صفحة الكاتب : نبيل محمد حسن الكرخي

إفتراء صوفي على الإمام السجاد (عليه السلام)
نبيل محمد حسن الكرخي

بسم الله الرحمن الرحيم 
  
تذكر بعض المصادر الشيعية، المتأخِّرة والمعاصر، الابيات التالية أو بعضها وتنسبها للامام علي زين العابدين السجّاد (صلوات الله عليه)، وهي: 
  
إني لأكتم من علمي جواهره    ***   كيلا يراه ذووا جهل فيفتتنا 
وقد تقدم في هذا أبو حسن       ***   إلى الحسين وأوصى قبله الحسنا 
يا رب جوهر علم لو أبوح به   ***   لقيل لي أنت ممن يعبد الوثنا 
ولاستحل رجال مسلمون دمي  ***   يرون أقبح ما يأتونه حسنا 
  
ومع الاسف فإنَّ هناك تساهلاً احياناً في نقل بعض المعلومات بدون تحقيق وهذا التساهل تسبب في تمرير هذه الفرية الصوفيِّة وتغلغلها في بعض المصادر الشيعية، مع الأسف! 
  
هذه الابيات الشعرية المنسوبة للامام السجاد (عليه السلام) لم اعثر عليها في كتب الشيعة المعتبرة قبل القرن الثامن الهجري (الرابع عشر الميلادي)! وقد وجدتُ المصادر الشيعية التالية التي ذكرت هذه الفرية الصوفيّة، دون تحقيق: 
1.     جامع الاسرار  سيد حيدر الآملي (القرن 8 هـ). 
2.     مشارق أنوار اليقين - الحافظ رجب البرسي (توفي حوالي أو بعد 813هـ). 
3.     مفتاح الفلاح  الشيخ البهائي (متوفى 1031هـ). 
4.     الأصول الأصيلة ، الحقائق في محاسن الأخلاق ، المحجة البيضاء في تهذيب الإحياء ، الوافي  جميعها للفيض الكاشاني (توفي 1091هـ). 
5.     الأنوار النعمانية ، رياض الأبرار في مناقب الأئمة الأطهار (ع)  كلاهما للسيد نعمة الله الجزائري (توفي 1112هـ). 
6.     الأربعين - الشيخ الماحوزي (توفي 1121هـ). 
7.     الرسائل الاعتقادية  الشيخ محمد اسماعيل الخواجوئي (متوفى 1173هـ). 
8.     التحفة السنية - السيد عبد الله الجزائري (توفي 1180هـ). 
9.     طرائف المقال - السيد علي البروجردي (توفي 1313هـ). 
10.  نفس الرحمن في فضائل سلمان - ميرزا حسين النوري الطبرسي (توفي 1320هـ). 
11.  أعيان الشيعة - السيد محسن الأمين (توفي 1371هـ). 
12.  الغدير - الشيخ الأميني (توفي 1392هـ).  
13.  الانسان والعقيدة ، رسالة الولاية  كلاهما للسيد محمد حسين الطباطبائي (متوفى 1402هـ). 
14.  شرح إحقاق الحق - السيد المرعشي توفي 1411هـ). 
15.  الروح المجرد (في ذكرى السيد هاشم الموسوى الحداد)  السيد محمد حسين الطهراني (متوفى 1416هـ). 
16.  الانوار الساطعة في شرح زيارة الجامعة  الشيخ جواد بن عباس الكربلائي. 
17.  العلم والحكمة في الكتاب والسنة - محمد الريشهري. 
18.  بلاغة الإمام علي بن الحسين (عليهما السلام) - جعفر عباس الحائري. 
19.  موسوعة المصطفى والعترة (عليهم السلام) - الحاج حسين الشاكري. 
20.  الأسرار الفاطمية - الشيخ محمد فاضل المسعودي. 
21.  حقيقة علم آل محمد (عليهم السلام) وجهاته - السيد علي عاشور. 
22.  شفاء الصدور في شرح زيارة العاشور (فارسي) - الحاج ميرزا أبي الفضل الطهراني. 
23.  موسوعة العقائد الإسلامية - محمد الريشهري. 
24.  الإمامة وأهل البيت (عليهم السلام) - محمد بيومي مهران. 
  
وأول من نُسِبت اليه هذه الابيات هو الحسين بن منصور الحلّاج (توفي 309هـ) وهو أول شيعي إمامي صوفي!! ، حيث إنَّ ابن ابي الحديد المعتزلي (متوفى 656هـ) في شرح نهج البلاغة نسب هذه الابيات للحلّاج، ولذلك نجدها حالياً في الديوان الذي جمع أشعاره![1] 
  
وأقدم مصدر معروف ذكر هذه الابيات هو كتاب تاريخ بغداد لأبي بكر أحمد بن علي بن ثابت المعروف بالخطيب البغدادي (متوفى 463هـ)، وذكر ان هذه الابيات هي للشاعر كلثوم بن عمرو العتابي التغلبي، حيث جاء فيه: (كلثوم بن عمرو، أبو عمرو العتابي: كان شاعرا خطيبا بليغا مجيدا، وهو من أهل قنسرين وقدم بغداد ومدح هارون الرشيد وغيره من الخلفاء والأشراف، وله رسائل مستحسنة، وكان يتجنب غشيان السلطان قناعة وتنزها، وصيانة وتقززا . وكان يلبس الصوف ويظهر الزهد)... وقال: (وكان العتابي منقطعا إلى البرامكة، فوصفوه للرشيد ووصلوه به، فبلغ عنده كل مبلغ وعظمت فوائده منه) ... الى ان يقول: (أخبرني أبو الحسن محمد بن عبد الواحد، حدثنا أبو الفضل محمد بن عبد الله الشيباني قال: حدثني كلثوم بن عمرو بن كلثوم التغلبي قال: أنشدني أبي أن جده كلثوم بن عمرو أنشده لنفسه: 
  
إني لأخفي من علمي جواهره *** كي لا يرى العلم ذو جهل فيفتتناً 
ورب جوهر علم لو أبوح به *** لقيل لي أنت ممن يعبد الوثناً 
ولاستحل رجلا دينون دمي *** يرون أقبح ما يأتونه حسناً  
وقد تقدم في هذا أبو حسن *** أوصي حسينا بما قد خبر الحسناً)[2]. 
  
