صفحة الكاتب : د . سلام النجم

أموال الخمس ... ووصايا ناهدة التميمي
د . سلام النجم

واحدة من مقومات العمل الاعلامي والرقابة الاعلامية هو الالمام بدقائق الموضوع الذي يود الكاتب ان يكتب فيه ، صحيح ان الكتابة تبدأ من ايعاز الضمير عندما يشعر الكاتب او الاعلامي بوجود خطأ ما في هذه المؤسسة او تلك الدائرة الخدمية مما يتطلب تدخل سلطته الرقابية ، لكن هذا لا يمنع ان يقرأ الكاتب كتابات من سبقه في هذا الموضوع وكيف تمت معالجة المشكلة المطروحة سابقا فأن لزم اثارة الموضوع مره ثانية ينبري الكاتب بكتابة مقاله او تقريره الاعلامي وقبل لحظة الكتابة يبدأ بجمع ما يمكن جمعه من اطراف الموضوع وتفاصيله اللازمة للخروج بصورة موفقة يكون الهدف منها الخروج بنتائج تصب في مصلحة المواطن او في مصلحة الدولة ومستقبلها او في مصلحة المجتمع او الدين وايضا المذهب .
الذي اثار قريحتي في كتابة هذا المقال هو ماكتبته السيدة ناهدة التميمي بخصوص الاموال الشرعية كالخمس والزكاة والنذور وغيرها .
لقد تناولت السيدة ناهدة موضوع الاموال الشرعية واعطت تصورات معينة وطرحت مشاكل واقترحت حلول .... لكنها المسكينة لم تحاول ان تبحث عن هذا الموضوع خاصة وانها متفرغة للجلوس امام النت واسهل ما يمكن ان يفعله المتصفح هو البحث ، وماكنة البحث ( كوكل ) لا تبخل على الباحث - بل تعجزه بكثره ما تبرزه له من صور وبيانات ودراسات تكون كافيه لوضع رسالة دكتوراه وليس مجرد مقال .
موضوع النذور والحقوق الشرعية موضوع لم يكن غريبا في الطرح منذ اليوم الاول الذي فرض الله به دفع الاموال على بني البشر ، وهناك قصة ربما اكثرنا قد سمع بها او قرأها ، وهي قصة الاعرابي الذي طلب من الرسول بطريقة غير مؤدبة ان يعدل في توزيع الغنائم فأجابه النبي صلى الله عليه واله ( اذن من يعدل ان لم اعدل ! )  وهاهي السيدة ناهدة تكرر نفس القصة وتعيد لنا نفس المشهد واجزم بأن ذلك يتكرر كل يوم ان لم اكن مبالغا ، ومنشأ ذلك هو البعد الذي يعيشه الانسان والحواجز النفسية التي تمنعه من النظر بصورة اكثر ادب الى الدين وليس بغريب على الكُتّاب الغير متدينين ان ينظروا بعين الريبة الى الاموال الشرعية ، لانها في نظرهم عظيمة وهو الجزء الوحيد ان يرونه من التدين والتوجه الى الله تعالى ، فهم لا تثيرهم صور المحبة والتعاون والتكافل والاخلاق الطيبة التي يحث عليها الدين ولا تحثهم صور التعبد والانقطاع الى الله فالسيدة ناهدة لم تكلف نفسها في يوم من الايام ان تكتب عن التطور الكبير الذي تعيشه كربلاء المقدسة بفضل الهيئة المشرفه على العتبتين المباركتين اللتين اصبحتا محل اعجاب ودهشة لكل ادارات المراقد المقدسة في البلاد الاسلامية ، فالكاتبه لم ترى العمران والتوسعة والخدمات التي توفرها العتبتين لاكثر من 50 مليون زائر سنويا هذا العدد الكبير الذي تعجز عن خدمته بلدان وجيوش وان استنفرت كل طاقاتها واموالها وخبراتها ، السيدة ناهدة لم تعلم ولم تسمع بالثورة التي حققتها المشاريع الغذائية للعتبتين المباركتين ، فمؤسسة دجاج الكفيل مثلا تسببت بهبوط اسعار لحوم الدجاج في العراق الى اكثر من الثلثين فصار في متناول الفقير والتاجر ... بعدما كان حكرا اكله على ذوي الدخل المرتفع ... والسيدة الكاتبة لم تسمع بمستشفى السفير ولم تسمع بالمباني ومدن الزائرين التي انجزتها العتبتين المباركتين ولم تسمع بمشروع اطعام اكثر من اربعة ملايين زائر سنويا في مطعم العتبتين مجانا بوجبة طعام وخدمة يساوي سعرها في السوق اكثر من 12 دولار للوجبة الواحدة ...
ولم تسمع السيدة كاتبة المقال بكفالة الايتام والحقوق الشرعية التي توزعها العتبتين على الارامل والمحتاجين شهريا ولم تسمع بدور النشر التي تصدر ملايين الكتب والنشرات ولم تسمع بمشاريع حفظ التراث والمتحف الذي صار واحد من اغنى المتاحف في العالم وتجاوزت قيمة مقتنياته متاحف اسطنبول التأريخية ولم تسمع بخدمات التنظيف وخدمة الكهرباء وتوفير المياه الصالحة للشرب التي اصبحت عملة نادرة بفضل حكومة الفساد المركزية كل ذلك تنجزه العتبتين المقدستين من دون أي مساهمة من الدولة .
السيدة ناهدة تغمز غمزا لتوصيل رسالة سيئة الى الملايين المتوجه الى كربلاء غدا للمشاركة في مراسيم يوم العاشر وكأنها تريد ان توقف زحف الملايين الى كربلاء بأثارة شكوك بائسة قد سبق اثارتها من هم اكثر منها حنكة وبلاغة ...
السيدة ناهدة لم تستطع ولم تتحمل رؤية هذه الملايين الزاحفة الى كربلاء فتصورت ان اثارة هذه الخزعبلات كافية لايقاف قوافل العزاء التي لم توقفها مفخخات الارهاب وتفجيراته على مدى اكثر من ثمانية سنين .... ربما لم تسمع بالتضحيات التي كان يقدمها العراقيون من اجل المشاركة بهذه الزيارة ايام النظام البعثي البائد .
اقول للسيدة ناهدة انظري لنفسك شيئا آخر تكتبين فيه ربما يكون اكثر وجاهة لقلمك الذي ابتدأ بمدح المفسدين وانتهى بالتشكيك في وثاقة المؤمنين .... وان كان همك الاطمئنان فأقول لك اطمئني فهناك لجنة ليست على غرار لجان الفساد الحكومية بل هي لجان متدينة مؤمنة ملتزمة تعرف واجباتها ولا تتأخر عن تحمل مسؤلياتها تجاه ربها أولا  وعباد الله تعالى ثانيا والضمائر الحية لافرادها ثالثا ...

