صفحة الكاتب : د . زينب جلبي

زبير بلال اسماعيل ... رائد التأريخ الكردي
د . زينب جلبي

يعد المؤرخ زبير بلال اسماعيل (1938-1998) ، احد اهم وابرز المؤرخين الكرد في النصف الثاني من القرن العشرين . وقد أسهم على نحو فاعل في تدوين تاريخ الكرد وكردستان طوال ثلاثين عاماً, وتمتاز مؤلفاته التاريخية بالموضوعية والحياد العلمي بعيدا عن الاهواء والتحيز والاراء المسبقة  ,

 وقد ألّف خلال حياته العلمية أكثر من عشرين كتابا قيما بين مطبوع ومخطوط ، ونشر حوالي (250) دراسة تتناول تأريخ الكرد وكردستان على مر العصور ، وتطور القضية الكردية ، وتراجم لأبرزالعلماء الكرد الذين انجبتهم كردستان . وكان له حضور دائم في الحياة العلمية والثقافية الكردية . .

لقد كتب الكثير عن سيرة حياة الفقيد والاجواء العلمية التي نشأ فيها وملكته الذهنية التي اهلته لاحتلال مكانة مرموقة بين المؤرخين الكرد المعاصرين. 

زبير بلال اسماعيل أول مؤرخ كردي متخصص في التأريخ  القديم ،  وقد أدرك أن تاريخ الكرد وكردستان القديم  لم يكتب بعد , لذا كرس حياته كلها في سبيل الاسهام في هذه المهمة النبيلة .  وقد لفت نظره خلال دراسنه للتاريخ القديم أن مدينة أربيل العريقة كانت مسرحا لأحداث عاصفة غيرت مجرى التاريخ في المنطقة ولكنها – اي مدينة أربيل- لم تحظ بعناية كبيرة من قبل المؤرخين المسلمين والمستشرقين الاجانب ، ولم يكرس لتاريخها كتاب مستقل , صحيح ان ثمة بعض الكتب التي تحمل اسم (تاريخ أربيل) لعل أشهرها (تاريخ أربل) لأبن المستوفي – وهو سفر جليل, عظيم الشأن ولكنه ليس كتابا في التأريخ  كما يتبادر للذهن لأول وهلة , بل انه مكرس لتراجم العلماء والأدباء والشعراء الذين زاروا كردستان وخاصة مدينة أربيل في العهد الأتابكي . وقد أثار كتابه المعنون " أربيل في أدواره التأريخية " الصادر في النجف عام 1971 ضجة في الأوساط الثقافية العراقية . وكتبت جريدة " التآخي " البغدادية تقول : " ان هذا الكتاب موسوعة تأريخية عن أربيل وأنحائحا ينبغي على كل مثقف عراقي أن يقرأها " .

  تراجم أعلام الكرد

 أفرد المؤرخ الراحل دراسات معمقة لعدد كبير من العلماء والمؤرخين الكرد ، مشيدا بهم أشادات رائعة .ولقد اراد بدراساته تلك ، ان ينصفهم ، وان يوفيهم حقهم من الثناء والاعجاب  كما أبتغى ،  ان تتخذ الاجيال الكردية منهم المثال والقدوة الحسنة ، فيترسموا خطواتهم ويمضوا على نهجهم , ولعلنا نتذكر كتابه الشهير " ابن خلكان " الذي صدر في بغداد  عام 1979 .وهذا الكتاب هو أول كتاب  لمؤرخ كردي عن هذا المؤرخ الكلاسيكي الشهير، حيث أثبت المؤرخ الراحل ، في كتابه القيم  ان ابن خلكان- اربيلي المولد والنشأة وانه واسرته ينتسبون الى احدى القرى في منطقة أربيل .

أما كتابه "علماء ومدارس في أربيل " الصادر في عام 1984 والذي كرسه للحديث عن دور العلم في اربيل  وسيرة اهم علمائها  ، فقد أصبح لاحقاً مصدراً مهما واساسيا لكل من كتب  شيئا عن علماء أربيل ودور العلم والعبادة فيها.

