صفحة الكاتب : علي فضل الله الزبيدي

أمريكا وفوبيا الحشد.. ومعادلة الإرهاب الفضفاضة
علي فضل الله الزبيدي

من الإشكالات التي تسجل، على المؤسسة الأممية، إنه لم يتم تبيان مفردة ( الأرهاب)، بالشكل الدقيق المقنن، حتى لا يصار إلى إستغلال هذه المفردة، من بعض الدول الكبرى، ولكن الدول العظمى بنفس الوقت هي من تسيطر، على قرارات ومجريات عمل جمعية الأمم المتحدة، ثم إن موضوعة الإرهاب، ظهرت على السطح عند بدأ الألفية الثالثة، وقتها وكأن العالم ذهب للقطبية الأمريكية الأحادية، نتيجة إنهيار الإتحاد السوفيتي، حيث أخذت تتزايد الأطماع الأمريكية، بالسيطرة على العالم، والتفرد بقيادة المجتمع الدولي، نتيجة تعاظم مقدراتها الإقتصادية والعسكرية والتكنلوجية، مع تغير موازين القوى العالمية، وبروز القطبية الأمريكية.

وبعد عام 2000 أخذت أمريكا، بطرح أستراتيجية خطيرة جدا"، (إستراتيجية الضربة الوقائية)، القائمة على فرضية (العدو المحتمل)، والتي تعتمد في تطبيقها، على عنصري مفاجئة العدو المحتمل دون الحاجة لما يثبت عدوانيته، وتدمير خزينه الستراتيجي من أسلحة الدمار الشامل، والأسلحة البايلوجية والكيميائية والنووية، بالمناسبة يقف وراء هذه الإستراتيجية الخطيرة، مدير (CIA) جورج تينت، والتي قدمها للكونغرس الأمريكي، ثم أقرت مسارا" للسياسة الخارجية الأمريكية عام 2002، الخطير في هذه الأسترتيجية، هو تفرد أمريكا بإعلان الحرب، على أية دولة أو منظمة، دون الرجوع لمجلس الأمن، وإعلان العدو وفق ما يراه الأمريكان، وليس وفق رؤية القوانين الدولية، المتفق عليها من قبل شخوص المجتع الدولي، لغرض الإستفراد بقيادة المجتمع الدولي.

فكانت الحرب التي شنتها، أمريكا على العراق عام 2003، خير مثال لهذه الإستراتيجية العدوانية، وفي ذلك الوقت فإن الولايات المتحدة الأمريكية، أدارت ظهرها لجمعية الأمم المتحدة، وكل المجتمع الدولي، عدى بعض الدول التي دخلت ضمن تحالف العدوان الأمريكي، بحجة إمتلاك العراق أسلحة كيميائية، تبين فيما بعد إنها مجرد ذريعة واهية، حتى يصار من خلالها، إلى إقناع الرأي العام الأمريكي والعالمي، فأرتكبوا غشا" وتدليسا" في تقديم الحقائق، فإسقاط صدام ونظامه كان كذبة، والغرض الحقيقي هو الدخول للعراق، لتحقيق أكثر من مبتغى، منها السيطرة على الخزين النفطي وكثير من الثروات الطبيعية، وبناء قواعد عسكرية، وجعل العراق ساحة رخوة، لجر إيران والسعودية، لحرب إستنزاف كبيرة، إذن الحضارة الأمريكية المراد عولمتها، ظاهرها مبني على إحترام حقوق الإنسان والديمقراطية، ولكن جوهرها قائم على إبادة البشرية، لتحقيق المصالح الأمريكية.

