صفحة الكاتب : د . عبد الخالق حسين

المقاطعون انتصروا على أنفسهم!!
د . عبد الخالق حسين

 منذ اليوم الأول من سقوط نظام البعث الفاشي وأصنام صدام، دعى البعثيون وأنصارهم في الداخل والخارج، إلى محاربة العراق الجديد بكل ما في حوزتهم من إرهاب، وإعلام مضلل لمنع الجماهير من المشاركة في العملية السياسية، وبالتالي لإجهاض الديمقراطية الوليدة. وكانت نشاطاتهم تتصاعد خاصة في أيام الانتخابات التي هي الآلية الشرعية الحضارية السلمية الوحيدة لدى الشعب لاختيار حكوماته المحلية والمركزية. 

لا نستغرب إذا طالب البعثيون وحلفاؤهم، وأشباههم بمقاطعة الانتخابات والتهديد بقتل الناخبين، لأنهم فقدوا فردوسهم، ومصالحهم، وامتيازاتهم التي أدمنوا عليها، ولكننا نستغرب من أولئك الذين يدَّعون الوطنية، وعانوا كثيراً من الدكتاتورية البعثية، أن يشاركوا أعداءهم في حملة المقاطعة. فالتفسير الوحيد لهذه الظاهرة المرَضية هو أنهم ضحية التضليل، فاستخدموا كل ما في إمكانياتهم الكتابية للمشاركة مع أعدائهم لتضليل الجماهير ودعوتها إلى مقاطعة الانتخابات، متعكزين على الفساد. شاء هؤلاء أم أبوا، فهم وقفوا مع أعداء العراق الجديد من البعثيين والدواعش في خندق واحد، ويسيرون معهم نحو الهاوية وهم نيام. 

إذا كان عذركم الفساد، فالفساد أيها السادة لا يمكن محاربته بمقاطعة الانتخابات، بل بالمشاركة الفعالة والمكثفة فيها لاختيار المرشحين النزيهين الشرفاء والتخلص من الفاسدين. أما التحجج بان نفس الوجوه والشخصيات والكيانات السياسية السابقة ستفوز، فهذه الحجة باطلة، لأنه حتى ولو جاءت نفس الوجوه والكيانات، فهذه هي الديمقراطية التي تحتم علينا احترام نتائجها حتى ولو كانت ضد اختياراتنا. لذلك فإن رفضكم لنتائج الاقتراع دليل على رفضكم للديمقراطية، وعدم احترامكم للجماهير التي تدعون أنكم تتحدثون باسمها وهي منكم براء. (راجع مقالنا: لماذا يجب أن نقبل نتائج الانتخابات وإن بدت مخيبة لآمالنا-1).

لقد أفادت الأرقام التي أعلنتها مفوضية الانتخابات عن انتخابات 2018، أن تنافس فيها 320 حزباً سياسياً وائتلافاً وقائمةً انتخابية، موزعة على النحو التالي: 88 قائمة انتخابية و205 كيانات سياسية و27 تحالفاً انتخابياً، وذلك من خلال 7 آلاف و367 مرشحاً، وهذا العدد أقل من عدد مرشحي انتخابات العام 2014 الذين تجاوز عددهم 9 آلاف.... وأفادت المفوضية أيضاً، أن "عدد الذين يحق لهم التصويت بلغ 24 مليوناً و353 ناخباً"، و"المجموع الكلي للناخبين الذين صوتوا بلغ 10 ملايين و840 الفاً و989 ناخباً"، وبذلك تشكل نسبة المشاركين في الاقتراع الكلي 44.52 من عدد الناخبين".(2)