هذا هو أصل الشعر، ثم فجأة يظهر هذا الشعر في أحد مؤلفات ابي حامد الغزالي الصوفي والشافعي المذهب (متوفى 505هـ)، ناسباً إياه للامام علي السجاد (عليه السلام)! حيث قال في كتابه (منهاج العابدين): (ألم تسمع الى قول زين العابدين علي بن الحسين بن علي بن ابي طالب، رضي الله عنهم، حيث يقول مضمِّننا: [البسيط] 
إنّي لأكتم من علمي جواهره *** كي لا يرى الحق ذو جهل فيفتتنا 
وقد تقدم في هذا ابو حسنٍ *** الى الحسين وأوصى قبله الحسنا 
يا رب جوهر علم لو أبوح به *** لقيل لي أنت ممن يعبد الوثنا 
ولاستحل رجال مسلمون دمي *** يرون أقبح ما يأتونه حسنا)[3]. 
  
ثم جاء ابن عربي الصوفي والظاهري المذهب (متوفى 638هـ) ونسب في الفتوحات المكية أن هذا الشعر هو للامام السجاد (عليه السلام)، ذكر ذلك في موضعين في كتابه الفتوحات المكية. حيث جاء في الموضع الاول قوله: (ولم يكن لقول الرضي من حفدة علي بن أبي طالب صلى الله عليه وسلم معنى إذ قال يا رب جوهر علم لو أبوح به * لقيل لي أنت ممن يعبد الوثنا ولاستحل رجال مسلمون دمي * يرون أقبح ما يأتونه حسنا)[4]. وفي الموضع الثاني قوله: (وإلى هذا العلم كان يشير على ابن الحسين بن علي بن أبي طالب زين العابدين عليهم الصلاة والسلام بقوله فلا أدري هل هما من قيله أو تمثل بهما يا رب جوهر علم لو أبوح به * لقيل لي أنت ممن يعبد الوثنا ولاستحل رجال مسلمون دمي * يرون أقبح ما يأتونه حسنا)[5]. فالمهم عند ابن عربي ان الامام السجاد (عليه السلام) نطق بهذا الشعر سواء كان هو قائله أم استشهد به، فمن اين علم ابن عربي بذلك؟ وما هو المصدر الذي اعتمد عليه؟! 
  
ثم فعل الامر نفسه، جلال الدين الرومي (متوفى 672هـ) في كتابه المثنوي، حيث نسبه للامام السجاد (عليه السلام)[6]، رغم أنَّه عاد في موضع آخر من نفس الكتاب فنسب الشعر للامام الحسن السبط (صلوات الله عليه)[7]، في تخبّط واضح[8]!! 
  
وكذلك فعل ابن الدباغ الصوفي (متوفى 696هـ) في كتابه (مشارق أنوار القلوب ومفاتح أسرار الغيوب) حيث نسب الابيات الشعرية للامام السجاد (عليه السلام)[9].  
ثم نجد عبد الكريم بن ابراهيم الجيلي (متوفى 832هـ) وهو من ائمة الصوفية، في كتابه (المناظر الإلهية) أيضاً يذكر هذا الشعر منسوباً للامام السجاد (عليه السلام)[10]!!  
وكذلك نجد عبد الوهاب الشعراني الشافعي (متوفى 973هـ) وهو من ائمة الصوفية ويسمونه "القطب الرباني"، ينسب الشعر للامام السجاد (عليه السلام) في كتابه (اليواقيت والجواهر)[11]!! 
  
فشاع هذا الادعاء وتلاقفه متصوِّفة الشيعة وبنوا عليه استدلالات وحجج وبراهين!! وهو احد مستنداتهم في ان للامام علم باطني وأسرار لا يُعلّمها لأتباعه ولا للناس مرتبطة بقواه الاعجازية وولايته التكوينية ووقال بعضهم انَّه مظهر الاسم الاعظم فهو الخالق والرازق والمغيث والكافي والمنتقم والجبّار!! 
  
وفي الموقع الوهابي (الدرر السنية) وهو تحت اشراف الدكتور علوي بن عبد القادر السقّاف، كتبوا في "موسوعة الفرق" افتراءات على الشيعة حيث اتهموهم بقولهم: (كما كذبوا على عليّ بن الحسين زين العابدين أنه قال: 
(يا ربّ جوهر علم لو أبوح به  *** لقيل لي: أنت ممن يعبد الوثـــنا 
 ولاستحل رجال مسلمون دمي *** يرون أقبح ما يأتـــونه حســــــنا 
إني لأكتم من علمي جـــواهره *** كي لا يرى الحق ذو جهل فيفتننا)[12]. 
  
