صفحة الكاتب : شعيب العاملي

(6) الإلحاد في مهب الريح!
شعيب العاملي

 بسم الله الرحمن الرحيم

الإلحاد كالإيمان.. مفهوم قديم متجدّد.. يتسع تارة ويضيق أخرى..
وهو بحسب اللغة العربية واسع المعنى، فهو (ميلٍ عن استقامةٍ) كما في معجم مقاييس اللغة: ألْحَدَ الرّجلُ: إذا مال عن طريقةِ الحقِّ والإيمان. (ج‌5، ص: 236‌)
وفي لسان العرب: الإِلحاد في اللغة المَيْلُ عن القصْد. (ج‌3، ص: 389‌)

لكن الاستعمال المتأخر صار يضيق شيئاً فشيئاً.. حتى صار يُعرف بأحد مصاديق المعنى اللغوي وهو (إنكار الإله)، ففي معجم اللغة العربية المعاصر عرف بأنه: (مذهب من يُنكرون الألوهيّة)
وفي معجم المعاني الجامع (رَجُلٌ مُلْحِدٌ : مَنْ يَجْحَدُ وُجُودَ اللَّهِ)

وفي اللغة الانجليزية عرّف atheism في قاموس اكسفورد بأمرين: الكفر، وعدم الاعتقاد بوجود الله أو الآلهة.

وقريب منه قاموس ويبستر الشهير webster ، إلا أنه استبدل الكفر ب(الكفر القوي)
وأضاف للتعريف اللغوي الموقف الفلسفي والديني وهو: (الكفر بوجود الله أو أي إله آخر).

فالمعنى المعاصر للإلحاد إذاً هو: الكفر بوجود الله وإنكاره.
ومع التوسع في المعنى المعاصر يشمل أيضاً: عدم الإعتقاد بوجود الله أو الآلهة، وإن لم يكن ناشئاً عن إنكار.

والفارق بينهما واضح فالأول من يكفر بالله تعالى وينكر وجوده، والثاني من لا ينكر وجود الله تعالى ولكنه لا يعتقد به، أي لم يثبت عنده وجود الله تعالى.
والثاني قريب من (اللا أدرية) أو (اللا دينية) بحسب بعض تعاريفها، وقريب من بعض أقسامها بحسب تعاريف أخرى لها.

وقد حاول جمعٌ من علماء الغرب الملحدين بالمعنى الأول (إنكار وجود الله)، حاولوا الترويج للإلحاد، والتهجم على على أصحاب الاعتقاد بوجود الله تعالى، ودعوا المؤمنين إلى ترك الدين أياً يكن، واستهزؤوا بهم وبدينهم أيما استهزاء، وصوّروا لعامة الناس أن العلم الحديث يثبت مذهبهم، ويبطل الاعتقاد بالله تعالى.

ولأن الإنصاف يقتضي النظر في كلمات هؤلاء قبل إجابتهم، فإن جولة في أهم ما كتب عن الإلحاد في السنوات الأخيرة تبيّن بشكل واضح جداً عجزهم عن الاستدلال على ما يذهبون إليه تماماً.

فتراهم يقرون بأمرين:
الأول: أنه (ليس لديهم دليل على عدم وجود الله تعالى). والحال أن عدم وجود الدليل ينبغي أن يكون مانعاً من الإنكار عند المنصفين، فنفي الوجود كما إثباته محتاج إلى دليل.
الثاني: وهو الأهم، أنه يقرّون بأنه (لا يمكن لأي عالم) أن (يبرهن على عدم وجود الله تعالى).

