صفحة الكاتب : صالح الطائي

التهييج الغربي الممنهج ومرحلية مشروع التدمير
صالح الطائي

بعض القضايا الصغيرة قد تكون مقدمات لقضايا غاية في الأهمية والخطورة فنواة الذرة ممكن أن تحرق الكون
أي مكسب حققه الإسلاميون السياسيون رغم خلو شرعية تمثيلهم للدين الإسلامي من الحرفية بمعناها الكلي يجابه عادة بردود فعل يصل بعضها إلى حد الخروج على المتعارفات والقيم المعمول بها دوليا، ثم لما يرتكب الحمقى المتطرفون أعمالا همجية يوصم الإسلام كله بالهمجية والتخلف والعدوانية والشراسة، حتى أصبحت المعادلة تمثل على الدوام (فعل) إسلاموي يقابله (رد فعل) غربي معاكس له بالاتجاه وغير مساو له بالمقدار. ولكي لا أظلم الغرب أقول: إن رد الفعل العربي يأتي  أحيانا أشد قسوة من رد فعل الآخرين كما حدث مع الإسلاميين في الجزائر ومع حماس في فلسطين، حيث جوبه الفوز الديمقراطي برد فعل دكتاتوري دموي لا زالت تداعياته فاعلة إلى الآن.
وطبقا للعرف السائد لا غرو أن يقابل الغرب (فعل) فوز حزب النهضة الإسلامي في الانتخابات التونسية بـ(رد فعل) مثلا عن طريق ضجة صاخبة تتبناها واحدة من المجلات الفرنسية التافهة كمجلة (تشارلي إبدو) الكوميدية الساخرة التي اعتقد القائمون عليها أن نشر اسم النبي محمد (ص) كرئيس للتحرير هو رد الفعل المناسب حيال فوز حزب النهضة الإسلامي، أو كما في قول المجلة الساخر: "بهدف الاحتفال بفوز حزب النهضة الإسلامي في تونس طلبت مجلة تشارلي إبدو من (محمد) أن يكون رئيس تحريرها بصفة استثنائية، وإن نبي الإسلام لم يتردد في قبول الدعوة ونحن نشكره على ذلك" وحينما طرح عدد المجلة في الأسواق ظهرت صورة مفترضة للنبي (ص) على الغلاف وهو يقول "مئة جلدة لكل منكم إذا لم تموتوا من الضحك" علما أن عدد المجلة إيغالا منه في الحقد والسخرية تضمن مقالا افتتاحيا نسبوه إلى النبي (ص) تحت عنوان "مشروب أبرتيف حلال" وملحقا للمرأة تحت عنوان "مدام شريعة". وهذه المجلة ضمن سياقات التهييج الدائم المفتعل سبق لها وأن قامت عام 2007 بإعادة نشر الرسوم الكاريكاتيرية المسيئة التي نشرتها صحيفة دنمركية في عام 2006  وأثارت ضجة في العالم الإسلامي لكي تسهم بإذكاء روح النزاع بين البشر الذين تدعي أنها تريد إضحاكهم.
ولا غرو أن يكون رد الفعل على هذه السخرية المسخرة تخريبيا وبمواصفات إسلاموية، كأن يقوم البعض بحرق مقر المجلة بما يبدو كرد فعل (همجي) على فعل(حضاري) حيث ذكر راديو أوروبا 1 في موقعه الرسمي أن مقر المجلة تعرض للاعتداء بالزجاجات الحارقة ليلة الأربعاء 2 نوفمبر 2011 كما تم قرصنة الموقع الرسمي للمجلة على الانترنت وذلك إثر خروج عدد خاص بعد فوز حزب النهضة في الانتخابات التونسية وإعلان تطبيق الشريعة الإسلامية  في ليبيا. وبالتأكيد ترى كل الأصابع تشير إلى المسلمين كمجرمين محتملين لأن الموضوع يمس عقيدتهم.