  

د . سلام النجم
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/12/05



كتابة تعليق لموضوع : أموال الخمس ... ووصايا ناهدة التميمي
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 1)


• (1) - كتب : ابراهيم بروه ، في 2011/12/05 .

حقيقة هي نصيحة غالية من انسان يريدمصلحة من يخاطب




حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق المعتمد في التاريخ ، على كيف يكون علي الأكبر (ابن الحسن والحسين) معاً ؟ - للكاتب شعيب العاملي : بسم الله الرحمن الرحيم السلام عليكم . العم يقال عنه اب لأبناء اخيه. فليس هناك مانع مثل استغفار إبراهيم لإبيه أزر وهو في الأصل عمه. و الله العالم

 
علّق بورضا ، على ادارة موقع كتابات في الميزان تنعى العلامة السيد محمد علي الحلو : إنا لله وإنا إليه راجعون رحم الله السيد العزيز بحق محمد وآل محمد صلوات الله عليهم أجمعين كان مبلغا وناصحا ومناصرا بارزا بلسانه ويده وشعوره في قضية الإمام المهدي عجل الله فرجه الشريف

 
علّق بشير البغدادي ، على تعرف على تاريخ عزاء ركضة طويريج وكيف نشأ ولماذا منع؟! : الحمد لله وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آله الطيبين الطاهرين