  كما ألف كتابا رائعا وممتعا عن أحد أبرز شيوخ الصوفية في كردستان  وهو " الشيخ جولي " وقد صدر الكتاب في اربيل عام  1989.

ولما كانت المصادر عن هذا الشيخ الصوفي الجليل شحيحة ، ان لم تكن معدومة ، فقد لجأ الفقيد الى تتبع آثار الشيخ جولي ميدانياً ، واستقصاء المعلومات عنه في ثتايا مخطوطات المساجد وروايات أقارب الشيخ من المسنين وما يحتفظون به من مخطوطات ومستندات ، مما له علاقة بالشيخ ، وتتبع نسبه ومصادر ثقافته وتأثير مدرسته الصوفية وغير ذلك .

 ونتيجة لهذا الجهد الميداني الكبير تجمعت لديه معلومات وافية أصبحت محور كتابه عن الشيخ جولي وهو الكتاب الوحيد عن هذا الشيخ المشهور جداً في كردستان عموما وأربيل خصوصاً . والجامع الذي يحمل اسمه اليوم  يقع في قلب مدينة أربيل وكذلك الساحة المسماة بأسمه قرب هذا الجامع .

 وقد قامت وزارة الأوقاف في كردستان بأعادة طباعة ونشر هذا الكتاب في عام 2002

وكتب الأستاذ عدنان النقشبندي ، وزير الأوقاف والشؤون الأسلامية  في حكومة اقليم كردستان آنذاك مقدمة قيمة لهذا الكتاب نقتطف منه ما يلي:

"حضرة الشيخ محمد ثناء الدين بن مصطفى بن الحاج عمر الأربيلي النقشبندي الشهير بـ( الشيخ جولي ) الذي يدوي اسمه في أسماعنا كل حين ، ويتبرك الناس بأعماله الصالحات ويؤمون الجامع المسمى بأسمه لأداء الفرائض أو احياء المناسبات ، يعود الفضل في تقصي المعلومات المتناثرة عن حياة ومناقب الشيخ الجليل وأستجلاء حقائق حياته وسيرته الى المؤرخ الجليل زبير بلال اسماعيل ، الذي قضى معظم سنوات حياته في البحث والتحقيق ليدون تأريخ مدينته وشعبه الكردي ."

كما قام إمام وخطيب مسجد " الشيخ جولي " الشيخ عمادالدين فائز عبدالله  بترجمة الكتاب الى اللغة الكردية وصدر الكتاب بحلة قشيبة قبل عدة أيام .

 ومن الدراسات المهمة التي نشرها الفقيد هي الدراسة  المكرسة لسيرة حياة وآثار العالم الكوردي الشهير" ابن ادم " المنشورة في مجلة المجمع العلمي الكردي،  التي كانت تصدر في بغداد في السبعينات والثمانينات من القرن الماضي.

أحتل سيرة العلماء الذين أنجبتهم أربيل مكانة مهمة ضمن أعماله العلمية ، حيث يشير العديد من المؤرخين والكتاب الذين كتبوا عن سيرة ومؤلفات الراحل الجليل ،  ان ثمة مؤلفا ضخما من ثلاثة اجزاء –ما يزال مخطوطا- يتناول سيرة المئات من اعلاام اربيل  من العلماء والمفكرين والادباء والشعراء والموسيقيين وغيرهم , ولعل  هذا المؤلف هو واحد من أكبر  وأهم مؤلفات مؤرخنا الذي ينتظر النشر. .

 وأهتم المؤرخ الكبيرأهتماما ملحوظاً بتاريخ الامارات الكردية وله كتاب مخطوط عن امارة الكرد الهذبانية انتهى من تاليفه في عام 1978 ، وينتطر النشر ضمن مؤلفاته الكاملة التي تنوي دار " التفسير " في أربيل إصدارها قريباً .