وما أريد قوله بهذا الصدد: إن الإسلام لا يعترض على سلوك الآخرين ولا يطلب منهم الالتزام بتعاليمه أو بشريعته ما داموا بعيدين عن الإساءة إلى العقيدة أو إلى المسلمين ورموزهم، وما دام ما يناسبهم يحدث بعيدا عن أرض الإسلام وحدوده، ولكنه حدي مع من يتجاوز الخطوط الحمراء ومع من يعلن الحرب على الوجود الإسلامي حتى ولو كان ذلك من خلال الرسوم الكاريكاتيرية، وحتى ولو كان الفاعل بعيدا عن جغرافية الإسلام وحدوده، ومجرد حرق مقر المجلة بتفاهته لا يتساوق مع هذه الحدية مطلقا.
نحن كمسلمين نؤمن بالنسبية ونعتقد أن ما هو صحيح عند أمة من الأمم ليس شرطا أن يكون صحيحا أو حتى مقبولا لدى أمم أخرى، وعليه عملا بمبدأ الحريات والاحترام المتبادل بين الأمم حسبما جاء بميثاق الأمم المتحدة وحقوق الإنسان والعهد الدولي يجب تقنين هذه النسبية إذا ما كان في إطلاقها وعموميتها مساسا بعقيدة أو حرية أو رمزية إنسان آخر في أي جزء من الكرة الأرضية.
وانْ تنشر مجلة ساخرة صورا مسيئة للسيد المسيح عليه السلام أو لأمه الصديقة الطاهرة العذراء مريم (ع) فذاك من شأن المسيحيين بالتأكيد، ولكننا كمسلمين معنيون به حرفيا لأنه يمس عقيدتنا المتعلقة بطهارة السيد المسيح وأمه، أما أن تنشر المجلة صورا مسيئة لنبينا الأكرم محمد (ص) فالأمر يعنينا حرفيا ويهمنا كليا بما يستوجب أن نتماهى معه وفق الطرائق الإنسانية المستقيمة التي يقرها الإسلام، بمعنى أن نتعامل معه من خلال القنوات المقبولة والشرعية الإنسانية، أما أن نجابهه بقنابل المولوتوف والحرق والتهديد بالقتل فذلك معناه أننا نحرضهم على السدور في غيهم وندفعهم لتطوير وسائل تطاولهم على رموزنا وديننا في الوقت الذي نعجز فيه عن الرد عليهم بوسائلنا البدائية وذلك لأنهم يمسكون بزمام المبادرة.
وأنا حينما أتحدث عن عملية حرق مقر المجلة لا أؤكد أو أرجح قيام المسلمين المسالمين ولا حتى المتعصبين والمتطرفين بذلك العمل القبيح، وأقف ضد هذا الرأي تماما، فالعمل التخريبي ـ بعيدا عن نظرية المؤامرة ـ قد يكون مفتعلا من قبل المشرفين على المجلة أنفسهم كعمل دعائي ليزيد من مبيعاتها ومكاسبها وشهرتها. وقد تكون الجهات المعادية للإسلام هي التي قامت به لتعصبه برأس المسلمين لتزيد من تهميشهم في المجتمع الفرنسي وتؤلب الغرب عليهم. وقد تكون المخابرات الفرنسية مسؤولة عنه لتتخذه ذريعة وعملا استباقيا للتشديد على المسلمين