وهذا الإقرار وحده ينسف مذهب الإلحاد نسفاً.. ويذره قاعاً صفصفاً..
وحيث يطيب لنا وصفه بالمذهب الذي يتعصب له أصحابه، فإنه مذهبٌ رايته الإنتقال من الإيمان (وهو العلم بوجود الله) إلى الإلحاد (وهو الإنكار الناشئ عن جهل لا عن علم، أو الجهل المحض دون إنكار)

وهو انتقال من النور إلى الظلمة.. ظلمة بسيطة (وهي ظلمة الجهل)، أو ظلمات بعضها فوق بعض (ظلمة الجهل وفوقها ظلمة ظلمة الإنكار)

وهذه بعض العبائر لأبرز الملحدين المتأخرين والتي يقرّون فيها بالعجز:

1. عالم الأحياء التطوري وسلوك الحيوان د. ريتشارد دوكنز، وهو من أهم رموز الإلحاد في الغرب هذه الأيام
يقول:
أنا أعيش حياتي كما لو لم يكن هناك إله، لكنكم لن تجدوا أي عالم من أي اتجاه عقلي يمكن له أن يبرهن لكم على عدم وجود أي شيء، ليس باستطاعتي أن أثبت عدم وجود إله...
أعيش كمُلحد، لكنني كعالِم لا أقدّم أي برهان على عدم وجود إله، لهذا أنا (لا أدروي / لا ديني) فيما يتعلق بوجوده المفترض. (حوارات سيدني ص26-27)

ويقرّ في كتاب آخر بعدم القدرة على الإجابة على وجود الخالق أو غيابه فيقول:
وجود أو غياب الخالق الخارق هو سؤال علمي بشكل صريح على الرغم من عدم قدرتنا حتى الآن الاجابة عليه. (وهم الإله ص61)

2. أستاذ علم البيئة والتطور في جامعة شيكاغو جيري كوين: يقول:
وبعد، فإن العلم لا يمكنه استبعاد إمكانية التفسير الخارق للطبيعة تماماً... (لماذا التطور حقيقة ص235)

3. أحد أشهر علماء الفيزياء والفلك في أميركا، لورانس كراوس: يقول عندما يسأل (هل أنت ملحد ؟):
ليس بالمعنى الذي أستطيع أن أدّعي حاسماً أنه لا يوجد إله أو غاية من الكون. (كون من لا شيء ص246)

وعلى هذا المنوال جرى أكثر العلماء الملحدين المعاصرين حين أقروا بعجزهم عن إقامة أي برهان على عدم وجود الله تعالى.

- وهم في ذلك حذوا حذو الكثير ممن سبقهم من العلماء، ومنهم:
4. مشيّد نظرية التطور والارتقاء (تشارلز داروين المتوفى سنة 1882) حيث كان قد سبقهم إلى مثل هذا القول حين قال في رسالته للقس جون فوردايس ما مضمونه أنه لم يكن في يوم من الأيام ملحداً بمعنى الإنكار لوجود الله تعالى، بل إنه يعتقد أن (لا أدري) هي الوصف الأقرب لحالته.. (راجع رسالته الانجليزية المؤرخة في (7-5-1879)

وقد أقر بهذا المعنى عن داروين جملة من الملحدين ايضاً من ابرزهم ريتشارد دوكنز حين يقول:
لقد كان دارون نفسه يفضل كلمة (لا أدري / لا أعلم) وهنا أقتبس من قوله: إنني لم أكن أبداً ملحدا ينكر وجود الله، بل إنني مجرد شخص لا يدري، هذه هي الحالة التي أصف بها ذهني.(حوارات سيدني ص62)

فإذا كان هؤلاء وأمثالهم يقرون بعجز العلم عن نفي وجود الله تعالى.. فإنهم يقرّون بأن الإلحاد بمعنى الإنكار كحال بيت العنكبوت أمام أعتى الأعاصير..

لكن.. لماذا يا ترى يذهب هؤلاء (العلماء) إلى الإلحاد مع إقرارهم بما تقدم ؟

بعيداً عن الأسباب الشخصية، والخلفيات الدينية في المجتمعات التي عاشوا فيها، والعقد النفسية التي عاشها كل واحد من هؤلاء (إذ لا يمكن إدخالها في النقاش العلمي)، يمكن لنا أن نلاحظ موقفاً مسبقاً منهم تجاه الأديان عموماً، وخالق الأكوان خصوصاً، ما جعلهم يستبعدون أي منطق يوصلهم إلى الإقرار بوجوده تعالى..