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على كركاميش هل تعني كربلاء ؟؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : االسلام عليكم ورحمة الله الحريه الفكريه والصدق كمنهج في المعرفه.. هي هي ان تعرف حقا وان تكون حرا بينك وبين نفسك.. تحياتي وتواضعي اما الفكر الحر والصدق في البحث.. تحياتي لسمو منهاج السيد ماجد المهدي.. دمتم غي امان الله

 
علّق بشير البغدادي ، على المجلس الحسيني في لندن يصدر توضيحا بشان حادثة دهس المشيعيين بمصاب ابي الاحرار : ويبقى الحسين ع

 
علّق ماجد المهدي ، على مناقشة الردود على موضوع (ذبيح شاطئ الفرات).  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اختي الفاضلة ايزابيل باركك و اسعدك الله سبحانه و تعالى . اختي الفاضلة ايزابيل . لقد وقعت بين يدي مصادفة مقالة (قتيل شاطئ الفرات) الرائعة التي تفضلت بكتابتها و انا لدي نفس الشغف الذي قادك للبحث و القراءة في هذه العلوم الاهوتية و عندما قرأت مقالتك هذه استوقفني اسم المدينة ( كركاميش) على انها تعني مدينة كربلاء و اعتقد اني توصلت لحل هذه المسألة ان شاء الله سبحانه و تعالى. لقد لفت انتباهي عدة اشارات و تلميحات قد تساعدنا في اثبات ان الاية المذكورة في الانجيل في سفر يهوديت و التي تذكر الذبيح على نهر الفرات هو الامام الحسين عليه السلام و نظرا لان معلوماتي محدودة جدا حول تاريخ و خفايا و تفسيرات الكتاب المقدس الانجيل فلابد ان اعرض عليك هذه الاشارات و التلميحات لاعرف مدى حجيتها و مصداقيتها عند المحاججة بها لان الواحدة ستقودنا الى الاخرى الى ان تكتمل الصورة عندنا . 1- الايات التي ذكرت الذبيح في سفر يهوديت تذكر ان نبوخذ نصر انتصر على ارفشكاد بمعركة في منطقة (رعاوي) قرب دجلة و الفرات و لكن العجيب ان التوراة تقول ان نبوخذنصر ملك اشور و انه كان مالكا لمملكة نينوى و لقد ذكر هذا الامر عدة مرات مع اننا نعرف ان نبوخذ نصر هو ملك بابل و ليس ملك اشور فهل معقول ان الله سبحانه و تعالى لا يفرق بين ملك اشور و ملك بابل . 2- المنطقة التي دارت بها تلك الحرب هي صحراء ( رعاوي ) و هي تقع قرب نهري دجلة و الفرات و نهر اخر اسمه ياديسون ( وجدت ان كلمة رعاوي هي نسبة الى احد ابناء اسحاق و اسمه ( رعو ) و ذكر ان اسحاق تزوج رفقة بنت باتور و ولدت له ( عيسو ، صفو ، رعو ) و سكن رعو صحراء رعاوي وقرب طريف و تزوج سولافة ... ) و هي اي رعاوي كما تشير المصادر منطقة صحراوية تقع ما بين بحيرة الرزازة قرب كربلاء و منطقة ( طريف ) في السعودية و من ظمنها منطقة ( عرعر ) و كما ان قبيلة ( الشوايا ) و هي من القبائل العراقية (مثلا فلان الفلاني الشاوي ) ﻻ يزالون يسكنون تلك المنطقة و يقال انهم من نسل رعو بن اسحاق !! 