المقيمين في فرنسا خوفا من ردود فعلهم على تداعيات ضرب إيران المحتمل أو دفاعا عن إسرائيل التي تهدد بتوجيه الضربة الموعودة لإيران، وذلك بعد أن أعلنت فرنسا عن تأييدها الكامل للجانب الإسرائيلي كما في تصريحات الرئيس "ساركوزي" التي نقلتها صحيفة "لوموند" الفرنسية عنه في اختتام فعاليات قمة مجموعة الـعشرين والتي قال فيها حرفيا: "فرنسا لن تقف مكتوفة الأيدي حيال حدوث خطر يهدد وجود إسرائيل وذلك لأن فرنسا تعتبر وجود إسرائيل بعدما حدث إبان الحرب العالمية الثانية أحد عوامل القرن العشرين السياسية الهامة"
والذي أراه أن عملية الحرق على بساطتها وسذاجتها تأتي كواحدة من خطوات تمهيدية عديدة يقوم بها الغرب بحث ودعم إسرائيلي تمهيدا لضرب إيران وسوريا وحزب الله وحماس. وحرق مقر المجلة على بساطته وتفاهته لا يقل خطورة عن تعجل الأمريكيين بالانسحاب من العراق بعد أن كانوا مصرين على البقاء بشدة لمجرد أن إيران هددت بالانتقام منهم إذا ما هوجمت، ولا يقل خطورة عن موقف الغرب من ثورة الشعب السوري، وموقف الجامعة العربية من القطر العربي السوري. فهذه المواقف تأتي مجتمعة متساوقة بشكل كبير لتنفيذ مخطط كبير يبغي حرق وتدمير المنطقة العربية وسحبها من شاربها لتركع تحت أقدام الصهاينة، ولكن العرب والمسلمين شغلهم نزاعهم الطائفي وحقدهم العقائدي عن الانتباه إلى هذه الحقائق بما جعلهم غافلين عن الخطر الحقيقي المحيق بهم والنار التي ستمتد لتحرق بلدانهم، فاستعاضوا عن طلب النصر من الله سبحانه بطلب النصر من إسرائيل وأمريكا لضرب إيران وسوريا وحزب الله وحماس وكل قوى الرفض الإسلامي.
فقط اذكر بعض الدول العربية الإسلامية التي تحولت إلى عصا ضاربة بيد الصهيونية والغرب، وبقرة حلوبا تدر مليارات الدولارات لتغطية مصاريف جهدهم التخريبي، أذكرهم أن دورهم أقرب مما يعتقدون، وسكوت الغرب القبيح عما يحدث في اليمن إنما هو واحد من فقرات المشروع لكي يبقى الحال على ما هو عليه إلى أن يتم إنجاز القسم المستعجل من المخطط ثم يتفرغون لهذا القسم الحيوي لينجزوه على هواهم ووفقا لمصالحهم التي تقضي بإعادة رسم خارطة الخليج بالدمج والتغييب والإلغاء والتوحيد تمهيدا لإعادة رسم خارطة العالم.
أما حرق مقر المجلة أو قرصنة موقعها على الانترنيت وحتى اغتيال المشرفين عليها بالمسدسات الكاتمة أو بالتفخيخ وغيره فهي أعمال تافهة لا ترقى لأن تكون رد فعل إسلامي على ما حدث ويحدث من أفعال. وما دمنا نعيش حالة التباغض والشتات ستبقى أيامنا حبلى بالمفاجئات، ولكنها عندما تتمخض لن تلد لنا سوى فأرا قميئا سيكون مقدمة لميلاد عصر الانحطاط الكبير!
 