وهؤلاء المساكين لا يعرفون ان أئمة الصوفية هم المتهمون بحسب البحث التاريخي بالكذب على علي بن الحسين (عليهما السلام) وليس الشيعة، او لنقل هم اول من وجدنا أنَّهم نسبوا هذه الفرية للامام السجاد (عليه السلام)، وإنما بعض المتصوّفة من الشيعة وثقوا بإبن عربي - وبقية أئمة الصوفية فيما يبدو - وظنوا انه لا يقول باطلاً فتلقفوا منه كلامه دون تمحيص!! كما ان هؤلاء الوهابية لا يعرفون ان العز بن عبد السلام (توفي 660هـ) وهو الشافعي المذهب وإمامهم في زمانه والصوفي المشرب، في كتابه (حل الرموز ومفاتيح الكنوز) ينسب هذا الشعر الى الامام علي بن ابي طالب (عليه السلام)[13] وهو متفرّد بهذه النِسبة، فمن اين جاء بها؟!! 
  
وأول من بلغنا أنَّه قال ذلك من الشيعة المتأثرين بابن عربي وتصوّفه هو سيد حيدر الآملي (القرن 8هـ)، في كتابه الشهير (جامع الاسرار)، حيث جاء فيه: (والى هذا كله أشار الامام المعصوم زين العابدين عليه السلام في ابيات منسوبة اليه، وهو قوله: 
  
إنّي لأكتم من علمي جواهره *** كيلا يرى الحق ذو جهل فيفتتنا 
وقد تقدمنا في هذا أبو حسنٍ *** مع الحسين وأوصى قبلها الحسنا 
يا رب جوهر علم لو أبوح به *** لقيل لي أنت ممَّن يعبد الوثنا 
ولاستحل رجال مسلمون دمي *** يرون أقبح ما يأتونه حسنا)[14]. 
  
وكذلك نقل سيد حيدر الآملي في كتابيه (تفسير المحيط الأعظم)[15] و(المقدمات من كتاب نص النصوص)[16] نص كلام ابن عربي الذي نسب فيه الشعر للامام السجاد (عليه السلام)!  
  
أيضاً في القرن الثامن الهجري، نجد الشيخ شمس الدين محمد بن محمود آملي، من متصوّفة الشيعة، ينسب هذا الشعر أيضاً للامام السجاد (عليه السلام) في كتابه باللغة الفارسية واسمه (نفائس الفنون في عرائس العيون)[17]! 
  
ثم بعده الحافظ رجب البرسي (توفي حوالي أو بعد 813هـ)، وهو أيضاً من المتأثرين بالتصوّف، ذكره في كتابه (مشارق انوار اليقين)[18]. 
  
ثم بعده الفيض الكاشاني (توفي 1091هـ)، وهو تلميذ ملا صدرا في مدرسته الصوفية التي اطلق عليها اسم (مدرسة الحكمة المتعالية) المنتمية لتراث ابن عربي! حيث ذكر هذه الابيات في كتابه (الاصول الاصيلة)[19]. 
  
ثم بعد ذلك انتشرت نسبة هذه الابيات في مؤلفات الشيعة كل يعتمد على نقل من سبقه دون تدقيق!  
  
وهناك بعض الصوفية من أهل السنّة نسب هذه الابيات الشعرية للامام الصادق (عليه السلام) منهم عبد القادر بن حمزة بن ياقوت الأهري (متوفى 675هـ) في كتابه (الأقطاب القطبية أو البلغة في الحكمة)[20] وأيضاً بدون أن يذكر مصدراً لنقله!!  
  
وأيضاً نجد ابن عطاء الله السكندري في كتابه (اللطائف الإلهية في شرح مختارات من الحكم العطائية) ينسبه تارة للامام الصادق (عليه السلام)[21] ثم يعود لينسبه في موضع آخر من نفس الكتاب للإمام السجاد (عليه السلام)[22]!! 
هكذا يستحلون ان ينسبوا لأهل البيت الاطهار (عليهم السلام) كلاماً دون أن يتوثقوا منه، وكأنما الكذب عليهم هو كسائر الكذب على باقي الناس!! 
  
  
الإشكاليات في معنى الابيات: 
  
اول إشكال ان صاحب الشِعر يتحدث عن كتمانه علمه لكيلا يفتن به الناس! وفي مقابل ذلك ورد عن رسول الله (صلى الله عليه وآله) انه قال: (إنّا معاشر الأنبياء اُمرنا أن نكلّم الناس على قدر عقولهم)[23]. فلا كتمان للعلم والهدى بل إظهار له بحسب مستوى ذهن المتلقي، طبعا عدا حالات التقيّة، وهي بحث آخر. 
وكتمان العلم مرفوض في الاسلام، نعم لا يعطى العلم الا لأهله، ولكن ان يتم التكتم عليه مطلقاً كما في الشِعر آنفاً، ولا يُعطى لأحد بذريعة انه قد يسبب الافتتان وسوء الظن بالوثنية وغيرها، فهذا ما لا يقبله الاسلام لأنه جاء بشريعة واضحة بيّنة محورها التوحيد الخالص. 
قال الله سبحانه وتعالى في القرآن الكريم: ((وَلَا تَلْبِسُوا الْحَقَّ بِالْبَاطِلِ وَتَكْتُمُوا الْحَقَّ وَأَنتُمْ تَعْلَمُونَ))[24]. 
وقال تعالى: ((إِنَّ الَّذِينَ يَكْتُمُونَ مَا أَنْزَلْنَا مِنَ الْبَيِّنَاتِ وَالْهُدَى مِنْ بَعْدِ مَا بَيَّنَّاهُ لِلنَّاسِ فِي الْكِتَابِ أُولَئِكَ يَلْعَنُهُمُ الله وَيَلْعَنُهُمُ اللَّاعِنُونَ))[25]. 
ونقرأ في بعض الروايات النهي عن كتمان العلم، وهو بخلاف مطلب هذه الابيات الشعرية التي يدّعي قائلها انه يكتم علمه لكيلا يُتَّهم بالوثنية!! 
فعن رسول الله (صلى الله عليه وآله): (إنّ عيسى بن مريم قام في بني إسرائيل فقال: يا بني إسرائيل لاتحدّثوا بالحكمة الجهّال فتظلموها، ولاتمنعوها أهلها فتظلموهم، ولاتعينوا الظالم على ظلمه فيبطل فضلكم) الحديث[26]. 
وفي نوادر الراوندي عن رسول الله (صلى  الله  عليه  وآله) أنَّه قال: (من نكث بيعةً أو رفع لواء ضلالة أو كتم علماً أو اعتقل مالاً ظلماً أو أعان ظالماً على ظلمه وهو يعلم أنّه ظالم فقد برىء من الإسلام)[27]. 
وفي امالي الشيخ الطوسي عن الامام الصادق (عليه  السلام) قال: (نَفَس المهموم لظلمنا تسبيح، وهمّه لنا عبادة، وكتمان سرّنا جهاد في سبيل الله)، ثم قال الامام عليه السلام: (يجب أن يكتب هذا الحديث بالذهب)[28]. فالامام لا يكتم اسراره عن اتباعه بل الاتباع هم المكلّفون بكتمان سر إمامِهم (عليه السلام) فلا يبرزونه أمام الطغاة والظالمين والنواصب، بخلاف ما ورد في الشِعر الذي لا يبوح فيه الشاعر بأسراره! 
  