ثم إن سياسة الفوضى الخلاقة، التي جيء بها للعراق، لم تنجح إلا في أنتاج فوضى عارمة في العراق، فالمشهد الأمني العراقي أصبح خارج سيطرة الأمريكان، وعلى أثره غادرت العراق، عبر الإتفاقية الأمنية الإستراتيجية، لتأخذ وقت مستقطع، تعيد من خلاله إعادة السيطرة، وتوجيه المشهد السياسي العراقي، بما تشتهي أمريكا، فأعدت الظروف التي تساعدها للعودة للعراق، وهذه المرة عبر بوابة دولة الخرافة داعش، فهجمت على العراق ألأف البهائم البشرية، حيث جيئ بهم من كل أنحاء الأرض، عبر تعاون عدة دول، فكانت الأراضي التركية هي قاعدة الإنطلاق، بوجود المال الخليجي، وتوفير الدعم اللوجستي والمعلوماتي، من قبل إسرائيل وأمريكا ودول غربية كثيرة، فنجحت تلك المجاميع الإرهابية، بالسيطرة على أغلبية الأراضي السورية، ثم الأنتقال للعراق وإسقاط خمسة محافظات، حتى وصلوا إلى أطراف بغداد وشارفوا على إسقاطها، وقتها الحليف الستراتيجي الأمريكي، كان يقف موقف المتفرج، إن لم يكن داعما" لداعش.

فحسبت أمريكا وحلفائها، إن العراق أصبح جاهزا"، للفصال الصهيو_أمريكي، وما عجزت عنه أمريكا بسنوات، بات قاب قوسين أو أدنى، أن يتحقق الحلم الصهيو__أمريكي، ثم جاء ما لا يحمد عقباه بالنسبة للأمريكان، ومرة أخرى يفاجئون، بتدخل المرجعية الدينية في اللحظة الأخيرة، فجاءت فتوى الجهاد بمثابة الصاعقة، حين هبت جموع الحشد الشعبي من المتطوعين، لتلبي نداء المرجعية، فكانت مهام الحشد وحسب المراحل الزمنية:

1_ صد التمدد الداعشي على الأراضي العراقية.

2_ إيقاف إنكسار المؤسسة العسكرية والأمنية.

3_ تعويض القيادات العسكرية والأمنية، التي تركت أماكنها، بقيادات تمتلك من العقيدة والإيمان، ما يجعلها تثبت أمام أي تحدي، وهذا الأمر من أهم ما أنتجته الفتوى.

4_ نسفت مشروع تقسيم العراق وإضعافه، وأعادت الهيبة للحكومة العراقية، بل وبسطت سيادتها على جميع الأرض العراقية.

إن من أفشل المخططات الأمريكية في العراق، هي المرجعية الدينية وإيران، ولكن هنالك فرق بين الحالتين، فالمرجعية الدينية تريد أن ترى في العراق، حكومة قوية عادلة، بينما أيران تطمح لتحقيق مصالحها القومية، والأمريكان يدركون ذلك، ولكن الأمريكان أيضا"، يدركون إن تاثيرالمرجعية يكمن في البعد المعنوي، حيث تستطيع أن توجه الشارع العراقي، بإتجاه أي أمر تراه يدعم بناء الدولة العراقية، بصورة مباشرة أو غير مباشرة، أما إيران هي من تقف وراء الدعم اللوجستي، فوقفت مع العراق في أحنك الظروف، بعد أن تخلى عنه الجميع، بل كان غالبية الدول تدعم الإرهاب، أما الحشد المقدس فكان ذراع المرجعية الضارب، فلولاه لكان العراق بل المنطقة في خبر كان، فأستمد الحشد دعمه المعنوي من المرجعية وفتواها، أما دعمه اللوجستي فكان لإيران، الدور الأكبر، ولكن عبر المظلة الحكومية، فترجم الحشد نظرية الفتوى، إلى إنتصارات افرحت الأصدقاء وإن قلوا، وأغاضت الإعداء رغم كثرتهم .