  

صالح الطائي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/11/19



كتابة تعليق لموضوع : التهييج الغربي الممنهج ومرحلية مشروع التدمير
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق جعفر البصري ، على هل جميع المسلمين يكفّر بعضهم بعضاً؟ - للكاتب الشيخ محمد جاسم : أحسنتم عزيزي. بودي التعليق على اللقاء الذي اجراه الاستاذ الصمد مع السيد كمال الحيدري. النقطة الأولى: إن السيد الحيدري لم يكن دقيقا في طرحه وليست هذه المرة الأولى ولا بالجديدة في برامجه ولقاءاته، فهو قد عمم ووسع ولم يشر الى التفصيل في مسألة التكفير والقتل، وكان ينبغي له أن لا يجزم ويراجع المصادر قبل الحضور الى البرنامج، ولو فعل لوجد أن هناك من علماء الشيعة من لا يكفر أهل السنة وان اعتبروا منهجهم خاطئا، وكذلك هناك من علماء أهل السنة من لا يكفر الشيعة وان خطؤوا منهجهم، وأن هناك من المعاصرين من يذهب الى هذا المذهب من الجانبين. والذي يشهد بذلك تجويز أكل ذبائحهم والتزويج منهم والدفاع عن عرضهم وعدم سرقة أموالهم. النقطة الثانية: لم يوضح أن هناك فرقا بين جحود أصل الامامة بعد المعرفة وبين انكارها عن جهل. كما أن هناك فرقاً آخر وهو الكفر بأصل مبدأ الامامة واعتبار ركنيتها في الاسلام وبين عدم الكفر بأصلها وركنيتها مع الانحراف عن الامامة الحقة. النقطة الثالثة: لا تلازم بين التكفير والقتل، فمن ذهب من علماء الشيعة الى اطلاق اسم الكافر على المخالف لهم في زمن الغيبة، لم يجوزوا قتلهم. والنقطة الرابعة لا يوجد عند فقهاء شيعة أهل البيت فرق بين المخالف المتواجد في دار المسلمين ودار الكافرين، لكي يذكر السيد الحيدري أن من يخرج منهم من دار المسلمين يجوزون قتله! بل الكثير من فقهاء الشيعة يذهب الى أن اقامة الحدود في زمن الغيبة معطلة، ومنهم هؤلاء السيدان المرجعان . النقطة الخامسة: بما أن منهج الحيدري قرآني كما يقول فآية (ولا يزالون مختلفين الا من رحم ربك ولذلك خلقهم) لا تدل على التكامل، بل تتمة الآية (وتمت كلمة ربك لأملأن جهنم من الجنة والناس أجمعين) فعن أي تكامل يتحدث السيد الحيدري؟! هل التكامل يكون بامتلاء جهنم بالعصاة والظلمة. وماذا يقول عن آي القرآن المصرح بدخول الجنة ثلة من الاولين وقليل من الآخرين؟ النقطة السادسة: ذكر أن النصوص الرواية تقول أن الإمام الحجة عليه السلام يُقتل! وصدور هذا القول من الحيدري يدل على تسرعه وعدم تثبته، فلا يوجد في نصوص العترة الطاهرة عليهم السلام ذلك، وإنما الشيخ الاحسائي هو من تطرق في بعض مؤلفاته الى ذلك وذكر أن امرأة تقتله ولم يورد نصاً عن الأئمة ع. النقطة السابعة: أشار الحيدري إلى أن نظرية المعرفة قادرة على انتاج اجتهادات لا نهائية، وأن المنظومة المعرفية ليست بيد أحد، وأنها أوكلت في تصحيح مسارها إلى العقل البشري، ومن ثم يطلب أن تكون ضمن شروط وضوابط. والسؤال هنا يتركز حول من يضع الشروط والضوابط ما دام أن النظرية أوكلت الى العقل البشري؟ ولماذا يؤخذ بشروط فلان وتترك شروط علان؟ ومن يحدد القراءة الصحيحة من مجموع القراءات المتعددة ويفرزها من الخبطة العجيبة؟ وهل حقاً أن نظرية المعرفة قادرة على انتاج اجتهادات لا نهائية وتكون مقبولة وموافقة للنصوص الشرعية والثوابت المذكورة فيها؟ ختاماً أقول: هذه الحلقة كباقي الحلقات لم تخل من المغالطات والتعميمات غير المنضبطة، وهي قد أربكت الواقع وشوهت صورته ولم تنفعه.