والإشكال الآخر قوله انه اذا أظهر علمه فسيقال له انه ممن يعبد الوثنا، وهذا يعني ان علمه ليس علم هدى، لأن كلام الهدى هو الكلام المنسجم مع القرآن الكريم، ولذلك أمرنا أئمتنا الاطهار (صلوات الله عليهم) بعرض الروايات التي تصلنا والمنسوبة اليهم على القرآن الكريم فإن كانت حقاً لم تخالفه. وأمّا أن يقول شخص أنَّ عقيدته وعلمه اذا سمعتموه فستورث القول بالوثنية فهذا يعني انها عقيدة وعلم باطل.  
طبعاً المتصوِّفة يؤولون كلام الشاعر بأنَّه يعني أن علمه ذو مضامين عالية لا يدركها الا "خواص الخواص" من الناس، بحيث ان الانسان البسيط لو سمع هذا العلم لظن انه شرك وان قائله يعبد وثناً!! مع إنّ القرآن الكريم وهو كتاب الهدى للإنسانية جميعها، واضح في بيان عقيدة التوحيد ونبذ الشرك والوثنية بعبارات واضحة لا لبس فيها. فما جاء في الشعر أنَّ المتلقي يفهم من علمه الذي "لا يبوح به" أنّه مبني على عقيدة وثنية شركية وفق المقاييس الاسلامية (لقيل لي أنت ممَّن يعبد الوثنا) أو ان المقابل يفهمه كعقيدة وثنية فيرفضها وهي حق بسبب كونها عقيدة توحيدية!! فأصبح الامر خلاف المتعارف في الاسلام، حيث ان الاصل في عقيدة المسلمين هي أنها عقيدة توحيدية فإذا شابتها شائبة شرك جلي أو خفي اصبحت عقيدة شركية!! امّا هؤلاء المتصوّفة أصبح عندهم {توحيد جلي}، وآخر{توحيد خفي} لا يعلمه الا صاحب هذا الشعر! 
وأما ان يقال ان معنى العبارة هي كتمان العلم الا عن اهله، فهذا لم يرد في الشعر، لأنه يقول (لو أبوح به لقيل لي أنت ممَّن يعبد الوثنا) فهو لم يبح به بل اشار اليه فقط وترك الناس حيارى في أمره!! 
فالشاعر إنْ لم يبح بعلمه فهو كتمان للعلم، وهو منهي عنه، لاسيما كتمان العلم عن اهله. وإنْ باح بعلمه لبعض اصحابه ولم ينسبوه للوثنية فهو تكذيب لظنه المذكور في الشعر! وإن نسبوه للوثنية فهي نسبة وفق القواعد الاسلامية في الكتاب والسُنّة. وفي جميع الحالات هناك مفاسد لا يمكن ان تُنسب للمعصوم (عليه السلام). 
فهل يُعقل ان الامام السجاد (عليه السلام) كان يكتم علمه الحقيقي عن تلاميذه وفيهم النابهون والافذاذ، من أمثال: 
ابان بن تغلب. 
اسماعيل بن عبد الخالق. 
ابو حمزة الثمالي (ثابت بن أبي صفية). 
رشيد الهجري. 
زيد بن الحسن بن عليّ بن أبي طالب (عليهم السلام). 
سعيد بن جبير. 
محمد بن جبير بن مطعم. 
يحيى بن أم الطويل. 
أبو خالد الكابلي. 
القاسم بن محمد بن أبي بكر. 
  
