صفحة الكاتب : مهدي المولى

هزيمة الدواعش الوهابية كشفت حقائق واسرار
مهدي المولى

 لا شك ان الهزيمة المنكرة للكلاب الوهابية كلاب ال سعود داعش القاعدة النصرة  في لبنان وسوريا والعراق كشفت حقائق كثيرة وأسرار خطيرة كانت مجهولة وغير معروفة على اهل الخبرة والاختصاص  ناهيك عن الذين لا ناقة لهم ولا جمل 
كشفت حقيقة دواعش السياسة ودعاة القومجية العربية وبعض دعاة المدنية والعلمانية واتضح لنا وبشكل واضح وسافر انهم جهات مأجورة لاعداء العراق وأثبت  انهم جميعا في خط واحد وهدف واحد وفي خدمة  ال سعود ومخططاتهم الجهنمية  وكل ما يرغبونه وما يريدونه هو
افشال العملية السياسية ومنع العراق من السير في طريق الديمقراطية والتعددية الفكرية والسياسية
نشر الفكر الوهابي الظلامي التكفيري أقامة دولة الخرافة  وتقسيم العراق الى ولايات على غرار ولايات وامارات الجزيرة والخليج تحكمها عوائل بالوراثة وبهذا تضمن استمرار احتلال وظلام العوائل المحتلة للخليج والجزيرة وعلى رأسها عائلة ال سعود
    وعلى ضوء هذه الخطة  قسم ال سعود العملاء والمأجورين والذين في نفوسهم مرض الى  مجموعات مختلفة  وكل مجموعة لها شكل ولها لون لكنها تتحرك وتعمل وفق خطة ال سعود وسيدهم الموساد الاسرائيلي   ووفق الاوامر التي تأتي اليها ووفق الخطة المخطط لها مسبقا
المجموعة الاولى   مجموعة من  عناصر البعث الصدامي المعروفين بحقدهم الطائفي العنصري   وجحوش صدام من الشيعة من الكرد  والعناصر المنحرفة  من كل انحاء العراق  وكانت مهمتهم دخول المعترك  السياسي   وفق الدستور هذا ما يتظاهرون به الا انهم في السر يكيدون للشعب العراقي من خلال العمل على افشال    العملية السياسية  ونشر الفوضى ومن ثم الحروب والنزاعات الطائفية والعنصرية والعشائرية وحتى المناطقية
وفعلا تمكنوا من الفوز بالانتخابات والحصول على مراكز حساسة ومهمة في الدولة  وفي مؤسسات الحكومية المختلفة  الامنية منها والمدنية  حتى اصبحت لهم اليد الطولة   وبواسطتهم وبقوة نفوذهم تمكنوا من حماية الارهاب والارهاب والفساد والفاسدين
المجموعة الثانية المجموعات الارهابية  التي مهمتها ذبح العراقيين وتدمير العراق بسيارات الدولة وبهويات الدولة وباسلحة الدولة وبعناصر الدولة وكان كل ذلك يتم بواسطة ومساندة وحماية دواعش السياسة   امثال ثيران العشائر المجالس العسكرية عناصر الطريقة النقشبندية  وبعض شيوخ صدام من الشيعة من الكرد من شيوخ العشائر ورجال الدين الذين صنعتهم مخابرات صدام  وبعد قبر صدام احتضنتهم مخابرات ال سعود وهؤلاء جعلوا من انفسهم في اول الامر حاضنة للكلاب الوهابية المرسلة من قبل ال سعود فاستقبلوهم استقبالا كبيرا ورحبوا بهم ترحيبا واسعا وفتحوا لهم ابواب بيوتهم وفروج نسائهم وقالوا لهم ادخلوها بسلام