وفي كلماتهم الكثير من هذه الإشارات منها:
1. عدم التعاطف مع عقيدة الخلق: يقول لورانس كراوس:
أعترف من البداية بأنني لا أحمل تعاطفاً تجاه قناعة أن الخلق يتطلّب خالقاً، وهي القناعة التي تمثِّل جوهر كل أديان وديانات العالم. (كون من لا شيء ص15)

2. عدم الرغبة في العيش مع الله !! يقول كراوس عن نفسه وعن صديقه الصحافي الناقد للأديان هيتشنز:
ما أستطيع أن أزعمه بحسم هو أنني لم أكن لأرغب العيش في كون واحد مع الله، بينما يجعلني ضد الألوهية كما كان صديقي كريستوفر هيتشنز. (كون من لا شيء ص246)

3. الخلفية المسبقة بالنفور المطلق من أي قدرة خلقت هذا الكون، فبعد تعريف ريتشارد دوكنز للإله بذلك يقول:
بهذا المعنى فإن الإله سيكون وهماً، وفي فصل آخر سأبين بأنه وهم خبيث أيضاً!!!!! (وهم الإله ص33)

فإن الخلفية المسبقة التي انطلقوا منها صارت هي الحاكمة على منهجهم فخرجوا عن الموضوعية والمصداقية كما مرّ وسيأتي إن شاء الله تعالى.

على أن لهؤلاء مغالطة لا ينبغي إغفال الجواب عليها..
فإنهم بعد إقرارهم بأنهم ملحدون وعاجزون عن نفي وجود الله تعالى، لجؤوا إلى مغالطة أخرى مفادها أنه بالرغم من عدم قيام الدليل على أي أمر، إلا أنه يمكن الاعتقاد بأنه خيال ووهم !

وقد قدموا لهذه الشبهة مقدمة وهي:
ان استحالة البرهان على وجود أو عدم وجود شيء ما لا يجعل وجوده من عدمه على نفس الدرجة الاحتمالية. (وهم الإله ص51 لدوكنز)

وبالتالي فالباب مفتوح أمام لا أدرية يقوى فيها احد الاحتمالين، وهي لا أدرية يطمئن معها بعدم وجود الله بزعمهم!
وضربوا لذلك أمثلة منها:
1. لا أدريتي بالنسبة لله على نفس المستوى تماما عندما يتعلق الأمر بالجنيات التي تسكن في الحديقة (وهم الإله ص53 لدوكنز)
2. ملحد بنفس الطريقة التي أؤمن بها بأنه لا وجود للكائنات الفضائية أو الشخصيات الخيالية التي تقصها علينا الخرافات الدينية. (حوارات سيدني ص107 لدوكنز)
3. أنها شبيهة بقولهم: لا أستطيع أن أزعم حاسماً أنه لا يوجد إبريق شاي يدور حول عطارد كما قال براتراند راسل ذات مرة، فهذا أمر مستبعد بطبيعة الحال بشدة. (كون من لا شيء ص246 للورانس كراوس)

والحال أنهم قد خلطوا بين الأمور خلطاً عجيباً، وناقضوا أنفسهم أيما تناقض، وداسوا على حقل الأدلة دوساً مفرطاً.

إذ يلاحظ على أمثلتهم:

1. المثال الأول: إن الذي يعتقد بوجود الجن فإنه يحتمل وجود الجِنيّات في حديقة منزله ويحتمل عدمه، إذ يعتبرها خلقاً من خلق الله تعالى تتواجد على هذه الأرض دون أن يراها، فيحتمل فعلاً أنها في هذا المكان كما يحتمل أنها في ذاك.. وبالتالي فهي في دائرة الإماكن عنده وهو يجهل وقوعها من عدمه.
- أما من لا يعتقد بوجود الجن أصلاً فاعتقاده بعدم وجودهم في الحديقة أمر قطعي لا يقبل الشك، ولا ينطبق عليه اللاأدرية أبداً.
إذاً فالمثال إما أن يكون لا أدرياً حقيقياً أي نجهل فعلاً وجود الجن وعدمهم، أو أنا نقطع بعدم وجودهم.
فلا ينفعهم المثال والاستدلال في شيء أبداً.