3 -بالنسبة لنهر ياديسون فهو كما تذكر بعض المصادر انه يعبر من قناة صغيرة تسمى بلابوكاس كانت تنبع من عين دخنة المتفرعة من بحيرة الرزازة في كربلاء و كان هذا النهر الصغير يخترق صحراء رعاوي و يمر بقصر الاخيضر ليصل الى سكاكا ثم تبوك و يصب في وادي ثرف. و هذا ما تذكره بعض المصادر على انه يوجد مكان قرب كربلاء يسمى ( نينوى) اليس هو نفس اسم المدينة او المملكة العظيمة التي ذكرت في سفر يهوديت ؟؟!! ومن المعلوم إن قرية كربلاء القديمة كانت ترتبط برستاق نينوى من طسوج مدينة سورا التي تجاور مدينة بورسيبا (برس) تقريبا وتقعان على نهر الفرات ، وكان النبي ابراهيم الخليل (ع) قد ظهر فيها وكذلك في مدينة سورا والفلوجة السفلى « الكفل وما جاورها ». وهذه المناطق الثلاث متجاورة وأصبحت المساحة التي تنقل فيها النبي إبراهيم (ع) بما فيها حدود مدينة النجف الحالية لنشر دينه الذي يعتمد على وحدانية ألإله الواحد ألأحد ، قبل أن ينتقل إلى الشام وثم إلى مصر، وإلى الجزيرة العربية . 4- قاموس الكتاب المقدس نفسه يقول ان نهر بلاكوباس ( يقال انه نفسه نهر الكوفة) ربما هو رابع انهار الجنة الاربعة و هو نفسه نهر فيشون و على اساس انه يصب في شط العرب موقع جنة عدن . 5- لفت انتباهي ان كلمة (كركميش) و تعني حصن كميش و كميش هو اسم لاله تلك المنطقة تم ذكره في نصوص ( ابلا) التي وجدت في كركميش اي جرابلس الان لو انتبهنا الى الاسم و معناه المدينة اسمها كركميش و النصوص منسوبة لمكان او شخص او اي شيء اسمه ( ابلا ) اصبح لدينا ثلاث مقاطع ( كر ) ( كميش ) ( ابلا ) لو دمجنا الكلمتين تصبح ( كرابلا ) و هي كربلاء المعروفة و حتى لو اخذنا ( كر كميش ) فكميش هو اله يعبد اي متن معنى الكلمة هو ( حصن الاله ) و ما هو حصن الاله الا هو المصلى او المعبد اي بيت الله و الان ما هو اسم كربلاء الا (حصن الله ) او ( مصلى الله ) فكل التفاسير تقول ان اصل كلمة كربلاء هو ( كرب ايل ، كرب ايلا ، كربلة ..... ) و حتى ان كلمة ( كر ) و ( كرب ) تكادان تكونان واحدة و على الاكثر مصدرهما واحد و الباء اما مضافه هنا او مهمله هناك و هذة الحالات طبيعية جدا و اكثر من ان تحصى .. اعتقد اني قد اوضحت الاشارات و التلميحات التي استطعت الوصول اليها خلال الفترة القليلة لاني لم تمضي علي ربما اكثر من 24 ساعة بقليل منذ ان قرأت مقالتك الرائعة حول الذبيح على نهر الفرات ... ارجوا اكون وفقت في بيان ما توصلت اليه و الله يوفقنا جميعا لما يحب و يرضى. ارجوا التفضل بقبول خالص الاحترام و التقدير.