وإما أن يزعم احدهم فيقول ان من دلالة إنتساب هذا الكلام الى الامام السجاد (عليه السلام) هو قوله: (وقد تقدمنا في هذا أبو حسنٍ *** مع الحسين وأوصى قبلها الحسنا)! فأين الدلالة في ذلك! فيمكن لأي إنسان شيعي أن يقول هذا الكلام بل وأي انسان محب لآل البيت الاطهار (عليهم السلام).  
ثم أين وردت الروايات بأن الامام ابا الحسن علي بن أبي طالب (عليه السلام) قال ذلك وأوصى بها ولداه! لماذا لم تنقل روايات الشيعة وأهل السنّة ذلك؟!  
وهل جاء الاسلام لطمس وثنية قريش والعرب وسائر الأمم، أم لإحيائها بأشكال جديدة! فتصبح "الوثنية الجديدة المكتومة" هي الحق ويصبح التوحيد عقيدة ظاهرية غير حقيقية!! أم يا ترى توحيده قائم على صفات الوثنية، كأن يكون للإله حد وجهة وانّه لا يعلم ما يدور حوله في الكون، بل على حد تعبير الدكتور حسام الآلوسي وهو يشرح عقيدة ارسطو التي فهمها ابن رشد ان الإله ليس له أي دور في حركة الكون فهو ليس علّة فاعليّة لحركة الكون وإنما علّة غائية كمعشوق لحركة الكون نحوه! فكل شيء يدور ويتحرك نحوه، وهو لا يدري ان هناك من يعشقه ويتحرك ويُحرّك!! وإنما الأفلاك هي صاحبة العلّة الفاعليّة!! كفلك القمر والفلك المحيط وبقية الكواكب والافلاك هي التي تتحرّك وتثحرّك وتدير العالم!! هذه هي عقيدة ارسطو وابن رشد في الإله والتي انتقلت فيما يبدو الى المتصوِّفين[29] الذين استثمروا هذا الشعر الساذج!! فترى المتصوِّفين المولوية اتباع جلال الدين الرومي الذين يرتدون ملابس دائرية وطرابيش ويرقصون بالدوران حول انفسهم يحاكون بذلك حركة الكواكب التي تدور حول نفسها وأفلاكها بزعمهم انها تتحرك نحو الإله لأنها تعشقه!! وهم يفعلون ذلك بظنهم انه نوع من ابراز العشق للإله[30]!! وهي في حقيقتها وثنيِّات غنوصية تحاول الاستيلاء على الاسلام.     
هكذا يستغل المتصوّفة شِعر عمرو بن كلثوم العتابي فينسبونه للامام السجاد (عليه السلام) كما ينسبون طريقتهم كلها له ولبقية أئمة آل البيت الاطهار (عليهم السلام) افتراءً عليهم!! ثم يروّجون بين الناس انهم أصحاب {أسرار} و{علوم باطنية} و{علوم خاصة} و{عقيدة الخواص وخواص الخواص} وان التصوّف يتطلب {محققين في المعرفة بالاسرار} وأنَّ {هذه العلوم لا يتحملها غيرهم}! وأنَّ {النفوس تتفاوت حسب جبلاتها واستعداداتها في تلقي الحقائق الراهنة}! وما كتبه حيدر الآملي في كتابه (جامع الأسرار):  
علم التصوف علم ليس يعرفه *** الا أخو فطنة بالحق معروف 
وليس يبصره من ليس يشهده *** وكيف يبصر ضوء الشمس مكفوف[31]! 
وما هي الا تعابير يحاولون التأثير بها على نفسية وذهنية المتلقي ليتقبَّل أفكارهم هذه والتي لا يمكن لمسلم ملتزم بالتوحيد والعترة الطاهرة (صلوات الله عليها) ومقتصراً عليهما في معارفه، أن يتقبلها. 
فالشيعي الحقيقي لا يمكن أن يقبل مصدراً معرفياً غير معارف آل البيت (عليهم السلام)، وكذلك لا يقبل بخلط معارف أخرى بمعارفهم (عليهم السلام). هذا هو مختصر القضية والخلاف مع ملا صدرا واتباعه من مدرسة الحكمة المتعالية الشيعية المنتمية الى تراث ابن عربي الصوفي السُنّي!  
  