2. المثال الثاني: وحاله كالمثال الأول، فإن وجود كائنات في الفضاء وعدمه هو أمر ممكن جداً، ومع عدم التمكن من إثباته بدليل يدخل فعلاً في اللا أدرية فلا يمكن التوصل به للإلحاد والإنكار.
وإن (الشخصيات الخيالية) مع اعتقاد كونها خياليةً سواء كان مروّج الخيال فيها دينياً أم علمانياً.. فإن الاعتقاد بعدم وجودها لا ينسجم مع اللا أدرية بوجه، بل يقطع الإنسان بعدم وجود مصداق حقيقي للشخصيات التي ينسجها خياله أو يعلم لها ناسجاً، فيتمكن من إنكار ذلك بشدة لأنه عالم بعدم وجودها حقيقة. فهل هناك ما هو أوضح من كون (السنافر وباباي وميكي ماوس ..) هي غير موجودة فعلاً ؟! فأين هذا من اللا أدرية ؟
فيسقط استدلالهم الثاني لعقمه.

3. المثال الثالث: يلاحظ عليه أن دوران إبريق الشاي حول عطارد هو أمر يمكن البرهان على عدمه بطريقة منطقية، وهذه الطريقة المنطقية نفسها يتم البرهان بها على وجود الله تعالى كما سيأتي لاحقاً.
بيان ذلك:
أن صاحب الاشكال (براتراند راسل) ذكره كالتالي: إذا أمكنني أن أشير أنه يوجد بين الأرض والمريخ إبريق مصنوع من الخزف الصيني يدور حول الشمس في مدار بيضوي، لا يمكن لأحد أن يدحض افتراضي ، إذا كنت حريصاً على ذكر أن الإبريق أصغر من أن تراه أقوى التلسكوبات الموجودة عندنا.(تراجع رسالته حول ذلك)

- فلو كان المراد مما يدور حجراً أو صخرة أو كوكباً يدور حول كوكب آخر، لكان ذلك ممكناً فعلاً كما تدور الكثير من الكواكب حول بعضها البعض.
- ولو كان المراد منه آلة ذكية قام الإنسان بوضعها في مسار معين كما هو حال الأقمار الصناعية التي تدور حول الأرض لأمكن رصدها ولكان وجودها أمراً ممكناً قابلاً للوقوع.
- لكن فرض تحرك (إبريق شاي) هو فرض غير ممكن التحقق في أيامنا بحسب الخبرات البشرية، فلم تتمكن البشرية بعد من إطلاق ما يوازي إبريق شاي ليكون كقمر صناعي يدور حول الأرض فضلاً عن المريخ.
- وانطلاقه لوحده دون تقنية بشرية وطيرانه إلى المريخ ودورانه تلقائياً حوله هو ضرب من الخيال والوهم لا يقول به عاقل.
فيمكن لنا أن نؤكد أنه لا يوجد مثل هذا الإبريق حول المريخ. فيكون المثال ساقطاً.

وبالنتيجة، فإن محاولاتهم كلها تقوم على القول أن بإمكاننا إنكار وجود الله تعالى وجحده حتى لو لم نقم دليلاً على ذلك!!
وهذا الكلام في الموازين العلمية هو سفسطائية لا تستحق الوقوف عندها أكثر من ذلك كما بيّنا.

على أن استدلالات المؤمنين على وجود الإله منطقية وعقلية بخلاف أدلة الملحدين الوهمية.. وسيأتي الكلام في ذلك إن شاء الله تعالى.

