العتبات المقدسة تمتلك اساليب النهضةالحقيقية مستثمرة الطاقات الخلاقة في كل مجال والانتاج السينمائي احد تلك المجالات وانت وغيرك يكون من تلك الطاقات الخلاقة فتحية للعتبة العباسية المقدسة وتحية للكاتب حيدر حسين سوير وتحية لكل مسعى يبحث عن غد عراقي جميل.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : عبد الرضا قمبر
صفحة الكاتب :
  عبد الرضا قمبر


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 بيان حركة أنصار ثورة 14 فبراير بمناسبة الذكرى السنوية الثانية لثورة 14 فبراير المجيدة  : انصار ثورة 14 فبراير في البحرين

 العمل تصدر وتمنح 207 قيود وهويات للعمال المتقاعدين  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 مواسم المدد (( في البدء كان العراق))  : حيدر كامل

 وانتصر العراق ..!!  : شاكر فريد حسن

  (1000) بطاقة محبة تصوغها انامل العراقيين ورعاية الشباب يقدمها لأبطال الحشد الشعبي بمناسبة مرور عام على فتوى الجهاد المقدس.  : رواد الكركوشي

 القانونية البرلمانية تكشف عن خلافات بشأن فرض ضرائب على المشروبات الكحولية

 تسمية شوارع الفلوجة بعبد الحسين وعبد الزهره  : حيدر الفلوجي

 انتاج الفرات الاوسط تباشر اعمال صيانة الوحدة الثالثة في محطة كهرباء الخيرات الغازية  : وزارة الكهرباء

 التربية تصدر ضوابط نقل الطلبة بين الاحيائي والتطبيقي للعام الدراسي المقبل

 هل ستبيع مصر شرفها وقرارها في سوق نخاسة تحالف الوهابية..؟  : احمد مهدي الياسري

 اتحاد الصحفيين في ذي قار يشارك بيوم الناصرية بأنشطة متنوعه

  اللواء 11 بالحشد الشعبي يعيد عددا من النازحين الى قضاء القائم ويقدم لهم المساعدات

 العرب..والاعراب..على ابواب التأريخ  : د . يوسف السعيدي

 حديث عن البطاقة التموينية  : عصام العبيدي

 وزارة الصحة تعلن عن وصول شاحنة محملة بالمحاليل الوريدية والمغذيات  : وزارة الصحة

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net