المجموعة الثالثة  وهذه المجموعة مهمتها القيام بالمظاهرات والاحتجاجات   وفق الاوامر والتعليمات  التي توجه من قبل ال سعود وسادتهم الموساد الاسرائيلي حيث تحدد لهم الشعارات  المناطق التي تقام بها تلك المظاهرات والاحتجاجات  وكانت اول المظاهرات والاحتجاجات في صحراء الانبار   التي اطلقت عليها عبارة ساحات العار والانتقام ثم امتدت واتسعت حتى شملت  المناطق الغربية اي المناطق السنية وكانت شعاراتها واهدافها تحرير العراق من  الاحتلال الصفوي والرافضي والغاء الجيش الرافضي وطرد الشيعة من العراق وهددوا اهل بغداد الشيعة بالرحيل والا سيحكموا بهم حكم المجرم خالد بن الوليد واعترفوا بصراحة وعلنية انهم تنظيم القاعدة وهدفهم ذبح الشيعة وقطع رؤوسهم وسبي نسائهم وهدم مراقد  ال الرسول   
ومن تحت جنح هذه المظاهرات وهذه الاحتجاجات انطلقت داعش الوهابية ومن معها بغزو العراق وتمكنت من احتلال كل المناطق المدن التي انطلقت منها تلك المظاهرات والاحتجاجات   وبسرعة وبدون اي مقاومة تذكر      وفعلا  حاصرت بغداد ومدن الوسط والجنوب  وكادت تسقط بأيديهم لولا الفتوى الربانية التي اطلقتها المرجعية الدينية التي دعت العراقيين  الى الدفاع عن الارض والعرض والمقدس والتلبية السريعة من قبل العراقيين وتأسيس الحشد الشعبي المقدس الذي التف حول قواتنا الامنية الباسلة فأعاد الثقة لها ونزعوا اليأس من نفسها وتصدوا معا لكلاب ال سعود داعش الوهابية وانقذوا بغداد ومدن الوسط والجنوب من وحشية وظلام  اعداء الحياة والانسان
وعندما شعروا ان مظاهرات واحتجاجات  المناطق السنية لم تحقق الهدف وما تحقق من انتصار لا يمكن الحفاظ عليه  لهذا عليهم اقامة مظاهرات واحتجاجات في بغداد ومدن الوسط والجنوب في المناطق الشيعية  والغريب ان اغلبية الذين كانوا يتظاهرون في ساحات العار والانتقام اخذوا يتظاهرون ويحتجون  في ساحات بغداد ومدن الوسط والجنوب  وهكذا حصروا هذه المناطق في المناطق الشيعية وكانت شعارتها ضد الشيعة ضد ممثلي الشيعة  بحجة انهم وراء ما حدث ويحدث في العراق من فساد ومن ارهاب فهم الذين خلقوا داعش والقاعدة وهم الذين دعموا داعش وكل الارهابين  ولولا الشيعة لما سيطرت داعش على المناطق السنية ولما طالب البرزاني بالانفصال  واتهموا الشيعة بانهم عملاء لايران  وكل ما يحدث في العراق من انفجارات وسيارات مفخخة كان ورائها الشيعة  
كان  الهدف من هذه المظاهرات خلق الفوضى ومن ثم خلق فرصة مناسبة لغزو  بغداد ومدن الوسط والجنوب كما حدث  للموصل وصلاح الدين والانبار الا انهم لم يجدوا الفرصة الملائمة لذلك  نتيجة لوحدة العراقيين ويقظتهم
هذه الحقائق وهذه الاسرار كشفت وظهرت بعد دحر وهزيمة المجموعات الارهابية الوهابية الصدامية 
كما انها كشفت حقيقة ان داعش الوهابية كانت غطاء لدواعش السياسة امثال البرزاني وجحوشه واثيل النجيفي ودواعشه ومن حولهم من الطريقة النقشبندية ثيران العشائر  عناصر المجالس العسكرية  والكلاب التي اجرهم ال سعود
ايها العراقيون العاقل لا يلدغ من جحر مرتين