والحمد لله رب العالمين
26 محرم 1439 هـ

شعيب العاملي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2017/10/19



كتابة تعليق لموضوع : (6) الإلحاد في مهب الريح!
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق امنيات عدنان حسن علي ، على التعليم تعلن توفر 1200 منحة دراسية في الصين - للكاتب اعلام وزارة التعليم العالي والبحث العلمي : انا موظفه اعمل مدرسه رياضيات في وزاره التربيه حاصله على شهاده الماجستير في علوم الرياضيات من جامعه بغداد سنه 2013 وانوي اكمال دراستي للحصول على شهادة الدكتوراه في الرياضيات ... مع الشكر

 
علّق محمد حسن ال حيدر ، على السيد جعفر الحكيم والجمع بين المناهج - للكاتب الشيخ جميل مانع البزوني : من هو السيد محمد تقي الطباطبائي؟ هل تقصدون السيد محمد باقر السيد صادق الحكيم؟

 
علّق محمدعباس ، على لا تخجل من الفاسدين - للكاتب سلام محمد جعاز العامري : لكن المجرب سكت ولم يفضح الفاسد ؟؟؟

 
علّق منتظر الوزني ، على مركز تصوير المخطوطات وفهرستها في العتبة العباسية المقدسة يرفد أرشيفه المصوَّر بـ(750 ) مخطوطة نادرة - للكاتب اعلام ديوان الوقف الشيعي : مباركين لجهودكم المبذولة

 
علّق Nouha Adel Yassine ، على بريء قضى أكثر من نصف عمره في السجون ... - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سلاماً على جسر تزاحَمَ فوقَه أنينُ الحيارى بينَ باكٍ ولاطم السـلام عليك يا باب الحوائج يا موسى بن جعفر الكاظم .. اعظم الله لكم الأجر والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

 
علّق ايزابيل بنيامين ماما اشوري ، على الفرق بين طغاة الكفرة وطغاة المسلمين.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اخ حيدر سلام ونعمة وبركة عليكم . حاولت الرد على مشاركتك ولكني لم افهم ماذا تريد ان تقول فيها لانها تداخلت في مواضيع شى اضافة الى رداءة الخط وعدم وضوحه والاخطاء الاملائية . تحياتي

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الفرق بين طغاة الكفرة وطغاة المسلمين.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكِ مولاتي عند قراءتي التاريخ اجد مسلكا ما يجمع الشيعه والكنيسه الارثودكسيه غريب. الذي ذبخ المسلمين في "حروب الرده" لرقض ولايته هو ذاته الذي ذبح الارثودكس في "قتح دمشق" وفي نهر الدم الكنيسة الغربيه في ال"حروب الصليبيه" هي ذلتها التي ذبحت المسلمبن والارثودكس معا ماساة "فتح القسطنطينيه" عانا منها الارثودكس واخيرا داعش اختلف مع الارثودكسيه عقدبا.. لكنب احب الارثودكس كثيرا.. انسانيتي تفرض علي حبهم.. تحالف روسيا الارثودكسيه مع البلدان الشيعه وتحالف اتباع ابو بكر مع المحافظبن الجدد والصهيونيه.. تعني لي الكثير

 
علّق احمد المواشي ، على الفرق بين طغاة الكفرة وطغاة المسلمين.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : احسنت اختاه فقد أنصفت ال محد بعد ان ظلمهم ذوي القربى والمحسوبين على الاسلام