 
علّق المهندس حسن العابد ، على قصيدة (سلام عليك على رافديك) - للكاتب أبو الحسن العابد (العابدي) : تحية طيبة وبعد نامل نشر هذة اللينكات التي نشرت فيها القصيدة ونشكر الدكتورة سحر على مشاركتها في نشر بعض ابيات القصيدة راجين حذف مانشرته الدكتورة المحترمة واستبداله بهذه الوصلات لكونها تحتوي على كامل القصيدة مصادرها مع الامتنان المهندس حسن العابد ابن الشاعر الحقيقي لقصيدة سلام عليك الى متى ستبقى الحقية خافية على الجميع ؟. انظروا الحقية التي يريد البعض اخفائها ان من المخجل والمعيب على الساهر والغريري ان يدعيان زورا بانهما جاءا بحفنة شعراء كما يدعون هم وقالوا انها توارد خواطر وليست سرقة، هل ان توارد الخواطر تتوافق مع ستة اشطر كاملة وبيت كامل بشطريه مثلا، يا لسخافة هؤلاء وشعراء الزور والجهل والباطل ، ولذا نود من كل انسان له المام باللغة العربية البسيطة وليست اهل التخصص او الشعراء ليطلع على الابيات المنتحلة والمسروقة من قصيدة الوالد ويرى كذب وادعاء هؤلاء. ونقول لهم هل ان (سلام عليك على رافديك عراق القيم) و (هنا المجد اوحى وام وصلى وصام *8 واحرم ستا وحج وطاف بدار السلم) و ( فهذا الحسين وذي كربلاء) و (فانت مزار وحصن ودار ...) و (وبغداد تكتب مجد ...) و (لاور وبابل عهد انتماء) وغيرها كل هذا توارد خواطر !؟. الا يستحون ! ألا يخجلون ! فكيف يدعون ولماذا يكذبون !. https://youtu.be/RuZ8ZXclTh8 https://www.scribd.com/document/478650804/%D8%B3%D9%84%D8%A7%D9%85-%D8%B9%D9%84%D9%8A%D9%83-%D8%B9%D9%84%D9%89-%D8%B1%D8%A7%D9%81%D8%AF%D9%8A%D9%83-%D8%B9%D8%B1%D8%A7%D9%82-%D8%A7%D9%84%D9%82%D9%8A%D9%85?fbclid=IwAR2IugNiKikGaVw6WRH7H5P8oC_Dv3gabGE1izF_sp_DR46Yq34okUOi1hI https://www.scribd.com/document/479884699/%D8%AA%D8%B1%D8%A8%D9%8A%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D8%B7%D9%81%D9%84-%D9%88%D8%A7%D9%94%D8%AB%D8%B1%D9%87%D8%A7-%D8%B9%D9%84%D9%89-%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%AC%D8%AA%D9%85%D8%B9

 
علّق سيف كريم الكناني ، على الصلاة كما صلاها يسوع يا قداسة الاب . - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : بحث اكثر من رائع وخصوصاً لمن يريد الوصول الى حقيقة الخلق والخالق اسأل الله ان ينير قلبكم بنور الايمان

 
علّق ‏البصري ، على الامبراطور هيثم الجبوري.. هل سينصف المتقاعدين؟ - للكاتب عزيز الحافظ : هيثم الجبوري بعد ‏أن اصبح ملياردير بأموال العراقيين الفقراء يقود شلة لصوص لسرقة عمر العراقيين العراقيين في تشريع قانون التقاعد الذي سرقة سنوات خدمة الموظفين وكان الجبوري لم يكتفي بسرقة المال وإنما بدأ بسرقة الأعمار ففي الوقت الذي ‏تحرص كل دول العالم على جعل عمر الموظف الوظيفي يمتد إلى 65 سنة يقر برلمان اللصوص غير المنتخب من الشعب أو علاقة للمنتخب بنسبة 10% فقط يقرر قانون يسرق بموجبه ثلاث سنوات من عمر كل موظف وأبي عدد يتجاوز الثلاث 100,000 موظف يعني الجبوري اللص ‏سرقة حقوق 2,000,000 عائله تتكون من أب وأم وأطفال ومع ذلك لا زال يتكلم دون أن يخسر هو ضميره او إحساس بالندم على جريمته وهذا طبع المجرمين الذين تمرس بسرقة المال العام نسأل الله أن يستجيب لي دعوات المظلومين ‏سرقة حقوق 2,000,000 عائله تتكون من أب وأم وأطفال ومع ذلك لا زال يتكلم دون أن يخسر هو ضميره او إحساس بالندم على جريمته وهذا طبع المجرمين الذين تمرس بسرقة المال العام نسأل الله أن يستجيب لي دعوات المظلومين ‏بحق المجرم هيثم الجبوري وأن يهلك هو واهله عاجلا إن شاء الله وانت تطلع حوبة المظلومين الذين طردهم من العمل به وأبي أولاده وكافة أحبائي وأن يهلك هم الله جميعا بالمرض والوباء وأن يسلط عليهم من لا يرحمهم في الدنيا والاخره آمين آمين آمين