إن ترامب وفريقه بل الساسة الأمريكان برمتهم، قد إنغاض من الذين أفشلوا مخططات التقسيم، وهم رجالات الحشد، الذين قضوا عسكريا"، على وحوش العصر بل التأريخ، ما يسمون بالدواعش ودولة خرافتهم، فداعش جسدت أبشع صور الإرهاب، من قتل وسفك دماء وسبيا" للنساء وتهجير، والسيطرة على كل المقدارات الإقتصادية والمالية، لكل مكان يتمكنوا منه، فكان الحشد وقياداته، هو القوة التي قهرت تلك الوحوش الكاسرة،، ومن يقف ورائها من دول ومنظمات، بعد أن غدى الإرهاب دولة، تهدد كل السلم الدولي، فعجزت جيوش الدول العظمى، وإن لم تعجز عن دحر داعش وذلك الأصدق، فإنها دفعت بتلك الشراذم، نعم! من ذلك ندرك من يقف وراء صناعة الإرهاب! ولماذا تتهم أمريكا قادة الحشد بالإرهاب؟ تثبت لنا إن تعريف الإرهاب، في القاموس الأمريكي، يختلف عن معناه الحقيقي، بل وإن أمريكا هي من صنعت الإرهاب، لتغزو العالم من خلاله، عبر سياسة الحرب بالوكالة، ونظرية العدو المحتمل.

  

علي فضل الله الزبيدي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2017/11/04



كتابة تعليق لموضوع : أمريكا وفوبيا الحشد.. ومعادلة الإرهاب الفضفاضة
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد محمود عبدالله ، على التسويق الرياضي شركات تسويق اللاعبين في العراق تحقيق احلام اللاعبين ام مكاسب للمستثمرين - للكاتب قيس عبد المحسن علي : أنا محمد لاعب كوره موهوب بلعب كل الخط الهجوم بشوت يمين ويسار مواليد 2002والله عندي احسن مستوي الكروي جيد جدا وابحث عن نادي لان السودان ما عندها اهميه كبيره بالكور ه فلذلك انا قررت اني اذهب الى أي دولة أخرى عشان العب والله انا لو حد مدرب كويس يشتغل ماعاي تمارين والله احترف

 
علّق الجمعية المحسنية في دمشق ، على الطبعات المحرّفة لرسالة التنزيه للسيد محسن الأمين الأدلة والأسباب - للكاتب الشيخ محمّد الحسّون : السلام عليكم شيخنا الجليل بارك الله بجهودكم الرجاء التواصل معنا للبحث في إحياء تراث العلامة السيد محسن الأمين طيب الله ثراه

 
علّق علي العلي ، على بيان النصيحة - للكاتب د . ليث شبر : ايها الكاتب الم تلاحظ من ان المظاهرات تعم العراق وخاصة الفرات الاوسط والجنوب اليس انتم وانت واحد منهم تتباكون عقوداً على الظلم من قبل المستعمر البريطاني بعدم اعطائكم الحكم؟ الان وبعد 17 عام تأتي متساءلاً عن من يمثلهم؟ اليس من اتيتم بعد 2003 كلكم تدعون انكم ممثلين عنهم؟ كفى نفاق وارجع الى مكانكم من اين اتيتم والا تبعون مزطنيات هنا وهنا وخاصة هذا الموقع ذو ذيل طويل الاتي من شرق العراق

 
علّق محمود ، على تأملات في قول يسوع : من ضربك على خدك الأيمن فأدر له الأيسر ! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكم ، اما كلامك عن اخلاق المسيحين فأتفق معك ، انهم لا يعملون بهذه الوصايا والأخلاق ولا يتعاملون بها ، ولكن نعاملهم بأخلاقنا ، لن تجد من امة ملعونة الا الشر، لگن تفسيرك لما اراده المسيح من قوله انه يريد ان يحميهم لانهم قلة وضعفاء ، هذا غير صحيح ، المسيح يريد لهم النجاة من العذاب ،وهذا لن تفهمه ،لكن سوف تتمنى في اخر عمرك لو تركت من يلطمك على خدگ يدوس عليه بحذاءه، وانا اعمل بهذه الوصية ،والخطأ الاخر أنك خلطت بين قتال المسيح لااعداء الله واعداء ألبشر ، هذا معروف في سير چميع الانپياء انهم علمو الناس الخير وقاتلو الشر والمتكبرين الذين استعبدو الپشر واستحلو اموالاهم واعرأظهم