  
 ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ  
الهوامش: 
[1] شرح نهج البلاغة / ابن ابي الحديد المعتزلي / تحقيق محمد ابو الفضل ابراهيم / دار إحياء الكتب العربية - عيسى البابي الحلبي وشركاه / مؤسسة مطبوعاتي اسماعيليان - ج11 ص222. 
  ديوان الحلّاج / تحقيق وتصحيح محمد باسل عيون السود / دار الكتب العلمية في بيروت / الطبعة الثانية، 2002م  ص187. 
[2] تاريخ بغداد للخطيب البغدادي (متوفى 463هـ) / دار الكتب العلمية في بيروت / الطبعة الاولى، 1417هـ، 1997م - ج12 ص486 و487. 
[3] منهاج العابدين الى جنة رب العالمين/ ابو حامد محمد بن محمد الغزالي / تحقيق الدكتور محمود مصطفى حلاوي/ مؤسسة الرسالة في بيروت / الطبعة الاولى، 1409هـ، 1989م - ص50. {افتتاحية الكتاب} 
[4] الفتوحات المكية / ابن عربي / دار صادر في بيروت  ج1 ص32. 
[5] الفتوحات المكية / ابن عربي / دار صادر في بيروت  ج1 ص200. 
[6] المثنوي المعنوي / جلال الدين الرومي / المجلس الاعلى للثقافة في القاهرة / الطبعة الاولى، 1416هـ - ج5 ص536. 
[7] المثنوي المعنوي / جلال الدين الرومي  ج6 ص613. 
[8]  سيمر علينا مثله مع ابن عطاء الله السكندري! 
[9] مشارق أنوار القلوب ومفاتح أسرار الغيوب / عبد الرحمن الأنصاري الدباغ / تحقيق عاصم ابراهيم الكيالي الحسيني الشاذلي الدرقاوي / دار الكتب العلمية في بيروت / الطبعة الاولى  ص75. 
[10]  المناظر الإلهية (ويليه شرح مشكلات الفتوحات المكية لابن عربي) / عبد الكريم بن ابراهيم الجيلي / تحقيق عاصم ابراهيم الكيالى الحسيني الشاذلي الدرقاوي / دار الكتب العلمية في بيروت / الطبعة الاولى، 2004م  ص48. 
[11] اليواقيت والجواهر في بيان عقائد الأكابر (وفي الحاشية الكبريت الأحمر) / عبد الوهاب الشعراني / دار احياء التراث العربى ، موسسة التاريخ العربى  بيروت / الطبعة الاولى، 1418هـ - ج1 ص46. 
[12] الموقع الالكتروني الدرر السنيّة، موسوعة الفرق المنتسبة للاسلام، المبحث الثالث عشر: التقية، عبر الرابط:  https://bit.ly/3DKctjw  
[13] زبدة خلاصة التصوف (حل الرموز ومفاتيح الكنوز) / العز بن عبد السلام / تحقيق احمد عبد الرحيم السايح وتوفيق على وهبة / الناشر مكتبة الثقافة الدينية في القاهرة / الطبعة الاولى، 1430هـ - ص167. 
[14] جامع الاسرار ومنبع الانوار / سيد حيدر آملي / تصحيح هنري كربين وعثمان اسماعيل يحيى / ترجمة سيد جواد طباطبائي / معهد ايران وفرنسا للبحث العلمي في طهران، قسم الدراسات الايرانية، في طهران، شارع فرهانج، 1347هـ، 1969م  ص34 و35. 
[15] تفسير المحيط الأعظم والبحر الخضم في تأويل كتاب الله العزيز المحكم / سيد حيدر الآملي / تحقيق محسن موسوي تبريزي / الناشر: نور على نور في قم المقدسّة / الطبعة الثالثة، 1422هـ - ج1 ص495. 
[16] المقدمات من كتاب نص النصوص / سيد حيدر الآملي / الناشر: قسمت ايرانشناسي انستيتو ايران و فرانسه پژوهشهاي علمي در ايران  تهران / الطبعة الاولى، 1352هـ.ش  ص41. 
[17] نفائس الفنون في عرائس العيون / شمس الدين محمد بن محمود آملي / تحقيق ابو الحسن الشعراني / الناشر: اسلامية  تهران سنة 1381هـ.ش.  ج2 ص93. 
[18] مشارق أنوار اليقين / الحافظ رجب البرسي / تحقيق السيد علي عاشور / مؤسسة الأعلمي للمطبوعات في بيروت، 1419هـ - 1999م - ص 23 و24. 
[19] الأصول الأصيلة / الفيض القاساني / سازمان چاپ دانشگاه - ايران / 1390هـ - ص167. 
[20] الناشر (انجمن فلسفه ايران - تهران)، سنة 1358هـ.ش. 
[21] المصدر المذكور / تحقيق عاصم ابراهيم الكيالي الحسيني الشاذلي الدرقاوي / دار الكتب العلمية في بيروت / الطبعة الاولى، 1424هـ - ص13. 
[22] المصدر السابق  ص68. 
[23] الأصول من الكافي / الشيخ محمد بن يعقوب الكليني / تصحيح وتعليق علي أكبر الغفاري / دار الكتب الاسلامية في طهران / مطبعة حيدري، الطبعة الخامسة، 1363هـ.ش. - ج1 ص23. 
[24] سورة البقرة الآية (42). 
[25] سورة البقرة، الآية (159). 
[26] الأمالي / الشيخ الطوسي  (رض) / تحقيق قسم الدراسات الاسلامية في مؤسسة البعثة / الناشر دار الثقافة للطباعة والنشر والتوزيع في قم المقدسة / الطبعة الاولى، 1414هـ   ص382. 
[27] النوادر / السيد فضل الله بن علي الحسني الراوندي (توفي 571هـ) / تحقيق سعيد رضا علي عسكري / دار الحديث الثقافية / الطبعة الاولى  ص128. 
وورد الحديث في بحار الانوار بالاسناد التالي: (نوادر الراوندي: بإسناده عن موسى بن جعفر عليه السلام، عن آبائه عليهم السلام قال: قال رسول الله صلى الله عليه وآله:) الحديث. انظر: بحار الانوار / العلامة المجلسي (رض) / تحقيق السيد ابراهيم الميانجي ومحمد باقر البهبودي / دار إحياء التراث الروسي في بيروت / الطبعة الثالثة 1403هـ، 1983م - ج72 ص379. 
[28] الأمالي / الشيخ الطوسي (رض) / تحقيق قسم الدراسات الاسلامية في مؤسسة البعثة / الناشر دار الثقافة للطباعة والنشر والتوزيع في قم المقدسة / الطبعة الاولى، 1414هـ  ص115. 
[29] رغم ما بين الفلاسفة والمتصوّفة من خلاف، الا أنَّ هدفهم الغنوصي واحد فيما يبدو! 
[30] أزليّة العالم ودور الإله عند ابن رشد / الدكتور حسام محي الدين الآلوسي / دار ومكتبة البصائر في بيروت / الطبعة الاولى 1431هـ،2010م - ص173. 
[31] جامع الاسرار / حيدر الآملي - ص196. 