 
علّق علاء الموسوي ، على الحوار المتين في دلالات الأربعين. مع القس سمير. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : جزاؤك الوفير من الله

 
علّق حسين عبد الحليم صالح عبد الحشماوي ، على تقاطع بيانات المتقاعدين وموظفي الوزارات اولى خطوات عمل هيئة الحماية الاجتماعية - للكاتب اعلام وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : ممكن اعرف هل لدية اسم أو قاعدة بيانات في أي وزارة عراقيه

 
علّق ali alhadi ، على مقاتلة روسية تعترض قاذفتين أمريكيتين فوق بحر بيرنغ : لقد اثبتت روسيا انها بحق دولة عظمى تستحق الاحترام .

 
علّق قاسم العراقي ، على عظمة زيارة الاربعين والمشي الى سيد الشهداء - للكاتب احمد خالد الاسدي : احسنتم كثيرا وجزاكم الله خير الجزاء

 
علّق رسول مهدي الحلو ، على الصحابة الذين اشتركوا في قتل الحسين (ع) في كربلاء - للكاتب حسان الحلي : تحية طيبة. وجدت هذا المقال في صفحة الفيس للشبكة التخصصية للرد على الوهابية ولا أعلم من هو الذي سبق بالنشر كون التأريخ هنا مجهول. التأريخ موجود اعلى واسفل المقال  ادارة الموقع 

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري ، على التنصير في العراق .كنيسة مار أبرام في الناصرية. بعض من تسريبات الآباء. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : أخي الطيب أحمد سميسم سلام ونعمة وبركة . سبب الاستشهاد بالآيات القرآنية هو أن الطرف الآخر (الكنيسة) أخذ يُكثر هذه الأيام بذكر الآيات القرآنية والاستشهاد بها وقد نجحت فكرتي في هذا المجال حيث اعترضوا على ذلك ، فوضعت لهم بعض ما اوردوه واستشهدوا به من آيات قرآنية على قاعدة حلال عليهم حرام علينا. فسكتوا وافحموا. يضاف إلى ذلك فإن اكثر الاباء المثقفين الواعين ــ على قلتهم ــ يؤمنون بالقرآن بانه كتاب سماوي جاء على يد نبي ومن هنا فإن الخطاب موجه بالتحديد لهؤلاء ناهيك عن وجود اثر لهذه الايات القرآنية في الكتاب المقدس. وانا عندما اذكر الايات القرآنية اكون على استعداد للانقضاض على من يعترض بأن اضع له ما تشابه بين الآيات والكتاب المقدس . اتمنى ان تكون الفكرة واضحة. شكرا لمروركم . ايز . 29/9/2020 : الموصل.

 
علّق الحاج ابو احمد العيساوي ، على المرجعية الدينية العليا تمول معمل اوكسجين في النجف الاشرف : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته نرجو من الله العلي القدير ان يحفظ لنا امامنا السيد علي الحسني السستاني ، وان يديم هذه الخيمة المباركة الذي تضلل على العراقيين كافة . في الحقيقة والواقع هذا دور الحكومة بإنشاء هكذا معامل لخدمة المواطن ، ولكن الحكومة في وادي والمواطنين في وادي آخر ... جزاك الله خيراً سيدنا الجليل عن العراقيين . وحفظك الله من كل سوء بحق فاطمة وابيها وبعلها وبنوها والسر المستودع فيها ..