 
علّق ايزابيل بنيامين ماما آشوري ، على الفرق بين طغاة الكفرة وطغاة المسلمين.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اخي الطيب محمد مصطفى كيال حياك الرب . الامثلة على ذلك كثيرة منها إيمان سحرة فرعون بموسى بعد ان كانوا يؤمنون بفرعون الها . وكذلك إيمان فرعون نفسه بموسى في آخر لحظاة حياته . وكذلك في قصة يوسف آمن اولا رئيس شرطة فرعون ، ثم آمن فرعون بيوسف واورثه حكم الفراعنة في مصر وحتى والوالي الروماني عندما تحاجج مع يسوع وعرف ان لا ذنبا عليه تركه وقال لم اجد عليه ذنبا خذوه انتم ثم غسل يديه كدليل على برائته مما سوف يجري على يسوع ولكن ما رأيناه من طغاة المسلمين منذ وفاة نبيهم وإلى هذا اليوم شيء غريب عجيب فقد امعن هؤلاء الطغاة قتلا وتشريدا ونفيا وسجنا لاحرار امتهم المطالبين بالعدالة والمساواة او ممن طالب بحقه في الخلافة او الحكم ورفض استعباد الناس. طبعا لا استثني الطغاة الغربيين المعاصرين او ممن سبقهم ولكن ليس على مستوى طغاة المسلمين والامثلة على ذلك لا حصر لها . تحياتي وما حصل في الاسلام من انقلاب بعد وفاة نبيهم وخصوصا جيل الصحابة الأول من الدائرة الضيقة المحيطة بهذا النبي لا يتصوره عقل حيث امعنوا منذ اللحظة الاولى إلى اضطهاد الفئة الاكثر ايمانا وجهادا ثم بدأوا بقتل عامة الناس تحت اعذار واهية مثل عدم دفع الزكاة او الارتداد عن الدين ثم جعلوا الحكم وراثيا يتداولونه فيما بينهم ولعل اكثر من تعرض إلى الاذى هم سلسلة ذرية نبيهم ائمة المسلمين وقد اجاد الشاعر عندما اختصر لنا ذلك بقوله : كأن رسول الله اوصى بقتلكم ، وقبوركم في كل ارض توزع

 
علّق حيدر ، على الفرق بين طغاة الكفرة وطغاة المسلمين.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : حسب اعتقادي بوجد مغالطة في الكلام فالمقارنة بين زمنين مختلفين لايمكن الجمع بينهما فزمن الانبياء هو زمن الوحي والاتصال بالسماء وزمن المعجزات وهذا ماحصل في زمن نبينا محمد (ص وآله) ولكن بعد وفاته عليه آلاف الصلاة والسلام وانقطاء الوحي فالكل المسلمين وغيرهم سواء بعدم الايمان فهل أمن طغاة الرومان والدولة البيزنطية ام حرف الانجيل والتوراة بما يشتهون لحكم البلاد والعباد

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الأنوار - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكِ ان كتابك هذا به كثير من اسرار هذه الايه: ﴿ اللَّهُ نُورُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ مَثَلُ نُورِهِ كَمِشْكَاةٍ فِيهَا مِصْبَاحٌ الْمِصْبَاحُ فِي زُجَاجَةٍ الزُّجَاجَةُ كَأَنَّهَا كَوْكَبٌ دُرِّيٌّ يُوقَدُ مِنْ شَجَرَةٍ مُبَارَكَةٍ زَيْتُونَةٍ لَا شَرْقِيَّةٍ وَلَا غَرْبِيَّةٍ يَكَادُ زَيْتُهَا يُضِيءُ وَلَوْ لَمْ تَمْسَسْهُ نَارٌ نُورٌ عَلَى نُورٍ يَهْدِي اللَّهُ لِنُورِهِ مَنْ يَشَاءُ وَيَضْرِبُ اللَّهُ الْأَمْثَالَ لِلنَّاسِ وَاللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ﴾ لحضرتك الفكر الذي يسموا بفهم نصوص مقدسه.. لكن المفسرين في كتب الموروث يفوقونك في فن الطبخ كثيرا.. دمتِ بخير مولاتي.

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على من صواعق إيزابيل على رؤوس القساوسة . من هو المخطوف.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : الزعاتره لا يقول انك لن تستطيع ان تفهم الزعاتره يقول "اياك ان تفهم؛ وساعمل كل شيء من اجل ذلك"!

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على كذبة نيسان ابريل ؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : الوجه القذر للحضارة الانجلوامريكيه: لكي تبقلى مهيمنا على العالم ليس عليها ان تبني نفسها اقتصاديا وعلميا بل الاهم هو ان تدمر السعوب الاخرى اقتصاديا وعلميا كي لا تسبقك وتبقى انت المهيمن.. الانجلوامريكان لم يساهموا في تقدم العالم علميا بقدر ما دمروا من تقدم العالم علميا.

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الفرق بين طغاة الكفرة وطغاة المسلمين.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : طغاة غير المسلمين أكثرهم يؤمنون إذا لزمتهم الحجة ولم يُكابروا، ولكن طغاة المسلمين لا يؤمنون حتى لو جاء لهم وحي فهم يبقون على عنادهم.