ومن اعماله المهمة ، بحوثه المعمقة والمتعددة عن " امارة سوران " التي  تناول فيها بالدراسة والتحليل ، نشأة الامارة السورانية وتطورها ونظام الحكم  والادارة فيها وعلاقاتها الخارجية وشخصية الامير المنصور محمد باشا الرواندوزي , ولابد من التنويه هنا ان الفقيد استطاع عن طريق البحث والتقصي العثور على وثائق أصيلة ومهمة عن أمارة سوران , وكان طريح الفراش عندما كتب دراسته المهمة الموسومة " امارة سوران ، وثائق جديدة في نهوضها وسقوطها" التي نشرت عام 1998 في مجلة "زاكروس" الصادرة في أربيل .

واحتلت الحركة الكردية مساحة واسعة ضمن بحوثه ودراساته،  وكان أول من لاحظ الطابع القومي لثورة الشيخ عبد السلام البارزاني وثورات بارزان اللاحقة .وقد صدر كتابه " ثورات بارزان"  في خريف عام 1998 اي قبل بضعة أشهر من وفاته ، وهو أهم كتاب صدر لحد الآن عن هذه الثورات .

 وكتب الفقيد دراسة  مهمة عن الاهمية الستراتيجية لمصاصر والمثلث الحدودي بين ايران والعراق وتركيا والدور الذي لعبه في تاريخ الكرد والمنطقة ، نشرت أجزاء منها في جريدة " خبات " عام 1997 .

  وكان مهتما بكل ما يتصل بالتراث الثقافي الكردي والهوية القومية للشعب الكردي وله كتاب فريد في بابه يحمل عنوان " تاريخ اللغة الكردية " حيث أثبت مستندا الى الشواهد التأريخية وخصائص اللغة الكردية بأن هذه اللغة الجميلة لغة عريقة ومستقلة عن اللغة الفارسية ،وقد ترجم الكتاب الى بعض اللغات الأجنبية ...

ورغم انشغال المؤرخ الجليل بالبحوث التأريخية ، الا أنه أولى اهتماما  بالحركة الثقافية الكردية المعاصرة ،وكتب العديد من الدراسات والمقالات عن هذه الحركة نشرت في مجلة " الثقافة  " البغدادية وغيرها من الصحف والمجلات الصادرة باللغتين العربية والكوردية في السبعينات والثمانينات . .

ترك المؤرخ الراحل (14) كتابا مخطوطا نشر البعض منها بعد رحيله ومنها كتاب "الاكراد في كتب البلدانيين والرحالة المسلمين في العصور الوسطى " وكتاب " تأريخ اربيل " الصادر عن وزارة الثقافة في اقليم كردستان في عام 1999 وهو أهم وأشمل كتاب عن تأريخ هذه المدينة العريقة .

وقد عقدت وزارة الثقافة في الاقليم يوم 1999/2/25 ندوة علمية لتثمين وتقييم الكتاب  وتكريم ذكرى الفقيد وجهوده المثابرة لأحياء وتوثيق تاريخ الكرد وكردستان , وكانت هذه الندوة  هي الندوة الاولى من نوعها في كردستان وقد أهتمت  بها الاوساط  العلمية والثقافية  ونشرت تفاصيلها في وسائل الاعلام . وقد وصف السيد وزير الثقافة(انذاك) الكاتب والسياسي الراحل فلك الدين الكاكائي كتاب " تاريخ اربيل " بانه اهم كتاب عن تأريخ أربيل على الاطلاق ، ودعا الى ترجمته الى اللغة الانكليزية واللغات الاخرى ، لأهميته في تعريف الكرد وتاريخه العريق الى شعوب المنطقة والعالم , كما دعا خطباء آخرون في تلك الندوة الى تدريس هذا الكتاب  في مدارس ومعاهد الاقليم .وكان أحد الخطباء هو الشاعر الشهيد مهدي خوشناو ، رئيس اتحاد الأدباء الكرد ونائب محافظ أربيل في تلك الفترة ، ومما ذكره في كلمته المؤثرة : " ان اسم  زبير بلال اسماعيل يقترن دائما باسم اربيل : فهما صنوان او تؤمان  لا يفترقان " .