والسؤال هنا، أليس من بين 7367 مرشحاً أي نزيه وشريف يستحق أصواتنا؟ 
فإذا قلتم كلا، فهذه إهانة للشعب العراقي واتهامه بأنه لا ينجب إلا الفاسدين والإرهابيين، وبالتالي فالشعب كله فاسد.. وهذا تجاوز على الشعب و لا يقبله العقل السليم. فالدراسات الأكاديمية لاستطلاعات رأي الشعوب في الدول الديمقراطية العريقة المتحضرة، تأخذ عيِّنات من المجتمع نادراً ما تتجاوز الألف، وعلى ضوء هذه العينة يعرفون رأي الشعب وموقفه من قضية ما، وأي حزب سيفوز في الانتخابات، ويضعون احتمالات الخطأ في حدود (5%)، وهذا مقبول. وتفسيرهم لذلك أنك يمكن أن تعرف طعم برميل من الماء بتذوق قطرة منه، ولا تحتاج أن تشرب كل البرميل!!
فإذا كانت معاهد استطلاع الرأي في العالم، وهي تعتمد على أكاديميين بارزين في معرفة رأي الشعوب على عينة بحدود الألف شخص، فلماذا نرفض رأي (10 ملايين و840 الفاً و989 ناخباً من الشعب العراقي)؟ 
وما هو دليلكم على أن موقف المقاطعين كان يختلف عن موقف المشاركين؟ وهل المقاطعون جميعهم من حزب واحد وقائمة واحدة أو مكوَّن واحد؟ كلا وألف كلا، فكما اختلف المشاركون في مواقفهم من المرشحين، كذلك المقاطعون. وعليه فأنتم على خطأ كبير وقدمتم خدمة بالمجان لأعدائكم.

والأدهى والأنكى من ذلك، أن راح أنصار مقاطعة الانتخابات يتباهون بهبوط نسبة المشاركين في التصويت (45%)، ويشمتون، وفرحوا فرح الأطفال السذج، وادعوا الانتصار، ولكنه في الحقيقة هو انتصار على أنفسهم. وهذا يذكرني بطريفة ذات مغزى ذكرها عميد الأدب العربي طه حسين، في سيرته الذاتية (الأيام)، مفادها أنه عندما كان طالباً في جامعة القاهرة، قام الطلبة مرة بالإضراب عن الدوام لسبب ما. ولما جاء أستاذ اللغة اللاتينية، وهو إيطالي، ليلقي المحاضرة، فوجد الطلبة خارج القاعة، وطلب منهم الدخول ليلقي الدرس، فرفض الطلبة وأخبروه أنهم مضربون. وهنا قال لهم الأستاذ: ولكن أنتم الذين ستخسرون، فقالوا ليكن!! وهنا ضحك الأستاذ وقال: أنتم تتصرفون مثل ذلك الإيطالي الذي تشاجر مع زوجته وأراد أن يعاقبها، فأخصى نفسه!!! ويعلق طه حسين أنه منذ تلك الساعة كره الإضرابات ولم يشارك فيها.

أيها المقاطعون أنت انتصرتم، ولكن على أنفسكم باخصائكم لأنفسكم، وذلك بالتخلي عن حقكم في التصويت الذي وفره لكم النظام الديمقراطي. أما الانتخابات فقد سارت على قدم وساق، وبنجاح وسلام رغم مقاطعتكم لها، فالشرعية الدستورية للانتخابات مضمون حتى ولو شارك فيه أقل من 10% من الذين يحق لهم التصويت. إذ كما علقّ أحد الأصدقاء: (... ماذا يريد الذين يتحدثون بالنسبة المتدنية؟ إلغاء الانتخابات؟ طيب، ألغيت، ثم أعيدت، وشارك عدد أقل، فماذا نصنع؟ الانتخابات جرت وهي شرعية و نصر للديمقراطية، ويجب سد الطريق أمام أعداء العراق- بعد- 2003 وفي مقدمتهم البعث والسعودية، فهؤلاء كانوا ما بين انتخابات فاز فيها بطل التحرير القومي بنسبة 100% تماماً ولا صوت واحد ضده، وبين بلد ربما لا يعرف الكثيرون فيه معنى مصطلح انتخابات.)