  

نبيل محمد حسن الكرخي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2021/09/22



كتابة تعليق لموضوع : إفتراء صوفي على الإمام السجاد (عليه السلام)
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حسنين محمد الموسوي ، على الخطيب محمد حسن الكشميري اسقط نفسه في دهاليز مظلمة - للكاتب سامي جواد كاظم : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته كلمات هذا المقال نشم فيها رائحة الاموال، او كتبتها انامل بيضاء ناعمة لم ترى خشونة العيش وتصارع اشعة الشمس كأنامل المترفين من الحواشي وأبناء المراجع والاصهار

 
علّق ابو فضل الياسين ، على من دخلهُ كان آمنا ؟ - للكاتب مصطفى الهادي : الاية التي حيرت المفسرين وتاهوا واختلفوا في معناها وضلوا ضلالا بعيدا لنقرا تفسيرها عن اهل القران المعصومين صلوات الله وسلامه عليهم من تفسير البرهان للسيد البحراني بسم الله الرحمن الرحيم (إِنَّ أَوَّلَ بَيْتٍ وُضِعَ لِلنَّاسِ لَلَّذِي بِبَكَّةَ مُبارَكاً وهُدىً لِلْعالَمِينَ فِيهِ آياتٌ بَيِّناتٌ مَقامُ إِبْراهِيمَ ومَنْ دَخَلَهُ كانَ آمِناً 96- 97) من سورة ال عمران 1-عن عبد الخالق الصيقل ، قال: سألت أبا عبد الله (عليه السلام) عن قول الله: (ومَنْ دَخَلَهُ كانَ آمِناً). فقال: «لقد سألتني عن شي‏ء ما سألني عنه أحد ، إلا ما شاء الله- ثم قال-: إن من أم هذا البيت وهو يعلم أنه البيت الذي أمر الله به ، وعرفنا أهل البيت حق معرفتنا كان آمنا في الدنيا والآخرة». 2-عن علي بن عبد العزيز ، قال: قلت لأبي عبد الله (عليه السلام): جعلت فداك ، قول الله: (آياتٌ بَيِّناتٌ مَقامُ إِبْراهِيمَ ومَنْ دَخَلَهُ كانَ آمِناً) وقد يدخله المرجئ والقدري والحروري والزنديق الذي لا يؤمن بالله؟ قال: «لا ، ولا كرامة». قلت: فمن جعلت فداك؟ قال: «من دخله وهو عارف بحقنا كما هو عارف له ، خرج من ذنوبه وكفي هم الدنيا والآخرة». 3-عن أبي عبد الله (عليه السلام) في قوله عز وجل: (ومَنْ دَخَلَهُ كانَ آمِناً). قال: «في قائمنا أهل البيت ، فمن بايعه ، ودخل معه ، ومسح على يده ، ودخل في عقد أصحابه ، كان آمنا».

 
علّق محمدصادق صادق 🗿💔 ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : قصه مأُثره جدا ومقتبسه من واقع الحال 💔💔

 
علّق قاسم محمد عبد ، على ماذا قال المالكي وماذا قال الحارثي؟ - للكاتب عبد الحمزة الخزاعي : عزيزي الاستاذ عبد الحمزه اتذكر وانا وقتها لم اتجاوز الاربعة عشر عاما اخذني والدي المرحوم معه الى بيت المدعوا حسين علي عبود الحارثي وكان محافظا ل ديالى وقتها لكي يستفسر عن عن اخي الذي اخذ من بيتنا سحلوه سحلا وانا شاهدت ماجرى بام عيني بتهمة الانتماء لحزب الدعوه طلب والدي فقط ان يعرف مصير اخي فقط ولم يساعدنا بل قال لوالدي انك لم تربي ابنك الظال تربيه الاوادم والا لما انتمى لحزب الدعوه رأيت انكسار والدي عندما سمع هذا الكلام ثم اتصل بمدير امن ديالى وقتها وساله هل لديكم شخص معتقل باسم جاسم محمد عبد علوان الطائي فقال له لا يوجد عندنا احد معتقل بهل الاسم عندما اطلق سراح اخي بعد حرب الكويت اخبرنا بانه كان معتقلا في اقبيه مديرية امن ديالى لمدة ثلاث سنوات فقط تعذيب بالضبط في وقت تواجدنا ببيت المحافظ مقابلتنا معه بداية علما ان اخي المرحوم اعتقل في سنة ٨١

 
علّق نيرة النعيمي ، على الصحافة الاستقصائية في العراق: قضايا عارية امام عيون الصحفيين - للكاتب نيرة النعيمي : عبارات الثناء والمدح والاعتراف بالفضل من الاخرين تسعد اي شخص وتشعره بالفخر وذلك لتقدير الغير له والامتنان للخير الذي يقدمه، لذا يحاول جاهدًا التعبير عن شعوره بالود ويحاول الرد بأفضل الكلمات والتي لا تقل جمالًا عن كلمات الشكر التي تقال له، لذا سنعرض في هذه الفقرة بعض الردود المناسبة للرد على عبارات الشكر والتقدير:

 
علّق نيرة النعيمي ، على الصحافة الاستقصائية في العراق: قضايا عارية امام عيون الصحفيين - للكاتب نيرة النعيمي : عبارات الثناء والمدح والاعتراف بالفضل من الاخرين تسعد اي شخص وتشعره بالفخر وذلك لتقدير الغير له والامتنان للخير الذي يقدمه، لذا يحاول جاهدًا التعبير عن شعوره بالود ويحاول الرد بأفضل الكلمات والتي لا تقل جمالًا عن كلمات الشكر التي تقال له، لذا سنعرض في هذه الفقرة بعض الردود المناسبة للرد على عبارات الشكر والتقدير:

 
علّق نيرة النعيمي ، على إيجابيات زمن كورونا فردية وسلبياته دولية - للكاتب نيرة النعيمي : كل الشكر لمن وقف معي بحرف أو موقف أو دعاء حتى لو لم أكن على تواصل معه أو حتى على خلاف ففي النوائب تجتمع الارواح ولا تتباعد إلا السيئة منها. احب الناس الحلوه اللطيفه مره احب اللي يقدمون المساعده لو مايعرفونك لو ماطلبتي منهم بعد ودي اعطيهم شيء أكبر من كلمة شكرا. من شكر الله شكر عباد الله الذين جعلهم الله سببا في مساعدتك فمن عجز عن الشكر الله فهو عن الشكر الله أعجز دفع صدقة للفقراء والمحتاجين قربة لله الذى أعطاك ووهبك هذا النعم حمد لله وشكره بعد تناول الطعام والشراب. بشكر كل حد وقف جنبي باخر فترة مرت عليا وتجاوزها معي. شكرا لتلك القلوب النقية التي وقفت معي ورفعت اكفها بالدعاء لي بالشفاء والعافية. شكرا لحروفي لانها وقفت معي و تحملت حزني و فرحي سعادتي و ضيقي و همي شكرا لانها لم تخذلني و لم تخيب ظني شكرا لانها ستبقى معي الى الأبد. ا

 
علّق نيرة النعيمي ، على تفلسف الحمار فمات جوعًا - للكاتب نيرة النعيمي : تعجز حروفي أن تكتب لك كل ما حاولت ذلك، ولا أجد في قلبي ما أحمله لك إلا الحب والعرفان والشكر على ما قدمت لي. من لا يشكر الناس لا يشكر الله، وأنت تستحق أندى عبارات الشكر والعرفان فلولا الله ثم أنت لما حققت ما أريد، فقد كنت الداعم الأول، والمحفز الأكبر، والصديق الذي لا يغيره الزمان. بكل الحب والوفاء وبأرق كلمات الشكر والثناء، ومن قلوب ملؤها الإخاء أتقدم بالشكر والثناء على وقوفك إلى جانبي في الحل والترحال، وفي الكرب والشدة. القلب ينشر عبير الشكر والوفاء والعرفان لك على كل ما بذلته في سبيل أن نصل إلى ما طمحنا إليه جميعًا، فقد كان نجاحنا اليوم ثمرة العمل المشترك الذي لم يكن ليتحقق لولا عملنا جميعاً في مركب واحد، وهنا نحن نجونا جميعاً، فكل الشكر والعرفان لكم أيها الأحبة. رسالة أبعثها بملء الحب والعطف والتقدير والاحترام، أرى قلبي حائراً، ولساني عاجزاً، وقلبي غير قادر على النطق بعبارات الشكر والعرفان على تقدير الجميل الذي لن أنساه في حياتي. يعجز الشعر والنثر والكلام كله في وصف فضلك، وذكر شكرك، وتقدير فعلك، فلك كل الثناء، وجزيل الشكر، وصادق العرفان، على كل ما فعلت وتفعل.

 
علّق نيرة النعيمي ، على الصحافة الاستقصائية في العراق: قضايا عارية امام عيون الصحفيين - للكاتب نيرة النعيمي : شكرا لجهودكم المثمره

 
علّق نيرة النعيمي ، على الموقف الوبائي : 225 اصابة و 390 حالة شفاء و 7 وفياة مع اكثر من 63 الف ملقح : كل التوفيق والتالق عام خير بركة للجميع

 
علّق Khitam sudqi ، على إيجابيات زمن كورونا فردية وسلبياته دولية - للكاتب نيرة النعيمي : في المرحلة المقبلة ستكون بيد القطاعات الصحية والتعليمية وقطاع العدل والشؤون الاجتماعية، بديلاً عن قطاعات المال والاقتصاد والبورصات والأسهم

 
علّق نيرة النعيمي ، على إيجابيات زمن كورونا فردية وسلبياته دولية - للكاتب نيرة النعيمي : كل الشكر والتقدير لكم

 
علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على رحمك الله يا ام هادي... - للكاتب الشيخ مصطفى مصري العاملي : سماحة الشيخ الجليل مصطفى مصري العاملي دامت توفيقاته السلام عليكم ورحمة الله وبركاته رحم الله الخالة وابنة الخالة وموتاكم وموتانا وجميع موتى المؤمنين والمؤمنات في مشارق الأرض ومغاربها. لازال جنابكم يتلطف علينا بالدعاء بظهر الغيب فجزاكم الله خير جزاء المحسنين ودفع عنكم بالنبيّ المختار وآله الأطهار مايهمكم وما لاتهتمون به من أمر الدنيا والآخرة وآتاكم من كل ماسألتموه وبارك لكم فيما آتاكم وجعلكم في عليين وأناكم شفاعة أمير المؤمنين صلوات الله عليه يوم يأتي كل أناسٍ بإمامِهِم وأدخلكم في كلّ خير أدخل فيه محمدا وآلَ محمدٍ وأخرجكم من كل سوء أخرجَ منه محمدا وآلَ محمدٍ. دمتم بخيرٍ وعافيةٍ شيخنا الكريم. الشكر الجزيل للإدارة الموقرة على النشر ومزاحماتنا المتواصلة.

 
علّق فياض ، على (يا جناب الأب. بالحقيقة) تكونون أحرارا - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ماشاء الله تبارك وتعالى، وفقكم الله وسدد خطاكم...

 
علّق محمود الزيات ، على الجاحظ ورأيه في معاوية والأمويين - للكاتب ماجد عبد الحميد الكعبي : إن كان الجاحظ قد كتب هذا أو تبنى هذا فهو كذاب مفتر لا يؤخذ من مثله تاريخ و لا سنة و لا دين مثله مثل كثير!!!!!!!.. للحكم الأموي مثالب و لا شك لكن هذه المبالغات السمجة لا تنطلي حتى على صبيان كتاب في قرية !! لايجب ان تتهم الاخرين بالكذب قبل ان تبحث بنفسك عن الحقيقة وخاصة حقيقة الحكم الاجرامي الاموي  .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : د . حسين القاصد
صفحة الكاتب :
  د . حسين القاصد


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net