  

مهدي المولى
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2017/09/12



كتابة تعليق لموضوع : هزيمة الدواعش الوهابية كشفت حقائق واسرار
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق يوسف ناصر ، على كُنْ مَن أنتَ فأنتَ أخي..! - للكاتب يوسف ناصر : شكرًا أستاذنا الجليل ، لا عجب ، من عادة الزهر أن يبعث الأريج والعبير

 
علّق مهند العيساوي ، على كُنْ مَن أنتَ فأنتَ أخي..! - للكاتب يوسف ناصر : وانا اقرا مقالكم تحضرني الآن مقولة الإمام علي (ع) ( الناس صنفان: أما أخ لك في الدين, أو نظير لك في الخلق) احسنت واجدت

 
علّق متابع ، على مجلس الفساد الاعلى يطالب بضرورة تزويده بالادلة والبيانات المتعلقة بفساد اشخاص او مؤسسات : ليتابع اللجان الاقتصادية للاحزاب الحاكمة ونتحدى المجلس ان يزج بحوت من حيتان الفساد التابعة للاحزاب السنية والشيعية ويراجع تمويل هذه الاحزاب وكيف فتحت مقرات لها حتى في القرى ... اين الحزم والقوة يا رئيس المجلس !!!!

 
علّق Ahmed ، على حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء - للكاتب اسعد الحلفي : فالكل يعرف ان هناك حوزة عريقة في النجف الاشرف وعمرها يزيد على الألف سنة سبحانك ربي ونحن في عام 1440 ه والحوزة عمرها أكثر من ألف سنة

 
علّق ابو الحسن ، على ذاكرتي عن ليلة الجهاد الكفائي..أولا - للكاتب كمال الموسوي : لقد اسبلت دموعنا واقرحت جفوننا ياسيد كمال جزاك الله خير الجزاء اريد منك ان تعطي لنا عنوان هذه العائله عسى ان نخفف من الامهم ونكون اخوه وخدم لهن الا لعنة الله على الظالمين الا لعنة الله على من تسبب بضياع الوطن واراقة دماء الشهداء ولازال ينعم بالخيرات ويتخندق في الخضراء بدون اي ذرة حياء نعم افرحنا النصر بفتوى السيد الكبير لكننا نريد الفرح الاكبر بسحل هؤلاء الحثالات الذين تسببو بضياع الارض ونهب خيرات البلد وهم لايساوون شسع نعل ابنة الشهيد ولا حول ولا قوه الا بالله العلي العظيم

 
علّق خالد علي ، على موقف الحيدري من الدين - للكاتب حسين المياحي : الذي يفهم من كلام السيد الحيدري انه يقول ان الانسان اذا كان عنده دليل على دينه الذي يدين به فهو معذور اي دين كان.. وهذا الكلام لاغبار عليه.. أما انك تضع الحيدري بين خيارين اما الكفر او النفاق فقد جانبك الصواب في هذا الحكم لان السيد لم ينكر ان الدين الإسلامي هو الحق وإنما أعطى عذر للمتدين بدين اخر مع وجود الدليل عند هذا المتدين على صحة دينه وشتان بين الأمرين ياسيدي

 
علّق حكمت العميدي ، على في سبايكر ... - للكاتب احمد لعيبي : يا ايها الناس في سبايكر مات أبناء الناس واكيد سوف يبقى شعارنا لن ننسى سبايكر

 
علّق الدلوي ، على الرد على شبهات المنحرف أحمد القبانجي ( 10 ) - للكاتب ابواحمد الكعبي : احسنت جزاك الله خيرا ..رد جميل ولطيف ومنطقي

 
علّق حسين كاظم ، على الكرد الفيليون/ لواء الأفاعي الثلاث ... الحلقة الرابعة - للكاتب د . محمد تقي جون : اكثر مكون عانى بالعراق هم (الشيعة العرب).. الذين يتم حتى تهميش معرفهم نسمع بالفيلية، التركمان، السنة العرب، الاكراد، اليزيديين، المسيحيين.. التبعية الايرانية.. الخ.. ولكن هل سمعتم يوما احد (ذكر ماسي الشيعة العرب الذين وقعت الحروب على اراضيهم.. وزهقت ارواحهم.. ودمرت بناهم التحتية).. فحرب الكويت (ساحة المعارك كانت وسط وجنوب العراق اصلا).. (حرب ايران معظم المعارك هي بحدود المحافظات الشيعية العربية اليت حرقت نخيلها.. ودمرت بناها التحتية).. (حروب عام 2003 ايضا وسط وجنوب كانت مسرح لها).. اعدامات صدام وقمع انتفاضة اذار عام 1991.. ضحيتها الشيعة العرب تبيض السجون .. ضحاياها الاكبر هم الشيعة العرب المقابر الجماعية.. ضحايها الشيعة العرب ايضا الارهاب استهدفت اساسا الشيعة العرب لسنوات الارض المحروقة تعرض لها الشيعة العرب بتجفيف الاهوار وقطع ملايين النخيل وحرق القرى والتهجير محو ذكر الشيعة العرب سواء قبل او بعد عام 2003.. يستمر.. فمتى نجد من يدافع عنهم ويذكر معرفهم وينطلق من حقوقهم ومصالحهم