إن الدعوة لإلغاء الانتخابات يعني منح الحجة لأعداء الديمقراطية بعدم شرعية الحكومة، والعمل على إغراق البلاد في فوضى عارمة، وإعطائهم الذريعة للعودة إلى عهد الانقلابات العسكرية، والبيان الأول، ونشيد (ألله أكبر فوق كيد المعتدي)، وإعادة الدكتاتورية البعثية بنسختها الوهابية الداعشية المتوحشة.
فبعد كل الكوارث التي جلبها الاستبداد البعثي وغير البعثي لن يسمح لكم الشعب بذلك.  
 


د . عبد الخالق حسين
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2018/05/25



كتابة تعليق لموضوع : المقاطعون انتصروا على أنفسهم!!
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق ابو وجدان زنكي سعدية ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : ممكن عنوان الشيخ عصام الزنكي شيخ عشيرة الزنكي اين في محافظة ديالى

 
علّق محمد قاسم ، على الاردن تسحب سفيرها من ايران : بمجرد زيارة ملك الاردن للسعودية ووقوفها الاالامي معه .. تغير موقفه تجاه ايران .. وصار امن السعودية من اولوياته !!! وصار ذو عمق خليجي !!! وانتبه الى سياسة ايران في المتضمنة للتدخل بي شؤون المنطقة .

 
علّق علاء عامر ، على من رحاب القران إلى كنف مؤسسة العين - للكاتب هدى حيدر : مقال رائع ويستحق القراءة احسنتم

 
علّق ابو قاسم زنكي خانقين ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : الى شيخ ال زنكي في محافظة دبالى الشيخ عصام زنكي كل التحيات لك ابن العم نتمنى ان نتعرف عليك واتت رفعة الراس نحن لانعرف اصلنا نعرف بزنكنة ورغم نحن من اصل الزنكي

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري . ، على هل اطلق إبراهيم إسم يهوه على الله ؟؟ ومن هو الذي كتب سفر التكوين؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : إخي الطيب محمد مصطفى كيّال تحياتي . إنما تقوم الأديان الجديدة على انقاض اديان أخرى لربما تكون من صنع البشر (وثنية) أو أنها بقايا أديان سابقة تم التلاعب بها وطرحها للناس على انها من الرب . كما يتلاعب الإنسان بالقوانين التي يضعها ويقوم بتطبيقها تبعا لمنافعه الشخصية فإن أديان السماء تعرضت أيضا إلى تلاعب كارثي يُرثى له . أن أديان الحق ترفض الحروب والعنف فهي كلها أديان سلام ، وما تراه من عنف مخيف إنما هو بسبب تسلل أفكار الانسان إلى هذه الأديان. أما الذين وضعوا هذه الأديان إنما هم المتضررين من أتباع الدين السابق الذي قاموا بوضعه على مقاساتهم ومنافعهم هؤلاء المتضررين قد يؤمنون في الظاهر ولكنهم في الباطن يبقون يُكيدون للدين الجديد وهؤلاء اطلق عليها الدين بأنهم (المنافقون) وفي باقي الأديان يُطلق عليهم (ذئاب خاطفة) لا بل يتظاهرون بانهم من أشد المدافعين عن الدين الجديد وهم في الحقيقة يُكيدون له ويُحاولون تحطيمه والعودة بدينهم القديم الذي يمطر عليهم امتيازات ومنافع وهؤلاء يصفهم الكتاب المقدس بأنهم (لهم جلود الحملان وفي داخلهم قلوب الشياطين). كل شيء يضع الانسان يده عليه سوف تتسلل إليه فايروسات الفناء والتغيير .