والحق ان مؤرخنا الراحل  كان يعرف مدينة ( أربيل ) التي ولد وترعرع في قلعتها التأريخية ،  معرفة عميقة وتفصيلية : يعرف تأريخها أفضل من أي مؤرخ آخر ويعرف دورها الكبير في صنع التاريخ  وامجادها وبطولات ابناءها ، والاسر الحاكمة فيها عبر التاريخ ، ويعرف اعلامها ومعالمها الحضارية والثقافية ،ويعرف احيائها وشوارعها وازقتها ودور العبادة فيها ومدارسها وخزائنها من الكتب والمخطوطات .

حظى الفقيد سواء خلال حياته أوبعد وفاته باهتمام بالغ من الاوساط العلمية والثقافية في كردستان ، وتجلت مكانته  العلمية الرفيعة خلال فترة مرضه على وجه الخصوص ¸حيث كانت الوفود الرسمية والشعبية تتقاطرعلى بيته حيث يرقد مريضاً للأطمئنان على صحته كما زاره  أبرز رجال الفكر والثقافة في الأقليم  واحاطته باهتمام  قلما حظى بها مؤرخ كردي اخر .

وبعد رحليه نشرالعديد من المقالات التي تتحدث  عن سيرة حياته ونتاجه العلمي , كما قامت القنوات التلفزيونية بتغطية واسعة لنبأ رحيله وللحفل التأبيني الذي أقيم بمناسبة مرور اربعين يوما على وفاته .

الساحة الرئيسية في مدخل مدينة أربيل على الشارع المئوي تحمل اليوم اسم المؤرخ الجليل زبير بلال اسماعيل ، الذي رحل عنا بجسده ، لكنه سوف يظل حيا في قلب وضمير كل مثقف كردي شريف يدرك أهمية الدور الذي نهض به في احياء تأريخ أمته ووطنه .

 

  

د . زينب جلبي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2018/02/12


  أحدث مشاركات الكاتب :

    • في ذكرى رحيل المؤرخ زبير بلال اسماعيل  (ثقافات)



كتابة تعليق لموضوع : زبير بلال اسماعيل ... رائد التأريخ الكردي
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق مهند العيساوي ، على زيارة وزير الخارجية الفرنسي للنجف .. دلالة وحيثية - للكاتب عبد الكريم الحيدري : احسنت التحليل

 
علّق حكمت العميدي ، على العراق يطرد «متجسساً» في معسكره قبل مواجهته قطر : ههههههههه هذا يمثل دور اللمبي

 
علّق سفيان ، على مونودراما(( رحيـق )) نصٌ مسرحيّ - للكاتب د . مسلم بديري : ارجو الموافقه باعطائي الاذن لتمثيل المسرحيه في اختبار لي في كليه الفنون الجميله ...ارجو الرد

 
علّق جعفر جواد الزركاني ، على أي قوة تحمل لديك سيدي السيستاني؟! - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : كلام جميل جدا اني من الناصرية نشكر الامام السيستاني دام ظله على الشيخ عطشان الماجدي الذي دافع عنا وعن المحافظة ذي قار واهم شي عن نسائنا والله لو لا هو لم يدز الدعم لوجستي وايضا بالاموال للحشد شكرا له

 
علّق علي حسن الخفاجي ، على أي قوة تحمل لديك سيدي السيستاني؟! - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : الله يحفظك شيخنا الفاضل على هذا الموضوع راقي نحن ابناء الناصرية نشكر سماحةالشيخ عطشان الماجدي على ما قدماه للحشد ولجميع الفصائل بدون استثناء ونشكر مكتب الامام السيستاني دام ظل على حسن الاختيار على هذا شخص الذي ساعد ابناء ذي قار من الفقراء والايتام والمجاهدين والجرحى والعوائل الشهداء الحشد الشعبي والقوات الامنية ولجميع الفصائل بدون استثناء الله يحفظك ويحفظ مرجعنا الامام السيستاني دام ظله

 
علّق احمد لطيف ، على أي قوة تحمل لديك سيدي السيستاني؟! - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : بالتوفيق ان شاء الله شيخنا الجليل

 
علّق حكمت العميدي ، على كريم يبتسم.. قبل أن يرحل...!! - للكاتب احمد لعيبي : هنيئا لارضك ياعراق الشهداء استقبالها لابطال حملتهم ارضك ودافعوا عن عرضك لتبقى بلدي الجميل رغم جراحك ....