 
علّق سارة خالد الاستاذ ، على هام :زيارةُ الأربعين بالنيابة عن كلّ من تعذّر عليه أداؤها هذا العام : زيارة الأربعين بالنيابة عن

 
علّق احمد سميسم ، على التنصير في العراق .كنيسة مار أبرام في الناصرية. بعض من تسريبات الآباء. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : أختي الطيبة إيزو تحية طيبة : يبدو أنَّ حُرصكِ على تُراث العراق وشعبه دفعكِ لتحمُل كل المواجهات والتصادُم مع الآخرين ، بارك الله بك وسدَّدَ الله خُطاكِ غير أنَّ عندي ملاحظة بسيطة بخصوص هذا المقال ، إذ تُخاطبين الطرف الآخر هُم الكنيسة، وأنت تستشهدين بالنص القُرآني . محبتي لكِ وُدعائي لكِ .

 
علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على الرحمة تاج مكارم الأخلاق ـ الجزء الأول - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : المفكر المتألق ومفسر القرآن أستاذنا الكبير وفخرنا وقدوتنا السيد حيدر الحدراوي دامت توفيقاته السلام عليكم بما أنتم أهله ورحمة الله وبركاته في جوابك السابق أخجلتني كثيرا لدرجة أني طلبت من جنابك عدم الرد على رسالتي الهزيلة معنىً ومبنىً. لكنك هذه المرّة قد أبكيتني وانت تتواضع لشخص مثلي، يعرف من يعرفني أني لا أصلح كخادم صغير في حضرتك. فجنابكم فامة شامخة ومفكر وأديب قلّ نظيره في هذا الزمن الرديء، هذا الزمن الخؤن الذي جعل الاشرار يتقدمون فيجلسون مكان الأخيار بعدما أزاحوهم عن مقامهم فبخسوهم أشياءهم. هذه يا سيدي ليست بشكوى وبث حزن وإنما وصف حال سيء في زمن (أغبر). أما الشكوى والمشتكى لله علاّم الغيوب. سيدي المفضال الكريم.. الفرق بيني وبينك واسع وواضح جلي والمقارنة غير ممكنة، فأنا لا أساوي شيئا يذكر في حضرتكم ومن أكون وما خطري وكن مظهري خدعكم فأحسنتم الظن بخادمكم ومن كرمكم مررتم بصفحته ومن تواضعكم كتبتم تعليقا كريما مهذبا ومن حسن تدينكم جعلتم هذا العبد الفقير بمنزلة لا يستحقها ولا يسأهلها. سيدي الفاضل.. جعل الله لك بكل كلمة تواضع قلتها حسنة مباركة وضاعفها لك أضعافا كثيرة وسجلها في سجل أعمالك الصالحة ونفعك بها في الدارين ورففك بها في عليين ودفع بها عنك كل ما تخاف وتحذر وما يهمك وما لا تهتم به من أمر الدنيا والآخرة وجعل لك نورا تمشي به في الناس وأضعف لك النور ورزقك الجنة ورضاه واسبغ عليك نعمه ظاهرة وباطنة وبارك لك فيما آتاك "ومن يؤت الحكمة فقد أوتي خيرا كثيرا"وجعلني من صغار خدامكم الذين يمتثلون لأوامركم ويزيهم ذلك فخرا وشرفا وتألقا. خدّام المؤمنين ليسوا كبقية الخدم أكررها إلى أن تقبلوني خادما وتلك أمنية اسأل الله ان يحققها لي: خدمة المؤمنين الأطايب امثالكم. أرجو أن لا تتصدعوا وتعلقوا على هذه الرسالة الهزيلة فأنا أحب أن أثّبت هنا أني خادمكم ونسألكم الدعاء. خامكم الأصغر جعفر شكرنا الجزيل وتقديرنا للإدارة الموفقة لموقع كتابات في الميزان وجزاكم اللخ خير جزاء المحسنين. مودتي

 
علّق مجمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على إنّهُ وقتُ السَحَر - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : السيد الكريم مهند دامت توفيقاته السلام عليكم ورحمة الله وبركاته دعوت لنا بالخير فجزاك الله خير جزاء المحسنين أشكر مرورك الكريم وتعليقك الجميل دمت بخير وعافية احتراماتي.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : حبيب محمد تقي
صفحة الكاتب :
  حبيب محمد تقي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net