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على هل اطلق إبراهيم إسم يهوه على الله ؟؟ ومن هو الذي كتب سفر التكوين؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكِ ورحمة الله ما يصدم في الديانات ليس لانها محرفه وغير صحيحه ما يصدم هو الاجابه على السؤال: من هم الذين وضعوا الديانات التي بين ايدينا باسم الانبياء؟ ان اعدى اعداء الديانات هم الثقه الذين كثير ما ان يكون الدين هو الكفر بما غب تلك الموروثات كثير ما يخيل الي انه كافر من لا يكفر بتلك الموروثات ان الدين هو الكفر بهذه الموروثات. دمتِ في امان الله

 
علّق مصطفى الهادي ، على لماذا وِجهت سهام الأعداء للتشيع؟ - للكاتب الشيخ ليث عبد الحسين العتابي : ولازال هذا النهج ساريا إلى يوم الناس هذا فعلى الرغم من التقدم العلمي وما وفره من وسائل بحث سهّلت على الباحث الوصول إلى اي معلومة إلا أن ما يجري الان هو تطبيق حرفي لما جرى في السابق والشواهد على ذلك كثيرة لا حصر لها فما جرى على المؤذن المصري فرج الله الشاذلي رحمه الله يدل دلالة واضحة على ان (أهل السنة والجماعة) لايزالون كما هم وكأنهم يعيشون على عهد الشيخين او معاوية ويزيد . ففي عام 2014م سافر الشيخ فرج الله الشاذلي إلى دولة (إيران) بعلم من وزارة اوقاف مصر وإذن من الازهر وهناك في إيران رفع الاذان الشيعي جمعا للقلوب وتأليفا لها وعند رجوعه تم اعتقاله في مطار القاهرة ليُجرى معه تحقيق وتم طرده من نقابة القرآء والمؤذنين المصريين ووقفه من التليفزيون ومن القراءة في المناسبات الدينية التابعة لوزارة الأوقاف، كما تم منعه من القراءة في مسجد إبراهيم الدسوقي وبقى محاصرا مقطوع الرزق حتى توفي إلى رحمة الله تعالى في 5/7/2017م في مستشفى الجلاء العسكري ودفن في قريته . عالم كبير عوقب بهذا العقوبات القاسية لأنه رفع ذكر علي ابن ابي طالب عليه السلام . ألا يدلنا ذلك على أن النهج القديم الذي سنّه معاوية لا يزال كما هو يُعادي كل من يذكر عليا. أليس علينا وضع استراتيجية خاصة لذلك ؟

 
علّق حسين محمود شكري ، على صدور العدد الجديد من جريدة الوقائع العراقية بالرقم (4471) تضمن تعليمات الترقيات العلمية في وزارة التعليم العالي - للكاتب وزارة العدل : ارجو تزويدب بالعدد 4471 مع الشكر

 
علّق محمد الجبح ، على إنفجار مدينة الصدر والخوف من الرفيق ستالين!! - للكاتب احمد عبد السادة : والله عمي صح لسانك .. خوش شاهد .. بس خوية بوكت خريتشوف چانت المواجهة مباشرة فاكيد الخوف موجود .. لكن هسه اكو اكثر من طريق نكدر نحچي من خلاله وما نخاف .. فيس وغيره ... فاحجوا خويه احجوا ..

 
علّق Noor All ، على أتصاف الذات باللفظ - للكاتب كريم حسن كريم السماوي : اتمنى من صميم قلبي الموفقيه والابداع للكاتب والفيلسوف المبدع كريم حسن كريم واتمنى له التوفيق وننال منه اكثر من الابداعات والكتابات الرائعه ،،،،، ام رضاب /Noor All

 
علّق نور الله ، على أتصاف الذات باللفظ - للكاتب كريم حسن كريم السماوي : جميل وابداع مايكتبه هذا الفيلسوف المبدع يتضمن مافي الواقع واحساس بما يليق به البشر احب اهنئ هذا المبدع عل عبقريته في الكلام واحساسه الجميل،، م،،،،،،،نور الله