 
علّق محمدباقر ، على سلوني قبل ان تفقدوني - للكاتب سامي جواد كاظم : يوجد جواب اضافي ايضا على هذه الشبهة وهو ان الامام علي ع كان يقصد مقام الامامة فان مقام الامامة يمتلك المؤهل له ومن يكون مصداقا له يمتلك امكانية ان يجيب عن كل ما يسأل فكل مؤهل لمنصب الامامة يمتلك صلاحية ان يقول سلوني قبل ان تفقدوني

 
علّق بورضا ، على ادارة موقع كتابات في الميزان تنعى العلامة السيد محمد علي الحلو : إنا لله وإنا إليه راجعون رحم الله السيد العزيز بحق محمد وآل محمد صلوات الله عليهم أجمعين كان مبلغا وناصحا ومناصرا بارزا بلسانه ويده وشعوره في قضية الإمام المهدي عجل الله فرجه الشريف

 
علّق محمد قاسم ، على الميزان الشرعي في تنقيح روايات الشعائر الحسينية - للكاتب الشيخ محمد رضا الساعدي : السلام عليكم .. بالنسبة للمادة التاريخية وما ذكرتم من المنهج المتبع في تحقيقها .. ما هو المبرر في عدم استعمال المنهج التحقيقي اليقيني المستعمل في المادة العقائدية ?!! فأن للاحداث التاريخية اهمية كبرى من حيث ما يترتب عليها من اعتقادات ومتبنيات فكرية ومعرفية ومذهبية وغيرها .. لذلك أليس من الاولى ان يكون المنهج المتبع فيها هو المنهج الوحيد الذي يكون علم الانسان على اساسه يقينيا ?! المنهج الوحيد الذي يجب على الانسان بحسب فطرته ان يتبعه لا فقط في العقائد والتاريخ .. بل في كل تفاصيل حياته .. حتى لا يكون عمله على غير هدى .. او تكون معرفته هشه يمكن زوالها بمجرد ورود ادنى شبهة ..

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على مناقشة الردود على موضوع (ذبيح شاطئ الفرات).  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سيدتي الفاضله اردت مشاركة حضرتكم بموضوع شغلني بعض الوقت وانا الان واثق منه الرجل الشيخ ابو امراة موسى عليه السلام ليس النبي شعيب عليه السلام لا يمكن ان يكون شيخا وما زال ليس نبيا والقصه لا تتحدث عن نبي او ما يشير الى ذلك؛ وقد اصبح شيخا ولم ترد سنن مدبن ارجو تعقيب فضلكم دمتم في امان الله

 
علّق ابراهيم الخرس ، على لماذا تخصص ليلة ويوم السابع من شهر محرم لذكرى شهادة أبي الفضل العباس؟ : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ,,,, لدي سؤالين بالنسبة ليوم السابع من المحرم وهو :- 1-هل في عهد أحد المعصومين تم تخصيص هذا اليوم ؟ 2-هل هناك روايات عن المعصومين بحق يوم السابع من المحرم ؟ ولكم جزيل الشكر والتقدير .. وماجورين انشاء الله

 
علّق حيدر الفلوجي ، على الحله تفقد أحد ابرز خبرائها( عباس الفلوجي) في ذمة الخلود - للكاتب حيدر الفلوجي : اخي باسم المخترم تحياتي لكم ونتشرف بك اخاً فاضلاً واقعاً لم يكن علم بعنوانكم او ما تحملون من معلومات فلدينا بحث كبير حول النسب والشخصيات من هذه العائلة الكريمة وترجمة لعلمائهم وأدبائها ، فليتك تتواصل معنا من خلال الفيس بوك او على عنواني البريدي ، لان كتابنا سوف يصدر عن قريب وجمعنا فيه اكثر من مائة شخصية علمية وأدبية لهذه الاسرة في مناطق للفرات الاوسط ... ننتظر مراسلتكم مع الشمر حيدر الفلوجي

 
علّق ستبرق ، على براءة إختراع في الجامعة المستنصرية عن استعمال الدقائق النانوية لثنائي أوكسيد التيتانيوم المشوب في تنقية مياه الشرب - للكاتب اعلام وزارة التعليم العالي والبحث العلمي : احتاج الى هذا البحث ,,,ارجوا ان يكون ك مصدر لي في رسالتي للماجستير ,,وشكراا لكم

 
علّق Dr.abdulaziz ali ، على من هم قتلة الإمام الحسين (عليه السلام) ؟ : احسنت جزاك الله الف خير على هذا الرد الجميل وهذا الكلام معلوم لدينا من زمان ولابد ان ننشره ونوضحه لابناءنا الاعزاء والا نجعل الغير يشوه الفكره عليهم .