 
علّق علي الهادي ، على امام المركز الإسلامي في أيرلندا الجنوبية يعلق في صفحته على الفيس بوك على مقالات الكاتب سليم الحسني الأخيرة ضد المرجعية الدينية : ولكن لا حياة لمن تنادي

 
علّق Haytham Ghurayeb ، على آراء السيد كمال الحيدري في الميزان🌀 [ خمس الأرباح ] - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم الخمس ورد في القرآن، اذن كيف لا يطبق مثله مثل الزكاه. ارجو التوضيح التفصيلي

 
علّق محمد عبدزيد ، على السيد السيستاني يرفض عروضا لعلاج عقيلته بالخارج ويصر على علاجها بجناح عام بمستشفى الصدر : اللهم اشفي السيدة الجليلة بشفائك وعافها من بلائك وارجعها الى بيتها سالمة معافاة من كل سوء ولا تفجع قلب سيدنا المرجع واولادها الكرام في هذا الشهر الكريم بحق من فجعت بأبيها في هذا الشهر وصلى الله على محمد واله الطاهرين

 
علّق ammar ، على كركوك اغلبية تركمانية لولا التدليس العربي الكردي - للكاتب عامر عبد الجبار اسماعيل : كركوك محافظة كردية اقرأوا التاريخ جيدا وهل تعلمون ان حضارة الأكراد هي قبل التاريخ الميلادي يعني عندما كان هناك اكراد لم يكن لا إسلام ولا تركمان

 
علّق علي ، على العدد ( 78 ) من اصدار الاحرار - للكاتب مجلة الاحرار : يسلموووو

 
علّق اسعد عبد الرزاق هاني ، على روزبة في السينما العراقية - للكاتب حيدر حسين سويري : عرض الفلم بنجاح ونجح بجمهوره الواسع والكبير، ولكون العتبة لاتبحث عن الأرباح ، وانما سيكون الوارد زوادة فلم جديد وبدل هذا الاسلوب الاستفزازي يمكن له ان يكون عنصرا ايجابيا ويتقدم للعتبة العباسية المقدسة ، مثلما تقدم لغيرهم واما السؤال الذي يبحث عن سرعلاقة العتبة العباسية بالانتاج هو سؤال كان الفلم جوابا عنه كونه حرر رسالة الى العالم مضمونها يمثل الإجابة على هذا السؤال الغير فطن للاسف لكونه مغلق على ادارة العتبات بشكلها القديم والذي كان تابعا للسلطة أيضا ، الى متى تبقى مثل تلك الرؤى السلطوية ، ما الغريب اذا اصبحت العتبات المقدسة تمتلك اساليب النهضةالحقيقية مستثمرة الطاقات الخلاقة في كل مجال والانتاج السينمائي احد تلك المجالات وانت وغيرك يكون من تلك الطاقات الخلاقة فتحية للعتبة العباسية المقدسة وتحية للكاتب حيدر حسين سوير وتحية لكل مسعى يبحث عن غد عراقي جميل.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : وسام ابو كلل
صفحة الكاتب :
  وسام ابو كلل


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 مليون عراقي لنبذ الطائفية  : عمار العكيلي

  واقع العالم العربي في ظل التحولات العالمية  : شنكاو هشام

 الصحنُ العبّاسيّ الشريف يحتضنُ الحفلَ الختامي لمشروع الدورات القرآنية الصيفيّة بنسخته السادسة.  : علي فضيله الشمري

 لولا الأمل لبطل العمل ...  : زياد السلطاني

 طائرة مفخخة في مطار بغداد  : هادي جلو مرعي

 لا زيادة في تكلفة الحج في الموسم المقبل

 هل انتهت الصحافة الورقية ؟  : محمد علي مزهر شعبان

 وزير الاتصالات السابق: حكمة السيد السيستاني أنقذت العراق من مصير مجهول

 دعاء لبداية السنة الميلادية وكل يوم  : سيد صباح بهباني

 صرخة الدم سبايكر(1)  : رحيم الشاهر

 غزة .. جمرة العرب الخامسة!  : محمد رفعت الدومي

  دائرة المعروف اصبحت ساحة معركة مع المنكر  : سامي جواد كاظم

 تحزب  : هيمان الكرسافي

 مواطن يعثر على مسدس حكومي وسلمه الى مديرية شرطة واسط  : علي فضيله الشمري

 قدم: "فيفا" يجري تغييرات على اختيار أفضل لاعب في العالم

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net