 
علّق سلام السوداني ، على شيعة العراق في الحكم  - للكاتب محمد صادق الهاشمي : 🌷تعقيب على مقالة الاستاذ الهاشمي 🌷 أقول: ان المقال يشخص بموضوعية الواقع المؤلم للأحزاب الشيعية، وأود ان أعقب كما يلي: ان الربط الموضوعي الذي يربطه المقال بين ماآلت اليه الأحزاب الحاكمة غير الشيعية في دول المنطقةمن تدهور بل وانحطاط وعلى جميع المستويات يكاد يكون هو نفس مصير الأحزاب الشيعية حاضراً ومستقبلاً والسبب واضح وجلي للمراقب البسيط للوقائع والاحداث وهو ان ارتباطات الأحزاب الشيعية الخارجية تكاد تتشابه مع الارتباطات الخارجية للأحزاب الحاكمة في دول المنطقة وأوضحها هو الارتباط المصيري مع المصالح الامريكية لذلك لايمكن لاحزابنا الشيعية ان تعمل بشكل مستقل ومرتبط مع مصالح الجماهير ومصالح الأمة وابرز واقوى واصدق مثال لهذا التشخيص هو هشاشة وضعف ارتباط أحزابنا الشيعية بالمرجع الأعلى حتى اضطرته عزلته ان يصرخ وبأعلى صوته: لقد بُح صوتنا!!! لذلك لامستقبل لاحزابنا الشيعية ولاامل في الاصلاح والتغيير مع هذا الارتباط المصيري بالمصالح الامريكية وشكراً للاستاذ تحياتي💐 سلام السوداني

 
علّق محمد ، على التكنوقراط - للكاتب محسن الشمري : احسنت استاذ

 
علّق اكرم ، على رسالة الى الشباب المهاجرين الى اليونان - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : لم اجد الحديث في الجزء والصفحة المعنية وفيهما احاديث غير ما منشور والله العالم

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على هل تستطيع ان تصف النور للاعمى؟  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكِ ان قصة ميلاد السيد المسيح عليه وعلى امه الصلاة والسلام دليل على حقيقة ان للكون اله خالق فق بنقصنا الصدق والاخلاص لنعي هذه الحقيقه دمتم في امان الله.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : علي سالم الساعدي
صفحة الكاتب :
  علي سالم الساعدي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

كتابات متنوعة :



 العَصرِ والعَصرِ!!  : د . صادق السامرائي

 ديمقراطية ألولاية الرابعة!!  : مفيد السعيدي

 العمل تجري فحوصا لاكثر من الف حالة مرضية في هيئة رعاية ذوي الاعاقة خلال ايلول الماضي  : اعلام وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 مؤتمر القمة الثقافي العراقي

 بحث حول الامر بالمعروف والنهي عن المنكر والفهم الخاطئ له من المجتمع  : احمد خالد الاسدي

 حَقُّ الْتَّغْييرِ..حُسَيْنِيّاً (٢)

 اسباب انهيار المجتمع  : همام عبد الحسين

 الانتفاضة الثالثة انتفاضة الكرامة (85) البرازيل تساند الانتفاضة وتناصر الفلسطينيين  : د . مصطفى يوسف اللداوي

 بالصور : مكتب السيد السيستاني يشيد ۳۰۰ وحدة سكنية لنازحي تلعفر وسهل نينوى

 انقذوا مصر  : مدحت قلادة

 المحمداوي يكشف أماكن تواجد الدواعش بالمناطق المحيطة بالحويجة

 أربع مواقف اتجاه الأزمة القطرية  : اسعد عبدالله عبدعلي

 حرية المرأة وأشياء أخرى

 تحذير لحكم العصابة الخليفية من المساس بالشيخ الجدحفصي والشيخ علي سلمان  : انصار ثورة 14 فبراير في البحرين

 العدد ( 124 ) من مجلة النجف الاشرف  : مجلة النجف الاشرف

إحصاءات :


 • الأقسام : 26 - التصفحات : 107543875

 • التاريخ : 18/06/2018 - 21:54

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net