 
علّق باسم ، على الحله تفقد أحد ابرز خبرائها( عباس الفلوجي) في ذمة الخلود - للكاتب حيدر الفلوجي : اخي لقد نسيتم آية الله الشيخ سعيد الفلوجي االذي ذكره الشيخ حرز الدين في كتابه وابنه الشيخ نعمة الفلوجي وولده الشيخ باسم الفلوجي الساكن في استراليا المعروف بالشيخ حيدر النجفي وهم من نفس عشيرة نوري الفلوجي المصور وعبد الكريم الفلوجي راجع المشجرة وهو من تلامذة الميرزا جواد التبريزي والوحيد الخراساني والسيد محمود الهاشمي وتتلمذ في المقدمات والسطوح على ايدي علماء النجف كالسيد محمد حسين الحكيم اخ السيد محمد تقي الحكيم ابو الشهداء رحمهم الله وكذا تتلمذ على يد ولده البكر الشهيد وولده السيد عبد الصاحب الحكيم الشهيد رحمهم الله وتتلمذ على يدي الشيخ معن الكوفي رحمه الله والسيد عبد الكريم فضل الله اللبناني والشيخين محمد حسين واحمد آل صادق اللبنانيين وآية الله الشيخ بشير النجفي في المكاسب والسيد جواد ومحمد رضا الجلاليين في بعض أجزاء اللمعة واصول المظفر وكذا السيد الشهيد محمود الحكيم في داره الواقعة في محلة العمارة بعض أجزاء اللمعة وغيرهم وتتلمذ علي يدي في النجف كثير اذكر بعضهم منهم الشهيد الشيخ سجاد الغروي الاصفهاني والشهيد السيد هادي القمي واخيه عديلي السيد حسين القمي وعديلي الشيخ مجيد الجواهري امام جامع الجواهري وابن الشيخ باقر الايرواني في قم وعشرات غيرهم، وكنت استاذا في قم في كافة مدارسها العلمية الرسمية كمدرسة الهادي ومدرسة السيد كاظم الحائري وغيرها واحتفظ الى الآن ببطاقات انتسابي اليها كما تتلمذ على يديه في قم خارج تلك المدارس كثير من الطلاب منهم ابن السيخ باقر القرشي رحمه الله وغيره كثير نسيت أسماءهم، فانا من جهة الاب فلوجي ونوري الفلوجي النجفي والد عبد الأىمة المصور من عمومتي ومن جهة الام انتسب الى السادة آل المؤمن وتزوجت بنت الشيخ احمد الهندي موزع رواتب المراجع وقارئ القرآن الشهير ولي من الاولاد الذكور خمسة ولبعضهم اولاد ذكور ايضا..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : صادق درباش الخميس
صفحة الكاتب :
  صادق درباش الخميس


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

كتابات متنوعة :



 ويكيليكس في خدمة الإرهاب  : د . عبد الخالق حسين

  فرصة التسوية الوطنية قد لا تتكرر  : ماجد زيدان الربيعي

 لا تستقر الحياة الا بظهور المعصوم  : حيدر الفلوجي

 العراق بلا تندر!!  : صلاح جبر

 السعدي يكشف "عجلة" نفذت التفجيرات بكركوك

 الى فيصل القاسم : نعم يحرم مس كتابة القران من غير وضوء  : سامي جواد كاظم

  لا بديل عن مؤيد اللامي نقيبا للصحفيين  : عدي المختار

  صراع مضمون الخسارة للطرفين  : علي علي

 من جرائم الحكام ضد التراث المعرفي والعلمي الشيعي  : الشيخ عقيل الحمداني

 القصيدة الكوثرية، بين السيد حسن العلوي والسيد رضا الهندي.  : احمد كاظم الاكوش

 مقتل مسؤول مضافات المهاجرين بداعش والمسؤول العسكري في القائم

 الشاعر زهيرأبو الشايب والفنانة المسرحية جليلة بكار حصلا على جائزة محمود درويش باجماع لجنة التحكيم  : مؤسسة محمود درويش للابداع

 خديعة الكاتب والكتابة  : سامي جواد كاظم

 ماذا لو اتجه إلينا نجمٌ هِرمٌ إلى مجموعتنا وتحوّل إلى ثقبٍ أسود ؟  : ابراهيم امين مؤمن

 اجرى السيد المدير العام حسن محمد التميمي جولة ميدانية في اروقة مستشفى الجهاز الهضمي لمتابعة تقديم الخدمات الطبية والاستشارية  : اعلام دائرة مدينة الطب

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net