 
علّق سامي جواد كاظم ، على الى NRT مع التحية ...مع الاسف - للكاتب سامي جواد كاظم : تحية للاخ حيدر هادي انا لايعنيني من اين تكون ولا انا من اين اكون المهم انك انسان ، وانا تحدثت عن وقائع موجودة على ارض كربلاء وبما انك من باب الخان تحية لك ولكل اهالي باب الخان فهذا يعني انك اما تعلم بهذه المشاريع وتغاضيت عنها او انك لا تعلم وهذا ممكن وطالما انا ذكرتها في مقالي تستطيع ان تستفسر عنها وان تجري لقاءات مع المسؤولين عليها لتطلع على حقيقتها هل هي فقط عناوين ام انها تقوم بواجبها على اكمل وجه . الامر الاخر انا اسال لماذا دائما العتبة الحسينية المقدسة توجه لها الاسئلة من اين الاموال وكيفية صرفها وما الى ذلك ؟ فاعلم يااخي ان كنت تعتقد ايرادات الشباك فانها ايام الخير عندما كان التومان الف دينار ايرادات الشباك مليار وهذه مخصصة شرعا للعتبة فقط من اعمار وتوسعة ورواتب بعض المنتسبين العاملين بعقود او اجر يومي داخل العتبة، بينما رواتب المنتسبين فانها تخصيصات مالية حكومية ، وما يخص الفقراء الذين تطالب بحقوقهم اسال هل ان الحكومة العراقية هي المسؤولة عنهم ام الجهات الدينية ؟ ان قلت الجهات الدينية ساقول ماهي تخصيصات ايرادات الحكومة من النفط وغيرها لهذه الجهات حتى نحاججها لاهمالها الفقراء ، وان كانت الحكومة هي المسؤولة فهذا هو المطلوب ، وبخصوص طلبك لقاء الشيخ الكربلائي فانك تستطيع بعد صلاة الظهرين وفي المحراب تواجه وجها لوجه ومن غير مواعيد ، او انك تستطيع مراجعة مكتبه لمقابلته او اخذ موعد معه ولك الحق في ذلك . انك محل تقديرنا مع اعتذارنا على الاطالة.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : حسن عبد راضي
صفحة الكاتب :
  حسن عبد راضي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

كتابات متنوعة :



 برئاسة نائب رئيس هيئة الحماية الاجتماعية.. وفد العمل يختتم زيارة تفقدية الى دوائر واقسام الحماية في ديالى  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 مؤتمر فيينا للازمة السورية والمصالح الدولية  : عبد الخالق الفلاح

 وِسامُ (جَوْقَةُ الإِرْهابِيِّينَ)!  : نزار حيدر

 ميركل تتعمد الاساءة للمسلمين  : علي حسين النجفي

 العراق المضطرب.. ضعف الطالب والمطلوب  : نزار حيدر

 الاتفاق على انتشار القوات الاتحادية بمناطق سهل نينوى

 منذر الشواي: حسم تشكيل ثلاثة لجان مهمه من العشرة المتبقية  : اعلام محافظ ميسان

 مدوّنات الحياطين!!  : د . صادق السامرائي

 هموم وكبر  : حامد گعيد الجبوري

 استعراض لقصة ( الملك فهمان الزَّمان ) للأطفال - للأديب والشاعر " سهيل عيساوي "  : حاتم جوعيه

 كولشان كمال علي : الاحزاب والتنظيمات السياسية تواصل تسجيلها في مفوضية الانتخابات  : المفوضية العليا المستقلة للانتخابات

 أعشق الحمير ولي أسبابي !  : هادي جلو مرعي

 العدد ( 236 ) من اصدار الاحرار  : مجلة الاحرار

 إبراهيم لم يعد موجودا  : هادي جلو مرعي

 الفساد الرياضي؟  : جعفر العلوجي

إحصاءات :


 • الأقسام : 26 - التصفحات : 102582082

 • التاريخ : 21/04/2018 - 11:08

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net