 
علّق ميلاء الخفاجي ، على محمد علي الخفاجي .. فقيد الكلمة الشاهدة ...قصيدة (الحسين ) بخط الخفاجي تنشر لاول مرة - للكاتب وكالة نون الاخبارية : والحياء عباءة فرسانه والسماحة بياض الغضب ،،،،،، يا خفاجي!! انت من كان خسارة في الموت..

 
علّق منير حجازي ، على الحلقة الثانية:نبوءة كتاب الرب المقدس : من هو قتيل شاطئ الفرات ؟ Who is the Euphrates Slaughtered Man in the Holy Bible? - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السؤال الكبير الذي طرحتهُ السيدة إيزابيل على كل من اعترض على مقالها : (نبوءة كتاب الرب المقدس : من هو قتيل شاطئ الفرات ) سؤال واضح لم تُجيبوا عليه . دعوا عنكم تشكيكاتهم حول الخارطة والمكان والاشخاص والوقائع ، انها سألت سؤال ووجهته إلى كافة المسيحيين على اختلاف ثقافتهم ، فتقول : تقولون بأن المعركة حدثت بين جانبين وثنيين وهذا صحيح ، ولكن في هذه المعركة التي تقع على شاطئ الفرات قال الرب (إن الله ذبيحة مقدسة). السؤال هو من هذه الذبيحة المقدسة ؟ وهل الذبائح الوثنية فيها قدسية لله؟ إذن موضوعها كان يدور حول (الذبيحة المقدسة) بعيدا عن اجواء ومكان واشخاص المعركة الآخرين. انا بحثت بعد قرائتي لمقالها في كل التفسيرات المسيحية فلم اجد مفسرا يخبرنا من هي الذبيحة المقدسة الجميع كان ينعطف عند مروره في هذا النص . والغريب انا رأيت برنامج قامت المسيحية بإعداده اعدادا كبيرا وجيدا على احد الفضائيات استعانت فيه بأكبر المنظّرين وهو (وحيد القبطي). الذي اخذ يجول ويصول حول تزوير الخارطة وعبد نخو ونبوخذ نصر وفرعون ولكنه أيضا تجاهل ذكر (الذبيحة المقدسة). واليوم يُطالعنا ماكاروس ( makaryos) بفرشة حانقة قبيحة من كلماته ولكنه ايضا انحرف عن مساره عندما وصل الامر إلى (الذبيحة المقدسة). عندكم جواب تفضلوا على ما قالته السيدة ايزابيل ، فإن لم يكن عندكم جواب اسكتوا أو آمنوا يؤتكم اجركم مرتين

 
علّق حسين مصطفى ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : جميل جدا

 
علّق احمد علي احمد ، على مركز الابحاث العقائدية التابع للسيد السيستاني يجيب عن شبهات حول التقليد : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته هناك احاديث وروايات تتكلم عن ضغطة القبر هذا بالنسبة الى من يدفن اما من يموت غرقا او حرقا فكيف تصيبه ضغطة القبر ولكم جزيل الشكر

 
علّق موسى جعفر ، على الاربعينية مستمرة رغم وسوسة الادعياء - للكاتب ذوالفقار علي : السلام عليكم بارك الله بك على هذا المنشور القيم .

 
علّق علي غزالي ، على هل كان يسوع متزوجا؟ دراسة خاصة. اسرار تصدر المجدلية في الإنجيل بدلا من العذراء مريم . - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اختي الفاضلة لايخلوا التاريخ الاسلامي من التزييف حاله حال التاريخ المسيحي رغم وجود قران واحد قد فصل فيه كل مايتعلق بحياة المسلمين فكيف بديانات سبقت الاسلام بمئات السنين وانا باعتقادي يعود الى شيطنة السلطة والمتنفذين بالاظافة الى جهل العامة . واحببت ان انوه انه لا علاقة برسالة الانبياء مع محيطه العائلي كما في رسالة نوح ولوط فكم من رسول كان ابنه او زوجته او عمه كفروا وعصوا... تقبلي احترامي لبحثك عن الحقيقة.