 
علّق احمد ابراهيم ، على تسلم الفريق رشيد فليح قيادة عمليات البصرة خلفا للمقال جميل الشمري : ايضا اللواء جاسم السعجي باللواء الركن جعفر صدام واللواء الركن هيثم شغاتي الهم دور كبير في التحرير

 
علّق يوسف برهم ، على بينهم قادة وضباط..  قتلى وجرحى واسرى سعوديين في اكبر عملية " خداع" عسكرية ينفذها الحوثيون : أعلن القائد العسكري الجنوبي البارز هيثم شغاتي انه يرفض الوقوف مع الشرعية او مع الانتقالي وان الجميع ابناء وطن واحد ولكن الشيطان نزغ بينهم. وقال هيثم شغاتي ان ولائه بالكامل هو وكافة فوات الوية المشاة فقط لله ولليمن واليمنيين. واقسم هيثم طاهر ان من سيقوم بأذية شخص بريء سواء كان من ابناء الشمال او من الجنوب او حتى من المريخ او يقتحم منازل الناس فإن الوية المشاة ستقوم بدفنه حيا. واضاف "ليس من الرجولة ولا من الشرف والدين ان نؤذي الابرياء من اي مكان كانو فهم اما اخوتنا او ضيوفنا وكذلك من يقوم باقتحام المنازل فيروع الامنين ويتكشف عورات الناس فهو شخص عديم الرجولة وليس له دين ولا شرف ولا مرؤة وبالتالي فباطن الارض لمثل هولاء افضل من ظاهرها.

 
علّق احمد ابراهيم ، على نحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ - للكاتب د . احمد العلياوي : سيِّدَ العراقِ وأحزانِهِ القديمة ، أيها الحُسينيُ السيستاني ، نحن فداءُ جراحِكَ السمراءِ التي تمتد لجراحِ عليٍّ أميرِ المؤمنين ، ونحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ ما جرى الفراتُ وشمخَ النخيلُ واهتزَّت راياتُ أبنائِكَ الفراتيين وصدَحَت حناجرُ بنادِقهمُ الشواعر.

 
علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز. .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : محمود كعوش
صفحة الكاتب :
  محمود كعوش


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 شرطة بابل : القبض على عدد من المتهمين بقضايا مختلفة في المحافظة  : وزارة الداخلية العراقية

 قَدَمُ واشنطن بالفلقة  : نزار حيدر

 ترامب و بومبيو زيارات سرية ام خوف!  : سجاد العسكري

 مول بغداد وتحرير تلعفر  : جعفر العلوجي

  المدن السورية تنتفض ضد الإرهابيين والتكفيريين الوهابيين وتدين أفعالهم الإجرامية  : جهينة نيوز سوريا

 بيان وزارة الخارجية العراقية بخصوص الاعتداء على السفارة العراقية في لندن  : وزارة الخارجية

 مركز ادم يناقش التدابير الوقائية للحد من الفساد السياسي: التجربة العراقية مثالا  : مركز آدم للدفاع عن الحقوق والحريات

  مدينة الطب .. مدينة الفوضى و الإهمال .  : علي حسين الدهلكي

 مدير عام تربية واسط الدكتور محمد مزعل خلاطي يلتقي بعدد من المواطنين للاستماع الى مشاكلهم  : علي فضيله الشمري

 سياسة القنوت  : معمر حبار

 شركة الصناعات الخفيفة تطرح منتجاتها من الثلاجات والمجمدات علامة عشتار بانواع وموديلات حديثة وبنوعيات واسعار منافسة وبضمان عامين  : وزارة الصناعة والمعادن

 ساعة الوطن في شهر الطاعة  : رياض العبيدي

 مطار النجف يمنح فيزة دخول مجانية للزوار الاجانب

 أوروبا ... لماذا تعترف الآن أنها بحاجة دمشق لمحاربة الإرهاب!؟  : هشام الهبيشان

 مقتل أكثر من 30 داعشياً وأسر العديد منهم في الفتحة  : منظمة بدر كربلاء

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net