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الساعة ؟! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكم ورحمة الله سيدتي ساختصر الحكايه من اولها الى اخرها هي بدات بان الله سبحانه خلق الملائكة وابليس وكانوا يعبدون الله ثم اخبرهم بخلق ادم؛ وان يسجدوا له كانت حكمة الله ان ادم صاحب علم الامور التي لم يطلع عليها الملائكة وابليس سجدوا الا ابليس تكبر على ادم لعن ابليس العابد المتكبر مكر لادم كي لا يكون ادم في حال افضل اخرج ادم من الفردوس ابني ادم قتل منهم الضال المؤمن الانيبء؛ رسل الله؛ اوصوا اتباعهم بالولايه للولي.. صاحب العلم. السامري قيض قيضة من اثر الرسول. القوم حملوا اوزارا من زينة القوم. المسيحية والاسلام ايضا.. قبض قيضة من اثر الرسول بولص (الرسول). قبض فبضة من اثر الرسول ابو بكر (الخليفه). اصبح دبن القوم الذي حاربه المسيح دين باسم المسيح. اصبح الدين الذي حاربه النبي محمد دين باسم دين محمد. فقط ان الاسلام المحمدي كان نقطة التحول قابيل لم يستطع القضاء على هابيل رغم ما تعرض له هابيل على مدار اكثر من 1400 سنه.. بل هابيل دائما يزداد قوه. هي الثصص الربانيه.. انها سنن الله .. دمتم في امان الله.

 
علّق zuhair shaol ، على الكشف عن خفايا واسرار مثيرة للجدل خلال "مذكرات" ضابط مخابرات عراقي منشق عن نظام صدام حسين - للكاتب وكالة انباء النخيل : بصراحه ليس لدي اي تعليق وانما فظلا ولا امرا منذ مده طويله وانا ابحث عن كتاب اسمه محطة الموت 8سنوات في المخابرات العراقيه ولم اجده لذا ارجوكم اذا كان لديكم هذا الكتاب هل تستطيعون انزاله على النت لكي اراه بطريقة ال PDF ولكم مني جزيل الشكر. عذرا لقد نسيت ان اكتب اسم المؤلف وهو مزهر الدليمي..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : شاكر فريد حسن
صفحة الكاتب :
  شاكر فريد حسن


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 الموارد المائية تعقد اجتماعاً موسعاً للجان الفرعية المشاركة في المعرض الزراعي  : وزارة الموارد المائية

 جامعة بابل تنظم ندوة عن العلاج الكيميائي لمرض السرطان  : اعلام وزارة التعليم العالي والبحث العلمي

 رئيس ديوان الوقف الشيعي يصل الى ايران لزيارة جرحى الحشد الشعبي

 العراقيون والتاريخ المشترك وذكريات الماضي  : صالح الطائي

 العبادي يمنع التغطية المباشرة للتظاهرات وإعتداءات على صحفيين في في بغداد والمحافظات  : مرصد الحريات الصحفية في العراق

 تحالف الشر بقيادة مملكة الشر ... وما هو المطوب من العراق؟  : طاهر الموسوي

  مؤتمر فتح وفجره المأمول  : جواد بولس

  هي لا تشبه إلا إياي  : جلال السويدي

 الاحرار تحمل الجبوري مسؤولية تأخير الاستجوابات ومحاسبة النواب المتغيبين

 الثروة الحيوانية في العراق بين الحاجة والطموح  : خالد حسن التميمي

 ناجي عطا الله ...مغالطات واخطاء بحق العراق !  : مهند حبيب السماوي

 كذبة نسيان في الميزان...  : عبدالاله الشبيبي

 رجـال الدين .. الوعـاظ  : عبد الرضا قمبر

 رجعيني  : محمود عبد الحميد الحسيني

 منع هدر أكثر من نصف مليار دينارٍ عبر ضبط معاملات بيع أراضٍ غير أصوليةٍ في ديالى  : هيأة النزاهة

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net